تعلم أسلوب إعداد تقويم تحريري Editorial Calendar لأعمالك الرقمية على الإنترنت

تعلم أسلوب إعداد تقويم تحريري Editorial Calendar لأعمالك الرقمية على الإنترنت

لو كنت تحلم بأداة تنظم لك أعمالك التجارية فأنت موجود في المقال الصحيح

آخر تحديث للمقالة: 26/12/2018؛ الحاجة إلى وجود تقويم تحريري في حياتنا:

نعلم أننا نعيش الآن في عصر السرعة! في الحقيقة، مع تقدم التكنولوجيا وظهور الآلات المتنوعة بات مطلوباً منا الإسراع في كل ما نقوم به، وتشعبت المهام، حيث نضطر أحياناً إلى القيام بأمرين أو عملين في نفس الوقت!

في ظل هذا النمط الجديد، والحياة المتسارعة والتي يزداد تعقيدها، أحياناً يتولّد لديك إحساسٌ بأننا غير متأكدين من أن عملنا يسير بالفعل كما يجب، وهذا يجعلنا نشعر أن نشاطنا التجاري يسير بطريقة غير منظّمة بعض الشيء وهذا يعيق تركيزنا.

هذا الشعور شائع جداً في أيامنا هذه، وأعتقد أنك قد مررت بذلك في أحد مراحل حياتك أو تمر به الآن!

وبات مطلوباً منا التأقلم مع هذا الوضع الراهن، التنظيم لكسب الإنتاجية والارتقاء بأعمالنا! بالتفكير فيما تحدثنا به في هذه المقدمة، يمكنك أن تشعر، بسهولة، بمدى الحاجة إلى وجود جدول تنظيمي في حياتنا المهنية، أو بمعنى آخر، وجود تقويم تحريري Editorial Calendar نضع من خلاله كل أعمالنا ضمن وقت و زمن محدد!

هل شعرت بالحماس للتعرف أكثر على التفاصيل؟ تابعنا فسوف نتحدث اليوم في هذه التدوينة عن استراتيجية بسيطة ولكنها فعالة جداً لتزاول أعمالك في البيئة الرقمية، على الانترنت، وهي إعداد تقويم تحريري ترتكز عليه في أعمالك، سواء كنت منتِجاً للمحتوى الرقمي ولديك كورسات وتبيعها، أو كنت تبيع منتجات الآخرين الرقمية ودوراتهم (مسوق بالعمولة)!

ستقراً في هذه المقالة عن النقاط التالية:

*معنى إعداد تقويم تحريري editorial calendar؛

*ماذا تكسب من إعداد تقويم تحريري editorial calendar لأعمالك الاستراتيجية؟

*طريقة إعداد تقويم تحريري خطوة بخطوة؛

*خاتمة.

لو كان هذا ما تبحث عنه، يسرني أن أقول لك أنك موجود في الصفحة المناسبة! 😊

معنى إعداد تقويم تحريري editorial calendar؛

لو أردنا أن نتحدث بشكل بسيط عن معنى إعداد تقويم تحريري ، يمكننا تعريفه بأنه جدول أو مخطط تنظيمي لجميع الاستراتيجيّات التسويقيّة التي تتعلق بأعمالك التجارية!

يمكنك إعداد تقويم تحريري من أجل التخطيط للمنشوراتِ والمقالات التي تنشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، تدوينات تكتبها عبر المدونة، يمكن أن يكون الهدف من التقويم إرسال النشرات البريدية newsletters، وغير ذلك من أنواع المحتوى الهام من أجل تسويق منتَجك أو خدمتك.

ماذا تكسب من إعداد تقويم تحريري editorial calendar لأعمالك الاستراتيجية؟

عندما نتحدث عن استراتيجياتك والتخطيط لها في جدول زمني، فهذا يعني أنك تنعم بتحكّم كامل لجميع إجراءاتِك الضروريّة لبلوغ أهدافك.

هناك فائدة أخرى تتحقق من إعداد تقويم تحريري لاستراتيجيّاتك، وهي اكتساب رؤى ونظرة مملوءة بالتركيز مما يجعلك تحدد الأعمال والخطوات المقبلة بشكل أقرب إلى الصواب، بحيث تكون كامل أعمالك متناسقة ومتناغمة وتدريجية، وتتمكّن من تنظيم وقتك بشكل أفضل حسب حاجتك ومتطلبات نشاطك التجاري.

لا تنتهي فوائد وجود تقويم تحريري editorial calendar عند هذا الحد، بل وجود مخطط لذلك يساعدك على قياس النتائج وهو النقطة الأخرى التي تفيدك في اتخاذ خطواتك المقبلة بناء على معطيات وأرقام!

باختصار: وجود تقويم تحريري في أعمالك يعني:

1- تخطيط أفضل لأعمالك التجارية؛

2- استثمارٌ للفرص في أوانها؛

3- نظرة متكاملة وشاملة عن عملك التجاري؛

4- تحكم كامل بجميع الجوانب التي يقوم عليها عملك؛

5- تكيف مع الظروف المفاجئة التي قد تواجهك في أعمالك وتكون على استعداد أكبر لقلبها لصالحك؛

6- إمكانية لقياس النتائج المتحققة؛

7- إمكانية إجراء تعديلات على ما تم التخطيط له في أي وقت ترى ذلك ضرورياً؛

8- التنبؤ بالخطوات المقبلة بشكل قائم أكثر على الصواب، وعلى واقع أعمالك!

9- كسب الوقت للتركيز على أمور أخرى!

10- تجنب التشتت والضياع!

والآن، بعد أن تعرفتَ على الفوائد التي من الممكن أن تتحقق لك من إعداد روزنامة أو تقويم تحريري، ما رأيك أن نتعرف على الخطوات التفصيلية التي تساعدك على إنشاء تقويمك الخاص لاستخدامه في أعمالك؟!

طريقة إعداد تقويم تحريري خطوة بخطوة

سوف نقسّم طريقة الإعداد إلى عدة مراحل، مما يجعل هذا التقويم يبدو أكثر تنظيماً!

Índice
1- حدد الهدف من إعداد تقويم تحريري؛ 2- ضع الإجراءات التي تساعدك على الوصول إلى الهدف؛ 3- حدد الأدوات المثالية لاستخدام التقويم؛ 4- حدد أوان النشر ومدى تكرار ذلك؛ 5- شارك هذا التقويم مع زملائك؛ 6- حدد الأعمال الروتينية والاعتياديّة اللازمة؛ 7- ابدأ في العمل؛ 8- لا تكن أسيراً وعبداً للتخطيط؛ 9- حلل ما قمتَ به من أعمال؛ 10- قم بتعديلات على التخطيط؛

والآن سنتحدث عن كل خطوة من هذه الخطوات بشيء من التفصيل:

1- حدد الهدف من إعداد تقويم تحريري

كما نعلم، كل شيء تقوم به يجب أن يكون له سبب وهدف! وإلا فلن يكون له معنى أو فائدة.

لهذا، قبل كل شيء، عليك وضع هدف ما بحيث يكون القائد لك والمرشد في كل ما تقوم به من إجراءات!

فوجود هدف يساعد ذهنك وخيالك على التركيز على نقطة معينة، وهكذا تتمتع بذهنية أفضل للتفكير في إجراءات وأعمال تساعدك على الوصول له وتحقيقه!

من المفيد أن نتحدث عن أمثلة عن بعض الأهداف التي يمكن أن تكون سبباً في إنشاء تقويم تحريري لأعمالك التجاري:

  • التحول إلى مرجِع هام في مجال عملك في السوق؛
  • كسب عملاء أو زبائن محتملين لأعمالك أو ما نسميهم leads؛
  • التفاعل مع الجمهور؛
  • زيادة أرقام المبيعات (زيادة الفوترة)؛
  • تحقيق الارتقاء بالمبيعات أو upsell.

عندما تفكر في تحديد الهدف الخاص بالتقويم لديك، يجب أن يكون واضحاً ومحدداً، وسهل الفهم!

يمكنك تحديد رقم معين أو حد معين فهذا يساعدك على تحقيق هدفك أكثر مما لو كان مجرد هدف بدون قيمة!

مثال: كسب 1000 زبون جديد في الشهر!

هنا ذكرنا رقماً معيناً ، رقماً تقريبياً ولم يكن الهدف فقط مجرد كسب زبائن!

مثال: كسب 100000 مشاهدة على إعلان معين شهرياً.

وهنا أيضاً كان هدفاً محدداً برقم ولم يكن عاماً (مجرد كسب مشاهدات أكثر)!

لكن يجب عليك الانتباه في هذه النقطة كي لا تحدد أهدافاً كثيرة، قد تخسر تركيزك أو يتشتت بسبب ذلك! لهذا ننصحك أن تحدد هدفاً أو هدفين على الأكثر في كل مرة، وعندما تحقق ذلك، يمكنك وضع أهداف أخرى جديدة!

2- ضع الإجراءات التي تساعدك على الوصول إلى الهدف

وهنا نقصد الأعمال التي يجب عليك القيام بها حتى تصل إلى الهدف الذي وضعته.

من الأمثلة على الأعمال التي يمكنك القيام بها: إعداد تدوينة أو مقال، إعلان ممول sponsored، مواد غنية وزاخرة بالمعلومات rich materials تساعدك على كسب عملاء محتملين leads، وضع فيديوهات على قناة يوتيوب، استخدام أسلوب البريد الدعائي أو email marketing …الخ

لكن ليس هناك أفضل منك لتحديد الإجراء الذي ينسجم مع طبيعة عملك التجاري، والظروف التي تمر بها، وكذلك حسب الهدف الذي تريد تحقيقه!

3- حدد الأدوات المثالية لاستخدام التقويم

بعد أن حددت الإجراءات الضرورية التي يجب عليك القيام بها، يجب الآن تحديد الأدوات والمعدات التي ستستخدمها لتساعدك في إجراءاتِك! بحيث يمكنك الدخول إلى المحتوى الذي تقوم بإعداده بأسلوب سلس وسهل!

نحن على سبيل المثال، في هوت مارت، نستخدمُ برنامج asana وهو برنامج يساعدك على تنظيم المهام التي يجب عليك القيام بها، وتحدد لها مدة زمنية، ويمكنك تنظيم المهام لديك ضمن مشاريع منفردة ومفصّلة، وتستخدم الألوان للتمييز بين المشاريع والمهام! شاهد كيف يبدو برنامج asana:

 في الصورة مثال على واجهة برنامج asana

مثال على واجهة برنامج asana لتنظيم المهام والأعمال

وهناك بالطبع أدوات أخرى تفيد في تنظيم الأعمال والمهام، يمكنك استخدام الأداة Google Calendar أو تقويم جوجل: يكفي فقط أن يكون لديك حساب في جوجل، وهو أحد التطبيقات التي يمكنك استخدامها عندما يكون لديك حساب على جوجل، وتُضاف إلى google doc، ومخططات جوجل (تشبه الاكسيل) وعرض تقديمي جوجل …الخ

 في الصورة يظهر تقويم جوجل

تقويم جوجل أو Google Calendar

وهناك برنامج آخر، يشبه في عمله عمل برنامج Asana وهو برنامج Trello، وهو أداة تساعدك على تنظيم مهامك:

 في الصورة يظهر شعار الأداة تريللو

الاداة تريللو Trello

من خلاله، يمكن إنشاء ألواح من الأعمال Boards، وإنشاء مهمة معينة ضمن أي لوح على شكل بطاقة (card):

 في الصورة مثال عن مهمة يتم وضعها في تريللو

في تريللو card مثال على إنشاء مهمة

ثم تضع لها وصفاً وتاريخاً معيناً لإنهائها! وكذلك تعليقاً تشاركه مع الأشخاص الآخرين المشتركين معك في المشروع!

لتحميل هذه الأداة يمكنك الدخول إلى الرابط التالي

من خلال استخدام إحدى هذه الأدوات، يمكنك تنظيم جميع الأعمال والإجراءات التي يجب عليك القيام بها سواء من أجل المدونة، وسائل التواصل، الإعلانات، العروض الخاصة، الرسائل البريدية الدعائية، وغيرها…

من المهم التركيز على استخدام أداة واحدة فقط، وعدم بعثرة مهامك وأعمالك بين أكثر من أداة، كي لا تفقد السيطرة والتحكم! وهذا الأمر يؤثر بشكل مباشر على إنتاجيتك!

4- حدد أوان النشر ومدى تكرار ذلك

هذه الخطوة هامة، ويجب دوماً أن تلتزم بها! فمن شأنها التأثير على مصداقية أعمالك ومدى ثقة الناس بك!

فكّر في تواتر معين، فكّر في وتيرة معقولة لأعمالك، والتزم بها! ويجب أن يكون ذلك دقيقاً. ضع ذلك على شكل منهج محدد. لكن لا تنسَ أن تضع الأمور والأعمال ضمن حدود طاقة وقدرة فريقك على إتمامها، وإلا فلن تتمكَن من إتمامها كلها وسوف تقع في فخ التأخير!

يمكنك تحديد عدد المرات التي سوف تنشر بها على  وسائل التواصل الاجتماعي: (مثال)

فيسبوك: 6 مرات في الأسبوع؛

انستقرم: 12 مرة في الأسبوع؛

المدونة: 3 مرات في الأسبوع؛

فيديوهات على يوتيوب: مرتين في الأسبوع

توفير كتب رقمية للتحميل المجاني (rich materials): مرة في الشهر!

ومع الوقت تطّور التقويم التحريري الذي تقوم بإعداده، وبما يستند إلى الواقع وينسجم معه!

سأتحدث إليك عما نقوم به هنا في هوت مارت، لدينا تقويم تحريري أيضاً، ويضم النقاط التالية:

  • اسم المشروع؛
  • وصف العملية أو المهمة؛
  • اسم المسؤول عن المحتوى؛
  • اسم المسؤول عن إعداد الصور؛
  • تاريخ تسليم المهمة؛
  • تاريخ نشر المحتوى؛

5- شارك هذا التقويم مع زملائك

إذا كنتَ تعمل مع أشخاص آخرين، شارك التقويم التحريري معهم أيضاً، حتى يستطيع كل شخص منهم المساهمة وتنفيذ المهمة الموكلة إليه، أو الجزء الذي يمكنه القيام به.

من خلال ذلك، يمكنك استخدام الأداة المنظمة للأعمال لتتأكد من أن كل شيء يتم تنفيذه في وقته، وفي حال وجود أي تقصير أو مشكلة يمكنك التواصل مع الشخص المسؤول عن ذلك الجزء موضع التساؤل والتنسيق معه!

6- حدد الأعمال الروتينية والاعتياديّة اللازمة

إن إعداد تقويم تحريري سيكون مفيداً فقط لو تمكنت من تحديد أنشطة تقوم بها بشكل ثابت واعتيادي.

هكذا تضمن متابعة جيدة!

إليك نصيحة جيدة، يمكنك تخصيص ساعة في صباح يوم الأحد (بداية الأسبوع) لتراجع ما قمت به خلال الأسبوع الماضي، ورصد بعض الأعمال من أجل الأسبوع الحالي!

حلل ما قمت به وما لم تستطع إنجازه، لتستفيد من ذلك في الأسبوع التالي!

هذا يساعدك على تكوين نظرة واقعية من أجل الأشهر المقبلة!

7- ابدأ في العمل

هناك مسافة زمنية تفصل بين مرحلة الإعداد وتحضير المحتوى، والفترة التي ستنشر بها ما قمت بإعداده، سواء لحملة إعلانية معينة أو مدونة معينة…الخ

وتقديرك للمسافة الفاصلة بين هذين الأمرين هو أمر يعتمد على الملاحظة والتقدير في بادئ الأمر. ويختلف تقدير هذه الفترة حسب طبيعة العمل أو الإجراء الذي تنوي القيام به.

فلو كنت تخطط في التقويم لإعداد محتويات وتدوينات من أجل المدونة، عادة ما يكون هذا الفاصل الزمني قصيراً نسبياً، حيث لا يتطلب هذا العمل الكثير من الجهد!

إليك نصيحة تساعدك في هذه النقطة: ما رأيك في تحضير محتوى يكفيك لشهر بشكل مسبق؟ هكذا يمكنك أن تكون في أمان عندما تتعرض لمواقف مفاجئة أو تكون مشغولاً بأمور أخرى و خارجة عن سيطرتك!

هكذا يمكنك أيضاً الاستفادة من ذلك في أيام العطل، حيث يكون المحتوى جاهزاً للنشر ، وتم إعداده بشكل مسبق! 😉

أما لو كنت تعمل على تحضير فيديوهات وتصويرها، فهذا النوع من المحتوى عادة يتطلب وقتاً أطول، ولهذا من المفيد أن تترك فاصلاً زمنياً أكبر بين إعداد المحتوى ونشره، حيث تحتاج لوقت لتصوير الفيديو، بعد ذلك تحريره وتنسيق بعض المؤثرات، وربما وضع ترجمة مصاحبة…الخ

8- لا تكن أسيراً وعبداً للتخطيط

مما لا شك فيه أنك قمت بوضع تقويم تحريري editorial calendar ليكون بمثابة دليل لك يوجّهك في أعمالك التجارية!

Schedule GIF - Schedule GIFs

لكن هذا لا يعني أن تكون عبداً له، وألا تكون لديك الجرأة لتقوم بأمر معين مطلوب ولم يكن مخططاً له أو منصوصاً عليه في التقويم!

يمكنك ذلك نعم! بل من المفيد حتى أن تجري مراجعة للأعمال التي وضعتها في المستقبل، وتحلل المجريات والمعطيات والأحوال التي تمر بها، فلهذا تأثير بالغ، وقد يجعلك تشعر بضرورة تعديل بعض الأعمال.

بهذا تتجنب خطر إطلاق حدث أو مشروع معين قبل أوانه!

من المفيد أيضاً أن تتابع ما يحدث عبر وسائل الإعلام ، فمن شأنه أن يعطيك المعرفة والحكمة لتختار الأعمال والأفعال المناسبة!

9- حلل ما قمتَ به من أعمال

من أحد الأمور الراسخة لدينا في هوت مارت هي القياس وتحليل النتائج!

من المفيد أن تحدد بعض المؤشرات التي ترصد أداءك بشكل عام، بحيث تنسجم مع طبيعة أعمالك وأهدافك، وبهذا تكون بمثابة مقياس إذا كان ما تنتجه من أعمال يتوافق مع الكمية المحددة والصحية!

وهكذا يمكنك الكشف عن أية مواطن ضعف موجودة في أعمالك، وتصحيح وتعزيز تلك النقاط، من خلال معرفتك بالنتائج وقياسها.

يمكنك تحليل الكثير من العوامل والجوانب، مثل عدد الزيارات التي حصل عليها موقعك الإلكترونية شهرياً، عدد العملاء المحتملين leads الذين كسبتهم شهرياً، عدد المبيعات التي حققتها في الشهر…الخ

يمكنك الاعتماد على أدوات تساعدك في عملية التحليل هذه، مثل الأداة جوجل أناليتيكس Google Analytics، وكذلك الأداة جوجل أدوردز Google AdWords ..الخ  حتى تفهم الأرقام، فهذه الأرقام تدلك على أمور تساعدك على إيجاد أفكار جديدة، تجعلك تستغل فرصاً سانحة، وبهذا تحول مجرى الأمور لصالحك!

10- قم بتعديلات على التخطيط

نحن نعلم أنك عملت على التخطيط ووضعت تقويم تحريري جيد، ولكن هذا لا يعني أنه لا يجب تعديل ما خططتَ له!

فمن من ملاحظتك لمسار الأمور وتطورها زمنياً، ستحتاج إلى تعديل بعض ما خططت له لتواكب العصر وتحصل على إنتاجية أعلى!

فرائد الأعمال يتوجب عليه رصد جميع الأخبار، المستجدات وكذلك المنافسين وإجراء تعديلات دائمة على ما خطط له حتى يكون دوماً في المقدمة!

خاتمة

كما رأيتَ، كل عمل تجاري بحاجة إلى تخطيط وتنظيم! انطلاقاً من هذا، يمكننا القول أن كل عمل تجاري بحاجة إلى وجود تقويم تحريري له لوضع الأعمال والإجراءات وتنفيذها بانتظام!

هذه الأداة قد اثبتت فعاليتها ولا تزال مفيدة إلى يومنا هذا!

لو رغبت فعلاً في التمتع بتحكم جيد لأعمالك، لو رغبت حقاً في اتخاذ قرارات تكون أقرب إلى الصواب وتستند على وقائع، لا بد لك من إعداد تقويم تحريري لأعمالك!

ابدأ الآن! شاركنا بآرائك، وجهات نظرك، وكذلك تجاربك عبر مساحة التعليقات هكذا نتعلم معاً ونتطور معاً!

بالتوفيق!

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر!

والسلام عليكم!

*تم كتابة هذه التدوينة بشكل أساسي في تاريخ 23 كانون الأول/ ديسمبر عام 2016، وتم تحديث المحتوى الآن ليضم المعلومات الحديثة والشاملة على الإطلاق!

Nosso site utiliza cookies para melhorar sua experiência de navegação.