ما هو المناخ التنظيمي Organizational Climate ، وكيف يمكنه تحسين شركتك؟

ما هو المناخ التنظيمي Organizational Climate ، وكيف يمكنه تحسين شركتك؟

تعرّف على كيفية إعداد مناخ رائع ينعم به كل مَن يعمل معك في الشركة أو المنظمة!

بغض النظر عن حجم عملك الريادي، من المهم أن تعلم أن كل شركة أنه يجب عليها المحافظة على علاقة جيدة مع العاملين لديها. هكذا يمكنك تقديم مناخ جذاب وبيئة رائعة تساهم في تطوير العمل، مما يزيد من إنتاجية فريق العمل. كلما كانت نظرة العامل إلى مناخ العمل أو المناخ التنظيمي في المؤسسة أفضل، كلما زادت النتائج المتحققة.

ولهذا السبب، على الرغم من كونه مفهوماً جديداً نسبياً، فإن دراسة المناخ التنظيمي أو كما يمكن أن ندعوه أحياناً corporate climate بات يحتل مكانةً مرموقةً في عالم الشركات.

هل أنت رائد أعمال وترغب في التعرف على أسلوب إعداد مناخ وبيئة منعشة لمَن يريد العمل معك؟

ما رأيك في الاضطلاع على هذه التدوينة التي تتحدث عن ذلك؟ 😉

سوف تتعرف على النقاط التالية:

الفهرس
مفهوم المناخ التنظيمي Organizational Climate ما هي العواقب الناتجة عن المناخ التنظيمي السلبي ؟ العناصر التي تساهم في إعداد مناخ تنظيمي Corporate Climate في الشركة كيف نطبق الاستراتيجيات لإيجاد المناخ التنظيمي الملائم ؟ ما هو حال المناخ التنظيمي في شركتك ؟

مفهوم المناخ التنظيمي Organizational Climate

بشكل عام، يمكن النظر إلى هذا المفهوم على أنه النظرة العامة الموجودة داخل منظمة ما، و تحيط ببيئة العمل.

كل عامل لديه سلسلة من الجودة والنوعية التنظيمية في المكان الذي يعمل فيه. انطلاقاً من الأفكار الرئيسية الداخلية، يمكن قياس مستوى الرضا لهؤلاء الأشخاص بخصوص مناخ العمل، وبالتالي، فهم طبيعة المناخ الذي يسود الشركة.

يحدد المناخ التنظيمي أو مناخ العمل في الشركة مدى جودة ونوعية خبرة العاملين ، مما يحدد طابعاً نفسياً مميزاً و أكثر وضوحاً، بالإضافة إلى اتصافه بعنصر الآنية واللحظية.

وهذا لأن ملاحظة العاملين وآرائهم يمكن أن تختلف إما إلى الأفضل أو إلى الأسوء، اعتماداً على الممارسات الداخلية والأعمال التي يتم اتخاذها.

إن هذا التأرجح في المناخ التنظيمي ضمن الشركات يُجبر المدراء والإداريين على البحث عن طرق لتهدئة الوضع في الشركة. كلما كان المناخ جيداً في الشركة، كلما زاد أداء العاملين فيها.

من ناحية أخرى، وجود مناخ تنظيمي سلبي يؤدي إلى توليد نتائج وعواقب هائلة وخطيرة، مثل انخفاض الأرباح، فقد لا يزاول العاملون في الشركة الأعمال والنشاطات بأفضل طريقة ممكنة بالنسبة لهم.

من المهم ان نذكر أيضاً أن المناخ التنظيمي لا يعتمد فقط على مَن يعمل معك. بل يتعلق أيضاً بالشركة ذاتها، بنيتها التنظيمية والمكانة التي تحتلها في السوق!

إذاً لتحسين هذا المناخ في الشركة، من الضروري التفكير في جميع هذه المراحل، بدءاً من مرحلة التعاقد مع الناس ووصولاً إلى المناخ المادي للعمل (سوف نتحدث عن ذلك خلال هذه التدوينة أيضاً).

ما هي العواقب الناتجة عن المناخ التنظيمي السلبي ؟

من البديهي الحديث عن أنه إذا كان المناخ في شركة ما غير مريح لمَن يعمل فيها، تبدأ المشاكل في الظهور.

والمشكلة الأساسية فيها، كما ذكرنا مسبقاً، تكمن في انخفاض إنتاجية العاملين، حيث يعملون أقل، من دون أي حافز للقيام بالنشاطات اليومية.

إن هذا الانخفاض الملحوظ في الإنتاج قد يترافق بعدد كبير من طلبات الخروج من العمل، وبدوره، يخلق مناخاً داخلياً سلبياً يولّد لدى العاملين شعوراً غريباً من عدم الأمان والقلق من المستقبل.

حتى العاملين الذين يظلون في هذه الشركة، يعانون من أعراض ونتائج سلبية. يمكن أن يكون المناخ التنظيمي عرضةً للخلافات، لعدم الثقة وانحرافات طفيفة في السلوك.

إننا نعلم أن جزءاً كبيراً من هذا الضغط الذي يولّده المجتمع المعاصر ينتج بشكل مباشر عن الأوساط التي تعاني من خلافات ومشكلات.

لهذا السبب، ليس هناك أسوأ من وجود شركة تحفز وتشجع على الخلافات، وليس على الترابط، التناسق والتعاون بين العاملين.

هناك نتيجة أخرى تنتج عن المناخ التنظيمي السلبي وهي غياب القيادة. في المحصلة، من الصعب القيادة والإدارة، وتحفيز فريق عمل ما في حال كان هذا الفريق يعاني من تساؤلات، نقاط غامضة، عدم الثقة، وغياب الحافز لتطوير عمل يتمتع ويحظى بالنوعية والجودة.

في النهاية، جميع هذه المشكلات يمكن أن يكون لها معنى أكبر من الناحية المالية، حيث يمكننا أن نرى أنه كنتيجة على وجود المناخ التنظيمي السلبي، تنخفض نتائج الشركة على نحو ملحوظ، وقد يؤدي ذلك إلى مواجهة حالة تعكر في العلاقات.

لتجنب مثل هذا النوع من النتائج، من الضروري أن يتخذ رائد الأعمال بعض الإجراءات التي يمكنها تحسين المناخ التنظيمي في عمله التجاري.

العناصر التي تساهم في إعداد مناخ تنظيمي Corporate Climate في الشركة

بعد التعرف على جميع المظاهر السلبية التي تحدثنا عنها والتي قد تسود المناخ التنظيمي organizational climate ، ربما يدور في رأسك التساؤل التالي:

“لكن في المحصلة، ما الذي يجب أن أقوم به لكي يتمتع مناخ الشركة بمظهر إيجابي؟”😟

توجد بعض الاستراتيجيات البسيطة التي يمكنها توليد نتائج كبيرة ضمن الشركة. فيما يلي نذكر بعضها:

1- نوعية القادة والمدراء

إحدى أكبر المهام التي تعد من مسؤولية القادة هي ضمان إعداد المناخ التنظيمي المريح والرائع!

فضلاً عن متابعة سير الأهداف وطلب النتائج، يجب على القادة تحفيز العاملين على إيقاظ حس الطاقة الضرورية التي تساعد على الإنتاج بجودة وكفاءة!

إذاً، عند تعيين القادة في المناصب ضمن الشركات، ابحث عن عاملين يتمتعون بالقدرة على إيقاظ وتحفيز الإمكانات الفردية والجماعية الكامنة في الأشخاص، عليهم أن يعرفوا كيف يشجعون فريقهم على العمل بروح واحدة.

2- طبيعة المناخ المادي

تؤثر بيئة العمل، بشكل كبير، على المناخ التنظيمي في مؤسسة ما.

يثير المكان ويحفّز على الإبداع والابتكار. يجب أن تكون بيئة العمل عبارة عن مكان وحيز مريح، ويقدم كامل الأدوات والمعدات الضرورية من أجل الأنشطة اليومية، هكذا يقدم العاملون آراءهم feedbacks التي تعكس رضاهم.

هذا يبدو واضحاً، لكن الكثير من الشركات، ببساطة يتجاهل هذا الجانب البديهي ! 😓

عندما نتحدث عن المناخ التنظيمي ، لا نعني بذلك تقديم الرخاء والغنى الفاحش ضمن بيئة العمل، بل نعني بذل الأمور والموارد في حدود الإمكانية بحيث تجعل المناخ ملائماً ومساعداً على تنفيذ العمل.

فمثلاً: الوضعيات الملائمة للعمود الفقري أثناء العمل، المعدات، الألوان، توفر الأجهزة الحديثة، كل ذلك يتعلق، بشكل مباشر، بتجربة العاملين!

3- الاعتراف بالعمل الجيد

عندما نتحدث عن موضوع المناخ التنظيمي نتحدث عن النظرة التي يملكها العامل عن الشركة. لا شيء أفضل من تقدير العاملين والاعتراف بالإنجازات التي يحققونها.😍

يجب اكتشاف الكثير من المواهب الكامنة في الشركات والاعتراف بها، سواء من خلال جائزة، علاوة على المرتب الشهري، أو، ببساطة، من خلال ذكر العامل أو العاملة بمديحٍ أمام جميع العاملين في الشركة أو المنظمة!

قد يبدو الأمر رمزياً، ولكن أن تكون “بطل الإنتاج هذا الشهر”، يخلق لدى العامل فكرة أنه تم الاعتراف بعمله وجهوده ضمن المنظمة. ناهيك عن الحديث عن تأثير ذلك على تحفيز العاملين الآخرين والزملاء له في العمل.

4- الاندماج بين الأعضاء العاملين

لقد تحدثنا قليلاً عن التكامل والاندماج بين العاملين عندما كنا نتحدث عن القيادة. لا يمكن اعتبار أي شخص منا (روبنسون كروزو)، (أو يعيش في جزيرة منفصلة)، وهذه الفكرة التي تسود أيضاً في الشركات هي من المفاهيم الأساسية والجوهرية، لا أحد منا يحب العزلة أو يقوى عليها!

إن العمل ضمن فريق واحد، في حال تم استغلال ذلك كما يجب، يحقق نتائج أكثر بكثير مما هو مُتَوقع: وبدروه، يساعد على إعداد مناخ تنظيمي غني وزاخر في الشركات.

5- التواصل الجيد بين العاملين مع فرق العمل الأخرى

أغلبية المشكلات التي يتم العثور عليها داخل شركة، هي نتيجة لتواصل لا يتمتع بالفعالية.

عندما توجد هناك أخطاء في عملية التواصل والتفاعل، العالم يتوقف بأكمله.

لتحسين مناخ الشركة أو المنظمة، يجب الاستثمار في استخدام أنظمة التواصل الفعالة بين العاملين وفرق العمل الأخرى.

كيف نطبق الاستراتيجيات لإيجاد المناخ التنظيمي الملائم ؟

إليك بعض الأمثلة والطرق البسيطة التي تساعد على تطبيق الاستراتيجيات التي تسمح بالكشف عن أحوال مناخ الشركة، وتحسين هذا المعيار.

1- القيام بالأبحاث الداخلية

يجب القيام بالأبحاث الداخلية بشكل دوري باعتبار أنها مؤشر رئيسي للتعرف أكثر على مَن يعمل معك.

يعتمد تواتر الأبحاث كثيراً على حجم الشركة وكذلك الإجراءات التي يتم تبنيها للتغلب على بعض المشكلات الطارئة التي تحدث.

لكن، في كل مرة تلاحظ أن العاملين معك قد بدأوا يشعرون بفقدان الحماس، حاول أن تفهم السبب والدافع الحقيقي وراء ذلك.

لا ترمي نتائج حصلت عليها من قبل بعد اتخاذ الإجراءات، بل احتفظ بها و قارن نتائج الأبحاث الجديدة مع تلك القديمة، لكي تفهم إذا كانت المشكلات التي تم الكشف عنها من قبل، لا تزال موجودة إلى الآن!😉

تسمح الأرقام للمدراء بتحديد مدى إمكانية إحداث تحويل على الاستراتيجيات المطبقة، والتحقق من مدى الوصول إلى النتائج المرجوة والمتوقعة.

2- طلب آراء فردية وجماعية feedbacks

يعتبر تقديم الآراء إجابة على محفز ما. لهذا السبب يجب على الشركات طلب ذلك من خلال تحفيز العاملين لديها، بأسلوب فردي وجماعي، على الحديث عن خبرتهم الداخلية ضمن الشركة.

الهدف الرئيسي هنا يكمن في جمع المعلومات الصادقة التي تعكس وتعطي فكرة واضحة عن المناخ التنظيمي السائد في الشركة أو المنظمة.

يعتبر استلام آراء سلبية negative feedbacks إحدى هذه الاحتمالات. بالطبع لا يعتبر ذلك السيناريو والنتيجة المتوقعة، ولكن بالمقابل، فإنها تقدم لك فرصة حقيقية لإحداث التحوّل المطلوب.

من الأفضل أن تستمر المشكلات في الظهور والكشف عنها لمواجهتها وحلها.

3- تدريب القادة

يعد القائد عنصراً وجزءاً لا يمكن إغفاله في السياق المؤسساتي والتنظيمي. فهو مسؤول عن قولبة وتنظيم عقلية باقي العاملين.

لكن، في أغلب الأحيان، يجهل القادة مدى أهمية المحافظة على مناخ ملائم من أجل فريقهم. ولهذا السبب، يجب أن تبدأ كامل التغييرات منهم.

يعتبر التدريب طريقة لتعيين الخصائص الرئيسية والتأكيد عليها في القادة، لكي يتمكنوا من إيقاظ أفضل ما بداخل كل عامل أو موظف.

الأشخاص المستعدين بشكل جيد جداً، والذين يحفزون في الآخرين أفضل ما لديهم، هو العامل الذي يجعل مناخ العمل يغدو أفضل بكثير.

4- المحافظة على قناة للتواصل المباشر مع قسم الموارد البشرية

لا يشعر العاملون في شركة ما دوماً بالراحة لكي يتحدثوا عن مواضيع معينة مع أصحاب الأعمال التجارية. هناك حد معين من الخوف من البطالة، الخجل، الخوف من السلم الإداري (القيادة)، حتى الخوف من الانتقام الداخلي.

لهذا من المهم أن تتوفر في الشركة قناة للتواصل الفعال والمفيد مع قسم الموارد البشرية.

ويمثل هذا طريقة لتحفيز العاملين على تقديم آرائهم وملاحظاتهم feedbacks، مما يجعل العاملين يتمتعون بالحرية للمساهمة والتحدث حول ذلك الموضوع.

ما هو حال المناخ التنظيمي في شركتك ؟

إن بناء المناخ التنظيمي هو أمر خاص بكل شركة من الشركات، ويتوافق مع القيم التي تدافع عنها.

وهذا يشكل أحد المؤشرات التي لا يمكن تقليدها كما هي. في المحصلة، كل شركة لديها واقعها وحقيقتها، وهناك الكثير من الأمور والتصرفات التي لا يمكن تطبيقها واقتلاعها من شركة وغرسها في أخرى!

ولهذا السبب، كل رائد أعمال بحاجة إلى وضع نقاط وممارسات داخلية تتوافق مع السياق التنظيمي الداخلي!

إن الاعتماد على وجود قسم موارد بشرية هو أمر فعال، و كذلك وجود هيئة استشارية متخصصة قد يكون عوناً كبيراً في إعداد مناخ تنظيمي متوافق ومتناغم مع أهداف الشركة.

بغض النظر عن ذلك، من الممكن استمداد الإلهام من رواد الأعمال الآخرين المتواجدين حولنا في السوق منذ زمن طويل، لنفهم بشكل أفضل العوامل التي ساعدتهم على النجاح والاستفادة من تجاربهم.

والآن، ما رأيك في هذا المقال؟ في هذا الموضوع؟ شاركنا بكل ما يخطر على بالك عبر مساحة التعليقات لنغني حوارنا بآرائك!

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر!

السلام عليكم!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎