دليل سهل ومنظّم للعام 2020 - تعلّم الطريقة المنطقية لوضع أهداف البزنس أو العمل التجاري

دليل سهل ومنظّم للعام 2020 - تعلّم الطريقة المنطقية لوضع أهداف البزنس أو العمل التجاري

إذا كنت تريد الشهرة والنجاح في السوق، تعلم كيف تخطط بشكل سليم للبزنس (دليل شامل للعام 2020)

آخر تحديث للمقالة: 20/02/2020 : مقدمة عن أهمية تعلم وضع اهداف لاعمالك 

إن تعلّم أسلوب تحديد الأهداف ووضع مقصد نهائي قابل للتحقيق يمثل بداية طريق النجاح لرائد الأعمال، سواء على الصعيد الشخصي أو المهني. 

عندما يكون لديك أهداف محددة يصبح أسهل بكثير التعرف على الإجراءات التي يجب عليك اتخاذها لبلوغ ما تطمح إليه.

إلى أين ترغب في الوصول بأعمالك التجارية؟ وما هي المدة الزمنية التي ترى أنك بحاجة لها؟

عندما تحاول الإجابة على هذين السؤالين، تحصل على المعلومات الضرورية لتحسين أعمالك وزيادة مقدار العائد على الاستثمار أو (Return On Investment).

بالطبع ليس سهلاً أن تقوم بذلك، بل تحتاج إلى الكثير من البحث والتوجيه، خصوصاً إذا دخلت إلى السوق كرائد أعمال في الوقت الحاضر.

لكن بالمقابل، مع وجود هذا المقال الذي كتبناه لك الآن، يصبح أسهل بكثير عليك أن تضع أهدافك، اقرأ واستفد

قبل أي شيء، ماذا يعني أهداف؟

هل تعلم تماماً ماذا يعني هدف؟ وهل تعرف أن هناك هدف نهائي وهدف جزئي أو مرحلي؟

لا تقلق، هناك الكثير من الناس لا يعلمون إلى الآن الفرق أو الفروقات الأساسية الخفيفة التي توجد بين هذين المفهومين، يمكننا أن نقول أن:

الهدف الرئيسي: يمثل المكان أو الغاية التي تريد الوصول إليها في النهاية، أي هو ما تريد الوصول إليه وتخطط له، وعادة ترصد له فترة زمنية أو مدة معينة، سنة، أكثر من ذلك…الخ

أما الأهداف المرحلية أو الأهداف الجزئية فيتم استعمالها كثيراً للوصول إلى هذا الهدف النهائي الذي تخطط الوصول إليه

لهذا يمكننا أن نفهم أن الهدف النهائي هو أكثر شمولاً بينما نلاحظ أن الأهداف المرحلية هي أكثر تحديداً، وتعتبر بمثابة خطوات أو مراحل جزئية تساعد على الوصول إلى الهدف النهائي أخيراً.

مثال توضيحي لهدف رئيسي وهدف مرحلي

تخيل أنك تريد شراء شقة (هدف رئيسي)، عندها تكون الأهداف المرحلية أو الجزئية هي كل ما تحتاج له للوصول إلى هذا الهدف، يمكن أن يكون باستثمار جزء من المال في أحد الاستثمارات التي يقدمها المصرف (هدف جزئي)، إدخار جزء من الراتب أو المعاش الشهري (هدف مرحلي أو جزئي)، إنفاق 80% من الراتب على مدى الشهر (هدف مرحلي أو جزئي)…الخ

إذاً يمكننا أن نفهم الهدف الرئيسي على أنه الحلم الذي تنوي تحقيقه والوصول إليه.

ما أهمية وضع اهداف لاعمالك ؟

سوف أطرح عليك سؤالاً: هل تفضل السير إلى مدينة لا تعرفها ومن دون حتى أن تعرف الطريق التي تؤدي إليها؟

لا أعتقد أنك ستخاطر وتقوم بذلك. في المحصلة تزداد في مثل هذه الظروف الأخطاء غير المتوقعة أو المخاطر التي قد تتعرض لها.

الأمر ذاته ينطبق على الأهداف التي نرسمها لحياتنا، سواء شخصية أم مهنية. أن يكون لديك هدف (فقط بشكل منفرد) لا يضمن أن تصل إلى تحقيق هذا الهدف.

إنك تحتاج إلى التخطيط للخطوات الأساسية والضرورية لكسب هذا الحلم وتحقيقه، وهذا يساهم في تبسيطه وصولاً إلى تحقيقه بشكل أسهل أو أسرع.

من ناحية أخرى، عند وضع اهداف لاعمالك و أمورك الشخصية فإن هذا يساعد بالفعل على البقاء في حالة تحفيز. في كل هدف يتم تحقيقه، تزداد ثقتك بنفسك حتى لو كان الهدف صعب التحقيق أو يبدو معقداً بعض الشيء.

10 نصائح تساعدك فعلاً على وضع اهداف لاعمالك

بعد أن تعرفت على معنى أن تضع أهدافاً، وأهمية أن تضع مثل هذه الأهداف في طريقك المهني، يكون الوقت قد حان بالفعل لتتعلم الطريقة الأساسية التي يمكنك بها وضع خطوات لأحلامك وأهداف مرحلية لتتمكن بالفعل من الوصول إلى كامل أحلامك.

لهذا نقدم لك 10 نصائح منطقية وعملية تساعدك على وضع اهداف لاعمالك تكون واقعية، وتساعدك على تعبيد الطريق لتصل إلى ما تنويه.

الفهرس
1- افهم عملك التجاري أو البزنس بشكل جيد 2- اكتشف كيف يمكنك أن تتحسّن 3- ضع رسماً لأهدافك 4- لا تتعلق كثيراً بالأحلام والأرباح المالية فقط 5- تعلم كيف تضع أهدافاً حقيقية تنطلق من الواقع 6- ميّز بين الأهداف الحقيقية و الأهداف غير القابلة للتحقيق 7- تعلم من خبراتك وتجاربك الشخصية 8- أرسم خطة عمل Action Plan أو خطة تنفيذية مدروسة جيداً  9- حلل أداءك على الأمد الطويل 10- قم بدراسات المقارنة benchmarking كلما كان ذلك ممكناً

1- افهم عملك التجاري أو البزنس بشكل جيد

إن فهم البزنس كما يجب يمثل الطريق الأساسية التي تساعدك على الوصول إلى وضع اهداف لاعمالك تكون واقعية ومنطقية.

فكر في المظاهر التي تؤثر على أعمالك التجارية:

  • المصاريف المحددة مسبقاً على التسويق، المكان (إيجار) (في حال كنت تقوم بإعداد مكتب خارج المنزل)، الموظفون، المستودع…الخ
  • تقنيات ضرورية واستراتيجيات خاصة لكسب العملاء
  • التسويق على الانترنت، مثل الإعلانات على جوجل
  • إنشاء مدونة أو موقع ويب لأعمالك التجارية وبعض البروفايلات على وسائل السوشيال ميديا، والتي يتواجد عليها جمهورك المستهدف

2- اكتشف كيف يمكنك أن تتحسّن

إذا أردت بالفعل وضع أهداف رائعة وممتازة، من الأساسي أن تكتشف الجوانب والنقاط التي يمكنك أن تتحسن بها، لأن ذلك يضمن لك الاستفادة من كل فرصة من الفرص، ويمكن أن تعرف الاستراتيجيات التي تحتاج إلى تبنيها أو تطويرها بهدف كسب المزيد من النتائج أو الوصول إلى أرباح وشرائح سوقية أكبر.

حلّل صفحة البيع Sales Page ، صفحة الدفع، جميع المظاهر في موقعك، حلل اللغة التي تستعملها، الدرجة التي تعتقد أن موقعك يعتبر صديقاً للمستخدم ويقدم له تجربة سهلة وممتعة ومفيدة. 

ندرج لك بعض الأدوات التي يمكن أن تساعدك في هذه المهمة:

  • يمكنك الاعتماد على تحليل سوات SWOT لتعرف نقاط القوة والضعف، وكذلك الفرص المحتملة والتهديدات التي قد تظهر، لتكون يقظاً لكل شيء وتحسّن كل ما تراه ضرورياً.
  • قم ببحوث السوق وتعرّف على الاتجاهات السائدة، لأنه بهذا الأسلوب سيخطر على بالك الكثير من النقاط والأمور التي لا يزال البزنس لديك بحاجة إليها، وهكذا تضمن عملية تقييم رائعة ووضع المزيد من الأعمال التي تجعلك تتحسن في النقاط التي لا زالت تنقص في عملك التجاري
  • أدرس المنافسين وكل ما يقومون به من أعمال، هذا العنصر هو أمر أساسي لتتحسّن على نطاق أوسع وبهذا تساهم في الحصول على المزيد من الفرص، ولا تدعها فقط للمنافسين الذين تنبهوا لها وحاولوا استغلالها قبلك.

3- ضع رسماً لأهدافك

عندما ترسم أهدافك، ركز على المكان الذي تنوي الوصول إليه وليس فقط على الأساليب والظروف التي تدور حول ذلك بحيث تقودك إلى حلمك. إن التركيز على الحلم، خصوصاً عند التخطيط، يساهم في توضيح الرؤية أمامك ويجعلك تفكر كما يجب في الأساليب والإجراءات التي تقودك بالفعل إلى ذلك.

حاول الإجابة على الأسئلة التالية:

  1. ما هو حلمك (ما الذي ترغب في الوصول إليه)
  2. ما هي الإجراءات التي سوف تتخذها للوصول إلى هذا الحلم أو الهدف؟
  3. ما هو العائد أو الربح المادي المتوقع؟

بعض الشركات مثل جوجل تستخدم نموذج نسميه اختصاراً OKRs أو (Objectives and Key Results)، بالعربية (الأهداف والنتائج الرئيسية).

  1. الهدف OBJECTIVE (يمثل الغاية التي نريد الوصول إليها في البزنس): وعادة يكون نوعياً وتحفيزياً
  2. النتائج الرئيسية أو KEY-RESULTS: وهي مجموعة معايير تتراوح بين 2 إلى 5، هي معايير كمية، تقود أعمالك تدريجياً و تكون بمثابة مراحل تقودك تدريجياً إلى الهدف الأسمى، في كل مرة تقوم فيها بإنجاز إحدى هذه المراحل تقترب أكثر من هدفك.

4- لا تتعلق كثيراً بالأحلام والأرباح المالية فقط

عندما نتحدث عن الأهداف فإن الفكرة الأولى التي تخطر على ذهننا هي العائد المادي، صحيح؟

في الحقيقة عندما نفكر في البزنس وريادة الأعمال، لا نفكر أبداً في أمور أكيدة أو محتّمة، في الحقيقة، هناك دوماً تحديات تواجه  رائد الأعمال، ولهذا السبب بالذات فإن الـ entrepreneur معرّض دوماً إلى المرور بفترات من الإخفاق أو الصعوبات، المرور بأوضاع مادية صعبة، إحراز أعداد قليلة جداً من المبيعات في بعض الفترات من العام…الخ

كما أن هناك حقيقة أخرى من المهم أن تفكّر فيها، لا يشتري العميل المحتمل Lead منتَجك مباشرةً أو من اللقاء الأول بالضرورة، ولكن هذا لا يعني أبداً أنك فقدته إلى الأبد، إذا اتبّعت استراتيجية رائعة وتابعته بأسلوب مدروس follow up بالتأكيد سيعود ويمكنك البيع له، وبهذا تربح.

لكن لا يجب أن تفكر في كل خطوة ودقيقة بالأرباح والمكاسب لكي لا تتعرّص لمفاجآت أو صدمات. اعتمد على سياسة التسويق البريدي email marketing وسترى كيف يمكنك الاستفادة من كل lead لكن بشكل يتوافق مع المرحلة التي يقف عندها في قمع المبيعات أو sales funnel.

ركّز دوماً على تقديم أفضل تجربة من نوعها للمستخدم وسترى أن هذا سيكون العامل الأساسي الذي سيجلب لك بالفعل المزيد من العملاء ويقودك إلى تحقيق الأهداف والمكاسب المالية.

5- تعلم كيف تضع أهدافاً حقيقية تنطلق من الواقع

لكي تتأكد من أنك تضع أهدافاً حقيقية بالفعل لأعمالك، يمكنك أن تطرح الأسئلة التالية على نفسك:

  • هل تتوافق القفزة التي أريد أن أحققها في أعمالي مع الفترة الزمنية التي وضعتها؟
  • هل هناك طلب بالفعل في السوق لما تريد تقديمه؟
  • هل لديّ كامل الإمكانات والبنى التحتية والتقنية الضرورية والتي تساعدني على استيعاب هذا النمو الذي قد يحصل في أعمالك؟

إذا أجبت بـ (لا) أو (ربما)، على واحد من هذه الأسئلة، راجع أهدافك. يجب على الأهداف التي تضعها أن تكون شيئاً باعثاً على التحدي، لكن من المهم أن تواكب منحى النضوج في أعمالك التجارية وتنطلق من الواقع لتتمكن بالفعل من السعي وراءها ولا تُصَب بالإحباط.

بعد إدراك المرحلة التي يتواجد عندها عملك التجاري، فكر في أهدافك. أخرج قليلاً من نطاق الراحة Comfort Zone لكي يساعدك دماغك على الوصول إلى ما تريد لكن بأفكار إبداعية ورائعة وتخرج عن المألوف.

6- ميّز بين الأهداف الحقيقية و الأهداف غير القابلة للتحقيق

كما تحدثنا في الفقرة السابقة، من الطبيعي أن تفكر في أهدافك بشكل مسبق، واقعية وتحمل بعض التحدي، لكن لا يجب أن يتعدى ذلك إلى أن تصل المسألة بك إلى وضع أهداف مستحيلة التحقيق أو غير واقعية ولا يمكن تحقيقها أبداً.

لكي تضمن أن تضع أهدافاً حقيقية بالفعل، فكر في أن تضع هدفاً يكون SMART ، التقنية المشهورة على المستوى العالمي في وضع الأهداف التي يمكن الوصول إليها على الرغم من أنها تحمل التحدي.

أن تضع هدفاً SMART يعني أن يكون هدفك:

محدداً Specific: هل يدل الهدف على أمر معين ومحدد بحد ذاته؟

قابلة للقياس measurable: هل يمكنني قياس سيري نحو ذلك الهدف؟

قابلة للتحقيق Achievable: هل تتوافر لديّ كافة الأدوات والمعدات الضرورية لتطبيق ما أحلم به؟

الأهمية Relevant: هل يساهم هذا الهدف في نمو أعمالي التجارية؟

التوقيت Time-bound: هل تعد الفترة الزمنية التي حددتها كافية لتحقيق ما أريد؟

7- تعلم من خبراتك وتجاربك الشخصية

كما تعلم، يعتبر العمل في مجال ريادة الأعمال مدرسة يتعلم فيها رائد الأعمال شيئاً جديداً في كل يوم، لكن بالفعل إذا أردت الاستفادة من كل ذلك وتسخيره لصالحك، مما لا غنى عنه أن تستفيد من باقة التجارب والخبرات التي حصدتها من عملك ومسيرتك إلى الآن.

عندما تعتمد على خبرتك، يمكنك وضع الحلول الرائعة، الحلول المفيدة والفعالة، الأمور التي تساعدك على الخروج من المشكلة متسلّحاً بكل ما تعلمته من تجاربك الشخصية وخبراتك.

لا تنسَ هذه النقطة المهمة أبداً، اتفقنا؟ لأنها ستساعدك على وضع اهداف لاعمالك كما تحلم وتنوي.

8- أرسم خطة عمل Action Plan أو خطة تنفيذية مدروسة جيداً 

لا يكفي وضع اهداف لاعمالك وحسب، بل يجب أن تضع ذلك بأسلوب مدروس ويكون لديك خطة عمل ومراقبة لتتابع كل ما تقوم به، وتعطي استمرارية لما خططت له وأنفقت عليه المال والوقت.

بهذه الطريقة يمكنك تقييم كل ما يحدث، ولكي يتم ذلك كما يجب، من الضروري جداً المحافظة على توثيق جميع الأعمال التي تقوم بها.

إن خطة الأعمال التجارية هي وثيقة منظمة ومكتوبة تساعدكَ على فهم سوقك بشكل أفضل، منتَجك وكذلك مواقفك التي يجب عليك اتخاذها كرائد أعمال. بمساعدة هذه الخطة يمكنك تنظيم أفكارك ليكون لديك توجيهات أكثر وضوحاً للإجراءات التي يجب عليك اتخاذها لبلوغ أهدافك.

  1. تابع دوماً تحليل السوق والمنافسين
  2. تابع تحليل العلاقة ما بين النوعية (الجودة) والسعر الملائم لمنتَجك: بوجود هذا الجمهور الهدف في متناول الأيدي، اعتمد عليه في تقديم آراء مفيدة لك لتعلم كيف تتابع إلى الأمام

بالطبع يمكنك وضع المزيد من المعلومات في خطة الأعمال هذه، أدرس سوقك أكثر وإذا ظهر أي شيء مهم فيما بعد، بينما تنفّذ ما تريد، يمكنك إضافته ضمن الخطة.

9- حلل أداءك على الأمد الطويل

في هذه المرحلة، لكي تستفيد من كل مرحلة من المراحل، يجب أن تستفيد من الفوائد الرائعة التي تقدمها لك البيانات، بهذا يمكنك أن تطمئن إلى الوتيرة التي يسير بها عملك التجاري وتقترح وتتخذ القرارات بشأن أية استراتيجية عاجلة يتضح أنه من الضروري أن تتخذها فيما بعد لضمان تقدمك التجاري.

حلل أيضاً معايير الأداء الرئيسية أو Key Performance Indicators واختصاراً نرمز لها بــ KPI’s في أعمالك لتصل إلى أفضل النتائج.

إمضاء الوقت في تحليل هذه المؤشرات ضروري للحصول على آراء insights 

أثناء التحليل للأهداف وسير الأداء، ركّز على ما يلي:

  • حدد المجالات التي تتألق فيها بشكل جيد جداً أو الإستراتيجيات التي يمكنك إعادة تطبيقها والاستفادة منها
  • حدد النقاط والجوانب التي تعتبرها بحاجة إلى تحسينات
  • قدّم المعلومات الرئيسية التي تساعد بالفعل على اتخاذ القرار

10- قم بدراسات المقارنة benchmarking كلما كان ذلك ممكناً

إن benchmarking هو طريقة تقارن فيها أدائك مع أداء الشركات والمؤسسات الأخرى العاملة في نفس القطاع (المجال) الذي تعمل فيه. وعندما يتم ذلك بطريقة مدروسة تحصل على نظرة واضحة جداً عن الجوانب التي يجب عليك تحسينها في أعمالك التجارية لتزيد من النتائج التي ترمي إلى تحقيقها.

لتقوم بذلك، أدخل إلى موقع ويب لشركة تُعد رائدة في المجال الذي تعمل فيه، ماذا يمكن أن تلاحظ فيه؟

ابحث في أنواع المحتوى التي يقدمونها، نوع الصور التي يستخدمونها والطريقة التي يصفون بها المنتجات أو الخدمات التي يقدمونها.

بشكل عام، حاول اكتشاف النقاط التالية:

هذه الدراسة bench تساعدك كثيراً على اكتشاف النواحي التي يجب تغييرها وتحسينها، وتحديث خطة الأعمال بناء عليها.

لكن انتباه

 إن إجراء تقييم الأداء لا يعني أبداً تقليد ما يفعله الآخرون حرفياً، بل يعني فهم الاستراتيجيات التي تعمل بشكل أفضل في سوقك وتطويرها وجعلها ملائمة لأعمالك التجارية.

خاتمة

كما رأيت في هذا المقال المهم، من الضروري أن تتعلّم طريقة وضع اهداف لاعمالك بحيث تتمكن من الوصول إلى الأهداف التي تطمح إليها.

ليس هذا فقط، بل من الضروري بالمقابل أن تتعلم كيف تقوم بمتابعة ما تضعه من أهداف وأمور، وتقيّم الوضع الحالي لتصل إلى الأمور التي تحتاج إلى القيام بها لتحقيق كل ما تصبو إليه وتدرك العائد المالي والمعنوي الذي تتمناه لأعمالك التجارية وكل ما يعود عليك بالخير لك ولعائلتك وأعمالك.

شاركنا بكل ما تفكر فيه، من آراء، تساؤلات أو اقتراحات عبر مساحة التعليقات أسفل المقال.

إلى اللقاء في منشور آخر و تدوينة أخرى

السلام عليكم!

*تمت كتابة هذه المقالة بشكل أساسي في شهر شباط / فبراير عام 2017 لكنه خضع الآن لتحديثٍ شامل ودقيق للمحتوى، بكل عناية واهتمام و حب💗، ليقدم أحدث المعلومات وأكثرها تكاملاً لقرائنا الأعزاء حتى يكون مفيداً بكل معنى الكلمة!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎