هل هناك طريقة للتفوق والإبداع في ظل سوق باتت مشبعة بالأعمال والبزنس Saturated Market ؟

هل هناك طريقة للتفوق والإبداع في ظل سوق باتت مشبعة بالأعمال والبزنس Saturated Market ؟

الابتكار + الإبداع + المعرفة الممتازة للسوق، المعرفة الممتازة للعملاء، البحث عن ثغرات في السوق، هي كل ما تحتاج إليه للتفوق في سوق مشبعة بالأعمال والبيزنس. تعرف على ذلك أكثر

آخر تحديث للمقالة: 04/02/2020  حقيقة وجود سوق مشبعة بالاعمال وطريقة التصرف حيال ذلك

نجد الكثير من الناس يريدون أن يكون لديهم البزنس الخاص بهم، ويفكرون في أن يكونوا أسياد أعمالهم التجارية. يدرسون السوق ويقسمونه إلى شرائح market segmentations أو قطاعات سوقية market niches بهدف التركيز على فئات محددة يمكن أن تمثل جمهورهم الهدف target audience.

هذه التكتيكات والاستراتيجيات تضمن، في الحقيقة، فعالية في الأعمال التسويقية والخطط الموضوعة، تقود رائد الأعمال إلى الحصول على العائدات والنتائج بشكل أفضل وأسرع، وتجنبه استثمار المال بشكل عشوائي قد يعود عليه بالخسائر.

إن ما تحدثنا عنه حتى الآن يمثل الحالة الطبيعية لأي رائد أعمال في أية سوق نظامية، لكن ماذا لو كانت هذه السوق التي يريدها رائد الأعمال أو صاحب مشروع البيزنس مشبعة وتمتلئ بالأعمال ويبدو أنه لا مجال للدخول إليها أو لا يستحق العناء؟

ماذا سيفعل رائد الأعمال عندها؟ هل يخرج من تلك السوق، أم أن هناك دوماً مكان ومجال للإبداع والابتكار في سوق مشبعة بالاعمال ؟ عن هذا الأمر سنتحدث بالذات، لهذا، إذا كان هو حالك، وتحلم بالعمل والتميز عن الآخرين في مجال أداء بات مملوءاً بالشركات، تابعنا لنتحدث معاً عن كيفية التصرف في مثل هذه الحالات.

ماذا يعني سوق مشبعة بالاعمال أو saturated market ؟

بحسب القاموس Investopedia، يمكننا أن نفهم السوق المشبعة بالأسلوب التالي:

تعريف السوق المشبعة saturated market

تعريف السوق المشبعة saturated market

مصدر الصورة: موقع Investopedia

يعرف هذا القاموس التجاري السوق المشبعة على أنها:

حالة في السوق تظهر عندما يبلغ حجم الإنتاج لمنتَج ما أو خدمة الحد الأعظمي الممكن له (maximum) في سوق من الأسواق. في ظل هذا الوضع المشبع، يمكن للشركة أن تبلغ مستويات أكبر من النمو فقط إذا عملت على إجراء تحسينات أو تطويرات على المنتَج، كأن تتفوق على أحد الشركات المنافسة لها، بهذا المنتَج الذي جرى تطويره، وتكسب حيزاً جديداً من السوق أو زيادة على الطلب الاستهلاكي لذلك المنتَج المُعدّل.

عندما تلاحظ أن سوقاً من الأسواق باتت عبارة عن سوق مشبعة بالاعمال فهذا يعني أنك بحاجة إلى افكار ابتكارية جديدة innovative ideas تجعلك تقدم نموذج البيزنس لديك (إذا كنت جديداً في تلك السوق) بأسلوب أو حلة جديدة ومتطورة لا تعد مألوفة للمستهلكين في تلك السوق.

أو يعني ضرورة إجراء تعديلات أو تحسينات على منتَجك الحالي، بحيث يجذب أنظار الناس، سواء من حيث التصميم، الأسلوب الذي يخاطب به الزبائن، نمط الرد على العملاء، أسلوب استهلاك المنتَج، خيارات الدفع…الخ الاحتمالات كثيرة للابتكار والإبداع.

الآن بعد أن تعرفت، من حيث المفهوم، على معنى أن تدخل إلى سوق مشبعة أو أن تعمل في سوق مشبعة، سنقدم لك مجموعة من النصائح المميزة والمفيدة التي تساعدك على التقدم في أعمالك التجارية في مثل هذه السوق، وعلى الرغم من وصولها إلى حالة إشباع واكتفاء بالأعمال.

9 نصائح مميزة تساعدك على استغلال سوق مشبعة بالاعمال

سنقدم لك 9 نصائح تشرح كيف يمكن أن تعمل بإبتكار كبير وتستغل الفرص الجيدة الكامنة في السوق بالرغم من أنها تبدو مشبعة.

الفهرس
1- افهم دورك جيداً في هذا الحيز المشبع  2- حاول أن تقوم بعمل مميز، إدخال تفصيل مميز 3- فتش عن مجالات ثانوية أو قطاعات ثانوية للاستغلال 4- واكب آخر المستجدات التي تطرأ على السوق 5- حاول أن تعمل على طبيعتك وأن تكون أصلياً original 6- العمل في سوق مشبعة بالاعمال يعني أن تتكل على الابتكار innovation 7- ضع خطط على الأمد القصير، المتوسط والبعيد 8- حاول أن تكشف عن الثغرات أو مواطن الخلل في سوقك 9- ركز دوماً على عميلك النمطي الملائم أو persona

1- افهم دورك جيداً في هذا الحيز المشبع 

قبل أن تفكر في المكان أو الحيز الذي تعمل فيه في السوق إذا كان يعاني بالفعل من حالة إشباع أم لا، الخطوة الأولى التي يجب أن تقوم بها هي أن تكون قد قررت بالفعل المجال الذي تريد العمل فيه ونموذج البيزنس الذي تريد تقديمه. 

وليس هذا فقط، بل يجب عليك أن تكون عالماً بكل تفاصيل وجوانب هذا النموذج من الأعمال التجارية وتكون خبيراً به، لأن مثل هذه المعرفة تصبح ضرورية جداً لتكتشف الفرص والثغرات التي يمكن لك من خلالها الدخول إلى هذه السوق المشبعة أو الممتلئة بالأعمال، لكن بناءً على حقيقة وواقع أعمالك وفهمك للخصائص التي تقوم عليها أعمالك التجارية.

من الأساسي أن يكون لديك صورة واضحة لدورك في هذه السوق، هل ستعمل في مجال الاستشارات أم أنك ستكون مسؤولاً عن تقديم منتَج يخطف الأنظار ويحدث نقلة نوعية في حياة الزبائن؟ هل منتَجك سيكون مادياً أم ستعمل في المجال الرقمي؟

2- حاول أن تقوم بعمل مميز، إدخال تفصيل مميز

قبل أن تدخل للعمل في سوق مشبعة بالاعمال تذكر أن هذه السوق بالفعل هي سوق ممتلئة بالأعمال ونماذج البيزنس، وهذا لوحده يقودك إلى هذه النصيحة التي نقدمها لك الآن: يجب أن تدخل هذه السوق بصورة مميزة، بأسلوب مميز، بحلة جديدة، بعرض مميز جداً، بعلاقة مميزة جداً، ألوان مختلفة…

المهم هو أن نكون مختلفين وهذا يقودنا مجدداً إلى أهمية الابتكار والإبداع.

مثال جيد جداً على الإبداع والدخول إلى السوق بأسلوب مميز، هو تطبيق Uber:

 لوقت طويل كان الناس يعتمدون على التكسي العمومية أو العادية كوسيلة للنقل، إلا أنه مع التقدم التقني والابتكار في مشاريع البزنس، دخل تطبيق UBER وأصبح مستخدماً على نطاق واسع من البلدان في العالم والبلدان العربية ومنها الإمارات العربية المتحدة، مصر وغيرها، فهو يؤمن وسيلة عصرية، مخصصة للخدمة وبأسلوب مميز يختلف عن طريقة عمل التكسي العادية.

شركة Uber هي مثال ابتكاري للدخول إلى سوق مشبعة بالاعمال

شركة Uber هي مثال ابتكاري للدخول إلى سوق مشبعة بالاعمال

مصدر الصورة: موقع Uber

كما نعلم، فكرة التطبيق تقوم على وجود أناس يعملون بشكل مستقل، لديهم سيارات ومرتبطين بشبكة الأوبر، يتلقون طلبات الناس لإقلالهم من مكان إلى آخر، وبأسعار منافسة عادة لسعر سيارات الأجرة العادية، مما جعل سوق النقل يرتقي إلى مستويات أعلى ويشهد تقدماً وابتكاراً. هذا مثال حي على إمكانية العمل في سوق مشبعة بنماذج الأعمال.

وترافق ظهور الأوبر مع ظهور العديد من الشركات المماثلة لكن تقدم ميزات مختلفة: أسعار مختلفة، جودة ونوعية مميزة في الخدمة…الخ

3- فتش عن مجالات ثانوية أو قطاعات ثانوية للاستغلال

هل تعرف ماذا نعني بالمفهوم (قطاع ثانوي micro niche

من الكلمة (ثانوي)، يبدو لنا أنه فرع أو مجال من السوق فرعي أو جزء من سوق رئيسية أكبر، وهذا هو في الحقيقة معنى القطاع الثانوي.

ضمن منطقة الأداء الرئيسية، يوجد العديد من التخصصات الفرعية الجزئية والتي تدعى القطاعات الثانوية.

(لتفهم أكثر هذا الموضوع، لدينا مقال شامل يتحدث عن هذا الموضوع الهام، يمكنك قراءته بالنقر هنا).

على هذه القطاعات الثانوية التي يمكن أن توجد في السوق يجب أن تركز استراتيجياتك، لتكون بالفعل قادراً على تقديم نموذج أعمالك التجارية أو البيزنس بأسلوب جديد وحلة جديدة. حاول أن تكتشف الأساليب والخدمات التي يتم تقديمها في مجال الأداء الذي تريد العمل فيه، فكر: هل هناك سبيل إلى التغيير أو تقديم أمر مختلف؟ هل يمكن إجراء تعديلات طفيفة على مجال الأداء أو طريقة تقديم الخدمة أو إجراء تعديلات على المنتَج ليبدو مختلفاً بعض الشيء ويفيد الجمهور هناك؟

مثال على ذلك:

لنفترض أن لديك معرفة جيدة في مجال المكياج، ولكنك تعلم أن هذا المجال يتم استغلاله كثيراً، لكن لا داع للتخلي تماماً عن هذا المجال، يمكنك العمل بأسلوب مختلف بعض الشيء، هناك العديد من الفروع والمجالات للمكياج، ما رأيك في اختيار مجال مميز بعض الشيء؟

ابحث عبر جوجل باستخدام الكلمة “مكياج”، يقدم لك محرك البحث خيارات تكمل ما بحثت عنه، وهذا ما نسميه “ميزة الإكمال التلقائي لمفهوم أو مصطلح”. 

ميزة الإكمال التلقائي للبحث عن كلمة أو مفهوم عبر جوجل

ميزة الإكمال التلقائي للبحث عن كلمة أو مفهوم عبر جوجل

مصدر الصورة: جوجل

إن كل نتيجة من هذه النتائج التي ظهرت، مثل: “مكياج عيون”، “مكياج ناعم”، “مكياجي”، “مكياج عرايس”، “مكياج أطفال”، تمثل فرصة من الفرص التي يمكن أن تشكل حيزاً ثانوياً أو مجالاً ثانوياً للعمل والأداء في السوق الرئيسية (سوق المكياج).

إذا كنت تريد فتح محل للمكياج، يمكنك مثلاً الاختصاص بمجال مكياج الأطفال. أما إذا كنت تقوم بإعداد دورات تعليمية وبيعها على الانترنت، يمكنك الاستفادة من هذا القطاع الثانوي، وإعداد دورة تعليمية بالفيديو تعلم من خلالها فنون وضع المكياج للأطفال، ويمكن أن تكون مختصاً أكثر وتعلن عن دورة تعليمية لمكياج الأطفال من أجل حفلات التنكر مثلاً، في مثل هذه الحالات، بالتأكيد تعتبر ابتكارياً اكثر في السوق، وبهذا تقل أمامك المنافسة أكثر.

4- واكب آخر المستجدات التي تطرأ على السوق

إن العمل في سوق مشبعة بالاعمال وتعمل فيها الكثير من العلامات التجارية المعروفة يعد تحدياً لكل رائد أعمال جديد يدخل هذه السوق، لكن لا تفقد الحماس وتيأس. 

في الحقيقة عندما لا يكون عملك التجاري معروفاً جداً، لتتطوّر أكثر في السوق وتتقدم، مما لا غنى عنه أن تتحول إلى مرجع في السوق، و أفضل طريقة لذلك هي مواكبة كافة المستجدات قدر المستطاع.

في كل مرة تظهر فيها فرص جديدة أو مواضيع مختلفة يجب أن تسعى جاهداً للتعرف عليها ومواكبة آخر الاتجاهات والـ trends السائدة في السوق وكذلك أن تواصل التعرف على آخر الاتجاهات الجديدة في مجال التسويق، لتبدع في أساليب الدعاية والإعلانات.

هذا كله يقودك بالفعل إلى التقدم على المنافسين والتألق والتميز في السوق المشبعة.

5- حاول أن تعمل على طبيعتك وأن تكون أصلياً original

مشكلة أغلب رواد الأعمال الذين يدخلون إلى حيز من السوق أو مساحة سوقية مشبعة بالأعمال التجارية هي أنهم يحاولون “تقليد” ما يقوم به الخبراء والشركات الأخرى.

يمكنك أن تأخذ فكرة أو تطلع على ما تقوم به الشركات الكبرى وأصحاب العلامات التجارية في السوق لتتعلم منهم أو تحصل على الإلهام، لكن يجب ألا تفكر ولو للحظة في تقليدهم أو نسخ ما يقومون به.

يجب أن تبرز بشكل مختلف، كُن كما أنت على طبيعتك، لا تحاول أن تكون نسخة طبق الأصل عن الآخرين، لا تقتل روح الابتكار والتفرد والامتياز التي لديك، فإنك تخسر الكثير من الفرص إذا لم تنتبه لذلك.

حتى في مجال صناعة المحتوى Content creation، حاول أن تكون أصلياً واترك بصمتك الأصلية الصادقة، ابحث جيداً عما يلفت انتباه الجمهور واكتب المحتويات الإعلانية وكل شيء على ذوقه لتفوز به.

عندما يدرك جمهورك أنك على طبيعتك وصادق معهم، يتشكل لديهم نوع من التعاطف (empathy)، مما يعني إمكانية كسب ولائهم وإخلاصهم لك، وبهذا يتحول الجمهور إلى عشاق لك و علامتك التجارية.

6- العمل في سوق مشبعة بالاعمال يعني أن تتكل على الابتكار innovation

العمل في سوق مشبعة بالاعمال يعني أن تكون مبدعاً، بالطبع سيكون رائعاً أن يكون لديك فكرة جديدة كلياً، شيء ما لم يفكر به الناس من قبل. لكن الإبداع لا ينحصر فقط في هذا النمط وهذا الشكل.

توجد عدة طرق لتتميز بها في سوق مشبعة saturated market، يمكنك على سبيل المثال إدخال طرق دفع جديدة للزبائن، تحسين نوعية الرد على العملاء customer service، تقديم نقاط bonus أو عروض مميزة من أجل المستهلكين وغير ذلك.

7- ضع خطط على الأمد القصير، المتوسط والبعيد

التخطيط، كما نقول دوماً، هو أساس النجاح في كل شيء.

في أغلب الأحيان، نعتقد أن الانجازات الكبرى تحدث فقط من العمل على المشاريع الكبرى والجديدة كلياً، لكن في الحقيقة، التعديلات الصغيرة يمكن أن تُحدث كل الاختلاف في ظل سوق مشبعة، خصوصاً في السوق الرقمية، التي تتقدم بشكل مستمر.

ابدأ بالتفكير في حل الأمور الصغيرة المعلّقة التي من شأنها تحسين أعمالك، وتوقّف عن التركيز فقط في الاتجاهات المحتملة التي قد تظهر خلال 5 إلى 10 سنوات.

طريقة ذكية وفعالة للقيام بذلك، هي البدء بوضع خطط خمسية أو لعشر سنوات، ثم تقسمها إلى خطط سنوية، والخطة السنوية تقسمها إلى خطط ربع سنوية.

الآن كل فترة ثلاثة أشهر تضع هدف لها، واعتماداً على الظروف السائدة في السوق والعوامل الخاصة والظروف التي تمر بها الشركة، تضع معاييراً للأداء أو ما نسميها Key results تركز على وضع أعمال جزئية تقود في النهاية مجتمعة إلى تحقيق الهدف الإجمالي لكل فترة ربع سنة. 

من الجدير بالذكر أن معايير الأداء هذه يجب أن يتم التفكير بها بشكل سمارت SMART، أي يجب أن تكون محددة، هامة، قابلة للقياس وقابلة للتحقيق أصلاً وتتم ضمن فترة زمنية محددة لها.

8- حاول أن تكشف عن الثغرات أو مواطن الخلل في سوقك

مفتاح التميز في سوق مشبعة بالاعمال يكمن تماماً في هذه النصيحة، يجب أن تحاول دراسة السوق جيداً والتأمل فيها بأسلوب ممتاز، بحيث تكون قادراً على الكشف عن الثغرات والفرص التي يمكنك استغلالها للتميز والظهور بشكل مختلف في هذه السوق التي باتت تعاني من وجود الكثير من الأعمال ورواد الأعمال.

خذ دوماً في عين الاعتبار النوعية quality التي ستقدم بها المنتجات أو المعلومات للزبائن.

9- ركز دوماً على عميلك النمطي الملائم أو persona

أساس نجاح أية استراتيجية في التعامل مع العملاء هي هذه النصيحة، سواء في سوق مشبعة أو سوق عادية.

يجب أن تستند في كل أعمالك وخططك التسويقية من خلال معرفتك جيداً لخصائص العميل الملائم لأعمالك التجارية، ونسميه persona أو أفاتار.

بل بالأحرى يجب أن تفكر بالعميل النمطي في مرحلة الإنتاج أيضاً وطريقة وضع التصميم، التغليف، جودة المواد، طريقة الإعلان والتقديم… كل ذلك يجب أن يكون مبنياً على أساس أذواق وحاجات العملاء المحتملين.

خصوصاً في ظل سوق مشبعة بالأعمال، حيث أن كل عامل أو تفصيل يمكن أن ينقلب، إذا ما تم استغلاله جيداً، إلى عامل تفوق وميزة تنافسية لأعمالك تميزك عن غيرك من الشركات الكثيرة التي تعمل في مجالات مشابهة أو مماثلة لما تقدمه في الحيز السوقي ذاته.

خاتمة

كما رأيت في هذا المقال، مما لا غنى عنه اتباع بعض النصائح المفيدة والمميزة إذا كانت خطتك أو أهدافك تقوم على العمل في سوق استهلاكية باتت تعاني من حالة إشباع saturation وهناك الكثير من نماذج البزنس التي تشبه ما تفكر في عرضه.

لكن هذا لا يعني أبداً أنه لا يمكنك الدخول، وبقوة، إلى مثل هذه السوق الاستهلاكية المشبعة، أبداً على العكس تماماً.

من خلال التحلي بالابداع، الابتكار، التفوق في معرفة خصائص وصفات العميل النمطي لأعمالك، ودراسة السوق جيداً بحثاً عن الثغرات التي يمكن أن تمثل أفضل الفرص لك، يصبح ممكناً جداً التفوق في مثل هذه السوق الصعبة.

ما رأيك بهذا المقال؟ هل أثار لديك الحماس لتبدأ الآن وتحقق النجاح في أعمالك؟ شاركنا بمشاعرك وأحلامك أو حتى تساؤلاتك واقتراحاتك عبر مساحة التعليقات أسفل المقال.

نترك لك أخيراً مقالاً يتحدث عن نصائح مفيدة لتراقب الشركات المنافسة الكثيرة لك وتتفوق عليها.

كل التوفيق لك وإلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر

والسلام عليكم!

*تمت كتابة هذه المقالة بشكل أساسي في شهر تموز / يوليو عام 2017 لكنه خضع الآن لتحديثٍ شامل ودقيق للمحتوى، بكل عناية واهتمام و حب💗، ليقدم أحدث المعلومات وأكثرها تكاملاً لقرائنا الأعزاء حتى يكون مفيداً بكل معنى الكلمة!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎