كيف تستخدم أسلوب التسويق التعليمي لصالح دورتك التعليمية ؟

كيف تستخدم أسلوب التسويق التعليمي لصالح دورتك التعليمية ؟

تعلم أسلوب تجذب من خلاله المزيد من الطلاب كي يشتروا دوراتك التعليمية!

إن كل رائد أعمال ناجح بغض النظر عن المجال الذي يعمل فيه، يدرك أهمية الاستثمار في استراتيجيات تسويقية جيدة لجذب العملاء وكسبهم. لن يختلف الأمر تماماً بالنسبة إلى مؤسسات التعليم ، صحيح؟ هنا يأتي مفهوم التسويق التعليمي أداة تساعد المؤسسات التعليمية العاملة في حقل التعليم على تحسين أعمالها، والتميز في السوق، وكسب المزيد من الطلاب لدوراتها التعليمية، سواء كانت اون لاين أم دورات مكانية يتم إعطاؤها في الصف.

وخصوصاً في أيامنا هذه، في ظل وجود منافسة قوية في هذا المجال بسبب الزيادة في أعداد الدورات التعليمية المتوفرة، مما لا غنى عنه وضع أعمال وإجراءات صائبة وجذابة من أجل الجمهور.

كي تعرف أكثر على هذا الموضوع، تابع قراءة هذا النص. سوف نريك كيف يمكن لك استخدام الاستراتيجيات التسويقية التعليمية كي توسع وصول دورتك التعليمية اون لاين.

خطوة بخطوة كي تتعرف على التسويق التعليمي

يمكن استخدام التسويق التعليمي من قبل جميع المؤسسات التي تعمل بهذا النوع من التعليم، سواء من خلال دروس مكانية، أو بنموذج التعليم عن بعد، من خلال تعليم منتظم، دورات لغات أو أية مجالات أخرى للمعرفة.

هل أنت مستعد كي تتعلم كيف تطبق استراتيجيات التسويق التعليمي في أعمالك التجارية ؟

  1. قم بإجراء بحث في السوق

قبل البدء، من الجوهري إجراء بحث جيد في السوق، كي تتعرف تماماً على القطاع السوقي الذي تنوي العمل فيه.

يجب عليك تقييم المنافسين، ملاحظة نوع الاستراتيجية التي تجذب طلابك ، وتتعرف جيداً على طلبات الناس الذين ترغب في الوصول إليهم بأعمالك.

لنفترض أن دورتك التعليمية اون لاين تتحدث عن دروس في الرياضيات من أجل الأطفال.

إن جمهورك في هذه الحالة هم الأطفال، ولكن المسؤول عن اتخاذ القرار بالشراء هم الآباء أو المسؤولون عن هؤلاء الأطفال، صحيح ؟ إذاً التركيز أثناء البحث يجب أن يكون هؤلاء الأشخاص وليس على الأطفال الذين تستهدفهم بدورتك.

في هذه الحالة، يجب أن تدرك ما يرجوه المسؤولون أنك تقدمه لصغارهم، يجب أن تفهم نوع الاحتياج الذي يعبرون عنه، والثغرات التي توجد في السوق والتي يمكن أن تعمل عليها لإشباعها.

2. حدد خصائص العميل النمطي الملائم لك persona

إننا نتحدث دوماً عن شخصية العميل persona ، وهذا الموضوع يتكرر نظراً لأهميته البالغة لأي إجراء من الإجراءات التسويقية أو إعداد المحتوى.

كي تتمكن من وضع الاستراتيجيات التي تعمل حقاً، يجب عليك أن تحدد وبالتفصيل مَن سيكون عميلك المثالي.

عندما تحدد جمهورك المستهدف فقط ، مثال: الذكور، أعمارهم بين 20 و 50 عام، مقيمون في مدينة القاهرة / مصر، يكون أصعب عليك أن تكتشف الاهتمامات والاحتياجات المحددة للأشخاص الذين يندرجون جيداً في هذه الخصائص.

أما شخصية العميل المثالي persona ، فهي شخصية تخيّلية نوعاً ما وتمثل تماماً خصائص الشخص الذي سيهتم بمنتَجك. عند تحديد هذا البروفايل، يجب عليك الانتباه إلى جميع التفاصيل، بدءاً بالبيانات الديموغرافية الاجتماعية وانتهاءً بالخصائص السلوكية والنفسية لهذا الجمهور.

تساعد هذه الشخصية على فهم احتياجات، اهتمامات، آلام واعتراضات عميلك المثالي، مما يشكل عاملاً حاسماً لنجاح استراتيجياتك في التسويق التعليمي .

3. اختر قنوات التواصل

بعد دراسة السوق، وتحديد شخصية persona ، تختار القنوات التي سوف تستخدمها كي تتواصل مع طلابك المحتملين.

كي تتمكن استراتيجيّاتك في التسويق التعليمي من إحراز النتائج المرغوبة، يجب أن تأخذ في الاعتبار كل ما تعرفه عن شخصية العميل persona  كي تحدد الوسائل الإعلامية التي يتم الدخول إليها أكثر من غيرها من قبل هذا الجمهور.

من الصعب العثور على شخص يستخدم قناة واحدة فقط في التواصل. إذاً، حاول البقاء متواجداً عبر جميع الأماكن التي يُظهِر جمهورك تفاعلاً جيداً من خلالها.

لكن لا داعي لإعداد بروفايلات على شبكات التواصل الاجتماعي التي ستحظى من خلالها بوصول أقل. من الأفضل أن تستخدم الموارد فقط ضمن الأماكن التي ستتمتع من خلالها بنتائج جيدة وتكسب الطلاب.

4. قم بإنتاج المحتوى الذي يتمتع بالجودة

عند الوصول إلى هذه النقطة، تكون لديك جميع المعلومات الهامة التي تتحدث عن شخصية العميل persona. إذاً حان الوقت كي تبدأ بالتطبيق ، وتقوم بإعداد المحتوى .  

يجب أن تُظهر أن دورتك تقدم حقاً قيمة لطلابك وتعتبر الخيار الأفضل المتوفر في السوق.

عند تقديم محتويات تقدم دعايات مباشرة فقط، فإنك تتعرض لاحتمال ابتعاد الطلاب المحتملين ، وهكذا يبدو أنك تصرّ على دورتك. لا أحد منا يهتم بمعرفة المعلومات العشوائية التي تتواجد في منتَجك، بل الاهتمام يكمن في معرفة  المزايا الكامنة فيما تقدمه.

بدلاً من إعداد المواد التي تقدم وتسوق دورتك التعليمية فقط، ركز على المحتويات التعليمية. أظهِر سلطتك في الموضوع وأظهر للناس أن لديك تماماً ما يبحثون عنه للإجابة على التساؤلات التعليمية التي لديهم.

اهتم أيضاً بتقسيم المحتويات لديك، إدارة اللغة والموضوعات بما يتلاءم مع اهتمام طلابك.

5. استثمر في الإعلانات

إن جذب الطلاب بطريقة عضوية بالتأكيد يمثل أحد الأهداف الرئيسية لكل استراتيجية تسويقي.

لكن خصوصاً بالنسبة لمَن يبدأ الآن، قد يكون مفيداً اللجوء إلى الإعلانات الممولة للوصول إلى جمهور أكبر وكسب الشهرة في السوق.

يمكنك الاستثمار في الأدوات الإعلانية، مثل facebook Ads ، جوجل ادوردز Google AdWords ، مثلاً، أو باستخدام وسائل إعلامية أخرى يتم التفاوض عليها مع المدونات والمواقع الإلكترونية الهامة لجمهورك.

إن الحملات الإعلانية الممولة تساعدك على كسب العرض المتوافر في السوق ، والترويج لدورتك التعليمية اون لاين لأكبر عدد ممكن من الطلاب المهتمين بالموضوع الذي تتحدث عنه، حيث يمكن إدارة هذه الإعلانات وتوجيهها إلى  جمهور محدد.

لكن لا ينفع أبداً وضع الإعلانات في المواقع التي لا يصل إليها جمهورك؛ لهذا من المهم أن تضع في ذهنك دوماً الشخصية persona الملائمة التي تروج لها، وتعرف قنوات الاتصال التي يستخدمها عميلك النمطي الملائم.

بالإضافة إلى ذلك، فكر في منتجين آخرين للدورات التعليمية الذين يعملون في نفس القطاع السوقي، أو الذين يتحدثون أيضاً عن شيء هام لطلابك. بهذا يمكنك أن تبدأ بشراكة معهم للتسويق لدورتك.

6. قدّم مواد زاخرة غنية

لإغناء العلاقة مع طلابك المحتملين وإظهار المصداقية لهم، قدم مواد غنية زاخرة بالمعلومات المفيدة إلى الناس الذين يُظهرون اهتماماً بدورتك التعليمية.

يمكنك إعداد كتاب رقمي ebook أو فيديوهات تعليمية تتعلق بما تتحدث عنه في دورتك التعليمية مثلاً.

إذا كانت لديك دورة تعليمية تتحدث عن الطهي، قد يكون كتابك الرقمي عبارة عن وصفات بسيطة وحصرية لتثقيف الأشخاص بالمعرفة التي لديك، والتأكيد على سلطتك في المجال.

إذا تمكنت من نقل الأمان والثقة عن طريق هذه المواد، تزداد على نحو ملحوظ الفرصة بأن يلاحظ المستخدمون المزايا التي تتحقق لهم من شراء دورتك التعليمية اون لاين.

7. قم بإعداد نشرات إخبارية newsletters

هناك مورد آخر في التسويق التعليمي يعتبر مفيداً أيضاً وهو النشرات الإخبارية newsletters .

كي تتمكن من الحصول على بيانات الأشخاص المهتمين بالحصول على العروض، المستجدات والمعلومات التي تتعلق بأعمالك التجارية، يكفي فقط إدخال شريط إعلاني، أو إعلان pop-up في موقعك الإلكتروني كي يكون مربعاً يشير إلى الاشتراك.

هكذا، سوف يتوفر لدى المستخدمين حيز يمكنهم استخدامه لإدخال عنوان بريدهم الإلكتروني أو وسيلة للتواصل معهم، وإظهار اهتمامهم بفتح هذه القنوات للتواصل مع علامتك التجارية أو الماركة.

تعد النشرة الإخبارية استراتيجية ممتازة لتثقيف العملاء المحتملين لديك leads ، وإنشاء تفاعل مع جمهورك باستخدام أساليب التسويق الدورية للملصقات الثقافية.

8. استخدم رسائل تسويقية إلكترونية

راهن أيضاً على استخدام الرسائل التسويقية الإلكترونية أو كما ندعوها email marketing لتسويق منتجاتك وخدماتك. هذا الأسلوب أيضاً يساعدك في استراتيجية التسويق التعليمي التي تتبعها .

بعد الحصول على قاعدة من الاتصالات -و دوماً بطريقة طبيعية عفوية وليس بأسلوب تشتريه وتدفع مقابله المال- اختر أداة لأتمتة الرسائل الإلكترونية ونشرها لتقسيم عملائك استناداً إلى قمع المبيعات وإرسال الرسائل الملائمة.

تذكر أن تضع دعوة إلى إجراء call to action في نهاية الرسالة لتحريض المستخدمين على السلوكيات التي تقربهم أكثر من علامتك التجارية ، و تجعلهم يسلكون الطريق إلى إتمام الشراء منك.

9. قم بإنشاء صفحات هبوط Landing Pages

هناك أداة أخرى هامة لاستراتيجيّتك في التسويق التعليمي وهي إعداد صفحات هبوط Landing Pages.

على عكس صفحات أخرى في موقع ما، إن لصفحة الهبوط هدف محدد، وهو إرشاد الزائر إلى القيام بإجراء محدد، مثلاً، تحميل مواد غنية، ملء استمارة أو مشاهدة فيديو.

كي لا تشتت انتباه المستخدم، يجب أن تكون هذه الصفحات هادفة وموجزة، تحتوي فقط على المعلومات الضرورية التي تساعد المستخدم على القيام بالإجراء المحدد المرغوب. يكفي فقط وجود قائمة تصفح بسيطة، تحتوي على عنوان، عرض، استمارة و زر دعوة إلى إجراء.

كيف يمكن تقييم العائد على استراتيجياتك

هناك خطوة لا غنى عنها في كل استراتيجية تسويقية وهي قياس النتائج.

إن رائد الأعمال الذي لا ينتبه إلى المقاييس يتعرض لخطر تبديد الموارد لديه وكذلك الاستثمارات، ولن يكون قادراً على مشاهدة الجوانب التي تتم على ما يرام وكذلك النقاط التي تحتاج إلى تحسينات.

سوف نريك بعض الأدوات التي يمكنك أن تستخدمها لقياس العائد على استراتيجياتك في التسويق التعليمي .

أداء الحملات التسويقية

توجد بعض الطرق التي تساعد على ملاحظة الأداء المتحقق من الحملات الإعلانية.

إن تحليل عدد المشاهدات هو أحد هذه الطرق، لأنه يُظهر عدد المرات التي تم من خلالها عرض إعلانك.

يمكنك متابعة هذه البيانات من خلال Facebook Ads أو Google Ads على سبيل المثال.

من المهم متابعة هذه النتائج، لكن بالرغم من ذلك، إن هذه البيانات وحدها لا تقول شيئاً عن الاهتمام الحقيقي للجمهور بحملاتكِ التسويقية.

أما معدل النقرات يشير إلى التفاعل الذي حققته لك حملة إعلانية محددة قمتَ بها. هذا المقياس يظهر أكثر فعالية لمَن يحتاج إلى تقييم إذا كانت هذه المشاهدات مفيدة وتقود بالفعل المستخدمين إلى النقر على إعلانك.

جوجل أناليتيكس – Google Analytics

تعد الأداة جوجل أناليتيكس Google Analytics أداة عظيمة لقياس أداء صفحاتك في الموقع الإلكتروني.

هناك العديد من المقاييس التي يمكن تحليلها من خلال هذه الأداة، من بينها :

  • عدد الزوار خلال فترة زمنية محددة.
  • عدد الأشخاص الذين دخلوا إلى صفحتك للمرة الأولى.
  • زمن بقاء المستخدمين في موقعك.
  • الكلمات الرئيسية التي تجذب الحركة الشبكية أكثر من غيرها.
  • منشأ المستخدمين في صفحتك.

بالدخول إلى هذه البيانات، يمكنك أن تلاحظ الأمور التي تحقق لك نتائج جيدة، وكذلك الجوانب التي لا تحقق لك التأثيرات المرغوبة.

هكذا يمكنك اكتشاف التحسينات الضرورية في موقعك كي يحقق لك المحتوى تحويلات أكثر بشكل متزايد، ويجذب بالتالي طلاباً أكثر إلى دورتك التعليمية اون لاين.

التفاعل عبر شبكات التواصل

من خلال الأبحاث التي تقوم بها في السوق، قد تعرفت على الشبكات الاجتماعية التي يدخلها العميل النمطي persona أكثر، وخصصت الوقت الكافي لإعداد المحتويات الجذابة.

الآن من الضروري أن تلاحظ كيف سيقابل الجمهور أعمالك ، و ستعرف نوع التفاعل الذي حققته هذه الأعمال.

يمكنك إجراء تحليل للمقاييس من خلال شبكات التواصل ذاتها، حيث إن أغلبها يقدم خدمة تحليلية من أجل المستخدمين.

من المهم متابعة مدى وصول منشوراتك، عدد الإعجابات، المشاركات والتعليقات ، وكذلك البيانات الهامة التي تتعلق بالجمهور الذي يتابع ما تنشره مثلاً.

عدد العملاء المحتملين leads الذي تم توليده

بملاحظة جميع هذه البيانات يمكنك اكتشاف عدد الزوار الذين أصبحوا leads أي عملاء محتملين، أي أظهروا اهتماماً حقيقياً بالمنتَج أو الخدمة التي تقدمها.

إذا كان لديك عدد كبير من المستخدمين الذين يدخلون إلى موقعك أو بروفايلك عبر الشبكات الاجتماعية، لكن عدد قليل جداً منهم يقومون بتحميل موادك ، ويُظهرون تفاعلاً مع أعمالك، هذا يعني أنه يجب عليك مراجعة استراتيجياتك وتغييرها.

عدد الطلاب المسجلين

يعتبر تقييم عدد الطلاب المسجلين أيضاً أمراً هاماً ويعادل أهمية التعرف على عدد العملاء المحتملين leads الذي تم توليده.

إذا كانت استراتيجياتك تتمتع بمعدل تحويل مرتفع  للزوار إلى Leads، فهذا يعني أن الناس يُظهرون اهتماماً بما تشاركه، صحيح ؟

لكن، ماذا ينفع أن يقوم المستخدمون بتحميل موادك إذا كانوا لا يتقدمون عبر قمع المبيعات، ولا يسجلون في دوراتك؟

انتبه إلى هذا المقياس كي تتأكد إذا كانت استراتيجياتك قادرة على قيادة leads إلى المرحلة المقبلة وتحويلهم إلى عملاء حقيقيين لعملك التجاري أم لا.

استغل أسلوب التسويق التعليمي

كما رأينا، إن الاستثمار في مجال التسويق التعليمي أمر أساسي كي تجذب الطلاب إلى دورتك التعليمية.

إن التمتع بمعرفة كبيرة في مجال محدد والاستعداد لمشاركة ما تعرفه يعتبر خطوة كبيرة، لكن ليس ضماناً للنجاح.

كي تتألق في وسط التعليم عن بعد من الضروري إعداد استراتيجيات تسويقية ومعرفة كيفية قياس جميع النتائج. من خلال ذلك يمكنك الوصول إلى الجمهور المرغوب وتحويل leads إلى طلاب.

قد يبدو الأمر معقداً لمَن يبدأ الآن، لكن من خلال الممارسة العملية، جميع هذه الخطوات تصبح طبيعية.

عندما تشاهد التحويلات في ارتفاع متزايد، نراهن على أنك سوف تستنتج أنه كان يستحق العناء الاستثمار في مجال التسويق التعليمي !

هل أعجبتك هذه المعلومات ؟ هل تحمست لهذا المجال ؟ أو هل لديك أي شيء تعلمه للآخرين ولكنك لا تعلم من أين تبدأ ؟ اقرأ منشورنا الشامل الذي يعلمك كيف يمكنك إعداد دورات تعليمية اون لاين!! وطبق فكرتك في أسرع وقت ممكن !

تحدث إلينا عبر مساحة التعليقات فيما تفكر به ، ونحن مستعدون للمساعدة في تحويل أحلامك إلى حقيقة والعيش مما تحب القيام به.

إلى اللقاء في منشور آخر و تدوينة آخرى!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎