العمل خلال السفر : هل العالم متاح للقلة فقط؟

العمل خلال السفر : هل العالم متاح للقلة فقط؟

نصائح حصرية لمَن يرغب في التوفيق بين العمل والمتعة.

يزداد شيوع سماعنا لقصص عن أشخاص، بناءً على قرار من الشركة أو رغبة خاصة، تركوا مدنهم واستثمروا في مهن تتيح لهم توليد دخل أثناء السفر حول العالم. على جوجل فقط نجد حوالي 495 ألف صفحة تتناول الحديث عن هذا الموضوع، في ظل العديد من حالات النجاح في العالم، يبدأ الكثير من الناس بالتفكير في إمكانية ترك العمل التقليدي و العمل خلال السفر من دون أن يكون لهم إقامة ثابتة في مكان محدد.

لكن قبل أن تقوم بذلك، من المهم أن تعرف مزايا ومساوئ هذا النمط من الحياة.

هل ترغب في أن تتعلم كيف تخطط لتكون رحالة رقمي Digital Nomad؟ هذه الفرصة أتت إليك الآن إذاً!! تابع قراءة هذا النص هنا لتكتشف الإجابة.

كيف تخطط لتنفيذ العمل خلال السفر ؟

حالياً تتيح الكثير من الأعمال للعامل أن يعمل في المكان الذي يتواجد فيه. على شرط أن يكون لديه اتصال بالإنترنت والتكنولوجيا.

يعتمد التخطيط من أجل العمل خلال السفر على نوع العمل الذي تقوم به، وكذلك أهدافك و أولوياتك سواء الشخصية أو المهنية.

فيما يلي سوف نتحدث عن سمتين لمَن يعمل أثناء السفر، وسوف نُظهر لك فيما يلي كيف يمكنك الاستعداد لهذه الرحلات بغرض العمل.

1. النقل الذي تقوم به الشركة

بالنسبة لعامل لديه الفرصة ليتم نقله إلى بلدان أخرى، أو ولايات أخرى من قبل الشركة، على سبيل المثال، من الضروري أن يتقن هذا العامل لغتين أو أكثر، ويُفضل أن تكون إحداهما اللغة الإنكليزية، هذه اللغة التي تُعتبر لغة عالمية.

يحتاج هذا العامل أيضاً إلى أن تكون لديه علاقة جيدة شخصية ومعرفة عميقة في أعمال الشركات، لضمان المحافظة على وسائط نوعية وجودة العمل في أي مكان من العالم العربي وكذلك العالم.

في حالات النقل التي تقررها الشركة، من الشائع أن يعلم العامل بشكل مسبق الأماكن المحتملة التي يمكنه الذهاب إليها ، والمتطلبات التي يجب عليه تلبيتها قبل نقله، مما يسهّل عليه التخطيط.

هناك نقطة أخرى إيجابية لهذا النوع من النقل، نظراً إلى أنها عملية انتقال تطلبها الشركة، يمكن للعاملين الاعتماد على مساعدة أقسام أخرى لحل المسائل البيروقراطية. أغلبية الشركات أيضاً تساعد في دفع تكاليف السكن وتكاليف السفر لزيارة الأقارب والأصدقاء في التواريخ التي يتم جدولتها.

2. العمل الحر freelance أو العمل عن بعد

بالنسبة إلى عامل freelancer يعمل عن بعد، قد يستند اختيار المقاصد على التفضيلات الشخصية. بأخذ عنصر المرونة التي يتحلى بها هؤلاء العاملون في الاعتبار، يمكن السفر إلى العديد من الأماكن من دون أن يؤثر ذلك على سريان العمل.

اهتم بما يلي:

  • التعرف على قوانين كل بلد قبل الانتقال إلى ذلك البلد؛
  • تأمين الإقامة بشكل مُسبَق؛
  • التحقق من الوثائق الضرورية وإعدادها؛
  • تأمين وسيلة لتلقي المدفوعات المستحقة لقاء العمل؛
  • الاستعداد من الناحية المالية.

سوف نتحدث بالتفصيل عن بعض هذه المواضيع.

استعد من الناحية المالية

قبل البدء بالسفر من الضروري جمع مبلغ من المال الكافي كي تتمكن من كفاف نفسك خلال الأشهر الأولى. أيضاً من المهم الاستثمار في قاعدة من العملاء الدوريّين، الذين يمكنهم مساعدتك خلال الأشهر الأكثر صعوبة.

تعلم أكثر عن القوانين في كل بلد

أيضاً من المهم البحث والتعرف على قوانين المهاجرين في كل بلد، لضمان ألا تتعرض لمشاكل خلال إقامتك.

في المملكة العربية السعودية مثلاً إن مدة التأشيرة السياحية تصل إلى 30 يوماً لجميع السياحيين من أوروبا وأمريكا..الخ

و مدة التأشيرة السياحية إلى دبي قد تكون إما لمدة 90 يوماً أو 30 يوماً حسب البلد الذي يأتي منه السائح. مدة التأشيرة السياحية إلى مصر أيضاً هي 30 يوماً….الخ هناك أيضاً بعض الدول العربية التي تسمح لبعض الدول العربية المجاورة بالحصول على التأشيرة فور وصول المسافرين، ولا يتطلب الحصول عليها بشكل مسبق… كل ذلك يعتمد في الحقيقة على البلد المستضيف والبلد الذي يأتي منه السائح!!

أما عندما يكون السفر إلى الدول الأوروبية أو الولايات المتحدة الأمريكية ودول أمريكا اللاتينية ، فإن العملية تكون أكثر تعقيداً بقليل.  حيث يجب عليك الاستعداد لإجراء مقابلة في السفارات والقنصليات للدول المعنية المتواجدة في الدولة التي يتواجد فيها الراغب في السفر.

كل شعب له خصائصه ووضعه الخاص. إذاً سيكون ضرورياً الدخول إلى المواقع الإلكترونية للسفارات للتحقق من الوثائق المطلوبة .نرى أن تخصص كل الوقت الضروري من أجل هذه المرحلة، لا تتسرع أبداً !

حضرّ عائلتك

إن العاملين الذين لديهم روابط عائلية قوية جداً عادة ما يواجهون صعوباتٍ أكبر في العمل خلال السفر . لهذا من الضروري أن تقوم بالاستعداد من جانبك ( ومن جانبهم ) أيضاً. كي تكون الفترة الزمنية التي سوف تحتاج إلى البقاء خلالها خارج البلد أقل ألماً على الجميع.

خصّص وقتاً قبل السفر لقضائه مع العائلة ، وزيارة الأقارب والأشخاص الذين تحبهم، و لم تتمكن من رؤيتهم منذ وقت طويل مضى.

عندما تشعر بالضيق والعزلة، تذكّر دوماً أنه يمكنك إجراء الاتصالات عن طريق الفيديو (استخدام الفايبر، الواتس اب ، فيسبوك مسنجر..الخ)، عن طريق البريد الإلكتروني وغير ذلك من التقنيات التي تساعدك على إشباع الشوق.

اكتشف المكان الذي ستسافر إليه

بعد اختيار قائمة من المقاصد المحتملة، يكون الوقت قد حان لإجراء بحث مكثّف حول العادات الثقافية، و الروتين السائد في هذه المدن والبلدان.

تحقق أيضاً من أن المكان الذي تم اختياره يقدم البنية التي تحتاج إليها لممارسة مهنتك. إذا كانت المنطقة منعزلة كثيراً، مثلاً فإن الاتصال بالانترنت قد يكون محدوداً، مما يؤثر مباشرة على نتائج أعمالك ومهامك.

9  مهن تتيح لك إمكانية العمل خلال السفر

كما قلنا سابقاً، توجد شركات – سواء افتراضية أم مكانية – تقدم حرية جغرافية أكبر للشخص العامل.

من بعض هذه الحريات المقدمة نذكر: إمكانية العمل على شكل home office ، أي يمكن أن يكون المكتب منزلك الخاص، وقد يكون منزلك في أي مكان في العالم.

تتطلّب مهن أخرى بالمقابل تواجد العامل وحضوره للقيام بالنشاطات. لكن كونها مهام تقوم على تعاقدات مؤقتة ومستقلة، تعد أيضاً احتمالات وإمكانات لمَن يريد العمل خلال السفر.

إليك بعض الأمثلة:

1. عامل في مطعم

يمكن العثور على فرص للعمل في عدة أنواع من المطاعم حول العالم، والعمل بشكل مؤقت في الأماكن التي يتم اختيارها.

بهذا الأسلوب، يمكنك التعرف على الثقافات الجديدة، أناس جدد مختلفين عنك، والحصول على أجر لقاء عملك. أيضاً يمكنك الاستفادة من المال الإضافي الذي تحصل عليه من البقشيش tip.

لكن لا يجب أن تنسى: باعتباره عمل يقوم على تواصل مباشر مع الجمهور، يكون فيه إتقان اللغة عاملاً أساسياً.

2. السفر إلى الخارج لتعلم لغة أجنبية

هناك العديد من المعاهد حول العالم والتي تؤمن لك فرصة السفر إلى البلد الذي ترغب في تعلم لغته. وهذه فرصة كي تتعرف على ذلك البلد الأجنبي عن قرب وتتعلم اللغة في مناخ البلد الأصلي.

تقدم مثل هذه المعاهد فرصة السفر إلى الخارج، تعليم اللغة في بيئة ملائمة جداً، وفرصة الاحتكاك أو العيش مع عائلة أجنبية بهدف الانغماس والانصهار أكثر. وهذا يتيح تعلم المزيد عن عادات وتقاليد ذلك البلد.

هناك خيارات كثيرة من الدورات التعليمية التي تقدمها هذه المعاهد، والتي تتنوع حسب الغاية منها. سواء بهدف الاضطلاع أو تعلم اللغة للعمل.

في مثل هذه المعاهد يكون الاحتكاك مع طلاب من جميع أنحاء العالم ولهذا يكون الشخص مضطراً للتعلّم وممارسة اللغة. من الأمثلة على مثل هذه المعاهد نذكر: معهد كابلان (Kaplan) لتعلم اللغة الانكليزية، و معهد تورين (Institut de Touraine) لتعلم اللغة الفرنسية…الخ

3. كاتب مقالات

من أجل العاملين في كتابة النصوص الراغبين في العمل خلال السفر ، يُعتبر العمل في مشاريع مثل freelancers فرصة لإعداد محتوى من أي مكان من العالم. يعتمد الأمر فقط على توفر جهاز حاسوب واتصال بالإنترنت، و تنظيم ملائم للأجندة للانتباه إلى مواعيد التسليم.

للحصول على الإبداع والإلهام في الكتابة ليس هناك أفضل من التواجد في أماكن تقضي فيها عادة إجازاتك، صحيح؟

4. المصوّر

لمَن يتمتع بالمهارة في استخدام الكاميرا الفوتوغرافية، أو ينوي العمل في هذا المجال، فإن اكتشاف ثقافات مختلفة وحقائق قد لا يكون فكرةً جيدةً وحسب، بل مصدراً ممتازاً للصور الرائعة.

5. المصمم

مَن لديه المعرفة والخبرة في مجال التصميم يمكنه العثور على عدة فرص للعمل بشكل حر freelance، مما يسهّل العمل دون الحاجة إلى التواجد في مكان ثابت.

6. المؤثّر الرقمي Digital Influencer

تعتمد مهنة المؤثر الرقمي أو digital influencer على إعداد المحتوى الذي يضيف قيمة  إلى المستخدمين. لهذا تحتاج إلى القليل جداً من الموارد المستخدمة. من خلال وجود جهاز حاسوب، هاتف خليوي واتصال بالإنترنت يمكن البحث، إعداد وإنتاج المحتوى بغض النظر عن المكان الذي تعيش فيه.

7. كاتب مدونات blogger

كما هو الحال بالنسبة للمؤثر الرقمي، يمكن لكاتب المدونات أو كما ندعوه blogger أن يعمل على صفحته من أي مكان في العالم. وهذا كله دون أن يكون لديه مكتب، أو يتواجد في مدينة، ولاية أو بلد ثابت. يمكن استخدام بشكل حصري الخبرة من أماكن أخرى للمساعدة في إعداد المحتوى المتميز.

8. أستاذ في اللغات

عند السفر إلى بلد أجنبي، يمكنك إعطاء دروس تتعلق بلغتك الأم للناس الأجانب المهتمين بذلك. قد تتم هذه الدروس بشكل مكاني أو على شكل دروس أون لاين على الإنترنت.

لا يتعلق هذا الموضوع بالضرورة بالبلد الذي تتواجد فيه! باعتبار أننا نتحدث عن دروس اون لاين، لا توجد حدود تمنعك من الوصول إلى البلدان المتعددة وتقديم الدروس أثناء سفرك إلى الأماكن المفضلة.

9. شخص استشاري

إذا كنت تتقن موضوعاً محدداً وتشعر بأنك مستعد لمساعدة أناس آخرين على تطوير أنفسهم في هذا المظهر، فإن البدء بالعمل في مجال الاستشارات قد يكون القرار الصائب لمَن يرغب في الخروج من بيئة المكاتب والعمل خلال السفر .

يمكن إجراء الجلسات أون لاين. إذا كنت تجيد اللغة الإنكليزية بطلاقة، يمكنك أيضاً الاستفادة من هذه الفرصة لإجراء دورات ومحاضرات مكانية.

بالإضافة إلى هذه الأفكار، توجد مهن أخرى متعددة يمكنك اختيارها للعمل أثناء السفر. فقط يكفي أن تكون لديك فكرة وأن تبحث في العالم من حولك.

مواقع إلكترونية لمَن يرغب في العمل خلال السفر

في ظل هذا الرقم المعبر من الأشخاص المهتمين بالعمل أثناء السفر، توجد اليوم العديد من المواقع الإلكترونية والمشاريع –  المجانية أو المأجورة – تتيح إمكانية حصول الأشخاص المهتمين على الفرص الموجودة في العالم.

في هذه المواقع الإلكترونية تجد المعاهد والشركات التي تحتاج إلى خدمة محددة وما يتم تقديمه بالمقابل مثل الإقامة، الغذاء أو مساعدة معينة في التكاليف.

لمَن يحتاج إلى مساعدة في ترك العمل الذي لا يحبه، عمل روتيني متعب، أو ببساطة للتعرف على ثقافات أخرى أثناء العمل، إليكم بعض المواقع الإلكترونية المخصصة لذلك.

AuPair World

هذا الموقع الإلكتروني هو أحد المواقع الهادفة إلى تأمين الاتصال بين المهتمين بالعمل مثل au pair و فرص العمل المتاحة.

إذا وجدت نفسك تتلاءم مع ما قدمناه سابقاً، سوف تعثر على المعلومات الأكثر تفصيلاً عن المبالغ المادية، الأماكن التي تعمل ببرامج au pair وغير ذلك من المعلومات المتعلقة بهذا النوع من العمل.

AIESEC

من خلال الموقع AIESEC تتمتع بالدخول إلى 3 أنواع من البرامج المختلفة (ريادة الأعمال، المواهب، العمل التطوعي) والتي تتيح لك إمكانية تطوير المهارات والمعارف المحددة.

في برنامج ريادة الأعمال العالمي تتعلق الشواغر المتاحة بفترة تدريب internship في الشركات الناشئة startups، بهدف تطوير رواد أعمال قادة مستقبليين. أما في برنامج المواهب العالمية، يمكنك التعرف على واقع شركة عالمية ، زيادة شبكة المعارف لديك وكذلك إغناء سيرتك الذاتية Curriculum Vitae

هناك أيضاً إمكانية أن تصبح عامل تطوعي دولي، وتقوم بمشاريع تعود إلى شركات، مما يتيح لك فرصة التعايش مع ثقافات مختلفة والتأثير بشكل إيجابي في العالم.

Workaway

يقدم الموقع الإلكتروني workaway الفرص لمَن يرغب بإجراء تجربة تبادل ثقافي. مقابل الخدمات التي يحققها على مدار اليوم، يحصل على الإقامة والطعام. هناك العديد من الخيارات للإقامة في مزارع، فنادق شعبية، منزل بصحبة عائلة، مدارس، مشاريع اجتماعية وغيرها الكثير.

توجد أيضاً مواقع أخرى  تعمل بهدف مشابه للموقع Workaway مثل: Worldpackers، WWOOF والموقع HelpX.

بالنسبة للمهتمين بالعمل عن بعد، هناك العديد من المواقع المخصصة لهذا الجمهور، تحتوي على العديد من الشواغر المتاحة للأشخاص من الأماكن المختلفة. إليك بعض الخيارات: مثل موقع Working Nomads ، موقع Skip the Drive وموقع We Work Remotely.

مزايا ومساوئ العمل خلال السفر

لا تحسب إطلاقاً أن كل شيء في هذا النمط من الحياة إيجابي لمَن يعمل خلال السفر والترحال!

انطلاقاً من إيماننا بالحاجة إلى جميع المعلومات لاتخاذ القرارات الجيدة، أعددنا قائمة بالمساوئ أيضاً كي تساعد مَن يفكر في عدم البقاء في مكان إقامة ثابت.

مساوئ العمل خلال السفر

1- العزلة

على الأقل في البداية فقط. من الشائع الشعور بالوحدة بعض الشيء، باعتبار أن الأصدقاء والأقارب بعيدون، ولم يحن الوقت بعد لإقامة صداقات جديدة.

مع هذا كله، يمكن للرسائل، الاتصالات عبر الفيديو، شبكات التواصل المساهمة في تقليل مظاهر الاشتياق والعزلة.

يمكنك أيضاً العمل في الكافيتيريات، وأماكن العمل المشترك coworking لتخفيف الشعور بالوحدة والعزلة، دون أن يؤثر ذلك على تنفيذ مهامك.

2- الصدمة الثقافية

بشكل أساسي عندما تكون لتلك الأماكن التي يتم اختيارها ثقافة مختلفة عن ثقافتنا، قد يحدث استغراب ما فيما يتعلق ببعض العادات والتقاليد. إن مسائل مثل الغذاء، اللباس، القوانين وطرق العلاقات تختلف كثيراً من بلد إلى آخر.

لهذا من المهم البحث بالتفصيل قبل الانتقال إلى بلد آخر، أو إمضاء فترة من الزمن في أماكن جديدة.

3- التأقلم مع المناخ

مَن يعيش في العالم العربي على سبيل المثال، قد يكون معتاداً على جميع الفصول الأربعة، أي المرور بالأجواء الباردة، الحارة، والمعتدلة… المرور بالثلج، المطر، العواصف، الحر والشمس القوية…الخ لكن عند التواجد في بلد آخر غير بلدك قد تكون  التغييرات بين الفصول باعثة على العجب والمفاجأة.

يميل الطقس القارس مثلاً إلى إزعاج الأشخاص غير المعتادين على الكثير من البرد، مع وجود احتمال لهطول الثلج… أو التواجد في أماكن معرضة لحدوث زلازل وأعاصير. لكن تذكّر أن هذه المظاهر هي مسائل يمكنك الاعتياد عليها مع الوقت ومن خلال الاستعدادات الملائمة.

4- البدء بالمهنة من جديد

باستثناء الحالات التي يتم فيها نقل العامل بواسطة الشركة، أو الحصول على عمل في مجال بعيد عن المجال الذي عمل فيه سابقاً... فعند اتخاذ القرار بالعمل  أثناء السفر ، يقرر الكثير من الناس البدء بمهنة جديدة ، وهذا تكمن الصعوبة الأكبر التي يمكن مواجهتها.

في المحصلة، كل ما هو جديد يسبب صعوبة معينة في البداية، خصوصاً فيما يتعلق بإعادة تنظيم الروتين الخاص بالمرء بما يتعلق بالواقع الجديد.

محاسن العمل خلال السفر

1- قضاء روتين أكثر مرونة وحرية

إحدى أكبر محاسن ومزايا العمل أثناء السفر هي إمكانية التمتع بروتين أكثر مرونة. روتين يتيح تحديد ساعات العمل بناءً على طلب العامل، وكذلك القيام بالعمل في المكان الذي يراه العامل أفضل، دون الحاجة إلى إعداد صيغ وقواعد مرتبطة بمناخ الشركات.

2- تعلم لغات جديدة

هذا مجال يُقدّر كثيراً العامل الذي يتقن العديد من اللغات. يقدم العمل خلال السفر الفرصة ليس فقط لتعلم لغة أجنبية، بل أيضاً كي يتحول المرء إلى شخص متقن لتلك اللغات بفضل خبرة التحدث اليومية.

3- اكتساب الخبرة المهنية

بالتفكير في السيرة الذاتية CV، يعتبر وجود خبرة عالمية أمراً قيّماً جداً، فمن خلال التأقلم على العمل أثناء السفر تكون هناك فرص كبيرة لتطوير مهارات التغلب على العقبات، العمل ضمن فريق واحد، القيادة والتواصل.

إن التعرف على أوساط وطرق جديدة للعمل يقدم قيمة عالية، ويجعل العامل أكثر قدرة لمواجهة تحديات جديدة.

4- التعرف على ثقافات أخرى

لقد ذكرنا سابقاً أن التعايش مع ثقافة مختلفة قد يولّد صدمة ثقافية. فنحن نتحدث عن مجموعة من العادات الجديدة كلياً.

لكن التعرف على ثقافة مختلفة، عادة ما يجلب الكثير من المزايا أكثر من المساوئ، خصوصاً إذا تم التعامل مع الخبرة بنظرة تعكس الاهتمام دون أي شعور بالتمييز.

إن العالم وُجِدَ من أجلك

إذا وصلتَ إلى هنا، ربما لاحظتَ أن العالم موجود لجميع الذين لديهم الرغبة والتكرس في التعلم والتطور. يكفي تقرير الطريق الأفضل، التخطيط والبدء بالسير فيه. نأمل أن يكون هذا المحتوى مفيداً لك ويساعدك !

يمكنك أيضاً مراجعة المقال الذي يتحدث عن أفكار لأعمال تجارية تساعدك على أن تكون سيد أعمالك التجارية وصاحبها!!

إذا كانت لديك أفكار جديدة تساعدك على العمل خلال السفر ، يمكنك التحدث عنها عبر مساحة التعليقات، أو حتى التعبير عن رأيك !! يسرنا ذلك كثيراً

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎