تعلّم كيف تتحرى عن السوق وتكتشف معالمها - الدليل الشامل لعام 2020

تعلّم كيف تتحرى عن السوق وتكتشف معالمها - الدليل الشامل لعام 2020

كلما بحثت وعرفت أكثر عن السوق التي تعمل فيها كلما تمكنت من النجاح أكثر بأعمالك

مقدمة: جميع رواد الأعمال بحاجة إلى التحري عن السوق

على مر الكثير من العصور والأحقاب، قاد الكثير من رواد الأعمال أعمالهم التجارية من خلال الاستناد فقط على السليقة والفطرة والخبرة في مجال الأداء.

في ظل هذا السيناريو، كان من شبه المستحيل القيام بأية أعمال استقراء أو تنبؤ أو استخلاص أفكار من الاتجاهات السائدة في السوق.

وهذا ما جعل الأسماء الرائدة في السوق العالمية مثل والت ديزني، رجل الأعمال وأخصائي الرسوم المتحركة الأمريكي المعروف، يبدو كعبقري من عباقرة ذلك الزمن ويتألق في السوق.

ومنذ ذلك الحين، تغيرت الكثير من الأمور والأشياء، واليوم، نتمتع بعالم كامل وغير محدود من المعلومات عن السوق وعن عالم ريادة الأعمال كاملاً.

لكن هذه النقلة النوعية: من مجموعة قليلة جداً من البيانات والمعلومات إلى بحر وافر منها وغير محدود جعلنا في أغلب الأحيان لا نعلم تماماً ما نريد وكيف نستفيد منها، بسبب الكمية الكبيرة والزائدة من هذه المعلومات.

في عالم الشركات، من الضروري جداً أن نعرف ما يجب القيام به للحصول على أكبر كم ممكن من المزايا التنافسية والتغلب على المنافسين. وإحدى الطرق الأساسية التي يمكن أن توصلك إلى هذه الطريق هي تعلم أسلوب التحري عن السوق أو كما نسميه باللغة الانجليزية : Marketing Intelligence 

هل تحمست لتتعرف أكثر على هذه الطريقة؟ 

تعرف على كل ما يتعلق بهذا الموضوع وتابع التفاصيل كاملة لكي تستفيد من جميع النصائح في أعمالك التجارية وتدخل السوق من أوسع أبوابها.

تعرف أكثر على مفهوم ” التحري عن السوق ” 

يعرف هذا المفهوم أيضاً بأسماء أخرى مشابهة وقريبة: مثل: Business Intelligence أو Marketing Intelligence أي “التحري عن البيزنس في السوق” أو “التحري التسويقي”

ونقصد بها العملية الكاملة التي تقوم على كسب والاحتفاظ بالبيانات الكاملة والمختلفة (سواء كانت متلائمة ومنظمة أم لم تكن كذلك)، والمعلومات المختلفة ضمن مجموعة كاملة من المعارف التي يمكن الاستفادة منها وتطبيقها في الأعمال التجارية.

ضمن الفضاء الواسع للبيانات التي يمكن استخدامها في التحليل، يمكننا إضافة ما يلي:

  • اتجاهات وميول القطاعات السوقية أو الشرائح السوقية
  • العلاقة مع العملاء والزبائن
  • سلوك الجمهور
  • الأعمال والإجراءات التي تقوم بها الشركات المنافسة
  • والكثير غير ذلك

هذا النوع من التحليل هو جوهري ومهم لاتخاذ القرارات الصائبة والتي تنم عن وعي ومعرفة وحقائق

وهذا كله يساعد على تحسين النتائج ويضمن السير الملائم والجيد للاستراتيجيات التي يتم وضعها أثناء التخطيط الأولي للعمل أو البيزنس.

لتطبيق مفهوم التحري عن السوق يجب أن يتم الاستثمار والاعتماد على معدات وأدوات محددة، تتمكن من خلالها من الحصول على البيانات الأكثر أهمية في السوق، لإجراء عمليات التحليل في وقت لاحق.

بالإضافة لذلك، من الجوهري أن تختار، كرائد أعمال، القيام بأعمال بحث تقوم على دراسة السوق.

يفضل بعض رواد الأعمال أيضاً التعاقد مع أخصائيين وخبراء ليقوموا بأعمال الدراسة وجمع الأخبار والمستجدات والبيانات التي تعتبر الأكثر أهمية للأعمال والبيزنس، بأسلوب تكميلي للحصول على المزيد من المعلومات المهمة.

كيف ظهر مفهوم ” Business Intelligence ” ؟

على الرغم من كون هذا المفهوم حديثاً في السوق، ويتم استخدامه بشكل متزايد في السوق تماشياً مع ظهور وتطور التقنيات المتقدمة فإن أساليب التقصي والبحث في السوق هي عمليات قديمة وكانت تتم منذ القدم.

بأسلوب مبسط أكثر، يمكننا أن نختصر هذا المفهوم وجعله يقتصر على عملية اكتشاف احتياجات جمهور محدد وبالتالي التوصل إلى اختراع الحلول والتسويق لها لتلبية وإشباع هذه الاحتياجات الكامنة.

مع ذلك، يمكننا أن ننسب هذا المفهوم إلى المصطلح “Business Intelligence” بحد ذاته، والذي يعود إلى شركة الاستشارة Gartner Group ، والتي بدأت، بين الأعوام 1980 و 1990 عملية تحليل المعلومات على نطاق واسع، من خلال الاستناد على التقنيات المتطورة في تلك الحقبة.

لماذا يجب على البيزنس أن يقوم بالكثير من الأبحاث؟

منذ ظهور الإنترنت، ازدادت كثيراً السهولة التي يمكن بها الحصول على المعلومات والبيانات.

في عالمنا اليوم، لا سبيل إلى تقدير مدى الحجم الهائل للمعلومات المتاحة، وهذا ما أدى إلى ضرورة تطوير وتطبيق مفاهيم محددة ليكون من الممكن التعامل معها على أنها بيانات هامة Big Data.

بالإضافة إلى توليد المعلومات، أصبح من السهل أكثر الوصول إلى البيانات، وهذا كله كان مسؤولاً عن إيجاد العديد من الإمكانات والاحتمالات الجديدة، خصوصاً لمَن يرى مثل هذا السيناريو على أنه فرصة لاستخدام المعلومات من أجل تحقيق المزيد من المبيعات.

وفي هذا الموقف بالذات تبرز تقنيات ” التحري عن السوق ” أداة هامة وفعالة لأي عمل من الأعمال.

يمكن أن نسمي هذا المفهوم أيضاً التحري عن المنافسة أو التحري التنافسي، تساهم هذه الاستراتيجية بشكل فعال في فهم السوق بشكل أفضل من أجل المشاريع الحالية والمستقبلية.

عند السعي لإجراء الأبحاث المتعلقة بالتحري التسويقي، يمكن للبيزنس أن يستغل هذه الأبحاث لإغناء التخطيط الاستراتيجي الذي يقوم، بأسلوب قائم على البيانات الدقيقة والمفيدة.

هذا النوع من الاستثمار مسؤول عن تحقيق سلسلة من المزايا والفوائد لرائد الأعمال وجعل عملية التقصي والتحري عن السوق أداة تسويقية لا بد منها وعالية الفعالية.

أهم الفوائد التي تتحقق من التقصي عن السوق

1- التعرف الجيد على الجمهور المستهدف والعميل المحتمل بأسلوب عميق أكثر.

2- التعرف على المشكلات الكامنة في السوق بشكل يساعد في العثور على الحلول الفعالة والتي تدعم الأعمال والبيزنس.

3- الحصول على المزيد من المعارف والمعلومات عن قطاع الأداء الذي ينوي رائد الأعمال العمل فيه.

4- الحصول على المعلومات الثمينة جداً والتي تشرح وتفسر كيف يتعامل العملاء وينظرون إلى العلامة التجارية في السوق.

5- تحليل المنافسين الرئيسيين والتعرف على المؤثرين في قطاع الأداء

6- متابعة الاتجاهات والميول السائدة في السوق

7- متابعة الأعمال والاستراتيجيات التي يقوم بها المنافسون

8- اكتشاف وتطوير مناهج وأساليب البيع الأكثر فعالية وشرحها وتدريبها لفريق المبيعات

9- تطوير وظائف ومهام جديدة، موارد، منتجات وخدمات تستند على الطلبات التي تتولد حديثاً في السوق من جانب المستهلكين الرقميين وغيرهم.

أهمية جمع البيانات والمعلومات من السوق

يمكننا أن نفصل البيانات التي توجد في السوق إلى فئتين:

1- بيانات أولية

2- بيانات ثانوية

البيانات الأولية هي تلك البيانات التي يتم الحصول عليها من خلال الطرائق التي يتم تطبيقها مباشرة من جانب الطرف المهتم بذلك، سواء عبر الاستبيان، الأبحاث، المقابلات وغيرها.

أما البيانات الثانوية فهي تلك التي يتم الحصول عليها عن طريق المنشورات والدراسات التي تم القيام بها بشكل مسبق.

في استراتيجية الـ Market Intelligence عادة ما تتضمن البيانات الأولية قيمة كبيرة، باعتبارها موجهة للمهتمين بالبيزنس بحد ذاته.

لكن لا يمكننا القول أنه بسهولة يمكننا إهمال أهمية وفائدة البيانات الثانوية التي يمكنها أن تزود رائد الأعمال بالمعلومات الهامة جداً.

يمكن للبيانات الثانوية أن تقدم حقائق ووجهات نظر Insights جوهرية تساعد على فهم السوق، خصوصاً عندما يتم تقديمها بأسلوب وطريقة أكثر عمومية واتساعاً.

بدورها يتم جمع البيانات الأولية مباشرة من المصدر الذي يعتبر مفيداً للفريق المسؤول عن استراتيجية التحري عن السوق ، وقد يكون هذا المصدر الجمهور الهدف ذاته.

واليوم في ظل التسهيلات التي حققتها الإنترنت، فالحصول على البيانات الأولية التي تلائم بالضبط العميل للقيام بأبحاث السوق يمكن أن يتم عن طريق منصات مؤتمتة ورقمية بالكامل وعن هذا سنتحدث فيما يلي على مدار النص.

في الحقيقة يشكل جمع البيانات إحدى المراحل الأكثر أهمية في استراتيجيات الـ Business Intelligence 

من خلال هذه البيانات بالذات يمكن لأعمالك التجارية أن تحصل على المعلومات الضرورية لفهم العالم الذي تتواجد فيه، وعلى هذا، يمكنك تخطيط المراحل والخطوات المقبلة بأسلوب دقيق ومعمق.

مراحل التحري عن السوق Marketing Intelligence

الفهرس
1- لتتحرَ جيداً عن السوق حدد معايير الأداء 2- اختر الأداة المناسبة للتحليل والتقصي عن وضع السوق 3- اعتنِ بنوعية وجودة البيانات 4- فسر البيانات  5- خطط للمراحل المقبلة

1- لتتحرَ جيداً عن السوق حدد معايير الأداء

تُعرف هذه المعايير أيضاً باسم KPIs أو Key Performance Indicators ، وهي معايير أساسية لجميع العمليات.

لهذا السبب، فإن الخطوة الأولى التي تساعدك على وضع استراتيجية التحري عن السوق التنافسية هي تحديد الـ KPIs التي سيتم استعمالها سواء في مرحلة جمع البيانات ومعالجتها وتحليلها.

إذا كان الهدف الحالي لأعمالك مثلاً هو زيادة المبيعات في البيئة أونلاين، فإن بعض المؤشرات مثل: معدل التحويل conversion rate لا بد منه للقيام بتحليل جيد للبيانات.

2- اختر الأداة المناسبة للتحليل والتقصي عن وضع السوق

بعد تحديد معايير الأداء KPIs اللازمة، يكون الوقت قد حان للانتباه للموارد التي ستعمل على تحليل البيانات من أجل أعمالك.

توجد على الإنترنت العديد من الأدوات والمعدات، المأجورة والمجانية، التي يمكن أن تساعدك في هذه المهمة.

اختيار برمجيات تلبي طلبات أعمالك التجارية هي مرحلة في غاية الأهمية في استراتيجية التحري عن السوق.

لهذا السبب، أدرس جيداً الخيارات المتوفرة أمامك بعناية وهدوء وحدد تماماً الاحتياجات الحالية.

بالإضافة إلى اقتناء البرمجيات الضرورية، يعتبر إعداد واستخدام هذه البرمجيات عناصر أساسية للحصول على البيانات بالأسلوب الصحيح.

عند الحاجة، فكر في التعاقد مع عامل أو خبير متخصص لتنفيذ هذه المهمة أو العملية.

3- اعتنِ بنوعية وجودة البيانات

حتى مع وجود أفضل الموارد والأدوات في متناول اليد، لا يمكن اعتبار أن البيانات التي يتم الحصول عليها دوماً 100% موثوق بها، لهذا السبب، يجب أن يتم تنفيذ تحليل البيانات عن طريق معالجة هذه البيانات والتعامل معها.

تقوم هذه المرحلة بشكل أساسي على تنظيم المعلومات التي يتم جمعها. وعلى هذا، تعد المراحل التالية جوهرية لصيانة والعناية بجودة البيانات:

1- التعرف على البيانات المكررة وحذفها

المعلومات المكررة يجب أن يتم حذفها أو جعلها واحدة فقط من دون أي تكرار

2- جعل البيانات في قالب واحد ونمط وسياق واحد

نعني بذلك عملية التقسيم وفصل المعلومات، تجميع هذه البيانات وتوحيدها، خصوصاً تلك التي تتولد من مصادر مختلفة تماماً.

3- استعادة المعلومات غير المتوفرة

في حال الضرورة، إلجأ إلى أعمال الاستعادة backups، تحديث البيانات وغيرها من العمليات، حاول أن تتجنب أن ينتج عن التحليل بيانات غير صحيحة أو غير متوافقة أي متضاربة.

4- التحقق من المعلومات والمصادقة عليها

يمكن تطبيق هذه العملية يدوياً أو بطريقة آلية. تقوم على التحقق من مدى صحة المعلومات التي يتم الحصول عليها.

5- نظافة المعلومات ووضوحها

وتقوم هذه المرحلة على إزالة الفراغات الكامنة بين الكلمات، إزالة الخطوط والعناصر التي تحتوي على أخطاء. تعمل هذه الخطوة على تسهيل عملية قراءة وصياغة المعلومات.

4- فسر البيانات 

بعد عملية جمع البيانات ومعالجتها، يكون الوقت قد حان لتفسير المعلومات التي يتم الحصول عليها.

وهذا يعني أنه لا يكفي النظر فقط إلى الأرقام، من الضروري أن تسعى لفهم الأسلوب والسبب الذي يجعل كل مؤشر من المؤشرات يصل إلى النتيجة المطلوبة.

في هذه المرحلة، لا تعمل هذه المؤشرات KPIs لوحدها، بل من الضروري أن تضيف معلومات أخرى، مثل قطاع الأداء، بيانات السوق الاستهلاكية، السيناريو الاقتصادي الحالي وغيرها من المعلومات.

تماماً لهذا السبب بالتحديد، مما لا غنى عنه أن يتم تقديم “صيغة” أو “أداة” جاهزة لتحليل البيانات، باعتبار أن كل عمل تجاري يمثل سيناريو مختلف.

اسعَ إلى طريقة وأسلوب يتوافق مع الحقيقة والواقع الذي يحيط بك ويشكل جزءاً من المجال الذي تعمل فيه.

5- خطط للمراحل المقبلة

بعد تحليل البيانات وتفسير المعلومات المتوفرة، يكون الوقت قد حان لتطبيق النتائج من الناحية العملية.

وفي هذه الأثناء بالذات، يجب عليك أن ترسم استراتيجية تستند على تحليل البيانات لتطبيقها في استراتيجية التحري عن السوق . 

بهذا الأسلوب، يمكنك التخطيط للمراحل التالية:

1- تصحيح الأخطاء المتولدة من الاستراتيجيات السابقة

2- القيام بالأعمال التحليلية ومراجعة الخطط والأهداف

3- التخطيط للأعمال التسويقية

4- تصميم استراتيجيات جديدة للبيع

5- تطبيق موارد جديدة

6- ملاءمة العمليات وجعلها تتأقلم مع الواقع

إن تحليل البيانات التي يتم الحصول عليها يمكن أن يساعد على فهم مدى موسمية المتاجرة بالمنتجات على سبيل المثال، ودعم إعداد استراتيجية تساعد على زيادة المبيعات خلال الفترات التي تشهد ذروة.

أدوات تساعدك على القيام بأعمال التحري عن السوق

الآن بعد أن تعرفت على كامل العملية التي تقوم عليها استراتيجية تحليل السوق، حان الوقت لنتحدث عن الاحتمالات والأدوات التي يمكنك استخدامها في هذا التحليل.

هناك العديد من الاحتمالات والبرمجيات المجانية و المأجورة، لهذا السبب، لنساعدك فكرنا في الحديث عن 4 أدوات منها:

1- الأداة MailChimp

تعد الأداة MailChimp اليوم واحدة من الأدوات الأساسية في التسويق الرقمي على الانترنت.

الوظيفة الأساسية التي تقوم بها الأداة MailChimp هي إعداد قوائم بريدية (قوائم من عناوين البريد الإلكتروني) لإرسالها في حملات التسويق عبر الايميل.

يمكن إرسال آلاف الرسائل إلى لائحة ضخمة من الزبائن بطريقة تلقائية وسريعة.

ولهذا السبب بالتحديد، يمكن اعتبار الـ MailChimp أداة أساسية لأي عمل تجاري من الأعمال.

بالإضافة إلى دور هذه الأداة في إرسال الايميلات (الرسائل الالكترونية) آلياً، فإنها تحلل الأعمال والإجراءات التي تقوم بها الجهات المستهدفة بهذه الرسائل، ويمكن أن تخبر رائد الأعمال بعدد الأشخاص الذين فتحوا هذه الرسالة البريدية التي تم إرسالها، وعدد الناس الذين نقروا على رابط معين، وغيرها من البيانات.

هذا النوع من المعلومات يعتبر حاسماً أثناء التعامل مع العملاء، لأن هذا بالتحديد يعني أنه يمكن تصنيف هؤلاء الزبائن على حسب مستوى اهتمامهم بالحملات التسويقية.

ولتسهيل الأمر عليك، يقوم الـ MailChimp بوضع إشارات على حسب عدد النجمات من 1 إلى 5

والأفضل من كل ذلك أنه يساعدك على تسجيل حتى 2000 جهة اتصال وإرسال لغاية 12 ألف ايميل بالشهر، وهذه الأداة مجانية بالكامل.

2- إعلانات جوجل Google Ads

إن التحقق من اهتمامات الناس في موضوع أو مجال معين، منتَج أو حتى خدمة معينة يعتبر أمراً أساسياً لفهم السوق التي تتعامل معها.

وعند الحديث عن هذا المجال، لا يمكننا إلا أن نتذكر أداة في غاية الدقة والإمكانات، وهي: جوجل.

في الصورة رمز جوجل، إشارة إلى دور جوجل أدز كواحدة من الأدوات التي تستخدم في التحري عن السوق

لتقديم هذا النوع من المعلومات للناس الذين يهتمون بالإعلان بواسطة جوجل، هناك أداة فعالة جداً هي مخطط الكلمات الرئيسية التابعة لجوجل أدز Google Ads

من خلالها يمكنك التحقق من الكلمات الرئيسية الأكثر استخداماً في محركات البحث في جوجل، مما يسمح بإجراء تحليل شامل ومتكامل لاهتمامات الجمهور.

3- جوجل تريندز – مؤشرات جوجل Google Trends

يظهر هنا جوجل مرة أخرى في موضوع التحري عن السوق لكن بحلة جديدة الآن، من خلال أداة جديدة وهي: Google Trends

إذا كان من خلال الأداة: مخطط الكلمات الرئيسية يمكنك التعرف على الكلمات التي يستخدمها الجمهور في البحث عبر محركات البحث، من خلال الأداة Trends يمكنك تحليل مدى تواتر البحث وتكراره باستخدام هذه الكلمات الرئيسية التي يتم البحث عنها، وخلال فترات من الزمن، يمكنك تحديد هذه الفترة الزمنية للبحث.

هذه الوظيفة في غاية الأهمية، خصوصاً إذا كان أداء البيزنس الخاص بك يعتمد على نوع ما من الموسمية على سبيل المثال.

يمكنك أيضاً مقارنة الكلمات الرئيسية المختلفة والفلترة (تصفية) الأبحاث حسب البلدان، الولايات وحتى المدن.

4- الأداة Facebook Audience Insights

بالطبع لا يمكننا أن نهمل الحديث عن هذه الأداة إذا كان الموضوع هو: التحري عن السوق .

تعد هذه الأداة مصدر رائع وهام للمعلومات ولأية استراتيجية من استراتيجيات السوق.

لا يمكن اليوم التعامل مع الفيسبوك على أنه أداة فقط للتواصل الاجتماعي، بل أيضاً يعتبر أحد الوسائل الأساسية للترويج للأعمال التجارية والماركات.

لهذا السبب، يعتبر التواجد عبر هذه المنصة أمراً لا بد منه لأي بيزنس.

واعتباراً من اللحظة التي تقوم فيها بإنشاء صفحة تجارية على الفيسبوك لأعمالك، يمكنك الدخول إلى أداة رائعة في هذا المجال تسمى Facebook Audience Insights وهي فعالة ومجانية تقدم لك بيانات عن الجنس، الفئة العمرية للجمهور المحتمل، المستوى العلمي لهم، المهنة، مكان السكن، وغيرها، بالأخص الجمهور الذي سجل إعجابه بصفحتك.

يعتبر جمع وتحليل البيانات التي يقدمها لك الـ Facebook Audience أداة فعالة جداً للتعرف بشكل عميق على الجمهور المستهدف والمهتم بالعلامة التجارية وأعمالك، وهذا يقدم لك تخطيط استراتيجي ومنظم للتواصل معهم، خصوصاً فيما يتعلق باللغة وطريقة التعامل معهم.

كيف يمكن تطبيق أسلوب التحري عن السوق كعامل لنجاح الاستراتيجيات التسويقية؟ 

تعتمد الاستراتيجيات التسويقية بشكل وثيق جداً على المعرفة بالجمهور، وبالتالي على الاستخدام الجيد لأساليب التحري عن السوق .

هناك العديد من الشركات على مستوى العالم تعتبر أمثلة رائعة جداً على تطبيق استراتيجية الـ Marketing Intelligence في السوق.

إليك بعض الأمثلة عن هذه الشركات:

1- Think With Google

هي شركة (بوابة إلكترونية) مخصصة للتسويق للتقارير، أعمال التحليل والأفكار والآراء Insights في العالم الرقمي، من خلال تقديم المعلومات المعقدة حتى من أجل الخبراء والعاملين في مجال الماركتينج.

في الصورة الصفحة الرئيسية من موقع Think With Google

موقع Think With Google من الأمثلة على الشركات التي قامت بالتقصي عن السوق

يعتبر الموقع اليوم واحداً من المراكز الأساسية للأبحاث من أجل العديد من رواد الأعمال الرقميين، حيث يضم العديد من الموضوعات التي تهم جيل الألفية (الجيل Y) وانتهاءً بالاتّجاهات والميول السائدة أونلاين من أجل المستقبل.

2- الموقع Unilever

سعياً إلى تحديث قاعدة المعارف لديك حول سوق الأطعمة والخدمات Food & Services عملت الشركة Unilever على تنسيق جميع نقاط البيع لديها، والتحليل والكشف جغرافياً عن المناطق والأقاليم التي عبرت عن فرص جيدة جداً للاستثمار.

في الصورة الصفحة الرئيسية من موقع Unilever

موقع Unilever من الأمثلة على الشركات التي قامت بالتقصي عن السوق

وهذا أدى إلى إجراء بحث عميق ومركّز عن البيانات، بهدف اكتشاف المستهلكين المحتملين الذين لم يكن ممكناً الوصول إليهم من خلال أعمال الحملات التسويقية والمنتجات التي كانت تقوم بها، و نتيجة ذلك هو أن هذه الشركة قد أعادت النظر في استراتيجياتها التجارية.

من خلال هذا التعديل الذي قامت به، لاحظت زيادة في مدى فعالية أعمالها في سوق خدمات الأطعمة ضامنة زيادة بلغت 3% في إيرادات الشركة.

3- الشركة Uber لطلب سيارات الأجرة

إن تطبيق الـ Uber لطلب سيارات الأجرة والذي حقق نجاحاً منقطع النظير بين أغلب دول العالم جاء ثمرة لتحليل السوق المركز.

 في الصورة الصفحة الرئيسية من موقع Uber

موقع Uber من الأمثلة على الشركات التي قامت بالتقصي عن السوق

بالكشف عن التنافسية التي كانت كامنة بين الشركات المنافسة أو التكسي، لاحظت الشركة الفرصة الكامنة في الدخول إلى هذا السوق.

ومن خلال المعادلة والموازنة بين جميع المعلومات التي تتعلق بعدم الرضا عن وسائل النقل الفردية التقليدية الكامنة في السوق، كارتفاع الأسعار والجودة المنخفضة للخدمة، دخلت شركة Uber السوق وحازت على تفضيل وإعجاب الزبائن والمستخدمين.

إن تواجد الـ Uber الجيد والقوي في السوق قد أدى إلى ظهور العديد من التطبيقات المشابهة له في العديد من الأسواق في دول العالم، وأدى ذلك إلى انضمام بعض سائقي التكسي العاديين إلى العمل على هذا التطبيق أيضاً.

خاتمة

كما رأيت في هذا المقال الذي يعتبر بمثابة الدليل الشامل للعام 2020، يمكنك أن تكون على يقين بأنه مع تطور التقنيات وأساليب البحث على الإنترنت، تصبح الشركات بحاجة إلى استغلال أساليب العلم والبيانات من أجل التحري عن السوق ومحاولة التقدم والتميز عن المنافسين.

وكنتيجة على ذلك، يتحدد مدى نجاح الشركة في الوصول إلى أكبر كم من الزبائن والتوسع والتميز في السوق.

ما رأيك بهذا المقال؟ يمكنك التحدث إلينا عن رأيك عبر مساحة التعليقات.

كل التوفيق لك وإلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر

السلام عليكم!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎