تعلم طريقة تحضير استوديو في المنزل يلبي طلبك في تسجيل فيديوهات تجارية رائعة

تعلم طريقة تحضير استوديو في المنزل يلبي طلبك في تسجيل فيديوهات تجارية رائعة

مقال تقدمه لك المدونة هوت مارت لتؤكد لك أنه يمكن التواصل مع جمهورك المستهدف وتسجيل فيديوهاتك من دون الحاجة إلى استئجار استوديو خاص وهدر المال

هناك الكثير من الأسباب التي تدفعك إلى التفكير في اعداد استديو منزلي ، منها:

1- إمكانية التحضير لمشاهد وأجواء تجسد هوية علامتك التجارية.

2- حقيقة حاجتك لتكون دوماً على استعداد لتسجيل الفيديوهات على حسب ما تخطط له في استراتيجيّاتك التسويقية

3- دفع تكلفة أقل مقارنة مع تكاليف استئجار استوديو احترافي و مخصص للتسجيل

لكن هناك سبب أكثر أهمية من جميع الأسباب الأخرى التي تم ذكرها: 

إن اعداد استديو منزلي يسمح لك بالمتابعة والاستمرارية في تسجيل الفيديوهات ومتابعة سير أعمالك التسويقية

فعندما تقوم ببناء استوديو للتسجيل في بيتك، تستطيع الاستمرار في تسجيل الفيديوهات، وهذا العامل بالذات هو الذي سيجعلك تقترب أكثر من جمهورك المستهدف على الانترنت، والذي سيعتاد شيئا فشيئاً على أسلوبك وفيديوهاتك، وعندها ينتظر دوماً منك المزيد.

هذا ناهيك عن أهمية كون الفيديو وسيلة ترويجية في جذب انتباه العملاء المحتملين والتأثير عليهم وعلى قراراتهم، فكما تعلم، يعتبر الفيديو وسيلة سمعية بصرية، ولهذه الصيغة تأثير كبير على عاطفة الجمهور المحتمل والظروف التي يتخذ فيها القرار بالشراء.

ولا تتعجب أبداً إذا عرفت أنك مقبل على عالم سوف يهيمن فيه الفيديو على الوسائل الترويجية.

من خلال اعداد استديو منزلي يمكنك تسجيل الفيديوهات من دون أن يتخللها مصادر ضجيج وضوضاء، مما يساعد المشاهدين في التركيز أكثر على مضمون الفيديوهات.

هل تحمست لتعرف كيف تبني الستوديو الخاص بك؟ تابعنا لتتعرف على التفاصيل

تعلم اعداد استديو منزلي بخطوتين 

الفهرس
الخطوة 1: تحضير بيئة التسجيل لاعداد استديو منزلي الخطوة 2: ضبط اعدادات الصوت

الخطوة 1: تحضير بيئة التسجيل لاعداد استديو منزلي

إن تسجيل أي فيديو من الفيديوهات يتطلب العديد من الخطوات: التركيز، وضع الكاميرات في المكان الملائم، ضبط مسجل الصوت، وضع الميكروفون في المكان المناسب، الإضاءة، التباعد الذي يفصل بين هذه الأشياء وغير ذلك من العوامل والتفاصيل الهامة.

فإذا استطعت أن تترك جميع هذه المعدات والأدوات في المكان ذاته، وبنفس الأسلوب والإعدادات، لتستخدمها بذات الطريقة في كل تسجيل، توفر على نفسك الكثير من الجهد والوقت

كنتيجة لذلك، لن تقلق أبداً بشأن التحضيرات في كل مرة تحتاج فيها لتسجيل فيديو من الفيديوهات، وبهذا يكون تركيزك منصباً دوماً على الابداع والريادة لتسجيل فيديوهات مميزة واحترافية تميزك كثيراً عن الفيديوهات الموجودة والمنافسة.

تطبيقاً لهذه الفكرة، اختر غرفة معينة من منزلك لا تستخدمها في العادة لاختيارها مكاناً لإعداد الاستديو المنزلي لديك.

أمامك خياران للتفكير في مكان التسجيل قبل اعداد استديو منزلي :

1- يمكنك التفكير في تسجيل الفيديوهات إما ضمن الغرفة بالشكل الطبيعي التي هي عليه، أو وضع فيها طاولة وكرسي بحيث تحولها إلى مكتب صغير. 

الهدف من هذا الخيار هو توحيد المشاهد جميعها لفسح المجال لجمهورك للتركيز عليك وعلى محتوى الفيديوهات.

2- استخدام خلفية ملونة (لون واحد) للمشاهد التي تسجلها في الغرفة، وهذا الخيار يبسط الصورة ويساعد الناس أيضاً في التركيز على فيديوهاتك.

إن أي خيار تقرره سيكون جيداً، المهم ان يتوافق و يتلاءم مع الاستراتيجية والمحتوى الذي ترغب في تسجيله.

هناك خياران لاختيار طريقة التسجيل

الخيار الأول: أن تظهر في الفيديو

بما أنك تفكر في اعداد استديو منزلي ، إذاً هذه الفكرة ستري الجمهور المكان الذي تعيش فيه بشكل طبيعي في بيتك، ربما تكون فكرة جيدة أن تفكر في إظهار نفسك في الفيديوهات، لأنها استراتيجية تعمل على تقريبك من الجمهور أكثر فأكثر.

ضع الكاميرا على حامل له ثلاثة أرجل في غرفة من غرف منزلك، بحيث تكون البيئة فيها مثالية تتناغم مع المحتوى الذي تنوي تقديمه. ابدأ بتحضير بيئة ومكان التسجيل.

حاول أن تستخدم ذوقك لتلائم بين الألوان في هذه الغرفة، راقب ألوان الأرائك، الوسائد، الديكورات في الغرفة، كما يمكنك تزيين المكان ببعض التذكارات والتحف التي تجعل من بيئة التسجيل مميزة وخاصة. 

يمكنك أيضاً التفنن في إبراز جمال بيتك بوضع السجاد العجمي، صور الزينة المرصّعة بالفسيفساء مثلاً.

هذه الأفكار الذكية تجدها حاضرة بكثرة في الفيديوهات التي يسجلها اليوتيوبرز على قنواتهم في يوتيوب.

إليك نصيحة مفيدة: حاول أن تتجنب تصوير الفيديوهات وأنت مستند إلى الجدار، ابتعد عن الجدران بالقدر الذي تستطيع. بهذا يمكنك الظهور بشكل واضح وتظهر الخلفية وراءك و بيئة التسجيل بالكامل.

يساعد هذا الإجراء على تحسين الصورة في الفيديوهات.

حاول ألا تعتمد على ضوء النهار في تسجيلاتك، لأن ذلك يعطيك الحرية في التسجيل في الأوان والساعة التي تريد، سواء في النهار أو الليل، بهذا تحافظ على تناسق الاضاءة ضمن المشاهد وتوحد الأجواء التي يتم فيها التسجيل.

هذا المقال يعطيك نصائح مفيدة عن ضبط الاضاءة في الفيديوهات، انقر هنا للقراءة.

إذا أردت التنويع في تسجيل الفيديوهات، حاول نقل الكاميرا ووضعها في مواضع مختلفة من الغرفة ذاتها، بهذا يمكنك الاستفادة من الغرفة نفسها لكن بطريقة منوعة وإبداعية، تساعدك قليلاً على كسر الروتين.

الخيار الثاني: استخدام أقل الأدوات الممكنة في مكان التسجيل

هناك الكثير من القنوات التعليمية التي تفضل الاعتماد على هذا النوع من المشاهد وبيئات التسجيل. 

يرى الكثير من الناس في هذه الخيار من بيئات التسجيل أسلوباً مثالياً يحافظ على انتباه وتركيز الجمهور من التشتت، لهذا يستخدمون فقط خلفية ملونة بلون واحد.

هذا النوع من الخيارات يسهل عليك عملية إجراء تعديلات على الفيديوهات، لأنك بهذا تخفي جميع العناصر التي يمكن أن تظهر في الخلفية وتجعلها فقط بلون واحد، كأن تضع قطعة قماش ذات لون واحد، أزرق مثلاً، بحيث تغطي كامل الجدار أو الحائط المستخدم كخلفية للفيديوهات.

في هذا الوضع، يمكنك الاعتماد على خاصية تركيز اللون أو استخدام ميزة التدرج في الألوان التي تنحدر من لون واحد.

نحن، في المنصة هوت مارت، نستخدم في كثير من الأحيان خلفية زرقاء ذات لون موحد وإضاءة موجهة لهذه الخلفية في كثير من الفيديوهات التي نصورها وننشرها.

هذه الإضاءة التي نضعها هنا أمام لون الخلفية تساعد على تشكيل تدرج للون الأزرق، مما يساعد كثيراً على حل مسألة محاكاة لون الخلفية وتلاؤمها.

 - اعداد استديو منزليفي الصورة ابراهيم أحد العاملين في هوت مارت يجلس أمام حاسوب محمول ويضغط على الماوس وخلفه استديو يعتمد على لون خلفية موحد

مثال على استخدام لون خلفية موحد لتسجيل الفيديوهات في الاستديو

مصدر الصورة: الشركة هوت مارت

لتحصل على لون خلفية موحد، استخدم قطعة قماش ذات لون موحد كما ذكرنا بحيث تغطي كامل الحائط بأسلوب احترافي أو ادهن الجدار أو الجدران باللون المفضل لديك.

يمكنك ايضاً الاعتماد على تقنية ورق الجدران الملون والذي يقدم لك الكثير من الخيارات ودرجات الألوان المختلفة. 

لكن احذر من موضوع المبالغة في استخدام الألوان، لأن ذلك قد يسبب تشتت انتباه الجمهور ولا تكون الألوان مريحة لعين الناظر والمشاهد.

يمكنك مثلاً استخدام لون محدد واحد من أجل سلسلة كاملة من الفيديوهات، وتخصص لوناً آخر لمجموعة أخرى من الفيديوهات.

تقنية مفتاح الكروما أو Chroma Key

وهي استراتيجية شهيرة تعرف باسم تقنية “الخلفية الخضراء”.

هي أسلوب يستخدم في تصوير الفيديوهات يساعد على إدخال مشاهد صعبة ومستحيلة أو مميزة جداً وخارقة للعادة، تستخدم هذه التقنية في الكثير من الأفلام والمسلسلات

عند تحرير الفيديوهات، يتم إزالة هذه الخلفية الخضراء ووضع صور أو فيدوهات أخرى مكانها.

خلفية مفتاح chroma اعداد استديو منزلي

مشكلة هذه التقنية هي الصعوبة في التطبيق والاستخدام، لأنها تقنية متطورة ومتقدمة، وتتطلب من الشخص أن تكون لديه الخبرة الطويلة. 

فإذا كنت لا تعرف كيف تطبق مثل هذه الاستراتيجية، ننصحك بالاكتفاء بما تجيد القيام به لتجنب المفاجآت والنتائج غير المتوقعة.

الخطوة 2: ضبط اعدادات الصوت

عند اعداد استديو منزلي ، يجب أن تمنح انتباهاً مخصصاً لضبط اعدادات الصوت.

باعتبار أنك اخترت مكاناً محدداً أو غرفة محددة من منزلك لتسجيل الفيديوهات، من الضروري أن يكون مكانا هادئاً ويساعد على تسجيل فيديوهات واضحة.

نعني بذلك أن يكون المكان معزولاً قدر الإمكان عن مصادر الضجيج الخارجية، ومكان يساعدك على التحكم بالصدى الذي يتولد من صوتك أثناء الكلام والتحدث في الغرفة.

حاول أن تختار بيئة مثالية للتسجيل تساعد المكرفون الذي تختاره على التقاط صوت جيد وواضح.

إذا كنت تريد التعرف على أنواع الميكروفونات التي يمكن استخدامها، اقرأ هذه المقالة.

نشارك معك نصيحتان لتحسين جودة الصوت في غرفة التسجيل:

1- حاول أن تخفف من الانعكاس الصوتي للسطوح (ربما شعرت أن هذا المفهوم علمي جداً ولم تفهم ماذا يعني، لا تقلق، سنشرح لك!).

2- حاول عزل الجدران صوتياً إذا استطعت (تقنية مكلفة)

1- تخفيف الانعكاس الصوتي على السطوح

نعني بذلك التحكم بظاهرة الصدى لصوتك. 

إن السطوح الصلبة والقاسية الموجودة في البيئة التي تسجل الفيديوهات فيها تؤثر على صوتك، فهي تسبب ارتداد صوتك على الميكروفون المسجل، مما يسبب ظهور صدى.

الجدران المصنوعة من الاسمنت تعتبر سيئة في هذا الشأن، والطريقة الأسهل لتقليل الصدى هي تقليل السطوح والأشياء التي يضرب بها الصوت أثناء الحديث.

إذا وضعت في مكان التسجيل سجادة، وقمت بتعليق بعض الأغطية السميكة وراء الكاميرا، ووضعت أريكة في مشهد التسجيل وبعض الوسائد، يمكنك ضمان تشكل كمية قليلة من الصدى على صوتك.

يمكنك أيضاً التفكير في حلول أكثر احترافية كما في استعمال ألواح الرغوة الصوتية، يمكن وضع مثل هذه الألواح على الجدران لتقليل الصدى، ويمكن ايضاً إدخالها في تصوير المشاهد فهي جميلة المظهر ويمكن أن تشكل الديكور لجدران الغرفة التي تصور فيها.

في الصورة لوح رغوة صوتية أسود اللون

مثال على لوح رغوة صوتية يمكن استخدامه في اعداد استديو منزلي لتخفيف مظاهر الصدى في الصوت

صدر الصورة: موقع Pixabay

وعندها قد تستغني عن وضع أريكة في مكان التسجيل لتخفيف الصدى مثلاً.

ليس من الضروري أن تغطي جميع الجدران بألواح الرغوة. استخدمها فقط في المساحات الواسعة والفارغة من الجدران وكذلك من أجل السقف إذا كان مصنوعاً من الاسمنت.

2- العزل الصوتي (تقنية باهظة الثمن)

تتميز هذه التقنية بتكاليفها المرتفعة والتي تصل إلى آلاف الدولارات، كما تتطلب التعاقد مع أخصائيين في هذا المجال لضمان وضع الجدران وتركيب المواد وغيرها.

لكن من الأفضل قبل البدء بمشروع اعداد استديو منزلي أن تفكر في اختيار غرفة تتميز بالهدوء النسبي وقلة تعرضها لمصادر الضجيج الخارجي، لأن مثل هذا الإجراء يمكن أن يوفر عليك الكثير من التكاليف لاحقاً.

فكر جيداً: هل هذه الغرفة لا يصلها أصوات الجيران أو أصوات السيارات؟ إذا كان كذلك، جميل جداً ابدأ على الفور.

فجدران الإسمنت، على الرغم من كونها خياراً سيئاً فيما يتعلق بالصدى، إلا أنها تساعد على فصل حجرة من الحجرات بشكل كامل عن الغرف المجاورة.

أما النوافذ فهي لا تساعد كثيراً في هذه الناحية، إذاً كلما قل عدد النوافذ في الغرفة التي ستخصّصها لتسجيل الفيديوهات، كلما كان افضل.

ولا تنسَ إغلاق وسد جميع الفراغات الموجودة أسفل الأبواب لتساعدك على فصل الغرفة عن الوسط المحيط.

خاتمة 

كما رأيت في هذه المقالة، من الممكن جداً اعداد استديو منزلي لتصوير فيديوهاتك التي تتحدث عنك أو عن أعمالك التجارية. 

فإذا كان لديك عمل تجاري خاص بك أو كنت تريد أن تتحول إلى مؤثر رقمي Digital Influencer يوتيوبرز أو instagrammers ، فالحل أصبح موجوداً بين يديك الآن، ابدأ بالتخطيط للمحتوى وباشر التسجيلات.

نترك لك في الختام مقالة تتحدث عن نصائح ذكية ومفيدة تساعدك على تحسين وضعيتك أمام الكاميرات، لتتمكن من تسجيل فيديوهاتك بكل احترافية. بهذا تفسح لذاتك الفرصة ليتعرف عليك جمهورك الهدف شخصياً ويتفاعل معك.

ما رأيك ؟ هل شعرت بالحماس لتبدأ؟ هل ساعدك موضوعنا على التحمس للبدء؟ شاركنا برأيك المهم لنا كثيراً عبر مساحة التعليقات.

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر

والسلام عليكم!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎