تعلم نصائح حول تدريب المدراء في شركتك

تعلم نصائح حول تدريب المدراء في شركتك

هل تؤمن أن نجاح شركتك من نجاح المدراء القائمين عليها؟ إليك أحدث الأساليب لتدريب المدراء!

مدى الحاجة إلى تدريب المدراء في شركة : يعتبر بلوغ منصب إدارة حلماً للكثير من الناس خلال مسيرتهم المهنية، وهو بمثابة أحد الأهداف التي يطمح لها العاملون!

لكن ماذا يأتي بعد ذلك؟ ماذا يجب على المدير أن يعمل؟

يحتاج جميع المدراء، بمَن فيهم أولئك الذين لديهم مسيرة طويلة في القيادة والكثير من الخبرة، إلى اتباع دورات بهدف تدريب المدراء ، وهذا لتحديث مهاراتهم في هذا المجال، والتركيز دوماً على تطوير مهاراتهم القيادية.

لهذا السبب، يعتبر تدريب المدراء أساسياً كونه طريقة تساعد على الترويج والتحفيز لقدرات وإمكانات العاملين على بلوغ مستوى عالٍ من الأداء.

لو كنت أنت رائد أعمال أو صاحب عمل تجاري، ولديك أناساً آخرين يعملون معك، يجب أن تعرف أن جزءاً كبيراً من نجاح الشركات الكبرى يُعتبر حصيلة إجراء تدريبات متواصلة، تساعد على تطوير العاملين.

هل تريد أن تتعلم طريقة القيام بذلك؟ هل ترغب في أن تعرف أكثر عن موضوع تدريب المدراء ؟ فقط تابعنا!😉

سنتعلم في هذه المقالة كيف تعمل على إعداد تدريب من أجل القادة والمدراء لديك في الشركة، بحيث يكون الهدف منه تطوير وتنمية المهارات الإدارية لدى الناس.

يمكننا تلخيص نصائحنا فيما يلي:

نصائح تساعد على تدريب المدراء في الشركات

الفهرس
  1. حدد احتياجات القادة لديك؛
  2. قم بإعداد خطط للارتقاء المهني أو الترقية الوظيفية بشكل فردي؛
  3. قم بعقد التدريبات التقنية والسلوكية؛
  4. شجّع على تبادل الخبرات؛
  5. فكر في التعاقد مع جهة استشارية خارجية؛
  6. اتبع الميل الجديد السائد في تدريب المدراء.😉

1- حدد احتياجات القادة لديك

يجب أن يكون تدريب المدراء الجيد منصباً على نقاط القوة والضعف التي يتمتع بها كل مدير من مدراء الشركة لديك!

بمعنى آخر، يعتبر التعرف على هذه النقاط الخطوة الأولى لإعداد التدريب وتطبيقه!

هناك اعتقاد مغلوط يقول أن الأشخاص الذين يعتلون مناصب عالية في الشركات لا يعانون من نقاط ضعف، وليسوا بحاجة إلى تطوير وتعزيز نقاط القوة لديهم!

لكن، كُن متأكداً أنه حتى أفضل القادة والمدراء في العالم يحتاجون إلى تطوير بعض العادات لديهم، والاستمرار في النمو بشكل مستمر.

يجب تحديد نقاط القوة والضعف الكامنة لدى كل مدير بشكل فردي، بشكل منفرد، ومن خلال الاستناد على الخصائص والخبرة المهنية السابقة التي يتمتع بها كل مدير.

بهذا الأسلوب، يمكن التعرف على الاحتياجات الفردية لدى كل مدير، ووضع عملية أو خطة محددة تلائم كل مدير!

يمكن تعزيز نقاط القوة أو strengths، وكذلك مواجهة نقاط الضعف أو weaknesses بعناية خاصة ومركّزة أثناء التدريب!

حتى لو كنت تعتقد أن المدراء لديك لا يعانون من أية نقاط ضعف، وليست لديهم أية جوانب بحاجة إلى تحسين، من المحتمل أن تعثر على بعضها في أثناء التدريب. وهنا لا نتحدث فقط عن المهارات المهنية بالطبع!

يمكن أن تكشف عن بعض المظاهر السلوكية التي يمكن أن تمنع من تطور وارتقاء المدير في عملك التجاري، مما قد يسبب تجمد في التطور، ويخفض من النتائج ويترك تأثيرات سلبية لدى العاملين الآخرين.

تؤثر نقاط القوة والضعف لدى مدير ما بشكل مباشر على سلوك أعضاء الفريق، آخذين في الاعتبار المكانة الاستراتيجية الهامة التي يحتلها المدراء في الشركة!

لهذا السبب، قيّم بحذر جميع النقاط والجوانب التي ترى أنها بحاجة إلى تحسين!

2- قم بإعداد خطط للارتقاء المهني أو الترقية الوظيفية بشكل فردي

نصل عادة إلى نتائج أفضل في تدريب المدراء عندما يكون التدريب مترافقاً بعرض خطة للارتقاء الوظيفي أو الترقية في المهنة من أجلهم.

يجب أن يكون لدى المدير رؤية واضحة بشأن الهدف الذي يريد الوصول إليه، وكذلك المراحل التي يجب عليه اتباعها لبلوغ الأهداف داخل الشركة!

عندما تقدم للمدير لمحة عامة عن المهام والوظائف والمناصب التي يمكن نيلها خلال مسيرته المهنية، يصبح أسهل بكثير ملاحظة نقاط القوة والضعف الكامنة لديه، مما يجعله قادراً على التفكير في الجوانب التي يحتاج إلى تحسينها.

بالإضافة إلى ذلك، تساعدك خطة الترقية الوظيفية، كرائد أعمال، على تحديد الخصائص والمهارات الضرورية من أجل كل منصب أو عمل، وبهذا يصبح أسهل التحضير من أجل تدريب المدراء !

إن النتيجة المتوقعة من تدريب المدراء هي تأهيلهم حتى يعملوا على تطوير مهام ووظائف بدقة أكبر وفعالية أعلى، وتحضيرهم ليكونوا مستعدين للتقدم نحو مناصب وأوضاع أعلى في الشركة!

لهذا السبب، يجب تطبيق خطة الارتقاء الوظيفي إلى جانب تدريب المدراء . هكذا يعلم المدراء أين يتواجدون بالضبط، وكذلك المنزلة أو المنصب الذي يمكن أن يصلوا إليه، وبالتالي يعرفون الأمور والنقاط الضرورية لتحقيق ذلك!

3- قم بعقد التدريبات التقنية والسلوكية

كما قلنا في النصيحة الأولى، هناك مظهرين يمكن التطرق لهما عند تدريب المدراء :

  1. المهارات التقنية؛
  2. تطوير السلوك.

والتدريب الذي لا يركز على الجانبين معاً يُعتبر تدريباً ناقصاً أو غير شامل، باعتبار أنه لا يسمح بإيجاد التوازن بين المهارتين معاً.

يجب على القائد أن يعرف كيف يتعامل مع الناس، أي لا يكفي أن يكون خبيراً جداً في مجال عمله، ومرجعاً في اختصاصه، وهو لا يعرف كيف يتعامل مع العاملين معه وإسناد المهام إليهم!

لكن هل تعرف ماذا نقصد بحديثنا عن: مظاهر سلوكية، ومظاهر تقنية؟ وكيف يمكن العمل على هذين المظهرين أثناء تدريب المدراء ؟

نقصد بالمظاهر التقنية تلك التي تتعلق بالتأهيل والإمكانات المهنية للقائد، خبرته، وتحقيقه للشروط للتقدم في مسيرة الترقية المهنية.

أما المظاهر السلوكية فهي تتمتع بطابع ذاتي، وترتبط بالسّمة المميزة وخصائص القائد. ومن الأمثلة: السهولة في حل المشكلات والنزاعات ومهارات التواصل الجيدة.

يمكنك السير في المسارين معاً أثناء تدريب المدراء ، بالشكل الذي يسمح للقائد بالحصول على النضج المطلوب والكامل. بغض النظر عن المسار الذي يجب التركيز عليه أكثر.

4- شجّع على تبادل الخبرات

يجب تطبيق التمارين والتدريب بالشكل الذي يسمح بمشاركة الخبرات بين المدراء.

عندما يجتمع المدراء من مختلف الاختصاصات في تدريب واحد تكون النتائج الإيجابية التي يتم الحصول عليها أكبر!

فضلاً عن التكامل والاندماج بين المدراء، يجعل التدريب كل مدير يتعلم من الآخرين ، وينشر ما لديه من معرفة في نفس الوقت. أي يشارك ما يعيشه مع المدراء الآخرين بأسلوب غير مباشر!

بهذا يتكون لدى كل مشترك فكرة عما يقوم به الآخرون، ويمكنهم تطبيق استراتيجيات جديدة في مجالات عملهم انطلاقاً من وجهة نظر المدراء الآخرين.

وهذه هي لحظة للتأمل والإمعان فيما يتم تقديمه، وكذلك استيعاب المعارف سواء كانت المهنية أو السلوكية!

ليس هناك أفضل من تواجد جميع المدراء في تدريب واحد وتحت هدف واحد: المساعدة على نمو الشركة! وبالتالي تحسين مهاراتهم الخاصة في القيادة ليكونوا مدراء أفضل!

5- فكّر في التعاقد مع جهة استشارية خارجية

إن إحدى أكبر الصعوبات التي نواجهها أثناء تدريب المدراء هي مسألة الحيادية والاعتدال، باعتبار أنك قريب جداً من القادة في شركتك ، قد لا تتمكن دوماً من تحديد نقاط القوة والضعف الكامنة لديهم.

وكما ذكرنا، يعتبر ذلك الخطوة الأولى التي تساعدك على إعداد طرق للمساهمة في تطوير هؤلاء الأشخاص العاملين معك على قيادة شركتك. لكن إذا لم تتمكن من تحديد ما تحتاج إلى تحسينه، فلن تتمكن أبداً من التفكير في طريقة لتأهيل القادة لديك!

لو كان هذا حالك، يجب أن تفكر في التعاقد مع جهة استشارية في الموارد البشرية Human Resources بحيث تكون خارجية، مما يضمن لك نظرة محايدة وموضوعية تطال جميع العاملين في الشركة.

النظرة التي تأتي من الخارج (جهة أخرى) هي نظرة صادقة وتصيب الهدف في أغلب الأحيان، وقادرة على اكتشاف مظاهر معينة، على الرغم من وضوحها في أغلب الأحيان، إلا أنها قد تمر مرور الكرام  أمام رائد الأعمال أو صاحب الشركة من دون يلاحظها!

من الطبيعي جداً أن تمر بعض الأمور من أمامك من دون أن تلاحظها عندما يكون التواصل الداخلي قوي وكبير بينك وبين المدراء!

لكن إذا لم يكن بوسعك القيام بهذا النوع من الاستثمار الآن ورصد المبالغ الخاصة بذلك، إليك بديل آخر وهو البدء بالتواصل أكثر مع المدراء لديك للحصول على آراء feedbacks شهرية أو حتى أسبوعية!

هكذا يمكن أن تلاحظ ما يفكر به كل مدير بخصوص المدراء الآخرين، واقتراح تحسينات.

6- اتبع الميل الجديد السائد في تدريب المدراء.😉

ربما تشعر بالفضول الآن لتعرف ما هو الميل الجديد الذي ظهر حديثاً ويضاف إلى سلسلة تدريب المدراء ! صحيح؟!

في عصرنا هذا، وبفضل تطور الدراسات، ظهر نموذج جديد من التدريب يمكن إضافته إلى سلسلة تدريب المدراء ، ولكن هذا النوع من التدريب لا يطال أبداً الجانب المهني أو الجانب الأكاديمي، بل يقوم على موضوع قد لا يخطر حتى على بالك!

هذا الاتجاه الحديث يقول لك: اعمل على تدريب المدراء لديك على التحلي والشعور بالسعادة !

في يوتيوب، هناك فيديو يتحدث عن هذا الميل الجديد، نشرته قناة MTV اللبنانية، يتحدث عن ذلك!

شاهد الفيديو لتعرف المزيد!

بالفعل، لو توقفت للتفكير، ستلاحظ أن سلوك المدير له تأثير كبير على مناخ العمل، وعلى سلوك الأفراد. باعتبار أن العاملين يتأثرون كثيراً بما يقوم به المدير!

تخيل الآن وجود مدير في شركتك يأتي إلى عمله كل يوم، ووجهه لا يُفسَر! يأتي وهو غاضب أو ليست له الرغبة في النظر في وجوه العاملين الذين يشرف عليهم! برأيك، كيف تتوقع سير العمل؟ ما هي الإنتاجية التي تتوقعها ومعدل التركيز الذي يكون عليه هذا المدير التعيس في شركتك؟

لا تقلق، إذا كنت مديراً تعاني من عدم السعادة في عملك، وتقرأ هذه المقالة، لا تقلق! أن تكون سعيداً في عملك هو أمر يمكنك التدرب عليه، ولهذا ننصح صاحب الشركة بإضافة هذا النوع من التدريب إلى سلسلة تدريب المدراء لديه! 😊

ساعد المدراء على تطوير مهاراتهم

يُنظَر إلى المدراء في شركة ما على أنهم مرجع للعاملين المتواجدين في فريقهم. لهذا السبب، يعتبر تطوير مهارات المدراء أمراً جوهرياً ليتمكن الجميع من النمو والتطور معاً.

وهذا يعني أن تدريب المدراء يحقق نتائج تذهب إلى ما يتعدى المدير! بل تؤثر على كامل الفريق في الشركة! في المحصلة، يمكن للمدراء المتدربين جيداً تحفيز فرق العمل بسهولة أكبر!

بالإضافة لذلك، يقدم التدريب الجيد مزايا وفوائد مثل: حل المشكلات والنزاعات الداخلية.

لهذا اسعَ دوماً إلى تحفيز القادة لديك على السعي لتطوير مهاراتهم و إمكاناتِهم ليحققوا النمو!

بعد أن أدركتَ مدى أهمية تدريب المدراء ، ما رأيك في التعرف على نصائح تساعدك على تطبيق تدريب على الانترنت من أجل شركتك، باعتبار أن الانترنت قد أصبحت تشاركنا حياتنا وتتواجد في كل مكان!

شاركنا برأيك عبر مساحة التعليقات! دعنا نتحاور! بهذا نتعلم معاً!

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر!

السلام عليكم!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎