7 ممارسات للحصول على الاستقلال المالي

7 ممارسات للحصول على الاستقلال المالي

إن بلوغ الاستقلال المالي يمثل حلماً لأغلبية الناس، لكن هل تعلم ماذا تحتاج إليه للوصول إلى هذه الاستقلالية؟ في منشور اليوم، سوف نتعلم 7 أساليب جوهرية حتى تتمكن من الوصول إلى هذا الهدف.

الاستقلال المالي : يعتقد الكثير من الناس أن التمتع بالاستقلال المالي يعني التمتع بعمل مستقر، يحصلون من خلاله على راتب رائع، ولا يعتمدون على الآخرين لدفع المصاريف اليومية.

طبعاً إن العمل في وظيفة تقدم لك ربحاً شهرياً عادلاً بحيث لا تمر بصعوبات لتحمّل أعباء المصاريف اليومية يعتبر أمراً هاماً. لكن، اعلم أن ذلك لا يعني أبداً الحلم في الوصول إلى الاستقلال المالي المنشود.

في الحقيقة من الجوهري المحافظة على طابع ما من النوعية ونموذج ثابت في الحياة، من خلال التمتع بالأموال المتاحة، دون الحاجة إلى التراجع عن أحلام معينة وخطط لعدم القدرة على النهوض بها.

أي إن الاستقلال المالي هو مفهوم يتجاوز أكثر بكثير مسألة تحقيق أرقام عالية من آلاف الدولارات.

(على الرغم من الحقيقة التي تؤكد أنه كلما كسبنا أموالاً أكثر، كلما مال نمط حياتنا إلى التغيّر أيضاً، وقد تنشأ معه مصاريف إضافية).

إن ما يجب عليك فهمه هو أنه بغض النظر عن الأموال التي تكسبها الآن، كي تتمكن من الوصول إلى الاستقلالية، توجد سلسلة من الممارسات التي يجب عليك البدء بتطبيقها، وهي موضوع حديثنا اليوم في هذا المنشور.
هل ترغب في التعرف على الممارسات السبعة للوصول إلى الاستقلال المالي ؟

1. تحكم بالمصروفات.

2. استخدم مخططات وجداول تنظيمية.

3. احذر من استخدام بطاقات الائتمان.

4. اعمل على التطور مهنياً.

5. فكر في نشاطات إضافية أخرى تدر ربحاً لك.

6. ضع أهدافاً قابلة للتحقيق.

7. تعلم استثمار أموالك.

اقرأ هذا المنشور إلى النهاية، وسوف تدرك أهميته لبلوغ الأهداف التي تحلم بها.

1. تحكم بالمصروفات

كما تحدثنا في بداية المنشور، بلوغ الاستقلال المالي يعني القدرة على المحافظة على نوعية جيدة من الحياة، بفضل الأموال التي تربحها.

لذا، أول ممارسة يتوجب عليك القيام بها هي مراقبة مصروفاتِك والتحكم بها بما يتلاءم مع الأموال التي تجنيها.

ماذا يعني هذا؟

عندما نفكر في التحكم، نعتقد أنه يجب علينا التوقف عن صرف الأموال على تلك الأمور التي قد تبدو سطحية، أو ترمي فقط إلى تحقيق الرضا الشخصي والرفاهية. لكن ليس هذا ما نود الحديث عنه.

جميعنا يستحق صرف القليل على الذات، على تلك الأمور التي تجعلنا نشعر بالأفضل، سواء تناول الطعام في مطعم مختلف، شراء حذاء جديد، الاستثمار في هواية أو القيام برحلة إلى مكان ما.

لكن في كل مرة تنفق فيها المال، تذكّر دوماً الأموال التي تكسبها.

طريقة الحساب هي دوماً نفسها، بغض النظر إذا كنت تكسب الكثير من المال أو القليل منه. لا يمكنك أبداً أن تنفق أكثر مما تكسب. يبدو هذا واضحاً، صحيح؟ لكن من الناحية العملية قد يبدو أمراً أكثر تعقيداً مما نتخيل.

في أغلب المرات، إن ما نقوم به هو الآتي: لنفترض أننا تكسب مالاً شهرياً حوالي 2000 $ دولار.

عندما نفكر في استخدام هذه الأموال للإنفاق على المصروفات الشخصية، نتذكر المبلغ الكامل الإجمالي الذي نكسبه، ولذا ينتهي بنا المطاف إلى صرف الكثير من المال أكثر مما ينبغي لنا.

الحقيقة هي أنه قبل أن تقرر مقدار المال الذي يمكنك استثماره على شيء ما قد لا يبدو ضرورياً للغاية، يجب عليك تحليل مصاريفك الأساسية والضرورية أولاً.

فكر أولاً في المبالغ التي سيتم خصمها منك عندما تحصل على هذا المبلغ 2000 $، بسبب الضريبة على الدخل، ضريبة من أجل التأمينات الاجتماعية، الحسومات النقابية…الخ

 بعد هذه الحسومات، ضع جانباً المبلغ الذي تنفقه شهرياً على الإيجار، فواتير الماء والكهرباء، الغذاء وكافة مصروفات المنزل.

وما يتبقى من الراتب هو في الحقيقة المبلغ الذي يجب عليك التحكم به بشكل أفضل.  

قبل صرف كل شيء، ضع جانباً جزءاً من المبلغ أو استثمره (سوف نتحدث عن ذلك في الفقرات التالية)، وحدد نسبة مئوية لإنفاقها على ذاتك.

ربما لن تتمكن من تحقيق حلمك بالسفر إلى مكان أحلامك خلال 3 أشهر، لكن إذا عرفت كيف تتحكم جيداً بأموالك، قد تتمكن من القيام بتلك الرحلة خلال مدة 8 أشهر على سبيل المثال.

2. استخدم مخططات وجداول تنظيمية

المخططات التنظيمية تعد رائعة جداً كي تظهر لنا حقيقة ما قمنا بصرفه. و للوصول إلى الاستقلال المالي ، من المهم كثيراً أن تعرف مقدار المال الذي تربحه ومقدار المال الذي تنفقه.

في النصيحة الأولى تحدثنا فيها عن كيفية التحكم بالمصروفات. النصيحة رقم 2 تعتبر تكملة للنصيحة الأولى.

عندما تقوم بإعداد مخططات تنظيمية لتنظيم فواتيرك، سواء يومية، أسبوعية أو شهرية، يمكنك ضمان تحكم أكبر بالمكاسب المالية.

قم بإعداد جدول يتضمن كافة المبالغ التي تصرفها على مدار الشهر، حتى لو كانت قطعة حلوى تكلف بضع سنتات.

عندما تتمكن من توثيق كافة الأموال المصروفة، يصبح أسهل بكثير إعداد الاستراتيجيات التي يمكن أن تساعدك على توفير المزيد من المال.

إذا لم تكن متأكداً من الكم الذي تصرفه شهرياً، ربما تمر في حالة عدم استقرار مالي، ولن تستطيع التفكير في طريقة للتحكم بالمصاريف التي تنفقها.

لذا، قم بتوثيق كافة حركات أموالك الشخصية، حتى لو كانت بالمبدأ مصاريف شخصية.

3. احذر من بطاقات الائتمان

الخطأ الكبير الذي يعاني منه الكثير من الناس هو التعامل مع الحد الائتماني المتاح لهم في بطاقة الائتمان، فهم يعتقدون أنه يمثل المبلغ الذي يمكنهم إنفاقه شهرياً.

هذا ليس صحيحاً، في المحصلة، عندما تشتري باستخدام بطاقة الائتمان، هذا يعني أنه ليس لديك ذلك المبلغ الذي تود إنفاقه في اللحظة، ويتوجب عليك دفعه في الشهر المقبل.

سوف نقدم لك مثال:

تخيل أنك تكسب شهرياً صافياً (بعد طرح كافة الحسومات) حوالي 2500 $، وتعرف أين تنفق هذا المبلغ، وتستطيع تحمل كافة نفقاتك الأساسية كل شهر. إلا أنه لا يتبقى لديك القسط الكاف من المال لإنفاقه على ذاتك، وتقوم باستثمار المبلغ الذي يتبقى أو تقوم بحفظه.

بطريقة ما، لديك بطاقة ائتمان ولها حد ائتماني 1000 $  دولار، بما أنه ليس لديك أموال لإنفاقها تقرر استخدام البطاقة المصرفية، وتظن أنه يمكنك استخدام الحد الائتماني الكامل فيها.

وهنا تكمن المشكلة الكبرى، هناك بعض الناس يمكنهم التحكم بالمصروفات، من خلال التفكير في المبلغ الذي يكسبونه، لكن عندما يكون الموضوع هو بطاقة الائتمان، يميل الناس إلى تجاوز الحد وصرف الأموال التي ليس لديهم.

وكلما استخدمت بطاقة الائتمان أكثر، كلما تراكمت الأموال التي تكون مديناً بها للمصرف، ناهيك عن الحديث عن عمولة المصرف العالية التي تضطر لدفعها، مما يزيد من كمية المبلغ الذي تكون مديناً به للمصرف.

إذاً، لا تشترِ باستخدام بطاقة الائتمان بشكل جائر، بل استخدمها فقط كلما دعت الحاجة إلى ذلك، حلل بدقة إذا كان لديك المال لدفع الفواتير التي تنشأ من بطاقة الائتمان في الشهر المقبل، دون أن تضطر إلى سحب بعض المال من الأموال التي تدخرها.

4. اسع إلى التطور مهنياً

كلما علونا درجة في سلم التطور الوظيفي، كلما حصلنا على مكافأة، وعندما تتعلق هذه المكافأة بالراتب، يكون الأمر أفضل. حاول أن تتطور دوماً على الصعيد المهني لزيادة المكاسب والأرباح.

استثمر في مجال التعليم: اتبع دورات تعليمية يمكن أن تساعدك في الوظيفة التي تزاولها (هناك خيار جيد جداً لمن ليس لديه وقت لارتياد المعاهد التعليمية، هو اتباع الدورات التعليمية أونلاين ) شارك في الأحداث والفعاليات التي توجد في السوق، تابع المحاضرات التي تتعلق بالقطاع السوقي.

لا تخف من النمو وتغيير الوظيفة. من الجيد جداً أن يكون لديك تحدٍ جديد، وقد يكون ذلك خطوة إلى الأمام للوصول إلى الاستقلال المالي .

لكن احذر من الانتقال فقط بسبب الراتب لأنه أعلى، لأنك ستقوم بعمل لا تحبه، وهذا ما يولد لك إحباط وفقدان الحماس. (إذا كنت تعاني من فقدان الحماس، لدينا منشور يعلّمك:  9 طرائق في تحفيز الذات).

5. فكر في نشاطات إضافية مربحة

إذا كانت لديك موهبة طبيعية في العزف على آلة موسيقية، الحرف والأشغال اليدوية، الديكور أو أي نشاط آخر مختلف عما تقوم به في المعتاد، ما رأيك في ممارسته كنشاط ربحي إضافي؟

من الطبيعي أنه لا يجب أن يكون ذلك خطوة تزيد من الروتين، ولذا تحتاج إلى البحث عن شيء ما تعرف القيام به، ولا يسبب لك الخسارة. لكن إذا أمكنك إضافة نشاط آخر في عطل نهاية الأسبوع إلى جانب أعمالك ومهامك الأسبوعية، سوف يتكون لديك مصدر آخر إضافي للدخل في نهاية الشهر.

وبما أنه يمكنك اقتناء كل ما تحتاج إليه اعتماداً على مصدر الدخل الثابت الذي تحصل عليه، استخدم هذا المال الإضافي للاستثمار أو الادخار للوصول إلى حالة الاستقلال المالي  في المستقبل (لأنه إذا لم تربح في اليانصيب، من المحتمل ألا تتمكن من الوصول إلى هذا الاستقلال المالي بين ليلة وضحاها).

6. قم بوضع أهداف قابلة للتحقيق

من الجيد جداً إعداد أهداف محددة للوصول إلى ما تصبو إليه. عندما نتحدث عن الاستقلال المالي ، هذا الأمر يعتبر هاماً أيضاً.

فكر في الهدف الذي تطمح إلى الوصول إليه، في الأمد القصير، المتوسط والبعيد. لكن تذكر أن تضع أهدافاً قابلة للتحقيق. هكذا، يمكنك أن توف المال وبكل تركيز، وعندما يحين موعد استثمار هذه الأموال فيما خططت له، لن يكون لديك مفاجآت كبيرة. بل سوف تكون مستعداً لصرف ما تحتاج إليه.

مع هذا، هناك أمر هام جداً وهو عدم التراخي في الأهداف التي تضعها. إن قيامك برحلة الأحلام التي قمت بها لا يعني أبداً أنه يجب عليك التوقف عن الاقتصاد. بل عندما تتمكن من تحقيق الهدف حدد أهدافاً أخرى.

بهذه الطريقة سيكون لديك الحافز دوماً للمحافظة على الاستقرار المالي والرقابة على ذلك، الأمر الذي يساعدك كثيراً للوصول إلى الاستقلال المالي .

7. تعلم استثمار أموالك

النصيحة الأخيرة التي يجب عليك البدء بتطبيقها للوصول إلى الاستقلال المالي، هو تعلم استثمار المال الذي توفره.

ليس شائعاً جداً القيام باستثمارات مالية، لكن يجب أن تبدأ بالتفكير في الطريقة التي يمكن لأموالك التي تحفظها أن تولد المزيد من الربح.

ربما كنت تفضل إبقاء أموالك على حالها في حساب توفير البريد – حساب الإدخار وكسب بعض العمولة التي يدفعها المصرف لك. لكن المشكلة تبدأ عندما نبدأ باستخدام المال الذي أودعناه في حساب الإدخار وبشكل مبالغ فيه.

إننا لا نتحدث في هذا المنشور عن الطريقة التي يجب عليك استثمار أموالك بها، لكن إذا كنت مهتماً بهذا الموضوع، ابحث عن أناس يعرفون كيف يستثمرون المال في بعض الاستثمارات التي قد تكون مربحة بالنسبة لك. فكر دوماً في ريادة الأعمال، وابحث عن فرص جديدة يمكن أن تجعلك تنمو وتتطور.

حان الوقت كي تنال الاستقلال المالي !!!

كما رأيتَ في هذا المنشور، يمكنك الوصول إلى حالة الاستقلال المالي ، من خلال هذه النصائح والممارسات السبعة، سوف تكون مستعداً جيداً لبلوغ أحلامك.

لا تنخدع وتظن أن الاستقلال المالي يمكن بلوغه بين ليلة وضحاها ، نحنا أنفسنا قد ذكرنا أنه للوصول إلى ذلك ، يجب أن يكون لديك الكثير من التركيز على أهدافك، وأن تعرف كيف تنفق أموالك بحرص وحذر، وتتعلم التحكم ومراقبة كافة المبالغ التي تخرج وتدخل إلى حسابك.

وتذكر أن الأمر الأكثر أهمية: حافظ على أرباحك أعلى بكثير من النفقات.

هل هناك ممارسة أو طريقة ما قمت باتباعها للوصول إلى الاستقلال المالي ولم ترد في النص ؟ شاركها معنا عبر مساحة التعليقات! والسلام عليكم ورحمة الله.

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎