كتابة الإعلانات Copywriting : كيف يتم إعداد نصوص تولد المبيعات ؟

كتابة الإعلانات Copywriting : كيف يتم إعداد نصوص تولد المبيعات ؟

إن بإمكان أي شخص منا أن يمارس فن كتابة الإعلانات . تعرف على الأسرار الكامنة وراء إعداد نصوص مقنعة من أجل جمهورك.

إن كتابة الإعلانات هي أحد العوامل الأكثر أهمية لبيع أي منتَج أو خدمة، خصوصاً إذا كان عميلك متواجداً على الإنترنت. لكن يخطئ من يظن أن الكتابة تُستخدم فقط لأغراض البيع. يمكنك أيضاً أن تستخدم النص لإقناع الزائر بالاشتراك في نشرتك الإخبارية newsletter، الاشتراك في فيديو ما أو المشاركة في بحث ما على سبيل المثال.

بكلمات قليلة، تمثل كتابة الإعلانات القدرة على إقناع الزوار أو العملاء المحتملين بالتفاعل معك، التغلب على العوائق المحتملة فيما يتعلق بمنتَجك وإظهار أن الحل الذي تقدمه أنت يعد مثالياً لهؤلاء الناس.

كي تتكون لديك فكرة عن أهمية هذه العملية ضمن استراتيجيات المبيعات، هناك أخصائيين متفرغين كلياً لهذه المهمة : كتابة الإعلانات Copywriting .

في هذا الدليل، سوف نشاركك ما تعلمناه بالعمل في هوت مارت ومع الاحترافيين الآخرين في هذا المجال.

اقرأ هذا المقال وتعرف على ما يلي :

الفهرس
ما هو الاختلاف بين التسويق بالمحتوى × كتابة الإعلانات × كتابة الدعايات ؟ متى يمكن استخدام تقنيات كتابة الإعلانات Copywriting ؟ ما الذي يقوم به كاتب الإعلانات Copywriter ؟ ما هي المعلومات التي تحتاج إليها للبدء ؟ كيف تزيد من التفاعل مع إعلاناتك ؟ ما هي المحفزات الذهنية Triggers ولم نستخدمها ؟ هل تعلم ماذا تعني القصة التسويقية Storytelling ؟ ما الأمور التي لا ينبغي القيام بها أثناء كتابة الإعلانات ؟ كيف يمكننا التوفيق بين كتابة الإعلانات وآليات تحسين محركات البحث (سيو) ؟ هل بإمكان أي واحد منا أن يعمل في مجال كتابة الإعلانات ؟

ما هو الاختلاف بين التسويق بالمحتوى × كتابة الإعلانات × كتابة الدعايات ؟

من الطبيعي الخلط أحياناً بين كتابة الإعلانات ، التسويق بالمحتوى  وكتابة الدعايات، في المحصلة، جميع هذه العمليات تساعد على إعداد نصوص من أجل العلامات التجارية، صحيح ؟ إن ما يميز هذه الأنواع من التقنيات هي الأهداف والأدوات المستخدمة لبلوغ كل غاية.

يعمل أسلوب كتابة الإعلانات من خلال البحث المكثف عن احتياجات المشترين ومن خلال تحليل الأداء في التفاصيل العديدة من النص، والتركيز على النتيجة خلال فترة قصيرة من ذلك الإجراء. من خلال نص جيد يتم كتابته اعتماداً على أسلوب كتابة القصص Copywriting يمكن إعداد الإعلانات القادرة على توليد المبيعات المباشرة وإجراءات بسيطة لقياس النجاح.

أما التسويق بالمحتوى فيهتم أكثر بمسيرة المستهلك، واجتذاب عملاء جدد عن طريق هذه المواد مثل منشورات المدونة، الكتب الإلكترونية والرسوم الإيضاحية. بشكل عام، يتم ملاحظة النتائج المتولدة من التسويق بالمحتوى فقط على المدى المتوسط والبعيد.

وأخيراً، إن كتابة الدعايات هو نشاط يتصل أكثر ببناء صورة ومكانة للعلامة التجارية، من خلال التفكير في إجراءات تجعل من مشروعها معروفاً جداً من قبل الجمهور.

من الجدير الإجماع على أنه على الرغم من أن كل نوع يقوم بوظيفة مختلفة، إلا أن كتابة الإعلانات هو أمر جوهري لاستراتيجيتك في التسويق بالمحتوى والعكس بالعكس .

فكر بالطريقة الآتية ، إذا كنت تكتب مقالات ممتازة ، لكنك لا تجتذب الحركة والزيارات الملائمة لصفحتك يصبح أصعب بكثير مع مرور الوقت أن تتحول إلى مرجع في القطاع السوقي الذي تعمل فيه، وبالتالي توليد أرباح من خلال النصوص التي تكتبها. يعمل فن كتابة الإعلانات على جذب المشاهدات إلى صفحتك، وإذا تمت إدارته بالطريقة الصحيحة يمكن أن يساعدك على كسب القراء المجتهدين وحتى أيضاً مستهلكين لمنتَجك.

الأمر المعاكس يحدث أيضاً. إذا أعددتَ إعلانات رائعة، لكن عند النقر على الرابط يتم توجيه المستخدمين إلى موقع يحتوي على محتويات منخفضة الجودة، ربما على الأرجح أنه سيكون لديك معدل عالٍ جداً من النقرات ولكن لن تحصل على أي معدل للتحويل. في هذه الحالة، يكون المحتوى هو العنصر الذي يحتاج إلى التحسين.

متى يمكن استخدام تقنيات كتابة الإعلانات ؟

بشكل مختلف عما يعتقده الكثير من الناس، إن تقنية كتابة الإعلانات هي تقنية قديمة جداً، كانت تُستخدم من قبل العديد من الشركات قبل أن تصبح الإنترنت أمراً شائعاً كذلك.

وعلى الرغم من مشاركة الأمور المتشابهة من خلال التسويق بالمحتوى، شهدت كتابة الإعلانات البدايات الأولى لها في الولايات المتحدة من خلال التسويق المباشر.

تخيل حقبة من الزمن كان شائعاً فيها إرسال الرسائل البيعية إلى المستهلكين. فالعامل المسؤول عن توجيه هذه الرسائل كان بحاجة إلى إعداد مواد ممتعة بالقدر الكافي لاجتذاب المزيد من المشترين وتغطية تكاليف إرسال مئات، آلاف وحتى ملايين الرسائل.

هذه الحاجة قد حولت النص إلى أداة للبيع، واليوم كي يصبح أداةً لكسب العائد على الاستثمار الإيجابي في الحملات أونلاين من الضروري أن تكون لدينا العقلية ذاتها. يجب عليك استخدام تقنيات كتابة الإعلانات في جميع عمليات التفاعل بين علامتك التجارية و زبونك.

وهذا يعني أنه على النص أن يكون مقنعاً، حتى عندما تقدم محتويات مجانية من أجل جمهورك. في المحصلة، في الكثير من هذه التفاعلات، تطلب خلالها وسيلة للتواصل مع ذلك العميل المحتمل lead مقابل المواد التي تقدمها له.
إذا لم يلحظ الجمهور القيمة الكامنة في المواد التي تقدمها له، بغض النظر إذا كانت مجانية أو مأجورة ، يتضاءل احتمال أن يتحول إلى قارئ متابع لك ومواظب على ما تقدمه، وبالطبع سوف تكون لديك فرص أقل لتغذية العلاقة مع ذلك المستخدم وتحويله إلى مشترٍ معتاد.

ما الذي يقوم به كاتب الإعلانات Copywriter

يخطئ من يظن أن عمل كاتب الإعلانات مقتصر فقط على الكتابة. كي نتحدث بوضوح جداً تشكل الكتابة الجزء السريع من عمله.

قبل كتابة أي نص في صفحة مبيعات ، يجب على كاتب الإعلانات أن يضع قائمة بأهم الاحتياجات التي تهم المشتري المحتمل، وإجراء بحث مكثف عن كيفية تقديم مزايا المنتَج بطريقة مقنعة للعميل النمطي لأعمالك التجارية.

ومهمة كاتب الإعلانات هو معرفة ما يبحث عنه العميل في المنتَج المقدّم، وبشكل أساسي فهم ما يمكن أن يجعله ينفر من الشراء وهو ما ندعوه (الاعتراضات).

على سبيل المثال، عند الإعلان عن مخبز ما، يجب على كاتب الإعلانات أن يبحث عن المكان الذي يقع فيه المخبز، وفهم عادة الجمهور الشرائية والذي يتردد على المنشأة. هكذا فقط يمكنك أن تقرر إذا كان يجدي نفعاً التحدث عن الخبز الطازج أو التأكيد على أن هناك خيارات عديدة من أطباق الحلوى.

نعم ! يجب أن تقرر !

يحتاج كاتب الإعلانات الجيد إلى أن يقرر الجمهور الذي ينبغي أن يتوجه له بالإعلانات، و المزايا الأكثر أهمية التي يتمتع بها ذلك المنتَج أو الخدمة. في المحصلة، من النادر أن تتمكن الشركة من الإعلان بطريقة عامة وفعالة.
يكمن السر في أن تتحدث بشكل محدد جداً في أثناء الوصف، جاعلاً النص يبدو كقطعة ملابس تم إعدادها خصيصاً حسب المقاس من أجل العميل. فإذا كنت تقوم بالإعلان من أجل الإمارات العربية المتحدة مثلاً، فالنص التالي: “المحل الفاخر والشهير يصل إلى دبي) سيحمل تأثيراً أكبر بكثير من أن تقوم على سبيل المثال بكتابة النص التالي: “المحل الفاخر والشهير يصل إلى الإمارات العربية المتحدة“، صحيح؟

ما هي المعلومات التي تحتاج إليها للبدء ؟

كما قلنا، قبل الكتابة، نقوم ببحث مكثف بشأن رغبات العميل، والبحث عن الجوانب التي تعد الأكثر أهمية من أجل هذا الجمهور.

لذا، يجب أن تعرف بشكل جيد جداً العميل النمطي persona، أن تسعى لتفهمه، والحديث بطريقة مشابهة ليومك المعتاد. انتبه إلى الآلام والأحلام لدى المستخدمين. من خلال التعليقات على الشبكات الاجتماعية، الإجابات عبر البريد الإلكتروني أو بحوث الآراء تعثر على اللغة المثالية لاستخدامها في النصوص التي تكتبها.

ما رأيك بمثال عملي ؟

لنفترض أن هناك persona يُدعى عبد المالك ويعمل مدرباً شخصياً في اللياقة البدنية، ومستعد لافتتاح أكاديمية بالقرب من شاطئ جميرة في دبي، وسوف يستخدم الفيسبوك للإعلان عن المستجدات، والوصول إلى الناس الذين يعيشون بالقرب من مكان تواجد الأكاديمية.

بالنسبة إلى عبد المالك ، فإن الميزات ذات الجودة العالية في أكاديميته الرياضية هي:

أولاً: المعدات الجديدة.

ثانياً: التدريبات قصيرة المدة.

ثالثاً: دروس بناء العضلات.

وهو يعلم أنه توجد فقط أكاديمية أخرى في هذا الحي بالقرب من شاطئ الجميرة: “أكاديمية الشرق”، وتشتهر بخدمة عملائها التي تفوق المعتاد، ولكن تحتوي على معدات قديمة.

قبل أن يقوم بإعداد إعلانه، ذهب عبد المالك إلى المحلات التجارية الموجودة في الحي يسأل أصحابها عما إذا كانوا قد ذهبوا من قبل إلى أكاديمية الشرق أم لا، وعن السبب وراء ذلك.

من خلال الكثير من المحادثات، تفاجأ عبد المالك عندما علم أن المعدات القديمة للتدريب في أكاديمية الشرق لم تكن مشكلة بالنسبة لسكان الحي، ولكن روتين التدريبات كان كثيفاً ومتعباً كثيراً.

من خلال هذه المعلومات، يمكن للمدرب إعداد الإعلانات التي تسلط الضوء على التدريبات القصيرة التي يقدمها في أكاديميته، وهكذا يكون قد أصاب أكثر بكثير في حملته الإعلانية.

كان هذا عبارة عن مثال فقط يعبر عن مدى أهمية بروفايل وطابع العميل، لاجتذاب وكسب مستهلكين جدد.

وخلاصة القول، قبل إعداد نص المبيعات التابع لك، يجب أن تنظم قائمة بما يلي:

  • ما هي الأمور التي تزعج عميلك المحتمل ؟
  • ما هي أحلامه وكيف يمكن لمنتَجك أن يساعده في الوصول إليها ؟
  • كيف يتواصل العميل المحتمل؟
  • في أي القنوات يبحث عن المعلومات أو يقضي وقتاً أطول أونلاين ؟

هذه الإجابات التي تعد حليفة للبيانات الديمغرافية والتي يتم الحصول عليها من المعدات مثل Google Analytics يجب أن تكون بمثابة نقطة انطلاق لإعداد المحتوى.

كيف تزيد من التفاعل عبر صفحاتك البيعية ؟

الخطاف – Hook

في هذا السياق، يكون لديك بضع ثوان لاجتذاب انتباه المستهلك المحتمل. استخدم المعلومات المثيرة للفضول التي تتحدث عن السوق، شيء ما يفاجئ القارئ وأقنعه بالاضطلاع على العرض بالكامل.

مثال: هل علمتَ أن هناك أناس يتعلمون الإنكليزية في أقل من شهرين ويتحدثون بها دون ارتباك وبطلاقة ؟ ويستطيعون التعبير عن آرائهم بكلمات معبرة ومختصرة؟

المصدر، التقديم والسلطة

بعد اجتذاب الانتباه، تكون بحاجة إلى التحقق من المعلومات التي تم تقديمها لك، مفسراً المصدر، هذا الجزء يستخدمه رائد الأعمال للإظهار سلطته حول الموضوع، وبشكل أساسي التشديد على مهمته من خلال ذلك المنتَج.

مثال: إسمي كنانة عباس، أعمل مدرسة جامعية لتعليم اللغة الإنكليزية – قسم الأدب الإنكليزي – منذ 24 عاماً من الخبرة وأعمل عضواً في معهد Cambridage في دبي. أساعد الطلاب الجامعيين بأحدث الطرق، وأقيم دورات تعليمية للمسافرين العرب الراغبين في تعلم اللغة الإنكليزية وخصوصاً في مجال الأعمال.

الآلام المشتركة

قبل إعداد النص أو فيديو المبيعات، من الضروري أن تضع قائمة بالمشكلات والرغبات الكامنة لدى المشتري المحتمل، وأن تُظهر له كيف أن منتَجك أو خدمتك يمكن أن تساعده في ذلك.

مثال: أعلم أن الكثير من الناس يقضون الكثير من السنوات يتعلمون اللغة الإنكليزية وينفقون آلاف الدينارات والدولارات، وهناك من يعاني من بعض الخوف أثناء التحدث بالإنكليزية أو يفتقر إلى التحدث والنطق بما يشعر أنه على رأس لسانه على حد تعبير البعض! وهناك من درس كثيراً ويفتقر إلى وسيلة للممارسة والتدريب لاكتساب الطلاقة.

تقديم المنتَج

حان الوقت لتقديم المنتَج الآن والتحدث عن دوره في حياة المشتري المحتمل.

مثال: إن ما تم تطويره خلال مدة 24 عاماً من الخبرة والعمل سوف تجده الآن على شكل مواد تعليمية شاملة تعلّم بأحدث الأساليب الممتعة وتتيح لك ممارسة ما تعلمته مع مجتمع كبير جداً و افتراضي على الإنترنت.

ما الجوانب التي يحلها

الآن يجب أن تشدد على الآلام والصعوبات التي يحلها المنتَج، وتوضيح فعاليته وعمله بالتأكيد.

مثال: تعلم كيفية استثمار مهاراتك السمعية البصرية لاكتساب المرادفات الإنكليزية الأكثر شيوعاً، واتبع سلسلة من الاختبارات والوسائط المتعددة والتفاعلية التي تساعدك على التحرر من الخوف وترسيخ القدرة على التحدث بمزيد من الثقة وسرعة في التعبير. هذا حقاً ما يفتقر إليه الكثير ويبحث عنه!

هل يعمل المنتَج بالنسبة لي؟

هنا بالإضافة إلى التأكيد مجدداً على أن المنتَج معد خصيصاً لمن يشاهد هذا الفيديو، من المهم أيضاً التأكيد على مصداقية فكرتك من خلال العديد من شهادات الناس التي تعود إلى مشترين قاموا بشراء هذا المنتَج.

مثال: إن الدورة التعليمية “تعلم الإنكليزية بعقلية ناطقيها الأصليين” هي دورة صُنعت خصيصاً من أجلك، لطالما بحثتَ دوماً عن مورد يساعدك على التعلم بأسلوب يختلف كثيراً عما هو سائد ويوفر لك ما حلمتَ بوجوده من قبل لتعلم اللغة بأسلوب يحقق لك نتائج مرضية وتبعث على الفخر.

وهذه آراء مَن شاهدوا دروسي والنتائج التي حققوها لأنفسهم :

___ هنا تضع شهادات أقوال بعض المشترين ____

مزايا المنتَج

ضع قائمة بأهم المزايا الإضافية bonus التي تتحقق لمَن يشتري الدورة أو الكورس :

مثال: بالإضافة إلى جميع الدروس، بالاشتراك في هذه الدورة التعليمية “تعلم الإنكليزية بعقلية ناطقيها الأصليين” تحصل مجاناً على اشتراك في منتديات الحوار التي تنظمها المدرسة (كنانة عباس) والتي تنعقد مرتين في الأسبوع لتقديم نصائح (insights) لا بد منها وتقديم أمثلة لاستخدام بعض الكلمات التي لها أكثر من معنى أو تحتاج إلى تفسير، مدعماً بالفيديوهات والصور ومن خلالها يمكنك مناقشة كافة تساؤلاتك مع المدرّسة.

الصيغ، الدفع، الدخول والكفالة

أظهر إلى المستخدم صيغة المنتَج، ما هو مبلغ المنتَج التي سوف يدفعه لاقتنائه، مدى سهولة الدخول إليه (في حال المنتجات الرقمية، مثل الدورات التعليمية والكتب الإلكترونية)، بالإضافة إلى المعلومات التي تضمن حقوق المستهلك، مثل سياسة إعادة المنتَج وفترة الكفالة.

مثال: تتكون الدورة التعليمية “تعلم الإنكليزية بعقلية ناطقيها الأصليين” من فيديوهات تعليمية موجودة على موقع على الويب وسهلة الدخول.

الدفع آمن، وبياناتك محمية بالتأكيد. ومن ثم بعد إثبات الدفع، تتلقى بريداً الكترونياً يتضمن اسم مستخدم log in وكلمة المرور للدخول مباشرةً إلى المحتوى.

لقد أعددتُ طريقة فعالة سوف تساعد بالتأكيد مَن يحلم بتعلم اللغة الإنكليزية واكتساب طابع أهل البلد الأصليين في اللهجة وطريقة التعبير، إن هذا المنتَج متوفر لمدة 30 يوماً بشكل مجاني حتى تتمكن من تجريبه.

مثال: اشترك في الدورة التعليمية “تعلم الإنكليزية بعقلية ناطقيها الأصليين” وإذا تراجعت – خلال مدة تبلغ في أقصاها الشهر- عن متابعة الدورة يمكنك إلغاء اشتراكك ونحن نعيد لك المال الذي دفعته لقاء الاشتراك.

الدعوة إلى إجراء Call to Action

بعد عرض جميع المزايا في منتَجك، حان الوقت لشرح الخطوات المقبلة من أجل الزائر من خلال استخدام زر واضح للدعوة إلى إجراء.

يمثل هذا الزر دعوة إلى القيام بإجراء ما، وبشكل أساسي، هو ما تأمل أن يقوم به الزبون بعد قراءة المحتوى في صفحتك، وهو النقر على إعلانك….إلخ

تُظهِر بعض الدراسات أن الدعوة إلى إجراء المعدة بصيغة الأمر تولد نتائج أفضل، حيث تعبر بشكل حرفي عما يجب على المستخدم القيام به، لكنك تحتاج إلى القيام ببعض الاختبارات مع جمهورك كي تتأكد من أن هذه الفرضية تعمل من أجل هذا النموذج من الأعمال.

مثال:

حمّل مجاناً الكتاب الإلكتروني الذي يتحدث عن “تطوير المهارات الفردية لتعلم اللغات الأجنبية”.

ما هي المحفزات الذهنية، ولم نستخدمها؟

قد يبدو هذا المفهوم غريباً، لكن بالتأكيد قد تم تطبيق هذا الأسلوب عليك طوال فترة حياتك.

هل تعلم ذلك العرض التجاري في السوبر ماركت الذي يعلن عن الوحدات الأخيرة من منتَج ما ؟ الدعايات التي ينصح بها أناس مشهورون باستخدام منتَج ما؟ هذه الأمثلة التي ذكرناها هي أمثلة عن المحفزات الذهنية.

في الموقف الأول، يستخدم صاحب الإعلان ( مبدأ الندرة – Escassez ) لتوليد حس الإلحاح والضرورة لدى المشتري للقيام بالشراء، وفي المثال الثاني نرى مثالاً لمحفز (الدليل الاجتماعي).

تعد المحفزات الذهنية إحدى الأدوات الأكثر أهمية لإقناع الجمهور بشراء منتَج ما، حتى لو لم يكن بحاجة إليه في تلك اللحظة. المحفزات الأكثر استخداماً هي: الندرة، الدليل الاجتماعي، المجتمع، التبادل والعقائد.

مبدأ الندرة – Escassez

هي الحالة التي توجد فيها كمية محدودة من منتَج ما، وهذا ما يجعل الناس يمنحونه قيمة أكبر ويشعرون أنه إذا لم يشتروا المنتَج في تلك اللحظة، لن تتوفر لديهم فرصة أخرى لشرائه بعد ذلك.

مثال: آخر قطع متوفرة من تشكيلة الملابس الربيعية – الصيفية.

السلطة أو المرجِع

يقدّر الناس بشكل أكبر آراء الأشخاص الذين يعتبرون سلطة في ذلك الموضوع. فكر في مسيرتك كمستهلك، قبل شراء منتَج ما يتعلق بالمكياج فإنك بحاجة إلى رأي أحد الناس الذين يمثلون مصدر تأثير رقمي متخصص في الموضوع أو رأي كاتب مدونات تثق به أليس كذلك ؟

مثال: تعرف على الطرق الاحترافية التي تستخدمها خبيرة التجميل (هدى قطان)

الدليل الاجتماعي – Social Proof

في كل مرة نلجأ فيها إلى المقارنة على الإنترنت، نجري بحثاً سريعاً لمعرفة تقييمات الآخرين الواردة ممن اشتروا المنتَج. إن الآراء الإيجابية بشأن منتَج ما قد تكون عاملاً مميزاً وفاصلاً بين عملية بيع متحققة و عملية بيع تمت خسارتها.

من الجدير بالذكر أن الدليل الاجتماعي يجب أن يكون حقيقياً كي يجلب النتائج المرجوة. مع تقدم الإنترنت، يصبح مع الوقت أسهل بكثير التحقق من الأدلة الاجتماعية المزيفة، وصدّق إذا شعر المشتري بأنه مخدوع لن يشتري مطلقاً من موقعك بعد ذلك.

مثال: تعرف على الدورة التعليمية التي يجمع عليها جميع المشترين.

المجتمع

إن أحد الأسباب التي تدفع الناس للشراء هو أنهم يشكلون جزءاً من مجتمع ما. يكفي النظر إلى مفاهيم مثل العائلة، الدين والجنسية كي تفهم أن الكائن البشري هو كائن اجتماعي.

المشاركة في هذا الشعور (شعور المجتمع) يمكن أن يكون استراتيجية ممتازة لاجتذاب المستهلكين.

مثال: انضم إلى أكبر مجتمع للألعاب الإلكترونية الافتراضي في العالم.

التبادل

عندما يكون لدى شخص ما خبرة جيدة في مجال ما قد كسبه منك، يشعر هذا الشخص بأنه مُلزَم على المساهمة بشيء أيضاً. لذا، نشدد على أهمية إعداد قيمة للعملاء قبل أن نقترح الشراء.

إذا قمت بتقديم محتوى مفيد بشكل متواتر، لن يهتم العملاء بالمبلغ الذي سوف يدفعونَه لقاء الدخول إلى المحتوى الشامل.

مثال: حمّل دليلنا المجاني الذي يتحدث عن المطبخ الإيراني.

العقائد

إن مشاركة عقائدك يعتبر الطريقة الأفضل لتوليد تعارف لدى الناس الذين يفكرون بشكل مشابه لك.

مثال: هل تعتقد أن التحلي بالتركيز يعد أساسياً في حياتك المهنية ؟ انقر هنا وتعلم كيفية وضع أفضليات للمهام اليومية.

هل تعلم ماذا تعني القصة التسويقية Storytelling ؟

لتحقيق المبيعات أونلاين، من المهم جداً إعداد عملية تواصل هامة بمقدار أهمية المنتَج بنفسه. وأن يكون ذلك التواصل قادراً على جذب المستخدمين والمحافظة على تفاعلهم، حتى يشعروا بالأمان في الشراء.

إن إحدى أفضل الطرق لمساعدتك على نمو جمهورك وتحسين معدلات التحويل هي القصة التسويقية ، وتُعرف باللغة الإنكليزية بمصطلح Storytelling . سبب القيام بذلك بسيط : إن العقل البشري يتمتع بسهولة أكبر في تذكّر القصص أكثر بكثير من تذكر البيانات النظرية.

إذاً، من الأسهل بكثير أن يهتم أحد بإعلانِك إذا قمت برواية قصة له عن مشترٍ تمكن من حل مشكلة ما بفضل منتَجك، مما لو كان النص يركز على مميزات مثل مدة الفيديوهات، على سبيل المثال. إن القصص التسويقية تفيد في تجسيد المنتَج / الخدمة واقتراب علامتك التجارية من المستهلك.

استغل الفرصة وتعرف على المزيد عن قوة القصة التسويقية وتأثيرها على المبيعات.

ما الأمور التي لا ينبغي القيام بها أثناء كتابة الإعلانات ؟

كما رأيت حتى الآن، توجد عدة عناصر أساسية من أجل كتابة الإعلانات بشكل جيد. لكن بالطبع توجد أيضاً بعض الأخطاء التي يمكن أن تؤثر على جودة النص، وبالتالي على معدلات التحويل.

تجنب المحتوى الاصطلاحي

قبل التفاعل مع المحتوى، يحتاج القارئ إلى فهم ما تقوله. لذا، تجنب اللغة التقنية الاصطلاحية الثقيلة عندما تكتب عن منتَجك. وهذا يعد سيئاً من أجل خبرة المستخدم ويبعد الناس الراغبين في معرفة المزيد عن الموضوع.

قد تتطلب بعض القطاعات السوقية لغة تقنية قليلاً لكن بشكل عام حافظ على النص واضحاً ومباشراً.

تجنب الحديث عن نفسك طوال الوقت

تخيل البريد الإلكتروني التالي:

من: المنتِج

إلى: العميل

السلام عليكم ، (فلان)

لقد رأيتُ أنك دخلت إلى موقعي وسجلتَ في قائمتي البريدية. هل ترغب بشراء دورة تعليمية (كورس) يتحدث عن الميكانيك المتقدم فقط بمبلغ 450 $US ؟

مع تحياتي،

ربما لاحظتَ أنه في هذه الحالة، لا يُظهر رائد الأعمال أي اهتمام بالزائر، وما يفعله في موقعه، بل هو مهتم فقط بالمبيعات!!!

قد يبدو الأمر مناقضاً للمبدأ بعض الشيء، بما أننا تحدثنا عن أن الهدف هو توليد الربح من خلال الأعمال التجارية، لكن في الحقيقة لا يحب الناس إضاعة الوقت في قراءة نص يتحدث فقط عن منتَج ما. يريد المستخدمون أن يجدوا أنفسهم في ذلك المحتوى، لذا، يجب عليك أن تركز على احتياجات زبونك قبل أن تقترح عليه الشراء.

لا تقلد منافسَك تماماً

في كل مرة تكتب فيها محتوى ما، من المفيد أن تقوم بإجراء تحليل للمنافسة وما تقوم به، فمن المحتمل أن تكون لديهم معرفة أكبر من شخص ما يدخل للتو إلى السوق.

لكن هذا لا يعني أنه عليك أن تستخدم الأسلوب ذاته و النهج ذاته الذي تستخدمه شركات أخرى للحديث مع جمهورك. يجب أن يعكس نصك شخصيتك وقيم شركتك. وهذه الخطوة هي إحدى الخطوات الأكثر أهمية لإظهار المصداقية وبناء علاقة دائمة مع جمهورك.

كيف يمكننا التوفيق بين كتابة الإعلانات وآليات تحسين محركات البحث (سيو) ؟

إلى هنا، قدمنا لك بعض النصائح لإعداد محتوى يكون جذاباً إلى الجمهور المستهدف. والآن، سوف نعلّمك كيفية تحسين صفحتك لجذب انتباه محركات البحث مثل جوجل، ياهو و Bing، وتحسين موقعك ضمن التصنيف.

1- ركز على التجربة

لا يجدي الأمر أي نفع إعداد محتوى تاريخي إذا دخل الشخص إلى صفحتك وكان عليه الانتظار وقتاَ طويلاً للتحميل، أو إذا كانت القوائم صعبة أو إذا كنت تستخدم لون أزرق فاتح في نصوصك.

قد يبدو الأمر بديهياً جداً، ولكن جميع هذه العناصر الواردة أعلاه تعد أساسية من أجل خبرة المستخدم وتؤثر كثيراً على تفاعل جمهورك مع المحتوى.

إن ضمان أن تكون خبرة المستخدم إيجابية تعد إحدى الاحتياجات الرئيسية لمن يرغب في جذب المزيد من حركة الزيارات وأن يتحول إلى مرجعٍ في السوق. من المهم تقديم تحفيز حتى يتحول الزائر إلى قارئ معتاد، و بسبب الكثير من الخيارات أونلاين، يعد سهلاً جداً على المستخدم إغلاق صفحتك والبحث عن مدونة أخرى تتناول الموضوع ذاته.

2- اختر الكلمات الرئيسية الجيدة

إن الكلمة الرئيسية هي المصطلح الذي يكوّن الموضوع الذي تتناوله في مدونتك أو موقعك. المثالي هو أن تكون كلمة مخصصة، حتى تساعد الزائر في حل مشكلته، وهامة لاجتذاب حركة الزيارات.

إن إحدى أفضل الطرق لاكتشاف الكلمات الرئيسية هي البحث عن المفاهيم الأكثر اختياراً من قبل المستخدمين، والتي تتعلق بالموضوع الذي تتطرق إليه. لذا، يمكنك استخدام أدوات مثل:

Google Trends ، Search Console و Google Keyword Planner، جميع هذه الخدمات مجانية، ومتوفرة لمَن لديه حساب في جوجل.

بعد اختيار الكلمة الرئيسية، واحرص على استخدامها في عنوان مقالتك، وفي الوصف Meta description وفي عرض النص، حتى تتمكن محركات البحث من التعرف على المحتوى الذي تتناوله في تلك المقالة.

3- قم بإعداد محتويات “قابلة للاكتشاف بنظرة واحدة”

عند إعداد محتوى ما، فكر في بدائل كي تجعل القراءة أكثر سلاسة قدر الإمكان من أجل الزائر.

تجنب المقاطع الطويلة، واستخدم صوراً لإغناء الشرح. هذا العامل هام جداً بشكل أساسي من أجل مستخدمي الهواتف النقالة، الذين يقرؤون المحتويات على شاشات أصغر.

4- إعداد روابط إلى نصوص أخرى Linking

إن إدخال روابط في النص يساعدك على فهم الموضوع وإغناء خبرة القارئ. مثال مختصر: “منشور ما يتحدث عن التسويق بالمحتوى يمكن أن يحتوي على روابط تقود إلى محتويات أكثر تخصصاً مثل الشبكات الاجتماعية، الكتب الإلكترونية وغير ذلك.

من المهم ضبط نظامك في إدارة المحتوى حتى تظهر محتويات الروابط في صفحة جديدة، لتجنب أن يقطع القارئ قراءته ويتراجع عن العودة إلى الصفحة. إذا توخيت الحذر في هذا الجانب، سوف تساعد الروابط القارئ كثيراً، وتوجهه إلى الموضوعات التي قد تهمه أيضاً.

هل بإمكان أي واحد منا أن يعمل في مجال كتابة الإعلانات ؟ 

بخلاف ما يعتقده الكثيرون: إن القدرة على الكتابة الجيدة لا تعد شيئاً يولد معنا، والأمر مماثل تماماً للعضلات، أفضل طريقة لتحسين هذه القدرة أيضاً هي التدريب والممارسة الدائمة.   

لذا، إذا أمكننا تقديم نصيحة لرائد الأعمال الذي يرغب في إعداد محتوى ما ستكون ما يلي: ابدأ في الكتابة. أنشئ مدونة أو بروفايل على شبكات التواصل الاجتماعي، شارك النصوص مع المتابعين لك، هكذا فقط يمكن أن يكون لديك وسيط لمعرفة الموضوعات التي تنال إعجاب الجماهير وأفضل الطرق لتقديم منتَجك.

فيما يتعلق بموضوع كتابة الإعلانات ، إن نصيحتنا هي أن تبدأ بالاستثمارات الصغيرة، وإجراء بعض الاختبارات مع جمهورك، كي لا تبدد ميزانيتك بحملات إعلانية لا تولد نتائج من أجل أعمالك التجارية.

إذا كنت مهتماً بالعمل في إنتاج المحتويات على الإنترنت، اقرأ دليلنا الشامل الذي يتحدث عن كيفية إنشاء مدونة .

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر!!

السلام عليكم!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎