ماذا يعني البريد المزعج أو SPAM؟ هل تتعرض لهذه الرسائل في حياتك اليومية ؟

ماذا يعني البريد المزعج أو SPAM؟ هل تتعرض لهذه الرسائل في حياتك اليومية ؟

البريد المزعج أو spam هي طريقة يجب أن تبتعد عنها مهما كلف الثمن لتفوز بحب عملائك و المعجبين بأعمالك التجارية

آخر تحديث للمقالة: 30/10/2019 مدخل إلى مفهوم البريد المزعج spam :

مَن منا لم يستلم إيميلاً يحتوي على تقنيات وأساليب تساعد على تعلم مهارات جديدة؟ أو عروض على أدوية متنوعة أو وعوداً بدت خارقة في إحداث تغيير في الحياة؟ 

إن هذه الأمثلة التي ذكرناها هنا هي بالتحديد ما نسميه السبام SPAM والمشهور على نطاق واسع.

هو عبارة عن ممارسة خبيثة و تؤثر سلباً على استراتيجيّاتك التسويقية الرقمية إذا اتبعتها.

لا تحسب أن هذا المفهوم الذي نتحدث عنه اليوم حديث، قبل أن يتم إطلاق هذه التسمية (البريد المزعج SPAM) كانت تنتشر في السابق ظاهرة إرسال محتويات غير مرغوبة و بشكل جائر للناس على الانترنت.

تعد لافتات الدعاية التي يتم استلامها في الطريق، الرسائل البريدية عبر البريد الوارد، وكذلك الاتصالات الهاتفية التي تروج لمنتَج معين هي أنواع من البريد المزعج SPAM.

الاختلاف الكبير يكمن في أن الاتصال بالجمهور عن طريق الرسائل، الأوراق الدعائية والمكالمات كان يتطلب استثماراً في الوقت والمال.

أما مع انتشار الانترنت، من ناحية أخرى، أصبح يمكن استخدام هذا الأسلوب من خلال صرف القليل من المال أو من دون صرف المال عملياً.

لكن لا يجب عليك إرسال رسائل إلى أشخاص لم يطلبوها، هل تعلم السبب؟ لأنه ببساطة هناك طريقة لعدم استلام هذه المحتويات.

نظراً لأهمية أن تتعرف على التفاصيل في هذا الموضوع، قررنا أن نكتب مقالاً عنه. تابعنا.

سوف تقرأ في هذا المقال عن الفقرات التالية:

الفهرس
1- ماذا يعني البريد المزعج SPAM ؟ 2- الأوساط التي يمكن ممارسة البريد المزعج SPAM عبرها 3- لمحة عن تاريخ البريد المزعج SPAM 4- كيف يمكن الكشف عن السبام ؟  5- ما الأضرار التي يسببها البريد المزعج spam ؟  6- كيف تتجنب السبام ؟  7- نصائح كي لا تستخدم البريد المزعج spam

البريد المزعج spam

ماذا يعني البريد المزعج SPAM ؟

البريد المزعج أو السبام هو اختصار للمفهوم الانجليزي: Sending and Posting Advertisement in Mass ، وبالعربية تعني إرسال ونشر الدعايات بالجملة أو دفعة واحدة. 

وهي الرسائل البريدية الالكترونية التي لم يتم طلبها ومع ذلك يتم إرسالها إلى أعداد كبيرة من الناس. .

عادة تعد الدعاية نوعاً من أنواع السبام المعروفة، والطريقة الأكثر شيوعاً لإرساله. لكن يخطئ مَن يعتقد أن مثل هذه الاستراتيجية يتم استخدامها فقط في الوسط التجاري.

بل الرسائل التي يتم تداولها بكثرة يستلمها المستخدم ويمررها إلى أناس آخرين، الشائعات، الأساطير التي يتم تداولها مدنياً، البرامج المؤذية التي تخترق البيانات الشخصية أو المالية، أعمال الاحتيال والمحتوى الإباحي أيضاً تعتبر أنواعاً من السبام .

لماذا يعد اعتماد سياسة البريد المزعج أو السبام أمراً سيئاً ؟ 

المشكلة الكبرى تكمن في أن الرسائل غير المرغوبة تعيق العلاقة بين المستهلك والماركة التجارية كثيراً.

الدعايات على المنتجات التي لا تثير اهتمامك التي تتلقاها عبر الايميل هي نوع من السبام أيضاً، حيث ينتهي بها الأمر في سلة المحذوفات، أنت لا تريدها ولا تهمك.

إن مثل هذه الرسائل يفيد فقط في إزعاجك، صحيح؟ 

يتسبب البريد المزعج أو السبام بالمشكلات للمستخدم. فعندما يحصل على الكثير من الرسائل عبر الايميل ولم يطلبها من قبل من شركة ما، فبالإضافة إلى أنها تتسبب في امتلاء الصندوق الوارد بالكثير من الرسائل، قد تجعله يكوّن نظرة سلبية عن الشركة.

بالرغم من وجود بعض المعدات والأدوات التي تعد مضادة للسبام والتي تساعد على حرف مسار مثل هذه المحتويات من الصندوق الوارد للمستخدم، إلا أن هناك بعض النماذج من الرسائل التي يتم الخلط بينها وبين البريد المزعج SPAM .

لهذا السبب قد لا تتمكن من مشاهدة المعلومات الهامة التي تم وضعها وسط الكثير من الدعايات.

من المهم جداً أن تتجنب ممارسة السبام عبر أية قناة من قنوات التواصل لتقدم تجربة فريدة ومميزة للمستخدم.

تعرف فيما يلي على الأوساط المختلفة التي قد يتم ممارسة السبام عبرها:

الأوساط التي يمكن ممارسة البريد المزعج SPAM عبرها :

1- السبام في التسويق البريدي أو email marketing

هناك اختلاف بسيط جداً بين ما نسميه البريد المزعج وما نطلق عليه اسم التسويق البريدي أو التسويق عبر البريد الإلكتروني.

يحدث هذا لأن هذين النوعين من الرسائل له هدف تجاري. لكن الرسالة ذاتها يمكن اعتبارها سبام بالنسبة لشخص لم يطلبها، ورسالة مفيدة بالنسبة لشخص آخر في ذات الوقت.

عندما يحصل مستخدم ما على رسالة بريدية لم يطلبها، يمكنه تحديد هذه الرسالة على أنها سبام. وعندما يحدث ذلك، تزداد فرص أن يتم إضافة السيرفر أو مزود الحملة التسويقية إلى القائمة السوداء أو الـ Black List.

وفي كل مرة يتم فيها إرسال رسالة بريدية من هذا السيرفر ذاته، يتم تحديد هذا الايميل مباشرة على أنه سبام، باعتبار أنه من المعتاد أن يتم مشاركة القوائم السوداء مع سيرفرات أخرى لخدمة البريد الإلكتروني.

لهذا السبب، من المهم دوماً أن تمارس فنون التسويق عبر البريد الالكتروني فقط مع الأشخاص والعملاء الذين تعرفهم وطلبوا ذلك.

بالتأكيد ربما شاهدت من قبل تعليقات غير مهمة وعشوائية في المدونات ومنتديات الحوار و النقاش Discussion Forums.

تهدف هذه الممارسة إلى جذب حركة الزيارات بطريقة سهلة وسريعة، لكنها مع الأسف تقوم على ممارسة السبام

في أيامنا هذه يمكن التغلب على مثل هذه الحالات التي قد تواجه المدونات، ببساطة إضافة تاغ tag من النوع nofollow في مثل هذه الأماكن يدل محركات البحث على أن الروابط التي توجد في التعليقات لا يجب أن يتم إدراجها في التصنيف.

2- البريد المزعج Spam عبر السوشيال ميديا

إن مشاركة المحتويات غير المرغوبة أيضاً هو أمر نشهده على وسائل التواصل الاجتماعي. 

يظهر السبام في التعليقات، مقالات المدونة عبر المجموعات والمجتمعات، من خلال رسائل على الـ inbox ، البروفايلات المزيفة، الروابط المؤذية الضارة وغيرها.

في كثير من الأحيان، يستفيد الشخص الذي يزاول الـ Spam من موضوع مشترك أو مجال يحوز على اهتمام شريحة واسعة من الناس ليسوق للمنتجات والخدمات ذات الصلة. من خلال التعليقات على المنشورات، يمكنه نشر روابط غير مهمة. 

في عالمنا اليوم، تسمح جميع وسائل السوشيال ميديا لك بالإبلاغ عن محتويات ومستخدمين عند الاشتباه بحالة سبام.

لمحة عن تاريخ البريد المزعج SPAM

هل تعلم كيف بدأ السبام بالظهور؟ هل أنت متحمس لتتعرف على بدايات هذه الظاهرة التي باتت، ومع الأسف، تغزو السوق الرقمية؟

هناك عدة قصص تروي بداية ظهور السبام، لكن القصة الاكثر قبولاً من الهيئات والقوانين الموضوعة لتنظيم السلوك الجيد على الانترنت (RFC 2635) هي مجموعة قصص هزلية بريطانية: مونتي بايثن (Monty Python).

ذهب بعض الكوميديين إلى مطعم لتمثيل مشهد. كان المشهد يتكون من مجموعة من الفايكنج (يمثلهم الكوميديون أنفسهم) ساعدوا زوجاً من الناس على طلب العشاء في تلك المنشأة.

خلال هذه الحقبة، كان هناك عبوات معدنية من اللحم المدخن الحار المصنوع في شمال أمريكا تُباع في بريطانيا، تحمل الاسم “Spiced Ham” ومنه جاءت الكلمة “SPAM“.

في ذات المطعم حيث تم تمثيل المشهد الكوميدي، كان هذا اللحم المدخن يُقدم في جميع الأطباق حتى لو لم يطلبه الزبون في المطعم، وكان يأكل هذا اللحم في كل الأحوال.

عندما لاحظ الممثلون ذلك، رددوا مراراً وتكراراً الكلمة “spam“… “spam“…  قاصدين به هذا اللحم المدخن الذي كان يتم تقديمه والذي كان يزعج ويضايق الناس في المطعم.

عثرنا لك على مقطع من المسرحية، لكن مع الأسف الفيديو ليس له ترجمة بالعربية، هو باللغة الانجليزية وتوجد ترجمة مصاحبة بالإيطالية، لكن يكفي فقط أن تستمع له جيداً لتدرك كم مرة ينطق الممثلون كلمة سبام، سبام، سبام… 

بعد ذلك،

في عام 1994 قام محاميان شاركا في حلقة نقاش بخصوص وثائق قانونية، بإرسال رسالة آلية تتحدث عن اليانصيب إلى عدة مجموعات حوار. كانت هذه الرسالة لا تتعلق أبداً بالموضوعات التي تهم المجموعات.

وقد سبب هذا انزعاجاً بين أعضاء المجالس، لأن الرسائل التي تم إرسالها في نفس الوقت قد أثرت سلباً على أداء الموقع الإلكتروني. 

أثناء النقاشات الحادة التي روت التصرف السيء للمحامين، تذكر بعض الأشخاص من الحضور المشهد التمثيلي للفرقة (مونتي بايثون). وعندها تم ربط الانزعاج الذي تولّد من رسائل اليانصيب بتكرار الكلمة spam… spam… التي رددها ممثّلو المسرحية في المطعم.

في الصورة رجل يرتدي قبعة ويمثل في المسرحية التي تعود إلى مونتي بايثون - يردد فيها جملة البريد المزعج SPAM

مشهد من المسرحية لفرقة مونتي بايثون يتم فيها تكرار الكلمة سبام، سبام، سبام…

لهذا السبب، اعتباراً من ذلك الحين، كان يطلق على أي شيء يتم إرساله بكميات كبيرة، ومن دون علم الشخص المستهدف، اسم البريد المزعج spam .

كيف يمكن الكشف عن السبام ؟ 

إن التعرف على رسالة ما أنها سبام هو أمر في غاية الصعوبة بالنسبة لبعض الناس. 

لهذا السبب، هناك الكثير من السيرفرات ومصنعي السوفت وير والهارد وير يقدمون خدمات تمنع وتحمي من هذه الممارسة.

تُعرف مثل هذه البرامج باسم مضادات السبام أو Anti-Spam

لكن وعلى الرغم من الكفاءة والفعالية هذه، أحياناً قد يتم تصنيف الرسائل الشرعية على أنها سبام.

لهذا السبب، من الضروري أن تتحقق مسبقاً من صندوق السبام لتتأكد من أنه لا يوجد أية معلومات هامة قد علقت هناك.

بعض الإشارات والعوامل التي يمكن اعتبارها تحذيراً للسبام:

حاول أن تتجنب:

1- رسائل من مصدر مرسل لا تعرفه أو ممَن لم يقدم لك بيانات التواصل معه.

2- الرسائل الإلكترونية التي لم تتوقع استلامها، خصوصاً تلك التي تتضمن موضوعات لا تتعلق باهتماماتك.

3- العروض على المنتجات التي تقدم المعجزات خلال أيام قليلة، مثل الأدوية التي تساعد على التنحيف المباشر والفوري.

4- الدعايات التي تتحدث عن المزايا والفوائد المبالغ بها.

5- الأنباء الرائعة جداً والتي يمكن تناقلها مثل النظريات المؤذية للآخرين أو الشائعات.

6- النشرات البريدية التابعة لموقع ما لم تدخله أبداً من قبل

7- الرسائل الإلكترونية التي تتضمن عناوين غير واضحة أو تثير التساؤلات، والتي تبدو وكأنها تتحاور معك، مثال: “مرحبا، هل تذكرني؟!”.

8- الرسائل التي تتضمن روابط، تطلب منك النقر على الرابط مقابل ربح هدية مجانية.

9- النصوص التي تتضمن إشعارات تخبرك أن الرسالة التالية ليست سبام مثلاً، فالرسائل القانونية لا تحتاج إلى التذكير بنفسها أنها شرعية، صحيح؟

ما الأضرار التي يسببها البريد المزعج spam ؟ 

إلى جانب أن تلقي المستخدم العديد من الرسائل التي لم يطلبها لا يعد ملائماً، هناك مشكلات أخرى يمكن أن يسببها السبام، منها:

1- ضياع الوقت

في كل مرة تحصل فيها على رسالة لم تطلبها، ستحتاج إلى صرف جزء من وقتك على قراءتها ومن ثم حذفها.

2- تناقص الإنتاجية 

الناس الذين يستخدمون الايميل كأداة للعمل عادة يضيعون المزيد من الوقت للوصول إلى الرسائل الهامة بسبب جودة أو نوعية الرسائل غير الملائمة.

بالإضافة إلى ذلك، هناك مخاطر تقوم على النقر على رابط مؤذٍ وتلف البيانات الهامة في الحاسوب.

3- عدم استلام الرسائل البريدية الهامة أو الملفات التي تم إرفاقها

إذا كان الصندوق الوارد في الايميل لديك مملوءاً بالسبام، قد لا يتمكن المستخدم من استلام الرسائل الواصلة حديثاً، خصوصاً تلك التي لها حجم كبير وبحاجة إلى حيز لاستلامها.

4- التعرض لمخاطر الاحتيال المالي

هناك بعض الرسائل التي تحتوي على روابط تعمل على تنصيب برامج احتيالية على الحواسيب أو تقود المستخدمين إلى ملء بياناتهم الشخصية في مواقع زائفة تحاكي وتشبه تماماً مواقع الويب التابعة للمؤسسات المالية.

5- خسارة أو ضياع بعض الرسائل

بسبب الأرقام الكبيرة من رسائل البريد المزعج أو SPAM ، قد يتم حذف الرسائل التي كانت هامة بالنسبة لك، أو قد تنسى قراءة إيميل طارئ، وعلى هذا، تستغرق المزيد من الوقت للإجابة.

6- الحصول على محتويات غير ملائمة 

هناك العديد من الرسائل غير الملائمة أو الهجومية التي يتم إرسالها إلى مجموعة من الايميلات العشوائية.

لهذا السبب، قد تحصل على محتويات لا تتلاءم مع عقائدك، قيمك واهتماماتك.

كيف تتجنب السبام ؟ 

في بعض الأحيان، قد يبدو الأمر مستحيلاً أن تتجنب استلام البريد المزعج أو السبام. لحسن الحظ هناك بعض الإجراءات التي قد تساعد على الوقاية من هذا النوع من المحتوى:

1- حافظ على برنامج مضاد الفيروسات لديك في حالة تحديث

من المهم أن يكون لديك برنامج مضاد للفيروسات في حاسوبك بحيث يكون قادراً على إحباط أو رد الهجمات المحتملة على البيانات الشخصية.

اعمل على تحديث برمجيات الحماية كلما كان ذلك ضرورياً، بالإضافة إلى ذلك، استخدم مضاد الفيروسات دورياً، واجعل هذه الممارسة اعتيادية سواء من أجل الحاسوب في الشركة أو للاستعمال المنزلي.

من المهم تنصيب هذا النوع من الأدوات أيضاً على الجهاز الخليوي. من الشائع استخدام هذه المعدات للدخول إلى الإنترنت.

في حال كنت تلاحظ سلوكيات غير طبيعية على حاسوبك أو السمارت فون، تذكّر أن تقوم بتتبع الفيروس. وإذا استمرت المشكلات من الضروري أن تعيد تنصيب (فرمتة) كامل نظام التشغيل.

2- لا تذكر أو تقدم بياناتك الشخصية

بعض البيانات مثل العنوان والبيانات المصرفية هي معلومات سرية.

لهذا السبب، لا يتوجب عليك ذكرها في صفحات مشبوهة. 

الرموز المؤذية التي يتم إرسالها عبر الايميل قد تكون قادرة على تحويل نظامك إلى خادم لإرسال البريد المزعج spam

ليس بسيطاً التأكد من أنه تمت إصابة حاسوبك أم لا. أغلب الناس يكتشفون ذلك عندما تصبح ماكينة الحاسوب بطيئة كثيراً أو عندما يكون هناك مشكلات في الاتصال.

على صعيد البيانات المصرفية، يكمن الخطر في الصفقات غير المسموح بها والتي قد يتم القيام بها من دون علم الشخص بذلك.

عندما يحدث مثل هذا، يمكن للمستخدم أن يتعرض لأضرار مالية كبيرة جداً، مثل تحويل مبلغ مالي كبير جداً من رصيده، أو إجراء مدفوعات من حسابات الآخرين أو القيام بمشتريات لم يقم بها المستخدم.

3- تجنب مشاركة الأخبار والشائعات المتداولة

لا تشارك رسائل تبعث على الشك، عادة يتم استخدام مثل هذه الرسائل للحصول على البريد الإلكتروني للشخص ومن ثم استخدامه لإرسال سبام من دون علم المستخدم.

بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من الأخبار والشائعات التي يتم إرسالها وتناقلها تعد مزيفة، لهذا تحقق من مدى صحة وحقيقة المعلومات كيلا تشارك محتويات غير صحيحة أو غير ملائمة.

4- استخدم معدات مضادة للسبام

تعد الأدوات مضادة للسبام أدوات جوهرية لأنها تعمل على توجيه الرسائل المشبوهة إلى مجلد خاص بالسبام خارج الصندوق الوارد.

إذاً حتى لو لم تكن لديك هذه الأداة موجودة على حاسوبك، حاول استخدام الموارد التي يتم تقديمها بواسطة سيرفرات الدخول.

5- افصل الايميلات التي لديك حسب الفئة

إذا كان ممكناً حاول أن يكون لديك أكثر من ايميل، و افصلهم حسب الفئة.

يمكنك على سبيل المثال أن يكون لديك حساب للاشتراك في قوائم والحصول على العروض الترويجية.

بهذا يمكن أن تتجنب حالات من السبام أن تصل لايميلك الشخصي أو التجاري.

6- لا تصدّق جميع العروض الترويجية 

تجنب أن تنقر على النوافذ المنبثقة التي تقود إلى هدايا مميزة جداً. من المهم دوماً أن تتحقق أولاً من مدى صحة أو حقيقة الهدايا المزعومة، وتتأكد إذا كان الموقع الذي يقدمها موثوقاً به.

هناك العديد من المؤسسات لها صفحات لتقديم المعلومات خاصة بها، والتي تؤكد إذا كانت ترسل هدايا أم لا، إذا كانت ترسل حسومات وعروضاً ترويجية أم لا.

لهذا السبب، حلل جميع الرسائل التي تحصل عليها قبل أن تنقر على كل ما يظهر أمامك على الانترنت.

نصائح كي لا تستخدم البريد المزعج spam

إذا كان لديك عمل تجاري على الانترنت ، لا يتوجب عليك أن تستخدم أو حتى تفكر مجرد التفكير في الاعتماد على السبام.

عندما ترسل إيميل لم يتم طلبه منك، قد يقوم المستخدمون الذين يحصلون على هذه الرسائل بالإبلاغ عن صفحتك. كمثال على ذلك، ما يحدث في فيسبوك.

الصفحات التي يتم الإبلاغ عنها أو تتلقى شكوى قد يتم إيقافها أو حتى حذفها من الخدمة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن إرسال ايميلات لمَن لا يعرف خدماتك ومنتجاتك قد يجعل الناس يفقدون الاهتمام بعلامتك التجارية.

هل يمكن أن تسوق لمنتَج أو خدمة من دون اتباع السبام؟ 

يعد التسويق عبر البريد الالكتروني خير برهان على أنه يمكنك القيام بذلك. لكن من الضروري أن تتعرف على بعض النصائح التي تتعلق بالسلوك الجيد والإيجابي عند إرسال الرسائل البريدية التجارية.

1- أرسل ايميلات للأشخاص المهتمين فقط

كما شرحنا لك من قبل، هناك الكثير من المستخدمين يحددون الرسائل البريدية على أنها سبام إذا استلموها من دون علمهم المسبق بها.

في المحصلة، لا أحد يحب المحتويات غير المرغوبة أن تملأ الصندوق الوارد في الايميل.

أرسل فقط الايميلات للناس الذين يُظهرون اهتماماً حقيقياً بالحصول على المحتويات والعروض التي تقدمها.

اسأل أولاً إذا كان لدى الشخص اهتمام أم لا ليشكل جزءاً من قائمتك البريدية للحصول على المحتويات، العروض والإشعارات.

يمكنك مثلاً تقديم استمارات للتسجيل عبر البريد الالكتروني وطرحها في قنوات الماركة لديك، مثل موقع الويب والمدونة.

بهذا الأسلوب، إذا اهتم أحد ما بالمحتوى يمكنه تسجيل ايميله في القائمة.

بهذا تتجنب أن يتم إدراج ايميلك في القائمة السوداء، وتزيد من تفاعل المستخدمين مع المحتوى بما أنهم قرروا استلامه.

2- أرسل المحتويات المفيدة

لا يوجد أسوأ من أن توافق على استلام المحتويات والرسائل من علامة تجارية ما ومن ثم، يتم استهدافك بمجموعة كبيرة من العروض العشوائية وغير الهامة.

إذا كان لديك قائمة بريدية من ايميلات الزبائن، تحقق من أن الرسالة التي تريد إرسالها هي حقاً هامة لتلك المجموعة من الناس.

لتقوم بذلك، يمكنك إنشاء مجرى منظم من الايميلات و حملات البريد الالكتروني المقسمة، ضامناً بذلك معدلات أكبر لفتح الايميل والتفاعل مع المستخدمين.

3- اتبع قواعد التصرف الجيد على الانترنت

يعتبر الانترنت مكاناً ملائماً لإرسال المعلومات المفيدة وليس فقط لجذب الانتباه. 

وهناك العديد من قواعد السلوكيات اونلاين التي يجب عليك اتباعها لتتجنب أن يتم الخلط بين أسلوب التواصل لديك وأسلوب البريد المزعج SPAM 

مثال على ذلك: ملء الحقل “العنوان” في الايميل. 

بهذا الأسلوب يمكنك أن تصف الايميل الذي تريد إرساله إلى المستخدم وهو يختار إذا كان سيفتح هذا الايميل أم لا بحسب اهتمامه بالمضمون.

4- لا تشتر إطلاقاً قوائم بريدية جاهزة

إن مَن يبدأ في مجال التسويق الرقمي يمكن أن يفكر بشراء قوائم جاهزة من العناوين البريدية.

بهذا الأسلوب يعتقد بعض الناس أنه يمكنهم الوصول إلى آلاف العناوين البريدية من دون أن يتوجب عليهم كسب العملاء بشكل منفصل.

هم يعتقدون أنه بذلك تزداد أمامهم الفرصة في كسب المزيد من العملاء، صحيح؟

للأسف خطأ…

يعتبر شراء قوائم بريدية جاهزة من الممارسات السيئة التي قد تؤثر سلباً على رسائلك وتؤدي إلى تحديدها على شكل سبام، للأسباب التالية:

  • الأشخاص المستهدفون هم أشخاص عشوائيون لا يعرفون علامتك التجارية جيداً، ولم يظهروا أي اهتمام بمنتجاتك
  • قد تتضمن هذه القوائم عناوين بريدية زائفة او قديمة، مما يقلل بذلك من عدد الايميلات التي كسبتها
  • عندما يلاحظ الناس أنهم يتلقون رسائل لم يطلبوها، يقوم الكثيرون منهم بتحديد هذه المحتويات على أنها سبام.

لهذا حاول أن تتجنب القيام بذلك مهما كلف الثمن.

5- تجنب أن تقوم بالدعايات المضللة

ربما سمعت بتقنية الـ blackbait، هي تقنية تظلم كثيراً أعمالك التجارية، وتقوم على استخدم عناوين مثيرة للانتباه أو خارقة لجذب المستخدمين و النقر على الروابط.

هي رسائل بريدية من النوع “لن تصدق ما سيحدث” ولا توضح مثل هذه الرسائل الهدف المرجو منها، إلا إذا نقر المستخدم على الرابط.

بما أن أغلب هذه المحتويات قد تكون احتيالية أو مؤذية، طورت خدمات السيرفر في الايميل أنظمة قادرة على الكشف عن مثل هذه الرسائل وحظرها تلقائياً.

لهذا السبب، إذا كنت لا تريد أن يتم تحديد رسائلك على شكل سبام، وضّح نوع المحتوى الذي تشاركه عبر الايميل، قم بإعداد عناوين ذكية ووصف يوضح الغرض من الايميل.

6- اعمل على تنظيف قائمتك البريدية

حتى لو كانت قائمتك البريدية طبيعية وحصلت على الأعضاء بتعبك، من الضروري أن تعمل على تنظيفها من حين لآخر، لتتجنب سوء فهم رسائلك والتعامل معها على أنها سبام.

الهدف من ذلك هو حذف العناوين غير الصالحة التي لم تعد هامة للحملات التسويقية الخاصة بعلامتك التجارية.

عندما ترسل إيميلات إلى عناوين غير موجودة باستمرار أو غير صالحة أو توقفت عن التفعيل منذ وقت طويل، تفهم السيرفرات مثل هذا السلوك أن قائمتك لا تتمتع بالجودة والنوعية. 

وبهذا يمكن أن تتم الاشارة إلى المحتوى الذي تقدمه ضمن الفلاتر المضادة للسبام. كما أنه يوجد احتمال أن يتم الاشتباه برسائلك والتعامل معها كما لو كانت ضارة.

7- قدم زر يسمح بإلغاء التسجيل

بعكس قنوات التواصل الأخرى التي تخترق خصوصية المستخدم، يتميز أسلوب التسويق عبر البريد الالكتروني بعامل مميز وهو إمكانية إرسال المحتويات فقط لمَن يريد حقاً الحصول عليها.

عندما يقرر أحد المستخدمين مشاركة عنوان ايميله عندما يرى العرض، فهذا مؤشر على أن لديه الاهتمام بموادك.

لكن قد يفقد هذا المستخدم الحماس أو الاهتمام بما تقدمه له في لحظة معينة، أو ببساطة يقرر عدم قراءة المحتويات التي تقدمها له.

لهذا السبب، من المهم أن تضع له في رسائلك زراً يساعده على إيقاف تسجيله من القائمة، بحيث يكون واضحاً له في الرسائل.

من الأفضل بكثير أن يكون لديك أحد ما ألغى اشتراكه من أن يتم تحديد الايميل الذي ترسله له على شكل سبام، أليس كذلك؟

8- لا تقم بالاتصال الأول من خلال الايميل

هناك الكثير من الشركات التي تستخدم الايميل كقناة لتوطيد الاتصال الأول مع العملاء المحتملين، وهذه التقنية تعرف باسم (cold mailing).

وهذه الاستراتيجية ليست جيدة أو صحية لأعمالك.

بالإضافة إلى أن المستخدم يمكنه تجاهل مثل هذه الرسائل مباشرة، عندما يلاحظ رسالة بريدية حصل عليها ولم يطلبها عبر البريد الوارد، قد يشعر بالاستياء ويقوم بتحديد مثل هذه الايميلات على أنها سبام.

انتظر المستخدم حتى يقدم لك بيانات التواصل معه، ومن ثم أرسل له الرسائل التي تريد مشاركتها معه.

بالقيام بذلك، تضمن المزيد من التفاعل مع حملات التسويق عبر البريد الالكتروني.

خاتمة 

كما يمكن أن تلاحظ من قراءتك لهذا المقال، يعتبر البريد المزعج SPAM تقنية ظالمة كثيراً لأعمالك الاستراتيجية في مجال التسويق عبر البريد الالكتروني.

هذا السلوك يسيء للمستخدمين و يجلب سمعة سيئة لعلامتك التجارية.

لتتجنب أن يتم التعامل مع ايميلاتك على أنها سبام، من المهم أن تتصرف وفق ما تملي عليه الممارسات الجيدة عبر الانترنت والتواصل مع المستخدم الذي أظهر اهتمامه بتلقي المعلومات والعروض منك.

ما رأيك بهذا المقال؟ يمكنك إعطاءنا رأيك عبر مساحة التعليقات لكي نتعلم معاً ونتحاور معاً.

إلى اللقاء في تدوينة أخرى و منشور آخر

والسلام عليكم

*تمت كتابة هذا المنشور بشكل أساسي في شهر مايو/ أيار عام 2017  لكنه خضع الآن لتحديثٍ شامل ودقيق للمحتوى، بكل عناية واهتمام و حب 💗، ليقدم أحدث المعلومات وأكثرها تكاملاً لقرائنا الأعزاء حتى يكون مفيداً بكل معنى الكلمة!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎