هل يمكن أن يكون لدي عمل حر يساعدني على إمضاء وقت أطول مع عائلتي؟

هل يمكن أن يكون لدي عمل حر يساعدني على إمضاء وقت أطول مع عائلتي؟

تخيل السعادة التي ستشعر بها إذا تمكنت من الجمع بين عمل حر تكون أنت سيده، و وقت كافٍ تقضيه بجوار عائلتك أغلى الناس على قلبك.💗

آخر تحديث للمقالة: 17/08/2019 عمل حر ووقت اطول مع العائلة ؟ هل يمكن الجمع الأمرين معاً؟

إذا كنت متزوج ولديك عائلة، بالتأكيد إن فكرة العمل وأن يكون لديك عمل تجاري هي فكرة ضرورية جداً وتتمحور حول عائلتك!

فكل شخص متزوج يطمح لأن يكون لديه عمل يكسب منه دخله وكذلك فرصة ليقضي أطول فترة ممكنة بجانب عائلته وأولاده الذين يحتاجون له طوال الوقت، ولا سيما في السنوات الأولى من الطفولة.

جميع هذه الأسباب والدوافع التي تحدثنا عنها مسبقاً تدفع كل شخص لديه عائلة إلى التفكير في أن يكون لديه عمل حر ووقت اطول مع العائلة .

عن هذا الموضوع بالذات سنتحدث في هذه المقالة تابعنا وتعرف على التفاصيل.

سنناقش في هذه المقالة المهمة الموضوعات التالية:

Índice
حاجة تواجد الآباء في حياة أولادهم الانترنت وسيلة تؤمن عمل حر ووقت اطول مع العائلة أمثلة عن أعمال حرة ووقت اطول مع العائلة محاسن أن يكون لديك عمل خاص وحر مساوئ أن يكون لديك عمل خاص وحر  نصائح هامة إذا كنت تريد عمل حر ووقت اطول مع العائلة

حاجة تواجد الآباء في حياة أولادهم

بحسب دراسة قامت بها عالمة النفس (روث فيلدمان)، تم التوصل إلى أن مستوى هرمون اوكستوسين المسؤول عن تقوية الروابط الاجتماعية بين الآباء أو الامهات والأطفال، يرتفع في الدم لدى الآباء عند اعتنائهم بصغارهم.

وهناك دراسة أخرى تقول أنه كلما تفاعل الآباء وجدانياً مع الأطفال الرضّع كلما قلت فرص ظهور مشكلات سلوكية لدى الأطفال خلال السنوات اللاحقة.

مما سبق يمكننا أن نفهم بشدة لماذا يسعى الكثير من الآباء و الأمهات للبحث عن عمل حر ووقت اطول مع العائلة : طبعاً لضمان مستقبل أولادهم ونموهم صحياً ونفسياً كما يجب.

خصوصاً بعد الدراسة التي تم القيام بها في منطقة الشرق الأوسط والتي تعتبر في الأساس منطقة من المناطق التي تولي أهمية كبيرة للقيم الأسرية والعائلية، أثبتت الدراسة تزايد حالة عدم التوازن بين الوقت الذي يقضيه الناس في العمل مقارنة مع الوقت الذي يقضونه مع عائلاتهم.

We Are Family Road Trip GIF - WeAreFamily RoadTrip Vacation GIFs

في الحقيقة هذه المعلومات تجعل كل فرد يتأمل بشكل عميق في هذه المسألة!

وقد يفكر الكثيرون في البحث عن عمل حر وترك عملهم التقليدي الذي يقومون به لأنه لا يقدم لهم مثل هذه الفرصة في البقاء لوقت كافٍ مع العائلة.

إذا كنت أنت أيضاً قد فكرت أو تفكر للتو في البحث عن عمل حر ووقت اطول مع العائلة ، إذاً تابع قراءة هذا المقال.

الانترنت وسيلة تؤمن عمل حر ووقت اطول مع العائلة

مع قدوم الانترنت إلى عالمنا هذا، حملت معها العديد من الاحتمالات والخيارات التي لا حصر لها للعمل اونلاين لمَن يرغب في تحويل عشقه أو مهارته إلى نشاط تجاري وربح المال حتى من منزله.

بالاضافة إلى ذلك، تعتبر الانترنت وسيلة مثالية لك إذا كنت تريد البحث عن عمل اضافي يدر عليك مبلغا آخر من المال ، وهذه الفكرة بالذات تدعم ضرورة التفتيش عن عمل حر ووقت اطول مع العائلة 

فضمن الشريحة السوقية الواحدة، يمكنك دراسة السوق جيداً والاستفادة من العديد من الشرائح الثانوية التي توجد ضمن الشريحة الرئيسية، كل منها تعطيك العديد من الأفكار لمشاريع تجارية ممكنة التحقيق

لكن قبل إقامة أي عمل تجاري على الانترنت ، يجب الانتباه إلى بعض النقاط. 

النقطة الرئيسية هي أنه لا يكفي مجرد أن يكون لديك فكرة مميزة. فالغرض من ريادة الأعمال ليس دوماً اختراع منتَج فريد في السوق، بل إحدى الحقائق الراسخة التي تقوم عليها ريادة الأعمال هي الكشف عن المشكلات السائدة في السوق و محاولة وضع حلول لها بحيث تقدم قيمة وفائدة للناس في حياتهم.

لذا فإن التقنية الأساسية التي لا بد أن تبدأ بها هي التخطيط لتتأكد من أن فكرتك ممكنة مادياً و أن هناك أشخاص مستعدين لشراء المنتجات التي ستقدمها ولديهم القوة الشرائية.

من الجوانب الأخرى الهامة التي يجب أن تتعرف عليها أيضاً هي دراسة المنافسة والتعرف على وضع المنافسين لك في السوق ضمن المجال الذي تخطط للعمل فيه. إن هذه الاستراتيجية تساعدك على وضع الاستراتيجيات التي تجعلك تتميز وتتألق في مجال حتى لو كان يعاني من حالة إشباع.

أ- أدوات البحث عن اتجاهات الزبائن

لتحليل الوضع في السوق واكتشاف مدى وجود طلب على المجال الذي تخطط للعمل فيه، يمكنك الاعتماد على بعض الأدوات المجانية التي تقدمها الانترنت مثل جوجل تريندز – مؤشرات جوجل أو Google Trends، و مخطط الكلمات الرئيسية التابعة لجوجل Google Keyword Tool.

تساعدك مثل هذه الادوات في التعرف على الكلمات والمفاهيم التي يبحث عنها الجمهور في منطقة جغرافية محددة او بشكل عام، وتعطيك فكرة عن حجم هذه الأبحاث ومدى صعوبة كلمة رئيسية معينة مقارنة مع أخرى مرادفة لها. هذه الدراسات هامة جداً وتساعدك كثيراً في التعرف على مدى الطلب على المجال الذي تريد العمل فيه.

ب- دراسة سلوك الزبائن في الموقع أو المدونة لديك

إذا كانت لديك مدونة او موقع الكتروني على الانترنت، يمكنك استغلال ذلك أيضاً في التعرف على ما يبحث عنه الجمهور، وكتابة المواضيع التي تجذب الجمهور إليك.

بما أنك تتحدث عن مجال عملك في المدونة، فإن كل كلمة مفتاحية أو كلمة بحث يكتبها الزائر في مربع البحث من شأنها أن تساعدك لتفهم بشكل أوضح الجوانب التي يبحث عنها الجمهور المهتم.

في هذا السياق لديك أداة أخرى تساعدك على جمع مثل هذه المعلومات والتعرف على المواضيع التي تتمتع بأعداد زيارات ومشاهدات أكثر Pageviews هي: تحليلات جوجل – جوجل أناليتيكس أو Google Analytics التي تقدم لك بيانات هامة تتعلق بأداء الصفحات في موقعك وتجعلك تتعرف على معلومات هامة مثل:

1- عدد الجلسات الوحيدة التي كسبها موقعك (عدد الزوار الذين دخلوا) في اليوم، في الأسبوع، الشهر أو الوقت الذي تحدده للبحث.

2- المدة الزمنية التي يقضيها الزائر في كل صفحة من صفحاتك

3- مدى تفاعل الزائر مع الصفحات التي توجد في موقعك – مدى استعداد الزائر للنقر على روابط أخرى تضعها له في الموضوعات وتقدم له معلومات أخرى أو ذات صلة

4- معدل النقر على الروابط في المقالات أو الحملات التسويقية التي تقرر أن تقوم بها بشكل مدفوع باستخدام الاعلانات الممولة Sponsored Ads.

 وغيرها من المعلومات الهامة التي تعطيك فكرة عن جمهورك المستهدف، من ناحية العمر والجنس والبلد والمدينة…ألخ كذلك المعلومات التقنية التي تجعلك تتعرف على المتصفحات التي يستخدمها الزوار للدخول إلى موقعك، أنواع الأجهزة التي يستخدمونها وغيرها 

أمثلة عن أعمال حرة ووقت اطول مع العائلة

هناك الكثير من الأمثلة على أعمال تساعدك على العمل بشكل حر والفوز بوقت اطول لقضائه بالقرب من عائلتك، لا سيما في ظل تزايد صعوبات المواصلات والازدحام وخسارة قدر كبير من الوقت على الطرقات  للانتقال من مكان إلى آخر. 

سأحدثك عن بعض المجالات التي يمكنك العمل بها على الانترنت ومن أي مكان كان. سواء المنزل أو غيره.

1- إنشاء شركة ناشئة Startup

يزداد بشكل ملحوظ الاقبال على افتتاح شركات ناشئة Startup نظرا لإمكانية القيام بذلك من خلال الانترنت و بالاعتماد على التكنولوجيا.

تتمثل فكرة الـ Startup في  تطوير نموذج عمل بيزنس بطريقة يكون فيها قابلاً للنمو السريع وتقوم على فرصة تضاعف الأرباح والعائدات ضمن فترة قصيرة من الزمن، تبدأ بشكل حديث وتتطور سريعاً.

فكر في نموذج من الأعمال يمكن أن يدخل السوق ويكون قادراً على استقطاب الأموال وتسريع الأرباح! استفد من الفرصة الآن لتأسيس الشركة الناشئة الخاصة بك.

فكر في عرض خدماتك عبر التطبيقات والبرمجيات، من أجل ذلك تحتاج إلى التعاقد مع شخص أخصائي في البرمجة لتنفيذ مثل هذه الاستراتيجيات.

في الوطن العربي لدينا الكثير من الأمثلة عن شركات ناشئة ناجحة وأخرى تواصل طريقها في ذلك، كمثال نتحدث عن دولة مصر. حيث استطاعت بعض الشركات الناشئة المصرية أن تتصدّر قائمة فوربس في الشرق الأوسط  

في عام 2016، نشرت المجلة Forbes Middle East قائمة بأفضل الـ Startups للعام وتناولت هذه القائمة بعض الشركات الناشئة المصرية.

من إحدى الـ Startups الناجحة: كانت Eventtus وهي شركة ناشئة تشكل منصة تختص برعاية وتنظيم الأحداث والفعاليات Events اعتماداً على التكنولوجيا، رائدة على مستوى الوطن العربي.شاهد الفيديو من يوتيوب لتتعرف أكثر على قصة نجاح هذه الشركة الناشئة في مجال تنظيم الفعاليات

في نهاية الفيديو ستصل إلى النصيحة التالية التي تقدمها مؤسسة المنصة السيدة (مي مدحت):

عندما تتكون لديك فكرة، حاول مباشرة العمل عليها وتطويرها ولا تنتظر! لأنه بالتأكيد سيكون هناك أناس آخرون خطرت لهم الفكرة ذاتها وقد يسبقونك ويصلون إلى تحقيقها قبلك!   

2- أن يكون لديك نشاط تجارة إلكترونية e-commerce

تنتشر التجارة الالكترونية E-commerce بكثرة في عالمنا العربي اليوم.

هذا النوع من الأعمال يساعدك لتصل إلى حلمك في أن يكون لديك عمل حر ووقت اطول مع العائلة !

 لتبدأ العمل، تحتاج إلى ما يلي:

1- أن يكون لديك دومين او نطاق خاص بك

2- تحكم جيد ومتابعة للمنتجات التي تبيعها

3- الاهتمام بالخدمات اللوجستية وتنسيقها

4- الترويج والتسويق للخدمات بشكل جيد

5- التعرف على سلوك المستهلك الرقمي والتعديلات العصرية التي طرأت عليه

6- مراعاة بعض قوانين ونصائح السيو ليظهر موقعك الالكتروني للتجارة الالكترونية ضمن النتائج الأولى في محركات البحث مثل جوجل وغيرها

3- العمل كمنتِج للمحتوى الرقمي Digital Producer

إذا كانت لديك أية موهبة في مجال معين، مثل الرسم، الموسيقى، النحت، تعلم اللغات… أو هوايات في مجال الطبخ، التسوق، ترتيب المنازل، العناية بالديكورات، الخياطة، تنظيم الحفلات، الحياكة، أو أي شيء.. خبرة في المجال التقني، في مهنة معينة، في المحاسبة، في الاستشارة …الخ يمكنك الاستفادة من معرفتك هذه وكسب المال منها.

يمكنك التدريس اونلاين، إعداد دورات تعليمية، دورات على شكل فيديوهات، كتب رقمية ebooks، تسجيل بودكاست أو تسجيلات صوتية وبيعها على الانترنت عبر منصات وكسب المال منها.

4- العمل في التسويق بالعمولة – الافلييت

المسوق بالعمولة او الافلييت هو شخص يقوم بالتسويق لمنتجات الآخرين، سواء كانت مادية أو تعليمية رقمية، وعندما يحقق مبيعات يحصل على عمولة مالية لقاء كل عملية بيع تتحقق بموجب نسبة مئوية، تكون مغرية في أغلب الأحيان، يحددها صاحب المنتَج.

يعتبر تسويق منتجات الآخرين مجالاً عصرياً جداً يزداد تواجده بكثرة في العالم العربي. حيث بدأنا نجد أحداثاً وفعالياتٍ سنوية يتم عقدها لرعاية هذا المجال الذي يدعم فكرة أن يكون لدى الفرد عمل حر ووقت اطول مع العائلة بسبب إمكانية العمل من المنزل أو من أي مكان آخر.

من الامثلة على هذه الفعاليات التي ترعى الافلييت أو التسويق بالعمولة، نذكر Arab Affiliate Summit والذي ينعقد كل عام في دولة عربية مختلفة، العام الماضي انعقد في المغرب.

شاهد بعض اللقطات التي تم تصويرها في العام 2017 من فيديو على يوتيوب:

من بعض اللقطات التي تمت في المغرب في عام 2018:

المثير للانتباه في مجال التسويق بالعمولة – الافلييت هو أنك لا تحتاج ليكون لديك منتجات أو مواد للبيع لتبدأ العمل بالتسويق، بل يمكنك البدء مباشرة عن طريق بيع منتجات الآخرين. وهذا ما يقودنا إلى السؤال التالي:

ماذا تحتاج لتبدأ العمل في التسويق بالعمولة أو الافلييت؟

1- أن يكون لديك تواجد على مواقع التواصل الاجتماعي: مدونة Blog، موقع الكتروني، يوتيوب، مواقع على سوشيال ميديا: فيسبوك، انستقرام، تويتر، سناب تشات…الخ 

إن تواجدك في مثل هذه الأماكن لا غنى عنه لكسب جمهور متابع لك، لأنه ستعتمد على هذا الجمهور وتسوق له. 

إذاً الأساس هو أن يكون لديك قاعدة من الجمهور يتابعونك.

2- أن تكون معروفاً في مجال ما، بمعنى آخر، أن يكون من الواضح للناس أنك تتحدث على مواقع التواصل الاجتماعي أو في مدونتك عن مجال معين ولديك أناس يقصدونك للاستشارة أو النصح في ذلك.

إن مثل هذا السلوك يمنحك مرجعية وسلطة على الانترنت في المجال. وهو ما سيجعل الجمهور يستمع لنصائحك الترويجية وشراء ما تنصحهم به.

3- أن يكون لديك حساب مصرفي أو حساب على PayPal أو Payoneer لأنها الطرق الأكثر شيوعاً في الحصول على المال المستحق لك كعمولة على المبيعات التي تحققها

4- نشر متواصل على موقعك الالكتروني أو مواقع التواصل الاجتماعي، و تقديم المحتوى الهام والجذاب للجمهور، ليدرك أن الحل الذي يبحث عنه متواجد لديك، وبهذا يميل إلى سماع نصائحك الترويجية أكثر والتفاعل معك بشكل دائم.

5- العمل كمؤثر رقمي Digital Influencer

إن عمل المؤثر الرقمي يشبه عمل المسوق بالعمولة، مع فارق بسيط وهو أن المؤثر يعتمد في التسويق على صورته وشعبيته وحب الجمهور له في الترويج لأحد المنتجات أو الشركات.

فبدلاً من الحصول على العمولة لقاء المبيعات المتحققة يحصل على مبلغ معين من المال لقاء كل منشور أو post يقوم به وقد يصل المبلغ إلى آلاف الدولارات مما يعني الكثير من المال. طبعاً كلما زاد عدد المتابعين لك والمتفاعلين مع ما تنشره، كلما ارتفع الأجر الذي يمكن أن تتقاضاه على ذلك.

هناك منصات بدأت بالظهور في العالم العربي لتسهيل عمل المؤثرين الرقميين وتشجيعهم، خصوصاً أولئك الذين في أول المشوار، منها منصة دولفينوس التي تم إنشاؤها بهدف مساعدة المؤثرين Influencers في مصر للوصول إلى أصحاب الشركات والمؤسسات والبدء برحلتهم المهنية.

شاهد الفيديو التالي من يوتيوب وتعرف أكثر على المنصة دولفينوس – المنصة الاولى في المنطقة التي ترعى المؤثرين –

محاسن أن يكون لديك عمل خاص وحر

بالإضافة إلى الفائدة الواضحة التي تتمثل في التمتع بالاستقلالية المادية و قضاء وقت أطول مع العائلة ومع مَن تحب، هناك بعض المزايا الأخرى التي تتحقق لك عندما يكون لك عمل خاص:

1- روتين أقل ومرونة أكبر

أن يكون لديك عمل حر أو خاص بك لا يعني أبداً العمل بشكل أقل، في الواقع سيكون لديك أعمال أكثر لكن بالمقابل لن تواجه الكثير من الروتين والرتابة.

بل سوف تتمتع بالمرونة والحرية في تقرير ساعات العمل التي يمكنك تخصيصها في اليوم، تحديد التوقيت الأفضل للبدء وأفضل ساعة لإنهاء أعمالك.

لست مجبراً على التقيد بيوم عطلة معين أو ساعة غداء محددة، مما يؤمن لك الفرصة للتخطيط لمواعيدك الاجتماعية بحرية أكبر وبهذا تشعر بالمزيد من السعادة.

2- السيادة على عملك

إن العمل بشكل حر يؤمن لك السيادة على أعمالك، ولن يكون هناك أي مدير مباشر يتحكم بتحركاتك ويراقب مواعيد عملك و إنتاجيتك. 

عندما يكون لديك مشروعك التجاري الخاص، تكون أنت المسؤول عن جميع تفاصيل العمل ولن تقلق أو تشعر بأن أحداً ما يضبط ظروف عملك بشكل مباشر ودقيق.

3- فرصة للعمل بأقل التكاليف 

بما أن هدفك هو الحصول على عمل حر ووقت اطول مع العائلة ، إذا تمكنت بالفعل من الاستفادة من نعمة الانترنت والعمل من منزلك، سوف يساعدك هذا على التخلص من تكاليف وسائل النقل، استئجار عقار ما (مكتب…) 

كل ما تحتاج إليه هو أن يكون لديك حاسوب خاص واتّصال جيد بالانترنت.

عندما تعمل من منزلك توفر تكاليف تناول الطعام في المطاعم، وغير ذلك من المصروفات التي تواجه مَن يعمل خارج البيت أو في محل تجاري.

يمكنك بالمقابل الاستفادة من المبالغ التي توفرها في العناية بأعمالك التجارية وجعلها تنمو أكثر.

4- العمل ضمن مناخ شخصي و مخصص

ليس هناك أفضل من العمل في مناخ يكون ملائماً لنا وعلى ذوقنا. صحيح ؟

عندما نصمم مكتباً على هوانا، منطلقين من أولويّاتنا والجوانب التي نفضلها و يكون منسجماً مع احتياجاتنا الصحية ، يصبح أسهل بكثير العمل بإنتاجية أعلى والاستفادة القصوى من الأعمال التجارية.  

مساوئ أن يكون لديك عمل خاص وحر 

1- الكثير من العمل

كما أن وجود عمل حر و خاص بك يمنحك الكثير من المرونة والحرية والتحكم بالوقت كما تشاء، بالمقابل سوف تحتاج للعمل لساعات أطول وأكثر، باعتبار أنك المسؤول عن عملك ولا يوجد أي شخص مسؤول ينسق معك التفاصيل.

من الطبيعي جداً أن تضطر إلى البقاء في المنزل في نهاية الأسبوع للإجابة على بعض الايميلات التي تتعلق بعملك، أو تنظيم بعض الجداول وتحليل النتائج التي حققها عملك في الأسبوع الفائت.

استعد للمرور بالعديد من المواقف التي تشعر فيها أنك مُجبر على البقاء مستيقظاً لساعات متأخرة من الليل وأنت تحاول إنهاء أمر عالق أو حل مشكلة من شأنها أن تسهل عليك العمل في الأسبوع المقبل.

يجب عليك أن تقيم نوعاً من التوازن فهذا أمر ضروري جداً. 

2- الشعور بالوحدة والعزلة 

عندما تعمل مع أناسٍ آخرين في شركة معينة أو مؤسسة تكون لديك الفرصة للتحدث إليهم أثناء دوام العمل، تناول بعض الوجبات معهم، المشاركة في الحفلات والدعوات التي تتم في مكان العمل…

أما عندما تعمل في المنزل وحيداً، قد تقضي ساعاتٍ طويلةً دون أن تتحدث إلى أي أحد، إلا من خلال الايميل، مما يجعلك تمر بفترة من العزلة والوحدة.

للتغلب على هذه المشكلة، يمكنك العمل في الكافتيريات أو الأماكن المخصصة للعمل المشترك  coworking في غرف تشترك فيها المكان مع أشخاص آخرين اختاروا أيضاً هذا النموذج من العمل الحر والمرن، مما يؤمن لك الفائدة والمتعة والشعور بالأنس.

3- عدم الاستقرار المادي 

صحيح أنه عندما يكون لك عمل حر تحقق استقلالِك المادي Financial Independence لكن بالمقابل هذا النوع من العمل لا يضمن لك الاستقرار المالي والحصول على عائد ثابت أو مضمون في كل شهر.

إذا كنت تعمل في شركة معينة، تعلم أنه في نهاية الشهر تحصل على راتب ثابت ومضمون ، لكن عندما يكون لك مشروعك البيزنس الخاص بك، قد تحتاج للانتظار بضعة أشهر لترى عائداً يتحقق من عملك التجاري.

عندها يكون ضرورياً التحكم بالدخل الذي يتحقق من عملك، مهما كان بسيطاً في البداية، و تقليل مصاريفك الشخصية، والتخلي عن شراء الكثير من الأمور التي لا تعتبر أساسية كثيراً أو يمكنك الانتظار لوقت لاحق لشرائها، مثل رحلات، ملابس أكثر، تناول وجبات في المطاعم، شراء اكسسوارات وساعات وغيرها… تحسين بعض مفروشات المنزل أو تجديدها، شراء سيارة…الخ

خصوصاً إذا كان لديك عائلة كبيرة، حاول إجراء تخطيط مادي والتنبّؤ بالتكاليف التي ستظهر على مدى سنة من التاريخ الحالي، من المهم الاستعداد لعام كامل. هذه الاستعدادات تساعدك على تأمين حياة رائعة وأفضل لأسرتك.  

نصائح هامة إذا كنت تريد عمل حر ووقت اطول مع العائلة

في الختام فكرنا بثلاث نصائح عملية من شأنها أن تساعدك على التوفيق بين الحياة الشخصية والمهنية وإيجاد نوع من التوازن بينهما:

1- اجتمع بالناس وتفاعل معهم

من المهم جداً ألا  تدع عملك الحر والخاص يجعلك تنقطع عن العالم من حولك! حاول تنظيم وقتك واستثماره في زيارة الأقارب، الجيران والتحدث مع أهل الحي، الذهاب إلى الحدائق العامة…الخ 

حاول الاتصال برفاقك في الطفولة وأيام المراهقة الذين يعيشون خارج البلاد عبر وسائل التواصل، إن مثل هذه المحادثات من شأنها أن تنشط ذاكرتك وتعيد الشباب إليها، وتشعر بأنك خرجت -ولو للحظات- من الروتين الذي يأسرك وهكذا يمكنك العودة لحياتك المعتادة بتفاؤل وحماس أكثر.

2- حاول وضع أهداف يومية 

إذا أردت التمتع بقدر أكبر من التحكم بأعمالك التجارية الشخصية، حاول أن تخصص لنفسك قائمة يومية بالواجبات والمهام، وكرس الوقت لها وحاول إتمامها قبل أن يمضي اليوم. 

ضع 3 أو 4 مهام يومية، ركز عليها وخصص الوقت الكافي لكل منها. لا ننصحك بوضع مهام أكثر من ذلك، كيلا تشعر بالتعب مما قد يؤثر على حماسك ويجعلك تشعر بالإحباط.

حاول أن تركز على المهمة التي تقوم بها ولا تفكر في أكثر من مهمة في الوقت ذاته. هذه الاستراتيجية تساعدك على الاستفادة من قدراتك وتركيزك لإنهاء الأعمال بشكل أسرع و بإنتاجية وجودة أفضل ولا تتعرض لمخاطر تشتت التفكير و فقدان التركيز.

إن وضع قائمة من المهام يجعلك تتجنب الوقوع في الإهمال والرغبة في تأجيل الأعمال لوقت لاحق، تذكّر أنك تعمل على حسابك وكل تقصير يمكن أن ينعكس سلباً ويحمل نتائج غير محمودة قد يتم ترجمتها إلى نقص في الأرباح مثلاً.

3- كافئ نفسك عندما تحقق بعض الإنجازات

أراهن على أنك تشعر بالمزيد من الحافز على العمل ومواصلة الاجتهاد عندما تحصل على مكافأة لقاء إنجاز معين قمت به أو هدف تمكنت من تحقيقه، صحيح؟

إن تحديد بعض المكافآت الصغيرة على كل هدف يتم الوصول إليه يعد استراتيجية رائعة وممتازة تساعدك على التحفيز الذاتي . فتشعر بالتشجيع على إتمام ما هو مخطط له خلال المدة الزمنية الموضوعة بدلاً من تأجيل الأمور لوقت لاحق.

طبعاً إن شعورك بالمزيد من التفاؤل والحماس للعمل والارتياح النفسي يساهم في تعزيز قوة جهازك المناعي فتقل بالتالي احتمالات إصابتك بالأمراض.

خاتمة

كما رأيت في هذه المقالة، من الممكن بفضل الانترنت وتقدم أساليب الحياة والاختلافات الحاصلة في عالم الأعمال أن تكسب عمل حر ووقت اطول مع العائلة ! كل ما تحتاج له هو التخطيط الجيد، مواصلة العمل والتعلم، والصبر!

ما رأيك؟ 

نرغب كثيراً بمعرفة آرائك عبر مساحة التعليقات في الأسفل، يمكنك أن تشارك معنا أية مشاعر أو خبرات سابقة كانت لك في المجال، مَن يدري؟ قد نتعلم جميعنا من تجاربك!

أترك لك في الختام مقالاً يتحدث عن أهم الحقائق والنصائح حول حقيقة تعدد المهام أو إنجاز أكثر من مهمة في الوقت نفسه multitasking

بالتوفيق!

وإلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر

السلام عليكم

*تمت كتابة هذا المنشور بشكل أساسي في شهر آب/ أغسطس عام 2017 لكنه خضع الآن لتحديثٍ شامل ودقيق للمحتوى، بكل عناية واهتمام و حب 💗، ليقدم أحدث المعلومات وأكثرها تكاملاً لقرائنا الأعزاء حتى يكون مفيداً بكل معنى الكلمة!

Nosso site utiliza cookies para melhorar sua experiência de navegação.