كيف تتقدم بشكل أسرع في مهنتك؟ استفد من 11 نصيحة مفيدة!

كيف تتقدم بشكل أسرع في مهنتك؟ استفد من 11 نصيحة مفيدة!

اقرأ 11 نصيحة تساعدك على إحداث تطويرات على مهنتك!

إذا فكرنا في النموذج التقليدي للمهنة، نجد أن العلاقات في العمل كانت تستند على السعي إلى الاستقرار، ولاء العامل للشركة والتقدم العمودي (الرأسي) خلال المهنة. أما في النموذج الحديث، لم يعد الهدف مجرد النمو في ذات الشركة للوصول إلى مناصب إدارية، بل: السعي وراء كسب فرص العمل التي تتلاءم مع القيم الشخصية للعامل، وتتيح إشباع الرغبات الشخصية مثل الحرية، الراحة، المرونة والديناميكية. لطالما أن ذلك كان تساؤلاً يراود الكثير من العاملين، وربما راودك أيضاً، حضرنا لك 11 نصيحة بسيطة يمكنها مساعدتك على تطوير المهنة والتحول إلى احترافي في المجال الذي تعمل فيه.

الفهرس
1- كوّن شبكة علاقات ومعارف. 2- لا تقيّد نفسك بحدود عملك. 3- ساعد الآخرين كلما كان ذلك ممكناً. 4- التزم بالمشاريع المحددة واعمل على وضع غيرها. 5- تعلّم من مديرك. 6- ضع أهدافاً يومية. 7- ليكن لديك أجندة بالمهام التي تقوم بها. 8- تعلم أسلوب تحديد الأولوية. 9- حدّث صفحتك على لينكيد-إن دوماً. 10- اتبع دورات. 11- ليكن لديك مدونة.

حدد هدفك المهني

إذا كنت ترغب في تسريع مهنتك، فإن الخطوة الأولى لذلك تكمن في تحديد الهدف الذي تطمح له.

ابدأ بالتفكير في المناصب التي ترغب في الوصول لها، والمهارات الضرورية لتنفيذ ومزاولة الأعمال التي تقوم عليها.

مثال: إذا كان هدفك يكمن في الوصول إلى منصب قيادة، من الضروري أن تعمل على تطوير المهارات الشخصية لديك. إذا كان تركيزك منصباً على ريادة الأعمال، ركّز على إقامة علاقات مهنية جيدة، وكذلك التنظيم والتعليم. أما مَن يرغب في العمل أثناء السفر، من الجوهري أن يكون لديه حقيبة من الخدمات.

معرفة المكان الذي ترغب في الوصول إليه يسهّل عليك وضع خطة للعمل، وتبنّي الإجراءات الصحيحة، وبالتالي بلوغ الأهداف التي تم وضعها.

11 نصيحة مفيدة تساعد على تطوير المهنة

بعد أن فهمت وحددت هدفك، حان الوقت لتبدأ بالتفكير في أفضل الطرق التي تساعدك على تسريع مهنتك وتطويرها.

1- كوّن شبكة علاقات ومعارف

بغض النظر عن المجال الذي تعمل فيه، يعتبر إقامة شبكة علاقات مهنية استراتيجية لا غنى عنها من أجل تطوير المهنة .

عندما تُحاط بمجموعة من الشركاء، المستثمرين، المستهلكين والاحترافيّين في مجال عملك، تكتسب معارف جديدة ويمكن تطبيقها في عملك، سواء كنت موظفاً أو ريادياً.

يجب أن تُقام هذه الشبكة من العلاقات networking حصراً بالمشاركة في الأحداث التي تخص مجال العمل. صدقني، ليس هناك أي مكان أفضل للتعرف على العاملين من مكان السوق ذاته، وأن تكون معروفاً بما تقوم به في نفس الوقت.

2- لا تقيد نفسك بحدود عملك

قبل القيام بأي عمل، يتم إخبارنا أو نساهم بشكل مسبق في وضع مجموعة من الالتزامات التي تعمل على توجيهنا بشأن ما يجب علينا القيام به. مع هذا، إذا كنت تسعى إلى النمو في حياتك المهنية، من الضروري أن تتخطى أبعاد ما تأمله وتحلم به، وهذا المفهوم معروف أيضاً باسم overdelivering.

طوّر العمليات، اسعَ إلى كسب معارف جديدة وكُن سباقاً. بهذا الأسلوب، تتألق في المجال الذي تعمل فيه، وتساهم في نمو شركتك.

بالنسبة لرواد الأعمال، من المهم أيضاً السعي الدائم إلى فرص التحسين. راقب دوماً الأدوات والمعدات التي يمكنها تحسين خدمتك لعملائك ، قم بإعداد استطلاعات للرأي من أجل زبائنك. اكتشف ما يقوم به المنافسون لتقدّم خبرة شراء أكثر تكاملاً لمَن يصل إليك الآن.

3- ساعد الآخرين كلما كان ذلك ممكناً

إننا نعتمد على مساعدة الآخرين في كل شيء في الحياة تقريباً، سواء بشكل مباشر أم غير مباشر، صحيح؟

أثناء تأديتك للعمل، اسعَ إلى تقديم المساعدة  للآخرين وإظهار الاستعداد لذلك دوماً قدر الإمكان.

عند التصرف بطريقة تعكس استعدادك لتقديم العون، تساهم في ضمان الأداء الجيد للزملاء في العمل، وتكوّن لديك إمكانية لكسب المعارف التي يمكنها مساعدتك على إنجاز أعمالك الخاصة.

إذا كنت تعمل على حسابك، توجد أيضاً العديد من الطرق للمساعدة. يمكنك على سبيل المثال إقامة شراكات أو الترويج لعلامات تجارية ورواد أعمال جدد، وحتى توليد قيمة من أجل العملاء المحتملين leads وكذلك الزبائن بشكل يومي من خلال محتوى يتمتع بالجودة.

4- التزم بالمشاريع المحددة واعمل على وضع غيرها

لمَن يعمل في شركة ما يعتبر تبني مشاريع جديدة في الشركة استراتيجية مفيدة جداً في كسب ثقة القادة، والتعبير عن الإلتزام العميق بالعمل، وكذلك إظهار الرغبة في المبادرة.

يمكنك أن تتفرغ للمشاريع الموضوعة من قبل الشركة ذاتها، أو عند ملاحظة أن فريقاً معيناً من الشركة يستفيد من مشروع محدد، اقتراح طريقة لتطبيق ذلك وإظهار المزايا التي يمكن أن يحققها ذلك الإجراء للمؤسسة.

إذا كنت رائد أعمال يعتبر تبني مشاريع جديدة سواء لوحدك أو بالشراكة مع ماركات أخرى من نفس القطاع السوقي طريقة ممتازة لبث روح الديناميكية في عملك التجاري والترويج له.

5- تعلّم من مديرك

للارتقاء إلى منصب قيادة في الشركة، من الضروري التمتع بمزايا وخصائص محددة وكذلك مهارات شخصية، لأنه بالإضافة إلى قيادة الأفراد يجب التأثير فيهم بطريقة إيجابية.

إذا تعايشت مع مديرك يومياً فإنك تتمتع بفرصة التعلم معه شيئاً فشيئاً. افسح المجال لكي تتعلم معه، تتعلم من خلال تصرفاته، مواقفه وكذلك طرقه في التعامل مع الموضوعات في بيئة العمل. إذا كنت تطمح إلى تطور المهنة والتقدم في عملك وتسعى إلى الارتقاء الوظيفي، ليس هناك أفضل من التعلم من الأشخاص الذين وصلوا إلى مناصب أعلى.

أما إذا كنت قائد عملك الشخصي، يمكنك أن تتعلم من العاملين الذين يُعتبرون مرجعاً في قطاعك السوقي. يتواجد هؤلاء الناس بشكل عام عبر شبكات التواصل مثل لينكيد إن ويمكن التواصل معهم بسهولة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن دوماً العثور على قصص لأشخاص على الإنترنت يُعتبَرون إلهاماً حقيقياً!

6-  ضع أهدافاً يومية

لكي تتمكن من الوصول إلى أهدافك والتحليق عالياً في مهنتك، ابدأ بوضع أهداف يومية تساعدك على تنظيم وقتك بشكل أفضل، واختيار المهام الأكثر أولوية لإنجازها.

تذكّر أن تضع أهدافاً حقيقية، بحيث تبعث على التحدي، لكن أيضاً تكون ممكنة التحقيق، لأن وضع أهداف جريئة جداً وصعبة التحقيق يمكن أن يولّد لديك مشاعر من الإحباط وفقدان الحماس.

7- ليكن لديك أجندة بالمهام التي تقوم بها

نعلم أن هذا قد يبدو بديهياً جداً، لكن يعتبر التنظيم مفتاح النجاح ومفتاح الوصول إلى تطوير المهنة .

لكي لا تشعر بالضياع وسط المهام اليومية وتتمكن من التلاؤم معها، وإنجازها بالشكل الملائم وضمن المهلة المحددة، استخدم أجندة مادية أو افتراضية.

عند ذكر وتدوين جميع المهام التي لديك و مشاهدتها بالكامل، يصبح أسهل بكثير الاهتمام بإلتزاماتك.

8- تعلّم أسلوب تحديد الأولوية

في ظل بيئة للعمل تتطلب أن تكون خلالها احترافياً وعاملاً متعدد المهام، يصبح معرفة منح الأولوية لبعض المهام أمراً أساسياً.

بالطبع تعتبر جميع المهام ضرورية ويجب إنجازها ضمن المهلة الزمنية الموضوعة، لكن من الأساسي أن تعرف كيف تحدد المهام التي تتطلب المزيد من الانتباه.

لتسهيل الأمر، مثلاً يمكنك تحديد درجة الأولوية في الأجندة اليومية، لكي تعلم أياً منها يجب تنفيذه بشكل دوري. هذه النصيحة تنطبق أيضاً على رواد الأعمال.

9- حدّث صفحتك على لينكيد-إن دوماً

يعتبر لينكيد-إن شبكة اجتماعية تهدف إلى التواصل مع العاملين المنتشرين حول العالم بأسره.

تذكّر النصيحة الأولى التي قدمناها لك في النص: إقامة اتصالات يعتبر أمراً جوهرياً لتسريع ارتقائك الوظيفي.

و على هذا، إن وجود بروفايل والمحافظة عليه في حالة تحديث يساعد على جذب الأشخاص الملائمين، والذين يتمتعون بالقدرة على التحول إلى شركاء ، مستهلكين أو مستثمرين لعملك التجاري.

من خلال هذا البروفايل يجب عليك تقديم ما تقوم به من أعمال إلى الآخرين، ومجالات الاهتمام التي لديك، مهاراتك، وغير ذلك من المعلومات الهامة. إن مشاركة مثل هذه المحتويات التي تقوم بإعدادها عبر المنصة يعتبر أيضاً مفيداً لبناء سلطة لك و لتصبح مرجعاً في الموضوع.

10- اتبع دورات

لتحظى بالنجاح في أي مجال من مجالات العمل، مما لا غنى عنه مواكبة جميع المستجدات والتقنيات الحديثة، والسعي إلى التحسّن الدائم والتخصص في الأمور.

استثمر وقتك وكذلك المال على الدورات التي تجلب لك المعارف الجديدة، و تقدم لك إمكانات رائدة للتألق في سوق العمل.

11- ليكن لديك مدونة

من المفيد جداً أن تكون لديك مدونة من أجل منشوراتك وموضوعاتك التي تتعلق بالقطاع السوقي الذي تعمل فيه، و تعتبر استراتيجية ممتازة في مجال التسويق الرقمي لكسب ثقة المستخدمين، ولتكون معروفاً بما تكتبه وتتحول إلى مرجع في المجال.

بوضع مواد تضيف قيمة إلى الجمهور، تشارك معارفك وتبدأ بجذب الناس المهتمين في المجال المحدد الذي تعمل فيه، وبذلك تكسب جمهوراً مخلصاً يقدّر ما تقوم به.

هل أنت مستعد لتبدأ الآن؟

4 كتب مفيدة في مهنتك

لتتعلم من سعيك إلى تطوير المهنة لديك والارتقاء الوظيفي، ننصحك بقراءة هذه الكتب المفيدة والتي تتحدث عن مهنتك لتساعدك على الوصول إلى أهدافك.

1- كتاب كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس؟ (للكاتب: ديل كارنيجي).

2- كتاب قوة العادات(للكاتب تشارلز دويج).

3- كتاب سحر التفكير الكبير (للكاتب ديفيد شوارتز).

4- كتاب العادات السبعة للأشخاص الأكثر فاعلية (للكاتب ستيفن كوفي).

إذا شعرت أنك وصلت إلى اللحظة التي يجب عليك فيها تطوير المهنة ، لا تنتظر إطلاقاً حدوث أمر ما لتبدأ. إن التحول إلى مرجع في المجال الذي تعمل فيه يعتمد كثيراً عليك، على استباقيّتك في العمل، على تصميمك وبالطبع على الوضعية الأخلاقية للأشخاص الذين تعمل معهم.

استغل الفرصة الآن لتبدأ وتقيم علاقات تواصل مهنية، وإقامة أهداف تساعدك على الوصول إلى الأهداف بأسرع قدر ممكن.

في حال كان تركيزك منصباً على ريادة الأعمال، لا تتردد أبداً في مراجعة النصائح المفيدة التي تساعدك على التحول إلى رائد أعمال ناجح!

يمكنك التعليق عبر مساحة التعليقات!! وكل التوفيق لك في موضوع تطوير المهنة !

إلى اللقاء في تدوينة اخرى ومنشور آخر!

والسلام عليكم!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎