الدرس الافتراضي: ما هي هذه الآلية؟ مزاياها ومواردها!

الدرس الافتراضي: ما هي هذه الآلية؟ مزاياها ومواردها!

تعرف على المزايا التي تتحقق من إعطاء درس افتراضي اونلاين لتستفيد من ذلك الآن! لا تفوت الوقت عليك!

أصبح العمل اعتماداً على أسلوب إعداد درس افتراضي فرصة كبيرة في عالم الأعمال التجارية، حتى من أجل أولئك الناس الذين ليسوا أساتذة فعليين. هذا لأنه للعمل في هذه السوق، يكفي أن تكون لديك معرفة في مجال معين، وتشارك المعلومات الهامة، بطريقة تعكس تكريسك لها و تكون ممتعة.

الأنباء السارة هي أن الدورات التعليمية اون لاين يمكن أن تتناول أي مجال من مجالات المعرفة، ولا تقتصر على المواد التقليدية مثل تعليم اللغة العربية – الانكليزية، الرياضيات…الخ يمكن أن تعلّم العزف على الموسيقى مثلاً، أسلوب معين في صيانة أحد الأدوات، تقديم النصائح والكثير غير ذلك من خلال الفيديوهات التعليمية.

تعد الدروس الافتراضية على الإنترنت دروساً مفيدة سواء لأولئك الذين ينتجون المحتوى وكذلك للطلاب. في الحالة الأولى، يبرز العامل الاقتصادي، باعتبار أن إعداد الفيديوهات التعليمية يمثل نموذج أعمال رخيص وقابل للارتقاء. أما من أجل الطلاب، تكمن الميزة الكبرى في الاعتماد على مواد حصرية وتتمتع بالجودة دون الحاجة إلى الانتقال من مكان لآخر لمشاهدة الدروس.

هل تحمست لتعرف المزيد عن هذا الموضوع؟

في مقال اليوم سنتحدث عن مزايا إعطاء درس افتراضي على الإنترنت، وسوف نريك كيف يمكن لك إعداد محتوى جذاب وشامل لجمهورك!

ماذا يعني درس افتراضي ؟

عندما نتحدث عن درس افتراضي اونلاين نعني: طريقة لنقل المحتوى عبر الإنترنت. يمكن أن تكون الدروس بشكل حي ومباشر LIVE على فيسبوك أو يوتيوب، على شكل ويبينار… أو من خلال محتوى تم إعداده مسبقاً (فيديوهات تعليمية).

مثال على درس افتراضي : نظام التعليم عن بعد – Distance Learning والذي يلجأ إليه عدد كبير من الجامعات الخاصة في العالم العربي والعالم.

بفضل سهولة استخدام هذا النموذج، مرونته، وانخفاض سعره، يعد الصيغة التي تكسب حيزاً أكبر وتشهد إقبالاً كبيراً.

تتيح البيئة التعليمية الافتراضية نقل المعلومات لأي منطقة أو إقليم في الوطن العربي والعالم بأسلوب آني. بهذا يتم تقليل التكاليف التي يقوم عليها هذا التعليم سواء فيما يتعلق بالإنتاج أو اقتناء المحتويات، حيث لا توجد أية مصاريف لدفعها: فواتير ماء، كهرباء، استئجار محل أو مكان لإعطاء الدروس، وغير ذلك من الاستهلاك الموجود عادة في قائمة رائد الأعمال.

ما هي مزايا اتباع نموذج درس افتراضي ؟

هناك العديد من المزايا التي تتحقق  من اتباع نموذج الدروس الافتراضية لمَن يقوم بإعداد الدروس أو لمَن يدرس أيضاً. تعرف على بعض هذه المزايا:

لمَن يقوم بإعداد الدروس:

1- تكاليف الإنتاج المنخفضة

إحدى المزايا الرئيسية للدورات التعليمية اونلاين هي التكلفة المنخفضة التي تقوم عليها عملية الإنتاج والتوزيع. ليكون لديك فكرة: يمكنك تسجيل الدروس بواسطة كاميرا الهاتف المحمول، دون أن يتوجب عليك الاستثمار مادياً لشراء معدات محددة لهذه الغاية.

بتخفيض تكاليف إنتاج المحتوى، تزداد النتائج والعوائد المادية لمَن يعمل في بيع هذه الكورسات والدورات.

2- السهولة في الوصول إلى طلاب أكثر

بشكل يختلف عما يحدث في الدورات والكورسات التي يتم تقديمها في أوساط مادية، لا تعترض الدرس الافتراضي أية عوائق أو حدود جغرافية. من السهل أن تبيع إلى أناس موجودين في محافظات أخرى، إمارات أخرى وحتى بلدان أخرى، باعتبار أنه يمكن الدخول إلى المحتوى من أي مكان بمجرد أن تتوفر فيه شبكة اتصال بالإنترنت.

يتمتع رائد الأعمال أيضاً بالمزيد من البدائل للترويج لمنتَجه مثل الإعلانات وشبكات التواصل.

3- السهولة في تحديد الصيغة الأفضل للدورة أو الكورس

هناك ميزة أخرى تتحقق لمَن يقوم بإنتاج هذا النوع من المحتوى، وهي الحرية في اختيار الموضوع، الصيغة الأفضل من أجل الدروس.

جميع المظاهر: مدة كل فيديو، الوسط أو البيئة التي يتم فيها التسجيل، مواد متابعة الدراسة… كل ذلك تابع لتقدير المنتِج، والذي يمكنه تحديد إذا كان يرغب في بيع دورته بشكل منفرد، أو على شكل اشتراك، لكي يتمتع الناس بالدخول إلى المحتويات المختلفة لقاء قيمة مادية يتم اقتطاعها بشكل دوري.

4- تقسيم المحتوى إلى وحدات تعليمية

أثناء إعداد المحتوى، يمكن للمنتِج تقسيم دروسه إلى وحدات تعليمية. بالإضافة إلى تسهيل الأمر على مَن يضع المحتوى، تساعد هذه الإمكانية أيضاً على تنظيم المحتوى.

5- يمكنك العمل من أي مكان طالما يوجد فيه اتصال بالإنترنت

العمل من أي مكان، في أي ساعة في اليوم؟؟ نعم ! هذا الأمر ممكن!

يكفي توفر اتصال بالإنترنت، حاسوب شخصي أو أي جهاز رقمي مشابه لإعداد المحتوى، تحليل ومتابعة النتائج.

لمَن يتبع الدورات

1- الحرية في اتباع الكورس خلال الساعات المفضلة للشخص

لمَن يقوم باقتناء محتوى افتراضي تكمن المنفعة الكبرى في الحرية لوضع الساعات الملائمة للدراسة. ناهيك عن الحديث عن إمكانية الدراسة من أي مكان، في أي ساعة كانت، يكفي الاتصال فقط بالإنترنت. وهذا باعتبار أن الدروس يمكن الدخول إليها عن طريق الحاسوب، الهاتف الخليوي، الجهاز اللوحي أو حتى أجهزة محمولة أخرى.

2- المحتوى خاص بالطالب

بعد اقتناء الدورة اونلاين يمكن للطالب أن يرى ويراجع المواد للمرات التي يريد. إيقاف الفيديو لمتابعته فيما بعد؟؟ نعم! هذا ممكن أيضاً، حيث تكون جميع المعلومات متوفرة في خادم افتراضي.

3- إصدار شهادة

لمَن يسعى وراء مستويات أعلى من المعارف، للحصول على شهادة ، يعتبر اتباع نموذج الدرس الافتراضي طريقة فعلية لذلك. أغلب الدورات التعليمية المتوفرة بهذه الصيغة تقدم شهادات على نهاية الدورة، استناداً إلى مدى استفادة الطالب خلال الكورس. يمكن إضافة هذه الشهادات إلى السيرة الذاتية CV ، وتساهم في تميزك على صعيد الحياة المهنية.

كيف يتم إعداد درس افتراضي ؟

توجد العديد من المراحل التي تقوم عليها عملية إنتاج درس افتراضي . إلا أنه لا توجد أية أسرار أو غموض: بإمكان أي شخص أن يبدأ بإنتاج المحتوى الذي يتمتع بالجودة على شكل فيديوهات تعليمية باتباع النصائح التالية:

مرحلة ما قبل الإنتاج

  • اختر الموضوع

قبل الشروع في الأمر، من الجوهري أن تختار بشكل جيد الموضوع الذي سوف تتطرق إليه في فيديوهاتك. من المهم أن تتمتع بالإتقان والمعرفة الواسعة في هذا الموضوع ، وتجيد تدريسه أو تعليمه جيداً.

إليك نصيحة هامة: راقب الاتجاهات السائدة في السوق بشكل دائم. ما هي الموضوعات التي يرغب الناس في تعلّمها حقاً؟ إن أدوات معينة مثل جوجل تريندز Google Trends تساعد المنتجين على اكتشاف الفرص، لأنها تريهم الموضوعات التي يتم البحث عنها كثيراً عبر محركات البحث، خلال فترة محددة من الزمن.

بالإضافة إلى اختيار الموضوع بشكل سليم، من المهم أن تتعرف على المنافسة السائدة ، لتتمتع بميزة تنافسية ضمن القطاع الذي تعمل فيه، على الرغم من وجود عدة أشخاص منافسين لك ومتواجدين في نفس القطاع أو المجال، يمكن إعداد شيء مميز عن الآخرين.

  • اختر بيئة التسجيل

أين سيتم تسجيل الفيديوهات؟ في وسط مفتوح أو مغلق؟ يجب على البيئة المختارة أن تحتوي على علاقة وثيقة مع موضوع الدروس وتلائمه.

قد يبدو ذلك على أنه تفصيل من التفاصيل العادية، لكن الهوية البصرية للمشروع تعد هامة جداً وتعادل أهمية المحتوى الذي يتم نقله عبر الدروس. كلما فكرنا في بيئة التسجيل أكثر، كلما تمتع التقديم بالتناسق، وبالتالي تزداد نوعية التعلم الافتراضي ويكون أفضل.

  • السيناريو

لا يكفي أن تكون لديك فكرة جيدة، بل يجب أن تُسقِط هذه الفكرة على الورق.

تتيح السيناريوهات لك أن تتمتع بنظرة مرئية أكثر وضوحاً، وبشكل أكبر عما يجب قوله أثناء الفيديو. تعمل هذه الوثيقة كوسيلة تساعد المنتِج على استرجاع أفكاره والنظر إليها كلما شعر بضرورة الحاجة لذلك خلال تسجيل الفيديو.

التسجيل

  • الإضاءة من أجل الفيديو

إليك استراتيجية عظيمة، وهي الاستفادة قدر الإمكان من الضوء الطبيعي للنهار، حيث يعتبر جميلاً من الناحية المرئية، ويولّد ظلالاً أقل في وجه مَن يقوم بالتسجيل.

في حال اخترت بيئة مغلقة للتسجيل، توجد بعض أنواع الإضاءة : مثل الإضاءة ذات النقاط الثلاثة  Three Point Light، والتي يمكن الحصول عليها وتشكيلها اعتماداً على أدوات موجودة لديك في المنزل.

  • كاميرات التسجيل

حالياً أغلب الأجهزة الخليوية لديها كاميرات تسجيل بدقة HD ، ويمكن استخدامها في تسجيل الفيديوهات. أي لا داعي لشراء أدوات ومعدات احترافية للبدء.

يمكن للمنتِج استخدام ميزة التكبير zoom للاقتراب أو الابتعاد عن المشهد الجاري تصويره، إعادة تسجيل بعض المشاهد، لجعل المحتوى خفيفاً وديناميكياً. وهنا يأتي عنصر الإبداع!

ما بعد الإنتاج

  • التحرير

مرحلة هامة جداً في عملية إنتاج درس افتراضي ، يمكن القيام بها باستخدام أدوات متوفرة اونلاين . ولحسن الحظ، هناك العديد من الخيارات المجانية بالكامل، والتي تقوم بعمل رائع!

وهي عبارة عن برامج سهلة الاستخدام، تسمح للمنتِج بإجراء الكثير من التعديلات على الفيديوهات، مثل اقتصاص بعض المشاهد، إضافة عناصر، إدخال تأثيرات والكثير غير ذلك. يمكنك استخدام برنامج Windows Movie Player والذي يأتي مع أي جهاز حاسوب، يساعد كثيراً أثناء تحرير الفيديوهات.

  • اختر منصة للدورة

بعد أن أصبح الفيديو جاهزاً وخضع للتحرير، حان الوقت لطرح محتوى الفيديوهات التعليمية ضمن منصة اونلاين.

الفكرة الأولى التي تخطر على الكثير من المنتجين هي استخدام اليوتيوب، لكن قد لا يكون ذلك البديل الأفضل.

توجد العديد من المنصات المحددة للدورات التعليمية اونلاين مثل المنصة هوت مارت والتي تقدم العديد من الأدوات لمَن يرغب في توفير دورته اونلاين، والمحافظة على التواصل مع المشترين. من الجدير البحث بشكل مسبق للعثور على المنصة التي تتلاءم بشكل أكبر مع احتياجاتك.

الترويج والبيع

السؤال الكبير بعد أن يصبح المحتوى متوفراً في متناول اليد هو: كيف يتم البيع؟ وهذا لأن البيع على الإنترنت هو أمر مختلف جداً عن البيع في السوق التقليدية.

يجب جذب الزبائن والتأثير فيهم ليقوموا بإجراء ، وهنا: ليقوموا بشراء الدروس الافتراضية. من خلال أسلوب التسويق الداخلي Inbound Marketing يمكن جمع مستهلكين محتملين ومضاعفة أرقام المبيعات.

يجب على المنتِج أن يُظهر جميع الخصائص المميزة التي تميز فيديوهاته التعليمية عن غيرها، وتجعله يكسب ثقة جمهوره المستهدف، وإظهار أنه يهتم بخبرة المشتري، منذ اقتناء المنتَج وانتهاءً بالتساؤلات التي يمكن أن تواجهه عن المحتوى.

توجد استراتيجيات أخرى في العلاقة وتثقيف الجمهور، والتي يجب تطبيقها جميعاً:

  • التسويق عبر البريد الإلكتروني e-mail marketing

من خلال إرسال المحتوى إلى القوائم البريدية يمكن المحافظة على التواصل مع العملاء المحتملين leads والزبائن. نذّكرك أنه ليكون التسويق البريدي مجدياً وفعالاً يجب أن يكون جذاباً، ويمزج النص مع الصور، فضلاً عن وجود محتويات هامة ومقسمة استناداً إلى المرحلة التي يتواجد فيها الشخص المقصود.

  • شبكات التواصل:

تعد شبكات التواصل الاجتماعي أحد أفضل الطرق لكسب زبائن جدد. إعداد منشورات دورية والتواجد الدائم ضمن هذه المنصات هو المفتاح لتحقيق المبيعات دوماً. لكن تذّكر تطبيق مبدأ باريتو العالم الإيطالي على إنتاجك: 80% من منشوراتك يجب أن تكون محتوى هاماً للجمهور، وفقط 20% للحديث عنك وعن منتَجك.

  • مدونة تجيب على التساؤلات الرئيسية عن الموضوع:

لمَن يعمل في مجال إعداد الدروس الافتراضية ، يعتبر وجود مجال مخصص ومحدد للتحدث مع المستهلكين أمر جوهري. من خلال المدونات يمكن مشاركة المستجدات، حل التساؤلات وتقديم مواد تكميلية والتعمق بالموضوعات التي يتم التطرق إليها خلال الدروس.

درس افتراضي : مستقبل التعليم

كما أوضحنا في النص، لا يمكن اعتبار اللجوء إلى إعداد درس افتراضي عبارة عن مجرد اتجاه عابر، بل يشكل جزءاً من الحياة اليومية للأشخاص الباحثين عن المزيد من المعرفة و التي تتمتع بالجودة والنوعية.

نقصد به نموذج أعمال تجارية قابلة للاستخدام، ومربحة لمَن يرغب في مزاولة ريادة الأعمال في السوق الرقمية. الأخبار الجيدة هي أنه يوجد مساحة ومجال لعاملين جدد دوماً، للراغبين في كسب المال والنمو على صعيد العمل في إنتاج الفيديوهات التعليمية. إذا كان ذلك هو حلمك أيضاً، اكتشف الآن كيفية إعداد دورات تعليمية اونلاين على شكل فيديوهات.

ما رأيك في أن تشاركنا رأيك عبر مساحة التعليقات؟

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر!

السلام عليكم!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎