6 أساليب تساعدك على تدريب وتطوير العاملين

6 أساليب تساعدك على تدريب وتطوير العاملين

تعلّم كيف تساهم في زيادة إمكانات العاملين لديك في الشركة!

تُعتبر مجالات تدريب وتطوير الأشخاص أكثر قيمة بكثير حالياً. إن أهمية الاستثمار في هذا المجال يعتبر أيضاً إجماعاً في عالم الأعمال.

إذا كانت لديك شركة أو أشخاصاً يعملون معك، يجب أن تعلم أن إتباع التدريب يساعدك على تنسيق العاملين حسب أهداف العمل. وهذا النوع من التمكين هو الذي يضمن اتباع الجميع للمسار المنطقي وخط العمل ذاته في شركة ما.

كل هذا يساهم في نجاح الأعمال التجارية، بما أنه يجعل الجميع يعلمون تماماً ما يجب عليهم القيام به للوصول إلى النتائج المرجوة.

لهذا السبب فإن الشركات التي لا تولي الاهتمام بموضوع تدريب وتطوير العاملين في استراتيجياتها فإنها تخسر الوقت، المال وكذلك الحيز في السوق.

إذا كنت رائد أعمال وترغب في المساهمة في تحسين أداء مَن يعمل معك، تابع قراءة هذه التدوينة.

سوف نريك 6 أساليب لوضع برنامج من أجل تدريب وتطوير العاملين في شركتك الخاصة.

بالإضافة إلى ذلك، سوف نقدم لك نصائح لمَن يرغب في إقامة أعمال تجارية خاصة في هذا المجال – مجال التدريب-

الاختلافات الكامنة بين المفهومين: تدريب وتطوير العاملين

من الشائع جداً الاعتقاد بأن مجالات تدريب وتطوير العاملين هي مجال واحد فقط.

لكنها تعود إلى عمليتين مختلفتين، ويجب أن تكونا حاضرتين معاً في الشركة لتعظيم النتائج.

قبل اختيار الأساليب الأفضل لتطبيقها في أعمالك التجارية، أو لإعداد كورس والعمل عليه في هذا القطاع السوقي، من الجوهري أن تعلم ما الذي يميز كل مجال من هذين المجالين لكي تتمكن من التمييز بينهما وتطبيقهما بالأسلوب الصحيح!

1- التدريب

يعد التدريب عملية تمتد على الأمد القصير. يتم تطبيقه لتعديل سلوكيات العاملين، وضمان اكتساب المهارات والتعرف هلى قواعد ومفاهيم هامة لتنفيذ المهام المطلوبة في العمل.

في أغلب الشركات يتم تطبيق التدريب فقط عند وصول عاملين جدد، لكي يتعلموا مهامهم ويفهموا ثقافة الشركة.

لكن، من الجوهري توسيع تطبيق التدريب خلال مناسبات أخرى ضمن المنظمة. هكذا يتم تحديث معلومات العاملين دوماً ويكونون مستعدين للتعامل مع التحديات التي تطرأ في بيئة العمل.

2- التطوير

أما التطوير فهو عملية أوسع وعلى الأمد الطويل.

يفيد التطوير في تحسين مهارات العاملين على الدوام، مهارات القادة والمدراء، زيادة الحافز لديهم. كذلك تحويلهم إلى أعضاء أكثر قيمة للمنظمة.

بالإضافة إلى ذلك، لا يعتبر النمو المهني هو التركيز الوحيد، بل أيضاً النمو الشخصي. لهذا يقوم التدريب على مسائل أكثر علاقة بالخبرة، الرضا والمهنة.

أساليب تدريب وتطوير العاملين

توجد عدة أساليب تهدف إلى تدريب وتطوير العاملين يمكنك تطبيقها في شركتك!

كل واحد منا يعمل بشكل أفضل عند وجود هدف محدد. لهذا من الجوهري أن تتعرف على الخيارات قبل تطبيقها في أعمالك.

إذا كنت ترغب في إعداد كورس عن التدريب والتطوير، يعتبر من الأهم بالنسبة إليك أن تعرف كيف تفرّق بين كل أسلوب لتختار الأسلوب الذي يلائم بشكل أفضل طريقتك في التعليم.

سوف نريك 6 نماذج مُستخدمة من أجل تدريب وتطوير الأشخاص العاملين لديك في الشركة:

1- التدريب التنظيمي

يقوم التدريب التنظيمي على تمكين الشركة بأكملها، بهدف تنظيم الاستراتيجيات المستخدمة فيها بشكل أفضل، وتحسين النتائج.

يمكن القيام بالتدريب عبر المحاضرات، ورشات العمل الجماعي workshops وحتى على شكل دورات تعليمية اون لاين.

المهم هو إعداد طريقة فعالة لنقل المعلومات الضرورية ليتعلم العاملون شيئاً جديداً و يتمكنوا من تطبيقِه أثناء العمل.

2-  التواصل الصائب

تكمن نقطة الضعف أغلب الأحيان لشركة ما في صعوبة التواصل بين المدراء، القادة والعاملين.

إن معرفة كيفية التحاور والتحدث بأسلوب واضح، وهادف قائم على الاحترام هو أمر أساسي لخلق مناخ من التفاعل وتبادل المعارف بين الأشخاص.

من الشائع عدم تنفيذ المهام بسبب غياب الفهم للقواعد أو بسبب وجود خلل في الحوار بين العاملين المشاركين فيه.

يقدّم هذا النوع من التدريب للعاملين بعض الأساليب والتقنيات التي تساهم في تحسين التواصل بينهم، مثل:

  • فهم ما يتم قوله؛
  • استخدام أسلوب التعاطف والانتباه إلى الآخر؛
  • استخدام لغة شفوية ملائمة للآخر؛
  • العناية أيضاً بلغة الجسد؛
  • أن يكون العامل هادِفاً من دون أن يكون عدائياً؛
  • أن يعرف العامل اللحظة الملائمة للتعبير عن نفسه.

3- تدريب القادة

كما يتضح من الاسم، يعتبر هذا التدريب مُوجَهاً إلى القادة في الشركات.

يحتاج الأشخاص المسؤولين عن قيادة قسم أو فريق من المنظمة – بغض النظر عن المجال – إلى العناية بالكثير من المجالات، ولهذا السبب يتحملون مسؤولية هائلة.

يحتاج القادة إلى قيادة فرق العمل، حل المشكلات الداخلية الناشئة، اتخاذ القرارات، نشر أفضل أساليب العمل… الأهم من ذلك أن يعمل القادة على أن يكونوا الحافز والإلهام للعاملين الآخرين.

هل أدركتَ لماذا يعتبر هاماً جداً الاستثمار في مجال تدريب هؤلاء الأشخاص؟

يفيد تدريب القادة في تحسين مهارات إدارة الأشخاص لديهم، التعامل مع النزاعات، وكذلك إدارة الوقت.. أيضاً إدارة الأهداف والتفكير الناقد.

4- التدريب التحفيزي

الجميع منا مُعَرض للمرور في حالات من غياب التحفيز في العمل، غياب روح النشاط والمرور في حالة من ضعف الإنتاجية في العمل.

قد يحدث ذلك لمسائل شخصية، أو عوامل تتعلق بمناخ العمل في الشركة، مثل:

  • مشكلات في العلاقات مع الزملاء والقادة؛
  • النشاطات الروتينية التي تتم بإيقاع وحيد؛
  • عدم الاحساس بالتّلاؤم والارتباط بالمهام الموكلة للعاملين؛
  • توقع قليل للنمو.. وغير ذلك.

قبل تطبيق أي برنامج تدريبي تحفيزي، من المهم أن تقوم بإجراء تشخيص ضمن الشركة لتعرف تماماً ما الذي يسبب هذا الغياب في تحفيز العاملين. هكذا يصبح أسهل بكثير إقامة استراتيجية ملائمة وصائبة لحل المشكلات.

من بعض الأساليب التي تساعدك على تحفيز فرق العمل لديك:

  • دراسة الحالات؛
  • تطبيق سياسات تقدير رأي العاملين؛
  • إعداد كورسات تأهيلية للمجالات التي يوجد فيها عدم اهتمام بسبب غياب الإرشاد أو عدم فهم النشاطات؛
  • وضع برامج تتحدث عن المزايا والمكافآت.

5- تطوير الكفاءات والمهارات

تعد الكفاءة مجموعة من السلوكيات و المهارات والمعارف التي يحتاج إليها شخص ما لتنفيذ نشاطاته وأعماله بشكل جيد.

لتطوير الكفاءات في الشركة يجب في البداية تحديد الكفاءات الضرورية اللازمة للقيام بكل وظيفة من الوظائف في الشركة.

فيما يلي، يجب أن يتم تحديد الكفاءات الفردية لمعرفة المكان الذي يجب استغلال الكفاءة فيه، ومعرفة المواضع التي يتمتع فيها العاملون بأداء ملائم أو أداء أعلى من المعدل.

تسمح هذه الدراسة للشركة بتحديد نوع المحتوى الذي يجب أن يتضمنه التدريب لجعل العاملين المشمولين يطبقون جميع الكفاءات المطلوبة في عملهم.

6- الإرشاد الجماعي Corporate Coaching

هناك طريقة أخرى للاستثمار في تدريب وتطوير العاملين : وهي اتباع أسلوب الإرشاد الجماعي في الشركة.

من خلال استخدام تقنيات وأساليب الإرشاد coaching تسعى التقنية إلى التطوير الفردي والجماعي للأفراد في منظمة ما، بالتركيز على إعداد فريق عمل ناجح، يتمتع بأداء عالٍ و مرتبط بتحسين النتائج.

يعمل الشخص المسؤول عن الإرشاد الجماعي في الشركة على تنسيق التخطيط الاستراتيجي للمنظمة مع الأهداف الفردية للعاملين.

تستند العملية على فهم أن: العاملين المحفزين، المؤهلين الذين يشعرون أنهم جزء من الشركة بالفعل، لديهم فرص أعلى لتحقيق النتائج المرجوة منهم.

قم بإعداد تدريب ناجح!

بعد أن أصبحت تعلم أهمية الاستثمار في تدريب وتطوير العاملين في مناخ العمل – المناخ التنظيمي في الشركة – يمكنك البدء باستخدام ذلك لصالحك!

يمكنك إعداد برنامج لتطبيقه في شركتك وزيادة أداء الأشخاص العاملين معك أو حتى بيع المحتوى إلى أناس آخرين وشركات أخرى.

هل تحمست لهذا الموضوع ؟

لقد حضرنا من أجلك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك على إعداد تدريب فعال بكل معنى الكلمة:

1- حدد جمهورك

قبل البدء، من الجوهري أن تحدد إلى مَن ستوجه المحتوى. كلما كنت تعرف أكثر عن جمهورك، كلما زادت أمامك الفرص بإعداد تدريب صائب للهدف.

قم بإعداد قائمة تتضمن جميع الخصائص المحتملة لهذا الجمهور، مثل:

  • هل سيكون مشكلاً من قادة فرق العمل؟ المدراء؟ العاملين؟
  • ما هو العمر الوسطي لهؤلاء الأشخاص؟
  • ما هي المهام التي يقومون بها والتي يحتاجون إلى تطويرها؟
  • ما هي الكفاءات والمهارات التي يجب عليهم تطويرها؟
  • ما هو الوقت الذي يتوفر لديهم لاتباع التدريبات؟

لدينا استمارة يمكنك ملؤها لتفهم الأشخاص الذين تريد الوصول إليهم بتدريبك. أكمل هذا الجدول بالمعلومات الضرورية، بهذا سوف تتعرف بشكل أفضل على جمهورك الملائم:

 في الصورة نجد استمارة يجب ملؤها لتحديد الجمهور الملائم لتدريبك

استمارة تحديد الجمهور الملائم للتدريب

2- حدد الهدف من التدريب

إن تحديد الهدف المرجو من التدريب هو أمر هام للأشخاص لكي يفهموا تماماً ما الذي ستقدمه لهم.

لهذا ساهم بتدريبك بما تطمح الشركة أو العامل إلى الوصول إليه عند الانتهاء من التدريب بأسلوب واضح، لكي يجد الناس في تدريبك و منتَجك الحل الذي يحتاجون له.

وجود هدف محدد جيداً يضمن اتباعك لخط منطقي وتجنب وضع العديد من المواضيع المختلفة في تدريب واحد، مما قد يجعل المحتوى طويلاً، مثيراً للتشتت ويتمتع بالقليل من الفعالية فقط.

3- ضع سيناريو بالمواضيع التي يجب التطرق إليها أثناء التدريب

على الرغم من أنك تعلم تماماً ما الذي ستتحدث عنه في تدريبك، من الجوهري إعداد سيناريو لتحافظ على تنظيم المحتوى وتناسقه.

يمكن أن يكون عبارة عن سيناريو بسيط جداً، يتضمن فقط العناوين الرئيسية لكن لا تهمل إعداد مخطط تنظيمي للمحتوى بالكامل قبل البدء.

هكذا تضمن أنك لن تنسى أية تفاصيل مهمة، وهكذا تكون الدروس متمتعة بتسلسل منطقي.

4- اختر الأساليب التي سيتم استخدامها

لقد حددتَ سابقاً جمهورك، إذاً أصبحت تعلم ما الذي يجب عليك القيام به لجذب انتباههم، صحيح؟

استخدم هذه المعلومات لتختار الطريقة الأفضل لتدريبهم.

حان الوقت لتحدد إذا كنت ستقوم بإعداد كورس مكاني، أم أنك ستحضّر تدريب اون لاين.

إذا كنت تفضل النمط الافتراضي، بسبب الميزة العملية والمرونة التي يقدمها للمشاركين، حدد أيضاً ما الذي سوف تستخدمه لبث المحتوى.

يمكنك إعداد كتب إلكترونية e-books ، بودكاست أو حتى فيديوهات تعليمية على سبيل المثال، كل شيء يعتمد على هدفك وعلى طلب جمهورك.

المهم هو أن تختار طريقة تعمل على تحفيز تفاعل الأشخاص وتساعدك على نشر المحتوى الضروري بالكامل.

5- قم بإعداد خطة للتدريب

الآن أصبح لديك من الناحية العملية كامل محتوى الكورس لتعمل على تدريب وتطوير العاملين لديك.

الخطوة المقبلة تكمن في إعداد خطة من أجل التدريب، والذي يعمل كمخطط تنظيمي يتضمن كافة التفاصيل.

بشكل أساسي، إذا قمت ببيع هذا التدريب لأشخاص آخرين يطبّقوه في شركاتهم، من الضروري أن تكون هذه المعلومات منظمة جيداً.

تفيد هذه الخطة كأساس لزبائنك ليفهموا ما الذي ستقدمه لهم، وهذا يساعدهم على تقرير مدى الفائدة التي تتحقق من المحتوى لديك.

هنا يجب عليك فصل الدروس حسب الموضوعات، محدداً بشكل جيد ما الذي سوف يتحدث عنه كل درس.

هذه هي اللحظة التي يجب عليك التفكير فيها وتضع تمارين تقدمها إلى المشاركين، سواء لتقييمهم أو لتزيد من التفاعل والتطبيق لهذه الموضوعات.

6- فكر في الوقت وسعر التدريب

أخيراً حدد المدة الزمنية التي سيدوم خلالها تدريبك.

حدد عدد الدروس التي ستكون ضرورية للتطرق إلى المحتوى وتناوله بشكل شامل وكامل، والزمن الذي سيدوم خلاله كل درس من الدروس.

قم بحساب الزمن الإجمالي للكورس، لتتمكن من تحديد الزمن الكامل الذي ستحتاج شركة من الشركات أو عملاؤك لتخصيصه لاتباع التدريب بالكامل.

بعد القيام بجميع هذه الخطوات، ستتكون لديك فكرة عن الزمن الذي كان ضرورياً لتحضير هذه المواد، الأدوات التي كنت بحاجة لاستخدامها والقيمة التي سيجدها الجمهور في المحتوى الذي تم قديمه.

تذكّر أنه يجب على الناس التأكد من أن موادك تضيف قيمة لهم، وتزيد من إنتاجيتهم، وكذلك تحسّن أداء الشركة ككل.

إذا تمكنت من إظهار ذلك، ستجد الناس مستعدين لدفع أسعار أعلى (لكن تستمر في كونها عادلة بالطبع) لقاء منتَجك.

في حال فكرت أن تقوم بإعداد التدريب على شكل فيديوهات تعليمية اقرأ هذه التدوينة التي تعلّمك ذلك.

شاركنا برأيك عبر مساحة التعليقات عزيزي القارئ وعزيزتي القارئة!!

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر!

Nosso site utiliza cookies para melhorar sua experiência de navegação.