تعرف على أهم الميزات التي يتمتع بها العامل المحترف في العمل لتحسن اختيار موظفيك!

تعرف على أهم الميزات التي يتمتع بها العامل المحترف في العمل لتحسن اختيار موظفيك!

تقنية حديثة لا بد لكل شركة من التعرف عليها، لتضمن استغلال مواردها من دون أي هدر

ربما أثار هذا الموضوع اهتمامك بالفعل، خصوصاً إذا كان لديك عملك التجاري الخاص بك، شركتك الخاصة أو تعمل في شركة وترغب في التعرف على صفات العامل المثالي مما يفتح لك فرصاً للتطور الوظيفي والتقدم في مهنتك.

لكن قبل أي شيء آخر: كيف يتم التعامل مع مفهوم العامل المثالي، العامل المحترف في عالمنا العربي؟ هل وجود العامل الاحترافي والمتفوق في عمله يعتبر مفيداً للشركة أم للعامل أكثر؟ أم للاثنين؟ 

ما رأيك بمشاهدة الفيديو التالي الذي نشرته قناة Orient Radio على يوتيوب :

بعد أن تشاهد الفيديو أو تلقي نظرة عليه ستتوصل إلى حقيقة أن:

 التعرف على صفات العامل المثالي يعتبر مفيداً للطرفين: للشركة التي تعتبر مثل هذه المناسبة فرصة للاستثمار والتي تساهم بالتأكيد في تطور العمل التجاري والارتقاء بالمبيعات لديها، كما يعتبر مفيداً أيضاً للعامل نفسه حيث يفسح له ذلك فرصاً للتطور المهني وتسريع وتيرة تقدمه.

إذا تحمست للفكرة ورغبت في السير في مشوار التقدم والتطور، اقرأ هذه الميزات التي تعطي فكرة عما يتميز به العامل الذي يتمتع بالخبرة والتفوق في العمل.

صفات العامل المثالي : 7 ميزات تفصل المتفوق عن غيره 

يعتبر الكائن البشري مخلوقاً معقداً وليس من السهل فهمه. في المحصلة هناك مجموعة كبيرة من الفروقات الفردية التي تميز كل شخص عن الآخر، كما تلعب البيئة المحيطة دوراً كبيراً في إكساب الشخص الكثير من الخصائص، والتي بدورها تختلف كثيراً من منطقة لأخرى ومن بلد إلى آخر.

لكن بالرغم من ذلك، من الشائع أن نميز بعض الخصائص الثابتة والعامة المشتركة، والتي تتوفر في جميع العاملين المتفوقين المجدين البارعين في عملهم: مواقف، حركات، تصرفات، أفكار وتحليلات…الخ

وبشكل عام يمكننا أن نحدد بعض صفات العامل المميز على الشكل التالي:

الفهرس
1- التحليل 2- حب التنافس 3- القدرة على التواصل الواضح والفعال 4- القدرة على التنفيذ 5- روح المثالية 6- القدرة على التخطيط 7- محاربة التأجيل والإهمال

1- التحليل

من إحدى صفات العامل المثالي هي القدرة على التحليل ومحاكاة الأمور واختبار الظروف. يعد التحليل صفة يتمتع بها الشخص الذي لديه مستويات جيدة من التركيز.

إن العامل المتفوق يحب الأمان، يميل إلى الاستقرار. وهو الشخص الذي يُنصَح به عادة لإنجاز الأعمال والمهام التي تتطلب دقة وصبر.

يتميز العامل المثالي بقدرته على الاستفادة من البيانات والأرقام التي يحصل عليها عن العمل، ويركز على استخلاص بعض النقاط والخلاصات المفيدة التي تستند في الأساس إلى خصائص العميل المثالي، ويضعها كأساس في جميع الاستراتيجيات والأعمال التي يخطط لها فيما بعد.

2- حب التنافس

العامل المميز يهوى التحدي ومواجهة الظروف الصعبة، في الحقيقة، هو يعشق الخروج من نطاق الراحة Comfort Zone التي لا يجرؤ بعض العاملين على اختراق حدودها، مستنداً على حصيلة الخبرة التي حصدها من سنوات العمل أو مستودع المعارف الذي بناه من التعاون والتعلم من زملائه في العمل.

عندما تنظر إلى العامل المتفوق، تراه مستعداً دوماً لتبنّي أية أهداف أو خطط جديدة، يخطط جيداً للخطوات وليس لديه أية مخاوف من مواجهة المجهول أو المصاعب، بل تراه واثقاً من نفسه ويتمتع بكامل التحفيز.

إن مثل هذا العامل يصبح القدوة لزملائه في العمل وينال إعجاب مديره، كونه مثال للتكيف مع المتغيرات ومعانقة المصاعب.

جميعنا يعلم أنه عندما تكون مستعداً لمواجهة المجهول والتكيف مع صعوبات المستقبل تزداد فرصك بالكسب والربح، لهذا يمكنك الاستنتاج أن هذه الصفة من صفات العامل المثالي لها أثرها الكبير على إنتاجية الشركة.

3- القدرة على التواصل الواضح والفعال

طبعاً لا نعني بهذه الكلمة التواصل العادي، فكل شخص يمكنه التواصل، لكننا نعني بهذه الصفة التواصل الواضح، التواصل بإبداع واحترام ودقة.

الشخص القادر على التواصل بكل إبداع هو العامل الذي يوصل فكرته بدقة، باختصار وتركيز، مقدماً كافة المعلومات الدقيقة والهامة ليوصل فكرته بكل وضوح وفعالية.

إن العامل المميز في التواصل يمكنه بسهولة إعداد محاضرات وعروض تقديمية رائعة ومؤثرة، وقادرة على تحقيق الأهداف والغايات، يشعر فيها جميع المشاركين بالسعادة والفرح.

4- القدرة على التنفيذ

يجب على العامل المميز أن يكون قادراً على النهوض بالأعمال، تنفيذ المهام بإحكام ودقة ونشاط، وأن يكون عالماً ببعض الأساليب الذكية والطرق التي تساعده على التفوق والتحايل على الظروف المختلفة التي قد تعيق أحياناً تنفيذ بعض الوظائف.

من صفات العامل المثالي اهتمامه بالتنفيذ بالدرجة الأولى وبشكل يتجاوز اهتمامه باتخاذ القرارات، لأنه يعلم أن وجوده لا غنى عنه في تنفيذ المهام وتحقيق الأهداف التي ترمي إليها الشركة، أما اتخاذ القرارات فهو يعلم تماماً أن هناك مَن هو مسؤول عن اتخاذ القرارات في الشركة، كما أنه يؤمن بالتعاون الفعال مع المدراء وكافة الزملاء. 

عندما يكون العامل المميز قادراً على تنفيذ المهام ببراعة، يمكنه التوصل إلى اختراع طرق ذكية وإبداعية لتنفيذ أعماله بحيث يوفر الوقت ويستغله بأسلوب أمثل وبهذا يكون قد اتخذ عنصر المبادرة في العمل وجسّد صفة الاستباقية، التي يعشقها كل مدير في كل موظف أو عامل إن وُجِدَت!

5- روح المثالية

إذا أردت أن تعرف العامل المميز والمتفوق من غيره، تراه لا يتوقف عند حد، ولا يريد الخضوع لحدود معينة ليتوقف عندها.

يطمح دوماً للوصول إلى نتائج أعلى، يريد دوماً الاستفادة قدر الإمكان من طاقاته بحيث يتمكن من إتقان الأعمال بشكل ممتاز.

إن العامل المميز يشعر أنه يعمل بشكل مستقل وبحرية، يريد تطوير العمل كما لو كانت الشركة له.

6- القدرة على التخطيط

العامل المميز هو العامل الذي يمكنه أن يخطط لأفعاله وأعماله وهذا يساعده على تنظيم المهام بشكل مميز مستفيداً من كل دقيقة من وقته.

العامل المتفوق هو العامل القادر على تنظيم شؤونه ومهامه بحيث لا يدع أية مهمة تفلت منه من دون تنفيذ. 

إن قدرته على التخطيط تساعده على الاستفادة من كل فرصة، من كل إجراء، ووضع خطة بحيث يستفيد من هذه المعطيات لتطوير العمل في الشركة.

يعني التخطيط وضع هدف معين بناء على معطيات أو بالاستناد إلى السيناريو الذي تمر فيه الشركة أو المؤسسة، وتوصيف بعض المحددات للأداء أو KPIs بحيث تقود العامل بخطوات محسوبة بالكمية وضمن وقت محدد ليصل في النهاية إلى الهدف الذي وضعه.

من الجدير بالذكر أن العامل الذي يتمتع بقدرة جيدة على التخطيط يعتبر مرشّحاً لاعتلاء منصب إدارة في الشركة أو المؤسسة، بهذا تستطيع الشركة الاستفادة من مواهبه وقدراته في التخطيط والتغلب على جميع المتغيرات.

7- محاربة التأجيل والإهمال

من صفات العامل المميز أيضاً جدّه واجتهاده في إنجاز الأعمال. فالعامل المجتهد يكره التقصير والإهمال في تسليم الأعمال، لأنه يعلم جيداً أن أي تأخير في تسليم المهام قد ينجم عنه تأخير في نتائج فرق عمل أخرى ومشاريع قيد التخطيط.

 العامل المنظم في مكان عمله يحاول الاستفادة من كل دقيقة تمر في العمل، بدلاً من البقاء في حالة استرخاء وخفض وتيرة العمل إذا انتهى يوماً ما من أعماله باكراً، يفضل إجراء استراحة قصيرة لتجديد نشاطه ومعاودة العمل، وفي أغلب الأحيان يحاول إنجاز بعض المهام الموضوعة للغد بحيث يترك حيزاً من الوقت متاحاً لأي أحداث أو طلبات غير متوقعة.

إن العامل المجدّ في عمله يعلم أن التأجيل فقط يساهم في سوء الوضع وتراكم الأعمال، في ظل مثل هذه الظروف يصبح من الصعب أكثر تجاوز بعض المشكلات التي لا سبيل للتغلب عليها إلا إذا تخلّص العامل نهائياً من هذه العادة السيئة والضارة ببيئة العمل.

كيف أكشف عن صفات العامل المثالي أثناء مقابلة المرشحين للعمل؟

كما ذكرنا في بداية النص، يعتبر كسب العامل المميز والمجتهد فرصة ثمينة وذات جدوى للشركة أو المؤسسة قبل العامل نفسه، فذلك يسمح للشركة باستغلال المواهب الكامنة لديه و تطويرها وتنميتها ليتمكن من استخدامها لصالح نجاح المؤسسة وتطورها.

هناك بعض الطرق والأساليب المدروسة التي يمكن للمدير استخدامها في مقابلاته مع المرشحين الجدد للعمل: 

1- طريقة STAR

2- تحليل DISC

1- طريقة STAR

لتتمكن الشركة من الكشف عن الصفات التي تميز العامل المثالي أثناء مقابلة كل مرشّح لوظيفة أو منصب، يمكنها الاعتماد على طريقة تسمى STAR  

وهي طريقة تساعد المدير في التعرف أكثر على طابع المرشحين ومميزاتهم التي تتعلق بالتعامل مع بعض الظروف في العمل، من خلال وضعهم في مواقف افتراضية تستبق مثلاً بعض المواقف التي قد يتعرضون لها خلال عملهم وتطلب منهم وضع حلول لها أو شرح طريقة تصرفهم في مثل هذه الظروف.

تعتبر هذه الطريقة مميزة ومفيدة جداً للفريق المسؤول عن الموارد البشرية في الشركة أو المؤسسة.

LooseKeys GIF - في الصورة مدير وموظف يتحدثان في مقابلة يتأكد من خلالها المدير من صفات العامل المثالي

 يعتمد تحليل صفات العامل وتصرفاته في طريقة STAR على 4 مراحل:

1- الوضع Situation: في هذه المرحلة يتم اقتراح مشكلة معينة أو صعوبة محددة قد يمر العامل بها أثناء العمل

2- المهمة Task: في هذه المرحلة سوف يفهم العامل المرشّح للعمل مسؤوليته في مثل هذه المواقف

3- الإجراء أو العمل Action: هنا يلاحظ القائم على المقابلة سلوك العامل المرشّح ويتحقق من مدى قدرته على وضع حلول أو إجراءات لمواجهة المشكلة التي تم وضعها

4- النتيجة Result: في هذه المرحلة يحلل المسؤول عن المقابلة الإجراء الذي اقترحه العامل المرشّح ويدرس مدى تطابقه وملاءمته للوضع الراهن

2- تحليل DISC

تقوم هذه الطريقة على تحديد صفات العامل المثالي من خلال وضع استبيان مكون من أسئلة مباشرة تتعلق برأي العامل المرشّح ونظرته عن نفسه، ونظرة الآخرين له، بخصوص مسائل تتعلق به من النواحي المهنية والشخصية.

إن الهدف من هذا التحليل هو التحقق من الوضعيات وطريقة تصرف العامل المرشّح في مثل هذه المواقف استناداً على نظرية عالم النفس، الدكتور – وليام مارستون –  Dr. William Marston.

يقوم هذا التحليل على تحديد السمات التالية في سلوك العامل و طبائعه:

1- السيطرة Dominance

2- التأثير Influence

3- الثبات والاستقرار  Stability

4- الالتزام والطاعة Complacency

هل تحمست للبدء؟ 

كما رأيت في هذه المقالة، يُعتَبر التعرف على خصائص وصفات العامل المثالي استراتيجية رائدة وتؤثر بشكل مباشر على تقدم الشركة وقدرتها على تحقيق أهدافها واستغلال مواردها جيداً. 

كما أنها فرصة لكل عامل يريد التقدم في عمله واستغلال الفرص للحصول على ترقية.

ما رأيك بهذا المقال؟ شاركنا بشعورك عبر مساحة التعليقات لنتعلم معاً ونتقدم معاً

كل التوفيق 

وإلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر 

السلام عليكم

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎