كيف تتم الاستفادة من الإعلانات الممولة دون هدر الأموال

كيف تتم الاستفادة من الإعلانات الممولة دون هدر الأموال

تعرّف على المزايا الأساسيّة للإعلاناتِ الممولة وكيفية استخدامه للارتقاء بأعمالك.

في عالم مثاليّ، يقوم الخط الزّمنيّ للأعمال على الترتيب التالي: تنشئ شركة ما > تنشئ موقع/مدوّنة/ شبكة للتواصل الاجتماعيّ> تكسب عشرات المتابعين > تتحوّل علامتك التجاريّة إلى نجاح > تبدأ بكسب المال من جرّاء هذا.

لكنّنا نعلم أنّ بلوغ هذا المُنحنى من النّضوج في أعمالك يتطلّب الكثير من الوقت، الجهْد ومعرفة محدّدة لتحسين قنواتك لكسب معدل التحويل.

يوجد بالطّبع حالات يقيم فيها الأشخاص شركاتهم، وفي أقلّ من ستة أشهر، يصلون إلى الرّيادة في قطّاعاتهم السّوقيّة، لكن يجب أن تدرك أن هذه الحالات تشكّل الاستثناء وليس القاعدة!

هل يعني هذا أن أعمَالي سوف تفشل؟

على العكس! في هذا المنشور سوف نطرح بديلاً كي تتمكّن من كسب عملاء بطريقة فعّالة وتقطع طريقاً مختَصَرةً: وهي الإعلانات الممولة.لكن انتبه من فضلك، إننا لا نعني أنّه يجب عليك ترك عملك في مجال تحسين محرّكات البحث SEO والتوقّف عن الاستثمار في نوعيّة المحتوى.

تعمل الإعلانات الممولة كمسرّع لاجتذاب جمهورك، أما مهمّة كسب التّحويل و إعجاب العملاء فأنت من يجب عليه القيام بهذا،  وخاصةً في موضوع جودة المحتوى الذي تشاركه عبر صفحتك.

فيما يلي سوف نريك كيف يمكن لشركتك تحسين إعلاناتها باتّباع مبادئ التسويق الدّاخليّ – inbound marketing.

تحسين محرّكات البحث SEO × الإعلانات الممولة

الهدف الأساسيّ من محرّكات البحث هو إظهار المحتوى الأكثر أهميّة الخاص بموضوع معيّن إلى المستخدمين.

بكلمات موجزة، إن المواقع الرائدة في مجال البحث العضويّ الطّبيعيّ هي تلك التي تحقق نماذج الجودة التي يتطلّبها محرك البحث.

في حال الغوغل مثلاً، هناك أكثر من 200 عامل للتّحليل مستخدم لتصنيف موقع ما، بالاستناد إلى تجربة المستخدم.

إن الوصول إلى مراتب البحث العضويّة الطّبيعيّة يتطلّب وقتاً وعملاً شاقّاً ومتابعة في موضوع SEO، فضلاً عن الملاءمة الدائمة للمحتوى للمحافظة على الصّفحة في وضع التّحديث، وبالتالي المحافظة على أهميّتها.

هذا يمكن ويجب أن يتمّ القيام به، لكن حتّى تصل إلى وضع السّلطة التي تتعلق بموضوع ما، من الضّروريّ أن تتمتّع بالظّهور على الإنترنت، كي تروج لعلامتِك التّجارية وتبيع منتَجك، ففي النهاية إنّك بحاجة إلى أن تحصل على عائد لقاء استثمارك.

إن خيار الإعلانِ الممول سوف يوفّر عليك الوقت، بينما تعمل بشكل موازٍ في استراتيجيّتك العضويّة.

استخدام الأدوات المتاحة

إن إحدى المزايا الأساسيّة لاختيار استخدام الإعلانِ المأجور هي الكمّ من المعدات التي تساعدك على إعداد ونشرإعلاناتِك بطريقة فعّالة.

في هذه الحالة، من الجدير تسليط الضّوء على Google Adwords والذي ربما يعدّ الأكثر شهرةً بينها.

لاستخدام Adwords  يكفي القيام بالتسجيل في Google Partners، مستخدماً حسابك في الغوغل.

بعد هذا، سوف تتمتّع بالدّخول إلى قائمة من المهام والخدمات التي سوف تساعدك على تحديد ليس فقط الكلمات المفتاحيّة لحملتك الإعلانيّة بل أيضاً الميزانيّة اليومية، تواتر النشّر، الأماكن والأجهزة.

يحقق Adwords نتائج متكاملة جداً عن أداء المنافسين، مما يزوّدك بالمعرفة اللازمة لتحسين إعلاناتك على نحو مستمرّ.

هذا لا يعني القول أنّك لستَ بحاجةٍ إلى الاستعانة بمحترفين مؤهّلين لتحسين حملاتك الإعلانيّة، لكن من المهم أن تعرف أنّه في غياب هذا المصدر يمكنك القيام بهذا باستخدام المعدّات المجّانيّة.

حدّد جمهوركَ المستهدف

إذا وصلتَ إلى هذه النقطة الحاسمة في أعمالك واخترتَ استخدام الإعلان المأجور سوف تحتاج إلى تحديد استراتيجيّة لضمان اجتذاب إعلانك الممول للجمهور الملائم إلى صفحتك.

أول شيء تحتاج إليه هو تحديد شخصيّة عملائك.

إذا كانت أعمالك في بداياتها، قد لا تكون لديك المعلومات الكافية “لإعداد” شخصية زبونك المثاليّ.

في هذه الحالة، ابحثْ عن زبائن المنافسين، تحدّث مع الأصدقاء والناس الذين استهلكوا منتَجك وقيّم الخصائص الأساسيّة لسوقك.

اختر نوع الإعلان

يعمل الغوغل حالياً بشبكة من البحث، شبكة من العرض وشبكة من البحث تتضمن خيار العرض أيضاً.

  • تعدّ الحملات الإعلانيّة في شبكة البحث موجّهة إلى أصحاب الإعلانات الذين يرغبون في الاتّصال بالزبائن أثناء بحثهم عن منتجاتهم وخدماتهم، عن طريق المراسلة بالكلمات والعبارات في صندوق البحث.
  • في حملة توجد في شبكة العرض، يتم عرض إعلاناتك عبر شبكة الويب وقنوات أخرى مثل اليوتيوب و تطبيقات على الأجهزة المحمولة، من خلال محتوى يتعلّق بتخصصك وتقسيمك الذي اخترته.
  • من خلال حملة في شبكة البحث التي تتضمن العرض أيضاً، يمكنك عرض إعلاناتك (متضمناً النص، الغرافيك، وسائل التواصل الزاخرة، والفيديو) مع نتائج شبكة البحث في الغوغل والقنوات الهامة المتوفرة في شبكة العرض ضمن الغوغل.

(* تم استخراج المعلومات من موقع الغوغل).

إن اختيار الشّبكة الترويجيّة لحملتك الإعلانيّة يعد تابعاً بشكل جوهريّ إلى استراتيجيّتك، نوع الخدمة التي تقدّمها وصيغة إعلانك. ألقِ نظرةً على العناصر الأكثر شيوعاً:

الروابط الإعلانيّة المموّلة

هي تلك المحتويات التي تبقى واضحة ومميّزة جداً في صفحة البحث الأولى، أعلى نتائج البحث العضويّ الطبيعيّ.

قد يكون هذا النوع من الحملات موجّهاً إلى الجمهور الهدف في شركتك (باستخدام شخصيّة العميل، هل تذكر؟)، بما يتلاءم مع معدّات التقسيم والتخصيص المقدّمة عن طريق Adwords

إعادة التسويق Remarketing

يعد إعادة التسويق مفيداً جداً كي تصل مجدداً إلى أناس قاموا بزيارة موقعك من قبل.

الاستراتيجية بسيطة جداً، وتنطوي على إعادة نشر إعلانك عبر صفحات أخرى (تضم تخصصاً شبيهاً بتخصّصك)، لإعادة تذكير الـ lead بمنتَجك أو خدمتك.

هل تدرك ذلك الانطباع الذي ينتابك أحياناً من جرّاء كونك “متابَعاً” من قبل علامة تجاريّة محددة؟ هذا هو مفهوم إعادة التسويق.

: Social Ads الإعلانات على شبكات التواصل الاجتماعيّ 

في الشبكات الاجتماعيّة الفرضيّة هي ذاتها في المواقع الأخرى، يكون الإعلان موجّهاً إلى الناس آخذين في الاعتبار طابعهم المميّز، نوع المحتوى الذي يتفاعلون معه، يشاركونه ويحبونه.

تبعاً لتنوّع الشبكات الاجتماعيّة المتاحة (الفيس بوك، الانستغرام، التويتر، اليوتيوب، السناب تشات، على سبيل المثال)، يجب على صاحب الإعلان أن يركّز على تلك الشبكات التي تركّز بدورها على أكبر كميّة من الزبائن المحتملين، الذين يتّصفون بالولاء لمنتَجك/خدمتك التي تهم عملائك.

إنّ التركيز على هذه المرحلة يسهّل أيضاً وكثيراً قياس النتائج.

خطّط لحملتك الإعلانيّة

في هذه المرحلة سوف تقوم بتدوين أفكارك. التفكير في الاقتراحات والمعلومات التي يجب أن يتضمّنها إعلانك.

الإعلان الموجود في شبكة البحث يجب أن يضمّ معلومات إضافيّة تتعلّق بمنتَجك مثل رقم هاتف للتواصل، أو عنوانك، في حال كان لديك محل فيزيائيّ.

إذا اخترتَ شبكة العرض يجب عليك اختيار صورٍ عالية الجودة تلفت انتباه جمهورك المحتمل.

قد تكون لافتة إعلانيّة، فيديو أو حتّى مؤثرات حيّة.

سوف يتم عرض هذه النماذج في مواقعَ تشكّل جزءاً من ذات القطاع الذي تعمل فيه، لهذا، انتبه إلى الإعلان الذي يدور على هذه الصّفحات.

احترم سياسات الإعلان على شبكات التواصل الاجتماعية حول حجم النماذج، كميّة النّصوص، واستخدامُ العلامة التجاريّة كي تصيبَ دائماً في خططك وتتجنّب إعادة التعديل عليها.

استخدم فقط الصّور المعدّة من قبلك أو تلك التي تكون متوفرة في مسارات عموميّة.

إن المعدات مثل: Shutterstock تساعدكَ في هذه الوظيفة.

استخدم المعلومات التي جمعتها في مراحلَ أخرى كي تتحدّث باللغة التي يفهمها عميلك.

إذا كان جمهورك يستهلك المعلومات بسرعة، استغلّ “hype” أي الأحداث المميّزة من أجل استراتيجيّتك، في حال وجود تنزيلات، على سبيل المثال.

كانت هذه بعض النصائح البسيطة التي سوف تساعدكَ على الوصول إلى شريحة أكبر من السّوق.

تذكّر أن الإعلان المُعَدّ بفنٍّ (وحتّى السّيء أيضاً!) يؤثّر على ملاحظة المستهلكين لعلامتك التجاريّة، وأنت تريد بالطّبع أن يكون هذا الاتّصال الأول إيجابيّاً.

حدّد ميزانيّتك

يعتمد تحديد الميزانيّة على الهدف المرجوّ من الحملة الترويجيّة، سواء زيادة الوعي بالعلامة التّجاريّة، كسب المزيد من المتابعين، أو زيادة المبيعات.

لا توجد أيّة مبالغة هنا! إذا كنتَ لا تزال تختبر فرضيّاتك ابدأ بميزانيّات متواضعة ومن ثمّ زِدْ استثمارك أكثرتبعاً لأداء الحملة.

من المهمّ الإجماع على أنّ الشركة التي تختار الإعلان عبر الغوغل تدفع تبعاً لعدد النّقرات، أي إذا لم ينقر أحدٌ على إعلانك سوف تدفع فقط مبلغ الاستثمار الأوليّ.

قسّم جمهورك إلى شرائح

بعد تحديد مجال الأداء، يكون الوقت قد حان لتقسيم إعلانك. تعد الكلمات الرئيسية، مكان الدّخول، لغة المستخدم، العمر، الأجهزة المستخدمة بعض الخيارات لاختيار جمهورك، ويمكنك الملاءمة بين أكثر من نوعٍ للحصول على نتيجة أكثر تحديداً.

ولكن لا جدوى من تقسيم إعلانك بالشكل الصّحيح إذا لم يكن المحتوى قابلاً للتغيير والتعديل.

النصيحة هي التّفكير دائماً في المستهلك وتقديم أفضل تجربة له.

هذا ينطوي على وجود صفحة متجاوبة تستجيب وتَتماشى مع كافة الأجهزة المحمولة.

المثالي هو أن يتمكّن المستخدم من مشاهدة إعلانك أو صفحة الهبوط landing page بذات النوعيّة التي يراها على شاشة أكبر، بغض النّظر عن المكان الذي يتواجد فيه.

قم بقياس نتائجك

إذا وصلتَ إلى هنا إذاً قد لاحظتَ أنّ استخدامَ الإعلان الممول قد يكون استراتيجيّة مفيدةً جداً، فضلاً عن أنه يوفر الوقت والجهد على رائد الأعمال.

لكن ربما أن الجانب الأفضل في الإعلان على الإنترنت هو أنه بخلاف وسائل الإعلام التقليديّة يعدّ قابلاً للقياس بسهولة.

إن المعلومات التي تتعلّق بالمواقع التي يدخل إليها جمهورك المحتمل، والوقت الذي يقضونه في صفحة الهبوط الخاصة بك، معدّل النقر على اللافتة الإعلانيّة، هي مقاييس تساعدك على اكتشاف النقاط الإيجابيّة والسلبيّة في إعلانك للاستمرار دائماً في تحسينه.

يمكنك إعداد عدّة إعلانات لذات الحملة الإعلانيّة، اختبار صفحات مختلفة للمقصد، التنويع في الأزرار التي تدعو إلى مهام CTA ضمن النصوص، وكلّ هذا بهدف اكتشاف الصّيغة التي تحقّق أفضل النتائج لتطبيقها في النموذج فيما بعد.

أخيراً وليس آخراً…

لا تتأثّر بتجربة الناس الذين لم يحالفهم النّجاح في استخدام الإعلانِ المأجور.

يعتمد نجاحك على المعرفة التي تمتلكها عن منتَجك، وعن جمهورك; واستعدادك لإجراء العديد من الاختبارات الضّروريّة!

إن تطوير استراتيجيّة ترويجيّة يعتبر هامّاً جداً، بغض النّظر إذا كنتَ سوف تختار القيام بحملات إعلانيّة أسبوعيّة/شهريّة أو حملات دائمة.

ما رأيك في وضع هذه النصائح موضع التّطبيق؟ التطبيق على أرض الواقع وأتمنّى لك حظّاً موفّقاً!

هل كان هذا النّص مفيداً لك؟ اترك تساؤُلَك أو اقتراحك ضمن التعليقات.

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎