بيع دورات تعليمية على الإنترنت online: (الدّليل الشامل)

بيع دورات تعليمية على الإنترنت online: (الدّليل الشامل)

لقد أصبح بيع الكورسات الرّقميّة ممارسة شائعة جداً ومربحةً لكل من يرغب في الترويج للمحتويات الممتعة عبر الإنترنت. ربما كنت تنتمي إلى تلك الحقبة التي كان فيها ….

لقد أصبح بيع دورات تعليمية على الإنترنت ممارسة  شائعة جداً ومربحةً لكل من يرغب في الترويج للمحتويات الممتعة عبر الإنترنت.

ربما كنت تنتمي إلى تلك الحقبة التي كان فيها إعداد عمل ما للمدرسة أو الكليّة يتطلّب البحث عن المعلومات في الموسوعة العربيّة مثلاً.

منذ عدّة سنوات ليست ببعيدة، تغيّرت الأمور كثيراً. هل فكّرتَ أنّنا نحصل يوماً بعد يوم على جميع أنواع المعلومات والخدمات في متناول أيدينا؟

اليوم يمكنك القيام بعمليات تسوّق عبر الخليويّ، الدراسة، والبحث عن أي شيء يخطر في بالك عبر الإنترنت. عن هذا الأخير سوف نتحدّث اليوم. حاليّاً، يسجّل الغوغل أكثر من 40 ألف عمليّة بحث في الثانية في العالم، مما يعني 3.5 بليون بحث في اليوم. وهذا يعتبر كثيراً!

يوماً بعد يوم، يلاحظ المزيد والمزيد من الناس الفرصة المتاحة لنقل المعرفة وتثقيف شريحة قليلة من هؤلاء المستخدمين الذين يبحثون عن إجابة ما. وكلّ هذا عبر الإنترنت.

بذات الأسلوب اعتماداً على هذا المحتوى الكامل سوف نعلّمك كل شيء عن كيفيّة بيع الدورات على الإنترنت، يمكنك أنتَ أيضاً تعليم الآخرين عن موضوعٍ ما تتقنه أو تهتمّ به كثيراً.

بيع دورات تعليمية على الإنترنت – تعرف على أهم الخطوات:

  1. اختر القطاع السوقي الأفضل على الإطلاق.
  2. تعرّف بشكل جيّد جداً على جمهورك.
  3. حدّد صيغة كورسك على الإنترنت.
  4. قم بإعداد المحتوى.
  5. أضف كورسك إلى منصة جيدة.
  6. روج للدورة التعليمية عبر الإنترنت.

ربما سوف تحتاج إلى معلومات أكثر تفصيلاً فيما بعد، لهذا، قمنا بتطوير كل شيء خطوة بخطوة لإعداد دورات تعليمية على الإنترنت وبيعها، انطلاقاً من تطوير المواد التعليميّة وانتهاءً بعمليّة البيع الأولى. إذاً، خذ وقتك وتعرّف الآن على ما يلي:

ما هي الدورات التعليمية على الإنترنت ؟

قد يبدو المعنى واضحاً جداً لك، باعتبار أن الاسم يشرح ذاته. إن الدورات التعليمية ليست إلا عبارة عن مواد تعليميّة تُبَاع أو تُوَزّع مجاناً عبر الإنترنت. تُعرف الكورسات الرقمية أيضاً باسم المنتجات الرقمية أو Infoproducts، وكل التسميات لها ذات المعنى.

سوق الدورات التعليمية على الإنترنت

يتيح التّقدم التّقنيّ أن يتواصل الناس مع المحتوى الذي يرغبون به بطريقة سهلة وعمليّة. المعلومات جميعها متاحة، و بنقرة واحدة فقط، وفي أيّ لحظة لمن يرغب في استخدامها.

إذا توقّفتَ للتّفكير، للاحظتَ أن هذه الطريقة الجديدة في التّعلّم تعدّ تقدّماً ناجحاً جداً لطريقة كانت شائعةً منذ عقود: توجد تسجيلات للتعليم عن بعد تعود إلى منتصف القرن التاسع عشر، حيث قام المرشد Isaac Pitman بتبادل المعلومات مع طلابه عبر الرّسائل.

وتكررت القصّة ذاتها عندما تقدّمت وسائل الاتّصالات. من أسلوب المراسلات إلى الراديو، ومن ثم إلى التلفاز، الحاسوب والأجهزة المحمولة. وبإطلاقِ الشّبكة العالميّة الرائعّة World Wide Web، في عام 1991، وأثرها العظيم خلال السنوات التي تلتها، أتاحت الفرصة لتبادل البيانات خلال الوقت الرّاهن. وليمة دسمة لمن لاحظ مدى عظمة هذه التّقنية.

ومنذ ذلك الحين يستثمر الكثير من الأشخاص والمعاهد كورسات الإنترنت والتعليم عن بعد لإيصال المعرفة إلى ملايين الناس كل يوم.

لقد حققت سوق كورسات الإنترنت والتعليم عن بعد مبيعاتٍ بلغت 107 بليون دولار في عام 2015، وفقاً لبحث تم من قبل محلّلي المشاريع الصناعيّة العالميّة في شركة بحوث التسويق، وتنمو هذه الطريقة في التّعلم عن بعد باعتبارها تجلب الفائدة لكلا الجانبين المعلّم والطالب، تكاليف الإعداد أقّل ثمناً، يزداد عدد الطّلاب المستفيدين، وبذات الوقت يمكنهم اقتناء المحتوى بسعر أقل أيضاً.

من يمكنه بيع دورات تعليمية على الإنترنت؟

التعليم هو فنّ رفيع وكل من يتعهّد بنقل المعارف يجب الالتزام بوظيفة هامة جداً تجاه من يتلقى هذا التعليم. ولا يُعَد المدرسون الوحيدين القادرين على النهوض بهذه المهمّة، بل أيّ شخص يمكن أن يساهم بتجربته المهنيّة أو الشخصيّة لمساعدة وتعليم الآخرين.

قد لا نصدق أنّ أيّ شخص قادرٌ على القيام بهذا، ولكن في الحقيقة إذا توقّفتَ للتفكير، كوننا أفراد نختلف في نواحٍ ونتشابه في أخرى، نتفهّم الملاحظات المختلفة في العالم. وأن كل شيء وارد. وكما قال مديرنا التنفيديّ (جواو بيدرو ريزيندي):

كان العالم ليتطوّر أسرع بكثير، لو استطاع الناس مشاركة أغلى ما لديهم دائماً

من خلال هذا، أرجو أنني قد نجحتُ في إقناعك أنّه بإمكانك أن تتحوّل إلى منتِج رقميّ – واعتباراً من اليوم. سوف تعثر على الخطوات الأولى من خلال المقاطع المقبلة.

مزايا إعداد وبيع دورات تعليمية على الإنترنت

قبل الانطلاق إلى الناحية العمليّة، تعرّف على الفوائد الأساسيّة التي يمكن أن تقدّمها لك الدورات التعليمية على الإنترنت

التّمتّع بمرونة  أكبر: عندما تقرر إعداد أعمال رقميّة، يمكن تحديد المكان والزمان الذي سوف تكرّسه لأعمالك.

حتّى لو أنّك كنت تبيع دورات تعليمية رقمية لتحقيق أرباح إضافيّة.

الارتقاء بالكسب والأرباح : إذا كنتَ تتقاضى مرتباً تبعاً لساعات العمل في عمل شائع معتاد، عبر الإنترنت فإنّك تكسر حاجز المكان والوقت، يمكنك تحقيق مبيعات آنيّة وإلى أناس في العالم أجمع ممّن يهتمون بموادكَ الرّقميّة.

التنوع الكبير: أنت من يختار الطّريقة التي ترغب بها في نقل المعارف إلى جمهورك.

ولوجود عدّة صيغ للدورات التعليمية (سوف نتحدّث عنها فيما بعد في هذا النّص) إنّك تتمتّع بعدّة خيارات لإعداد المادة المثاليّة لقطّاعك في السّوق.

التمتّع بلوجستية عمليّة: على عكس المنتجات الفيزيائيّة، يعدّ تسليم كورسك الرّقمي إلى المشتري بسيطاً جداً والأفضل أنّه مجانيٌّ!

حالما يتم قبول الدّفع، يتمكّن المشتري من الدّخول إلى الكورس الذي تم اقتناؤه في الحال.

هذا كلّه يعدّ ممكناً بفضل المنصات التي تستضيف المنتجات الرقمية.

وهذه السّهولة توفّر عليك الوقت و تتيح لك استثمار جهودك أكثر في الترويج لكورس الإنترنت.

إعداد المواد التعليميّة بسعر منخفض: إن إعداد كورس رقميّ بحد ذاته يعتبر منخفض التكاليف أضعافاً مضاعفةً مقارنةً مع المواد الفيزيائيّة، والتي يتم المتاجرة بها بالقطعة.

الكورس الرّقمي يتم إعداده مرة واحدة فقط، ويتم توزيعه لآلاف المرات ومن أجل آلاف الأشخاص.

انطلاقاً من اللحظة التي تصل فيها إلى نقطة التّعادل التي تتعلق بتكاليف الإنتاج، سوف تنقلب جميع مكاسبك إلى أرباح ورأس مال كي تعيد استثمارَه في أعمالك، سواء في مجال استراتيجيات التسويق الرقمي أو التعاقد على خدمات تقوم بأتمتة عملك.

التمتّع بحياة ذات جودة أعلى: تعد هذه النّقطة  نسبيّة جدّاً، حيث يوجد العديد من الناس سعداء جدّاً في أعمالهم، حيث يتمتعون بجودة عالية من الحياة. أما بالنسبة لأولئك غير الرّاضين على أعمالهم والذين لا يمكنهم التمتّع بالترفيه الذي يرغبون به، أو تمضية وقت كافٍ مع العائلة، يعد هذا دافعاً هاماً كي يتحوّلوا إلى منتِجين رقميّين.

أن يكون لديك عمل خاصّ فهذا يعني الكثير من الجهد والعمل، لكن يعني أيضاً مع الوقت أنّك سوف تتمكّن من حصد ثماره، كأولئك الذين ذكرتهم أعلاه. ومن الجدير بالذّكر، أنّ إدارة عملٍ ما في المنزل، كورس على الإنترنت، يتطلّب الكثير من العمل والتكرس، خاصّةً في المرحلة الابتدائيّة، عندما لا يعرفك أحد بعد.

كيف يتم إعداد دورات تعليمية على الإنترنت

بعد قصّتنا الموجزة هذه، حان الوقت للانطلاق إلى العمل! تعرّف على كافة الخطوات التي تحتاج إلى تنفيذها كي تسقط عملك على أرض الواقع:

اختر القطّاع السّوقي الأكثر ربحيّةً لإعداد منتَج رقميّ

بعد قصّتنا الموجزة هذه، حان الوقت للانطلاق إلى العمل! تعرّف على كافة الخطوات التي تحتاج إلى تنفيذها كي تسقط عملك على أرض الواقع:

اختر القطّاع السّوقي الأكثر ربحيّةً لإعداد منتَج رقميّ

بعد أن قرّرتَ البدء بأعمالك، تعد هذه الخطوة الأولى التي سوف تقود خطّتك بالكامل. يجب أن يستند اختيار القطاع على مدى تآلفِك مع هذا القّطاع، وبالطبع بناءً على الفرص الربحيّة الكامنة في السّوق.

في هذه الخطوة، يجب عليك توسيع إمكانيّاتك، محلّلاً تلك القطاعات التي بإمكانها أن تجلب لك نتائجَ إيجابيّة.

ضع قائمة بالمواضيع التي تهمّك وتلك، التي على الرّغم من أنّها لا تتطابق كثيراً معك، لكن يمكنها أن توحي بالكثير من التوقّعات الجيّدة. لا تلتزم فقط بما تعتقده أنتَ أنّه ربحيّ. استخدم موارد تساعدك في هذا القرار. إن أدوات البحث باستخدام الكلمات المفتاحيّة تعدّ جوهريّة في هذه العمليّة.

يمكنك استخدام SemRush،Keywordtool.io و Keyword Planner والتي سوف تقدّم لك نتائج بحث لكل مفهوم تم البحث عنه. يمكنك أيضاً استخدام Google Trends للتعرّف على مدى تطوّر هذه المصطلحات على مر السّنين.

بيع دورات تعليمية على الإنترنت

 

بشكل عام، كلما كان الموضوع في العموميات أكثر، كلما حصلتَ على كمّ أكبر من الأبحاث، وكذلك المنافسة أيضاً. وكلما كنتَ متخصّصاً أكثر كلّما كان من السّهل عليك الفوز بلقب السّلطة في ذلك القطّاع.

الفائدة من العمل في قطّاعات أكثر تخصّصاً في السّوق، هي أنّه يمكنك أن تصيب أكثر في اختيار العروض من أجل جمهورك.

لمعرفة المزيد عن هذا الموضوع، إقرأ منشورنا الكامل الذي يتحدّث عن كيفية اختيار القطاع المثالي من أجل دورتك التعليمية الأولى على الإنترنت.

اكتشف جمهورك النمطي المثالي: حلّل شخصيّات العملاء أو Personas

بالإضافة إلى أهميّة تحديد القطّاع الرّبحيّ في السّوق، يعدّ فهم الخصائص المميّزة لجمهورك الذي سوف تقدّم له منتَجك بالضّبط بمثابة هذه الأهميّة.

بالإضافة إلى تحديد المظاهر العامّة، مثل الجنس والعمر، علينا تحليل الخصائص الممّيزة لجمهورك المثاليّ. وهنا نقدّم إليك مفهوم شخصّية العملاء.

لكن ما المقصود بشخصيّات العملاء ؟

هي شخصيّات تخيّليّة نوعاً ما تمثّل زبوناً مثاليّاً لأعمالك وتستند إلى تحليل مطبّق على زبائن حقيقيّين في تلك السّوق

بالإضافة إلى البيانات الديموغرافيّة، عليك تسجيل نماذج السّلوك، الأهداف المهنيّة، الشّخصيّة، المشاكل المفاجئة التي قد تطرأ وكيف يمكن لمنتَجك حلّها.

كلما فهمتَ بالضّبط الجمهور الذي تسير معه في السّوق أكثر، كلما كنتَ دقيقاً أكثر في أعمالك الترويجيّة لكورسِك على الإنترنت.

ألقِ نظرةً على أمثلتِنا عن موضع شخصيّة العملاء:

بيع دورات تعليمية على الإنترنت

 

نصيحة: إذا كنتَ سوف تبدَ أ بالعمل من الصّفر، ننصحك بالتخطيط لشخصيّة واحدة فقط من العملاء، وهكذا يمكنك تركيز جهودك. وعندما تنمو أكثر وتنضج في مجال ريادة الأعمال الرّقميّة، سوف تكتشف فجأةً شخصيّات أخرى للمشترين التي تحتاج إلى الانتباه إليها. في هذه الأثناء، يمكنك التعّرف على شخصيّات جديدة للعملاء.

أما إذا كان لديك عملك من قبل، وتنوي تحويله إلى كورس على الإنترنت، قم بإجراء مقابلات مع الزّبائن/الطّلاب أنفسهم واكتشف النموذج القياسيّ المثالي لهم لرسم شخصيّة عميلك.

اقرأ أيضاً منشورنا الكامل الذي سوف يعلمك كيفية إعداد شخصية العملاء من أجل أعمالك.

حدّد صيغة الدورة التعليمية على الإنترنت

إن إحدى الفوائد الكبرى إضافة إلى المذكورة أعلاه، هي تنوّع الصّيغ التي تقدّمها لك الإنترنت لإعداد دورات تعليمية

لا توجد صيغة مثاليّة في العالم للمنتجات الرقمية، لكن الأفضل هو تلك الصّيغة التي تنقل محتوى الكورس بأفضل صورة إلى جمهورك.

قبل الدّخول في التّفاصيل، دعنا نتعرّف على الأنواع الأساسية للمنتجات الرقمية الموجودة في السوق:

الكتب الالكترونيّة: هي صيغة شائعة جداً بين الدورات التعليمية على الإنترنت، باعتبار أنّه من السّهل إعدادها واستخدامها.

يتلاءم الكتاب الالكترونيّ بسهولة مع أيّ جهاز يحتوي على قارئ رقميّ داعم، ولا توجد حاجة إلى وجود الإنترنت للدّخول إليه، في حال تم حفظه على الجهاز.

من خلال بضع خطوات، يمكن لنا أن نتعلم كيفية إعداد كتاب الكتروني اقرأ هذا المنشور.

الفيديوهات التّعليميّة: تعد هذه الصّيغة أيضاً عمليّة جداً وسهلة الإعداد، حتى لو لم تكن لديك الخبرة في معدّات الفيديو. إن الهواتف الذّكيّة تضمّ كاميرات عالية الجودة، قادرة على التقاط فيديو عالي الدّقة لإعداد فيديوهات تعليمية جذابة من أجل طلابك.

هذه الصّيغة تتلاءم بشكل أساسيّ مع مواضيع تحتاج إلى نوع ما من الشّرح والتفسير، كدُروس الطّهي، أو التمارين البدنيّة.

من أجل الأشخاص الخجولين ننصحهم بالتدريب الكثير أمام المرآة، تسجيل بعض الفيديوهات التجريبيّة أو دعوة أخصّائيّ يتمتّع بحسن التصرّف أكثر أمام الكاميرات.

تسجيلات الشاشة: هي فيديوهات ملتقطة عن طريق شاشة الحاسوب. يكفي وجود برمجيّات لالتقاط الصّور، وتحريرها، وميكروفون لتمرير أوامر الصّوت، بينما تقوم بشرح الفكرة عن طريق حاسوبك.

تعدّ التسجيلات مثاليّة من أجل المحاضرات التي تضمّ جداول مثل كورس يتحدّث عن الأموال، أو أي نموذج تحتاج فيه إلى محاكاة ما عبر الحاسوب.

الكتب الصّوتيّة أو المسموعة: لقد اكتسب هذا النمط شعبيّة واسعةً حتّى يتيح التمتع بالمحتوى بينما يزاول الشّخص نشاطاً آخرَ: القيادة، الطّبخ أو مزاولة نشاط فيزيائيّ على سبيل المثال.

فضلاً عن هذا، تعدّ الكتب المسموعة مفيدة بشكل بالغ وهامّ من أجل المكفوفين. للتعرّف أكثر على هذا النمط، أنقر هنا وتعلم كيفية رواية كتاب مسموع بكفاءة عالية.

البودكاست: هي نماذج مشابهة للكتب المسموعة وتتمتّع بذات الفوائد أيضاً.

أما الاختلاف فهو أنّ البودكاست يمكن أن يكون المحتوى فيها أكثر تفاعليّةً، وأكثر إمتاعاً، كما في حالة برنامج على الرّاديو. الفوائد هي أنّه في البودكاست يختار السامع المواضيع التي تهمّه أكثر ويمكنه أن يسمع المحتوى عندما يرى الوقت ملائماً.

اشتراك شهريّ: تتمتّع الاشتراكات الشّهريّة بصيغة رائعة وممتعة، حيث يمكنك من خلالها توفير المحتويات الدورية واقتطاع دفعات شهريّة لقاء الاستخدام.   

مثال عمليّ:

يمكنك المتاجرة بكومبو وحيد من الفيديوهات التعليميّة معلّماً تقنيّات الطّهي بسعر أعلى، وكل شهر يتوجب عليك كسب عملاء جدد للمحافظة على ربحك. أو يمكنك إعداد اشتراك شهريّ وتوفير فيديوهات أسبوعية (أو تبعاً للمدّة الزمنية التي تفضّلها) مستخدماً تقنيات جديدة وبسعر أقل ومقبول.

هذا الأمر يعد مفيداً بالنسبة إلى الطالب، الذي يلاحظ المحتوى في الوقت المثالي له مما يضمن تعلّمه وممارسته، ومفيداً بالنسبة لك أيضاً، حيث تتمتع بأعمال أكثر متانةً وثباتاً و تضمن لك إيراداً دوريّاً خلال الأشهر المقبلة.

هذا النموذج يعد مثالياً لمن يتمتع بحجم كبير من المحتوى الذي يتعلق بقطاع ما. وما تحتاج إليه لتطبيق هذا النوع من الكورس الرقمي هو منصّة تتضمن منطقة عضوية بشكل شبيه لما يقوم به  Hotmart Club حالياً.

من خلال برنامج ما للعضوية، يمكنك متابعة تقدّم طلابك، والإجابة على التساؤلات التي قد تطرأ على المنصّة ذاتها وترك تعليقات أكثر تفاعليّة.

المجلات الالكترونيّة: هي مجلات تتمتع بإصدارات دورية محددة، بشكل يشبه المجلات المطبوعة. يميل هذا النموذج إلى أن يحل محلّ الصيغة الفيزيائية يوماً بعد يوم.

الباقات:هي مجموعات تضم أنواع  عديدة من المنتجات الرقمية، والتي يمكن أن تتكامل مع بعضها كي تجعل المحتوى متكاملاً. بهذه الطريقة، يمكن بثّ كورس ما على الإنترنت بطريقة أكثر تكاملاً قدر الإمكان، بما يتلاءم مع حاجة الموضوع.

يجب على المنتِج الرقمي أن يتفهّم سوقه وجمهوره بشكل جيد جداً، لتحديد الصيغة الأفضل من أجل المنتَج. آمل أن تكون الأمثلة المذكورة سابقاً قد جعلتك تكوّن فكرةً عن كيفيّة إعداد كورسك على الإنترنت.

ابحثْ حول الموضوع (أبذل قصارى جهدك!)

إن الخطوة المقبلة، هي الغوص في الموضوع المختار، لضمان أن يكون لديك الكثير حول الموضوع، لمشاركته مع أناس آخرين.

لا تلتزم فقط بمعارفِك، حتّى لو كنتَ أخصائياً في الموضوع المختار. في هذه الحالة، يمكنك البحث عن مصادر جديدة ومراجع لا تعرفها بعد عن الموضوع.

إذا قررتَ بيع دورات تعليمية على الإنترنت دون أن تكون أخصائياً، يجب عليك التكرّس أكثر كي تتمكّن من نشر المحتوى الكامل بطريقة موثوق بها ويمكن الاعتماد عليها. سوف يكون الغوغل رفيقك الكبير في هذه الخطوة. تحقق من المراجع الكبرى التي تتعلق بموضوعك، اقرأ مواد المصادر الأجنبيّة، الطّرائق التعليميّة، أجرِ مقابلات مع أخصائيّين في المجال وتحدّث عن المحتوى، كي تتمتّع بالأمان في شروحاتك.

الآن سوف نبدأ في الحقيقة بعمليّة إعداد كورس على الإنترنت. هل أنت مستعدّ؟

قم بإعداد دورات تعليمية على الإنترنت

أخيراً، سوف نضع الأمر موضع التّطبيق!

الآن بما أنك أصبحتَ ملمّاً بالموضوع بشكل كامل، وتعرف جمهورك بشكل جيد جداً، وحددتَ صيغة كورسك الرقمي، يجب الآن إعداد مسودة من أجل كورسك.

بغض النّظر إذا كان فيديو أو كتاب الكترونيّ، فإن هذه المسودة أو كما تدعى أيضاً بـ outline، هي التي سوف تقودك إلى المنتَج النهائي.

 

مسودّة الدورة التعليمية

الآن حان الوقت لتقوم بما يدعى العصف الذّهنيّ أو brainstorm. اكتب جميع الأفكار التي وردت إلى ذهنك. كن إبداعياً، وتخيّل الصيغة التي سوف يتّخذها كورسك.

انصح باستخدام Google Docs، بما أنه يحفظ الملف في غيوم، فإنك تتمتّع بدخول سلس دائماً عندما تحتاج – وحصراً على الخليوي. وصدّق أنّه كلما انتظرتَ أقل، حصلتَ على فكرة رائعة لإضافتها إلى موادك.

ابحث عن مراجع من دورات تعليمية أخرى، حتّى لو لم تمتّ بأية علاقة لموضوعك. بقولنا هذا سوف ننتقل إلى الخطوة المقبلة:

إعداد المحتوى

بعد جعل المسودة في متناول اليد، يكون الوقت قد حان لكتابةِ أو تسجيل المحتوى. قم بطرح كافة الأدوات لإعداد الكورس: الحاسوب، الكاميرات، الميكروفون – الإضاءة وكل ما كان ضروريّاً.

إذا قررتَ تسجيل الفيديوهات ولم تكن لديك تجربة من قبل مع هذه الأداة، قم بالتعاقد مع مصوّر أو videomaker والذي يمكنه التسجيل لك، أو اختر الخيار الآخر الأكثر اقتصاداً وهو طلب المساعدة من صديق ما.

اضمن وضوح الصّوت في المواد، وعدم وجود ضجيج. فالجمهور يتحمل عادةً مشاهدة صور منخفضة الجودة ولكن صوتاً رديئاً قد يكون دافعاً للنّقض.

تذكّر أيضاً أن تفكّر في عنوان ما يليق بمنتَجك.

المراجعة

المثالي هو الانتظار بضع ساعات أو يوم كامل بعد إتمام كلّ شيء، لتجنّب النظر الخادع غير المُركّز على المحتوى. هناك فكرة أخرى، هي طلب المساعدة من صديق ما صريح ويتمتّع بنظرة ناقدة كافية لكي تحصل على التغذية الراجعة أو feedback لموادكَ.

التّحرير/التخطيط

بعد الإعداد والمراجعة، عليك تناول تلك المواد الشّائبة وتحويلها إلى محتوى مُصفَّى، ونتحدث هنا عن الجانب التقني. في حالة الكتاب الالكتروني، يجب أن يتم التخطيط له من خلال تصميم غنيّ من أجل جمهورك.

الأمر ذاته ينطبق على الفيديوهات. إذا لم تكن لديك المهارة للقيام بهذا، مجدداً اطلب المساعدة أو تعاقد مع أحدٍ ما خبير في هذا الشّأن.

روّج للدورة التعليمية على الإنترنت

هذه اللحظة تمثّل تساؤلاً بالنسبة لرواد الأعمال في أول المشوار. “كيف أضع الكورس عبر الإنترنت؟”

إن إحدى أعظم الفوائد التي تتمتع بها كونك رائد أعمال رقميّ هو وجود منصّات متكاملة ومجانيّة، مثل منصة هوت مارت والمستعدّة لاستضافة المنتجات الرقميّة. وتتمتع بفريق دعم واسع ومستعد للتحدث معك بلغتك الأم لإيصالك إلى هدفك في وضع الدورات وبيعها على الإنترنت!

هذا يعني أنك لستَ بحاجة إلى القيام بأية أمور تقنيّة معقّدة لوضع كورسك عبر الإنترنت. إن العملية بسيطة: تدخل إلى موقع المنصة المختارة، تقوم بالتسجيل وترسل منتَجك ليتم قبوله. نعم. هذا كل شيء. بعد قبوله، يصبح متوفراً كي تتم المتاجرة به. لكن بالطبع، لن ندعكَ مع هذه المعلومات فقط في متناول اليد!

تعرّف الآن على المظاهر الأساسيّة التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند اختيار المنصّة الملائمة:

السّهولة في تنظيم المحتوى

يحتاج المحتوى إلى التنظيم بطريقة منهجيّة من أجل عملائك والطلاب المستقبليين. وإذا كنتَ منتِجاً رقمياً، سوف تكون مسؤولاً عن هذه المهمّة، إذاً، ابحث عن نظام سلس يسهّل هذه العمليّة، بشكل أساسيّ إذا كنت سوف تستخدم منطقة للعضويّة.

المدير الآليّ للقوائم البريدية

هل تذكر المثل القائل: “القليل هو كثير”؟  إنّه كذلك أيضاً من أجل العمليّات التي تتعلّق بإدارة منتَجك: إذا كان بإمكانك إدارة العناوين الالكترونيّة واتصالاتك في مكان واحد فقط، فلماذا تكبد نفسك عناءً كبيراً وتقسّم هذه المهمة بين نظامين أو أكثر؟

لهذا الغرض، ابحث عن منصّات تقدّم طريقة للدّمج  بين نظامك في نشر الرسائل الالكترونيّة وما يستضيف ويشرف على منتَجك.

إن ListBoss  هي أداة حصريّة في هوت مارت تتيح لك القيام بإعداداتٍ آليّة وتقسيم اتّصالاتك، ضامناً أن يتلقى كل نوع من العملاء الرسالة الصّحيحة. كل هذا دون الحاجة إلى تكرار العملية لمرات ومرات عديدة، كاسباً بهذا المزيد من الوقت للتركيز على ما يهمّ حقّاً: تسليم منتَج عالي الجودة. لمعرفة المزيد عن هذه الأداة، أُنقر هنا.

تقديم الدّعم للمشتري

إنّ أحد المظاهر الأكثر أهميّة لمنتَج ما سواء كان  فيزيائيّاً أو رقميّاً، هو العلاقة مع العملاء. وفي النهاية، هم يحدّدون مدى نجاح أو فشل أعمالك.

لهذا، استثمر وقتك في البحث عن خدمة جيّدة للدّعم. والأفضل إذا كان مُقدَّماً من قبل منصّة تستضيف كورسك أو منتَجك، لأنك بهذا تمحور تركيزك ولا تضيف خطواتٍ جديدة في طريق عملائك. للاختيار بشكل صحيح، نصيحتنا لك هي تحليل سمعة الشّركات التي تهمك جيداً، والنظر إلى تجربتها في السّوق، واستخدامِ هذا العنصر كعامل أساسيّ في اختيار خدمة الاستضافة.

تذكّر أنّ فريق الدّعم سوف يمثّلك ويقدّم الصّورة الّتي تودّ نقلها كمنتِج.

الدّعم للمنتِج الرّقميّ

الجميع يعلم أنّه من الطّبيعيّ وجود تساؤلات عند البدء بمشروعٍ ما. بالنسبة للمنتجين الرقميّين لا يختلف الأمر مطلقاً.

يتطلب بعض الوقت لفهم كل عمليّة، تفصيل، مصطلح… لكن لا داعي لأن تكون هذه المرحلة مؤلمة كما قد يبدو عليها; يكفي ضمان تقديم المنصّة المضيفة لدعمٍ لائقٍ.

فكّر أنّك قد تحتاج إلى مساعدة بشيء ما هام كي تحافظ على منتَجك في أوج عمله، لهذا، يجب أن تختار شركة يمكنها أن تلبّي طلباتك بسرعة إضافة إلى قدرتها على تقديم نصائح، أدوات واستشارات مفيدة لك.

صفحة دفع Checkout بسيطة ومخصّصة

إنّ ضمان حصول المشتري على تجربة رائعة من البداية إلى النهاية يعدّ خطوة هامّةً في تاريخ منتَجك الرّقميّ.

وهذا يفسّر سبب استخدام صفحة دفع Checkout مبسّطة، تتطلب فقط البيانات والإجراءات الأساسيّة لزبائنك، ومخصّصة أي تفسح المجال لجمهورك أن يتعرّف سريعاً على ما تعرضه في منتَجك، مكوناً بهذا ثقةً وأماناً أكبر.

بيع دورات تعليمية على الإنترنت

 

ضمان الأمان

ربما قد سمعتَ في فترة ما تعليقاً من أحدٍ أنّ لديه مخاوف من الشّراء عبر الإنترنت.

بسبب سهولة الحصول على البيانات في العالم الافتراضي، يعتبر هذا الخوف أساسيّاً وسبباً إضافيّاً للتعامل بمزيد من الحرص مع المعلومات الماليّة التي تتعلق بزبائِنك.

لضمان وجود جميع البيانات في أيادٍ أمينة، من الجوهريّ استخدام نظام يعمل تبعاً للمقاييس العالميّة في الأمان الرقمي مثل PCI Compliance و CSE Security  مثلاً. إذا لم تكن على اضطّلاع مسبق على هذه المصطلحات أو عوامل الأمان، أنقر هنا لكي تفهم أكثر كيفية عمل منصة آمنة. وهكذا، سوف تنعم أنت وعملاؤُك بالرّاحة لوجود جميع المعلومات والصّفقات مشفّرة ومحفوظة بشكل آمن.

التسليم الآليّ للمحتوى

تخيّل تضاعف أرقام المبيعات على منتَجك وبسرعة. إذا أدرْتَ كل تفصيل بدّقة لا متناهية مثل: إرسال الكورس إلى كلّ زبون، سوف يحقق نجاحاً هائلاً لدرجة أنّك لن تجد الوقت كي تتنعّم بهذا النّجاح في أعمالك، صحيح؟ ولهذا السّبب، يعد إضافة تحسينات على العمليات وإضافة موارد ومعدّات تساعدك على تسهيل تجربتك وتجربة المستخدمين أمراً جوهريّاً!

لهذا، تحتاج إلى منصّة تقوم بالتسليم الآليّ للمحتوى الذي تبيعه، ونظام سلس كي تراقب وتضبط جميع العمليّات. وهكذا، يحصل عملاؤُك على دخول آنيّ إلى منتَجك ويشعرونَ بأمان أكثر فيما يتعلّق بالشّراء.

الدفع الالكترونيّ الآليّ

عندما يشتري مستهلك ما شيئاً، يتوقّع قبولاً واستلاماً سريعاً، صحيح؟ في الإنترنت الموضوع ليس بمختلف. كلما تأخرتَ أكثر في قبول وإتمام عمليّات الشراء، كلما قوبلتَ بعدم الرّضا والإحباط من قبل زبونك. إذاً، ابحث مسبقاً لتعرف إذا كانت المنصّة التي سوف تستضيف منتَجك تتمتّع بنظام ذكيّ للدّفع يقدّم قبولاً آلياً، إذا كان الأمر كذلك فعظيم!

الآن، هناك عامل آخر هام ينبغي اعتباره، إذا كنتَ تفكّر في توسيع أعمالك في أرجاء العالم، ولمَ لا؟ من الجيّد اختيار نظام يمتلك القدرة على قبول عملات من مختلف البلدان. هكذا، سوف تتمتّع بالدعم الضروريّ كي تكسب أماكنَ أكثر في كل مرة!

لمساعدتك في الاختيار، اقرأ عن  نظام  HotPay وهو نظام الدّفع الخاص في هوت مارت.

يتضمّن جميع عمليات الدّمج المذكورة ووظائف أخرى سوف تكون هامة جداً لك – مثل المدفوعات باستخدام بطاقتين مصرفيّتين.

تقرير المبيعات

بما أن البيانات تعد جوهريّةً لمعرفة المزيد عن جمهورك، ما يتوقعه منك، وإلى أين يمكنك توجيه اتّصالاتك، من المهمّ أن يكون لديك خدمة تقدّم لك معدّات لقياس النتائج.

بهذا الأسلوب، سوف تكون قادراً على التعّرف بشكل عميق على زبائنك والتعامل معهم بشكل أفضل.

قم بالترويج للدورة التعليمية على الإنترنت

استناداً إلى المثل القائل: “الذي لا يُرى، من الصّعب تذكّره” في العالم الرقميّ: “المنتَج الذي لا يُرى لا يتم شراؤه”. الأمر هو كذلك ببساطة.

بعد استضافة منتَجك في منصّة موثوق بها، من الجوهريّ أن تثبتَ لجمهورك أنّ كورسك على الإنترنت هو أفضل حلّ لمشاكلهم. ويمكنك القيام بهذا بعدّة طرائق.

انطلاقاً من أنّك في الأساس لم تعمل مطلقاً مع الإنترنت، فإنّك تحتاج إلى إعداد استراتيجيّة في التسويق الرّقمي من أجل أعمالك.

أعددنا هنا بعض الاقتراحات بشأن الإجراءات التي يمكنك البدء بها للترويج لكورسك عبر الإنترنت:

المدوّنة

تشكّل المدونة إحدى أعظم الاستراتيجيّات المستخدمة في التسويق بالمحتوى. يُنظَر إلى التسويق دون الاتصّال بالإنترنت بشكل عام على أنّه إحدى المناهج المطروقة بشكل مباشر، مقدّمةً المنتَج إلى الجمهور مباشرةً عبر الإتّصال الأوّل.

في استراتيجية التسويق بالمحتوى، عليك التّحدّث حوالي 80% عن المواضيع التي تهمّ عملائك وفقط حوالي 20% عن علامتك التّجاريّة.

وباجتذابِ حركة عضويّة طبيعيّة إلى المحتوى القيّم الذي تقدّمه، فإنّك تؤسس سلطة حول اسمك أو علامتك التجاريّة وتزيد من فرصة تحقيق المبيعات، لكونك أخصائيّاً في ذلك القطّاع السّوقيّ.

الغاية هي أن يقتنع جمهورك أنّ منتَجك هو أفضل حلّ له في تلك اللّحظة.

والآن انطلاقاً إلى الناحية العمليّة:

تخيّل أنك تعمل ضمن قطّاع اللغات وتعلّم الناس الإنكليزيّة خلال وقت أقصر من المدارس التقليديّة. يمكنك كتابة منشورات تتعلّق بالفضاء الذي يتعلّق بهذا الموضوع:

  • ما هي phrasal verbs أو الأفعال المرّكبة؟
  • ما هي المدة الزمنيّة التي تستغرقها لتعلّم الإنكليزيّة؟
  • الاختلافات الأساسيّة بين الإنكليزيّة البريطانيّة والأمريكيّة.
  • كيف تسرّع عمليّة تعلّم الإنكليزيّة؟
  • ما هي بلدان العالم التي تتحدّث الإنكليزية؟

لاحظ أنّه لا يوجد أي منشور من هذه المنشواتِ يتحدّث بالضّرورة عن منتِجك، لكنها مواضيع تجيب على تساؤلات من يبحث عن هذا الموضوع.

كلما تمكّنتَ من نشر المزيد من المنشورات عالية الجودة، وبمثابرة، كلما ازدادت فرصة أن يعثر جمهورك على مدوّنتك كمرجع يتعلّق بذلك القّطاع السّوقيّ.

وبالحديث عن الحركة العضويّة الطبيعيّة، لا مفرّ من ذكر الموضوع التالي:

تحسين محرّكات البحث SEO والبحث العضويّ

يضم استراتيجيّاتٍ لتحسين مكانة المواقع والمدوّنات في محرّكات البحث، مثل Google و Bing. وتهدف هذه الاستراتيجيّة بشكل أساسيّ إلى تحسين البحث العضويّ الطّبيعيّ.

 البحث العضويّ: ويمثّل النتائج الطّبيعيّة التي تتعلّق ببحث محدد ضمن أدوات البحث، أي، التي لم يُدفَع لها كيْ تظهر في السّوق.  مثال على البحث العضوي في غوغل

بيع دورات تعليمية على الإنترنت

 

وأنت أيضاً يمكنك ملاحظة أنّه في أغلب الأحيان التي تقوم فيها ببحثٍ ما عبر الغوغل، تصل إلى النتائج المعروضة في الصّفحة الأولى، بشكل أساسيّ إلى المواقع الثّلاثة الأولى من البحث العضويّ.

وهذه هي العمليّة الشائعة لأغلب المستخدمين: تحصل النتيجة العضويّة الأولى وسطيّاً على 34% من النقرات، بينما تحصل الثّانية على 17% والثالثة على 12% – بيانات ناتجة عن دراسة قامت بها شركة Advanced Web Ranking.

حالياً، إن إحدى العوامل الأساسيّة للتّصنيف في الغوغل، هي الإرشادات التي تقوم بها المواقع الأخرى من أجل المحتويات عن طريق backlinks.

عندما يكون موقعك مذكوراً في بوابة موقع ما هامّ، يكسب مسارك  دعماً ويدرك الغوغل عندها أنّ موقعك هامّ من أجل المستخدم، الأمر الذي قد يجعل موقعك/مدوّنتك تتصدّر أبحاث الأدوات والمعد      ّات.

كي تضمن أن تنصح المواقع الأخرى بموقعك، عليك إعداد محتويات قيّمة تعدّ مراجع في قطّاعك.

كيف هذا؟ عن طريق المدوّنة!

استفد أيضاً من الشّبكات الاجتماعيّة والتسويق عبر البريد الالكترونيّ كي تروّج لمنشورات مدوّنتك. وبالحديث عن التسويق عبر البريد الالكترونيّ، تعرّف الآن على الطريقة التي يمكنك بها استخدام هذه الأداة لمصلحتك.

التسويق عبر البريد الالكتروني

بإزالة الغموض عن تلك الحقيقة التي تقول أنه لا أحد يستخدم البريد الالكترونيّ، فإن هذه الأداة تعدّ إحدى الأدوات القيّمة في استراتيجيّة التسويق بالمحتوى.

هذا لأنّه يمكنك تكوين علاقة مباشرة مع جمهورك والترويج لمنتَجك بطريقة فعّالة.

لهذا، تحتاج إلى أداة لنشر الرسائل الالكترونيّة (توجد إصدارات مجّانيّة مثل  MailChimp) الذي يندمج مع المنصة المختارة المضيفة لمنتَجك، وهكذا يمكنك أيضاً نشر الرسائل الالكترونيّة لمن اقتنى المنتَج.

يمكنك تقديم مواد غنيّة أيضاً مجاناً مثل الكتب الالكترونيّة والرسوم البيانيّة في موقعك ومدوّنتك وطلب البريد الالكترونيّ للزوار لتحميل هذا المحتوى.

انطلاقاً من هنا، سوف يكون لديك أساس هام في موضوعك، وسوف تتمكّن من تغذيته بالمحتويات الأخرى و تقديم منتَجك في اللحظة الأكثر ملاءمة.

الإعلانات المأجورة

بالنسبة لمن قد بدأ مؤخّراً وليس لديه حضور كبير على الإنترنت، يمكن أن ينفق المال للظّهور في محرّكات البحث، في مواقع الإعلانات وشبكات التواصل الاجتماعيّة.

من خلال صور جيدة ونصّ ممتع، يمكنك توجيه الجمهور إلى موقعك، مدوّنتك أو مباشرةً إلى صفحة البيع حيث سوف تقدّم العرض على منتَجك.

من خلال النّص الصّحيح، والتقسيم اللائق لجمهورك إلى شرائح، يمكن اجتذاب أشخاص قد يهتمّون حقّاً بإعلانِك وربما بمنتَجك. لاحظ المثال الآتي، الصورة رقم (1) تمثل إعلاناً موضوعاً بالطريقة الخطأ، أما الصورة رقم (2) فهي تمثل إعلاناً تم

إعداده بطريقة جذابة جداً.

بيع دورات تعليمية على الإنترنت

 

صفحة البيع

بشكل يختلف عن المدوّنة، فإن صفحات البيع (التي يمكن استضافتها ضمن موقعك الخاص) تهدف إلى توجيه المستخدم ومرافقته إلى أن يصل إلى الشّراء، وإقناعه أن ذلك المنتَج مثاليٌّ له.

بالتفكير في هذا، فإن صفحة المبيعات يجب أن تجيب على بعض الأسئلة حتى يكون عرضك واضحاً جداً للزّائر، مثل:

  • ما هو المنتَج؟
  • لماذا يعدّ هذا المنتَج من أجلك حصراً؟
  • كيف تثق بهذا المنتَج؟
  • كيف تتلقّى هذا المنتَج؟

بالإضافة إلى غيرها من الأسئلة الهادفة التي قد تؤثّر على قرار الشّراء.

شبكات التواصل الاجتماعيّ

تعدّ الشّبكات الاجتماعيّة قنواتٍ رائعة للتقرّب من جمهورك وفهم سلوكهم أكثر وتوقّعاتهم بشأن منتَجك.

هناك نقطة ينبغي الانتباه لها، وهي التعرّف على الشّبكات الاجتماعيّة التي يستخدمها عملاؤكَ في الحقيقة وتقديم استرايجيّات ذكيّة للتحدّث مباشرةً معهم.

بهذه الطّريقة، بدلاً من إعداد صفحات شخصيّة في جميع الشبكات الاجتماعيّة الجديدة التي تظهر، المثاليّ أن تتعرّف على تلك التي يجب أن توجّه جهودك لها، هكذا يمكنك تشكيل أساس راسخ قويّ في العلاقة مع جمهورك.

من الجدير بالذّكر، وبشكل أساسيّ عبر الشبكات الاجتماعيّة، أنه ليس من الجيّد الحديث طوال الوقت عن علامتك التجارية (القاعدة هي 20/80 تنطبق هنا أيضاً!)، لكن من المجدي الحديث عن المواضيع التي تلفت انتباه جمهورك ويمكنها أن تقود متابعيك إلى الرغبة في التعرّف على منتَجك.

المواد الغنيّة

إن الكتب الالكترونيّة، الرسوم البيانية، الأوراق البيضاء الترويجيّة، الجداول، الأدلة الإرشاديّة، وغيرها تعدّ جميعها أمثلة رائعة على المواد الغنيّة الزاخرة بالمحتوى، التي يمكنك استخدامها لاجتذاب العملاء المحتملين leads إلى قاعدة اتّصالاتك، وإعداد استراتيجيّة جيّدة جداً للتّسويق عبر البريد الالكترونيّ.

وهنا من المهم الإجماع على أنّه على الرّغم من كونها محتويات مجانيّة، يجب أن تكون غنيّة أيضاً – كما يبدو هذا جليّاً في اسمها- وأن تتمتّع بقيمة كافية لاجتذاب اهتمام lead تجاه منتَجك الأساسيّ.

قم بطرح موادك الغنيّة عبر صفحة الهبوط، في موقعك، مدوّنتك، الشّبكات الاجتماعيّة، وقم بإعداد استراتيجيّات للبريد الالكترونيّ للبقاء على تواصل مع جمهورك، وفي اللّحظة الملائمة، إعداد عرضٍ ما للشراء.

الويبنار -الاجتماعات على الإنترنت- والبثّ المباشر

إن عمليات البثّ على الهواء مباشرةً تعد بمثابة محاضرات تجتمع فيها مع أناس مهتمّين بالموضوع المطروح للتّعليم، وتناقش كي تغدو بالتالي سُلطةً رائدةً في هذا الموضوع.

يمكن أن نعدّ هذا أداةً عظيمةً لبناء قاعدة من عناوين البريد الالكترونيّ و leads المهتمّين بالموضوع. لمعرفة كل شيء عن هذه الاستراتيجيّة، اقرأ منشورنا الكامل حول الويبينار: جميع الخطوات اللازمة لاستخدام هذه التّقنيّة وتنشيط أعمالك.

برنامج المسوّقين بالعمولة

إذا كان هناك منتجون من ناحية، مسؤولين عن نشر المعرفة عبر كورس ما على الإنترنت، يوجد أيضاً محترفون يركّزون على الترويج للمواد وهم المسوّقون بالعمولة.

وهم يعملون كجسرٍ بين المنتَج والمستهلك النهائيّ ويحصلون على عمولات لقاء كل عمليّة بيع متحقّقة. والمنتِج الذي يشارك في برنامج ما للمسوّقين بالعمولة يتمتّع بفرص أكبر للارتقاء بعملِه وتوليد فرص للبيع.

تقدّم برامج المسوقين بالعمولة عدّة منتجات من قطّاعات مختلفة، حتى يختار المسوّقون تلك المنتجات التي يجدونها أكثر ملاءمةً للترويج.

من الجدير بالذّكر أنّ المنتِج هو الذي يحدد النّسبة المئويّة للعمولة على منتَجه.

إنّ الترويج سوف يكون عمليّة متواصلة في أعمالِك، وبشكل أساسيّ إذا كنتَ تنوي تحقيق الكثير من المبيعات وبلوغ نتائج رائعة عبر كورسك على الإنترنت – الأمر الذي أعتقد أنّه هدفك الأسمى.

وفي النّهاية…

أتخيل أني قدّمتُ الكثير الكثير من المعلومات لاستيعابها دفعةً واحدةً، آمل أن تكون هذه المادة مفيدةً لك دائماً في كل مرة يظهر فيها تساؤل أثناء قيامك بإعداد كورس ما وبيعه عبر الإنترنت.

على الرّغم من كمال هذه المواد من اجل بيع دورات تعليمية على الإنترنت، عليك دائماً تحديث معلوماتك من خلال محتويات جديدة، وبالطّبع يمكنك الاعتماد علينا هنا عبر المدوّنة، وعبر قنواتنا الأخرى، كي تتعلّم الكثير عن سوق المنتجات الرقمية والتسويق الرّقميّ.

اغتنم الفرصة وتابع المزيد من المنشورات عبر مدونتنا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎