تعرّف على الأسباب التي تجعلك تفكر بشكل جاد في الاعتماد على التدوين الصوتي في الشركة

تعرّف على الأسباب التي تجعلك تفكر بشكل جاد في الاعتماد على التدوين الصوتي في الشركة

بات أسلوب تحضير البودكاست في الشركات صيغة ممتعة وجذابة وعصرية لتتمتع الشركة بمكانة رائعة لدى جمهورها، تعرّف على هذه الاستراتيجية العصرية!

إذا توقفت للتفكير في الاتجاهات المعاصرة للتكنولوجيا في عالم اليوم، سوف تلاحظ بوضوح النمو الذي يمر به أسلوب البودكاست كنوع من المحتوى، أليس كذلك؟

وكذلك موضوع البث المباشر أو LIVE بشكل صوتي بات نوعاً من أنواع وصيغ المحتوى الدارجة هذه الأيام وعلى مستوى العالم، وفي العالم العربي نلاحظ تزايداً على هذه الصيغ من المحتوى، على صعيد الشركات، كذلك نجد البودكاست في الشركات أداة وأسلوب يشهد الإقبال، سواء من قبل الخبراء، المدراء أو غيرهم من العاملين، من خلال القنوات المختلفة، سواء اليوتيوب، الصفحات على فيسبوك وانستقرام وغيرها.

وعندما نتحدث عن البودكاست في الشركات نعني به التدوين الصوتي الذي يتم القيام به بواسطة الشركات والمؤسسات والبزنس للتواصل سواء مع العاملين وجمهورهم الداخلي أو مع المستهلك النهائي.

في هذا المقال بالذات سنتحدث عن موضوع البودكاست في عالم المنظمات والشركات ونفهم كيف يمكن له أن يساعدك في أعمالك التجارية وكسب المزيد من الجمهور وتعزيز إقامة الشراكات في السوق مع شركات أخرى.

ماذا يعني البودكاست في الشركات 

هو أحد صيغ المحتوى التي تشكل جزءاً من استراتيجيات التسويق في عالم الأعمال والبزنس، سواء من خلال عمليات الإنتاج الخاصة بالشركة أو بالتعاون مع شركاء لها.

كما هو الحال بالنسبة لأي بودكاست، يتم عرض موضوع من المواضيع فيه ضمن برنامج من البرامج، ويتخلله ضيوف أو فقط المحلل أو الأخصائي المدعو للحديث عن الموضوع، ويجب أن يكون النقاش متعلقاً بالعمل أو البزنس.

وهذا يفسح المجال للعلامة التجارية أن تتحول إلى مرجع كبير في السوق، وبالتأكيد هذا يقرّبها أكثر من جمهورها المستهدف أو المحتمل.

أما البودكاست الطبيعي والعادي ليس بالضرورة أن تكون له هذه الغاية، خصوصاً أن مَن يقوم بإعداد هذا النوع من المحتويات بانتظام يتحول إلى مرجع في المجال الذي يتحدث عنه في السوق، ولا يكون هدفه الأساسي اجتذاب الجمهور أو العملاء المتوقعين كما هو الحال في بودكاست الشركات.

تعرف على مزايا اعتماد البودكاست في الشركات

هناك العديد من الفوائد والمزايا التي تتحقق للشركة أو في الحقيقة هي عبارة عن مجموعة أسباب تبرر ضرورة أن تستفيد الشركة أو المنظمة من هذا النوع من المحتوى.

إليك أهم هذه المزايا:

1- التكلفة المعقولة جداً

البودكاست في الشركات هو أسلوب رخيص ولا يمكن اعتباره باهظ الثمن. 

بالطبع إذا كنت تطمح إلى الحصول على جودة عالية في الصوت، يجب أن يكون لديك معدات متقدمة، لكن مع هذا يستمر السعر والتكلفة ضمن حدود المعقول، ولا تضطر الشركة إلى دفع المبالغ العالية.

والتسويق لهذا المحتوى لا يعتبر مرتفع السعر أيضاً، بل من خلال التسويق الرقمي وتنفيذه بالأسلوب الصحيح، يمكنك الوصول بسهولة إلى جمهور المستمعين من العملاء، سواء من خلال الاعتماد على بعض الأدوات والتطبيقات المستعملة في البودكاست أو من خلال استعمال مواقع الويب المتخصصة.

2- المحتوى المرن

أن تقوم بإعداد بودكاست هو أمر يعتبر مرناً، لأنه يساعدك على الاستماع إليه في المكان الذي تريد، سواء كنت متصلاً بالإنترنت أم لا…الخ

يمكن للمستمع أن يصغي إلى المحتوى في الوقت الذي يريد، من دون الحاجة إلى التوقف عما يقوم به من أعمال لكي يستهلك المحتوى.

يمكن للشخص أن يستمع إلى المحتوى وهو في وسائل النقل العامة، في السيارة، في المنزل أو في الحديقة…الخ كما يعتبر من السهل عليه أن يقوم بتحميل المحتوى وتنصيبه على جهازه أو هاتفه، فمن المعتاد ان تكون مثل هذه الملفات ذات حجم صغير وغير ثقيلة على الهاتف المحمول أو الجهاز.

لهذا السبب، ازداد عدد الأشخاص الذين يقبلون على هذا النوع من المحتوى في الآونة الأخيرة، خصيصاً بسبب سهولة استهلاك المحتوى.

3- من خلال البودكاست يمكن ضمان تفاعل أكبر من جانب المستمعين

مَن يستمع إلى البودكاست في الشركات أو خارجها يعشق هذا النوع من المحتوى.

وهذه الحقيقة تُبرهن على أن هذه الصيغة تساعد على تثقيف الجمهور المستمع وتقديم المعرفة والمهارات والخبرات لهم، وهذا ما يزيد من تفاعلهم معها أكثر من الأنواع الأخرى من المحتوى.

هناك الكثير من الدراسات التي تشير إلى أن جزءاً كبيراً من هذا الجمهور يحب الاستماع إلى البودكاست لوقت أطول من المعتاد أو الطبيعي.

لهذا السبب، يعتبر البودكاست في الشركات أداة جيدة جداً للترويج والتسويق للعلامة التجارية في أحد المجالات وتوطيد علاقة أقرب وأكثر ثماراً وفائدة بين الشركة وجمهورها.

4- المزيد من الحضور على الإنترنت للعمل أو البزنس

الانترنت مليئة بالفرص للعلامة التجارية والشركة، وتساعدها على كسب مكانة وموقع أكبر فيها، البودكاست في الشركات يعتبر أحد الوسائل والطرق التي توصل الشركة إلى مثل هذه النتائج والأهداف.

من خلال إمكانية انضمام الكثير من الناس إلى هذه الصيغة من المحتوى تجد الشركات في البودكاست أو البث الصوتي المباشر ميداناً ومجالاً يقوم على الفرص الجيدة جداً.

من الجيد دوماً أن تتذكّر أن الجمهور يختلف كثيراً من مكان لآخر أو منطقة لأخرى، ويستهلك أنواع وصيغ عديدة من المحتويات، فكلما نوّعت شركتك في المحتويات وأنواعها، كلما ازدادت فرصها في الوصول إلى المزيد من الجماهير.

أنواع البودكاست في المؤسسات

إن التعرف على هذه الأداة والصيغة من المحتوى كما ذكرنا يتيح للشركة الحصول على الكثير من الفرص المتنوعة، لهذا يجب أن تتعرف على أنواع البودكاست المتاحة بهذا المعنى.

Office Recording GIF by Podcastdotco

1- البودكاست في الشركات على شكل مقابلات

هذه الصيغة التقليدية للمحتوى الصحفي تُستَخدم عندما يكون هناك مقدّم أو شخص أخصائي يتحدث عن موضوع أو مجال معين.

في هذا النوع لا يوجد أي أسرار أو تعقيدات، يقوم الشخص المسؤول عن التقديم بإعداد سلسلة من الأسئلة ويحفز بها ضيفه للحديث أكثر عن موضوع البودكاست أو المقابلة واغنائها.

استغل هذا النوع من البودكاست وقم بدعوة كبار الأخصائيين والعمالقة في السوق في مجالات عملك، وهذا يبرهن لجمهورك على أنك تواكب الاتجاهات السائدة وتسير مع موجة العصر.

2- البودكاست على شكل حلقة حوار

هذه الصيغة تعتبر الأكثر تقليدية في عالم البودكاست أيضاً، وتقوم على حوار بين شخص مقدّم وشخص مدعوّ، كما لو كان هناك طاولة حوار.

الممتع في هذا النوع من البودكاست هو أن البودكاست في الشركات باتباع هذا الموديل يقدم الكثير من وجهات النظر المختلفة، مما يولّد حواراً ونقاشات ينجم عنها تفاعل الجمهور، وتبادل مفيد للأفكار والآراء.

3- البودكاست الذي يهدف إلى نقل الأخبار

هذا الموديل من البودكاست في الشركات يهدف إلى الاقتراب أكثر من موديل برامج الراديو، ويقوم على تقديم سلسلة ومجموعة من الأخبار والتي يتم فيها تسليط الضوء على أمور وتفاصيل وحقائق تتحدث عن الماركة أو العلامة التجارية.

يكمن التحدي في هذا النوع من البودكاست في المحافظة على تقديم المحتوى لأكبر وقت ممكن، وبحاجة إلى تحديث دائم باعتبار أن الأخبار تعتبر مؤقتة من حيث تاريخ صلاحيتها، وهنا تحتاج الشركة إلى تنويع والحصول على موارد إخبارية دائمة.

 في الوقت ذاته، يمثل هذا النموذج من البودكاست فرصة لاكتشاف العديد من الموضوعات التي تتعلق بالبزنس أو العمل التجارية وتجريب العديد من المناهج المختلفة.

4- البودكاست الفردي

هذا البودكاست يُستعمل بكثرة من قبل رواد الأعمال الذين يتحدثون عن علامتهم التجارية ويمثّلونها ويسوّقون لها شخصياً.

في هذه الحالات يطرح الشخص موضوعاً من المواضيع ويناقشه اعتباراً من وجهة نظره الشخصية. 

بالنسبة لأعمال أكبر، يمثل هذا الموديل من البودكاست فرصة لعرض وتقديم الأخصائيين المتعددين الموجودين في الشركة، وهذا يجلب انتباه ويثير فضول جمهور الشركة بدرجة أكبر.

لا يمكن اعتبار هذا النوع من البودكاست صعب التحضير، فهو يحتاج إلى وجود شخص واحد فقط ، وهذا يجعل من السهل كثيراً أن يتم تعديل البودكاست الذي يتم تسجيله.

مراحل إعداد البودكاست في شركتك

إذا كنت متحمساً للقيام بهذا النوع من المحتويات في شركتك، حاول التركيز على هذه المراحل التي تقودك بالتدريج إلى البودكاست – هذا العالم المليء بالفرص كما ذكرنا.

يكمن التحدي أمامك في اختيار الضيوف لمشاركتك في هذه الجلسات الصوتية، لهذا يجب أن تعرف كيف تختار بحيث تكون قادراً على لفت انتباه الجمهور.

إليك الخطوات:

1- التخطيط للبودكاست

في هذه المرحلة يمكنك وضع أهدافك التي ترجوها من هذا البودكاست: أرقام دخول للمحاضرة الصوتية، أعداد معينة من التنصيب أو الـ download، زيادة بمعدل معين في أعداد المتابعين…الخ

حدد هذه الأهداف ومعايير الأداء الرئيسية KPIs، بطريقة هادفة جداً، من خلال التفكير دوماً في الاستراتيجيات التسويقية التي تقوم بها.

2- يجب أن تحدد معالم العميل المثالي لأعمالك Persona

تحديد خصائص وصفات العميل النمطي أو الملائم ليكون زبوناً لك هو خطوة أساسية لأية استراتيجية في التواصل، وهذا الأمر ينطبق أيضاً على البودكاست في الشركات .

يجب أن تستند فيه في الأساس على مثل هذه الخصائص، وبهذا تستطيع التفكير بشكل أفضل في السيناريو والحوار والنص الذي ستسجّله في التدوين الصوتي.

لكي تتعرف أكثر على طريقة وأسلوب تحديد المعالم الرئيسية للعميل المتوقع والمثالي لأعمالك، اقرأ هذا المقال.

3- يجب أن تقوم بإعداد الهوية البصرية الخاصة بشركتك والمميزة لها

بالطبع يجب أن تستفيد كثيراً من الهوية البصرية لشركتك وعلامتك التجارية، لكن ما نريد قوله اليوم هو أنه يجب على التسجيلات الصوتية التي تقوم بها أن تعكس الهوية المميزة لشركتك، لكي يستطيع المستمع أن يتعرف بالفعل على مؤسستك ومنتجاتك التي تتحدث عنها، كما لو كان يرى غلافاً لأحد منتجاتك.

كما يمتد هذا المجال ليشمل الاسم الذي تقرره لجلسات التدوين الصوتي هذه، يمكنك اختيار اسم يعكس إبداعك ويدل مباشرة على شركتك أو علامتك التجارية.

4- يجب أن يكون لديك مخطط تنظيمي لجلسات التدوين الصوتي

المخطط التنظيمي لبرنامج يجب أن يتعلق بعالم شركتك ويربطه بالجمهور الذي تريد الوصول إليه والذي لديه الاهتمام بما تقدمه له.

اختر موضوعات مدروسة، أجرِ العديد من الأبحاث، واكتب نصاً جذاباً بحيث يكون على توافق وانسجام مع أهدافك. إذا كان هناك مدعوين، قم بمشاركة الموضوع معهم بشكل مسبق لكي يتمكنوا من التحضير والاستعداد له، وبهذا يصلون على استعداد أكبر.

4- تذكّر السيناريو الرئيسي أو النص

لا يهم أبداً إذا كان البودكاست فردياً أم يضم الكثير من الناس، الفكرة هنا هي ذاتها، إن وجود سيناريو يساعدك على تنظيم أفكارك بأفضل صورة ممكنة، وهذا يسهّل عليك إمكانية إجراء تعديل على وقت الجلسة إذا دعت الحاجة لذلك.

كما أنه يجب عليك التفكير في وقت الجلسة وتنظيم نفسك ضمن الوقت المحدد منذ البداية وبشكل مسبق مستفيداً من خصائص جمهورك المستهدف المستمع: هناك بعض الناس الذين يحبون البرامج الطويلة، في حين أن آخرون يفضلون البرامج القصيرة.

فكّر دوماً في هذه التفاصيل لكي تخطط للبودكاست بالصورة الصحيحة والملائمة دوماً.

اقرأ هذا المقال الذي يقدم لك بعض النصائح لكتابة سيناريو بطريقة ذكية.

5- أجرِ تعديلات جذابة وذكية على التسجيل الصوتي

قبل تعديل البودكاست، من المهم أن تسجل البرنامج باستعمال معدات تتمتع بالجودة كما ذكرنا سابقاً، مثل ميكروفون عالي الجودة، اختيار أماكن أقل ضجيجاً، ويُفضل أن تكون معزولة صوتياً.

في هذه الأثناء، تساعدك عملية تعديل البودكاست فقط في إزالة بعض الأخطاء من المحتمل ارتكابها أثناء التسجيل وجعل البرنامج أكثر إمتاعاً وجاذبية وديناميكية.

حاول إزالة أية مصادر ظاهرة للضجيج في البودكاست واقتصاص الأجزاء غير الضرورية ليكون البودكاست ديناميكياً أكثر…

كما يمكنك الاعتماد على مجال المؤثرات والموسيقى التصويرية والإبداع فيها لكي يصبح البودكاست ممتعاً أكثر للجمهور المستهدف ويمكن للجمهور أن يتعرف على ما تحضره لهم مباشرة (أنه من إنتاج شركتك).

خاتمة

كما رأيت في هذا المقال، إذا كانت لديك شركة، وتريد لها الوصول إلى علاقات أفضل مع جمهورك، من الطبيعي أن تفكر في اتباع أسلوب البودكاست في الشركات كأداة رائعة تساعدك على كسب المزيد من التفاعل من جانب جمهورك.

في المحصلة، يمكنك الاستفادة من قدر أكبر من الفرص التي تعتبر متاحة أمامك، بمجرد السير في موجة التكنولوجيا والعصرية هذه.

إذاً، ما رأيك؟ هل كانت لك أية تجارب سابقة في هذا المجال؟ شاركنا برأيك أو تجربتك أو تساؤلاتك عبر مساحة التعليقات أسفل المقال ونحن نجيب.

في الختام، نشارك معك مقالاً يتحدث عن الكتب الصوتية أو audiobook لتزيد من خيارات المحتوى الذي يمكنك إبهار جمهورك المستهدف به.

كل التوفيق لك وإلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر

والسلام عليكم!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎