ريادة الأعمال الرقمية : ما هي هذه الأعمال؟ كيف تبدأ بهذه الأعمال ؟

ريادة الأعمال الرقمية : ما هي هذه الأعمال؟ كيف تبدأ بهذه الأعمال ؟

نلاحظ بوضوح مع تقدم الإنترنت نمو ريادة الأعمال الرقمية أيضاً، تعرف على المتطلبات الأساسية التي يجب أن تحققها لإقامة نشاط تجاري أونلاين !

مقدمة عن ريادة الأعمال ومدخل إلى ريادة الأعمال الرقمية

قبل أن نبدأ بهذا النص ، يجب أن ننتبه إلى بعض الأرقام الهامة :

“47% من سكان العالم مرتبطون بالإنترنت” بالاستناد إلى ItForum عام 2016.

“أشارت الإحصائيات التي قدمتها أحد المواقع الخليجية المتخصصة (نقلاً عن موقع عالم رقمي) عن استخدام الشبكات الاجتماعية في المنطقة العربية أن 88% من مستخدمي الإنترنت لديهم على الأقل حساب واحد على شبكات التواصل الاجتماعي، وتشير الإحصائيات أن اللغتين العربية والإنكليزية تحتلان الصدارة ، حيث يبلغ استخدام اللغة الإنكليزية نسبة 48% بينما تصل نسبة استخدام اللغة العربية إلى 45% كلغات مستخدمة في مواقع التواصل.

وتظهر الإحصائيات أن الفئة العمرية الأكثر استخداماً للإنترنت هم أشخاص يبلغ عمرهم 24 عاماً، ونجد نسبة 32% من الفئة العمرية 25 – 34 عاماً تستخدم الإنترنت”.

“أشار تقرير المدفوعات السنوي عام 2016 الصادر عن بيفورت (نقلاً عن موقع عالم التقنية) إلى أن سوق التجارة الإلكترونية قد توسعت بنسبة 23,3% في المنطقة العربية وتأتي المملكة العربية السعودية في الصدارة، ومن بعدها الإمارات العربية ولبنان وقطر،

ومن المتوقع أن تشهد منطقة الشرق الأوسط نمواً إيجابياً مع مرور الوقت حتى العام 2020 خصوصاً في المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة ومصر كنتيجة على دخول المزيد من الناس إلى عالم الإنترنت ولازالت مصر تعتبر سوق الإنترنت الأوسع في المنطقة العربية، تليها المملكة العربية السعودية والمغرب”.  

وعن عدد المشترين العرب من الإنترنت ؟

“يشير التقرير ذاته إلى أن الإمارات العربية تأتي في المرتبة الأولى بعدد المشترين على الإنترنت حيث تصل نسبتهم إلى 70% من مجموع السكان، وعند مقارنة عدد سكان الدولة المستخدمين للإنترنت بعدد المشترين عبر الإنترنت تأتي الكويت في المرتبة الأولى بنسبة 82% من عدد السكان المستخدمين للإنترنت).

“كشف تقرير التجارة العالمية للربع الثالث لشركة كريتو لتكنولوجيا التسويق التجاري (نقلاً عن موقع الاتحاد)، أن مستخدمي الهواتف الذكية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا يستحوذون على 36% من المعاملات التجارية الشرائية على الإنترنت في المنطقة، وتعد هذه النسبة هي الأكبر على الإطلاق عبر كافة الأسواق، ويرجع ذلك كله إلى نمو استخدام الهواتف الذكية بنسبة 12% خلال الربع الثالث من عام 2017 .

وأشار التقرير أيضاً إلى أن تجار التجزئة بالشرق الأوسط وأفريقيا الذين يستخدمون التطبيقات الذكية يحققون حوالي 64% من المعاملات الشرائية عبر الأجهزة النقالة وأن حصة معاملات التجارة الإلكترونية عبر الأجهزة النقالة تبلغ حوالي 69% في الشرق الأوسط وأفريقيا”.

إذا بحثتَ عن مفاهيم ومصطلحات تتعلق بريادة الأعمال الرقمية ، السوق الرقمية أو البيع على الإنترنت أو البيع أونلاين في جوجل، سوف تلاحظ ظهور العديد من المقالات والمواد التي تتحدث عن ذلك، وهذا ما يدعم فكرتنا التي تحدثنا عنها في مكان آخر ضمن المدونة : وهي الفكرة التي تؤيد أن تجارة الأعمال على الإنترنت هو أمر يستحق العناء.

لكن كيف يمكن الدخول إلى هذه السوق ؟ هل يعد ذلك آمناً ؟ كيف يمكنك التألق والتميز على المنافسين لك؟  

للبدء، نحتاج إلى كسر خرافة ما تتحدث عن هذا المجال: لا توجد طرائق سحرية من أجل “كسب المال والربح على الإنترنت وأنت نائم ” …

ولكن إذا كنت مستعداً لدراسة الخرافات التي تتحدث عن هذه السوق وتقديم خدمة عالية الجودة من أجل العملاء المستقبليين، فقد حضّرنا لك مجموعة من النصائح التي يمكن أن تساعدك في هذه المسيرة!

وعند التغلب على هذه الخرافة، تجد أيضاً أن هناك العديد من القصص الملهمة لأناس مثلك تماماً ، قرروا التخلي عن السوق التقليدية للبدء في تجارة وريادة الأعمال على الإنترنت!

ما الذي تحتاج إليه كي تكون رائد أعمال رقمي ؟

بالمبدأ إنك بحاجة فقط إلى وجود جهاز حاسوب واتصال بالإنترنت كي تبدأ بهذا العمل. ولكن بالإضافة إلى هذه الأداة، هناك بعض الخصائص التي تعد جوهرية وأساسية لك كي تتألق وتتميز عن المنافسين.

الفضول

تحمل كلمة “الفضول” على عاتقها أحمالاً ظالمة جداً بحق مَن يتصف بذلك، ويظهر كل شخص فضولي كما لو أنه يهتم بشكل زائد عن المعتاد في شؤون الآخرين، لكن منشأ هذا المفهوم لا يمت لذلك بأي صلة!

يمثل الفضول القدرة الطبيعية على السؤال والرغبة في معرفة المزيد عن موضوع معين.

لهذا السبب للبدء بالعمل على الإنترنت فإنك تحتاج إلى صفة هامة جداً يجب عليك تنميتها وهي الفضول، حيث من خلال البحث الكثير والدائم عن السوق والتعرف على سلوك المستهلكين سوف تتمكن فقط من العثور على نقاط معينة للعمل عليها وتقديم حل ما يضيف حقاً قيمة إلى حياة الناس الآخرين.  

الرغبة في الدراسة / التخصص

من الشائع جداً أن نجد الكثير من الناس يدرسون لفترة معينة من الوقت، ويظنون أنهم يعلمون كل شيء عن ذلك الموضوع، متجاهلين أن المعرفة والأدوات والمعدات هي في تغير دائم وخصوصاً على الإنترنت.

أي إذا كان لديك الكثير من الفضول ولكنك لا تحب الدراسة فإن نشاط ريادة الأعمال الرقمية لا يمكن اعتباره النشاط والعمل الملائم لك للأسف!

وهذا لا يعني أنه يجب عليك قضاء الساعات من يومك وأنت غارق في الدراسة على الحاسوب، بل إن هذا الجانب يشبه أي جانب آخر في الحياة حيث يجب إيجاد التوازن بين تعلم المزيد واستخدام هذه المعرفة للاستفادة من التغييرات الكامنة ومواكبتها.

للبدء اقرأ على الأقل لمدة ساعة واحدة من الأخبار عن السوق يومياً، ومع مرور الوقت، سوف تشعر بالحاجة إلى التخصص في موضوع ما يؤثر على عملك التجاري بشكل رئيسي.

الرغبة في مساعدة الناس

“إن نشاط ريادة الأعمال مرتبط كثيراً بالتعرف على المشكلات والفرص لتطبيق فكرة تحدث تأثيرات إيجابية، أكثر من اختراع وابتكار شيء جديد لم يتم رؤيته من قبل”.

لكن ربما قد قرأت من قبل هذه العبارة في منشورنا الذي يتحدث احتمالات العمل في المنزل ، نرى أن هذا المقال مفيد وله معنى كبير يستحق منك أخي القارئ قراءته والاستفادة منه إذا لم تفعل ذلك إلى الآن.

مزايا ريادة الأعمال الرقمية

الميزة الأساسية هي أنه يمكنك مزاولة العمل من أي مكان في العالم بشرط أن يتوفر فيه اتصال بالإنترنت. من خلال إمكانية التنقل هذه، تظهر مزايا أخرى أيضاً:

قضاء المزيد من الوقت مع العائلة

الرجاء الإجابة على هذا السؤال بصراحة : كم مرة قررتَ عدم الذهاب إلى حفلات أعياد الميلاد أو زيارة الأقارب أو وصلتَ متأخراً بسبب العمل أو لأنك علقتَ في الازدحام ؟

في عالم ريادة الأعمال الرقمية قد يحدث ذلك أيضاً، ولكن سوف يحدث أقل بكثير، حيث يمكنك العمل وأنت في المنزل إذا كنت تفضل ذلك.

بالطبع إن هذا لا يعني أبداً أنه سوف يكون لديك روتين تم وضعه مسبقاً، ولا يعني أنه يمكنك إمضاء اليوم بأكمله وأنت تلعب الألعاب على الحاسوب مع أطفالك مثلاً ، ولكن بالضبط إن ريادة الأعمال الرقمية تقدم لك المزيد من الحرية لضبط مواعيدك والمشاركة أكثر في حياة عائلتك والحضور هناك.

أوقات أكثر مرونة

في بداية أعمالك التجارية تحتاج إلى العمل كثيراً لكسب مكان ما في السوق، وخصوصاً إذا أسست لعملك التجاري وحيداً. ولكن العمل كثيراً لا يعني العمل طوال اليوم، حيث لا يوجد هناك أي شخص في العالم يكون منتِجاً بشكل فاعل طوال اليوم.

عندما تتحول إلى رائد أعمال رقمي تقوم بتحديد أوقاتك المناسبة للعمل، وتعمل في الأوقات التي تتمكن فيها من العمل بنوعية أعلى ويمكنك تأجيل موعد ما بسبب أمر قد يطرأ فجأة دون تخطيط مسبق، بينما نرى أن هذا السيناريو من الصعب جداً تحقيقه عندما تعمل خلال الوقت التجاري المعتاد والذي يمتد من الساعة 8 صباحاً إلى الساعة 6 مساءً على سبيل المثال.

تقليل التكاليف

إذا كنت بحاجة فقط إلى وجود جهاز حاسوب يتمتع بالاتصال بالانترنت كي تبدأ هذا العمل على الإنترنت ، بالتالي سوف توفر الكثير من الأموال التي تنفقها عادة على استئجار حيز ما لشركتك من أجل العمل، وجميع النفقات والتكاليف الأخرى الثابتة الناتجة عن ذلك، مثل فواتير الماء، الضوء، الضرائب…الخ .

بالطبع إن المبلغ الذي يتم دفعه سوف يختلف كثيراً حسب طبيعة ونموذج العمل الذي تقوم به، ولكن بالتأكيد يعد أرخص بكثير إقامة أعمال تجارية على الإنترنت من أن تكون لديك منشأة مادية مكانية.

سهولة الوصول إلى الكثير من الناس

من المعلوم كثيراً بالنسبة لنا أن أكثر من منتصف سكان الوطن العربي متصلون بالإنترنت، وهذا الرقم يميل إلى التزايد والنمو بالوتيرة ذاتها التي تتقدم فيها الأدوات والمعدات.

وهذا يُظهر أن ريادة الأعمال أونلاين تمثل الطريق الأفضل للوصول إلى المزيد من الناس على النطاق المحلي وكذلك على النطاق العالمي.

بينما في نظام الأعمال التقليدية المادية سوف يكون أداءك محدوداً بعوائق جغرافية ومكانية، فعن طريق ريادة الأعمال الرقمية ووجود استراتيجية تسويقية محددة جيداً يمكنك الوصول إلى أماكن أوسع وجعل الكثير من الناس يتعرفون على منتَجك.

السهولة في الارتقاء

إن الارتقاء في مجال الأعمال التجارية يعني زيادة حجم المبيعات، دون زيادة الاستثمارات والتكاليف الثابتة  حيث تبقى وفق النسبة ذاتها.

مرة أخرى إن هذا يعتمد على نموذج عملك التجاري، ولكن لا سبيل إلى نكران أنه يُعد “أسهل” بكثير الارتقاء في مجال ريادة الأعمال أونلاين منه في محل تجاري مكاني.

بالتفكير في مثال من حياتنا اليومية : الدورات التعليمية أونلاين، إن الدورات التعليمية كما تعلم هي مواد تعليمية يتم إعدادها للحضور والاستهلاك على الإنترنت .

وعندما تقوم بتطوير مواد وعرضها على الإنترنت فإن أي أحد يدفع لقاء هذه المواد سوف يتمكن من الدخول إليها، دون أن تحتاج إلى تسجيل الدروس من جديد. هذا النوع من الإنتاج والإعداد يمكن له أن يتميز ويتألق إلا إذا قررت حذفه من الإنترنت.

بشكل يختلف عن الدرس المكاني الذي سوف يتوجب عليك أن تذهب إلى الطالب وسوف تكون مقيداً بالمكان والمنطقة التي تعيش فيها. من خلال هذا المثال سوف يكون أسهل بكثير علينا أن ندرك مفهوم الارتقاء والنمو ، صحيح ؟

إمكانيات العمل لمَن يرغب في تجارة الأعمال على الإنترنت

في مدونتنا هنا لدينا العديد من المنشورات المحددة التي تتحدث عن نماذج ريادة الأعمال الرقمية ، لهذا لن نتطرق كثيراً للحديث عن هذه النقطة، إن فكرتنا هنا هي إظهار أنه توجد مجموعة واسعة من الأعمال التجارية الممكنة وحتى بالنسبة لمَن لم يعمل إطلاقاً في مجال المبيعات على الإنترنت.

المنتِج

يعد المنتِج ذلك الشخص الذي يقوم بإعداد محتوى كي يتم استهلاكه أونلاين على الإنترنت. هذه المواد يمكن أن تكون متوافرة بعدة صيغ، مثل كتب رقمية e-books ، فيديوهات تعليمية و بودكاست. كي تصبح منتِجاً يكفي أن تتوفر لديك المعرفة المفيدة لتقديمها للآخرين والرغبة في مشاركتها.

تعرف على المزيد في هذا المنشور : مَن هم المنتجون الرقميون ؟

المسوق بالعمولة

إن المسوق بالعمولة هو ذلك العامل الذي يعمل على التسويق والترويج لمنتجات الآخرين مقابل الحصول على العمولة على كل عملية بيع متحققة. إن هذه المهنة يُنصح بها كثيراً لمَن يتمتع بقدرته على التأثير أونلاين على الإنترنت ، ولكنه لا يرغب في إعداد المحتوى والمعلومات الخاصة به في حالة المنتجات الرقمية أو إدارة مستودع ما وتنظيمه في حالة المنتَجات الفيزيائية.

تعرف على المزيد في هذا المنشور: مَن هم المسوقون بالعمولة ؟

ما هو برنامج المسوقين بالعمولة ؟

التجارة الإلكترونية

تمثل التجارة الإلكترونية نوعاً من التجارة تتم على الإنترنت أونلاين. بعكس المنتجات الرقمية التي ذكرناها سابقاً، فإن المنتجات المباعة في المتاجر الافتراضية على الإنترنت لا يتم استهلاكها على الإنترنت بل يتم تسليمها إلى منازل المستهلكين.

تعرف على المزيد حول هذا الموضوع بقراءة المنشور:  التجارة الإلكترونية: الاتجاهات، المنصات وأفضل الاستراتيجيات.

الحلول التقنية

تعد الشركات الناشئة Startups مثالاً عن الأعمال التجارية التي يمكن أن تبدأ على الإنترنت، و فيما بعد الانتقال إلى مساحة وحيز مكاني ما، هذا طبعاً إذا شعر رائد الأعمال بالحاجة إلى ذلك.

حالياً، إن هذا النوع من الشركات قد نما كثيراً، وفي العام 2017 تشير الإحصائيات إلى أنه توجد أكثر من 100 شركة ناشئة ومتطورة في العالم العربي في عام 2017 ويميل هذا الرقم إلى الارتفاع مما يبشر بالتفاؤل.

لضمان نجاح شركة ناشئة نحتاج قبل كل شيء إلى تحديد المشكلة الموجودة بشكل جيد، من أجل اقتراح حل لها.

يجب على هذا الحل أن يكون بسيطاً سهل الفهم والتطبيق ، وإلا لن يهتم الناس كثيراً باستخدامه.

كمالك شركة ناشئة، أنت أيضاً يمكنك تطوير سلسلة متنوعة من المنتجات: برمجيات، تطبيقات، خدمات، ويعتمد ذلك كثيراً على نوع المشكلة التي تقوم بحلها وعلى الطابع المميز للمستهلك الذي ترغب في الوصول إليه.

المؤثر الرقمي

إننا نشهد حالياً الكثير من الناس يختارون العمل كمؤثرين رقميين، حيث لا تعرف هذه المهنة حدوداً في العمر، ولا حتى حدوداً في القطاع السوقي الذي يتم العمل فيه. يمكن أن تكون لديك مدونة أو حتى قناة على يوتيوب تتحدث عن المكياج على سبيل المثال، أو تتحدث عن الطبخ ، وإقامة شراكات مع علامات تجارية تهتم بالوصول إلى الجمهور الذي ترغب في الوصول إليه أيضاً.

قبل عقد الشراكات مع العلامات التجارية، يمكن لهؤلاء العاملين ربح المال من خلال عرض الإعلانات، باستخدام الأداة جوجل ادسنس Google AdSense، بهذا الأسلوب يعد من الضروري جداً أن يكون عدد المتابعين لديك كبيراً جداً وكذلك عدد المشاهدات التي تحصل عليها عن طريق صفحتك أو الفيديو الذي لديك.

تعرف على المزيد عن ذلك في هذا المنشور: المؤثر الرقمي : ماذا يعني هذا العمل ؟ وكيف يمكن ربح المال عن طريق ذلك ؟

ريادة الأعمال الرقمية : الانطلاق إلى الناحية العملية

على الرغم من التحضير الكبير الذي تقوم به توجد دوماً أمور كثيرة لتعلمها ، و تكتسب هذا النوع من المعارف فقط من خلال التطبيق والتنفيذ.

ولكن هناك بعض الخطوات التي يجب عليك اتباعها ، كي تضمن عدم انتهاء أعمالك التجارية قبل أن تبدأ بالفعل، وفي هذا المقال نقدم لك بعض النقاط التي تتحدث عن جميع رواد الأعمال بغض النظر عن نوع النشاط والعمل الذي تختار مزاولته والعمل فيه.

1- خطط على الصعيد المادي

استناداً إلى ما ذكرناه في النص، أن يكون لديك عمل تجاري أونلاين يعد رخيصاً جداً وأرخص من أن يكون لديك عمل تجاري مكاني، ولكن هذا لا يعني أنك لا تحتاج إلى توفير مال بشكل مسبق.

لنفترض أنك تتعامل مع سوق العمل التقليدي والمزايا التي يحققها للاستثمار في فكرة لا تعرف إذا كانت سوف تعود بعائد إيجابي أم لا.

لهذا السبب إذا لم يكن لديك أي مبلغ من المال المدخر، ولا حتى أي مستثمر لشراء فكرتك وتطبيقها، نقترح عليك أن تنتبه أكثر لكيفية إدارة المال لديك اعتباراً من الآن.

المثالي أن تعمل على توفير مبلغ من المال الضروري للتكاليف الثابتة، ولمدة عام على الأقل. إذا كانت لديك عائلة من الضروري التحدث مع جميعهم، عرض فكرتك عليهم وإخبارهم أنه سوف يتم القيام ببعض التعديلات على الميزانية في المنزل، هكذا تضمن أن يعلم الجميع ذلك وتتجنب التكاليف غير الضرورية.

لقد شاركنا معك العديد من النصائح التي تساعد على الإدارة المالية ، انقر على الرابط لقراءة المنشور.

2- حدد نقاط القوة التي تتمتع بها

كي تكون رائد أعمال رقمي إنك بحاجة إلى تحديد نقاط القوة والضعف التي لديك، لهذا السبب، توجد أداة جيدة جداً ومعروفة باسم تحليل سوات SWOT (القوة ، الضعف، الفرص والتهديدات المحتملة) أو كما يُقال لها في اللغة الإنكليزية (strengths, weaknesses, opportunities and threats).

تمثل هذه الأداة قاعدة بسيطة يمكنك التخطيط لها وإعدادها يدوياً أو القيام بذلك عن طريق الحاسوب.

لإعداد تحليل كهذا، قم برسم جدول يتكون من 4 خلايا، صفين وعمودين. في العمود الأول سجل المظاهر التي تؤثر بشكل إيجابي على أعمالك، وفي العمود الثاني تحدد الجوانب التي يمكن لها أن تعيق تطور أعمالك الجديدة كالجدول التالي أدناه.

ريادة الأعمال الرقمية

على الرغم من أن هذا العمل قد يبدو شاقاً للغاية، إن القيام بذلك يعتبر هاماً جداً، حيث يساعدك على مشاهدة بشكل أفضل المواقع التي تلائمك كثيراً في السوق وكيف يجب عليك أن تظهر في السوق بشكل مميز عن المنافسين.

3- اختر القطاع السوقي و نوع المنتَج الذي سوف تقدمه

تعد القطاعات السوقية أقساماً وشرائح تتمتع بميزات وحاجات محددة، ضمن سوق أوسع للعمل.

على سبيل المثال:

المنتجات المعدة من أجل الشعر المجعد والمموج على سبيل المثال تعد فرعاً من منتجات العناية بالشعر عموماً، و المنتجات التي تشكل جزءاً من سوق المكياج على سبيل المثال تنتمي بدورها إلى سوق التجميل والعناية بالجمال.

للتعرف على القطاع السوقي المثالي لك، قم بما يلي :

ضع قائمة بمهاراتك ومواهبك

وهنا في المدونة هوت مارت نعتقد أن كل واحد منا يمكن له أن يتحول إلى أخصائي في موضوع معين، هذا إذا كان مستعداً لذلك بالطبع!

ولكن إذا أمكننا تقديم نصيحة في هذا المجال، سوف تكون ما يلي: اختر شيئاً تحبه وتحب القيام به، ويُفضل أن يكون لديك معرفة فيه. بهذا الأسلوب يصبح إقامة الأعمال التجارية أسهل بكثير، وأيضاً تصبح كامل العملية ممتعة ومسلية أيضاً.

لهذا السبب، الخطوة الأولى لاختيار قطاعك السوقي هي إعداد قائمة بالعناصر والجوانب التي تجيدها، حاول الإجابة على التساؤلات التالية:

  • ما هي الهوايات التي لديك ؟
  • في أي نوع من النشاطات تتميز وتتألق ؟
  • ما نوع المواضيع التي يطلب فيها منك أصدقاؤك المساعدة وتعليمهم إياها ؟
  • ماذا كنت ستفعل إذا كان يتوجب عليك اختيار عمل واحد لتزاوله بقية حياتك ؟

قيّم العرض والطلب

بعد تحديد ما تجيد القيام به بشكل مميز، حان الوقت لكي تفهم إذا كان هناك طلب على ذلك. بعبارات موجزة: إذا قمت بإعداد أعمال تجارية في هذا القطاع، هل ستجد عملاء بالمقدار الكافي لضمان كسب عيشك فقط من خلال ذلك؟

سوف يكون ضرورياً استخدام أدوات ومعدات أونلاين مثل جوجل، SEMRush وغير ذلك من الأدوات لملاحظة الطلب الحقيقي لذلك المنتَج أو الخدمة.

إليك نصيحة جيدة جداً وتساعد كثيراً : وهي البحث عن كلمة رئيسية محددة والتحقق من عدد الإعلانات التي تظهر في جوجل. قد يكون ذلك مؤشر يكشف إذا كان ذلك المفهوم مفهوم له منافسة كبيرة وهذا يثبت أنه توجد سوق كبيرة وأوسع من المستهلكين لذلك المفهوم الذي يتم البحث عنه.

راقب دوماً الاتجاهات

هل لاحظتَ أن الأسلوب الذي نختار به ملابسنا يتغير كثيراً على مدار العام ؟ سواء بسبب الموسم أو التأثر الثقافي بالبلدان الأخرى، إننا نستخدم دوماً القطع الملائمة ونترك قطع الملابس الأخرى متروكة في الخزانة.  

كما هو الحال في الأزياء والموضة، توجد عدة مواضيع تعد ميولاً واتجاهات تمر وتعبر (تعد عابرة)، كالأخبار مثلاً وكذلك ميمات الإنترنت، بغض النظر عن المدة التي يتم التطرق إليها، مثل التغذية والصحة على سبيل المثال.

لمزاولة ريادة الأعمال أونلاين من المهم أن نحدد المواضيع التي لا تعد موسمية، وهكذا تضمن طلباً على المنتَج أو الخدمة التي تقدمها على مدار العام بأكمله. هناك أداة جيدة للقيام بذلك وهي جوجل تريندز Google Trends التي تُظهر مدى تطور الطلب على ذلك الموضوع على مدار الفترة الزمنية الخاضعة للتحليل.

أنتَ أيضاً يمكنك زيارة المواقع الإلكترونية والمدونات التي تتعلق بسوقك، والتعرف على الموضوعات التي يتم التطرق إليها كثيراً أو تثير تفاعل واهتمام الزوار.

4- حلل السوق والمنافسين المتواجدين فيها

لا يُعتبر نادراً أن تقرأ على الإنترنت نصوصاً تقارن عالم الأعمال التجارية بالحرب، والمنافسين يظهرون كأعداء، حيث يكون من الضروري التغلب عليى المنافسين بغض النظر عن الطريقة التي سوف تتبناها لتحقيق ذلك.

على الرغم من أن ذلك يعد تحليلاً مُبالغاً فيه، لا نعني بذلك القيام بكل شيء، بل القيام بما هو صحيح ومناسب، ونتفق على أن التعرف جيداً على المنافسة المحيطة بك يعد أفضل طريقة للحصول على ميزة تنافسية فيما يتعلق بهم، وتقديم المنتجات التي تعد مميزة بالفعل.

ولكن كيف يمكن القيام بهذا التحليل ؟

أولاً يجب طرح الأسئلة المناسبة، ويمكن القيام بذلك من خلال إعداد ورسم أهداف للأعمال التجارية محددة جيداً مباشرة خلال الأشهر الأولى.

مثال:

إن أحداً ما يريد العمل في قطاع اللياقة البدنية يلاحظ أنه توجد العديد من المواقع التي تتحدث عن الموضوع، وتتضمن إجابات مختلفة كثيراً : تركز على التمارين الرياضية، الملابس والمعدات و/أو الغذاء.

إذا عمل رائد الأعمال على تقييم جميع هذه المواقع، سوف يبذل الكثير من الوقت والجهد للتنافس مع الشركات والتي في أغلب الأحيان لا تتحاور مع الجمهور المستهدف بالنسبة لك!! لهذا السبب ركّز على المواقع والقنوات التي تعد هامة من أجل جمهورك الذي تنوي الوصول إليه.

بعد تصفية المنافسين الرئيسيين بالنسبة لك، لاحظ نوع المحتوى الذي تشاركه وكيف تتواصل هذه الشركات مع المستهلكين على الشبكات الاجتماعية.

من الجدير بالذكر أن عملية تحليل المنافسة هذه مخصصة للتعرف على أفضل الممارسات والأمور التطبيقية وكي لا يتم نسخ وتقليد ما تقوم به الشركات الأخرى، اتفقنا؟

5- اشترِ دومين – نطاق خاص بك

بعد تطبيق جميع المراحل التحليلية السابق ذكرها، حان الوقت الجاد والحاسم !!

لكي تبدأ يجب عليك السعي لشراء دومين – نطاق من أجل صفحتك على الويب. إن هذه المرحلة تعد في غاية الأهمية سواء لمَن يرغب في إعداد متجر أونلاين افتراضي أو من أجل رائد الأعمال الذي سوف يقوم بإعداد المحتويات والمواد.

قبل شراء حقوق الدومين ، إنك بحاجة إلى اختيار اسم يلائم فكرة الأعمال التجارية التي تنوي القيام بها، إن هذا الاسم يجب أن يكون قصيراً وسهل الكتابة حتى يتمتع المستخدمون بكل السهولة في العثور على صفحتك والنصح بها من أجل الأصدقاء.

لمعرفة إذا كان الاسم الذي اخترته قد تم استخدامه مسبقاً من أجل أحد ما، أدخل إلى أحد المواقع الإلكترونية التي تقدم لك هذه الخدمة مثل الموقع Godaddy.com، إن عملية التحقق من الدومين هي عملية تتم مجاناً ولا تستغرق أكثر من بضع ثوان. هذا الموقع عالمي ويقدم العديد من الخيارات للّواحق المحلية والعالمية مثل com.

إذا كنت مهتماً بنطاق ينتهي باللاحقة com. أو  net. سوف يتوجب عليك استخدام أدوات أخرى للتحقق من إمكانية هذا النطاق. هذه النطاقات هي هامة جداً لمَن يرغب في التوجه إلى الأسواق العالمية.  

لقد شرحنا بالتفصيل عملية شراء دومين أو نطاق في منشورنا الذي يتحدث عن كيفية إنشاء مدونة.  

إذا كنت تنوي العمل من خلال المنتجات الرقمية، لدينا أنباء سارة : لا تحتاج إلى شراء نطاق أو دومين، لأنه توجد منصات محددة لتقديم منتَجك والتسويق له عن طريقها مثل المنصة هوت مارت.

بالإضافة إلى إنشاء صفحة بيع متكاملة جداً، تحتوي المنصة هوت مارت على منصة للدفع خاصة بها، وهناك موارد أخرى من أجل المنتجين والمسوقين بالعمولة كي يحافظوا على التواصل الدائم مع جماهيرهم.  

6- قم بإعداد نموذج لفكرتك

قبل إطلاق منتَج ما في السوق، فإنك تحتاج إلى التأكد من أنك فكرتك في الأعمال هي فكرة ممكنة من ناحية التطبيق، لهذا السبب حاول الإجابة على الأسئلة التالية :

  • هل يحل المنتَج لديك مشكلة ما ؟ وما هي ؟
  • هل يمكنك تنفيذ فكرتك بطريقة أفضل من تلك التي يقدمها المنافسون ؟
  • هل تعتبر فكرتك سهلة الفهم ؟
  • إذا وضعتَ نفسك مكان المستهلك، هل كنت لتشتري المنتَج ؟

إذا أجبتَ على هذه الأسئلة بـ (لا) ، يعد من المفيد أن تعيد النظر في تخطيطك للعثور على فرص التحسين التي يمكن القيام بها.

بعد هذه المرحلة، يمكنك وضع نموذج (المنتَج في حده الأدنى القابل للتطبيق) أي ذلك النموذج من المنتَج الذي يلبي حاجات المستهلك على الأقل بشكل مبدئي، ويُقال لذلك في اللغة الإنكليزية (Minimum Viable Product)، وهنا في هذه الحالة إن هذا المنتَج يمثل إصداراً بسيطاً لموقعك، منتَجك أو خدمتك و يحتوي على المهام والوظائف التي يحتاج لها كي يعمل المنتَج. إصدار (بيتا) على التطبيقات يمكن اعتباره مثالاً على ذلك.

لإعداد هذا النموذج استخدم استطلاعات الرأي ، واطلب المساعدة من أخصائي في السوق وقم بإجراء الاختبارات أ / ب.

وانطلاقاً من الآراء والنتائج التي تحصل عليها من الناس Feedbacks تتمكن من تطبيق أفضل التحسينات وإطلاق منتَج يكون متلائماً أكثر مع متطلبات السوق، أو يحمل فرصاً أكبر للنجاح .

7- اعمل على نشر الأعمال التجارية

لقد قمتَ بجميع الاختبارات ، وتحققت من مدى إمكانية تطبيق فكرتك، وقمت أيضاً بالتفرغ جيداً لأعمالك التجارية الجديدة، إذاً حان الوقت للتسويق للحل الذي تقدمه إلى الناس، وبعبارة أكثر وضوحاً الترويج لأفكارك والتسويق لمنتجات وعلامتك التجارية الخاصة!

تستند الاستراتيجية التسويقية الجيدة على المظاهر الرئيسية التالية:

  • بروفايل المستهلك (الخصائص المميزة للمستهلك).
  • المحتوى المفيد.
  • قنوات التواصل.

وهنا تحتاج إلى العثور على الجمهور الملائم لأعمالك التجارية وتقديم محتوى مفيد له، و في اللحظة التي يحتاج فيها إلى ذلك. وأكثر من ذلك، إن هؤلاء الناس بحاجة إلى إدراك قيمة المنتَج أو الخدمة التي تقدمها، حتى تتكون لديهم الرغبة لدفع المال لقاء ذلك.

كن متواجداً على شبكات التواصل الاجتماعي (فقط تلك التي تهم الجمهور)

في أيامنا هذه نجد أكثر من 70% من سكان الوطن العربي متواجدون على شبكات التواصل الاجتماعي وهذه النسبة هامة جداً لمَن يعمل في المجال الرقمي وعلى الإنترنت.  

ولكن هل يعني ذلك أنك سوف تتمكن من بلوغ جميع الناس المتواجدين أونلاين ؟ لا بالطبع، ولا يجوز أن يكون ذلك!! تذكّر أن عملية التواصل يجب أن تكون موجهة فقط للعميل المثالي الذي قمت برسم ملامحه من أجل أعمالك التجارية أثنار مرحلة التخطيط.

واعتباراً من اللحظة التي قمتَ فيها بإعداد ذلك، سواء على فيسبوك، انستقرام، لينيد إن، تويتر ويوتيوب، قم بإعداد محتوى محدد من أجل هذه القنوات، آخذين في الاعتبار الصيغة التي تتطلبها كل شبكة من هذه الشبكات والطريقة التي يستهلك فيها الناس هذا المحتوى كي لا يكون التواصل عديم الفائدة للجمهور..

على الانستقرام مثلاً لا أحد يريد قراءة نصوص طويلة (خصوصاً أنه توجد حدود للعناصر التي يمكنك إدخالها في المنشور!)، إن الناس يبحثون عن الصور الجذابة والفيديوهات قصيرة  والهادفة.

بينما على شبكة لينكيد إن والشبكات الأخرى المخصصة للأعمال التجارية، فإن نصاً متكاملاً وشاملاً قد يكون قيماً أكثر.

تواصل مع الآخرين عن طريق البريد الإلكتروني

تعد القائمة البريدية إحدى الأصول الأساسية والثمينة لرائد الأعمال، لأن الناس المتواجدين هناك في تلك القائمة قد سمحوا لك بالتواصل معهم عن طريق البريد الإلكتروني.

ولكن قد ينقلب هؤلاء الناس عليك إذا قدمتَ لهم محتوى سيء ولا يتوافق مع احتياجاتهم.

كي تكون لديك استراتيجية جيدة وفعالة في البريد الإلكتروني، سوف تحتاج إلى تخصيص وتقسيم قائمتك، وتقسيم العملاء المحتملين leads استناداً إلى المرحلة التي يتواجدون فيها خلال مسيرة المشتري.

إذا اختلطت عليك الأمور لا تقلق! استغل الفرصة واقرأ منشورنا الشامل والمتكامل الذي يتحدث عن التسوق عبر البريد الإلكتروني e-mail marketing .

إليك نصيحة أخرى هامة أيضاً: لا تشترِ مطلقاً قائمة بريدية جاهزة! إن هذا الخيار قد يبدو الطريق الأسرع لك، ولكن في هذه الحالة سوف تخسر الوقت كثيراً، وتخسر الجهد والمال على أشخاص ليس لديهم الاهتمام بما تقدمه.

بالطبع توجد العديد من المراحل الأخرى التي تتضمن إرسال الرسائل الإلكترونية الدعائية، ولكن إذا تمكنت من اتباع هذه النصائح التي قدمناها سوف تخرج في المقدمة وتتصدر الكثير من رواد الأعمال .  

قم بالإعلان

تعد الإعلانات الطريقة الأسرع للتأثير في المشترين المحتملين، ولكن شأنها شأن الأدوات الأخرى فإنها تُظهر تأثيراً فقط إذا قمتَ بالتقسيم الصحيح للجمهور وإعداد المحتوى الجذاب، والذي يكون بمثابة حصيلة نص مباشر، وصورة جيدة أو تصميم.

ولا ينتهي عملك بعد الانتهاء من الإعلان! بل عندما يتأثر المستخدم بذلك تكون بحاجة إلى ضمان أنه سوف يتوجه إلى الصفحة التي تحتوي على المحتوى المفيد له، وإلا فإنه سوف ينقر على الإعلان، ولن يقوم بما ترجوه منه، وهذا يُظهر كيف أن المحتوى عالي الجودة هو محتوى هام من أجل استراتيجية التسويق لديك.

توجد العديد من الشبكات التي يمكنك استخدامها للإعلان وزيادة المرئية ومعدل المشاهدات لأعمالك التجارية، مثل جوجل ، فيسبوك ولينكيد إن.

ليس هناك حد أدنى من المال لكي يتم استثماره في الإعلانات، إن كل شيء يعتمد على مدى تدفق السيولة لديك، وعلى المبلغ الذي يمكنك تخصيصه للإعلانات. ولكن لا تقلق، لأنه يمكن تحسين حملاتك التسويقية والحصول على عائد جيد على المبيعات وإنفاق القليل من المال على ذلك في الوقت ذاته.

طبق التسويق بالمحتوى

إن استراتيجية التسويق بالمحتوى تعد هامة جداً لمَن يرغب في تجارة الأعمال على الإنترنت، ولهذا وجدنا أن هذه الاستراتيجية تستحق أن نكتب عنها منشوراً متكاملاً ويتحدث عنها بالتفصيل!!

تستند هذه الطريقة بشكل أساسي على إعداد محتوى عالي الجودة من أجل العملاء المحتملين leads والمتابعين، بالإجابة على أكبر عدد ممكن من التساؤلات، إلى أن يشعر المستخدمون بالراحة والرغبة في أن يتحولوا إلى عملاء حقيقيين.

يمكنك القيام بذلك عن طريق البريد الإلكتروني، كأن يكون لديك مدونة على سبيل المثال، وتسجيل الفيديوهات أو إعداد المحتويات الزاخرة والغنية.  

لماذا يُعتبر التسويق بالمحتوى مهماً للغاية ؟

أولاً: لأنه يمكن تطبيق هذه الاستراتيجية دون إنفاق المال، فهي تتطلب فقط بذل الوقت الضروري لإعداد المحتوى، ثانياً: لأنها تحقق لك نتائج دائمة.

على الرغم من أن الإعلانات تزيد من معدل مرئية موادك بشكل فوري، وهو الأمر الذي يشكل عامل جذب بالنسبة لنا، إلا أن التسويق بالمحتوى أو Content Marketing يساعدك على بناء علاقة مع العملاء المحتملين لديك وتدوم على الأمد الطويل. وهؤلاء العملاء المحتملين يمكن أن يتحولوا إلى سفراء لعلامتك التجارية، مما يجذب المزيد من الناس إلى صفحتك وإعداد دورة إيجابية في أعمالك التجارية.

العرب والعالم الرقمي :

إن العالم العربي في أيامنا هذه قد أصبح ينفتح أكثر على التكنولوجيا، ويلجأ إلى استخدام أحدث التقنيات والأساليب التي تقدمها الإنترنت. ففي أيامنا هذه نجد أن الكثير من العرب يفضلون قراءة أو متابعة فيديوهات تعلمهم أمر معين ، ونجدهم يستخدمون سمارت فون (الهواتف الذكية) لذلك .

وفي هذا السياق نجد الكثير من المواضيع العربية المنشورة على الإنترنت على شكل فيديوهات، أو مقالات أو حتى كتب رقمية على شكل PDF وغيرها، منها ما هو مجاني ومنها ما هو مأجور، وقد شهدت هذه الصيغ إقبالاً أكبر من السابق من قبل المشاهدين أينما كانوا.

والأمثلة على ذلك عديدة ومتنوعة حيث نجد الكثير من الاحترافيين في مختلف المجالات قد استخدموا الانترنت لهذه الأغراض ونذكر منهم الطباخين والطهاة أمثال الاحترافية القديرة منال العالم ، والتي أسرت قلوب الكثيرين من متابعيها بالوصفات الساحرة واللذيذة ومن النادر ألا نجد مدونة أو موقع يضم طبخات دون أن نجد حضوراً لمنال العالم بأساليبها الرائعة، ونصائحها الهامة، يمكنك الدخول إلى موقعها والتعرف على المزيد عن ذلك كما أنه يمكنك متابعتها على يوتيوب أيضاً: قناة منال العالم.  

ومن الأمثلة التي نذكرها أيضاً خبيرة التجميل الشهيرة (هدى قطان) التي يبلغ عدد المشتركين في قناتها أكثر من مليونين مشترك، و يبلغ عدد متابعيها على الانستقرام حوالي 20.6 مليون شخص، تحقق الثروات الطائلة حتى من مجرد تواجدها على هذه الأوساط الاجتماعية.

كما رأينا تتعدد الأمثلة وتختلف، وسوف نجد في المستقبل أمثلة كثيرة من الناس يمارسون ريادة الأعمال الرقمية ويزاولونها كمهنة تساعدهم على كسب المال والشهرة.

بديل لكسب المال

استناداً إلى  ما عرضناه في هذا المنشور فإن ريادة الأعمال الرقمية يمكن أن تكون بديلاً لمَن يرغب في أن تكون لديه أعمال تجارية خاصة، ولكن ليس لديه الكثير من المال للاستثمار في ذلك في البداية.

بالإضافة إلى التكاليف المنخفضة، فإن هذه السوق تتمتع بقدرة عالية على توليد الربح الذي يعود إلى التغير المستمر السائد في العادات الشرائية لسكان العالم عموماً والعرب خصوصاً، ولهذا توجد العديد من القطاعات السوقية والاختصاصات التي لم يتم اكتشافها إلى الآن.

من الجدير بالذكر أنه على الرغم من كون ريادة الأعمال الرقمية خياراً متاحاً، إلا أنها نشاط يتطلب الكثير من التفرغ والدراسة، وخصوصاً في بداية الأعمال، إلى أن يكسب متابعين له  وتتحول إلى مرجع في الموضوع. لهذا السبب يجب أن يكون لديك الصبر ولا تفقد الحماس أمام النتائج الأولى التي تظهر لك.

من المهم أن تعلم أنك بدأتَ جيداً بالبحث عن المزيد من المعلومات عن الموضوع. إذا رغبتَ في كسب المزيد من المعارف وتعلّم المزيد عن هذا المجال الواعد يمكنك متابعة قراءة كل ما نكتبه في هذه المدونة من موضوعات عامة ومتخصصة، ويمكنك التعليق كذلك على النواحي التي لديك أسئلة فيها وترغب في حلها!

إلى اللقاء في منشور آخر وحظاً طيباً.

 

 

Nosso site utiliza cookies para melhorar sua experiência de navegação.