مَن هم Digital Nomads ؟ كيف تكون حياة العاملين الذين يقضون أيامهم مسافرين؟

مَن هم Digital Nomads ؟ كيف تكون حياة العاملين الذين يقضون أيامهم مسافرين؟

تعرف على المهنة التي باتت اتجاهاً جديداً ومتزايد الإقبال في سوق العمل اونلاين!

مع تقدم التكنولوجيا ووسائل الاتصال، يزداد عدد الأشخاص الذين يراهنون على الأنماط البديلة من الحياة. و الرحالة الرقميون – وهم أشخاص يعيشون من دون أن يكون لهم عنوان ثابت – لا يُظهرون أن ذلك ممكن وحسب، بل يعبّرون عن أن الأمر يستحق ترك كل شيء سعياً لإقامة المشاريع الشخصية.

هل فكّرت في أن تركب طيارة، وأن تحمل معك الاحتياجات الرئيسية والتعرف على بلد آخر؟

إننا لا نتحدث عن الخروج والسفر أثناء فترات الإجازات، بل عن بقائك لأشهر أو سنوات متنقلاً بين مكان وآخر.

تم إيجاد نمط للعمل أثناء السفر من أجل هؤلاء الأشخاص للمحافظة على استمرار دخلهم المادي.

كون هذا النمط من الحياة أصبح شائعاً حالياً، توجد الكثير من التساؤلات حول الموضوع. انطلاقاً من هذا أعددنا لك دليلاً شاملاً:

الفهرس
مَن هم الرحالة الرقميون ؟ كيف يكسب الرحالة الرقميون المال ؟ كيف يعمل الرحالة الرقميون ؟ كيف تكون حياة Digital Nomads ؟ كيف تصبح Digital Nomad ؟ ما هي المهارات التي يجب أن يتمتع بها الرحالة الرقمي ؟ مثال من الواقع لكي يمنحك الإلهام

بعد قراءة هذا المقال سوف تتعلّم كيف يمكن أن تتحول إلى رحالة رقمي وتعمل أثناء سفرك عبر البلاد العربية والعالم أجمع.

مَن هم الرحالة الرقميون ؟

الرحالة الرقميون هو أشخاص يستغلون التقنية للعمل عن بعد بشكل كامل.

هم لا يعتمدون على قاعدة ثابتة لتنفيذ أعمالهم، يمكن لهم التوفيق بين العمل والسفر. الرحالة الرقمي لا يستقر بشكل ثابت في مكان محدد.، إن الحرية والمرونة تشكلان جزءاً من جوهر هذا النمط من الحياة.

بغض النظر عما يوحي إليه المعنى العام، لا يُعتَبر الرحالة الرقميون Digital Nomads أنهم يقضون فترة للتفرغ العلمي Sabbatical ، ولا يستخدمون هذا النمط من الحياة من أجل “اللقاءات والاجتماعات”. في الحقيقة هم وجدوا في العمل عن بعد إمكانية للحصول على المزيد من الوقت لتنفيذ المشاريع الشخصية.

يشكلون مجموعة من رجال الأعمال والعاملين الذين تعبوا من الروتين المفروض عليهم في نموذج العمل التقليدي. لقد قرروا وضع نظام خاص بهم من أجل أولوياتهم.

التكنولوجيا كونها حليفة

إن استخدام التكنولوجيا هو أحد العناصر الرئيسية في حياة الرحالة الرقميين . فهم مرتبطون دوماً، ويشاركون المحتويات ويعملون.

لقد عمل هؤلاء الأشخاص على ملاءمة كامل حياتهم المهنية لكي يتمكنوا من العمل من أي مكان و أي وقت. فهم يحتاجون فقط إلى الاتصال بالإنترنت، جهاز حاسوب أو أي جهاز محمول آخر من أجل عملهم.

روتين في أقل مستوياته

كما هو الحال في أي عمل إنساني، إن العيش في حالة سفر له تكاليفه. لكن الرحالة الرقميين لا يمكن اعتبارهم رُحَّل ولا يبحثون عن نمط حياة خالٍ من التكاليف.

بل يبحثون عن الاقتصاد والتقنين في تكاليفهم قدر المستطاع، ويؤيدون نمط الحياة المُخفف، لكن ذلك متعلق بالحاجة إلى كسب المال. أغلبهم من رواد الأعمال والعاملين الأحرار freelancers الذين يستخدمون المنصات اون لاين لبيع خدماتهم.

بالنسبة لهؤلاء العاملين، يعتبر العمل من خلال السفر هو المزيج الأفضل في العالم. فهم على اتصال دائم ويعشقون العمل بصورة جماعية، والتفاعل بشكل دائم مع عاملين آخرين من نفس المجال أو من مجالات مكمّلة متعددة.

خيارات العمل

على الرغم من كون هذا النمط حديثاً، وغير معروف من قبل أعداد كبيرة من الناس، إلا أنه قد كسب قوة كبيرة. في كل عام يزداد عدد الأشخاص الذين يقررون التوقف عن العمل في المكاتب، الوكالات وأماكن العمل التقليدية لمزاولة ريادة الأعمال على الإنترنت.

تحتل الأعمال الرقمية قمة الأعمال المستهدفة في العالم المعاصر. وهذا لأنها تقدم مرونة، راحة وحرية مهنية كبيرة. بالإضافة إلى ذلك، تزداد كثيراً نوعية حياة الناس الذين يعملون لحسابهم الخاص وبشكل ملحوظ.

بدايةً، يتمتعون بأوقات أكثر مرونة مما يتيح لهم وقتاً أكبر للترفيه، قضاء وقت أطول مع العائلة والأصدقاء، وتعزيز صحتهم.

كيف يكسب الرحالة الرقميون المال ؟

عند الحديث عن الرحالة الرقميين، إحدى التساؤلات التي تظهر تتعلق بكيفية كسب هؤلاء الناس للمال للاستمرار في هذا النمط من الحياة. في المحصلة وجود مورد للدخل هو أمر جوهري ليتمكن هؤلاء الناس من الاستمرار في السفر من دون أن يكون لهم عنوان سكن ثابت.

في الحقيقة لا يترك الرحالة الرقميون العمل. بل على العكس، هم يحملون العمل معهم طوال الوقت وإلى أي مكان. وهكذا يمكنهم الاستمرار من الناحية المالية من خلال العمل على الإنترنت في أثناء سفرهم.

توجد عدة منصات اون لاين تتيح إمكانية التفاوض مع أصحاب الأعمال، مثل Freelancers.com و موقع FreelanceMe. بالإضافة إلى ذلك، إذا كان للعامل مهنة محددة قبل السفر يمكنه الاستمرار في الخدمة من أجل الزبائن القدامى، وبهذا الأسلوب يتخلص من الرسوم التي يقتطعها الوسطاء.

لهذا إذا كنت تفكر في أن تتحول إلى رحالة رقمي، ننصحك أن تبدأ بتكوين شبكة علاقات networking لضمان استمرار الأشخاص بالبحث عن خدماتك، حتى لو لم يعد لديك عنوان إقامة ثابت مكانياً.

كيف يعمل الرحالة الرقميون ؟

أغلب رواد الأعمال يكسبون المال من خلال العمل حصرياً على الإنترنت، سواء من خلال إدارة مدونة، بيع المحاضرات، إعطاء دروس وتقديم الاستشارات، تطوير المواقع الإلكترونية…الخ

عادةً يعتبر هؤلاء أخصائيين في مجالات أدائهم، ويقدمون الخدمات ذات الجودة إلى الزبائن والمستهلكين.

مع تقدم عالم ريادة الأعمال الرقمية، ازدادت إمكانيات هؤلاء الأشخاص الذين يمكنهم الاستمرار في ما يحبون القيام به. يعتبر المال وسيلة فقط لتحقيق أحلامهم ومشاريعهم الشخصية، ومن ضمنها السفر بشكل دائم، التعرف على أماكن، على أشخاص وكذلك على ثقافات جديدة. كونهم في حالة حركة دائمة فهم يعتمدون على التقانة في القيام بأعمالهم.

مَن يعتنق هذا النمط من الحياة يمكنه أن يعمل في المنزل أو في أوساط عامة مثل المكتبات، المقاهي وأماكن العمل المشترك coworking. وهذه النماذج يزداد تواجدها في العالم خصوصاً في المراكز الحضرية الكبرى.

إن أماكن العمل المشترك coworking هي أماكن بسيطة، تولي أهمية للتفاعل بين الأشخاص وتسمح لهم بالاتصال بالإنترنت. هناك منفعة واحدة للجميع: وهي أن الجميع متواجد هناك للعمل، وهذا لن يؤثر على إنتاجيتك. هذه الأماكن تعد بديلاً جيداً للتخلص من الوحدة والعزلة والتي تصبح عاملاً شائعاً في حياة مَن يعمل مسافراً.

كيف تكون حياة Digital Nomads ؟

هناك العديد من المحاسن والمساوئ التي تتشكل من اتباع نمط حياة مرن، من دون وجود عنوان سكن ثابت والعمل عن بعد.

يكمن السر لدى الرحالة الرقميين في القدرة على التغلب على المظاهر السلبية، والاستفادة من جميع فرص الأعمال التجارية التي تظهر.

سوف نتعرف الآن على التغييرات الرئيسية التي تطرأ على حياة مَن يعمل مسافراً.

المحاسن

1- إمكانية التعرف على أماكن عديدة في العالم

يتواجد الرحالة الرقميون في حالة تنقّل مستمر، مما يتيح لهم التعرف على أماكن عديدة من العالم، الاتصال بالحضارات الجديدة، الأسواق وخصوصاً التواصل مع أناس جدد.

يُعتبر السفر في الحقيقة أحد الأمور الممتعة الرئيسية التي يقوم بها الرحالة. فهم يعشقون السير على الطرقات والسفر وليسوا متجذّرين ثابتين في أي بقعة من الأرض.

2- التحول إلى صاحب العمل الخاص بك

لكسب المال يستثمر الرحالة الرقميون في الأعمال التجارية الريادية. وهذا يشكل أفضل طريق لمَن يطمح في الحصول على الحرية المهنية والمالية. أن تكون سيّد عملك الخاص يعمل على توسيع آفاقك.

3- العمل المرن

إحدى محاسن العمل من خلال السفر هي المرونة الكبيرة في أوقات العمل. يمكن للرحالة الرقميين أن يعملوا خلال عطل نهاية الأسبوع، أثناء ساعات الفجر، أو في أي وقت يجدون أنفسهم أكثر إنتاجية. هم يقررون زمان ومكان عملهم لكي لا يضيّعوا عليهم أية خبرة من رحلتهم.

من المهم الانتباه فقط أثناء التفاوض مع أصحاب الأعمال المتواجدين في بلدان لها فروقات كبيرة في التوقيت عن توقيتك. حيث تكون بحاجة إلى الرد على هؤلاء الناس في أوقات مختلفة.

4- جودة الحياة

لا يعتبر مفاجئاً أن القيام بما نحب ونعشق يقدّم لنا جودة أعلى لحياتنا.

أن تبقى مُحتجزاً ضمن عمل متعب ولا يسمح لك بالحرية ولا يحفّز إنتاجيتك المهنية يعتبر أمراً متعباً جسدياً ونفسياً.

يؤمن الرحالة الرقميون بأن الاستمتاع بالطريق هو أكثر أهمية بكثير من الوصول إلى المقصد النهائي.

المساوئ

1- مخاطر شخصية أكبر

الوصول إلى بلد مختلف قد يسبب بعض الاستغراب، خصوصاً عندما لا نكون معتادين على اللغة والعادات المحلية.

هناك أيضاً مخاطر مالية، حيث لا يملك العامل الحر أي مورد مضمون للدخل ويجب عليه إدّخار مبلغ من المال قبل السفر.

2- البعد عن الأحبة الأعزاء والأصدقاء

حتى لو لم يكن الرحالة الرقميون متجذرين في مكان مادي ثابت، إلا أنهم يقيمون روابط في أي مكان يمرون به. ناهيك عن الحديث عن الأقارب والأصدقاء المتواجدين في موطنهم الأصلي.

قد يكون ممكناً التواصل دوماً معهم عبر شبكات التواصل، إقامة اتصالات عبر الفيديو، واتصالات هاتفية، لكن لا يمكن نكران وجود ضيق في القلب من جرّاء البعد.

لهذا من المهم جداً الاستعداد عاطفياً قبل السفر. قدر الإمكان قم بدعوة الأصدقاء أو الأقارب للسفر معاً، هكذا تتمكن من التفوق على البعد لفترة أطول من الزمن.

3- صعوبة في العمل

مَن يختار كسب المال عن طريق المدونة أو أي عمل تجاري ريادي رقمي يجب عليه أن يكون متصلاً بالإنترنت دوماً. لا تعد جميع الأماكن مهيّأة لتقديم اتصال بالإنترنت يتمتع بالجودة.

قد يعاني digital nomads من صعوبات في تطوير عملهم، خصوصاً عندما يتواجدون في مناطق أكثر عزلة وأقل تقدماً.

4- عدم التمتع بإجازات

بما أن العمل يشكّل جزءاً من روتين الرحالة الرقميين، فهم يجهلون مصطلحات مثل : إجازات ، عطل، استراحات في نهاية الأسبوع. هم يعملون دوماً، حتى عندما لا يعملون بشكل مباشر ومتصل بمشروعهم، فهم يعملون تبعاً لما يقتضيه الطلب.

يحتاج الرحالة الرقميون إلى استخدام هاتفهم المحمول بشكل دائم لمتابعة الرسائل الإلكترونية التي تصل إليهم من الزبائن، وحل المشكلات التي تتعلق بعملهم الرقمي وغير ذلك.

كيف تصبح Digital Nomad ؟

فيما يتعلق بالخدمات اليدوية، تعتبر أغلب المهن مهيّأة للتأقلم لممارستها في الوسط الافتراضي. إذاً لكي تتحول إلى رحالة رقمي digital nomad فإن الخطوة الأولى التي يجب القيام بها هي التأكد من أن مهنتك يمكن تنفيذها عبر الإنترنت.

ربما تعتبر هذه اللحظة ملائمة جداً للبدء بمهنة جديدة، تنفيذ مشاريع شخصية والبدء بريادة الأعمال. لكن لا تفقد الحماس، فهناك أنواع كثيرة من الأعمال التي يمكن القيام بها على الإنترنت.

إن الكثير من الأعمال الشائعة يمكن تطويرها لتتلاءم مع الوسط الافتراضي الرقمي، على شكل استشارات، تعليم أون لاين والكثير غير ذلك.

هناك العديد من الكاتبين، المؤثرين الرقميين digital influencers وأصحاب الأعمال التجارية الذين يتركون بلدهم و يتحولون إلى رحالة رقميين. كَوْن هذه المهن تتيح الحرية بشكل كبير تعتبر متوافقة بشكل ممتاز مع هذا النمط الجديد من الحياة.

لتسهيل الأمر عليك أكثر و تقريبك أكثر من تحقيق هدفك سوف نقدم لك بعض الأمثلة عن مهن يمكن أن تتأقلم مع هذا النمط من الحياة:

1- الكاتب الحر

العامل الحر freelancer هو العامل الذي يقدّم خدماته لزبائن كُثر، دون أن يكون هناك علاقة توظيف رسمية معهم. كونه يعمل على الإنترنت يمكنه التوفيق بين العمل والسفر بطريقة سهلة جداً.

للعمل بهذه الطريقة، من المفيد أن يكون لدى العامل باقة من النماذج الجاهزة: النصوص، الصور والنماذج الإعلانية..الخ لكي يُريها لأصحاب الأعمال.

2- رائد الأعمال

إن السوق الرقمي مليء بالفرص الجيدة من أجل رواد الأعمال، فهم أشخاص يعرفون كيف يستغلون الفرص ويكسبون المال على الإنترنت.

أمثلة جيدة على ريادة الأعمال الرقمية هي: بيع دورات تعليمية (كورسات) اون لاين، إدارة المتاجر الافتراضية (التجارة الإلكترونية) والعمل كمسوق رقمي بالعمولة.

3- المؤثر الرقمي Digital Influencer

المؤثرون الرقميون هم شخصيات تستخدم الإنترنت لتوليد اتجاهات و سلوكيات. عادة يعتبرون الأكثر شهرة في مجال عملهم، ولديهم قاعدة كبيرة من المتابعين، يعتبرون هدفاً للشركات العديدة والعلامات التجارية.

4- مُدقق النصوص

إن عمل مُدقق النصوص يعتبر متوافقاً بامتياز مع الوسط الافتراضي. حيث يزداد حالياً الطلب على المدققين ذوي الكفاءة، والذين يتقنون جيداً القواعد اللغوية ويلتزمون بالفترات الزمنية التي يحدّدونها لتسليم المشاريع.

يمكن لرحالة رقمي يتكلم لغتين مثلاً أن يقوم بمراجعة النصوص في لغات أخرى، وتقديم خدمات الترجمة أيضاً.

5- الاستشاري

إذا كنت جيداً في مجال معين، إليك فكرة رائعة وهي استثمار فكرة العمل كاستشاري.

يمكنك تقديم خدمات الاستشارة بشكل جيد جداً من خلال اتصالات الفيديو، الاتصالات الهاتفية، وحتى من خلال التحاور. بالإضافة إلى أن هذا العمل لا يتطلب وجود استثمارات مادية أولية للبدء.

6- مدرّس لغات على الإنترنت

إن معرفة لغة أجنبية يمكن أن تكون مفتاحاً للحصول على المال. يمكنك إعطاء دروس خصوصية في منزلك. هناك أمر آخر ننصحك به وهو إعداد دورة تعليمية اون لاين حيث لن تكون محدوداً بمدينة أو منطقة زمنية محددة.

ما هي المهارات التي يجب أن يتمتع بها الرحالة الرقميون ؟

بعد أن تعلمت كيف تتحول إلى رحالة رقمي، من المهم أن تتعرف على مهارات ضرورية للاستمرار فى هذا النمط من الحياة.

لا تنخدع بالأمور!! إن الأشخاص الذين يختارون هذا الطريق ليسوا في فترة إجازة، بل يجب عليهم العمل باستمرار من أجل البقاء. الاختلاف الكبير هو أنه في هذا النمط من العمل يمتزج العمل بالسفر.

1- القدرة على استغلال الفرص

يجب على الرحالة الرقميين الانتباه دوماً إلى الفرص الجديدة، سواء أثناء العمل أو الحياة اليومية. فهم يبحثون دوماً عن الحسومات، عن الحصول على الخبرات بأقل التكاليف أو حتى مجاناً، فهم يعلمون أنه ليس لديهم مورد دخل ثابت.

2- الإبداع لمزاولة ريادة الأعمال

تجري ريادة الأعمال في عروق الرحالة الرقميين. فهم يعرفون أكثر من غيرهم أسرار الإنترنت، وكيف يكسبون المال من هذه السوق. يستغلون الفرص – في أي سياق – ويقومون بكل ما يبقيهم متصلين.

3- الاستعداد لقبول التحديات

قد تبدو الحياة العملية والسفر متعبة ومليئة بالتحديات. ففي نفس الوقت الذي يسير فيه كل شيء على ما يرام، قد يبدأ كل شيء بالانهيار.

قد تدوم السيولة لفترة قصيرة، وتزداد الفواتير، وتتضاءل الأعمال. يجب على الرحالة الرقميين أن يكونوا مستعدين لمواجهة التحديات مهما كانت.

4- العيش في أسلوب حياة بسيطة

في بعض اللحظات، يمكن للأشخاص الذين يتّبعون هذا النمط البديل من الحياة الاستفادة من الراحة، الاستمتاع بخيارات متنوعة من المأكولات، والقيام بالنزهات و الجولات المأجورة.

لكن قد يحتاجون إلى عيش نمط الحياة البسيطة، و التي لا تحتوي على الكثير من المنافع في ظل ظروف مادية غير متوقعة، لهذا السبب من المهم أن يتم ذلك بدرجة عالية من التأقلم.

5- الشجاعة للتحرر من القوالب الاجتماعية

يجب أن يكون لديك الكثير من الشجاعة كي تتمكن من ترك جميع المجاملات والقوالب الاجتماعية المفروضة من قبل المجتمع.

لا يشعر الرحالة الرقميون بالضغط لشراء سيارة، شقة سكنية، تكوين عائلة وبناء جذور لهم، فهم منفتحون أكثر على العالم وعلى المجهول.

إذا كنت ترغب في التحول إلى رحالة رقمي digital nomad يجب أن تكون مستعداً لإعادة النظر في النماذج الاجتماعية لديك.

مثال من الواقع لكي تمنحك الإلهام

هناك الكثير من الرحالة الرقميين من مختلف أنحاء العالم. وهم أشخاص بالإضافة إلى ممارستهم ريادة الأعمال على الإنترنت، يقدمون نموذجاً إلى العالم عن كيفية الجمع بين السفر والعمل لتعلم تجارب من الحياة.

هناك العديد من الوجهات العالمية التي باتت تُعد مقصداً للرحالة الرقميين digital nomads، وكمثال حي على ذلك ما ذكره التلفزيون الألماني DW ، الذي تحدث عن جزيرة بالي الأندونيسية والتي باتت مقصداً عالمياً للرحالة الرقميين. حيث تتوفر فيها جميع المقومات التي يحتاج لها أي رحالة رقمي: هدوء، بيئة ملائمة، تكاليف معيشة معقولة ومساحات مخصصة للعمل المشترك coworking.

على حد وصف أحد المستثمرين الألمان : “من خلال ربع التكاليف التي كنت ستحتاجها في برلين لإقامة مشروعك يمكنك إقامة مشروعك عن بعد هنا”.

هل أصبحتَ مستعداً لكي تبدأ العمل كرحّالة رقمي ؟

بعد أن تعرفت بالكامل على مفهوم الرحالة الرقميين، ربما شعرت بالحماس أكثر، وأصبحت تعلم كيف يمكنك كسب المال من خلال السفر، ما رأيك في تحقيق مشاريعك الشخصية ؟

إن السفر في أرجاء العالم هو أمر أكثر من ممكن. الرحالة الرقميون متواجدون هنا ويمارسون ذلك، ويعلّمون أناساً آخرين كيف يبدأون ويستغلون مزايا ومنافع هذا النمط من الحياة.

توجد الكثير من الأعمال التي تتلاءم بشكل رائع مع هذا النمط. إن العمل في الوسط الافتراضي، الجماعي قد بات حقيقة عالمية، وتميل إلى التوسع على الدوام بشكل متزايد.

فضلاً عن الحرية التي تقدمها هذه الطريقة، يعتبر العمل والسفر معاً أسلوباً للتمتع بوعية حياة أرقى.

يَعلَم الرحالة الرقميون أكثر من غيرهم بكثير كيف يمكن لهم استغلال الفرص الراهنة والتي يقدمها لهم العالم الرقمي. فهم يتواصلون دوماً ويمكنهم العمل في أي مكان على هذا الكوكب. في المحصلة يعتبرون أصحاب أعمالهم الخاصة.

إذا أثار هذا المقال في نفسك الحماس تجاه هذا النمط من الحياة، ما رأيك في أن تتعرف قليلاً على عالم ريادة الأعمال الرقمية؟ اكتشف كيف يمكن لك كسب المال من خلال العمل عن طريق المدونة ، وأن تكون قادراً أيضاً على السفر حول العالم بأسره.

إذا كانت لك تجربة في هذا المجال؟ أو رغبت في تقديم رأيك فإن مساحة التعليقات مخصصة لك لكي تعبر عما يجول في خاطرك !

حظاً موفقاً وإلى اللقاء في تدوينة أخرى ومقال آخر!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎