تعرف على مفهوم واستراتيجية الـ SEO Video واكتشف كيف يمكن الوصول إلى أولى نتائج البحث في جوجل بالفيديوهات التي تقدمها

تعرف على مفهوم واستراتيجية الـ SEO Video واكتشف كيف يمكن الوصول إلى أولى نتائج البحث في جوجل بالفيديوهات التي تقدمها

بعض الأساليب والاستراتيجيات الذكية التي تقول لمحركات البحث "إن الفيديو الذي أقدمه هو ما يبحث عنه المستخدم، اعرضوه له".

مدخل إلى التفكير في سيو الفيديو : يعتبر جوجل محرك البحث الأكثر استعمالاً وشعبية في العالم كله. ومن خلال هذه الأعداد الهائلة للمستخدمين يعمل جوجل على منح الأفضلية للمحتويات المهمة أكثر بالنسبة للمستخدمين. فكلما زاد حجم وعدد النتائج المفيدة التي يعمل على إظهارها كلما زاد عدد الدخول ومرات الزيارة على المواقع.

فكما نعلم لا يمكننا مقارنة فرص ظهور الفيديو في أول صفحة في جوجل مقارنة مع نص عادي في مدونة مثلاً. حيث يمكن للفيديو أن يظهر ضمن صفحة النتائج الأولى للمتصفح 53 مرة أكثر من أي نص.

هناك بعض التقنيات المستخدمة في مجال سيو الفيديو والتي تساعد على ظهور الفيديوهات ضمن نتائج البحث. لا تعرف عما نتحدث بالضبط؟ لا تقلق! تابع قراءة هذه المقالة الآن لكي تفهم أكثر هذه الاستراتيجيات وكيف يمكن استخدامها.

الفهرس
ماذا يعني سيو الفيديو ؟ ما أهمية استراتيجية سيو الفيديو ؟ كيف يصنف جوجل الفيديوهات ؟ ما هو تأثير استراتيجية الـ Video SEO على المحتويات التي تنشرها؟ 11 نصيحة لتستخدم تقنية الـ SEO في الفيديو كما يجب

ماذا يعني سيو الفيديو ؟

إن تقنيات السيو أو تقنيات تحسين محركات البحث هي مجموعة من التقنيات والاستراتيجيات التي تُستخدم لمساعدة محتوى من المحتويات ليكون معروفاً من قبل محركات البحث ويصل إلى المراتب والنتائج الأولى. إذا كان لديك محتويات من أجل مواقع الويب والمدونات بالتأكيد قد مررت بهذا المفهوم في لحظة من اللحظات.

عندما يبحث أحد المستخدمين في المواقع مثل جوجل أو Bing يلجأ إلى كتابة كلمة رئيسية أو مفتاحية نسميها Keyword.

لعرض الصفحات والمحتويات التي تتمتع بمحتوى دخول أكبر من غيرها، والتي تتجاوب مع تساؤل الزبون، فإن محرك البحث يحلل سلسلة من العوامل التي تُظهر مدى أهمية هذا المحتوى.

والأمر ذاته يحدث بالنسبة للمحتويات السمعية البصرية.

أي يمكننا تعريف سيو الفيديو على أنه مجموعة من التقنيات التي تهدف إلى التحسين، وتساعد على منح تصنيف أفضل للفيديوهات والصفحات التي تحتوي على فيديوهات. بهذا الأسلوب يتم العثور على مثل هذه المحتويات بسهولة أكبر على الانترنت.

ما أهمية استراتيجية سيو الفيديو ؟

إن استهلاك الفيديوهات على الانترنت لا يتوقف عن النمو أبداً. يكفي فقط أن تفتح وتتصفح شبكة الـ feed على وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي، لتجد عاصفة من هذه المحتويات على سلسلة الـ timeline.

وخلال وقت قصير فيما بعد، أدركت الكثير من الشركات أن هذه الصيغة تعتبر طريقة ممتازة في التواصل مع الجمهور. في المحصلة، تعتبر الفيديوهات صيغاً سهلة للمشاهدة، هي محتويات تعليمية، قادرة على كسب تفاعل الناس، وتربطهم ببعضهم أكثر من أي نوع آخر من المحتويات.

بهذا وصلت كمية الفيديوهات المتوفرة على الانترنت إلى أرقام لم نكن لنتخيلها أبداً، والآن وسط هذا السيناريو، يأتي السؤال، كيف تجعل الفيديو الخاص بالماركة أو العلامة التجارية يتألق ويتميز ويتم العثور عليه بواسطة الجمهور المستهدف؟

تكمن الإجابة بالاعتماد على استراتيجية سيو الفيديو !

من خلال استراتيجيات التحسين، ستكون محركات البحث قادرة على تحديد موضوع الفيديو ومن ثم تصنيفه على حسب درجة أهميته. ومن خلال ذلك، يتم عرضه ضمن نتائج البحث من أجل المستخدم.

تعرف على بعض البيانات التي تتحدث عن أهمية استخدام استراتيجية سيو الفيديو : 

  • النتائج التي تحتوي على فيديوهات تحصل على نقرات أكثر بنسبة 41% من النقرات على المحتويات الأخرى، مثل الصفحات التي تحتوي على نصوص فقط، بحسب الموقع Tubular Insights.
  • بحسب موقع Marketingland هناك 62% من إجمالي الأبحاث التي تتم عن طريق جوجل تحتوي على فيديوهات.
  • بعد النقر على نتيجة من نتائج البحث، يمضي المستخدمون حتى دقيقتين أكثر في صفحة تحتوي على فيديو من صفحة تحتوي فقط على نص، بحسب بيانات الموقع Comscore.
  • صفحات الويب يمكن أن تضاعف حجم الترافيك الطبيعي فيها فقط من خلال عرض صورة مصغرة للفيديو thumbnail ضمن نتائج البحث كما يُظهر موقع IQ Visibility.

كيف يصنف جوجل الفيديوهات ؟

لكي نتمكن من تقديم أكبر عدد ممكن من المحتويات للمستخدمين، يقوم جوجل بإجراء تصنيف لما يُعتبر هاماً.

سوف يقوم بأخذ عدة عوامل في عين الاعتبار، مثلاً إذا كانت الصفحة تحتوي على فيديو، وهل هذا الفيديو خاص بالشركة؟ هل يحتوي على الكلمة الرئيسية التي استخدمها الشخص في البحث؟

إن وصف المحتوى في الفيديو يساعد أيضاً في مسألة التصنيف. فهو يشكل الملخص لما يتم تقديمه في كل إنتاج. هناك نقطة أخرى مهمة وهي المعلومات الواردة في محتوى الفيديو.

على يوتيوب مثلاً، من الشائع جداً أن تعثر على فيديوهات تحتوي على عناوين تسمى Click bait. يتحدث هذا المفهوم عن عناوين مميزة جداً أو مزيفة فقط لجذب المستخدمين.

بعد أن ينقر المستخدم على المحتوى يلاحظ أنه لا يتعلق بتاتاً بما بحث عنه، وعندها يترك الفيديو.

هذا النوع من المحتويات يعاني من درجة عالية من الرفض، وتكون درجة الـ bounce rate عالية، باعتبار أنه يظلم ويضلل الجمهور، ولهذا السبب، يتم تصنيفه على أنه محتوى غير هام أو ذو نوعية منخفضة جداً أو حتى سيئة.

إن إعداد محتويات ووضع كلمات رئيسية، عليها درجة عالية من الأبحاث، ضمن الوصف أو العنوان، فقط لجذب انتباه الجمهور، يعتبر ممارسة غير شرعية يعاقب عليها يوتيوب، جوجل وغيرهم من متصفحات الانترنت.

في المحصلة، لا يمكن لأدوات البحث أن تشاهد وتفهم محتوى الفيديو، لهذا أنت بحاجة إلى أن تُظهر لمثل هذه الخدمات الموضوع الخاص بالفيديو لديك وكيف يمكن أن يساعد متصفحي الإنترنت.

ما هو تأثير استراتيجية الـ Video SEO على المحتويات التي تنشرها؟

لقد زاد ونما استخدام الفيديو خلال السنوات الأخيرة، العديد من الناس رأوا في ذلك طريقة لتوصيل رسالتهم وإنتاج المحتوى الذي يريدون من دون استخدام الفلاتر، من دون اللجوء إلى الأساليب التقليدية وكذلك من دون الوقوع تحت رحمة القواعد المفروضة بواسطة الدعاية والإعلان.

أثناء ذلك، بدأت كبار الماركات والعلامات التجارية بملاحظة الإمكانية التي يمكن أن تتحقق من هذا الوسط للتواصل وتقديم المعلومات من أجل الزبون.

شيوع الوسائط التقنية المتعددة مثل الهواتف الذكية والكاميرات الرقمية ساهم في تسهيل إنتاج الفيديوهات ونشرها على الويب.

في أيامنا هذه من الناحية العملية يعتبر من المستحيل القيام ببحث على الويب أو الدخول إلى موقع من المواقع من دون أن يكون هناك أية مادة أو محتوى بالفيديو معروضة هناك، صحيح؟

إن نجاح الفيديوهات كان كبيراً للغاية لدرجة أن الشركة Cisco تقدّر أنه في هذا العام 2020 نسبة 82% من كامل وإجمالي الحركة الشبكية على الانترنت سيكون بواسطة هذا النوع من المحتوى. 

من عدة سنوات مضت، قام جوجل بإضافة علامة تبويب حصرية من أجل الفيديوهات في صفحة جوجل الرئيسية للبحث، وهذا كان بهدف تحسين تجربة المستخدمين.

لكن، علامة التبويب هذه لا تُستخدم كثيراً كما هو الحال بالنسبة لعلامة التبويب الرئيسية (الكل). لهذا السبب، لكي يتم مشاهدة المحتوى من قبل أكبر عدد ممكن من المستخدمين حصلت هذه العلامة على موقع جيد جداً واستراتيجي بجانب علامة التبويب الشاملة في جوجل، حيث نراها اليوم.

11 نصيحة لتستخدم تقنية الـ SEO في الفيديو كما يجب

الآن بعد أن تعرفت قليلاً على مفهوم سيو الفيديو، يكون الوقت قد حان لتتعلم بعض النصائح التي تساعدك على وضع الاستراتيجية الصحيحة لذلك.

إليك بعض النصائح المهمة في هذا المجال:

1- ابحث عن الكلمات الرئيسية keywords

كما هو الحال في المحتويات النصية، مثل المدونات والمواقع الالكترونية، تعتبر الكلمات الرئيسية هامة جداً من أجل استراتيجية في مجال سيو الفيديو.

هذه الكلمات هي التي ترشد وتقود إلى الخدمات بمجرد البحث عن موضوع المحتوى والتحقق مما إذا كان يتلاءم أو لا مع الأبحاث التي يقوم بها المستخدمون.

لهذا السبب، قم بإجراء بحث عن الكلمات الرئيسية الأكثر أهمية من أجل الجمهور والسوق، وقم بإدخالها في العنوان، وكذلك في وصف الفيديو. وهذا يجعل المحتوى يحصل على الفرصة للتميز والتألق ضمن محرك البحث.

2- أنشئ قناة على يوتيوب

بحسب الدراسة التي نشرها موقع Searchmetrics نسبة 82% من الفيديوهات التي تظهر في البحث الشامل في جوجل في عام 2014 تم استضافتها في يوتيوب.

وبالفعل هذا منطقي، في المحصلة، إن أكبر منصة للفيديوهات اونلاين في العالم تعود إلى جوجل، وتستخدم لوغاريتمات أو خوارزميات مماثلة للتي تستخدمها محركات البحث.

وعلى هذا، لا تتردد أبداً في إنشاء قناة على يوتيوب من أجل الماركة أو العلامة التجارية في منصة الاستضافة، وتكاملها مع استراتيجيات التسويق عبر الفيديو.

وبالطبع لا تنسَ الترويج لقناتك لتجذب المزيد من المشاهدات والمشتركين.

3- حاول وضع ترجمات ونصوص مصاحبة للفيديوهات

إمكانية الوصول إلى المحتوى في الفيديوهات واستهلاكه على نطاق واسع هو عامل آخر من العوامل التي يتم تقديرها جداً من خلال أدوات البحث. أي يجب على الفيديو أن يكون قابلاً للوصول والاستهلاك لكي يتمكن الناس أو المستخدمون من استهلاك المحتوى حتى إذا كان لديهم مشكلات.

لكي تأخذ فكرة عن الموضوع، هناك حوالي 80% من الفيديوهات التي يتم نشرها على فيسبوك يتم مشاهدتها حتى بدون صوت.

لهذا فكر جيداً في إدخال نصوص وترجمات مصاحبة للفيديوهات، فهذا يساعدك على كسب اهتمام المزيد من الناس، وكذلك يسمح لروبوتات جوجل ومحركات البحث الأخرى بمسح المحتوى والتعرف على الموضوع الذي تتحدث عنه في هذه الفيديوهات.

4- انشر فيديوهات على موقعك أو المدونة

كما شرحنا هنا، يقدّر جوجل صفحات الويب التي تقدم على الأقل فيديو واحد ضمن المحتوى. لهذا لا تتردد أبداً في إضافة فيديوهات ضمن المنشورات وصفحات الموقع أو المدونة التي تتعلق بالماركة.

لهذا السبب، يكفي أن تنسخ كود التضمين embed من المنصة التي تستضيف المحتوى وتلصقه مباشرة في المنصة التي تستخدمها لتحرير وتعديل المنشورات في الموقع أو المدونة.

5- حاول تسليط الضوء جيداً على الفيديو

لكي تعمل الاستراتيجية السابقة كما يجب، من المهم جداً ان يكون الفيديو موجوداً في محل وموقع استراتيجي. لا يجب أن يكون هناك عناصر تحاول انتزاع تركيز المشاهدين أو التأثير عليه عندما يشاهدون الفيديوهات في الصفحة، مثل الصور أو الرسوم المتحركة.

بهذا يجب على كامل المحتوى الموجود حول الفيديو أن يكون مكملاً للفيديو. حاول أن تضع الفيديو في موقع مميز لضمان أكبر عدد ممكن من المشاهدات والتفاعلات.

6- حاول العناية بالصور المصغرة للفيديوهات thumbnails

الصورة المصغرة تعتبر لمحة سريعة عما يتحدث عنه الفيديو، وعادة ما تكون عاملاً حاسماً من أجل نقر المستخدم. فهو يفيد كبطاقة تعريفية لجذب المشاهدين أو إبعادهم.

حاول إعداد صورة مصغرة thumbnail إبداعية تحاول إيقاظ حس الفضول لدى الناس، وكذلك تُظهر ما سيتم تقديمه في الفيديو.

7- قم بإعداد عناوين ووصف يحفز الناس على التفاعل

لتساعد الجمهور على النقر على الفيديوهات، من المهم أن تعتني بالعناوين والوصف المستخدم. كما يجب على الوصف والعنوان أن يكونا هادفين، ويلخّصان موضوع المحتوى، بطريقة تساعد اللوغاريتمات على إدراك هذا المحتوى.

من المهم أيضاً أن تنبته إلى عدد العناصر المستخدمة في العنوان أو الوصف، مثلاً: يجب على العنوان أن يكون 55 عنصراً فقط، لكي لا يتم قص جزء منه إذا كان المستخدم يشاهد المحتوى على شاشة صغيرة، وبالنسبة لوصف الفيديو يجب ألا يزيد على 155 عنصراً.

وهناك ميزة أخرى تتحقق من العناية بعنوان الفيديو والوصف فيه، حيث يتم عرض هذه التفاصيل أيضاً عندما تتم مشاركة المحتوى على وسائل السوشيال ميديا، وهي معايير مهمة بالنسبة لموضوع سيو الفيديو . 

8- يجب أن يكون لديك موقع متجاوب مع الأجهزة المحمولة

منذ عام 2015 و جوجل يفضّل المواقع التي تقدم محتوى يتجاوب مع أنماط المواقع المحمولة أي يمكن مشاهدة المحتوى بشكل صحيح ومريح على الأجهزة المحمولة.

كما نعلم، في الوطن العربي، هناك نسبة كبيرة جداً من المستخدمين الذين يتصفحون الانترنت ويتابعون المحتوى باستخدام الهواتف الذكية.

وهذا يساعد على رؤية المحتويات التي تنشرها على جميع إصدارات الهواتف المحمولة إذا انتبهت جيداً إلى هذه النقطة.

9- تبادل روابط مع المواقع الشريكة

هذه الاستراتيجية تُعرف باسم Backlinks وهي أن تقوم أنت بذكر محتويات تعود إلى مواقع أخرى تتحدث عن مجالات مفيدة وتتعلق بما تكتب وهي تقوم بالأمر ذاته بالنسبة للمحتوى الذي تقدمه.

هذه الاستراتيجية تساعدك على كسب المزيد من أعداد الدخول إلى المحتويات التي تكتبها وتقوم بتصويرها. مما يساعدك على الوصول إلى عدد أكبر من الناس وتحسين مرتبة ظهور فيديوهاتك والمحتويات التي تقدمها في الويب.

إلى جانب ذلك، كلما زاد عدد المواقع والقنوات الأخرى التي تشارك المحتويات التي تكتبها وتصورها أنت عن العلامة التجارية، كلما زادت سلطة النطاق أو الدومين ونظرت إليك الخوارزميات على أنك تقدم محتوى هام من أجل الجمهور.

10- حفز على تفاعل الجمهور

هناك عامل آخر يؤثر كثيراً في استراتيجيات سيو الفيديو وهو عدد التفاعلات التي تأتي من جانب المستخدمين على المحتويات التي تنشرها في الفيديوهات: التعليقات، الإعجابات وكذلك المشاركات.

كلما زاد تفاعل الجمهور مع المحتوى، كلما زادت أهميته وكلما تحسنت بالنتيجة المرتبة التي يحصل عليها هذا الفيديو الذي تقوم بإعداده بين نتائج البحث.

حاول تحفيز الجمهور على مشاركة المحتويات واستخدام دعوات إلى إجراءات تطلب من المتابعين التعليق والإعجاب بالمحتويات.

هكذا تكسب مزيداً من التفاعل بينك وبين الجمهور.

11- قدم محتويات لها أهمية مستدامة

في عالم التسويق، يعني ذلك أن تقدم محتوى لا يُصاب بالتقادم، أي محتوى له أهمية ومفيد في أي وقت يقرأه الزبون أو المستخدم.

بشكل يختلف عن المحتوى الإخباري، هذا النوع من المحتوى يجب تحديثه دوماً.

تقديم محتوى دائم ومحتوى مفيد دوماً هو هام جداً، باعتبار أنه يستمر في مساعدة الجمهور والناس على الوصول إلى علامتك التجارية أو الماركة أثناء بحثهم عن حلول على الويب والاستفادة مما تقدمه لهم.

خاتمة

كما رأيت في هذا المقال، مما لا شك فيه أن الفيديو هو من أهم صيغ المحتويات التي تلقى رواجاً كبيراً هذه الأيام. 

خصوصاً أن الفيديوهات باتت تُستخدم في جميع الأعمال التجارية تقريباً، لهذا يهم رائد الأعمال كثيراً المرتبة التي يحصدها الفيديو التسويقي ضمن نتائج البحث، ومن هنا فكرنا في تقديم بعض الاستراتيجيات والأعمال التي تساعد على ذلك من خلال التعرف أكثر على استراتيجية سيو الفيديو .

ما رأيك ؟ هل لديك أية تجربة سابقة في هذا المجال؟ شاركنا بخبرتك أو تساؤلاتك عبر مساحة التعليقات أسفل المقال ونحن نجيب.

في الختام، نترك لك مقالاً يتحدث عن موضوع الفيديو التسويقي وأهميته للأعمال التجارية.

كل التوفيق لك وإلى اللقاء في منشور آخر وتدوينة أخرى

والسلام عليكم

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎