هل تخاف من إلقاء كلمة أو مداخلة أمام الجمهور؟ 5 نصائح سوف تساعدك في التغلب على مخاوفك

هل تخاف من إلقاء كلمة أو مداخلة أمام الجمهور؟ 5 نصائح سوف تساعدك في التغلب على مخاوفك

مقال سوف يساعدك على التحرر من خوفك إذا كان حلمك هو التحدث بكل ارتياح أمام حشد من الجمهور على مسرح أو منتدى

يُعتبر التحدث أمام جمهور عادةً إحدى الصعوبات والمشكلات الأساسية لدى أغلبية الناس. وفي بعض المواقف ترى ذلك يؤثر بشكل سلبي جداً على بعض المواقف الهامة مثل تقديم محاضرة ، التفاوض التجاري للاتفاق على نوع من أنواع البيزنس أو الأعمال، عرض مشروع للتخرج… وكل ذلك بسبب انك لا تعرف كيف تتكلم أمام جمع من الناس.

لكن من المهم جداً أن تتعلم أسلوب التحدث أمام جمهور أو مجموعة من الناس في حدث معين أو اجتماع، فهذا يشكل عاملاً من العوامل الجوهرية لنجاحك المهني. خصوصاً عندما تكون أنت سيد عملك التجاري، وتريد ربح الصفقات وكسب المزيد من الفرص التجارية.

في هذا الموقف بالذات، إذا لم تتمتع بالمهارات في التحدث والاقناع قد يكون من الصعب اقناع الشركاء أو بقية الاطراف بأهمية التعامل معك أو عقد الشراكات، فصوت يرتجف قد يكون له تأثير سلبي جداً على مصداقية ما تقول مثلاً.

في الصورة شاب لديه خوف من التحدث أمام جمهور

حتى لو كنت العامل مثلاً وترغب في الحصول على فرصة عمل جيدة، قد يهمك أن تعلم أن مهارة التواصل اللفظي يعتبر من أهم المهارات التي يطلبها صاحب العمل أثناء بحثه عن موظفين، إذاً لا غنى عن تعلم بعض المهارات والنصائح التي تساعدك على التحدث أمام رئيس الشركة أو موظف الموارد البشرية أثناء إجرائه للمقابلة معك.

انطلاقاً من اهتمامنا بألا تفوّت عليك أية فرص، قررنا أن نكتب هذا المقال الذي يتحدث عن بعض النصائح المفيدة.

تعريف فن الخطابة أو التحدث أمام جمهور

يمكننا تعريف فن الخطابة أو التكلم أمام مجموعة من الناس بأنها:

القدرة على التحدث بشكل جيد أمام الناس. وهي فن حقيقي في حد ذاتها بغض النظر عن الهدف أو الغاية من ذلك الحديث.

إن استخدام هذا الفن في التواصل مع جمهور من الناس هو أساسي لتتمكن من إقناع الجمهور بوجهة نظرك، بفكرة، بأهمية التعاقد على خدمة معينة أو استخدام منتَج محدد، وقد تمتد لتشمل اقناع الناس بأهمية تبني مشروع ما من المشاريع.

فالمتحدث المخضرم لا يستند فقط على تقديم الحجج والبراهين المنطقية وحسب، بل بشكل أساسي يرتكز على استخدام أسلوب مشوّق وجذاب في الحديث، أسلوب يشد الجمهور بكل انتباه يجعله يستمتع بالحديث، يتفاعل معه ويبدأ بالاحساس بضرورة التفكير بعمق في احتمال صواب ما يتم مناقشته.

هناك الكثير من المواقف في الحياة والتي تحتاج فيها إلى التحدث أمام جمهور ، منها الاجتماعات واللقاءات في العمل، إلقاء كلمة في حفلات التخرج، التكلم في بعض الأحداث والفعاليات events، المفاوضات التجارية، مقابلات العمل والتوظيف، وغيرها من المواقف والظروف.

إن التكلم أمام جمهور من الناس، كما ذكرنا، هو اداة فعالة وجبارة تساعدك على كسب الكثير من المعجبين الذين يتأثرون بشخصيتك وبما تقدمه من أفكار. 

هل فن التكلم أمام الجمهور هو موهبة طبيعية ؟

إذا كنت تعتقد ان التحدث امام جمهور هو عبارة عن موهبة بالفطرة، فإن الأمر، لحسن الحظ، ليس كذلك، فمن خلال التدريب والتمرين المتواصل يمكنك بالفعل اكتساب هذه المهارة.

كمثال حي وعملي على ذلك، أتينا بمثال: وهو الدكتور طارق السويدان، كاتب ومؤرخ مشهور من دولة الكويت. وهو من الشخصيات المشهورة والمعروفة في الشرق الأوسط في تأثيره ودوراته التعليمية وعلمه. 

من خلال فيديو عثرنا عليه على يوتيوب، يمكننا أن نشاهد الدكتور طارق يتحدث عن نفسه، وعن إمكانية تعلم واكتساب مهارة التحدث أمام جمهور من الناس، فهو نفسه، لم يكن كذلك، لكن من خلال التدريب تحول إلى شخصية من أهم الشخصيات وأكثرها تأثيراً.

شاهد الفيديو التالي، وستصل إلى الحقيقة التي أشار إليها الدكتور طارق، والتي مفادها أنه من الطبيعي أن يشعر الانسان بالقلق والتوتر أثناء التحدث أمام مجموعة من الحضور، حتى أن قلبه يبدأ بالخفقان.

هو نفسه كان يعاني من تلك الأعراض سابقة الذكر، ولكنه أراد أن يتحول إلى شخص متحدث ومتكلم.

سافر إلى جامعة في الولايات المتحدة، ودرس في الكلية فن الخطابة وتعلم أسرارها، وبعد التدريب والتمرين تمكن أخيراً من التحرر من مخاوفه وأصبح من أشهر الشخصيات المؤثرة في حديثهم.

شاهد الفيديو:

بالتأكيد أصبحت تشعر بالمزيد من الحماس بعد هذا الفيديو، والآن هيا ننتقل للحديث عن أهم النصائح لتتعلم هذا الفن المفيد والرائع!

5 نصائح تساعد على التحدث أمام جمهور

الفهرس
1- استخدم أسلوب السرد القصصي 2- تمرن على الحديث 3- تنفس بعمق وسيطر على إيقاع الحديث 4- خفف من القلق والتوتر 5- انتبه إلى وضعيتك

1- استخدم أسلوب السرد القصصي

يشكل أسلوب السرد القصصي أو Storytelling تقنية من التقنيات الفعالة في مجال التواصل، وهي تقنية قديمة في التاريخ الانساني. كانت فيما مضى تُستخدم بقلة في عالم الأعمال، وتم إدخالها في هذا المجال منذ بضع سنوات فقط.

في الصورة شاب وجهاز تلفاز تقليدي وقديم يدل على أسلوب storytelling كأحدى النصائح لتعلم التحدث أمام جمهور

يشكل أسلوب السرد والرواية جزءاً أساسياً من طبيعتنا الإنسانية وطريقة لكسب انتباه الجميع.

إنك لست بحاجة إلى اختلاق قصص لا وجود لها في كل مرة تتحدث فيها، بل يمكنك استخدام هذا الأسلوب بطريقة أبسط بكثير مما تتخيل، وإعطاء أمثلة عن حالات حدثت معك أو مع أحد من معارفك لتوضيح حديثك وجعله أكثر إمتاعاً.

في مفاوضات الأعمال مثلاً، يمكنك تقديم أمور ومظاهر تتجاوز حدود الأرقام إلى الطرف الآخر الداخل معك في الحوار والتفاوض التجاري. يمكن في الحقيقة أن تقدم له تجربة لا مثيل لها، تجربة تبقى عالقة في ذهنه لوقت طويل.

باعتمادك على أسلوب الـ Storytelling يكون أمامك فرصة رائعة لتعظيم فرصك في تحقيق فرص أكبر من النجاح.

2- تمرن على الحديث

في بعض المواقف التي نُضّطر فيها إلى الارتجال، يصعب علينا جداً التقدم بثقة والتكلم من دون أية تحضيرات مسبقة. في مثل هذه الحالات، يكون من الضروري الاستعداد دوماً وقدر الإمكان لتتمكن من تطوير محادثة جيدة ومخطط لها.

إن إحدى أكبر المشكلات التي يواجهها مَن لا يعرف كيف يتكلم أمام الجمهور هي عدم الوثوق من ذاته ومن قدرته على التحدث

لهذا السبب، يعتبر تخصيص وقت للتدريب والتمرين على الكلام أمام الناس والتدرب على التحدث في أوضاع ومواقف مختلفة أفضل طريقة لكسب الثقة بالنفس والحماس للتحدث.

3- تنفس بعمق وسيطر على ايقاع الحديث

هناك بعض الأمور التي تؤثر بشكل مباشر على أسلوب تقديم المحاضرات والمشاركة في المؤتمرات، خصوصاً فيما يتعلق بنبرة الصوت.

هناك مشكلتان رئيسيتان تظهران في هذا السياق: 

1- مشكلة الـ uptalk يعني أن تتجه إلى رفع نبرة الصوت في نهاية الجمل بدلاً من خفضها معبراً على توقفك السريع عن الحديث وإتاحة المجال للناس ليسألوا.

2- مشكلة الـ Vocal Fry: وهي المشكلة التي نقع فيها عندما نتحدث بصوت منخفض جداً وغير واضح أو غير مفهوم خصوصاً في الأجزاء النهائية من الجمل.

لتصحيح مثل هذه المشكلات والأخطاء، المثالي أن تتنفس بعمق، وتستفيد من كامل النفس الذي لديك وتوزعه جيداً على امتداد الجمل. بهذا الأسلوب، يمكنك المحافظة على إيقاع كاف لكي لا تُفقِد الناس تركيزهم على ما تقول في الحوار أو الحديث.

4- خفف من القلق والتوتر

جميعنا يعلم أن التحدث أمام جمهور يسبب لنا الكثير من القلق والتوتر الواضح، والذي تختلف درجاته من شخص لآخر.

هناك العديد من الأسباب التي تزيد من حدة التوتر والقلق أثناء التكلم أمام مجموعة من الناس في حدث أو فعالية، منها التأخر عن الموعد، مشكلات تقنية في الميكروفونات، التواجد في مكان غير مألوف أي عندما يُقام الحدث أو الفعالية في مكان جديد في بلد او مدينة جديدة لم نتواجد فيها من قبل… جميعها عوامل تساهم في زيادة مستويات الضغط والتوتر.

بالطبع هناك بعض المواقف التي تخرج كلياً عن نطاق السيطرة، لكن بالنسبة لأغلب الحالات، يمكنك التغلب على مثل هذه المسببات وتجاوزها.

حاول مثلاً أن تصل قبل الوقت المحدد للحدث أو الفعالية، حاول التجول قليلاً في المسرح أوخشبة العرض لتعتاد على المكان الذي ستلقي فيه الخطاب أو الحديث أو العرض التقديمي، اشرب كميات كافية من الماء… وغيرها

إن مثل هذه الإجراءات البسيطة تجعلك تشعر بأنك في منزلك، وتكسر بذلك حاجز الخوف والتوتر وبالتالي تخفف من مستويات القلق و رهاب الكلام أمام الجمهور.

5- انتبه إلى وضعيتك

إحدى العوامل التي تؤثر كثيراً على إمكانية التحدث أمام الجمهور هو الثقة بالنفس! والتي يتم التعبير عنها بشكل كبير وواضح من خلال الوقفة والوضعية التي يتخذها الشخص أثناء حديثه وكلامه.

يجب آلا ننسى أبداً أن جسدنا يخبر كثيراً عنا.

إن تبني وضعية صحيحة ومناسبة أثناء الإلقاء والحديث يمكن أن يحدث كل الاختلاف في أدائنا.

المثالي أن تحافظ على جسمك في وضعية صحيحة ومستقيمة، وتهتم بحركات الجسد والإيماءات لتتلاءم كثيراً مع ما تود الحديث عنه، حافظ على وتيرة معقولة من الكلام، بصوت واضح ويرتفع عند الضرورة للتشديد على مواطن الأهمية في الكلام أو الحديث.

وانطلاقاً من هذه النقاط، يمكنك نشر صورة عن ذاتك بأنك واثق من نفسك، وتعتبر مرجعاً في المجال الذي تتحدث عنه وكنتيجة على ذلك، يستمع الناس لخطابك بانتباه أكبر و يمعنون النظر جيداً في الحجج والبراهين التي تقدمها في حديثك.

خاتمة 

كما رأيت في هذه المقالة:

إن التمتع بمهارات التحدث أمام جمهور هو استراتيجية لا غنى عنها إذا كنت تريد كسب المزيد من الفرص والنجاح في حياتك المهنية، والتأثير في محيطك بأسلوب إيجابي يعزز مكانتك فيه ويشدد على أنك المرجع الذي يمكن الوثوق فيه في المجال الذي تعمل فيه.

هل أعجبك المقال؟ يسرنا جداً أن نعرف رأيك فيه عبر مساحة التعليقات التي هي من أجلك لنتحاور معاً ونتعلم معاً!

نترك لك في النهاية مقالاً يتحدث تقنية الخريطة الذهنية Mental Map وأهميتها في شرح أفكارك للجمهور ، اقرأه ونتمنى ان يكون مفيداً لك.

💓💓💓💓💓تتمنى أسرة المدونة والمنصة هوت مارت عيد أضحى مبارك للجميع وعيد مملوء بالخير والبركة والنجاح ! 💓💓💓💓💓

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر

والسلام عليكم!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎