تعرف على أهم الأساسيات في عالم الادارة Leadership Fundamentals

تعرف على أهم الأساسيات في عالم الادارة Leadership Fundamentals

مقال هام جداً إذا كان حلمك أن تصبح مديراً ناجحاً ومتميزاً في الشركات. اقرأ جيداً.

مقدمة عن الحاجة إلى التعرف على اسس الادارة : يعتبر مفهوم الادارة من النقاط الرئيسية التي يجب التحدث عنها دوماً عندما يكون الموضوع هو الاعمال التجارية وإدارة فرق العمل.

في عالمنا اليوم، يمكننا ملاحظة أن النظرة إلى القائد في شركة أو منظمة على أنه المركز المتحكم في كل شيء ومصدر السلطة المستبد باتت تتغير. وأصبح التركيز اليوم منصباً على القائد المشارك الذي يكرس مبدأ التشاركية، مبدأ الإنسانية والقائد المتفهم الذي يتمكن من استثمار كامل الطاقة الموجودة داخل فريقه.

لكن مع ذلك، أن تكون مديراً جيداً ليس مسألة سهلة أبداً، لأن ذلك يتطلب سلسلة من الميزات والخصائص المحددة التي يجب أن يعمل الشخص الراغب في أن يصبح مديراً على تطويرها.

نظرة واقعية على معنى الادارة قبل مناقشة الأسس

لكي نبدأ بحماس في موضوع الادارة، سنتحدث قليلاً عن معنى الادارة. 

تعني الإدارة قبل أي شيء:

 القدرة على ضبط الموارد التي تقوم عليها المنظمة أو المؤسسة من موارد بشرية (عمال وموظفين)، موارد مالية، ومعلومات وغيرها.

للوصول إلى ذلك، يجب اتخاذ الإجراءات والخطوات الهامة، لهذا يعمد المدير إلى التخطيط والتنظيم والمراقبة لضمان حدوث كل شيء وفقاً لما هو مخطط له. 

يحتاج المدير أيضاً للاشراف على شؤون العاملين وتقديم كامل الدعم وجلسات التدريب لهم لتمكينهم وزيادة خبرتهم في التعامل مع ما تواجهه المنظمة من ظروف وتحديات.

شاهد الفيديو الذي عثرنا عليه في يوتيوب، سيمنحك بعض المعلومات الهامة والتي ستجعلك تفكر بشكل جاد في التعرف على بعض اسس الادارة الهامة إذا كنت تحلم بالفعل في أن تصبح مديراً.

9 عناصر جوهرية تشكل اسس الادارة 

سوف نناقش في هذه المقالة الأسس التالية التي تقوم عليها الإدارة الصحيحة:

الفهرس
1- الكفاءة المهنية 2- العلاقات مع العاملين والموظفين 3- التعاطف 4- بعد النظر في التفكير 5- إسناد المهام والمسؤوليات 6- قوة اتخاذ القرار  7- الادارة القائمة على توعية الافراد 8- إدارة الآراء feedbacks 9- التواصل الفعال

1- الكفاءة المهنية

تعتبر الكفاءة المهنية احدى اسس الادارة الجوهرية لمَن يريد أن يصبح مديراً.

تشكل الكفاءة المهنية إحدى المظاهر الأكثر وضوحاً عندما يكون الموضوع متعلقاً بمناصب الادارة، لأن هذا الشخص سيكون مسؤولاً بشكل مباشر عن عمل فريق كامل مكون من عدة عاملين.

وعلى هذا، يعتبر التعرف على عمل الشركة أو المؤسسة، والنشاطات والأعمال التي يتم القيام بها بواسطة كل عامل من العاملين تحت اشرافه هو أقل ما يحتاج المدير إلى القيام به.

بالإضافة لذلك، لا بد للعامل أن يبرهن على ريادة وحنكة في أعماله ومهامه، ليشكل المثل الأعلى لجميع العاملين معه في الفريق.

2- العلاقات مع العاملين والموظفين

أن تكون قائداً فهذا يعني التعامل مع عدد كبير من الشخصيات والمهارات المختلفة و المتفاوتة. وعلى هذا، يحتاج هذا العامل إلى أن يكون قادراً على التعامل مع الناس بطريقة حذرة وتبعث على الفهم، وتفهّم المشكلات والصراعات التي قد تنشأ والعثور على افضل الطرق للاستفادة من طاقات كل عامل من العاملين.

إن هذا النوع من العلاقات مع فريق العمل يتطلب من المدير، بالإضافة إلى تمتعه بالقدرات والإمكانات في التواصل، أن يكون لديه أيضاً الفهم الضروري ليعرف كيف يستمع إلى التعليقات، الانتقادات والاقتراحات بنفس الأسلوب و نفس الهدوء أثناء حديثه مع العاملين وفريق العمل.

3- التعاطف empathy

يشكل التعاطف أحد المفاهيم والعبارات التي تتردد بكثرة في عصرنا هذا وأحد اسس الادارة . 

يقوم التعاطف على القدرة أن تضع نفسك مكان الآخر وتشعر بما يشعر به.

في عالم الشركات، يمكن للقائد الذي يتمتع بالتعاطف أن يتفهم العاملين معه، ويفهم الشركات والأقسام التابعة له، وكذلك العوائق التي قد تعترض سبيلهم بمجرد أن يكون مستعداً دوماً لتقديم المساعدة.

إن هذه الميزة تشكل كامل الاختلاف بين القائد الحقيقي والقائد الذي لا يهتم بمشاعر عامليه وكل ما يهمه هو السلطة والتحكم، ولا يعرف التصرف عند المحن.

4- بعد النظر في التفكير

من المستحيل أن نتحدث عن القائد الجيد من دون أن نذكر مهارته في رؤية المسارات والحلول التي تتعلق بعمله عن بعد.

لهذا يعتبر منصب الادارة منصباً يتطلب القدرة على رؤية ما يتعدى حدود الواضح، والكشف عن التأثيرات الإيجابية والسلبية التي قد تؤدي إليها أعمال وإجراءات محددة.

يمكن للقائد الجيد أن يرى هذه التأثيرات، وبالإضافة لذلك، يمكنه إعادة قولبة الأعمال والإجراءات التي تتعلق بكامل فريقه بحيث يسهل بذلك تحقيق النتائج والوصول إليها.

5- إسناد المهام والمسؤوليات

إن المدراء التقليديين يطلبون و يتطلبون كثيراً، ويحتفظون لهم بكامل السلطة ويوزعون كامل المسؤوليات مما قد يتسببون بإحباط العاملين معهم.

أما القادة الجيدون فيعلمون كيف يتعاملون مع المسؤوليات والمهام، ويعرفون كيف يوزعونها ويشاركون المسؤوليات، وبهذا يساعدون على نشر مشاعر تعبر عن روح الفريق وعن القوة.

إن توزيع السلطات والصلاحيات على أعضاء فريق العمل ينقل رسالة من الثقة بين القائد وأعضاء الفريق في العمل، وهذا يساعد العاملين على الانخراط والاندماج بطريقة أكثر عمقاً في أعمالهم.

وهذا يوسع المفهوم قليلاً، فبدلاً من النظر إلى مثل هذه الأعمال والوظائف على أنها مجرد التزامات ينبغي تطبيقها، يرى كل عامل من العمال نفسه مسؤولاً بشكل فاعل عن نجاح العمل التجاري، وتنشأ مشاركة وجدانية بين المدير وفريق العمل.

6- قوة اتخاذ القرار

في نفس الوقت الذي يمكن فيه المدير أن يحدد الصلاحيات ويوزعها، ويشارك المسؤوليات مع طاقم فريقه، يجب عليه أيضاً أن يفهم أن هناك بعض القرارات والمهام التي تتعلق بشكل مباشر بما يقوم به، وتعتبر من مسؤولياته هو.

وهذا يعني أنه في بعض الأوقات، يجب على القائد الجيد أن يكون قادراً على توحيد نظرته ومعرفته التي لديه حول عمل فريقه، ليتخذ القرارات التي تصب في صالح عمله التجاري للوصول إلى الأهداف التي رسمها مسبقاً.

من الجوهري ألا يتردد المدير في مثل هذه المواقف ويظهر الثقة بأعماله وإجراءاته، ويبرهن على أن لديه قوة جيدة على التنبؤ والكشف عن العواقب الناجمة عن اختياره.

7- الادارة القائمة على توعية الافراد

إن المدير الحقيقي لا يطلب أموراً عشوائية من فريق عمله، بل يعمل ويتصرف بالوعي والحكمة والمنطق ليكون مثلاً أعلى لأعضاء فريقه في مثل هذه الحالات.

إن هذا التصرف القائم على التوعية هو أحد أهم اسس الادارة التي يجب على كل مدير أن يتمتع بها، لأنه بالاعتماد على هذه الصفة، يتمكن المدير من ملاءمة خصائص الفريق بناءً على طبيعة الأعمال التجارية.

فعلى سبيل المثال، من غير اللائق أن يطلب المدير من فريق عمله أن يشتغلوا ويعملوا بكل طاقاتهم، وفي الوقت ذاته، لا يعبر هو عن ذلك، ولا يقدم المثل الأعلى في هذه النقطة.

لهذا السبب، قبل أن يطلب المدير أي شيء من العاملين معه، يجب عليه أولاً أن ينفذ ذلك ليكون لعماله المثل الأعلى والقدوة.

8- إدارة الآراء Feedbacks

من أحد أهم اسس الادارة أن يكون المدير قادراً على التعامل مع الآراء feedbacks التي تأتي من العاملين معه ويحفزهم على منح رأيهم.

يمكنه ذلك من خلال الابتسام في وجههم والتعبير عن انفتاح للاستماع لهم، وإظهار لهم الرغبة بالجلوس معهم على طاولة والتحدث.

من خلال ذلك، يمكنه أن يمرر للعاملين معه أية آراء لديه وانطباعات، عندها يتقبل العاملون آراءه أكثر، والعكس بالعكس، لأن ذلك الحافز يشجع العاملين أيضاً على مصارحة المدير بما يشعرون به أو يعانون منه.

وفي ظل هذه المواقف، يجب على المدير أن يعلم كيف يتعامل مع الآراء السلبية والتحكم بمشاعره.

برهن للعاملين على انفتاحك واستعدادك للاستماع لآرائهم واقتراحاتهم. حاول دوماً أن تشجع على التواصل الصريح والصادق والمباشر، فإن هذا السلوك هو الذي يقود إلى نمو الطرفين معاً: المدير والعاملين.

9- التواصل الفعال

إن التواصل هو ضرورة أساسية بالفعل لنجاح أية مؤسسة أو شركة. يجب على هذا التواصل أن يتم دوماً بصورة واضحة ومفتوحة، بحيث يتم تجنب أية محاولات لسوء الفهم.

وهذه الميزة الهامة تساعد بالطبع على تحسين مستوى الإنتاجية في الشركة أو المؤسسة، باعتبار أن المدير يتواصل جيداً مع فريق العمل لديه، وهم يقدمون له كامل المعلومات الهامة وبطريقة فعالة

خاتمة 

كما رأيت في هذه المقالة، هناك بعض اسس الادارة التي لا يمكن أن يغفل عنها كل شخص يحلم في اعتلاء منصب من مناصب الادارة. 

اقرأ هذه الأسس بإمعان، اجعلها دوماً رفيقاً لك، وفي حال كنت تعرف أي شخص أو صديق يحلم  بالنمو في مجال الإدارة، شارك معه هذا المقال لتعم الفائدة الجميع! 💗

نذكّرك أن مساحة التعليقات في أسفل النص موجودة من أجلك، لتتحدث معنا براحتك عن أي شيء ونحن نجيب، لأننا نؤمن أنه عندما نتحدث معاً، ننمو معاً ونتقدم معاَ

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر

والسلام عليكم

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎