11 خطأ قد يؤدي إلى حظر حسابك في الفيس بوك إلى الأبد

11 خطأ قد يؤدي إلى حظر حسابك في الفيس بوك إلى الأبد

يمتلك المنتجون والمسوّقون بالعمولة عدداً من القنوات التي تمكنهم من الإعلان عن منتجاتهم المنشورة في "هوت مارت"، مثل: المدونات، الفيديوهات، قوائم البريد الإلكتروني، اللافتات

حظر حساب الفيس بوك : يمتلك المنتجون والمسوّقون بالعمولة عدداً من القنوات التي تمكنهم من الإعلان عن منتجاتهم المنشورة في “هوت مارت”، مثل: المدونات، الفيديوهات، قوائم البريد الإلكتروني، اللافتات، مواقع البحث وغيرها.

جميع هذه القنوات هي فرص ممتازة لتعزيز أعمالك الرقمية وزيادة مبيعاتك، بالإضافة إلى ذلك، ولتحقيق نتائج أفضل، من المهم أن تعرف جيداً قواعد وخصائص كل من هذه القنوات. على سبيل المثال، الاستراتيجية التي تستخدمها لترويج منتج ما عن طريق قائمة بريدية يجب أن تكون مختلفة عن التي تستخدمها في موقعك على الإنترنت على سبيل المثال.

بالرغم من أن ذلك يبدو واضحاً وبديهياً، فإن العديد من المنتجين والمسوقين بالعمولة ينسون هذا وفي النهاية يحصلون على نتائج ضعيفة أو حتى أسوأ من ذلك: يتم حظر حسابهم في هذه القنوات. إحدى الحالات الأكثر شيوعاً بين المستخدمين هي الإعلانات المرفوضة وحسابات الفيسبوك المحظورة. هناك العديد من الحسابات التي يتم حظرها نظراً إلى الجهل بسياسات شبكات التواصل الاجتماعي.


سؤالان فقط عليك طرحُهما على نفسك قبل أن تقوم بإعداد أي إعلان في أية قناة.

العديد من المنتجين والمسوقين بالعمولة، وفي غمرة حماسهم وإثارتهم لخلق حملاتهم الإعلانية، ينسون أن يفكروا في الأسئلة الأساسية حول الإعلان في الإنترنت، بغض النظر عن القناة المستخدمة. وهذه الأسئلة:

1- هل تخفي الإعلانات وصفحات التسويق المتعلقة بشركتي، بطريقة أو بأخرى، بعض المعلومات؟

2- في صفحة المبيعات، هل يستطيع المشتري أن يقرر ما هي المعلومات التي يريد أن يراها، أم أن الفيديوهات والنصوص تظهر بدون موافقته أو إذن منه؟


11 خطأ يمكنهم حظر حساب الفيس بوك إلى الأبد :

الخطأ الأول: الإعلان في مواقع تصميمها سيء وتحتوي على القليل من المعلومات

للإعلان في الفيسبوك، يجب أن ننسى الخلفية البيضاء والفيديوهات الطويلة. من الضروري جداً، داخل شبكة التواصل الاجتماعي، الانتباه الكبير إلى صفحة المبيعات، ووضع أكبر كمية ممكنة من المعلومات حول المنتج وإعطاء المستخدم فرصة أكبر للبحث، وللتأكد من المنتج الذي سيشتريها.

المواقع التي تحتوي على فيديو فقط وزر للشراء تكون محظورة بالتأكيد ، لذلك عليك الانتباه والحذر من نوعية  الصفحات التي تنشرها.

بالإضافة إلى المعلومات حول المنتج، يجب أن تحتوي صفحة المبيعات على ما يلي:

  • سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام.
  •  العلامة التجارية أو شعار المنتَج أو المنتِج.
  • روابط للخروج إلى صفحات أخرى للمنتِج، مثل المدونات أو غيرها من الأقنية.
  • معلومات الاتصال بالمنتج.
  • معلومات وبيانات تتعلق بشركة المنتِج

الخطأ الثاني: الإعلان في صفحات التشغيل التلقائي “Autoplay

المشغل التلقائي هو عبارة عن مقياس أو وسيط بمكن للمنتج إدراجه، فيعمل على تشغيل فيديو المبيعات بشكل تلقائي. عند استخدام هذا الوسيط بشكل جيد، من الممكن أن يكون له تأثيراً رائعاً حقاً، ولكن، بعض أقنية الاتصالات مثل الفيس بوك لا تسمح بترويج مواقع بحث تحتوي على تشغيل تلقائي.

الحل لهذا المأزق هو إعداد صفحتين: الأولى مع الوسيط والثانية بدونه.  يجب أن تكون هاتين الصفحتين متاحة للمسوّقين بالعمولة: بهذه الطريقة يمكنك استخدام مزايا التشغيل التلقائي في القنوات المتاحة، وكذلك الصفحة التي تمت ملاءمتها وفقاً للقنوات التي تحد من استخدام هذا النوع من الوسيط.

الخطأ الثالث: الإعلان في صفحات كسب العملاء (التي تدعى أحياناً باسم “سكويز بيج”)

لمن لا يعلم ما هي صفحة كسب العملاء، هي صفحة هدفها أن تقود الزائر في موقعك إلى تحقيق إجراء ما أو هدف معين. مثلاً، إضافة عنوان بريد إلكتروني إلى قائمتك أو الإعجاب بصفحتك في الفيس بوك أو مشاهدة فيديو ما، هذه هي بعض الأفعال التي يمكن لصفحة كسب العملاء أن تركز عليها. اختلافاً عن الصفحة الرئيسية في موقعك الالكتروني، ليس من الضروري لهذه الصفحة أن تحتوي على معلومات كثيرة. تلزم فقط المعلومات الضرورية لكي يحقق زائر الموقع هدفاً معيناً.

هذا النوع من الصفحات ممنوع في الفيس بوك، لأنها في النهاية، لا تعطي المستخدم القدرة على القرار، بل تجبره على تقديم عنوان بريده الالكترونيّ، على سبيل المثال، لكي يستطيع الوصول إلى المحتوى الموعود به في الإعلان.

الخطأ الرابع: الإعلان في مواقع تعيق قراءة المستخدم

صفحات التسويق التي تحتوي على دعايات “بوب-أب” أو “لايت-بوكس” أو أي سكربت آخر يغطي أو يعيق بحث المستخدم هي أيضاً صفحات ممنوعة. إن وجهة نظر الفيس بوك تقوم على أنه عند استخدام هذه الأدوات، يصرف الموقع انتباه الزائر عما يهمه في الحقيقة: المحتوى.

الخطأ الخامس: الإعلان في صفحات ذات تقييم منخفض في الفيس بوك

في الفيس بوك، تُظهر أدوات الإعلان للزوار الإعلانات الأكثر أهمية بالنسبة لهم. يقاس هذا العامل عن طريق ما يسمى (درجة الأهميّة) أو Relevance Score، آخذين بعين الاعتبار، ليس فقط كمية النقرات و التعليقات والإعجاب “لايك”، وإنما أيضاً كيفية تقديم تلك الصفحة قيماً إضافية إلى المستخدم.

المنتجات التي تتمتع بصفحات مبيعات سيئة ومعلومات وصفية قليلة تتعلق بالسلعة أو التي تحتوي على وعود مبالغ بها، هذه المنتجات عادة لها تقييم منخفض، وفرص حظر الحسابات التي تعلن عن هذا النوع من المنتجات تكون مرتفعة. ولكن كيف نعرف أن منتجاً ما داخل “هوت مارت” يعاني من درجة أهمية منخفضة؟ من السهل معرفة ذلك: عندما تنتهك صفحات التسويق على الأقل خطأ من العشرة أخطاء الأخرى المشار إليها في هذا الدليل، على الأغلب، تحصل على درجات منخفضة من الأهمية

الخطأ السادس: الإعلان في مواقع تدعو إلى إجراء “call to action” مشكوك فيها.

إن الدعوة إلى العمل هي عبارة عن روابط أو وظائف في صفحة ما تقود المستخدم لتنفيذ إجراء أو عمل معين. استخدام هذه الصفحات له أهمية بالغة في نجاح صفحات التسويق. ومع ذلك، عندما يكون “call to action” في زر الشراء، من المهم أن يكون واضحاً جداً، أي أن المستخدم يجب أن يعرف أنه عندما ينقر على ذلك الزر سيتم نقله إلى استمارة الدفع.

مثلاً، في دورة تعليم العزف على العود، من المعتاد أن ينشأ المنتج أزرار للشراء مع العبارات التالية: “نعم!أريد أن أتعلم العزف على العود”. إن الرغبة في تعلم العزف على العود تختلف كثيراً عن الرغبة في شراء كورس يتحدث عن تعليم العزف على العود، أليس هذا صحيحاً؟ لذلك، فإن الزر يجب أن يكون واضحاً. فيما يلي بعض الأمثلة لروابط “call to action” للتسويق المقبولة في الفيس بوك:

  • نعم، أريد شراء دورة التعليم أو الكورس!
  • شراء الكورس
  • اشترِ هنا!

الخطأ السابع: الإعلان في مواقع لا تحتوي على معلومات للاتصال بالمنتِج

وفي النهاية، من هو المسؤول عن المنتج؟ وجود معلومات للاتصال بالمنتِج في صفحة المبيعات هو أصح وأفضل طريق يمكن للمنتِج أن يتبعه ليحل ويوضح شكوك المشتري. وجود هذه القناة مباشرة، يوفر وقت المشتري لإيجاد المعلومات اللازمة وكذلك يعطي للمنتج البائع الفرصة لإتمام البيع بطريقة مخصصة، مثل: رقم الهاتف، العنوان، الدردشة، البريد الالكترونيّ. كلما توافرت وسائل أكثر للاتصال ضمن الصفحة كلما تم تقييمها بشكل أفضل من قبل إدارة الفيس بوك.

الخطأ الثامن: الإعلان في صفحات مبيعات ذات معلومات قليلة عن المنتَج

خلال التسوق على الإنترنت “أونلاين”، يمر في رأس زائر الصفحة عدد من الاعتراضات والشكوك. لذلك، فمن الأفضل توضيح وإزالة هذه الشكوك مباشرة في صفحة المبيعات. إليك بعض البيانات الأساسية التي تؤثر على قرار الزائر عند الشراء:

  • يجب أن يكون واضحاً أن المنتج هو منتج رقمي “ديجيتال”: الكثير من الناس في العالم العربي يبدأون الآن ولأول مرة تسوقهم  “أونلاين” وعبر الإنترنت، لذلك يجب أن نوضح لهم أن المنتَج هو منتج رقمي “ديجيتال” وكذلك طريقة الحصول عليه مهمة جداً ظهور طلبات استرجاع مستقبلية للأموال المدفوعة.
  • عرض تفصيلي للوحدات/الفصول التعليمية ضمن الكورس أو (e-book) والعناصر الأخرى التي يتكون منها المنتَج: الشرح بشكل مفصل لكل ما سيجده المشتري في المنتج هو أساسي ليشعر بالأمان عند القيام بعملية الشراء الفعلية، وبعد ذلك، يجب إدراج كافة الوحدات ونقاط bonus وغيرها من المحتويات الإضافية.
  • أنماط الدفع: وسائل الدّفع المتاحة، وذكر جميع الحالات الممكنة بالتفصيل، يجب أن تكون هذه المعلومات واضحة في صفحة المبيعات، فهي تشكل ضماناً ومصداقيّة للمنتَج.

 الخطأ التاسع: الإعلان في مواقع لا تحتوي على معلومات عن المنتِج

يجب أن تحتوي صفحة المبيعات على روابط توجّه المستخدم إلى مدونة أو شرح مختصر حول المنتِج أو حتى الشعار/ الماركة التي تمثل الموقع. جميع هذه الاحتياطات مهمة جداً، وفي حال توفرها يفهم الفيسبوك من ذلك أن الموقع هو موقع احترافيّ “professional”، وهذا ما يقلل من فرص رفض الإعلان أو الصفحات.

الخطأ العاشر: الإعلانات مع وعود وإدعاءات مُبالغ فيها

الإعلانات التي تنطوي على قيم نقدية ووعود مبالغ فيها أو نداءات ملحّة، عادة ما تكون محظورة في شبكة التواصل الاجتماعي. يفهم الفيسبوك من ذلك، بالرغم من أن الكورس يحقق نتائج ناجحة، أن هذه المعلومات لا يجب أن توضع في صفحات هدفها الإعلان.

الخطأ الحادي عشر: الإعلانات التي تضم صوراً غير قانونية أو غير شرعية

عند اختيار الصور في إعلاناتك، عليك الانتباه وأخذ الحذر إلى بعض قواعد سياسة الإعلانات في الفيسبوك. مثلاً، الصور التي تحتوي على نصوص بنسبة أكثر من 20% من حجمها، يتم حذفها، وداخل شبكة التواصل الاجتماعي نفسها  يمكنك قياس ما إذا كان النص قد تجاوز الحد المسموح به أم لا.

حالة أخرى لرفض الإعلان هي الإعلانات التي تحتوي على صور تشير إلى حالات “قبل وبعد”، سواء فيما يتعلق بتغيير في المظهر أو في عمليات التنحيف. استخدام الصور التي تتظاهر أنها فيديوهات أو صور أو محتويات تعود إلى الفيس بوك نفسه هي أيضاً ممنوعة. وبالمختصر، تبقى النصيحة: لا يجب إعداد إعلانات يمكنها أن تسبب ارتباكاً أو تثير شكوكاً لدى المستخدم.

إن استخدام صفحة مبيعات قديمة وجيدة تحتوي على فيديو واحد يمكنها أن تجدي نفعاً كبيراً مع وجود قائمة بريدية أو في مدونتك، ولكن عند استخدام قنوات أخرى ، من الأفضل أن تختار صفحات أكثر تكاملاً في محتواها والتي توفر بيانات أكثر إلى المشتري.

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎