9 أخطاء تقضي على صفحتك في الفيس بوك

9 أخطاء تقضي على صفحتك في الفيس بوك

هل لديك صفحة شخصيّة على الفيس بوك ولكنك لاحظتَ أنها لا تحظى بالتفاعل كما هو متوقّع؟ اقرأ هذا المنشور واكتشف الأخطاء المحتملة التي يجوز أنك ترتكبها.

هل هبطت المعدلات التي حققتها صفحتك؟ هل توقف الزائرون عن التفاعل مع الصّفحة؟ هل تشعر أن الاستمرار في صفحة ما على الفيس بوك لا يستحق العناء؟ هل تفكر في إغلاق صفحة المعجبين الخاصة بك fanpage؟

إهدأ! لايزال الفيس بوك يعدّ أفضل الشّبكات الاجتماعيّة للتسويق لأعمالك، دون زيادة أو نقصان، هناك حوالي 1.2 بليون مستخدم فعال يومياً.

إذاً أين تكمن المشكلة؟

في نص اليوم سوف نناقش الأخطاء الأكثر شيوعاً في الفيس بوك والتي قد تؤدي إلى القضاء على حيويّة صفحتك! تابع القراءة لتكشف عما إذا كنت لا تزال ترتكب بعضاً من تلك الأخطاء.

1 – الخلل في تخطيط شخصيّة العميل النمطيّة persona

صدّق أو لا تصدّق، إن التخطيط غير الدّقيق لشخصية العميل لا يزال يشكّل أحد الأخطاء الأكثر شيوعاً في إدارة الصفحات على الفيس بوك.

إن فهم جمهورك، التخطيط له، الترجمة إلى لغته والتأقلم مع توقعاته وآماله يعتبر إجراءً أساسيّاً في أيّة استراتيجيّة للتّسويق الرقميّ أو التسويق دون الاتصال بالإنترنت off-line. حتى عندما تقوم بإعداد مدوّنة ما أو موقع ويب، يجب أن يكون متوافقاً جيّداً مع شخصيّة عميلك persona وإلا لن يكون مهتماً أبداً بعلامتك التجاريّة.

إذا كان التفاعل قليلاً أو إذا لم يكن الجمهور يصل ببساطة إلى المحتوى، قم بدراسة جديدة لشخصيّة العميل و كُن مستعداً للإجابة على أدق التفاصيل التي تتعلق بجمهورك.

التلاؤم مع العميل يعد أمراً جوهريّاً من أجل استراتيجيّة ناجحة في التسويق.

2 – نبرة الصّوت

لتحديد نبرة الصوت المثاليّة، يجب أن تقوم بدراسة متطورة لشخصيّة العميل، في المحصّلة تعتمد نبرة الصوت على سلسلة من العوامل التي تتعلق بالجمهور مثل الجنس، العمر، القطاع السوقي… الخ

إن نبرة الصوت تحدد اللغة، الّلهجات العاميّة، الإيماءات والتطرق إلى كافة المواضيع التي يتم معالجتها في صفحتك. عندما يتم اختيارها على نحو سيء، قد يؤدي ذلك إلى خسارة جميع المتابعين لعلامتك التجاريّة واجتذاب جمهور مختلف كليّاً عما هو متوقّع.

فاللغة التي تعود إلى جمهور من الشباب يمارس رياضة ركوب الأمواج في البحر تعتمد على نبرة صوت تختلف كلياً عن تلك المستخدمة في عالم الأعمال اختصاص أموال واستثمارات على سبيل المثال.

بالطبع ليس هناك قاعدة ثابتة: من خلال القليل من الإبداع والخبرة، يمكن إعداد نبرة صوت أصليّة كلياً وقادرة أيضاً على التواصل جيداً مع جمهورك.

هذا هو البديل المثالي الذي يساعد على تكوين علاقة مع العلامة التجاريّة فقط اعتماداً على طريقة التواصل، لكن جني الأموال يعد أكثر صعوبةً خصوصاً عندما تكون بحاجة إلى أن تجمع بين ما يتوقعه الجمهور والمحافظة على عنصر الأصالة الضروري.

3 – إدارة الأزمات

الإدارة غير الصحيحة للأزمات تشكل جزءاً من مجموعة الأخطاء المرتكبة في الفيس بوك والتي ينبغي عليك أن تتجنب ارتكابها.

إن السبب الأساسيّ لهذا كامن في حقيقة أن الإنترنت لا تنسى مطلقاً أي إجراء لتقديم بيانات مزيّفة من قبل العلامات التجارية أو الماركات. وهذا يعني أنه توجد تسجيلات لكل خطأ يتم ارتكابه في عملك، والكثير من المستخدمين يضعون هذا نصب أعينهم أثناء التعامل مع عملك التجاري.

إذاً، كيف يتم التعامل مع خطأ ما مرتَكب في الفيس بوك؟

حسناً، الخطوة الأولى تكمن في التعرف على الخطأ. إن رفض التعليقات، حذفها، إزالتها من الوجود أو التظاهر بأنها لم تحدث من الأصل لا تعتبر خيارات مثاليّة. أصغ إلى جمهورك، انتبه جيّداً إلى ما يقوله وتعلّم من خطئك.

إن التعرف على الخطأ يكمن في الاعتراف بالزلّة، وأكثر من ذلك، اتخاذ الإجراءات الآنية لإيجاد حل. إذا كنت تواجه تساؤلات بشأن ما تفعله، يمكن دائماً أن تلتمس مشورة ومساعدة عملائك المحتملين أو persona.

إن منشوراً يتضمن اعتذاراً صادقاً (والذي يخرج عن إطار المعتاد) يعد إجراءاً رائعاً وأدبياً يعبر عن الاعتراف بالخطأ والتماس الحيطة والحذر أثناء كتابة أية تدوينات أو منشورات مستقبلية، ويساعد كثيراً على إزالة أية سمعة رديئة لأعمالك.

إن بعض الشركات تتخذ إجراءات في الواقع كوسيلة إصلاحيّة. سواء من خلال البدء بحملة تبرعات من أجل مؤسسة خيرية بخصوص المشكلة أو السعي إلى ترويج الحملات لتوعية الجمهور بشكل عام.

المهمّ هو فعل أي إجراء لإصلاح الخطأ ولا تكَرِر مطلقاً ذلك الخطأ.

4 – التفاعل من طرف واحد فقط:

وهذه هي المشكلة الأكثر شيوعاً في إدارة كافة وسائل التواصل الاجتماعيّ. إن التفاعل من طرف واحد فقط يحدث عندما ترى جمهورك يتفاعل مع علامتك التجاريّة ولكن لا يحصل هو بالمقابل على أي عائد من شركتك كجواب على تفاعله.

وهذا يؤدي إلى فقدان هذا الجمهور لحماسه ويؤثر سلباً على كافة أشكال الرغبات المستقبلية في التفاعل من جانب الجمهور.

لهذا، من الجوهريّ أن تنتبه صفحتك إلى هذه التفاعلات التي تحدث من جانب جمهورك ولا تتخلى أبداً أو تقنن في المشاركة في هذا التفاعل أيضاً ومقابلته.

أجب على التعليقات، قم بالترويج للمحتوى الذي يتم إنتاجه أيضاً عن طريق جمهورك، وكن يقظاً إلى عمليات المشاركة، راقب الصندوق الوارد وافتَتح قنوات للتواصل حتى تتيح لجمهورك المعجب بك المشاركة أيضاً والأمر الأهم من ذلك حتى يشعروا بأنهم مميزون هنا كثيراً.

5 – تدريب الفريق

من الشائع جداً أن نجد فرقاً يعملون في التسويق الرقمي دون أية تجربة في إدارة شبكات التواصل الاجتماعي. يمثل هذا الخطأ الجسيم سبباً لكثير من الأزمات والمشاكل في إدارة الجماهير، وينبغي تجنّبه إذا كنت تطمح إلى بلوغ نتائج رائعة في أعمالك.

نظم تدريبات من أجل فريقك، أو ابحث عن أعضاء خبراء في مجال إدارة شبكات التواصل الاجتماعي.

من الضروري أن يكون المسؤولون عن عمليات التواصل مع جمهورك ملمّين بالسياسات الداخليّة للمنظمة وأكثر من ذلك أن يكونوا مستعدين للعمل كسفراء لأعمالك التجاريّة.

التدريب أمر ضروري دوماً، ويعد هذا ضرورياً بشكل أساسي من أجل فريق يمكنه الارتقاء بأعمالك التجارية أو ترسيخها باستخدام بضعة منشورات على الفيس بوك.

6 – البريد المزعج أو سبام

يحدث السبام عندما تبدأ صفحتك على الفيس بوك بنشر منشورات (مكررة أو حتى لو لم تكن كذلك) بتواتر مبالغ فيه، ملوثة بذلك قسم اليوميات في صفحات معجبيك وأصدقائك ومحدثة الفوضى العارمة في يومياتك timeline على صفحتكfanpage

عند مشاركة المحتوى، من المثاليّ تحديد أوقات ثابتة، مرة كل ساعة مثلاً، أو كل ثلاث ساعات وفي بعض الحالات مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع.

في حال لم يكن لدى شركتك الكثير من المحتوى للنشر، اختر تواترات أقل: مرتين في الأسبوع، على الأقل، من خلال تكرار بعض المنشورات الشعبية المميزة العرضيّة. لكن إذا كان عملك التجاري قائماً على المستجدات والمحتويات الكثيرة، من الضروري إيجاد تواتر مثالي حتى لا تنفذ من المواد، وحتى تتيح لعملائِك الوقت الكافي لملاحظة كل ما يتم نشره.

يعد السبام ممارسة ظالمة لكافة الأعمال التجاريّة على حد سواء، في الفيس بوك، التسويق عبر البريد الالكترونيّ e-mail marketing أو حتى من خلال الرسائل النصيّة SMS, تبحث لوغاريتمات شبكات التواصل الاجتماعيّ حصرياً عن الشركات والصفحات التي تصرّ على ممارسة السبام في قسم اليوميات بهدف تقليل درجات التصنيف التي تمنحها لها.

لهذا، ابتعد عن ممارسة السبام، وابدأ بقياس مستوى التفاعل مع منشوراتك لتكتشف التوقيت المثالي للنشر في كل صفحة من صفحاتك.

7 – التوقيت:

بالحديث عن التوقيت الملائم، يعد التوقيت بحد ذاته عاملاً جوهرياً آخر ينبغي أن يتم التركيز عليه أثناء الترويج للمحتوى عبر الفيس بوك.

لا يجدي أي نفع نشر ميمات الإنترنت التي لا تتفوق على نظيراتها في دعابتها إذا تم نشرها عبر الإنترنت منذ أكثر من 3 أيام ولا تزال تظهر حتى الآن.

كن حذراً بشأن المستجدات التي تطرأ على الشبكة ودقق النظر في أي ميل، لسوء الحظّ لا يزال من المستحيل التنبؤ بشيء ما ينتشر بسرعة ويصبح فيروسيّاً لكن من الجوهريّ أن تكون حذراً إلى أبسط إشارة للتكرار، وتعلّم أساليب ملاءمة المحتوى لعلامتِك التجاريّة.

8 – نوعيّة المحتوى:

إذا كان المحتوى ملكاً، فإن الجودة هي التاج، العرش وجميع المزايا التي تصف بها الحكومة حاكماً جيّداً على سبيل التشبيه.

من دون الجودة لن يكون المحتوى مختلفاً كثيراً عن تلك الإعلانات الممولة التي يدفع فيها صاحب الإعلان على النقرة  click-bait أو حتى سبام دائم، وهذا الأمر يختلف كلياً عن تلك المواضيع التي من شأنها أن تقدم الفوائد لأعمالك التجارية.

كن حذراً بشأن المواضيع الأكثر أهميّة لعملائك، ابحث عن الأشخاص الذين يعلمون ما يكتبونه، ولا تهمل جانب الاستثمار في الصّور، الفيديوهات والمواد الزاخرة وغيرها الكثير من الوسائط المتعددة التي تكون عوناً لك أثناء التوسع في الإنتاج.

تتعلق الجودة أيضاً بمقدار الجهود التي تبذلها في تخصيص المحتوى، البحث عن لغة خاصّة وعلاقة مميزة مع عملائك. لهذا، استثمر كثيراً أثناء إعداد المحتوى وزخرفته.

9 – التلاؤم مع الشبكة

إن التلاؤم مع الفيس بوك يبدو سهلاً للوهلة الأولى، لكن أجبني بهدوء: كم نوعاً مختلفاً من المحتوى قمت بنشره اليوم؟

كم صورة، نصاً، فيديوهات، صور متحركة GIF، روابط، درجات، إعلانات، رسوماً مختلفة 360 درجة قدمتها لجمهورك بصيغة محتوى؟

إن الانتباه إلى كافة الاحتمالات المقدّمة من قبل الفيس بوك يشكل جزءاً من التأقلم والتلاؤم مع الشبكة، ومن شأنه أن يغير الطريقة التي تتفاعل بها مع جمهورك ويتيح له الفرصة أيضاً للتجاوب مع شركتك.

كن حذراً بشأن الاحتمالات المقدّمة من قبل الشركة، ولا تخف من الاكتشاف. إن نشر الروابط فقط يعد خطأً جسيماً لأعمالك.

إن النجاح في الفيس بوك يتطلب الوقت والشجاعة للمخاطرة. إن ارتكاب الخطأ يعد أمراً طبيعيّاً في مسيرة التأقلم مع الشبكة، لكن هذا لا يمنع أعمالك التجارية من أن تتحلى بالجرأة والبحث عن التميّز والإبداع للنمو مع الجمهور.

كن حذراً إلى الأخطاء الرئيسيّة التي تكمن في الفيس بوك واتّخذ الإجراءات الحاليّة لتجنّب انتشارها أو حدوثها عبر الشبكة.

هل ترغب في معرفة المزيد؟ تابعنا دوماً وتعلم المزيد.

إلى اللقاء القريب!

تم نشر هذه التدوينة من قبل فريق عمل شركة Rock Content

 

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎