ما أهمية الاهتمام الحريص بموضوع التخطيط المالي؟

ما أهمية الاهتمام الحريص بموضوع التخطيط المالي؟

تعرف على الفوائد والعجائب التي تتحقق من تدوين كل نفقة وكل إيراد يأتي إليك في عملك التجاري!

يمكن اعتبار التخطيط المالي أحد الأركان الرئيسية التي تعمل على تطوير الأعمال التجارية.

حتى لو كانت المنتجات الرقمية بطبيعتها تقوم على التكاليف القليلة مقارنة مع تكاليف الإنتاج المادي أو الخدمات المقدمة شخصياً، إلا أنه لا يمكن لرائد الأعمال أن يتجاهل موضوع التخطيط المالي والانتباه لما يدخل إلى جيبه وما يخرج منه.

حتى على صعيد الأمور الشخصية، أي حتى لو لم تكن تاجراً وليس لديك أية تجارة، من المهم جداً أن يكون لديك تحكم ذاتي بأموالك الشخصية، وتتعرف بوضوح على الأوضاع التي تمر بها أموالك، والتكاليف التي تدفعها، هكذا يمكنك استغلال الراتب الذي تتقاضاه بأفضل صورة.

اليوم حتى على الإنترنت يمكنك العثور على تطبيقات على جهازك الخليوي يمكن أن تساعدك على ضبط أموالك الشخصية وإجراء التخطيط المالي الشخصي في غضون دقائق، منها تطبيق الميزانية السريعة- مدير النفقات، وتطبيق مصاريفي وغيرها من التطبيقات المفيدة والعملية.

الآن نعود إلى مَن يرغب في ريادة الأعمال وأن يكون له عمله التجاري الخاص ، إذا كنت كذلك، يتوجب عليك أن تتذكر دوماً أنه من الضروري أن يكون لديك نظرة واضحة عن الكمية التي تحتاج لإنفاقها واستثمارها على أنشطتك.

بالإضافة لذلك، من الضروري حساب الميزانية التجارية حتى تضمن استمرار الأعمال التجارية إلى أن تدرك المبالغ الأولى من الأرباح، بهذا تتمكن من متابعة السير على الطريق الصحيح في مشوار المغامرة التي تخوضها.

إذا شعرت بالمزيد من الحماس في التعرف على أساليب وأهمية التخطيط المالي تابعنا إلى نهاية هذا المقال. وسوف تتعرف على مجموعة من النصائح التي ستساعدك كثيراً.

لكن كما تعودنا هنا في المدونة هوت مارت قبل أن نتحدث عن النصائح التي تساعدك على ضبط أموالك والتمتع بإدارة جيدة لها، مما لا غنى عنه أن نبيّن لك الأسباب التي تدفعك إلى التفكير بعمق في ممارسة الرقابة على حركة المال التي تمر بها في يومك، ونوضح لك أهمية الانتباه لذلك.

من المهم أن تبقي عينك على المال الذي يخرج منك!

ما أهمية التخطيط المالي

يمكننا القول أن التخطيط المالي هو أداة  من أدوات إدارة الأعمال التجارية.

من الناحية العملية، يعني التخطيط وضع الخيارات والاحتمالات في الوقت الحاضر، و التي يمكن أن تؤدي إلى نتائج إيجابية وجيدة في المستقبل.

بشكل عام، يعتبر التخطيط المالي للأعمال التجارية جزءاً من تحديد الأهداف والخطط على الأمد القصير، المتوسط وطويل الأمد.

يمكنك ملاحظة أن هذا الأسلوب يقدم حافزاً نحو الأعمال والأنشطة التي يقوم عليها عملك التجاري. هكذا يكون أمام التاجر أو رائد الأعمال الفرصة ليقارن ما وصل إليه من إنجازات مع ما تم التخطيط له مسبقاً.

بهذا الأسلوب، إذا لاحظت أن الأرباح والمكاسب كانت أقل من المتوقع، فهذا إشارة عن أنه من المهم اتخاذ إجراء ما لتصحيح مسار عملك التجاري!

لكن في حال وجدت أن ما حصلت عليه من نتائج يتوافق مع ما تم التخطيط له، يمكنك الاحتفال والإعلان عن أنك قد حققت ما خططت له على أرض الواقع.

يمكننا تبرير أهمية التخطيط المالي للعمل التجاري بما يلي:

1- يساعد التخطيط المالي رائد الأعمال والتاجر على التمتع بمعرفة واضحة عن مسار الصندوق وتدفق الأموال وخروجها؛

2- كنتيجة على ذلك يمكنك أن تتمتع بإدارة أكثر فعالية لرأس المال؛

3- يمكنك تحديد معدل نمو أعمالك التجارية بشكل يستند إلى الواقع وليس على التنبؤ أو الاحساس بذلك؛

4- تصبح عملية اتخاذ القرار أمراً سهلاً للغاية؛

ستتعرف أيضاً على الميزات والخصائص الرئيسية التي يتمتع بها التخطيط المالي .

خصائص ومميزات التخطيط المالي

يمكن اعتبار التخطيط المالي بمثابة طريق له نقطة بداية وانطلاق، لكن ليس بالضرورة أن يكون له نقطة نهاية.

ربما أثارت هذه الجملة الفضول لديك حتى تتعرف على السبب الذي يدفعنا إلى الحديث عن ذلك!

هذا لأنه عندما تتبع أساليب في التخطيط المالي تكون النتائج التي تحصل عليها من خطة ما بمثابة قاعدة أساس تستند عليها لإعداد وإنشاء الخطة المقبلة…وهكذا.

فيما يلي تتعرف على النقاط التي يجب أخذها في الاعتبار أثناء عملية التخطيط المالي ، إذاً هذه ليست نصائح بل نقاط هامة يجب وضعها في الاعتبار وتساعدك في التعرف أكثر على ماهية وطبيعة هذا النوع من التخطيط.

نقاط يجب التفكير فيها عند وضع خطة مالية لأعمالك التجارية:

1- تقييم الوضع المالي الحالي؛

2- مقاييس للمتابعة؛

3- مدى جدوى التخطيط؛

سوف نناقش كل نقطة أو بعد من خلال بعض التفاصيل 😊

1- تقييم الوضع المالي الحالي

تبدو هذه النقطة منطقية ومهمة جداً، لأنه لا يمكن لك أن تنطلق في مشروع ما من دون أن يكون واقعياً. لأنه عندما تنطلق من وقائع خيالية للأسف لن تصل إلى نتيجة محسوبة و تبعث على الرضا.

وهذا الأمر ينطبق سواء إذا كنت تبدأ في نشاطك التجاري الآن (وتضع خطة لعملك التجاري)، أو أثناء تطوير خطة جديدة في الدورة التالية التي تلي دورة البداية، في كلا الحالتين تكون بحاجة إلى إجراء تقييم وفحص للوضع المالي لعملك التجاري.

إذا لم يكن لديك مثل هذه المعلومات، في هذه الحالة يكون التخطيط عبارة عن مجرد افتراضات لا تستند على اليقين!

أما لو كانت لديك جميع هذه التفاصيل في متناول يديك، يصبح أسهل بكثير وضع أهداف ممكنة التحقيق.

2- مقاييس للمتابعة

مثل مستوى الفوترة (أرقام المبيعات المتحققة)، التكاليف التي تم إنفاقها على الإنتاج، الربح الصافي والعائد المتحقق على الاستثمار أو Return On Investment، هي أمثلة على بعض المعلومات التي يمكن استخدامها كمقاييس أثناء عملية التخطيط المالي الذي تقوم به

من خلال الاعتماد على مثل هذه البيانات، يمكن لرائد الأعمال أو التاجر أن يتجنب مروره برصيد سلبي أو يتعرض لخطر الإفلاس مثلاً.

3- مدى جدوى التخطيط

يمكن تعريف الخطة على أنها نتيجة لعملية التخطيط والتفكير في استراتيجيات ونقاط مفيدة يجب القيام بها، وهنا من المهم أن نسلط الضوء على أن أية خطة يجب أن يكون لها فترة زمنية أو مدة يتم إنجازها وتنفيذها خلالها.

عندما تضع فترة زمنية أو مهلة للخطة، فإنك تختار الاستراتيجيات التي تعتبر ملائمة لهذه الفترة وتبدأ بالتفكير بشكل جاد أكثر وبتركيز أكبر رغبة منك في إتمام ما خططت له خلال الفترة المحددة.

وعندما تأخذ الوقت الزمني في عين الاعتبار تتجنب أية احتمالات لتعرضك إلى خيبة أمل أو فرض أمور على نفسك أكثر مما تقوى على إنجازها وإتمامها.

بعد أن تعرفت على النقاط الرئيسية التي يجب اعتبارها في خطتك المالية، ستتعرف على المزايا التي يمكن أن تتحقق لك من اتباع أسلوب منظم في التخطيط المالي في أعمالك التجارية!

ما هي الفوائد التي تتحقق من التخطيط المالي ؟

يمكن اعتبار التخطيط المالي مفيداً جداً في عملية اتخاذ القرارات، وتتجنب بذلك الاختيارات السيئة أو التي لا توصلك إلى أهدافك.

هناك ميزة اخرى أيضاً: يفيد التنظيم لأمورك المادية في إعداد نموذج أعمال تجارية مستدام، أي يتمتع بالقدرة على الاستمرار والبقاء في السوق، وهذا يمثل هاجساً للكثير من رواد الأعمال، إننا على يقين من أنك تقرأ بشكل دائم عن بعض المقالات الإخبارية الاقتصادية التي تتحدث عن أنشطة تجارية توقفت وخرج أصحابها من السوق!!

هناك الكثير من الناس يُجمعون على أن غياب التخطيط المالي الواعي والمنظم، وعدم ضمان توفر جميع الموارد اللازمة لمشروع ما حتى قبل البدء به، هو من أحد أهم الأسباب التي تنبئ بفشل المشروع التجاري أو عدم استمراره، في أحسن الأحوال، فترة طويلة من الزمن!

شاهد هذا الفيديو القصير الذي وجدته لك على قناة One Minute Tv !

نصائح تساعدك على التخطيط المالي

1- قم بإجراء تحليل للوضع الراهن في السوق

قبل أن تبدأ بوضع خطتك المالية لعملك التجاري، من المهم أن تقيّم السياق الحالي والوضع الراهن في سوقك أو القطاع الذي تنوي العمل فيه.

من خلال قيامك بهذا التحليل تتمكن من وضع خطط أكثر استناداً على الواقع!

2- زِد من معارفك حول الثقافة المالية

من المفيد أن تعرف أن مستوى معارفك في الإدارة المالية هو أمر مرتبط بشكل مباشر بأدائك الريادي!

يركّز الكثير من الناس على تطوير المنتَج الرقمي أو المادي، ولكنهم أحياناً ينسون أمر التفرغ للتفكير في الوضع المادي وإدارة العمل التجاري بشكل سليم.

وكنتيجة لمثل هذا التصرف، تقل أمامهم فرص التنعم بنتائج جيدة، لهذا نصيحتنا لك:

اهتم جيداً بمتابعة أية أخبار أو مقالات من شأنها زيادة ثقافتك المالية والتعرف على أحدث التقنيات المستخدمة في عالمنا اليوم. 😎

يمكنك أيضاً اتباع دورات تعليمية مجانية ومأجورة تجدها على بعض المنصات التعليمية، تحصل من خلالها على أحدث ما توصل إليه علم الأعمال وإدارة المال، وبالإضافة إلى ذلك تحصل على شهادة على إتمامك الكورس أو الدورة، و يمكنك مشاركتها على وسائل التواصل الاجتماعي وإغناء سيرتك الذاتية أو CV، وهذا كله يفتح أمامك فرصاً مميزة لإقامة أية شراكات مع مؤسسات أو رواد أعمال آخرين!

3- قم بتوقع جميع السيناريوهات المُحتَملة

حتى لا تقع ضحية تخطيطك غير الدقيق أو غير الشامل، ننصحك أن تأخذ في عين الاعتبار جميع السيناريوهات وجميع المواقف التي قد تمر بها، من هنا يمكنك أن تتخيل ما يمكن أن يتعرض له عملك التجاري من أمور، وتبدأ بالتفكير في مثل هذه التحديات لو حدثت بالفعل!

عندها سيكون لديك، وبشكل مسبق، الحلول التي يمكن أن تساعدك لتتغلب على هذه الظروف والاستمرار في السوق.

لهذا يمكننا أن نضع تقنية تعتبر دريفاً لاستدامة الأعمال التجارية في السوق وهي تقنية استباق الأحداث ، عندما تتمتع بعنصر الاستباقية تزيد من فرصك في النجاح!

مثل هذا التصرف يزيد من ثقتك بنفسك أيضاً ويحفزك على تعلّم المزيد وتوسيع آفاق تفكيرك باعتباره أمراً قائماً على التدريب والتمرين!

4- قم بتدوين جميع الحركات المالية التي تقوم بها

هذه النصيحة تبدو بديهية، لكن صدقنا أنها بديهية لدرجة أن الكثير من رواد الأعمال ينسونها ولا يتقيدون بها على أكمل وجه، والنتيجة؟ يفقدون تدريجياً معرفتهم للمصاريف والأموال التي تخرج من صندوقِهم.

كذلك تُعتبر أهمية  تسجيل الإيرادات والأرباح بمثابة أهمية تسجيل المصروفات والنفقات، لأنه أيضاً إذا أهملت ذلك يمكن أن تفقد ببساطة فرصة ذهبية في التعرف بشكل ذكي على العائد المتحقق من استثمارك وأعمالك وتضيّع عليك فرصة أخرى للنمو والارتقاء بأعمالك التجارية.

ابدأ بالتطبيق! ضع أول نموذج في التخطيط المالي لتجارتك 😉

بعد أن تعرفت على المزايا الهامة التي يمكن أن ينعم بها أي رائد أعمال في تجارته من إعداد تخطيط مالي جيد ومنظم يراعي جميع النقاط الهامة المذكورة، حان الوقت لتبدأ فالوقت يمر ومن المفيد استغلال الوقت بأفضل صورة ممكنة!

قد يكون مفيداً لك أن تسمع نصيحتنا الأخيرة:

“التخطيط المالي هو عملية مستمرة وليست أمراً يقوم به رائد الأعمال في أول الأمر ثم ينسى ذلك”

هذه النقطة هامة جداً، لأنه ببساطة قد تستفيد بالفعل من المزايا التي يقدمها لك التخطيط المالي ثم تنسى ببساطة أن تستمر في ذلك وتبدأ بخسارة هذه المزايا وتتراجع في أعمالك التجارية، وهذا أمر لا يتمناه أي أحد، صحيح؟

خصوصاً في ظل منافسة قوية تتوعد بالتقدم وهزيمة مَن لا يدرك معنى أهمية مواصلة النشاط والعمل بنفس الوتيرة التي تم بدء العمل بها.

يسرنا أن نتعرف على آرائك، أفكارك، اقتراحاتك وحتى شعورك ومخاوفك! شارك أي شيء تشعر به عبر مساحة التعليقات في الأسفل ونتحدث معاً، دوماً عندما نتحدث معاً نتعلم ونستفيد معاً وأي حديث يمكن أن يتحول إلى فرصة رائعة للتعاون والتقدم والازدهار! 😍

بالتوفيق وإلى اللقاء في منشور آخر وتدوينة أخرى!

والسلام عليكم

Nosso site utiliza cookies para melhorar sua experiência de navegação.