السؤال الذي يحير العالم: هل لازال التعليم عن بعد أسلوباً تعليمياً يستحق العناء؟

السؤال الذي يحير العالم: هل لازال التعليم عن بعد أسلوباً تعليمياً يستحق العناء؟

تعرف على المزايا التي يقوم عليها التعليم عن بعد ووجوده في عالمنا العربي

تعتبر الدراسة والاختصاص عن بعد أسلوباً ديناميكياً ومليئاً بالمزايا والفوائد للاستاذ والطالب، تزداد قيمة الدورات والاختصاصات التي يتم تعلمها عن بعد في السوق التعليمية وكذلك سوق العمل. لكن عند التفكير في موضوع جدوى التعليم عن بعد لا نزال نرى بعض الناس يشكون في أهمية هذا الأسلوب التعليمي عندما تتم مقارنته بالأسلوب التقليدي الذي يتم مكانياً.

بالتفكير في ذلك، قررنا الحديث في هذه المقالة عن مدى جدوى التعليم عن بعد !

لايزال هناك بعض الناس الذين يعتقدون أن التعليم عن بعد أو Distance Learning لا يقدم أسلوباً وطريقة جيدة للتعلم؛

مع ذلك، تتمتع الكورسات التعليمية على الانترنت ببنية إعداد شاملة وكاملة ، وكذلك بالتنظيم، وتخضع للرقابة العلمية من قبل وزارات التعليم في جميع الدول المهتمة بالتعليم عن بعد.

هل شعرت بالاهتمام والحماس للتعرف على المزيد من التفاصيل عن هذا الموضوع؟

تابع قراءة هذه التدوينة، وتعرف على التفاصيل التي ستريك الاتجاه الكبير والمعاصر الذي يتحدث عن فائدة هذا الطريق لمَن يريد العمل في مجال التعليم.

لماذا يُعتبر التعليم عن بعد ابتكاراً رائداً في السوق التعليمية ؟

إن أسلوب التعليم عن بعد أو DL لم يعد يُرَى على أنه خطة ثانوية أو خطة (ب) عند الحديث عن الكورسات والدراسات التي تتم بشكل مكاني.

من الأسباب التي تدفع إلى تزايد الإقبال على هذا المنحى الجديد: التكلفة المادية المنخفضة، والجميع يمكنه الاستفادة من هذا النمط.

في أيامنا هذه، نجد الكثير من الكورسات والدورات التي يمكن القيام بها عن بعد في الشرق الأوسط  ويزداد إقبال العالم العربي بشكل ملحوظ على التعليم عن بعد.

و المسؤول الكبير عن هذا التغيير الحاصل هو التكنولوجيا. فالتقدّم في هذا المجال ووجود العديد من الموارد الافتراضية جعل التعلم في صالات الدروس الافتراضية أسلوباً مجدياً.

على الرغم من ذلك، هناك مزايا أخرى تتعدى الموضوع المادي تصب في هذا الموضوع، كما سنتحدث لاحقاً.

وجود رقابة وإشراف على التعليم عن بعد من قبل وزارة التعليم

لا بد من وجود رابط وإشراف من قبل وزارة التعليم على تقنيات وموارد التعليم عن بعد Distance Learning في العالم العربي وجميع الدول المستفيدة من هذا الأسلوب التعليمي.

تقوم وزارة التعليم بالاضطلاع على الأنشطة والمواد التي يقدمها نظام التعليم عن بعد، وتراقب النتائج التي تتحقق للطالب وهو يدرس من منزله.

لضمان جدوى التعليم عن بعد ، تضع وزارة التعليم Ministry of Education تشريعات وقوانين ناظمة له، تضطلع على محتوى الدورات والكورسات، وتختبر الفائدة المرجوة للطالب من ابتاعه لكل دورة أو كورس. وتعمل على تسجيل المؤسسة التعليمية أو الجهة التي تقدم التعليم عن بعد لديها، بهذا تتابع مجريات الأمور.

عند ظهور كورس عن بعد أو دورة تعليمية أو اختصاص، يقوم القسم المختص بتحليل المحتوى، عدد الساعات المقررة لإنهاء الدورة، ويجري تحليلاً لعدة معايير تتعلق بالمفاهيم، الأداء والمستوى المعرفي.

بهذا قد تتأكد من جدوى التعليم عن بعد ، لأنه عندما تفكر في الدراسة عن بعد، بالتأكيد تتوقع الحصول على شهادة تثبت مشاركتك في الكورس، ويهمك أكثر أن يتم الاعتراف بتلك الشهادة.

هل هناك تحديات تواجه التعليم عن بعد ؟

أصبحنا نعلم مدى جدوى التعليم عن بعد بشكل أولي وعلى مختلف الأصعدة، لكن هذا لا يعني أنه لا يقوم على تحديات.

يجب على كل شخص يرغب في إعداد دورة تعليمية اونلاين الانتباه إلى بعض النقاط الهامة.

حتى يتم تقييم دورتك أو كورسك بشكل جيد من المهم الانتباه إلى عامل الجودة أو النوعية quality، سواء في المحتوى، أو في الموارد الافتراضية التي سيتم استخدامها.

يجب عليك الانتباه إلى النقاط التالية:

  • استخدام معدات تسجيل جيدة وذات جودة؛
  • استضافة الدورة أو الكورس في منصة رقمية جيدة؛
  • إعداد مواد تعليمية ذات جودة؛
  • السعي للتعرف على الشروط والأنظمة التي تتيح قبول دورتك او كورسك من قبل وزارة التعليم أو المؤسسة القائمة على التقييم في بلدك؛
  • العمل على الترويج للدورة أو الكورس بالشكل المناسب، وغير ذلك.

الآن حان الوقت للتعرف على:

مزايا التعليم عن بعد Advantages of Distance Learning

سنتعرف على بعض المزايا الأساسية التي تتحقق من التعليم عن بعد، هكذا تتأكد من مدى جدوى التعليم عن بعد وبشكل أقرب إلى الواقع!

Tell Me More Under Wraps GIF by Adult Swim

1- مرجع تكميلي للمعارف والتحصيل العلمي التقليدي

لا يمكننا اعتبار التعليم عن بعد DL مفيداً فقط لمَن يريد الاختصاص أو القيام بدراسات عليا عن بعد، بل أيضاً لمَن تخرّج ويريد مواصلة تحسين أدائه واكتساب المزيد من المعارف. في هذه الحالة تكون الدورات التعليمية اونلاين خياراً رائعاً.

إن مرونة هذا النموذج التعليمي تسمح لك بالدراسة في أي وقت ومن أي مكان. أي حتى بالنسبة للعاملين في مهنة و يحتاجون إلى التوفيق بين الدراسة والعمل، يمكنهم التأكد من جدوى التعليم عن بعد لهم في هذه الحالة.

في المحصلة، يعتبر الدافع الأساسي لمَن يسعى للدراسات العليا، ودورات التوسع في المعرفة، أو دورات تعليمية حرة هو: التحسن بشكل دائم.

2- بطولة الطالب وتفوقه

هناك فائدة أخرى تبرر جدوى التعليم عن بعد وهي: تفوق الطالب في العملية التعليمية: وبناء نفسه بنفسه.

يتم إعداد الأوساط الافتراضية للتعلم أو Virtual Learning Environments بالشكل الذي يساير طبيعة المواضيع التعليمية و النهج المعتمد، وبطريقة تساعد على اكتساب المعارف من المحتوى التعليمي. يتم تقديم فيديوهات للعرض، دراسات نظرية، تمارين و حلقات للنقاش discussion forums.

القاسم المشترك في جميع هذه الكورسات هو خضوعها للتقييم والدراسة من قبل الهيئة التعليمية المختصة في البلد، وتسليم الأعمال والأنشطة في التواريخ التي يتم الاتفاق عليها.

أما العادات الدراسية فهو أمر يتمتع فيه الطالب بالحرية الكاملة والمطلقة، وهو مَن يقرر ذلك!

3- انخفاض التكاليف

هذه الميزة مفيدة للطلاب وكذلك للمدرّسين، مما يؤكد جدوى التعليم عن بعد أيضاً هو العامل المادي، عندما يتم مقارنته بتكاليف التعليم التقليدي المكاني.

بالتأكيد تتطلب المنصة الافتراضية الاستثمار المادي وتحتاج إلى صيانة، وأيضاً هناك أموال بسيطة تلزم لإعداد الدورات والمواد التعليمية الرقمية وتسجيل الفيديوهات بالأساليب الاحترافية. لكن هذه التكاليف هي أقل بكثير إذا ما تمت مقارنتها بالأساليب التقليدية للتعليم.

ينعكس هذا الأمر على أسعار الاشتراك الشهري للطالب.

4- التنمية الشخصية والمعنوية

يمكننا معاينة جدوى التعليم عن بعد أيضاً في فرصة النمو الشخصي وتنمية المهارات لدى الشخص الذي يستخدم هذا النموذج التعليمي.

بالنسبة للعاملين في الحقل التعليمي، يعتبر إعداد دورة تعليمية اون لاين فرصة للعمل في اختصاصهم وتعلم موضوعات جديدة.

أما بالنسبة للطلاب، فبالإضافة إلى كون التعليم عن بعد طريقة تعليمية رائدة وفعالة، فإنه يساعد أيضاً على تطوير وتنمية المهارات الشخصية، مثل:

  • إدارة الوقت وتنظيم الفترات الزمنية لأداء الأعمال والواجبات؛
  • القدرة على حل المشكلات التي يواجهها المرء؛
  • تنمية حس المسؤولية لدى الطالب؛
  • التمتع بالاستقلالية وممارستها بالشكل اللائق والمفيد؛
  • وضع نظام حياتي شخصي وبملء إرادة الطالب؛
  • اكتساب الطالب للقدرة على التنظيم.

5- المرونة Flexibility

أخيراً يمكننا الاستدلال على جدوى التعليم عن بعد بالمرونة التي يقدمها للطالب.

بما أنه ليس هناك أية أوقات محددة وثابتة وملزمة لمشاهدة الدروس – باستثناء الدروس التي تتم عبر الفيديو بشكل مباشر Live – يمكن للطالب اختيار الأوان المناسب له للدراسة، وكذلك المدرّس يمكنه الاستفادة من وقت فراغه لإعداد المواد التعليمية.

يشعر المدرّس، بدوره، بالمزيد من الحرية، باعتبار أنه يبذل الجهد فقط عندما يسجل أحد الفيديوهات التعليمية ولمرة واحدة، وبما يتناسب مع مقتضيات سير العملية التعليمية. ويرتاح فيما بعد.

تجربتان من وحي واقعنا العربي تؤكدان جدوى التعليم عن بعد واتجاهه إلى النمو

1- افتتاح أول منصة للتعليم الالكتروني في الجزائر

جاءت هذه المنصة كمبادرةٍ من شركة خاصة في ولاية (باتنا) في الجزائر، تسمى (ريفوبيرا – RevUpEra)، هي منصة تعليمية على الانترنت تعتمد البرنامج الرسمي لوزارة التربية والتعليم في الجزائر، تساعد الطلاب على الدراسة خلال مرحلة التعليم المتوسط والباكالوريا.

تطرح المنصة موادها التعليمية بأسلوب سلس وممتع على شكل فيديوهات، واللافت للنظر أن هذه المنصة تعتبر الأولى على مستوى الجزائر، ويمكن لجميع طلاب الجزائر الاستفادة منها وتوفير الوقت عليهم.

شاهد الفيديو الذي اخترناه لك من يوتيوب:

2- المركز الوطني للتّعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد في السعودية

هو مثال آخر يؤكد مدى جدوى التعليم عن بعد في عالمنا العربي، جاء هذا المركز ثمرة لتوجيه الدولة السعودية التي سعت إلى الاستفادة من تقنية المعلومات، وتبني التعليم الالكتروني والتعليم عن بعد وتطبيق ذلك في التعليم الجامعي في البلاد.

تم إنشاء هذا المركز لمساعدة الطلاب على الدراسة من أي مكان ضمن المملكة، خصوصاً الطلاب الراغبين في التعليم وغير قادرين على الذهاب مكانياً لأماكن التعلم.

أحدث هذا المركز ثورة رائدة على صعيد التعلم عن بعد والتعليم الإلكتروني، ويهدف إلى زيادة الإقبال على هذا النموذج الحديث والمعاصر في التعليم، الذي يحمل في طياته السهولة والمرونة والفائدة مع المتعة. ويساعد على التعاون الدولي مع المنظمات والهيئات العالمية ذات الصلة.

شاهد هذا الفيديو من اليوتيوب:

3- أول رخصة لمشروع “التعليم عن بعد” ضمن “مخبر التشريعات” في دبي – الامارات

شاهد آخر وهام يؤكد على جدوى التعليم عن بعد ونجاحه في الدول العربية، وهذه المرة من دبي – الإمارات العربية المتحدة.

هو عبارة عن تجربة مشجعة جداً ومتاحة لجميع سكان الإمارات، حيث حمل اعترافاً من قبل الحكومة بنموذج التعليم عن بعد  في البلاد. وقع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس دولة الامارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، أول رخصة لإعداد مشروع “التعليم عن بعد”. بناءً على ذلك أصبح هذا النموذج في التعليم معترفاً به أكاديمياً في البلاد.

انطلاقاً من هذه الفرصة الذهبية، يمكن لسكان الإمارات والطلاب الدراسة من أي مكان يتواجدون فيه وخلال الأوقات التي يرونها مناسبة والارتقاء بحياتهم المهنية.

جاءت هذه المبادرة كثمرة لنجاح مشروع “رحال” الاماراتي، الذي قلب الموازين وأحدث ثورة تقنية كبيرة في قطاع التعليم في البلاد عام 2018.

شاهد الفيديو الذي اخترناه من يوتيوب لتتعرف أكثر على الفكرة الذكية لمشروع “رحال”:

هل ساعدك النص على إدراك جدوى التعليم عن بعد ؟

مع كل ما نشهده على أرض الواقع، ونظراً للفوائد والمزايا الكثيرة التي يقدمها نموذج التعليم عن بعد أو Distance Learning وهذا الدعم الذي يلقاه من وزارات التعليم والحكومات، بالتأكيد يمكن اعتبار هذا النموذج التعليمي مجدياً، لطالما أنه سيكون معترفاً به، فلمَ لا ؟

ما رأيك؟ هل أعجبك الموضوع؟ سنكون مسرورين جداً بمعرفة رأيك، شاركنا بذلك عبر مساحة التعليقات.

كل التوفيق لك، إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر!

السلام عليكم!

Nosso site utiliza cookies para melhorar sua experiência de navegação.