تعلّم إعداد الفيديوهات التعليمية بنفسك وابدأ بالتحضير لكورسك التعليمي أو لفيديو التسويق الرائع لشركتك

تعلّم إعداد الفيديوهات التعليمية بنفسك وابدأ بالتحضير لكورسك التعليمي أو لفيديو التسويق الرائع لشركتك

بعد تقدم التكنولوجيا أصبح الفيديو وسيلة لا غنى عنها للتعلم والشرح. في مجال الماركتنج يزداد كسب الشركة للزبائن إذا اعتمدت على فيديوهات تسويقية احترافية. إذا كنت تبيع محتوى على الويب، فإن الفيديو هو أداة فعالة تزيد من نجاحك. تعلم كيفية إعداد فيديوهات تعليمية جذابة.

آخر تحديث: 07/07/2020   في الحقيقة لا يتوقف نموذج التعليم عن بعد أو Distance Learning عن النمو في المنطقة العربية أبداً، شأنه في ذلك شأن الكثير من دول العالم. 

ففي دراسة، عن موقع Statista، تمت في عام 2017، شملت عينة من البحث، أشخاص من آسيا، الأردن، لبنان، قطر، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، تونس وغيرها من دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط، وبلغ عدد المشاركين 4411 مشارك، تم التوصل إلى الحقائق التالية:

مصدر الصورة: موقع Statista

هناك حوالي 14% كانوا من المملكة العربية السعودية أي ما يقدر بحوالي 618 شخص من الذين تم إجراء الدراسة عليهم، قد درسوا على الانترنت للحصول على شهادة اختصاص من خلال الدراسة عن بعد أو اتبعوا دورة تعليمية، مساق أو كورس اونلاين.

ثم تأتي دولة قطر في المرتبة الثانية بين الدول العربية، بنسبة بلغت 7% (حوالي 309 أشخاص)، والإمارات وتونس في نفس المرتبة (بنسبة 6% أي 265 شخص)، ثم لبنان والأردن (بنسبة 3% أي 133 شخص تقريباً).

هذه الحقيقة تدفعنا إلى الاعتراف بقوة وعظمة هذا القطاع وهذا النموذج في التعليم.

ولهذا السبب نجد المزيد من الناس يقررون الاستثمار في هذه السوق وإعطاء الدروس اونلاين.

 المشكلة التي تواجه العديد من الناس في هذا المجال هي صعوبة إعداد فيديوهات تعليمية جذابة قادرة على إحداث كل الفرق في العملية التعليمية وكذلك في أسلوب تمرير المعارف والعلوم والخبرات.

على الأخص أيضاً موضوع تحرير الفيديوهات والتطبيقات والأساليب التي يمكن استخدامها لذلك.

سواء كنت مدرساً على الانترنت أو تخطط للدخول في هذا المجال، فإنك بحاجة إلى تسجيل محتويات بالفيديو. في هذا المقال سنقدم لك بعض النصائح المميزة لتقوم بذلك وتتمكن من نقل معرفتك كما يجب و بأسلوب إبداعي.

تعرف أكثر على سوق الفيديوهات التعليمية وسوق الفيديوهات

في هذا العصر نجد هذا الجيل ينمو ويترعرع على استهلاك المحتويات على شكل فيديوهات بدلاً من الاستماع إلى ومشاهدة البرامج التلفزيونية التي كان لها صدى في الماضي.

فيما مضى، كان على المشاهد أن يحضر كل ما تنشره القناة، من خلال توقيت محدد بشكل مسبق بواسطة كل قناة من القنوات. 

أما مع مرور الوقت، فقد تغيرت هذه العملية، والآن أصبح كل مستخدم يتمتع بالقدرة على اختيار المادة التي يرغب بمشاهدتها وفي التوقيت الذي يريد.

إلى جانب ذلك، هناك الكثير من الناس الذين يستخدمون شاشتين لمشاهدة التلفاز. ربما حتى أنت تستخدم هاتفك الخليوي لاستهلاك محتوى آخر بينما تشاهد التلفاز.

كما يزداد استخدام السمارت فون والأجهزة الحديثة في الدول العربية، وباتت تشكل جزءاً أساسياً من الحياة اليومية ومشاهدة جميع الأخبار والمستجدات اونلاين عبر هذه الأجهزة.

لقد شكل اليوتيوب واحداً من أكبر العوامل المسؤولة عن هذا التوسع الكبير والضخم للفيديوهات. لقد فتحت هذه الشبكة الكثير من الأبواب للمؤثرين الرقميين الجدد الذي يمارسون مهنة اليوتيوبر كمهنة رسمية في البلاد، والتي تتطلب في بعض الدول مثل الإمارات شهادة ترخيص لها وزنها و احترافيتها.

كما سمعنا، جاءت هذه القوانين لحماية الحقوق وتنظيم الأمور وجعلها واضحة لجميع الأطراف.

إذاً كما رأينا هناك العديد من الخيارت والبدائل للعمل في مجال الربح من الفيديوهات إلى جانب مجال اليوتيوب، يجب عليك اختيار المجال والبدء بالشكل الصحيح.

أسباب العمل من خلال فيديوهات تعليمية جذابة 

تعد الفيديوهات صيغة تعليمية وتربوية تسهل استيعاب المحتوى. من خلال الصور والأصوات، يمكن الاقتراب وأسر انتباه الطالب، من خلال موارد تحرير الفيديوهات . 

بالإضافة إلى ذلك، تلعب الديناميكية في درس ما يحتوي على فيديو دوراً هاماً في جعل الطالب يتفاعل أكثر مع المحتوى، و تجعله يتذكر أكثر ما تم تعليمه إياه.

والأمر المفيد هو أن أهمية الفيديوهات تتعدى حدود المدرسة، وتشمل تعليم الطبخ، مهارات العزف على آلة موسيقية، تعلم مهنة عملية… ويمكن إعداد فيديوهات جيدة اعتماداً على موارد قليلة في أيامنا هذه، فالهواتف الذكية الحديثة يمكنها التقاط الصور وعمل فيديوهات بدقة عالية و بالجودة والنوعية التي تحتاج إليها لإعداد دورة تعليمية احترافية أونلاين

إذا كنتَ معتاداً على عالم الدورات التعليمية أونلاين، تعلم أن الفيديو يمثل أفضل الآليات لنقل المحتوى والمعرفة بوضوح وإشراك الطلاب الذين يشاهدونك والتفاعل معك في الوقت الآني. 

وبما أنه قد يتحمس الناس إلى شراء الدورة أو المساق منك يجب عليك تقديم مواد عالية الجودة واحترافية تستحق الشراء بالفعل.

لذا، إلى جانب تقديم محتوى عظيم يجب عليك تقديم خبرة رائعة إلى مستخدمِك، وهذا يعني أنك تحتاج إلى الاهتمام بإعداد الفيديو بحد ذاته.

كيف يمكن اعداد فيديوهات تعليمية جذابة ؟

اتبع المراحل التالية لتتعلم بالتفصيل طريقة إعداد فيديوهات رائعة تنال إعجاب المشاهدين ويتفاعلون مع ما تقدمه لهم.

الفهرس
1- خطط جيداً للمحتوى وقرر الصيغة التي سوف تستخدمها 2- اعتن بطلتك على الكاميرا كمحاضر أو أستاذ 3- قم بإعداد سيناريو منظم وهادف للفيديو التعليمي 4- حضّر الأدوات والمعدات الضرورية 5- قم بتحرير الفيديوهات بعد تصويرها 6- أضف عناصر إبداعية للفيديوهات 7- استخدم أسلوب تسجيل الشاشة screencasts كبديل 8- اعمل على استضافة كورسك التعليمي في منصة اونلاين 9- سوق وروّج للمحتوى التعليمي

1- خطط جيداً للمحتوى وقرر الصيغة التي سوف تستخدمها

ربما رأيتَ مدرّساً في المدرسة أو الكلية يتقن كافة المواد التعليمية ولكنه لا يعلم كيف ينقل الفكرة والمعلومة إلى الطلاب أو لا يجيد مهارة إثارة انتباه الطلاب. في الحقيقة، إن تخطيط و اختبار المحتوى قبل طرحه على الإنترنت يمكن أن يمنع التعرض لذلك.

على فرض أنك تعرف تماماً الشريحة المستهدفة من الجمهور، وتعلم تماماً المجال الذي تريد إعداد الفيديوهات التعليمية من أجله، ضع خطة تتضمن النقاط الرئيسية حول الفقرات أو المجالات التي سوف تتطرق إليها ضمن الموضوع، ثم قسم كل مجال ثانوي أو كل نقطة كتبتها إلى فيديو تعليمي منفرد.

إذا كان من الضروري تجميع بعض النقاط الرئيسية ضمن بوابة أو وحدة تعليمية أو وحدة إرشادية أو فصل، لا مانع أبداً بل على العكس إذا كان ذلك سيساعد الطالب على فهم واستيعاب المسار العام للدورة التعليمية يعتبر ذلك أمراً محبباً وضرورياً جداً.

فكر بشكل موضوعي وعادل ومتزن: ما عدد الوحدات التعليمية الضرورية لتقديم المعلومات من دون جعل المواد تبدو كثيفة أو متعبة؟  

2- اعتن بطلتك على الكاميرا كمحاضر أو أستاذ

من الضروري أن تتمتع بوضعية جيدة أمام الكاميرات. لكن بخلاف ما يعتقده الكثيرون، هذا الأمر لا يعتبر مهارة فطرية تولد وأنت تتقن ذلك، بل هناك العديد من التقنيات لتتعلم ذلك مع الممارسة والتمرين.

إذا كنتَ شخصاً متردداً أو خجولاً بعض الشيء من الجيد البدء من هذه النقطة، حاول التمرن للتخلص من الخجل. تدرّب على تقنيات الخطابة  واستغل ذلك لإجراء بعض الاختبارات، وتحليل أدائك عبر الفيديوهات.

إذا كانت لديك نظرة ناقدة ستلاحظ أنه كلما تدربتَ أكثر كلما كان أداؤكَ أفضل بكثير. يمكنك أيضاً أن تطلب من صديق لك أن يقيّمك ويحدد النقاط التي تحتاج أن تحسن من أدائك فيها.  

لا يكفي أن يتقن الأستاذ أو المقدّم الموضوع فقط بل أن يكون قادراً على التحدث عنه. كلما أتقنتَ الموضوع في الدورة التعليمية أكثر، كلما كان حديثك طبيعياً أكثر وكذلك وضعيتك و أداؤك أمام الكاميرات. 

وصدّق أنه يمكن أن تكسب ثقة طلابك أكثر إذا تمكنت من جعل وضعيتك والطلة التي تظهر فيها تعكس أنك مرجع في المجال. إن عامل المشاركة الوجدانية والتعاطف مع الجمهور سيكون عاملاً حاسماً للنجاح وإعداد فيديوهات تعليمية جذابة . 

إليك بعض النصائح العامة لتحسين طلتك أمام الكاميرا:

  • لا تقم بالكثير من الإيماءات فقد تشتت انتباه الطالب. 
  • إذا كانت لديك لهجة مميزة، حاول أن تتغلب على ذلك كيلا تعيق ملاحظة وفهم المحتوى.
  • شاهد بعض الفيديوهات التعليمية على اليوتيوب بشكل مسبق للاستفادة من نصائح مَن يتقن الأداء أمام الكاميرات.
  • قم بتمارين إحماء الصوت وتمارين شد الجسم قبل التسجيل.
  • استخدم ملابس مريحة ومحايدة. بالطبع في هذا السياق يمكنك – بل ويجب – أن تحافظ على شخصيتك الطبيعية بالشكل الذي لا يشتت انتباه الطالب أو يصرفه عن الموضوع الأساسي أو المهارة التي تعلمها لهم.

3- قم بإعداد سيناريو منظم وهادف للفيديو التعليمي

الآن يجب أن تفكر في الأسلوب والحديث الذي سيدور أثناء الفيديو، ولهذا لا بد لك الآن من التفكير في إعداد سيناريو رائع وعملي وهادف يقودك أثناء تقديم المعلومات التي تتعلق بكل فيديو من الفيديوهات التعليمية.

يجب عليك أن تلائم صيغة الرسالة مع مَن تتحدث وترغب في الوصول إليه.

إذا كنتَ لا تعلم الأسلوب الذي ستتحدث فيه والإيقاع الملائم، يجب القيام ببحث عن العميل النمطي persona كي تفهم أكثر بشكل عميق ماهية جمهورك وطابعه.

وهذه هي إحدى الخطوات الأولى لإعداد الدورات التعلمية أونلاين. قم بهذه الخطوة بأسرع وقت ممكن!  

حتى لو كنتَ لا تستخدم شاشة تلقين، يمكنك إعداد سيناريو يحتوي على النقاط الأساسية التي تتطرق إليها.

أيضاً يساعدك السيناريو في المحافظة على وتيرة متناسقة في فيديوهاتك التعليمية حيث يعمل كل فيديو تعليمي على تكميل هذا السيناريو.

يشكل السيناريو الخطوة الثالثة لضمان إعداد فيديوهات تعليمية جذابة . 

لا داع لأن يكون لديك سيناريو احترافي مع إضاءة سينمائية، لكن يجب أن يكون المكان ملائماً لمتطلبات الفيديو التعليمي.

كلما كان الوسط المحيط واضحاً ويحتوي على معدات أقل كلما كان ذلك أفضل. هكذا يمكنك خطف أنظار الجمهور إليكَ وإلى المحتوى. 

جالساً أو واقفاً ؟؟؟  من الأفضل العثور على الطريقة المريحة والملائمة لنوع المحتوى.

يمكنك أيضاً دمج السيناريو الفيزيائي مع بعض الإعدادات أو تسجيلات الشاشة كما سنتحدث في النصائح المقبلة..

المهم هو وجود سيناريو يضم جميع الموارد البصرية التي ستكون لديك في الفيديو التعليمي.

4- حضّر الأدوات والمعدات الضرورية

تحتاج قبل كل شيء إلى أداة للفيديو (كاميرا مع بطاقة ذاكرة)، صوت (مع مايكروفون) وإضاءة جيدة. 

لا داع للأدوات أن تكون الأكثر احترافاً في السوق، فقط اضمن نوعية عالية أو جيدة جداً لإعداد فيديوهات تعليمية جذابة 

إذا لم يكن لديك أية مواد ملائمة، قم باستئجارها أو اطلب استعارتِها من صديق لك تثق به. أيضاً سيكون ضرورياً وجود أحد ما للإشراف على التسجيل والتأكد إذا كانت الإضاءة ملائمة وكذلك الصوت.

5- قم بتحرير الفيديوهات بعد تصويرها

المثالي هو أن يكون لديك شخص محرر فيديوهات، أي شخص يتمتع بالمعرفة في مجال تحرير الفيديوهات ويمكنه إدخال الأصول الفنية من أجل البرنامج.

إذا كانت ميزانيتك لا تتيح لك التعاقد مع مثل هذا العامل الاحترافي لا تفقد الأمل. في الإنترنت تعثر على العديد من الأدلة الإرشادية لتتعلم أسلوب التحرير.

خصص وقتاً كافياً من أجل التحرير، حيث يعتبر هذا العمل هاماً جداً من أجل النتائج النهائية لموادك التعليمية. 

في هذه الحالة، من الأفضل البحث عن الأدوات المتوفرة لتحدد الأداة التي تتلاءم معك أكثر. 

لدينا في نهاية هذا المقال منشور يتحدث عن أهم تطبيقات تحرير الفيديو، يمكنك قراءته، من ضمن هذه التطبيقات نذكر Windows Movie Maker متوفر مع أنظمة الويندوز، و  iMovie لحواسيب الماك.

هناك أيضاً بعض التطبيقات المأجورة منها Sony Vegas أو Premiere إلا أنها تقدم لك خيارات أكثر. 

6- أضف عناصر إبداعية للفيديوهات

يمكنك أيضاً إضافة موارد وموثرات بصرية يمكنها أن تضيف قيمة على الفيديو التعليمي الذي تقوم بإعداده وتساعدك حقاً على تقديم فيديوهات تعليمية جذابة .

يجب أن يكون لديك شخصية مرحة، أيقونات وصندوق نصي مثلاً، فكر أيضاً في إضافة ترجمة مصاحبة، موسيقى تصويرية، voice over في بعض الحالات، …الأمثلة كثيرة جداً.

هذه الوسائط التكميلية تساعدكَ على جذب الانتباه، فضلاً عن جعل منتَجاتِك الرقمية أكثر إمتاعاً. إذا لم تكن لديك أية مهارات في مجال تطوير هذه الاكسسوارات على الفيديوهات من الأفضل التعاقد مع أخصائي. 

7- استخدم أسلوب تسجيل الشاشة screencasts كبديل

تعد تسجيلات الشاشة أو screencasts فيديوهات تعليمية لكنها تعتمد على تسجيلات ملتقطة من شاشة الحاسوب.

يمكنك دمج المحتوى، باستخدام هذا التسجيل بمثابة عنصر تكميلي للفيديو التعليمي كما يمكنك إعداد الفيديو التعليمي بأكمله من خلال هذه التسجيلات لكن استخدم هذا الخيار فقط في حال كان المحتوى يحتوي على الكثير من الشروحات على الحاسوب.   

8- اعمل على استضافة كورسك التعليمي في منصة اونلاين

بعد أن تكون الدورة التعليمية قد أصبحت تامة وجاهزة، يكون الوقت قد حان لطرح الدورة للبيع! 

يجب التزام الحذر الكبير في هذه المرحلة، لأنه من المهم أن تختار منصة للتعليم عن بعد تتضمن الكثير من الموارد الضرورية لإقلاع أعمالك التجارية ومساعدتها على النمو.

توجد أدوات مأجورة وأدوات مجانية أيضاً كما هو الحال في منصتنا هوت مارت

بشكل أساسي تحتاج في منصة المساق إلى ما يلي:

  • نظام دفع موثوق به:

يجب الاعتماد على نظام مدفوعات موثوق به لأنه يساعدك على قبول أغلب الصفقات أو العمليات المالية، ويكون قادراً على التعامل مع مختلف شعارات وماركات البطاقات الائتمانية المصرفية، ويتم ذلك بطريقة أوتوماتيكية.

  • تسليم للمحتوى بشكل تلقائي

عندما يتم قبول الدفع يحصل الزبون على بيانات الدخول إلى الكورس لكي يبدأ الدراسة أو التعلم.

  • أدوات ومعدات للتتبع والرصد

بحيث تساعدك المنصة على التعرف أكثر على عملائك، ومعدل التحويل conversion المتحقق من صفحات البيع لديك، ويمكنك الكشف عن احتمال وصول بعض الناس أو العملاء المحتملين إلى صفحة الدفع ومحاولة الشراء لكن التراجع في اللحظة الأخيرة عن ذلك.

من خلال الاستناد على مثل هذه المقاييس والأرقام، يمكنك وضع الاستراتيجيات والخطط التسويقية التي تساعدك على استعادة هؤلاء العملاء وجعلهم يعودون للشراء.

  • دعم للمدرب أو صاحب الكورس أو المساق 

من المهم أن تحتوي المنصة التي تختار لاستضافة الكورس على فريق دعم للمدرب، يساعدك في الرد على تساؤلاتك أثناء استخدام المنصة، أو في حال واجهت بعض المشكلات أن تساعدك على حلها، والأفضل أن يكون هذا الدعم متوفراً باللغة التي تتكلمها أنت.

  • دعم للزبون أو المتعلم 

كما أن المدرب يحتاج إلى الدعم والمساعدة كذلك الزبون أو الطالب أو المتعلم أيضاً. خصوصاً فيما يتعلق بالدخول إلى المحتوى أو لاستعادة المال من شراء المساق أو الدورة التعليمية في حال لم تكن منسجمة مع الوعد والغاية منها والمعلن عنها بواسطة المدرب أو الأستاذ. في مثل هذه الحالات مما لا بد للمنصة أن تساعدك لإرضاء زبائنك وطلابك.

  • منطقة عضوية أو حيز لنشر واستضافة المحتوى

إذا كنت تريد تنظيم المحتوى ضمن وحدات تعليمية وفيديوهات تعليمية جذابة مما لا بد للمنصة التي تختار أن تكون مزودة بحيز افتراضي أو virtual space بحيث يمكن للطلاب التعليق على المادة التعليمية، وتساعدك أنت على إضافة بعض المحتويات والمواد التعليمية الإضافية، تقديم شهادة على إتمام الكورس أو المساق التعليمي، ومتابعة تقدم المتعلمين أو الطلاب. 

في المنصة هوت مارت مثلاً، لدينا الحيز الافتراضي المخصص والمكرس للتعليم واكتساب المهارات، هو Hotmart Club.

  • برنامج للافلييت أو التسويق للدورات والمساقات بالافلييت

الانضمام إلى برنامج للتسويق بالعمولة هو أمر في غاية الفائدة لأعمالك التعليمية ، حيث يمكنك في هذه الحالة الاعتماد على أشخاص آخرين يسوقون لدوراتك التعليمية والمساقات التي تقوم بإعدادها اونلاين.

لكي تتعرف أكثر على برنامج الافلييت في هوت مارت انقر هنا.

9- سوق وروّج للمحتوى التعليمي

بعد أن تستضيف الكورس عبر منصة اونلاين ويكون جاهز للبيع، تحتاج الآن إلى التركيز على التسويق والترويج للمحتوى في المساق أو الدورة.

يجب أن تقوم بذلك بشكل موجه إلى الجمهور المثالي.

إذا كان لديك صورة ملامح مرسومة بدقة للعميل المحتمل أو العميل المثالي لأعمالك، سوف تعلم تماماً كيف توجه أعمالك الترويجية وسوف تستند على ذلك كأساس في أعمالك التسويقية.

كما ذكرنا في الفقرة السابقة، يمكننا اعتبار الاعتماد على برنامج افلييت أو تسويق بالعمولة طريقة جيدة للبدء، على الأخص إذا كنت لم تحقق أية مبيعات على الانترنت من قبل.

بشكل موازٍ لذلك، اعمل على تطوير أعمال ترويجية أخرى، مثلاً حاول الاستفادة من تقنية التسويق بالمحتوى واكتب موضوعات ومقالات مهمة (إذا كانت لديك مدونة) تشرح من خلالها أهمية الدراسة والتعرف على مجال عملك، ثم ضع رابطاً يقود إلى صفحة الدفع للمساق على المنصة المختارة.

كما يمكنك الاعتماد على السوشيال ميديا، التسويق عبر الايميل والإعلانات الممولة وغيرها.

حاول أن تقرأ أكثر عن ذلك في هذا المقال الذي يقدم لك أهم قنوات الترويج للكورس أو المساق التعليمي.

خاتمة

كما قرأت في هذا المقال، من المؤكد أن العالم يتجه بشكل متزايد إلى سوق الدورات و المساقات التعليمية، والربح منها، بالأخص أنها لا تقتصر فقط على المواد التعليمية المدرسية أو الجامعية بل تشمل أية مهارة أو خبرة في هذه الحياة، وصولاً إلى الطبخ وتعليم لعبة الشطرنج.

نصحتنا الأخيرة لك هي أن تبدأ و تتعلم من تجاربك، لا تنتظر أن تقوم بإعداد مساق تعليمي بفيديوهات رائعة من المرة الأولى، يكفي أن تبدأ بهذا المجال ومع الوقت تتعلم وتكتسب المزيد من الخبرة.

نترك لك في الختام مقالاً، كما وعدناك، يتحدث عن أهم 15 تطبيق لتحرير الفيديوهات لتبدع بفيديوهاتك التعليمية والتسويقية.

شاركنا برأيك أو تساؤلاتك عبر مساحة التعليقات أسفل المقال ونحن نجيب.

كل التوفيق لك لتبدع فيديوهات تعليمية جذابة وإلى اللقاء في منشور آخر وتدوينة أخرى

والسلام عليكم

*تمت كتابة هذا المنشور بشكل أساسي في شهر فبراير/ شباط عام 2017 ، لكنه خضع الآن لتحديثٍ شامل ودقيق للمحتوى، بكل عناية واهتمام و حب 💗، ليقدم أحدث المعلومات وأكثرها تكاملاً لقرائنا الأعزاء حتى يكون مفيداً بكل معنى الكلمة!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎