تعرّف على التحديات والمزايا الرئيسية التي تواجه الابتكار التكنولوجي

تعرّف على التحديات والمزايا الرئيسية التي تواجه الابتكار التكنولوجي

تعرّف عن قرب على الابتكار التقني الذي نعيشه اليوم، بتحدّياته ومزاياه لتعرف كيف تستغل ذلك في أعمالك التجارية!

على الرغم من أن أغلبية الناس تنظر إلى الابتكار التقني أو كما نسميه في اللغة الإنجليزية technological innovation على أنه مفهوم حديث نوعاً ما، إلا أنه من الصعب أن نقول لا يمكن الإشارة إلى الزمن الذي نشأ فيه هذا المصطلح!

بغض النظر عن ذلك، إن الإبداع و الابتكار التقني حاضران في حياتنا اليومية، حتى من دون أن نلاحظ ذلك. و هذا التطور والابتكار هو الذي يسهّل، من الناحية العملية، كل ما يوجد حولنا.

لكن، حتى مع وجود جميع هذه المزايا والفوائد، من الواضح أن جميع التغييرات قد حملت إلينا بعض التحديات، والتي يجب التفكير فيها معاً لإيجاد حلول لها.

أهم التحديات التي تواجه الابتكار التقني

انطلاقاً من هذه الحاجة الملحّة، نعرض لك في هذه التدوينة العوائق الخمسة الرئيسية التي تواجه الابتكار التقني :

الفهرس
  1. الانخراط الرقمي؛
  2. الحس الناقد؛
  3. الاستثمار المرتفع؛
  4. انتهاء صلاحية المنتجات؛
  5. اليد العاملة غير المؤهلة

والآن، كالعادة، حان الوقت للحديث عن كل تحدٍ من هذه التحديات ببعض التفاصيل!

1- الانخراط الرقمي

لقد شكل اندماج الناس في الأوساط الرقمية، بشكل دائم، عائقاً في وجه الابتكار التقني .

لسوء الحظ، لا يمكن اعتبار جميع الناس يتمتعون بالدخول إلى شبكة الإنترنت، أو إلى أي نوع من المنتجات التي يتم إعدادها بفضل التغييرات التي تحصل في العالم بأسره، حتى العواقب والنتائج على ذلك نجدها أكثر تعدداً وتنوعاً.

المجتمعات الفقيرة التي لا تتمتع بالدخول إلى الوسائل التقنية، مثلاً، قد تعاني من التراجع والتخلف، خصوصاً عندما نتحدث عن مجال التطوير والتنمية المهنية، حتى، على صعيد التطور الشخصي.

هذا من دون الحديث عن المشكلات الصغيرة اليومية التي تحصل، مثل إمكانية التحدث إلى شخص باستخدام الهاتف، أو حتى إرسال بريد إلكتروني إلى مَن يبعد كليومترات عنك.

إن هذا النوع من الابتكار التقني يساعد على إنجاز أعمالنا اليومية، لكن، في أغلب الأحيان، قد لا تخطر هذه النقاط في تفكير الناس الذين لا ينخرطون في العالم الرقمي.

2- الحس الناقد

إذا كان التقدم والابتكار التقني يساعد على الدخول السريع إلى التحديثات ومعرفة المعلومات اليومية أو الأخبار، إلا أنه يساهم أيضاً في غياب وجود الحس الناقد.

نعني بالحس الناقد قدرتك على الشك في الأمور، سواء كانت تستحق الشعور بالشك أم لم تكن تستحق ذلك.

الإنترنت، على سبيل المثال، جلبت معها عدداً كبيراً من الناس الذين يتركزون ضمن أماكن صغيرة، مثل وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الاخبارية. وعلى هذا، يمكننا رؤية أن كمية الأخبار والمعلومات التي تدور عبر هذه الأوساط ضخمة وهائلة.

ولهذا السبب، يصبح أسهل بكثير الشعور بالضياع أثناء المحادثات أو قراءة الأخبار، وبالتالي، عدم القدرة على تحديد النقاط الإيجابية والأخرى السلبية الكامنة.

باعتبار أن كمية المعلومات كبيرة جداً، يكون أمام مستخدم الإنترنت إمكانية تحليل هذه المعلومات بالشكل الصحيح اعتماداً على حسه الناقد.

مع هذا، لا يمكن اعتبار الموضوع دوماً هكذا.

يبدو أن الحس النقدي يتناقص بتزايد كمية المعلومات التي يتم تبادلها على الشبكة العنكبوتية، خصوصاً، عندما يعمل شخص ما على تطوير أفكاره بطريقة تؤثر في رأي المستخدمين الآخرين.

3- الاستثمار المرتفع

إحدى المشكلات التي يعاني منها الابتكار التقني هي الاستثمارات المادية العالية التي يتوجب على رواد الأعمال الصغار والمتوسطين تخصيصها ودفعها.

في البداية، قد تكون القيم المادية التي يجب تخصيصها لتطبيق نوع معين من التكنولوجيا أعلى مما ترجوه و تتوقّعه.

مع هذا، نجد أن العائد الذي تحققه من أجل الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم يبعث على الرضا. لهذا تتحول هذه المبالغ إلى استثمارات أكثر منها نفقات ومصروفات.

ولكن ، إننا نعلم أن مَن يبدأ للتو، قد لا يكون مستعداً دوماً لرصد مبلغ مادي عالٍ مباشرة ومنذ البداية.

لهذا، من الضروري الاستعداد جيداً، وحتى التفكير في الحلول التكنولوجية التي تعتبر الأكثر جوهرية في بداية إقامة الأعمال التجارية.

4- انتهاء صلاحية المنتجات

بفضل الابتكار التقني تظهر المزيد من المنتجات بشكل متزايد، وهذا يعتبر سلاحاً ذو حدين!

في حين أن التقنية تتطور وتساهم في جعل المواد المتاحة أكثر فعاليّة، تصبح المنتجات القديمة مهتلكة و متقادمة وعديمة الفائدة خلال وقت سريع.

يمكن ملاحظة ذلك بوضوح بالحديث عن الأجهزة الخليوية على سبيل المثال. فجهاز smartphone تم تصنيعه من حوالي 3 سنوات، لا يمكن اعتباره حديثاً بمقارنته مع جهاز اليوم. والأسوأ من ذلك، هو أن الجهاز الذي تم تصنيعه من حوالي 6 أشهر لا يمكن اعتباره الأحدث على الإطلاق اليوم. 😔

المشكلة الرئيسية لتقادم المعلومات بسرعة هي أنه كلما كان ذلك أكبر، كلما زاد حجم المعلومات التي سيتم التخلي عن استعمالها.

لقد ازدادت كمية النفايات الإلكترونية المتواجدة في العالم بأكمله كثيراً، وللأسف، ليست لدينا أية موارد أو وسائط لإيقاف هذا النمو الحاصل. 😨

قد يبدو الأمر غريباً، في المحصلة، إننا بحاجة إلى تقنيات تساعدنا على اختراع وسائط وأدوات تكون فعالة لإيقاف هذه المشكلة. فضلاً عن كون هذه المشكلة التحدي الذي لا يزال عالقاً ويعترض طريق الابتكار التقني .

5- اليد العاملة غير المؤهلة

هل تذكر أننا تحدثنا عن مشكلة الاندماج والانخراط الرقمي؟

من الممكن أن يتحول عدم وجود الابتكار التكنولوجي في بعض المجالات سبباً في إعداد اليد العاملة غير المؤهلة.

إن غياب الابتكار التقني في بعض المجالات قد يكون مسؤولاً عن تكوين يد عاملة غير مؤهلة.

باعتبار أن الانخراط أو الاندماج التقني لا يتم بصورة تلقائية وفعالة في جميع مناطق العالم، نجد هناك الكثير من الناس في العالم لا يتمتعون بالوصول إلى المستجدات الجديدة. وبما أن السوق تبحث دوماً عن أناس يتمتعون بأحدث الكفاءات والأعمال، فإن عدم توفر المعرفة التقنية يزيد بدوره من معدل البطالة.

في المحصلة، مَن لا يواكب أحدث المعلومات والمستجدات ، ولا يواكب الابتكار التقني يتراجع أداؤه، ويصبح غير مؤهل.

لكن، على الرغم من هذا التحدي، بسبب الدخول إلى الإنترنت يمكن العثور على أناس مؤهلين بشكل جيد لعدة أنواع من الخدمات.

كما هو الحال في جميع أنواع المجالات والقطاعات، بات التعليم يتأقلم ويتطور بما يتلاءم مع الابتكار التقني . لو فكرنا في الماضي، لوجدنا أن الدراسة وتحسين الكفاءات بشكل مجاني كان أمراً مستحيلاً، أما اليوم، فقد أصبح أمراً شائعاً جداً.

فالمواد التعليمية المتاحة بشكل مجاني على الإنترنت، مثلاً، هي عبارة عن بعض الأمثلة عن المزايا التي جلبها الابتكار إلى الإنسانية.

مزايا الابتكار التقني

على الرغم من التحديات التي تم تقديمها وتحدثنا عنها، إلا أنه توجد العديد من المزايا التي يقدمها هذا الابتكار أيضاً.

ولا بد من التعرف عليها.

لقد خصصنا لك، فيما يلي، بعض النقاط:

1- إتاحة التعليم وتوفره

قبل الابتكار التقني ، لم يكن أي أحد يستخدم وسائل التعليم عن بعد Distance Learning! على الرغم من أننا نسمع عن الدروس التي يتم تنظيمها على القنوات التلفزيونية، إلا أن هذه الطريقة لم تكن شائعة جداً.

في المحصلة، كيف سيكون ممكناً إجراء الامتحانات، على سبيل المثال، أو التحدث مع مدرّس من مدينة لمدينة وبسرعة؟

من دون الاتصال بالإنترنت، لكانت هذه الطريقة مستحيلة! لكن التطور و الابتكار التقني أتاح لنا فرصة استخدام هذا النوع من التعليم.

واليوم، لدراسة أي محتوى من داخل منزلك يكفي فقط أن يكون لديك جهاز محمول أو حاسوب وإمكانية اتصال بشبكة الإنترنت. وهذا يتيح للناس الاستعداد بشكل أفضل لسوق العمل، ومجالات الحياة الأخرى.

2- زيادة الإنتاجية

حظي الابتكار التقني داخل الشركات بمنزلة جيدة.

من خلال وجود الدارات التي تتحكم بالآلات، زادت الإنتاجية في العمل بشكل كبير. فما كان يتم إنتاجه خلال يومين، قد بات ممكناً إنتاجه خلال بضعة ساعات.

بالإضافة إلى ذلك، ليست النشاطات والأعمال هي فقط التي تصبح أكثر فعالية، بل أيضاً يتم توليد أعمال جديدة لم تكن شائعة من قبل.

ومثال على ذلك، مهنة مطور البرمجيات، وصانع هذه البرمجيات قد حصلتا على المزيد من الاهتمام وزاد الطلب عليهما بصورة مدهشة.

على الرغم من أن التكنولوجيا قد أدت إلى صعوبات في بعض المجالات، إلا أنها قد فتحت أبواباً من الفرص على مَن استطاع متابعة عملية التحول هذه.

3- متابعة المقاييس والبيانات

في أيامنا هذه، لم يعد الاحتفاظ بالبيانات الهامة والمتعلقة بالعمل التجاري مشكلة!

فقد تم استبدال دفتر الملاحظات ببنوك للبيانات بفضل التقنية الموجودة في الحواسيب!

لم يتغير فقط المكان الذي يتم فيه حفظ البيانات، بل أيضاً كمية المعلومات التي تعتد متاحة للاستخدام.

لقد أصبحت الأرقام والمقاييس في أي عمل تجاري متاحة أكثر للاستخدام، وبهذا، يمكن التفكير في أعمال وإجراءات ملائمة لتحسين مظهر معين في أي عمل تجاري.

من خلال هذه المعلومات، تحولت مهمة تحسين المبيعات، وملاحظة أسلوب ونموذج سلوك الجمهور إلى مهمة أسهل بكثير من السابق!

4- العلاقة مع الزبون

لم تقدم التكنولوجيا الفرصة للزبون للاقتراب من الشركة والعكس فحسب، بل أوجدت نوعاً جديداً من العلاقة والحوار بينهما!

Be Like Bill Meme | أحب هذا المحل أحب معاملة البائع لي يعلم ما أريد قبل أن أطلب | image tagged in memes,be like bill | made w/ Imgflip meme maker

من خلال الاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي، المدونات ومختلف وسائل التواصل الأخرى بين الشركات والعميل، بات التسويق بالعلاقات أو Relationships Marketing أكثر شيوعاً بشكل مستمر بين العلامات التجارية.

إلى جانب المحافظة على تواصل مع الزبون أو العميل، يمكن أيضاً رسم شخصيته وتحديد الزبائن الذين يمكن أن يتصفوا بالحساسية لشراء منتَج ما، وأولئك الذين ليست لديهم هذه الحساسية.

5- نمو المبيعات

لقد تحولت استراتيجيات المبيعات مع تقنية التسويق بالعلاقات إلى تقنية أقوى وأكثر فعالية.

قبل التوصل إلى الابتكار التقني ، كانت الوسائل الترويجية محدودة، ولم تصل إلى الزبائن بالأسلوب الملائم والصحيح. كان هناك التلفاز، الراديو للقيام بالدعايات والتي كانت، في أغلب الأحيان، تتمتع بالتطفل.

أما اليوم، على الرغم من شيوع الإعلان والترويج لمنتَج ما على التلفاز، إلا أن هناك استراتيجيات تسويقية أخرى تمنح خبرة جيدة لمَن يتصفّح عبر الإنترنت. 😉

حيث أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي، المدونات، البريد الإلكتروني ووسائل الاتصالات الأخرى تساعد على تثقيف العملاء المحتملين، ويمكنها جذب جمهور جديد لعملك التجاري.

شارك في هذا التحول الرقمي! 😍

لقد أصبح الابتكار التقني جزءاً من حياة جميع الناس تقريباً، وتميل هذه الحقيقة إلى الازدياد والنمو.

بالطبع، كما رأيت، هناك بعض العوائق التي لا زالت هناك حاجة إلى التغلب عليها، لكن المزايا والفوائد التي حققها هذا الابتكار التقني في العالم، خصوصاً من أجل السوق، هي أمور لا شك فيها.

وهنا نجد أن وظيفة رائد الأعمال لا تتجلى فقط في الاستمتاع بالتسهيلات التي تجلبها هذه التطورات والابتكارات وكذلك التحول الرقمي للعمل التجاري، بل أيضاً يجب عليه التفكير في طرقٍ لاستخدام ذلك بالشكل الذي يساعد على حل المشكلات الاجتماعية الصغيرة التي توجد.

والآن، ما هو رأيك؟ ما هي وجهة نظرك في موضوع الابتكار التقني ؟ هل لديك أية فكرة ترغب في مشاركتنا إياها والحديث عنها ؟ لا تتردد أبداً في التعليق عبر مساحة التعليقات!

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر!

والسلام عليكم!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎