تعرّف على 13 خطأ من الأخطاء التي قد تجعلك لا تستفيد من الفيسبوك في التسويق كما يجب

تعرّف على 13 خطأ من الأخطاء التي قد تجعلك لا تستفيد من الفيسبوك في التسويق كما يجب

13 خطأ يمكن أن ترتكبه ولا تدري وتفوّت عليك فرص النجاح على الفيسبوك - أشهر وسيلة تواصل في العالم العربي

آخر تحديث للمقالة : 13/02/2020 من الشائع أن يمر رائد الأعمال بمجموعة اخطاء في صفحة الفيسبوك :

إذا كان لديك صفحة تجارية على الفيسبوك وتعتمد على هذه الوسيلة الرائعة والجذابة والشعبية في التسويق، اسمح لي أن أقول لك أنك تواكب التكنولوجيا، وتستخدم في الحقيقة وسيلة جذابة، حازت على إعجاب الملايين من الناس في العالم وكذلك وسيلة غير مكلفة وتتيح لك الإبداع والتفكير في الكثير من الخيارات التسويقية.

فكما تعلم، يعتبر الفيسبوك واحد من وسائل التواصل الاجتماعي الرائعة بالفعل والأكثر استخداماً بين الناس، لا سيما في بلدان الوطن العربي.

حيث يوجد هناك أكثر من 156 مليون مستخدم في الوطن العربي لديه حساب على الفيسبوك، وتحتل المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى.

لكن مما لا يمكن تفادي حدوثه أحياناً هو أن ترتكب بعض الأخطاء أثناء استعمالك للموقع تجعلك لا تستفيد من جميع المزايا والفوائد التي يحققها لك الفيسبوك بالفعل، لهذا السبب، فكرنا في كتابة هذا المقال الذي يحدثك عن مجموعة من اخطاء في صفحة الفيسبوك قد ترتكبها ، ليس عيب أن نخطئ لكن المهم أن ننتبه إلى الخطأ ونتعلم منه فقط كي لا نخسر الكثير من الفرص التي تقدمها لنا الانترنت ومن دون أن ندري.

تابعنا.

اخطاء في صفحة الفيسبوك : 13 خطأ قد يحرمك من فرص هائلة

يمكننا أن نحصر أهم الأخطاء والمشكلات التي قد نقع فيها أثناء التسويق لأعمالنا على الفيسبوك بهذه الأخطاء الـ 13، وهي:

الفهرس
1- عدم معرفة الاتجاهات السائدة في السوق 2- عدم التحدث مع الجمهور الصحيح من أهم الاخطاء في صفحة الفيسبوك 3- عدم اختيار اللغة الملائمة للجمهور المثالي 4- عدم الاعتماد على تقنيات التسويق الرقمي 5- عدم تدريب فريق الماركتنج لديك كما يجب 6- عدم الاعتماد على تقنيات التسويق بالمحتوى Content marketing 7- عدم الاعتماد على المحتوى التفاعلي Interactive Content 8- عدم مراعاة فرق التوقيت بين البلدان Time Zone 9- عدم استثمار فوائد وإمكانات التسويق الموسمي Seasonal Marketing 10- عدم استعمال المحفزات الذهنية Psychological Triggers 11- عدم تقديم وصف دقيق وجذاب للمنتجات على الفيسبوك 12- المبالغة في العروض المقدمة على المنتجات على الصفحة 13- ممارسة السبام SPAM

1- عدم معرفة الاتجاهات السائدة في السوق

في الحقيقة عندما لا تعرف المستجدات وآخر الأخبار في السوق فهذا يعني أنك تفسح المجال لشركات أخرى أن تسبقك إلى هذه الأخبار والاستفادة منها قبلك، وأنت تعلم تماماً أن ذلك ليس جيداً عندما نتحدث عن سيناريو المنافسة.

واكب كل ما هو جديد في السوق التي تعمل فيها، ليس فقط المستجدات بل أيضاً الاتجاهات السائدة trends ، من الضروري أن تكتشف الأمور والمجالات التي يبحث عنها الزبائن المثاليون لأعمالك ويهتمون بها.

هناك بعض الأدوات التي تساعدك في عملية البحث هذه، مثل جوجل تريندز (مؤشرات جوجل)، SEMRush..وغيرها

عندما تعلم ما يبحث عنه الناس في السوق، يمكنك استغلال ذلك في أوانه والتفكير في طريقة عصرية وجديدة للترويج لما تبيعه على صفحة الفيسبوك من خلال التركيز على أنباء جديدة، أسلوب جديد، التعاقد مع شخصية محبوبة بين الناس ونسميها (المؤثر الرقمي).

2- عدم التحدث مع الجمهور الصحيح من أهم الاخطاء في صفحة الفيسبوك

في الحقيقة، هذا هو أهم الأخطاء وأكثرها شيوعاً بين أخطاء صفحات الفيسبوك التجارية، في الكثير من الأحيان، وبدلاً من أن نركز بالفعل على طبيعة وخصائص العميل المثالي لنا، ننشر ونشارك العروض من وجهة نظرنا ونغفل تماماً عن هذا التفصيل الهام.

قبل أن تبدأ أية استراتيجية تسويقية على الانترنت، سواء الفيسبوك أو غيرها، يجب أن تدرس جيداً صفات وخصائص العميل النمطي الذي يناسب أعمالك وقد يهتم بالفعل بما تسوقه له.

من المفيد أن تضع رسماً دقيقاً وواضحاً لمعالم العميل المثالي لك، ما هو عمره؟ جنسه؟ المكان أو على الأقل البلد الذي يعيش فيه، الحالة الاجتماعية، الدخل والوضع الاقتصادي…الخ

كذلك ضع قائمة صغيرة أو خصص جانباً من هذه اللوحة الاستراتيجية وتطرّق إلى مجموعة الاهتمامات والرغبات والأحلام والآلام التي يعاني منها، لكي ترتكز عليها بالفعل وتستغلها أثناء مخاطبتك له. 

عندما تكون عالماً بالمشكلات والصعوبات التي يمر بها الزبون، يمكنك أن تبدأ حديثك بها أو تشير إليها، وهذا ينقله تماماً وبسرعة إلى التفكير في أنه يحتاج بالفعل إلى الإصغاء إليك أو قراءة ما تشاركه معه، مما يعني أنك تنجح بذلك في أسر انتباهه.

وهذا بدوره يعني فرصاً أكبر في تحقيق المزيد من المبيعات، لذلك نقول لك أنه عندما لا تركز على استهداف الجمهور الملائم والصحيح الذي قد يهتم بأعمالك، تكون في الحقيقة تبدد الوقت والتركيز، ولن يعود عليك عملك و تسويقك بالكثير من النتائج والمبيعات.

يحتوي الفيسبوك على أداة خاصة به تساعدك على رصد اهتمامات الجمهور وخصائصه: تسمى Facebook Audience Insights.

3- عدم اختيار اللغة الملائمة للجمهور المثالي

في الحقيقة هذه هي مشكلة أخرى ومهمة جداً، لأنه في بعض الأحيان قد لا تفكر وتأخذ المستوى الثقافي أو الخصائص الأكاديمية للجمهور المستهدف في عين الاعتبار، وتستخدم لغة بعيدة كل البعد عن لغة الجمهور.

وكما تعلم، يعتبر الفهم والتآلف مع اللغة المستعملة والعبارات والمفردات المستخدمة هو الشرط الأساسي بالفعل لتضمن تفاعل وإجابة من جانب الجمهور الذي يتابع ما تنشره على الفيسبوك.

كيف لشخص لم يفهم ما تقصده أن يتفاعل ويرغب في معرفة المزيد؟ راجع دوماً المفردات والكلمات التي تستعملها، حتى لو كانت مكتوبة باللغة العربية، فكما تعلم لغتنا واسعة أبوابها كثيراً وهناك الكثير من المرادفات التي تتغير بين بلد وآخر، وهناك عامل اللهجة أيضاً، حاول أن تتجنب استعمال اللهجات إذا كان جمهورك متواجداً في أكثر من دولة عربية.

لكن في حال كان الزبائن يتركزون في بلد واحد، وبالتحديد في مدينة معينة، لا مشكلة في ذلك أبداً بل قد يؤدي استعمالك للمرادفات الشعبية إلى كسب تعاطف الجمهور وتفاعله العاطفي معك.

4- عدم الاعتماد على تقنيات التسويق الرقمي

يعتبر التسويق الرقمي أو Digital Marketing أسلوباً ذكياً جاء ليلبي حاجة رواد الأعمال ومساعدتهم على نشر أعمالهم باحترافية على وسائل السوشيال ميديا، والأمر ذاته ينطبق على الفيسبوك.

بما أنك تتواجد على هذه الشبكة الزرقاء، من المفيد جداً أن تتعلم أساليب وطرق التسويق عبر هذه الوسيلة الاجتماعية، لتتمكن بالفعل من التألق والتميز فيها.

حتى في مجال الإعلانات الممولة، يمكنك قراءة بعض النصائح التي شاركناها في هذا المقال: طريقة إعداد منشورات ممولة على الفيسبوك.

فعندما لا تدرس جيداً تفاصيل هذه الاستراتيجيات قد تفوت عليك الكثير من الفرص في كسب المزيد من العملاء بطريقة احترافية، وكذلك قد ترتكب أحد الأخطاء على صفحتك من دون أن تدري، لهذا ننصحك باتباع دورة معينة عن هذا المجال.

5- عدم تدريب فريق الماركتنج لديك كما يجب

عندما ترتكب اخطاء في صفحة الفيسبوك تعتقد أن هذه الأخطاء هي في أغلبها من سوء الإدارة أو بعض الأخطاء في التعرف على خصائص العملاء المستهدفين ومضمون الحملات التسويقية، وهذا كله صحيح بالمطلق وقد تكون أسباب حقيقية لذلك.

لكن من ناحية أخرى، قد يكون الفريق المشرف على الأعمال التسويقية في شركتك أو مؤسستك أحد الأسباب وراء هذه الأخطاء والأغلاط، ألا يمكن أن يكون ذلك بالفعل؟ 

أحياناً سوء التواصل أو فقره بين أقسام الشركة يمكن أن ينتج عنه بعض الأخطاء الاستراتيجية التي قد تقود بالفعل إلى بعض العثرات في التنفيذ والتسويق.

في هذا الصدد، حاول أن تحسن التواصل بين أعضاء فريق العمل (المسؤول عن التسويق) وكذلك التواصل والاتصال بينه وبين فرق العمل الأخرى

التواصل السليم يساعد على تحقيق النتائج السليمة، كذلك من الضروري أن تزود العاملين لديك في مجال التسويق والإشراف على الحملات الإعلانية بجميع أنواع التدريب والتأهيل الضروري لهم، انطلاقاً من تأمين مدربين شخصيين، ودورات تعليمية، سواء بشكل مكاني في مبنى الشركة أو أونلاين على الإنترنت مستفيداً من منصات تقدم هذا التدريب.

عندما يتسلح العاملون لديك بالإمكانات والاستراتيجيات الحديثة في التعامل مع الفيسبوك والاستفادة من جميع المزايا والفوائد التي تقدمها هذه الوسيلة، يتحسّن كثيراً الأسلوب الذي ينجزون به أعمالهم، وقد يتطور الموظفون لديك و يتوصلون إلى اختراع أدوات ووسائل ابتكارية جديدة تخرج عن المألوف.

6- عدم الاعتماد على تقنيات التسويق بالمحتوى Content marketing

يشكل اليوم التسويق بالمحتوى أو Content Marketing وسيلة رائعة ورخيصة بالفعل لتعزيز نطاق وصول أعمالك التجارية، كل ما تحتاج له هو إبداع المحتوى الذي يكون متلائماً مع الجمهور الذي تستهدفه ويتوافق مع المنتَج أو الخدمة التي تريد تقديمها.

لهذا نعتبر أنه من احد اخطاء صفحة الفيسبوك التي قد ترتكبها هو عدم الاستفادة من هذه الاستراتيجية الرائعة، استفد من المستجدات والأخبار التي تنتشر في السوق وسخرها لصالحك. اكتب عنها و اجذب انتباه جمهورك وتمتع بالفوائد التي تتحقق لك من كسب المزيد من التفاعلات والاستجابات من الجمهور.

7- عدم الاعتماد على المحتوى التفاعلي Interactive Content

مما هو معلوم أن المنشور الذي يحتوي على فيديو وصورة إلى جانب الكلام بالفعل هو منشور يجذب الانتباه أكثر من منشور أو بوست نصي فقط. 

المحتوى التفاعلي هو المحتوى الذي يعتمد على أكثر من صيغة في أسلوب تقديم المعلومات، يعتمد على النص، الصورة، الفيديو، بعض العبارات التي يمكن النقر عليها وتجعل الزبون يتفاعل معها، أي ذلك المحتوى الذي يخاطب الجمهور ويثير فيه الحماس ليتفاعل ويستجيب لما قرأه ويقوم بإجراء معين ربما.

لهذا السبب بالذات نعتقد أنك ترتكب خطأ فادحاً إذا كنت لا تعتمد إلى الآن على هذا النوع من المحتوى عالي الفعالية والتأثير. انتبه إلى هذه الناحية وابدأ من الآن بالتحضير والاستعداد لتقديم المحتويات الرائعة والتفاعلية التي تساعدك على كسب المزيد من المرئية والشهرة لصفحتك على فيسبوك وتجلب لك الكثير من المعجبين.

8- عدم مراعاة فرق التوقيت بين البلدان Time Zone

أحياناً قد تتساءل لماذا لا أحصل على تفاعلات من جانب المتابعين لي على صفحة الفيسبوك؟ لكن لا تفكر ولو للحظة في التوقيت الذي تنشر فيه المنشورات والبوستات.

تُرى، هل لديك علم عن فرق التوقيت الكائن بين بلدك و البلد أو البلاد التي يتواجد فيها جمهورك المستهدف؟ هل تنشر في الساعة الثامنة مساءً بتوقيت بلدك وتكون الساعة الثانية أو الثالثة صباحاً في بلد آخر؟ كيف يمكن لهؤلاء الناس في مثل هذه البلدان من التفاعل معك؟ سيكونون نائمين حصراً.

وبفعل التغيرات التي طرأت على اللوغاريتمات (عناكب البحث) في جوجل ووسائل التواصل، لا يمكنك أن تضمن وصول منشوراتك بشكل طبيعي إلى أكثر من نسبة %2 أو 3% من نسبة الجمهور المتابع لك، وهذا يعني أنه بالأساس لديك فرص قليلة بعض الشيء لإيصال ما تنشره على الفيسبوك إلى جمهورك، من دون الاعتماد على الاعلانات الممولة طبعاً، فكيف لو أنك لا تراعي فرق التوقيت والناس لا يتابعونك.

لأنه بحسب الدراسات، يعرض الـ facebook منشوراتك فقط إلى الأشخاص الذين يتفاعلون مع ما تنشره، إذاً انتبه جيداً إلى فرق التوقيت وأنشئ جدولاً أو أجندة للنشر، تضع فيها قائمة بحسب البلد، وتقرر توقيتاً معيناً على حسب الأوقات التي يتواجد فيها الناس اونلاين أكثر.

9- عدم استثمار فوائد وإمكانات التسويق الموسمي Seasonal Marketing

هل تعلم الفوائد التي تجلبها الأعياد والمناسبات الخاصة للمحلات والمتاجر، سواء المادية أو اونلاين، صحيح؟

كما تعلم، يقصد الناس الكثير من المحلات في الأعياد والتواريخ الاحتفالية لشراء الكثير من البضائع وتبادل الهدايا في أغلب المناسبات.

لهذا يجب أن تستغل جيداً مثل هذه المناسبات وتقوم بإعداد سلسلة من المنشورات التي تكون على شرف هذه الأعياد أو المناسبات الاحتفالية، يمكن أن تستغل فترة العيد لتبدأ مقدمة رائعة أو تثير رغبة معينة أو حاجة إلى شراء أحد منتجاتك بما له علاقة بالمناسبة، بهذا تزداد أمامك الفرص لتحقيق المزيد من المبيعات وكسب المزيد من العملاء.

ركز على ذلك ولا ترتكب هذا الخطأ الفادح من اخطاء في صفحة الفيسبوك ، استخدم الهاشتاق لتضمن أن يعثر عليك العملاء أثناء بحثهم بشكل عام باستخدام الهاشتاق وزد من فرصك في الأرباح.

10- عدم استعمال المحفزات الذهنية Psychological Triggers

قد يبدو الاسم تقنياً كفاية ليجعلك لا تستوعب ما نعني به، خصوصاً إذا كنت من خارج الوسط التسويقي، لكن لا مشكلة أبداً، نترك لك مقالاً يتحدث عن هذه المؤثرات (الأسلحة الفعالة جداً لجذب انتباه العميل وإثارة رغبته بالشراء): انقر هنا واقرأ.

نعني بالمؤثرات الذهنية تلك الأساليب والتقنيات التي تؤثر على ذهن الزبون وقلبه، تدفعه إلى التفكير في أعماق حاجاته ورغباته، تأخذه إلى داخل أحلامه وتجعله يدرك أن شراء منتَج أو خدمة ما هو فرصة لحل المشكلات التي يعاني منها أو تحقيق الأحلام التي يطمح إليها.

من الأمثلة على هذه المحفزات: 

*عامل الندرة أو scarcity: ويعني استخدام عبارات تنقل شعوراً للزبون المحتمل بأن الفرصة لديه سانحة الآن للشراء ويجب عليه اقتناص الفرصة، وإذا لم يفعل ذلك، ربما (بل على الأغلب) لن يكون أمامه أي احتمال آخر للشراء مستقبلاً. بعض هذه العبارات هي: “آخر فرصة” ، “عرض محدود لغاية…” ، “عرض فعال لأول 50 مشترك”…

تقنية آخرى من تقنيات التحفيز العاطفي نذكر: 

*الدليل الاجتماعي أو social proof: ويعني أن تضع في منشورك صور لزبائن جربوا أحد منتجاتك بالفعل وحصلوا على نتيجة جيدة، أو أن تجري مع بعضهم مقابلة وتضع الفيديو ضمن منشورك على فيسبوك.

كما تعلم، يتأثر الزبائن كثيراً بآراء بعضهم البعض، لأن شهادتهم تعتبر في الحقيقة بمثابة السيف القاطع لأي تساؤل أو شك لديهم، ويشجعهم بالفعل على الشراء منك بثقة، وهذا يعني كسب عملاء أكثر.

بدأت تشعر بأنك ترتكب خطأ فادحاً على صفحة الـ facebook إذا كنت حتى الآن لا تستعمل هذه المحفزات؟

11- عدم تقديم وصف دقيق وجذاب للمنتجات على الفيسبوك

قد تنشر الكثير من الصور والفيديوهات على صفحة الفيسبوك لمنتجاتك و خدماتك التي تقدمها، ومع ذلك لا تلقى التفاعل والإعجاب الكافي، لا تجد الكثير من التعليقات أو الرسائل التي تصلك إلى البريد الوارد على صفحتك.

لكن دعني أسألك سؤالاً: هل أنت متأكد من أنك وضعت شرحاً جيداً، دقيقاًَ، وافياً، وفي نفس الوقت، مختصراً للمنتجات التي تسوق لها إلى جانب تلك الصور أو الفيديوهات؟

هل ذكرت تعليقاً بحدود أربعة أو خمسة أسطر تتناول فيها، بأسلوب منظم، مزايا وفوائد المنتَج؟ هل تحدثت كمقدمة في هذا الوصف عن مدى حاجة العميل أو الزبون لهذا المنتَج أو الخدمة؟ هل ذكّرته بألمه وحاجاته ومعاناته لتجذب انتباهه وتنقل له صورة واضحة بأنك تريد مساعدته لا أنك تريد فقط مجرد البيع؟

إذا كنت تقوم بإعداد المنشورات بصورة تجارية فقط من دون أخذ مثل هذه المسائل والنقاط بعين الاعتبار، اسمح لي أن أقول لك بأنك تمر بمجموعة اخطاء في صفحة الفيسبوك .

لمساعدتك، نترك لك هذا المقال الذي يقدم لك الكثير من النصائح والفوائد لتضع أفضل وصف للمنتجات.

12- المبالغة في العروض المقدمة على المنتجات على الصفحة

من أحد أكثر الأخطاء شيوعاً التي يتم ارتكابها عندما تستخدم الفيسبوك للتسويق للمنتجات هو المبالغة في العروض.

لا تبالغ في إعداد العروض التي قد تدفع زوار صفحتك على الفيسبوك إلى الشعور بأن هناك نوع من المبالغة أو أنك تريد البيع فقط.

والأمر لا يتوقف عند هذا الحد، بل إن كثرة العروض ووضع خصم كبير قد يدفع فئات معينة من الجمهور المستهدف إلى الشك في مدى جودة المنتَج، وهل هو بالفعل قادر على حل المشكلة ويتمتع بالكفاءة؟ 

إذاً من الجميل جداً والمغري بالفعل أن يكون هناك عرض على المنتَج، أنا مثلاً أحب كثيراً الشراء من موقع أو صفحة تقدم عروض، لكن يجب على العرض أن يكون مدروساً بمهارة ليضمن الربح ويصون جودة أو نوعية المنتَج.

13- ممارسة السبام SPAM

متى يمكنك أن تعتبر أنك تمر بهذا الخطأ في صفحتك على الـ facebook ؟ 

يحدث السبام عندما تبدأ صفحتك على الفيس بوك بنشر منشورات مكررة بتواتر مبالغ فيه، ملوثة بذلك قسم اليوميات أو feed لصفحات معجبيك وأصدقائك.

حدد أوان وتوقيت محدد، كما قلنا للمنشور أو البوست، ويجب أن تقرر وتيرة معينة لذلك على مر الأسبوع: مرة كل ساعة مثلاً أو كل ثلاث ساعات، مرة في اليوم وفي بعض الحالات مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع.

إذا لم يكن لدى شركتك الكثير من المحتوى اختر تواترات أقل: مرتين في الأسبوع، على الأقل، واعتمد على تكرار المنشورات الشعبية المميزة بناءً على الأحداث والمستجدات في السوق. 

يعد السبام ممارسة ممنوعة في كافة الأعمال التجاريّة سواء من خلال المنشورات أو التسويق عبر البريد الالكترونيّ e-mail marketing أو حتى من خلال الرسائل النصيّة SMS، تبحث لوغاريتمات شبكات التواصل الاجتماعيّ حصرياً عن الشركات والصفحات التي تصرّ على ممارسة السبام بهدف تقليل درجات التصنيف التي تمنحها لها.

لهذا، ابتعد عن ممارسة السبام مهما كلف الثمن ولا ترتكب خطأ جسيماً بهذا الشكل على الفيسبوك.

خاتمة

كما رأيت، من الطبيعي جداً ان ترتكب اخطاء في صفحة الفيسبوك ، لكن من الضروري جداً أن تدرك ذلك قبل فوات الأوان وتبدأ التفكير بشكل جاد لزيادة الإقبال على أعمالك وتكسب المزيد من الجمهور والعشاق لعلامتك التجارية ومنتجاتك.

أليس هذا هو الهدف والحلم الذي ترجو تحقيقه؟ شاركنا برأيك عبر مساحة التعليقات لنتحاور ونتعلم معاً

أترك لك الآن مقالاً يعرفك على بعض الأخطاء التي قد تؤدي إلى حظر حسابك على الفيسبوك.

كل التوفيق لك وإلى اللقاء في منشور آخر وتدوينة أخرى

السلام عليكم!

*تمت كتابة هذه المقالة بشكل أساسي في شهر آذار / مارس عام 2017 لكنه خضع الآن لتحديثٍ شامل ودقيق للمحتوى، بكل عناية واهتمام و حب💗، ليقدم أحدث المعلومات وأكثرها تكاملاً لقرائنا الأعزاء حتى يكون مفيداً بكل معنى الكلمة!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎