ماذا يعني أن تكون عاملاً مستقلاً Freelancer ؟ كيف تبدأ في هذا المجال المرغوب اليوم ؟

ماذا يعني أن تكون عاملاً مستقلاً Freelancer ؟ كيف تبدأ في هذا المجال المرغوب اليوم ؟

أسلوب بات موضة في أيامنا هذه، كل ما تحتاجه هو خبرة في موضوع معين + جهاز حاسوب + إتصال بالإنترنت

آخر تحديث للمقالة: 26/03/2020  هل فكرت من قبل أن تكون عامل حر على الإنترنت؟ أو بالأحرى: هل تأملت مدى الروتين الذي تعاني منه من العمل في مكتب مغلق ؟ هل فكرت في إمكانية العمل من المكان الذي تريد وفي الوقت الذي تقرر؟ 

أي أن تكون أمامك الفرصة في تنظيم وقتك كما تشاء؟ هذه هي الأوضاع والسمات التي تجسد باختصار فكرة أن تكون freelancer على الإنترنت.

في السنوات الأخيرة، باتت أعداد متزايدة من الناس تريد الدخول في هذا المجال، سواء بحثاً عن فرصة العمل في مهنة مختلفة عن تلك التي يعملون فيها أو لتوليد دخل إضافي أو الحصول على الاستقلالية الشخصية والمادية في الحياة.

هل لامست مثل هذه المقدمة شيئاَ ما بداخلك أو حلماً قديماً تود تحقيقه؟ تابع قراءة هذا المقال الآن وتعرف على كل ما يهمك عن هذه المهنة التي باتت عصرية بكل معنى الكلمة.

ماذا يعني عامل حر freelancer ؟

من المحتمل أنك لاحظت أحد الناس لديه عمل تكميلي أو إضافي للحصول على دخل أكبر لعائلته، أو ربما أحد الأشخاص الذين ترك عمله الحالي ليكون له البزنس الخاص به ويكون سيد أعماله التجارية. هذه النماذج هي أمثلة على العمل بشكل مستقل أو freelance

العامل المستقل أو الحر هو ذلك العامل الذي يعمل بأسلوب مستقل ويقدم الخدمات إلى الشركات والآخرين لفترة زمنية محدودة. وعندما يتم تنفيذ هذه الأعمال عن طريق الإنترنت يطلق على هذا العامل اسم: عامل حر اونلاين أو online freelancer.

على عكس العامل التقليدي، لا يوجد هناك أية صلة توظيفية أو علاقة توظيف بين العامل المستقل والشركة التي تتعاقد معه على الخدمات.

لهذا السبب يكون للعقود التي يتم توقيعها بين الطرفين فترة زمنية محدودة، على حسب استعداد العامل ووقت الفراغ لديه، وكذلك على حسب ما يتعلق بطلبات الشركة أو الزبائن. مع كل هذا، فإن علاقة العمل يمكن أن تأخذ طابعاً دورياً إذا كان كلا الطرفين مهتماً بذلك.

كل عامل حر لا يوجد بينه وبين الشركات أية علاقة توظيف رسمية ويمكنه العمل مع عدة زبائن أو شركات في الوقت نفسه.

هل يجب على العامل الحر أن يكون حائزاً على شهادة جامعية؟

إذا تأملت في السيناريو القائم على أرض الواقع ويتعلق بالعاملين المستقلين، ترى أن الأغلبية حائزة على شهادات اختصاصية وجامعية. 

مع ذلك، يمكننا أن نقول أن أهمية وضرورة وجود شهادة جامعية للعامل الحر هو أمر يعتمد على الاختصاص والمجال الذي يعمل فيه. هناك في الواقع بعض المشاريع والحاجات التي لا يمكن سدّها إلا من خلال أشخاص مختصين و حائزين على شهادة جامعية في اختصاص معين، مثل هندسة العمارة، الهندسة المدنية أو المحاسبة…الخ  

بالمقابل هناك بعض مجالات العمل التي لا تحتاج لوجود شهادة جامعية أو اختصاصية، في الحقيقة يطلب السوق ذاته بعض الأشخاص العاملين الذين لديهم خبرة مهنية قبل الشهادة، مثل الصحفيين والعاملين في مجال التسويق. في مثل هذه الاختصاصات يتم قبول كل عامل حر من دون أن تكون لديه شهادة في المجال.

كذلك في الأعمال مثل التصوير، التصميم الجرافيكي وتحرير الفيديوهات وصنعها هي مجالات تكون فيها الخبرة العملية والاحترافية مطلوبة أكثر من الشهادة الجامعية أو الاختصاصية.

ما هي مزايا أن تكون عامل حر ؟ 

1- أن تنعم بالمزيد من المرونة في حياتك

الميزة والفائدة الأكبر التي تتحقق لك من العمل بشكل مستقل هي المرونة التي يقدمها هذا النوع من العمل. على حسب الأعمال والأنشطة، يمكن للـ freelancer أن يقرر ساعات العمل التي سوف يعمل خلالها، وكذلك الوقت الذي سوف يستريح خلاله.

2- إمكانية كسب المزيد من المال

في الوظيفة الرسمية، بغض النظر عن المنصب في العمل، فإن الراتب يعتبر ثابتاً أي يظل هو ذاته. أما عندما تكون عامل حر في الحقيقة أنت مَن يحدد مقدار المال الذي تحصل عليه. أي كلما قمت بالمزيد من الطلبات كلما حصلت على المزيد من المال.

3- العمل في المجال الي تحب

في العمل التقليدي من الشائع أن تشارك في مشاريع قد لا ترى نفسك فيها 100%، أما في حالة العامل المستقل، فإنك تتمتع بالاستقلالية والحرية في اختيار المشاريع والمهام والأعمال التي تريد العمل فيها.

ما هي مساوئ أن تكون عاملاً مستقلاً؟

1- عدم التمتع بحياة مستقرة

على الرغم من إمكانية تحقيق المزيد من المال والأرباح وأنت تعمل بشكل مستقل، إلا أن الــ freelancer يفتقد في الحقيقة إلى الاستقرار المادي.

قد يتعرض للعثور على أعمال وفرص قليلة في بعض المواسم من العام، مما يعني مالاً أقل من المعتاد. إي إذا كنت تريد الدخول في هذه السوق، يجب أن تعرف كيف تتعامل مع الاحتمالات وليس مع اليقين.

2- عدم حصول العامل الحر على مزايا العاملين التقليديين

النقطة السلبية التي يمر بها كل عامل حر هي أنه بعمله هذا لا يتمتع بالحقوق كاملة التي يتمتع بها العاملون الموظفون بشكل طبيعي ورسمي، منها إجازة سنوية مدفوعة الأجر، زيادات على الرواتب سنوياً…الخ

كيف تصبح عاملاً freelancer ؟

حان الوقت لتعرف كيف يمكن لك أن تتحول إلى عامل حر وتبدأ مباشرة في هذه السوق. لنسهل عليك ذلك نشارك معك بعض النصائح التي من شأنها أن تضيء لك الطريق فتكون على استعداد أكبر.

1- كل عامل حر يجب أن يكون إنساناً منظماً

تذكّر أن العامل المستقل هو المسؤول الأول والأخير عن الأعمال التي يقوم بها ولهذا لا غنى عن أن يكون في غاية التنظيم والترتيب.

لهذا السبب يجب أن ينظم حياته وجميع الطلبات التي تأتي إليه ضمن أجندة مواعيد أو قائمة. وأن يجيب على الزبائن بسرعة وأن يسوق لخدماته ويلبي ما تحتاجه الشركات.

خصوصاً إذا كان العامل الحر يعمل في بيته أو من خلال مكاتب مشتركة cowork مع أشخاص آخرين، يجب أن يكون منظماً بشكل أكبر.

يجب أن يعرف كيف يفصل بين حياته الشخصية والمهنية، وأن يهيئ مكاناً من منزله للعمل ومكاناً للتسلية، وكذلك أن يحدد الفترات الزمنية ويلتزم فيها ليتمكن من تسليم أعماله في الوقت المحدد الذي جرى الاتفاق عليه مع الشركات والزبائن.

2- أن يتمتع بمهارات جيدة في التواصل

بالطبع لا يمكننا اعتبار أن فرص العمل تتساقط من السماء كالمطر، صحيح؟ حتى لو كنت تعمل بشكل حر.

إذاً لكي تنجح في هذا النمط من الوظائف، يجب أن تتمتع بمهارات جيدة في التواصل، وكذلك أن تستطيع التعبير عما تريد بشكل واضح وأن تنقل الثقة لمَن تتحدث إليه وبهذا فقط تستطيع التميز في السوق.

3- التمتع بمهارات التفاوض 

تسعير المنتجات لا يعتبر بالأمر السهل إطلاقاً. خصوصاً لمَن يبدأ للتو، قد يكون تحدياً كبيراً أن تكتشف القيمة الأولية والسعر المبدئي لكل خدمة من الخدمات، لكي تستطيع التفاوض والتحاور مع الزبون وتحاول إقناعه بتغيير رأيه بما ينسجم مع مصلحتك.

مع كل ذلك، العامل المستقل الجيد هو ذلك الشخص الذي يعلم تماماً كيف يتحاور ويتفاوض إلى أن يصل إلى السعر العادل والملائم للطرفين.

هو يحتاج إلى أن يشرح الأسباب والدوافع التي تجعله يضع السعر المحدد على المنتَج أو الخدمة، على حسب الأوضاع، وعندها يقرر إذا كان سيقبل بالعرض أو الاقتراح الذي يضعه الزبون له من أجل كسب ولائه وجعله يشتري دوماً منه أو يتعاقد على خدماته.

بعد فترة معينة وكافية على وجوده في السوق، يصبح أسهل على العامل المستقل أن يرفع من أسعار خدماته والجميع سوف يقبل ذلك منه.

لكن في البداية من الضروري أن يتمتع هذا العامل بالصبر إلى أن يكوّن اسماً له كما نقول بالعامية، يجب أن يضع سعراً يكون معقولاً من دون أن يقلل من شأن عمله أو من قيمة الخدمات التي يقوم بها.

4- أن يعرف كيف يستخدم الإنترنت لصالحه

خصوصاً العامل الحر اونلاين، الإنترنت تعتبر الواجهة الأساسية التي يعمل من خلالها ويتواصل مع أصحاب الشركات والعاملين والزبائن، لهذا السبب يجب عليه أن يتقن تماماً استعمال المعدات والأدوات المتاحة على الإنترنت وكذلك أن يتعلم أفضل التقنيات والاستراتيجيات لترويج عمله بين الناس اونلاين وجذب العملاء.

إنشاء موقع ويب أو مدونة على سبيل المثال وكذلك أن يكون لديه حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي هو أمر في غاية الأهمية يساعده على التسويق لنفسه، مثل الانستقرام، فيسبوك، يوتيوب وغيرها. ولا ينسى أبداً شبكة لينكدإن الخاصة بالأعمال.

عند مشاركة المحتويات الهامة والتي تضيف قيمة للمستخدمين، يمكن للعامل المستقل أن يبرهن على أنه مرجع مهم في المجال الذي يعمل فيه، وكذلك أنه يعرف تماماً السوق.

مثلاً: على فرض أن هناك عامل حر يعمل في مجال كتابة النصوص، يمكنه على سبيل المثال أن يكتب مقالات في المدونة تتحدث عن نصائح في الكتابة، تقنيات السيو، أو حتى الأخطاء الأكثر شيوعاً التي يرتكبها كاتبو المقالات.

بهذا يبرهن على أنه يعرف بشكل جيد جداً المجال الذي يعمل فيه، وهذا ما يساعد القراء على الوثوق بما يقوله ويتحول إلى مرجع مميز في السوق، وهذا ما يمهّد أمامه الطريق ليكوّن اسماً كبيراً ومشهوراً و يتميز بذلك عن المنافسين له في السوق.

5- خطط جيداً لأمورك من الناحية المالية

كما تحدثنا من قبل، العمل بشكل حر قد يجعلك تمر بحالات من عدم الاستقرار المالي، فهو سيناريو يقوم على الكثير من المفاجآت والأمور غير المتوقعة والتي من الممكن أن تحدث في أية لحظة.

لهذا السبب، من المهم على العامل الحر أن يتحكم جيداً بأموره المالية، لكي يضمن عدم مروره قدر الإمكان بصعوبات مالية، في حال مرض مثلاً ويحتاج إلى الطبيب خصوصاً إذا مر بفترة لم يكن فيها قادراً على العمل.

بهذا المعنى، يكمن السر في مراقبة المبالغ المالية التي يحصل عليها، وكذلك المصروفات الشهرية التي ينفقها. وإذا كان ممكناً أن يحاول الاقتصاد وتوفير مبلغ شهري معين ليكون لديه رأس مال ادخاري وقت الأزمات والحاجة القصوى.

كيف تعمل بشكل مستقل أونلاين؟

من الضروري لتبدأ العمل أن تتبع الخطوات التالية:

1- يجب أن يكون لديك بورتفوليو عن أعمالك 

من الشائع جداً ألا يكون هناك أية معرفة سابقة أو تواصل بين الزبون والعامل الحر، لهذا السبب يجب أن يكون لدى كل عامل حر بورتفوليو فهذه هي الطريقة الأفضل لتعرض فيها مراحل ومقتطفات من مسيرتك المهنية بطريقة احترافية و معترف عليها عالمياً. حاول أن تركز فيه على المهارات التي عملت على تطويرها من خلال تعاملك مع الناس على مر  الوقت.

إذا لا تتردد أبداً عن إعداد هذا الملف المهني الذي يشرح عنك، وضع فيه جميع المعلومات الضرورية والتي تساعد الزبائن في كل ما يودون أن يعرفوه عنك.

في البداية، على الأخص لمَن يبدأ بمهنة جديدة قد لا يكون لديك الخبرة الواسعة والمتنوعة في البورتفوليو، لكن لا تقلق! مع الوقت تكسب الخبرة مع الأيام وتضيفها تدريجياً إلى هذه الوثيقة المهنية.

إليك نصيحة مهمة: ضع مواداً أو عينات من الخدمات التي تقدمها لكي يتمكن الزبائن والشركات من التعرف على النوعية والجودة التي تعمل بها، وهذا يمكن أن يساعدك للحصول على فرص أكثر.

2- اطلب من المعارف حولك أن ينصحوا بك

يلعب المعارف دوراً كبيراً في الكثير من الأحيان في حصول الفرد على الفرص والأعمال، خصوصاً إذا كانوا يعرفون كيف يقنعون من حولهم، صحيح؟

وهذا يفيد أيضاً العامل المستقل كثيراً، في المحصلة، تخيل أن أحد الناس مثلاً قد تعاقد على إحدى خدماتك وخرج مسروراً ونصح بك الآخرين شارحاً لهم تجربته معك، ألا ترى مدى فعالية ذلك في جعل أشخاص آخرين يقتنعون أنك مفيد لهم؟

إذاً قدر الإمكان إلجأ إلى أصدقائك أو الزبائن القدامى لك، واطلب منهم أن ينصحوا بك لمَن حولهم ويساعدوك في شرح تجربتهم معك للآخرين، وبهذا تتضاعف أمامك الفرص.

الآن هناك نقطة أخرى يجب أن تنتبه إليها جيداً، ركز دوماً وحاول أن تقدم أفضل ما عندك على الإطلاق، لأن لهذا صلة مباشرة في تثبيت ما نصح به الزبون القديم عنك وهذا يضاعف كثيراً فرص أن يقوم الزبون الآخر بالنصح بك وبهذا تكون على موعد مع عدد لا حد له من الفرص.

3- قم فقط بالأمور ضمن طاقتك

الكثير من الناس الذين يبدأون في هذا المجال يعتقدون أن بإمكانهم استلام الكثير والكثير من الأعمال والخدمات، مركزين فقط على المال وليس على قدرتهم الفعلية على تحمل ذلك والوفاء بتسليم كل شيء في أوانه.

من المهم أن تنتبه جيداً إلى هذه النقطة: التزم فقط بما يمكنك حقاً القيام به، ويضمن لك تسليمه بنوعية وجودة عالية وكذلك ضمن الفترة الزمنية التي جرى الاتفاق عليها.

في أغلب الأحيان، أن تأخذ أعمالاً أقل ويتوفر لديك وقت للاستراحة والقيام بها على مهل وتروٍ هو أفضل بكثير لك ولمستقبلك في هذه المهنة أمام الزبائن. بهذا تنقل لهم صورة احترافية عنك تجعلهم يثقون بك وتتمتع بالمصداقية في التعامل معهم.

في المستقبل تزداد الاحتمالات أن يقوم هذا الزبون ذاته بالتعاقد معك مرات أخرى مجدداً، أو النصح بأعمالك للآخرين من حوله. هذا الأمر وهذه النتيجة هي أفضل لك بكثير من أن تقبل أعمالاً كثيرة وتسلمها بجودة أقل و تتأخر كثيراً عن موعد التسليم.

4- سوّق لنفسك 

لا يمكنك كعامل حر إهمال التسويق الذاتي أو self marketing، فهذه النقطة مهمة جداً، يحب أن تسوق لاسمك، وتروج لأعمالك وتبرهن على أنك مميز في السوق، لكي تساعد الناس على النظر إليك كمرجع ويقبلون ما تقدمه لهم.

مصدر الفيديو: يوتيوب

وهنا تأتي أهمية أن تعرف كيف تتواصل مع الناس وتقدم ذاتك على الإنترنت، لأن الوسط الرقمي يعتبر الوسط المثالي لك لتقدم نفسك للزبائن.

لتسوّق لنفسك كما يجب، اكتشف نقاط القوة والضعف التي تتمتع بها وتعرف جيداً على الجهات المنافسة لك. 

بهذا يمكنك إعداد اسمك بشكل جذاب للزبائن وتبرهن لهم أنك تقدم فوائد ومزايا حصرية.

أيضاً من المهم أن تعرف كيف تعقد شراكات وتشارك في الاحداث والفعاليات ، منتديات الحوار وكذلك المجتمعات الافتراضية التي تتحدث عن مجال عملك، لكي يتمكن الناس من التعرف عليك جيداً ويكتشفون ما تقوم به من أعمال.

5- تواجد في الأوساط التي يتواجد فيها عملائك

كل عامل يحلم في الحقيقة في أن يكون مشهوراً بما يقوم به من أعمال، لكن لا ينفع أبداً أن تسوق لأعمالك وما تقوم به عبر الأوساط الخاطئة، صحيح؟ ما نفع ذلك إذا كان جمهورك يتواجد على شبكات أو حسابات أخرى للتواصل؟

افهم جيداً خصائص وصفات زبائنك لتدرك تماماً الأماكن والحسابات والشبكات التي يتواجدون عليها، لتستطيع الوصول إليهم من خلال الاستراتيجيات التسويقية التي تضعها.

حان الوقت لتستعمل كل ما تعرفه عن الوسط الافتراضي لإنشاء حساباتك على وسائل التواصل، والتسجيل في المنصات التي تتعاقد مع العاملين المستقلين والأحرار.

في نهاية المقال سنترك لك منشور يتحدث عن 14 موقع ويب يمكن أن تعثر فيه على فرص للعمل بشكل حر.

6- نظم وقتك بأسلوب ذكي

استعد كما يجب لتستخدم وقتك بأسلوب منظم، فهذا يساعدك على التوفيق بين الأعمال التي تقوم بها وكذلك النشاطات الأخرى الموجودة في حياتك.

إذا لم تخطط لأمورك وتحسب وقتك كما يجب، قد تتعرض لخطر تراكم المهام والواجبات ويؤثر ذلك على سمعتك وعلاقتك بالزبائن وحتى مستقبلك في هذه المهنة.

كما أنه عندما تخصص ساعات واضحة للعمل، يصبح أسهل بكثير عليك أن تقبل مشاريع جدد إذا وجدت أنه لا يزال لديك الوقت، كما تكون لديك الإمكانية لاستباق المشاريع المهمة أو الطارئة التي لا تحتمل التأجيل، ومع كل ذلك بالتنظيم سيتوفر لديك وقت للراحة وتجديد قواك والتسلية والترفيه لتعود بكل نشاط في اليوم التالي.

لنساعدك على ذلك، نشارك معك مقال يتحدث عن نصائح كثيرة لتنظيم وقتك وحياتك.

هناك بعض التطبيقات على الخليوي التي تساعدك على تنظيم حياتك تعرف على أمثلة عنها في هذا المقال.

7- وسّع معارفك دوماً

مهما كنت تثق بأنك تعرف الكثير عن السوق التي تعمل فيها، إلا أن هناك دوماً أموراً يجب أن تتعلمها أو مجالات معينة يجب أن تطور خبرتك ومعارفك فيها. 

كما أنه من الضروري أن تحاول تحديث المعلومات لديك في المجال الرئيسي الذي تعمل فيه، وبشكل يساعدك في التقدم على منافسيك. 

العامل الحر الجيد هو ذلك الشخص الذي يدرس ويبحث عن المستجدات والاستراتيجيات الحديثة بشكل مستمر ويتخصص ليقدم أحدث المهارات ويعبر عنها من خلال المشروعات التي يسلمها للزبائن.

إحدى المعارف الأساسية لهذا العامل هي التسويق الرقمي، في المحصلة يجب على كل عامل حر أن يعرف كيف يسوق لما يقوم به من أعمال على الانترنت.

خاتمة

كما رأيت في هذا المقال، من المهم جداً أن تبدأ بالتفكير في المزايا والفوائد التي تحققها لك الإنترنت، ومنها العمل على شكل عامل حر وأنت جالس في منزلك وتستقبل الفرص وإمكانية الحصول على دخل أعلى.

ما رأيك؟ هل كانت لك أية تجربة سابقة في هذا المجال؟ حدثنا برأيك عبر مساحة التعليقات أسفل المقال، يسرنا دوماً أن نتحدث معاً لنتعلم معاً.

أخيراً نترك لك مقالاً يقدم لك 14 موقع ويب يمكنك من خلالها تجريب العمل بشكل مستقل، ألق نظرة ونتمنى لك التوفيق والنجاح

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر

السلام عليكم

*تمت كتابة هذه المقالة بشكل أساسي في شهر أيلول / سبتمبر عام 2018 لكنه خضع الآن لتحديثٍ شامل ودقيق للمحتوى، بكل عناية واهتمام و حب💗، ليقدم أحدث المعلومات وأكثرها تكاملاً لقرائنا الأعزاء حتى يكون مفيداً بكل معنى الكلمة!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎