تعرف على أفضل طريقة لإعداد فيديوهات للاطفال تنال إعجابهم وتتناسب معهم

تعرف على أفضل طريقة لإعداد فيديوهات للاطفال تنال إعجابهم وتتناسب معهم

نصائح منطقية ومفيدة لتساعدك على أسر قلوب أطفالك بما تقدمه لهم من فيديوهات

في الحقيقة في عالم اليوم، ومع تقدم الإنترنت والتقنيات، يجب علينا أن نعترف بالحقيقة القائلة بأن الأطفال الصغار باتوا يشكلون جزءاً هاماً من المستهلكين للمحتوى، خصوصاً الموجود على شكل فيديو للاطفال ، لهذا يجب أن يتم أخذ ذلك في عين الاعتبار للوصول إلى نتائج أفضل في أعمالك.

لقد شهد سوق فيديوهات الأطفال نمواً ملحوظاً في الآونة الأخيرة، لمَن يريد تلبية هذا القطاع السوقي المهم والواعد من الضروري أن يرتب الفيديوهات ويبدع فيها ويقوم بإعداد محتويات تتناسب مع خصائص ومتطلبات هذا الجمهور.

فيديو للاطفال

مصدر الصورة: موقع Giphy

ربما كنت تفكر في أن هذا الأمر يعني الاعتماد على إعدادت ضخمة وتأثيرات معقدة، لكن في أغلب الحالات، لا يتم التعبير عن جودة الفيديو الجاري تصويره من هذه النواحي، بل من خلال الانتباه إلى إظهار الحلول الإبداعية في الفيديوهات.

توجد قنوات على يوتيوب مثلاً تعرض محتويات للأطفال تضم آلاف المشتركين، وقد يعود السبب في هذا الإقبال الكبير على المشاهدات تماماً إلى الإبداع والابتكار في الأفكار.

إذا تحمست لهذا الموضوع وتريد العمل في مجال إعداد فيديوهات للأطفال، تابعنا في هذا المقال وتعرف على نصائحنا المميزة.

5 نصائح مفيدة لإعداد فيديو للاطفال ينال إعجاب هؤلاء الأبرياء

الفهرس
1- فكر في شخصية العميل الملائم لإنتاج الفيديوهات (صفات الطفل الذي تريد استهدافه) 2- قم بإعداد المحتويات المسلية 3- أنشئ الفيديوهات القصيرة 4- اعتمد على تقنية القصص storytelling في إعداد فيديو للاطفال 5- اعتمد على الموسيقى الرائعة والتأثيرات الصوتية

من خلال قراءة هذه النصائح التي نشاركها معك هنا، سوف تدرك أنه من السهل بالفعل إعداد فيديو للاطفال ينال الإعجاب ويأسر الأطفال، فقط أنت بحاجة إلى مراعاة بعض النقاط الرائعة والمهمة. تابع التعليقات التي وضعناها لك على كل نصيحة من هذه النصائح.

1- فكر في شخصية العميل الملائم لإنتاج الفيديوهات (صفات الطفل الذي تريد استهدافه)

من البديهي أن تعرف طبيعة الجمهور الذي تتعامل معه وتقوم بإعداد المحتوى له، خصوصاَ إذا كان من الجيل الذي يحتاج إلى الكثير من الاهتمام والعناية والرعاية: الأطفال.

وهنا لدينا مقال يمكن أن يسهل عليك هذه العملية للوصول إلى هذا الجمهور المميز والمحدد جيداً، هذا هو: تعرف على طريقة وضع تمثيل للأفتار persona الخاص بأعمالك.

من خلال ارتكازك على هذه التقنية، بالتأكيد ستصل إلى استراتيجية وفيديوهات أكثر فعالية، وتحقق رضا وإعجاب العملاء لديك، ولهذا السبب، نُصرّ على أن تكون نصيحة اعتماد تمثيل محدد للعملاء الخطوة الأولى لإعداد أي فيديو للاطفال . 

مثال على هذا التمثيل الدقيق: تخيل وأنت تقوم بمرحلة إعداد الفيديو، طفلاً بعمر الخمس سنوات، كما في شخصية الـ persona التالية:

علاء، طفل في الخامسة من العمر، يعشق المغامرات والخوض في المجهول، يحب الحيوانات والديناصورات. هو الآن في مرحلة التحضيري، ومن الملاحظ أن ألعابه تتأثر بالتصاميم والرسوم التي يقوم بها هو وزملاؤه.

يحرص الطفل علاء على ألا يظهر كطفل، ولهذا السبب يتجنب الأفلام والرسوم المتحركة المخصصة للأطفال الأصغر في العمر”.

هل لاحظت مدى سهولة أن تفهم وتدرك ما يريد الطفل علاء مشاهدته؟

عند إعداد فيديو للاطفال ، إلى جانب الاهتمام بالجنس والفئة العمرية والتي تعتبر عناصر هامة جداً، توجد أيضاً تفاصيل أخرى مهمة، على سبيل المثال:

ما هي الخلفية المعرفية والبيئية لذلك الطفل؟ ما هي الأمور والتفاصيل التي يفضلها؟ ما هي عقائد وعادات العائلة؟ …الخ

2- قم بإعداد المحتويات المسلية

عالم الأطفال غني بالتفاصيل ويزخر بالخيال والإبداع. انطلاقاً من هذه الفكرة، لتتمكن بالفعل من جذب هذا النوع من الجمهور المميز، يجب على الفيديوهات أن تكون ممتعة ومسلية. يحب الأطفال السيناريوهات والقصص الطريفة والمضحكة. 

بالطبع يبقى صحيحاً ضرورة الانتباه إلى الفئة العمرية المحددة وحس الطرافة الذي يتمتع به الـ avatar .

يمكنك الاستفادة من هذه البيئة وهذه الظروف لتقديم محتويات تعليمية، لكن من دون أن يؤدي ذلك إلى فقد حس الديناميكية.

3- أنشئ الفيديوهات القصيرة

تذكّر أنك تتعامل مع أطفال صغار، خصوصاً أنه في العصر الرقمي يلاحظ تناقص واضح في زمن انتباه وتركيز المشاهد على المحتويات. وبالنسبة للأطفال بالتحديد، يعتبر هذا الوقت أقل بكثير لديهم من البالغين نظراً لعامل الديناميكية الذي يتمتع به الأطفال بطبيعتهم.

هل تريد مثالاً على ذلك؟ اختر رسماً أو تصميماً يعود إلى 30 عاماً من الماضي، وتصميماً آخر يعود إلى 15 عاماً، وكذلك تصميم ونموذج آخر حديث، هل يمكنك ومن الوهلة الأولى ملاحظة الفرق بين هذه المشاهد الثلاثة؟

بهذا السياق، يجب على أي فيديو للاطفال أن يتابع ويسير مرحلة وعامل الديناميكية الذي يتمتع به الأطفال، ويسعى بكل الإمكانات إلى تلبية هذه الدينامكية والحركة والحيوية وقلة التركيز أو قصره إن صح التعبير .

لهذا فإن نصيحتنا لك هي أن تقوم بإعداد فيديوهات أقصر تعمل على نقل الرسالة أو الغاية منها بسرعة، وفي حال كان لديك موضوع كبير جداً، حاول أن تجزئه إلى أجزاء ومراحل، أو قسم الموضوع الرئيسي إلى مواضيع فرعية، وتقوم بتسجيل أو إعداد فيديو على كل جزء أو مرحلة من هذه المراحل.

4- اعتمد على تقنية القصص storytelling في إعداد فيديو للاطفال

كما تعلم يعتبر أسلوب رواية قصة من أحد أنجح الأساليب وأكثرها إبداعاً وإمتاعاً للجمهور المستهدف.

ويعتبر أسلوب الـ Storytelling فناً بحد ذاته، وبالنسبة لجمهور الأطفال، يعتبر ذلك مهماً أكثر، في المحصلة، يعتبر الأطفال أكثر استعداداً للانتباه إلى الأسلوب القصصي في الفيديوهات من غيرها من أساليب وتقنيات التعلم.

إذا كنت ترى أن هذه التقنية والاستراتيجية تفيد من أجل السيناريوهات الطويلة، يكون من الضروري أن تتعرف على الأنواع والنماذج الأخرى. من الأمثلة على النماذج الأخرى الشبيهة والتي يستعملها اليوتيوبرز كثيراً هو أسلوب الألعاب في تشكيل القصص المميزة والممتعة للأطفال.

5- اعتمد على الموسيقى الرائعة والتأثيرات الصوتية

منذ القدم، تعتبر الموسيقى عامل جذب هام جداً للكائن البشري، ولهذا السبب تعتبر الموسيقى صيغة من المحتوى قادرة بالفعل على إيقاظ حس الإبداع والابتكار لدى المرء، تحفيز مهارات التنسيق لديه، وكذلك تقدم إيقاعاً لطيفاً وجذاباً للأطفال – جمهورنا المستهدف – في مثل هذه الحالات.

عند إعداد فيديو للاطفال ، يفيد الاعتماد على الموسيقى في جذب انتباه الأطفال، وينال إعجابهم ومساعدتهم على التعلم.

تساعد الموسيقى على جعل المحتوى في الفيديو فريداً من نوعه، مما يسهل على الأطفال التعرّف على المحتويات التي تقدمها قناتك أو علامتك التجارية.

وهذا كله يزيد بالفعل من فرص أن يتذكر الأطفال المحتويات التي تقدمها في كل مكان، وبهذا الأسلوب، يمكن لهم أن يشاهدوا الفيديوهات مرات عديدة.

خاتمة

كما رأيت في هذا المقال القصير والهادف جيداً، من الضروري أن تستفيد من النصائح التالية التي تحدثنا عنها عندما يكون الأمر متعلقاً بإعداد فيديو للاطفال . 

لا تنسَ أن جمهور الأطفال هو جمهور مميز جداً ويتفاعل بكل سهولة مع ما تقدمه له، لكن عندما تكون عالماً بالصفات والخصائص التي يتميز بها جمهورك المستهدف من الأطفال بما يتناسب مع العمر والاهتمامات والميول والاتجاهات العائلية والثقافية والعادات والتقاليد وهذه الفروقات التي يعاني منها الاطفال حسب المجتمع، يزداد احتمال نجاحك في المحتوى الذي تقدمه لهم.

إذا كان هذا ما تريده بالفعل، نأمل أن يكون المحتوى مفيداً من أجلك. شاركنا برأيك عبر مساحة التعليقات أسفل المقال.

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر

السلام عليكم!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎