فن كتابة الإعلانات Copywriting : تعلم إنشاء نصوص تثير رغبة الزبون في الشراء

فن كتابة الإعلانات Copywriting : تعلم إنشاء نصوص تثير رغبة الزبون في الشراء

اكتشف التقنيات التي تساعدك على ابتكار نصوص مميزة وتقنع الجمهور!

آخر تحديث للمقالة في تاريخ: 21 ديسمبر 2018 : مقدمة تشرح شيوع فن كتابة الاعلانات من حولنا :

هل سبق وأن مررت بمحل تجاري، تنظر إلى البضاعة المعروضة على الواجهة، و استوقفتك عبارة مكتوبة في زاوية ما من هذا المحل؟ “الساعة التي وجدت فقط لتزين يديك في الحفلات” أو هل كنت تقرأ يوماً في صحيفة ومررت بعنوان كالتالي: “أحدث صيحات عصر التكنولوجيا في أرقى التصاميم” … “آخر ما توصل له عالم المجوهرات من السحر والأناقة والبريق الأًصيل..”

هل تعرضت في يوم من الأيام إلى إحدى هذه الجمل، وشعرت أنها دخلت إلى عقلك وقلبك من دون سابق إنذار، ولم تغادر ذهنك حتى اشتريت ما كان معروضاً؟!…

كانت هذه الأمثلة السابقة جميعها من وحي الواقع، وهي أمثلة حية على استخدام فن وأساليب كتابة الاعلانات ، والتي ندعوها باللغة الإنكليزية copywriting أو اختصاراً الـ copy!

في الحقيقة يعتبر أسلوب كتابة الاعلانات من أحد العوامل التي لها تأثير بالغ على بيع أي منتَج أو خدمة، خصوصاً عندما لا يكون هناك أي متجر مادي أو محل لك وكان عملك التجاري كله متواجداً على الإنترنت.

لكن يخطئ من يظن أنه يمكنك استخدام الكتابة فقط لأغراض البيع. يمكنك أيضاً استخدام قوة الكلمة لإقناع الزائر بالاشتراك في النشرة البريدية لموقعك الإلكتروني newsletter، الاشتراك في استطلاع للرأي، المشاركة في بحث أو حتى التسجيل في موقعك أو منصتك على سبيل المثال!

باختصار، من خلال تقنية كتابة الاعلانات يمكنك التأثير على قرار الزبون أو العميل المُحتمل وتدفعه إلى التفاعل معك، فتتغلب بذلك على أية عوائق ممكنة قد تحول دون شراء منتَجك، وتبين له على أن الحل الذي تقدمه له هو المثالي لمشكلته التي يرغب في حلها أو حاجته التي يرغب في إشباعها!

و لتكتمل لديك الصورة عن أهمية أسلوب كتابة الاعلانات ومنهجيته الصحيحة، من الشائع أن تجد في السوق أخصائيين متفرغين كلياً لهذه المهمة : إنشاء الإعلانات Copywriting .

في هذا الدليل، سنحدّثك عن كل ما تعلمناه عن هذا الموضوع من خلال عملنا هنا في هوت مارت و برفقة الاحترافيين في هذا المجال.

سوف نتحدث عن النقاط والتساؤلات التالية:

الفهرس
*ما الفرق بين المفاهيم التالية: التسويق بالمحتوى & كتابة الاعلانات & كتابة الدعايات ؟ *متى يمكن استخدام تقنيات كتابة الاعلانات Copywriting ؟ *ما عمل كاتب الإعلانات Copywriter ؟ *ما المعلومات التي تحتاج إليها لتبدأ في كتابة الاعلانات ؟ *كيف تزيد مستوى التفاعل مع إعلاناتك ؟ *ما هي المحفزات الذهنية أو المؤثرات النفسية Psychological Triggers ولماذا نستخدمها ؟ *معنى القصة التسويقية Storytelling *ما النقاط التي يجب مراعاتها عند كتابة الاعلانات ؟ *كيف يمكن التوفيق بين كتابة الاعلانات و تقنيات تحسين ترتيب موقعك ضمن نتائج البحث (سيو) ؟ *هل بإمكان أي واحد منا العمل في مجال كتابة الاعلانات ؟

ما الفرق بين المفاهيم التالية: التسويق بالمحتوى & كتابة الاعلانات & كتابة الدعايات

من الطبيعي أن تشعر بعدم قدرتك على التمييز بين المصطلحات:  كتابة الاعلانات ، التسويق بالمحتوى  وكتابة الدعايات، جميع هذه التقنيات تساعد على إعداد نصوص من أجل الماركات، العامل المميز بينها هو الأهداف التي تريد تحقيقها والأدوات المستخدمة لتحقيق كل هدف.

تقوم كتابة الاعلانات على البحث المركز عن احتياجات الزبائن و تحليل الأداء ضمن التفاصيل العديدة من النص، والتركيز على النتيجة في فترة معينة من الكلام. حيث يتم إعداد نص جيد يتم كتابته اعتماداً على أسلوب كتابة القصص، ويكون قادراً على التحفيز على المبيعات المباشرة، ويمكن وضع إجراءات بسيطة لقياس النجاح.

التسويق بالمحتوى فهو مفهوم يرصد مسيرة المستهلك أكثر، ويركز على جذب عملاء جدد عن طريق هذه المواد مثل تدوينات ومقالات في مدونة، كتب رقمية و رسوم ايضاحية. بشكل عام، تُلاحظ النتائج المتحققة من تقنية التسويق بالمحتوى فقط على المدى المتوسط والبعيد.

أما مفهوم كتابة الدعايات فهو نشاط يرتبط أكثر ببناء صورة للعلامة التجارية ويعزز مكانتها في السوق، من خلال التفكير في إجراءات تجعل من عملها التجاري معروفاً لدى الجمهور.

على الرغم من أن كل مفهوم من هذه المفاهيم يقوم بوظيفة مختلفة، إلا أن كتابة الاعلانات هو عمل جوهري لاستراتيجية التسويق بالمحتوى لديك والعكس صحيح.

فكر فيما يلي:

لنفترض أنك تكتب مقالات ممتازة ، لكن ليس لديك زيارات بالعدد الملائم على صفحتك، مع مرور الوقت يكون من الصعب أن تصبح مرجعاً في المجال الذي تعمل فيه، وتزداد صعوبة حصولك على الربح مما تكتب.

يعمل فن كتابة الاعلانات على جذب المشاهدات إلى صفحتك على الويب، وإذاعرفت كيف تستغل هذه التقنية كما يجب يمكنك كسب القراء بشكل متكرر وكذلك زبائن جدد.

العكس يحدث أيضاً. عندما تقوم بإعداد إعلانات رائعة، وبمجرد أن ينقر الزائر على الرابط يتم توجيهه إلى موقع يحتوي على محتويات منخفضة الجودة، ربما يكون لديك معدل عالٍ جداً من النقرات ولكن لن تحصل على أي معدل للتحويل (وهو المعدل الذي يتحدث عن كمية الزائرين الذين نفذوا الإجراء الذي ترجوه منهم).

النتيجة: المحتوى يحتاج إلى تحسين في هذه الحالة.

متى يمكن استخدام تقنيات كتابة الاعلانات Copywriting ؟

بخلاف ما يعتقده الكثير من الناس، تعود تقنية كتابة الاعلانات إلى القديم من الزمن، كانت الشركات التقليدية تستخدمها قبل شيوع الانترنت والعمل من خلالها. وعلى الرغم من الشبه بينها وبين أسلوب التسويق بالمحتوى، شهدت كتابة الاعلانات البدايات الأولى لها في الولايات المتحدة من خلال تقنية التسويق المباشر.

في الماضي كان شائعاً إرسال رسائل البيع إلى المستهلكين. الشخص المسؤول عن توجيه هذه الرسائل كان بحاجة إلى إعداد مواد ممتعة بالقدر الكافي ليجذب المزيد من المشترين ويغطي تكاليف إرسال مئات، آلاف وحتى ملايين الرسائل.

حولت هذه الحاجة النص إلى أداة تساعد على البيع. أما اليوم كي تصبح الكتابة أداةً تحقق العائد الإيجابي على الاستثمار خلال حملات التسويق أونلاين، يجب أن تكون لدينا العقلية ذاتها. يجب استخدام تقنيات كتابة الاعلانات خلال جميع عمليات التفاعل بين العلامة التجارية و الزبون.

وهذا يعني أنه يجب على النص أن يكون مقنعاً، حتى عندما تقدم محتويات مجانية إلى جمهورك. حيث تعمل على استغلال هذه المناسبات لتطلب وسيلة للتواصل مع ذلك العميل المحتمل lead مقابل تلك المواد التي تقدمها له.

عندما لا يلاحظ الجمهور القيمة الكامنة في هذه المواد، سواء كانت مجانية أو مأجورة ، يقل احتمال أن يتحول ذلك الشخص إلى قارئ متابع لك ويترقب ما تقدمه، وبالطبع ستكون لديك فرص أقل لتغذية العلاقة مع ذلك الشخص وتحويله إلى زبون.

ما عمل كاتب الإعلانات Copywriter ؟

يخطئ من يظن أن عمل كاتب الإعلانات يقتصر فقط على الكتابة. لنتحدث بوضوح أكبر، تشكل الكتابة الجزء الواضح من عمله.

قبل كتابة أي نص في أية صفحة مبيعات ، يجب على كاتب الإعلانات أن يضع قائمة بأهم الاحتياجات التي تهم المشتري المحتمل، وإجراء بحث مكثف عن كيفية تقديم مزايا المنتَج بطريقة مقنعة للعميل المثالي لأعماله التجارية.

ومهمة كاتب الإعلانات هنا هو معرفة ما يبحث عنه العميل في المنتَج الذي يُقدم له، وبشكل أساسي من المهم أن يفهم ما قد يجعله ينفر من الشراء (هذا ما نسميه اعتراضات الزبون على الشراء).

مثال: الإعلان عن مدرسة لتعليم قيادة السيارات، عند كتابة الاعلانات لهذه المدرسة ، يجب على الكاتب أن يعرف أكثر عن طبيعة المكان الذي توجد فيه المدرسة، ويفهم عادات الجمهور السلوكية (يحب قيادة السيارات أم غير مهتم بذلك). هكذا فقط يمكنه اتخاذ القرار بشأن الأسلوب الذي سوف يجذب به الكاتب انتباه الناس ليتعلموا قيادة السيارات.

هناك بالفعل يجب أن تأخذ القرار المناسب بناء على الواقع!

يحتاج كاتب الإعلانات الجيد إلى أن يقرر الجمهور الذي ينبغي أن يستهدفه بالإعلان، و يبرز الخصائص والميزات التي يتمتع بها المنتَج أو الخدمة. حيث من النادر أن تستطيع شركة ما الإعلان بطريقة عامة وضمان فعالية ذلك!

النصيحة التي نقدمها لك هنا هي أن تتحدث بشكل محدد جداً أثناء الوصف، وتجعل النص يبدو مثل خاتم تم إعداده خصيصاً ليلائم مقاس إصبع العميل . 😃

إذا كنت تريد توجيه إعلانك إلى دولة الإمارات العربية المتحدة مثلاً، يمكن أن يكون النص على الشكل التالي:

دبي تحتضن أكبر وأكثر محلات الملابس أناقة في عالم الجمال والأزياء الشرقية

الآن دعنا نتخيل لو أن عبارة الإعلان السابقة كانت تتحدث عن دولة الإمارات بشكل عام ولم تحدد مكان المحل على أنه في مدينة دبي:

الامارات تحتضن أكبر وأكثر محلات الملابس أناقة في عالم الجمال والأزياء الشرقية

ستلاحظ أنه عند كتابة إعلان يخص بالتحديد منطقة أو مدينة معينة مثل دبي، سوف يجذب ويلفت أنظار الناس أكثر كونه يتحدث عن شيء محدد بالذات، مما يحقق تفاعلاً أكبر معه!

ما المعلومات التي تحتاج إليها لتبدأ في كتابة الاعلانات ؟

قبل الكتابة، نجري بحثاً مكثفاً حول رغبات العميل، ونتعرف على الجوانب التي تعد الأكثر أهمية من أجل هذا الجمهور.

لذا، يجب أن تعرف العميل المثالي الملائم لأعمالك persona، أن تسعى لفهمه، والحديث معه بأسلوب ودي وقريب من أسلوب الحديث الذي يعتبر هو معتاداً على التحدث به.

حاول أن تستخلص من حديثه آلامه وأحلامه. يمكنك معرفة ذلك من خلال التعليقات التي يضعها على وسائل التواصل الاجتماعي، إجابته على الرسائل الإلكترونية أو استطلاعات الرأي حيث تعثر على اللغة المثالية لتستخدمها في النصوص التي تكتبها.

ما رأيك بمثال عملي ؟

سوف نفترض أن هناك تمثيل معين لعميلك المثالي: شخص يُدعى عبد المالك ويعمل مدرباً شخصياً في مركز للياقة البدنية، ويستعد لافتتاح أكاديمية بالقرب من شاطئ الجميرة في دبي، ويستخدم الفيسبوك للإعلان عن هذه الأنباء، ويستهدف الناس الذين يعيشون بالقرب من مكان تواجد الأكاديمية.

بالنسبة إلى عبد المالك ، يمكنه تحديد مزايا مركز اللياقة البدنية لديه بما يلي:

1-  المعدات والأجهزة الجديدة؛

2- التدريبات قصيرة المدة؛

3- الدروس المخصصة والتي تراعي الرغبات الشخصية: دروس لتنمية العضلات، دروس من أجل خسارة الشحوم حول المعدة…الخ

لكن عبد المالك يعرف بوجود أكاديمية أخرى في هذا الحي قريبة من شاطئ الجميرة: اسمها “أكاديمية الشرق”، وتشتهر بخدمة عملائها التي تفوق المعتاد، ولكن معدات التدريب فيها هي معدات قديمة.

قبل أن يقوم بإعداد الإعلان، ذهب إلى المحلات التجارية الموجودة في الحي وسأل أصحابها عما إذا كانوا قد ذهبوا من قبل إلى أكاديمية الشرق أم لا، وعن الأسباب.

من خلال المحادثات، تفاجأ عبد المالك بأن أدوات التدريب القديمة في أكاديمية الشرق لم تكن مشكلة بالنسبة لسكان الحي، ولكن مجرى التدريب كان كثيفاً ومتعباً.

على ضوء المعلومات التي جمعها عبد المالك، يمكنه الآن كتابة الاعلانات التي تسلط الضوء على طبيعة التدريبات القصيرة والمخصصة التي يقدمها في أكاديميته، وهكذا تكون حملته الإعلانية مجدية للغاية لأنها تركز على ما يبحث عنه الجمهور! 😉

كان هذا مثالاً يعبر عن مدى أهمية تحديد خصائص وميزات العميل الملائم لأعمالك، لكسب زبائن جدد.

قبل إعداد نص المبيعات، من المفيد تنظيم قائمة بالنقاط التالية:

1- ما الأمور التي تزعج عميلك المحتمل ؟

2- ما هي أحلامه وكيف يمكن لمنتَجك أن يساعده على تحقيقها ؟

3- ما هي وسائل التواصل التي يستخدمها هذا العميل المتوقع؟

4- أين يبحث عن المعلومات؟ هل يستخدم الوسط الافتراضي على النت ؟

يمكنك ضم الإجابات التي تجمعها عن عميلك إلى البيانات الديمغرافية التي تحصل عليها من أدوات مثل Google Analytics ، وترتكز عليها لتكون أساساً في إعداد المحتوى.

كيف تزيد مستوى التفاعل مع إعلاناتك ؟

هناك العديد من التقنيات التي تساعدك على زيادة تفاعل الناس مع ما تكتبه من إعلانات، منها:

1- تقنية الخطّاف – Hook

تقوم التقنية على أنه لديك بضع ثوان لاجتذاب انتباه العميل المحتمل. حاول استخدام المعلومات المثيرة للفضول التي تتحدث عن السوق، استخدم أمراً يفاجئ القارئ ويقنعه بالاضطلاع على النص أو العرض بالكامل. 😍

مثال على جملة:

“هل تعلم ؟ هناك أناس يتعلمون الإنكليزية في أقل من شهرين ويتحدثون بها دون ارتباك! يعبرون عن آرائهم ويشاركون في الحوار!”

2- مصدر المعلومات، طريقة التقديم واستخدام مَرجِع في المجال

بعد لفت انتباه القارئ، يجب أن تتحقق من المعلومات التي قدمتها، مفسراً مصدرها، وهذا هو الأوان المناسب لكي يستغله رائد الأعمال أو صاحب العمل التجاري ويبرهن على مرجعيته في المجال وهيمنته في الاختصاص. ويؤكد على الدور الذي يمكن له أن يلعبه في حياة الزبون المحتمل من خلال منتَجه.

مثال على هذه التقنية:

“إسمي سلاف سلمان، أعمل طباخة مختصّة في الطبخ الشرقي في سلسلة فنادق ضخمة في برج خليفة في دبي، لي خبرة تتجاوز 15 عاماً في المجال، شاركت في مسابقة الملعقة الذهبية في باريس المخصصة للنساء، أنظم دورات لتعليم الوجبات الصحية والمستمدة من عاداتنا الشرقية”.

3- الآلام المشتركة

قبل كتابة النص أو إعداد  فيديو البيع، من الضروري وضع قائمة بالمشكلات والرغبات الكامنة لدى المشتري المحتمل، وتُظهر له كيف يمكن لمنتَجك أو خدمتك مساعدته على التغلب عليها.

مثال على هذه التقنية:

“هل تشعر أن يومك المعتاد مليء بالمواعيد والعمل؟ هل تشعر أن وزنك يزداد وأنت تشاهد ذلك من دون أن تفعل شيئاً، وأنت محاصر بروتينك القاتل؟ انتهى كل هذا الآن! يمكنك شراء كورس التمارين الذكية الخاص بي و تمارس تمارينك خلال فترة الاستراحة ولن تحتاج لأكثر من 20 دقيقة”.

4- تقنية تقديم المنتَج

حان الوقت لتقدم المنتَج الآن وتسلط الضوء على دوره في تغيير حياة الزبون المُحتمل.

مثال على هذه التقنية:

“خلاصة خبرة أكثر من 20 عاماً في الرسم، ستتعلم الرسم بأسلوب سهل، يبدأ من الصفر، ويركز على استخراج الرؤية الإبداعية التي بداخل كل شخص، فقط هناك خطوات لابد منها لذلك ولا تذكرها باقي الكورسات”.

5- التشديد على الجوانب التي يحلها

الآن يجب أن تشدد على الآلام والصعوبات التي يحلها المنتَج، ومن المهم أن توضح كيف يعمل!

مثال على التقنية:

“هل ترغب دوماً في الكتابة والإنشاء ، ولكن في كل مرة تحمل فيها القلم لتكتب، ينتابك القلق والإرباك، وتشعر بعجزك عن معرفة من أين تبدأ؟! جاء كورس “اكتب من وحي ما تشعر” دليلاً يساعدك بأحدث التقنيات على ترتيب أفكارك، المزج بينها بأسلوب معتدل، وإعداد نصوص مرنة، سلسة وسهلة الفهم وتثير تفاعل القراء!”

6- تقنية عرض شهادات لأناس كانت لهم خبرة مع منتَجك

يجب أن تتذكر أن ذلك الزبون المتوقع أو القارئ لا يعرفك، أو ربما سمع منك من على وسائل التواصل، ولكن هو بحاجة إلى أن يستمع إلى أقوال مَن كانت له تجربة حقيقة مع منتَجك، جربه واستخدمه، ووجد الفرق! هذا هو العامل الذي سوف يؤثر بشكل فعال على جعل القارئ المحتمل يقرر أن منتَجك يمكن أن يكون المثالي لحل مشكلته أو إشباع حاجته.

مثال تخيلي على هذه التقنية:

___ هنا تضع شهادات أقوال بعض المشترين ____

احمد (قطر): لقد جربت منتَج (تعلم مبادئ العود في 3 أشهر) وبالفعل أحدث كل الفرق! في البداية كنت أظن أن هذه الآلة الموسيقية معقدة الاستعمال، ولا يمكن تعلم مبادئها بهذه السرعة، لكن بعد أن اشتريت هذا الكورس، تبدل كل ذلك.

7 – ميزات المنتَج

يمكنك التحدث بشكل موسع قليلاً عن مميزات المنتَج (bonus) مميزات أخرى يحصل عليها الزبون:

مثال على ذلك :

“عند الاشتراك شهرياً في برنامج تعلم الوصفات الشهرية، تحصل على kit مع أواني تحمل شعار الكورس ذاته، لكي تحظى بخبرة مماثلة لما نقدمه، وبالإضافة إلى ذلك، يأتي مع الغلاف (ورقة تحمل اسم المستخدم وكلمة مرور) لكي تستخدمها وتدخل إلى المنتدى الذي ننظمه، وهناك تعثر على الكثير من النصائح الإضافية أو التساؤلات التي يتركها مَن يشارك في الكورس أيضاً”.

8- صيغ المنتجات، طرق الدفع، الدخول وفترة الكفالة

من المهم توضيح صيغة المنتَج إلى الزبون المحتمل، ذكر مبلغ المنتَج التي سيدفعه لاقتنائه، طريقة استعماله والدخول إليه (إذا كان المنتَج رقمياً، مثل كورسات تعليمية وكتب رقمية)، وكذلك المعلومات التي تضمن حقوق المستهلك، مثل سياسة إعادة المنتَج وفترة الكفالة.

مثال على ذلك:

“كورس (تعلم اختيار ألوان ملابسك)، كورس مكون من 30 فيديو، مدة كل فيديو 13 دقيقة. المدة الإجمالية للكورس هي 6.5 ساعة.

المبلغ: USD 60,00، طريقة الدفع باستخدام بطاقة الائتمان.

بعد إثبات الدفع، يتم تحرير الدخول من أجلك إلى الكورس، وتستلم بريداً إلكترونياً يتضمن بيانات الدخول إلى الكورس، باسم مستخدم وكلمة مرور.

مدة الكفالة: يمكنك استعادة اموالك خلال مدة 15 يوماً، تبدأ من تاريخ الشراء!”

نظام الدفع لدينا محمي ومؤمن وفق أحدث أنظمة الحماية العالمية.

9 – الدعوة إلى إجراء Call to Action

بعد عرض جميع المزايا في منتَجك، حان الوقت لشرح الخطوات المقبلة من أجل الزائر، الآن يجب أن تدعوه إلى القيام بإجراء محدد، من خلال وضع زر واضح تدعوه إلى القيام بعمل أو أمر معين.

عندما نتحدث عن الدعوة إلى إجراء نقصد بذلك دعوة القارئ أو الزبون المحتمل إلى القيام بما تأمله أن يقوم به بعد قراءة المحتوى في صفحتك: أن ينقر على إعلانك….إلخ

تُظهِر بعض الدراسات أن الدعوة إلى إجراء التي تحتوي على أفعال موضوعة بصيغة الأمر تحقق نتائج أفضل، حيث تنقل بشكل حرفي ما يجب على المستخدم القيام به، لكن ننصحك بإجراء بعض الاختبارات مع جمهورك لتتأكد من أن هذا الأسلوب يعمل بالفعل من أجل عملك التجاري.

مثال على هذه التقنية:

“اشتر الآن كورس (اللغة الفرنسية) وتعلمها بأسلوب شيق ومن خلال الفيديو مع فرنسيين!”.

ما هي المحفزات الذهنية أو المؤثرات النفسية Psychological Triggers ولماذا نستخدمها ؟

قد يبدو هذا المفهوم غريباً، لكن بالتأكيد قد تم تطبيق هذا الأسلوب عليك خلال كثير من المواقف في حياتك اليومية.

مثال 1: لنفترض أنك تمر في السوبر ماركت وترى إعلان يخبرك عن الوحدات الأخيرة المتبقية من منتَج!

مثال 2: لنتخيل أنك تشاهد التلفاز ويظهر إعلان لمطربة او شخصية مشهورة تنصح باستعمال منتَج ما…

 في الصورة تظهر الفنانة إليسا وتعلن عن ماركة للعدسات اللاصقة

الفنانة إليسا

Source: Elissa Instagram

هذه الأمثلة التي ذكرناها هي أمثلة عن استخدام المحفزات الذهنية أو Psychological Triggers

في المثال الأول، تم استخدام تقنية ندعوها (مبدأ الندرة – Scarcity) لتوليد حس الإلحاح والضرورة لدى المشتري للقيام بالشراء، وفي المثال الثاني نرى مثالاً لمحفز اجتماعي واستخدم فيه المؤثرين الرقميين.

تعد المحفزات الذهنية أساليب تساعد على إقناع الجمهور بشراء منتَج ما، حتى لو لم يكن بحاجة إليه في تلك اللحظة. المحفزات الأكثر استخداماً هي: الندرة Scarcity، الدليل الاجتماعي Social Proof، المجتمع، حس المبادلة والمعتقدات.

أهم أساليب المحفزات الذهنية المستخدمة في كتابة الاعلانات Copy

1- حس الندرة – Scarcity

هي حالة تجعل الزبون يشعر بأنه توجد كمية محدودة من منتَج ما، فتزداد قيمة ذلك المنتَج في عين الزبون المحتمل ويحس أنه إذا لم يشتر هذا المنتَج في تلك اللحظة، فلن يكون أمامه أية فرصة مستقبلية أخرى لشرائه.

مثال: آخر فرصة: حسومات خلال فترة 3 أيام فقط في مول دبي:

 في الصورة عروض خاصة خلال 3 أيام فقط

مثال على استخدام عامل الندرة: عروض خاصة لـ 3 أيام فقط في دبي مول

Source: The Dubai Mall Instagram

2- المرجع في المجال أو القطاع

يحترم الناس بشكل أكبر آراء الأشخاص المشهورين و المعروفين في مجال معين ويعتبرونهم مرجعاً فيه، بل يمكن أن يؤثر هؤلاء على قرارهم بالشراء.

فكر في مسيرتك كمستهلك، قبل شراء منتَج  يتعلق بالمكياج مثلاً، من البديهي أن تسارع إلى معرفة رأي الناس الذين يعتبرون مرجعاً في مجال المكياج، ولهم تأثيرهم الرقمي على وسائل التواصل، أو تلجأ إلى معرفة ذلك من إحدى المدونات المختصة في المجال!

مثال: نصائح تقدمها خبيرة التجميل والمؤثرة الرقمية في عالم المكياج (هدى القطان)!

 في الصورة نصائح تقدمها خبيرة التجميل هدى القطان عن تكبير العيون بالمكياج

نصائح من خبيرة التجميل هدى القطان خبيرة التجميل

Source: https://www.youtube.com/watch?v=YdhU5J7_Wqg

3- الدليل الاجتماعي – Social Proof

من عادتنا قبل أن نشتري أي منتَج كان، سواء كان مادياً أم رقمياً، أن نبحث عما يقول عنه الناس لمعرفة رأيهم به، وخبرتهم معه، سواء في الحيز الذي يتم فيه تصنيف ذلك المنتَج، أو في مواطن ذكر رأي الناس review (الريفيو) ضمن المواقع الإلكترونية على الويب.

من هنا نرى أن وجود التعليقات وشهادات الناس الإيجابية على منتَج ما تعتبر أحد العوامل الحاسمة التي تقرر بيعه أم لا.

لهذا يجب على الدليل الاجتماعي المستخدم في كتابة الاعلانات أن يكون حقيقياً ليحقق النتائج المرجوة.

السبب: لأنه مع تقدم الإنترنت أصبح أسهل بكثير التحقق من الأدلة الاجتماعية المزيفة، وإذا شعر المشتري بأنه مخدوع لن يشتري مطلقاً من موقعك بعد الآن.

4- المجتمع

إن أحد الأسباب التي تدفع الناس للشراء هو أنهم يشكلون جزءاً من مجتمع ما. وهذا الشعور بالانتماء يدفعهم إلى شراء أمور قد لا يكونون مقتنعين بها بل يشترونها لمحاكاة المجتمع الذي يعيشون فيه.

مثال: الانتماء إلى العائلة، الحي والبلد بالكامل، باعتبار أن الكائن البشري هو كائن اجتماعي.

إن التركيز على وجود هذا الشعور لدى الناس يمكن أن يشكل استراتيجية ممتازة وفعالة للتأثير على قراراتهم بالشراء!

مثال: اشترك في نادي اللياقة البدنية في حي اللوتس في القاهرة، فلم يتبق أي أحد في حيك ولم يشترك فيه!

5- حس المبادلة

عندما تقدم أمراً مميزاً ومفيداً إلى الزبون المحتمل، ويشعر هذا الشخص بالفائدة الحقيقية مما قدمته له، يشعر هو بحس المبادلة، يشعر أنه يرغب هو الآخر في تقديم شيء ما إليك بالمقابل ليشعر بالمساهمة، ويكون مستعداً أكثر لشراء منتَج منك.

وعلى صعيد الانترنت ، الأمر لا يختلف أبداً. فإذا كنت تقدم محتوى بشكل مستمر وكان ذلك المحتوى يتمتع بالجودة والفائدة لمَن يتابعك ويقرأ، فلن يكون لديه أية مشكلة ولن يفكر في التردد أبداً في شراء كتاب أو دورة تعليمية تكمل له معلوماته في مجال ما يهمه!😊

مثال: حمّل دليلنا المجاني الذي يقدم لك باقة من وصفات المطبخ العماني العريق!

6- المعتقدات والأفكار

إن مشاركة ما تعتقده مع الناس يعتبر الطريقة الأفضل لتوليد تعاطف مع مَن يشاركك بنفس الأفكار.

مثال: هل تعتقد أن التركيز أساسي في حياتك المهنية؟ انقر هنا وتعلم كيف تحدد الأولوية في يومك المعتاد.

معنى القصة التسويقية Storytelling

حتى تحقق المبيعات على الانترنت من المهم جداً التواصل بشكل مستمر مع الزبون المحتمل. وأن يكون ذلك التواصل قادراً على التفاعل مع ذلك الزبون حتى يشعر بالأمان حيال الشراء ويشتري.

يمكنك استخدام أسلوب القصة التسويقية Storytelling وهي استراتيجية تساعد على نمو جمهورك وتحسين معدلات التحويل conversion rate على أعمالك التجارية.

ربما تتساءل عن السبب الذي يشرح أهمية أسلوب القصة: نحن سوف نجيب!

يحظى العقل البشري بسهولة أكبر في تذكّر القصص أكثر بكثير من تذكّره للبيانات النظرية.

إذاً، من الأسهل بكثير أن يهتم أحد بإعلانِك إذا رويت له قصة عن زبون تمكن من حل مشكلته بفضل منتَجك، وهذا يجدي أكثر مما لو كان النص يركز على مميزات وخصائص معينة مثل مدة الفيديوهات، على سبيل المثال.

يفيد الأسلوب القصصي في تجسيد المنتَج / الخدمة وتقريب علامتك التجارية من المستهلك.

هل شعرت بالفضول لتتعرف أكثر على معنى القصة التسويقية، اقرأ تدوينتِنا التي تتحدث عن الموضوع!

ما النقاط التي يجب مراعاتها عند كتابة الاعلانات ؟

بعد أن تعرفت على عناصر أساسية من أجل كتابة الاعلانات بشكل جيد. من المهم أن تتعرف على بعض النصائح التي يمكن أن تؤثر على جودة النص وتجعله أفضل، وبالتالي يؤثر ذلك على أهدافك!

1- تجنب استخدام المصطلحات التقنية الصعبة

حتى يتفاعل الجمهور مع المحتوى، يجب أن يفهمه قبل أي شيء.

تجنب اللغة التقنية الاصطلاحية الثقيلة عندما تكتب عن منتَجك. فهذه اللغة الصعبة تؤثر سلباً على خبرة المستخدم وتُبعد الناس الراغبين في معرفة المزيد عن الموضوع.

أعترفُ أنه توجد بعض المجالات في السوق التي قد تتطلب لغة تقنية بعض الشيء، لكن حافظ بشكل عام على النص واضحاً ومباشراً.

2 تجنب الحديث عن نفسك طوال الوقت

تخيل أنك متواجد في مدونة تعود إلى شركة تكنولوجيا حواسيب، تتصفح موضوعاتها، وترغب في التعرف أكثر على بعض المعلومات الهامة في مجال الصيانة وعالم الحواسيب. وتتفاجأ أنه في كل تدوينة أو مقال تروج الشركة لأعمالها وتعرض خدماتها والأسعار…

ما الشعور الذي ينتابك حينها؟ ألا تفكر في الخروج فوراً من تلك المدونة؟ لاعتقادكَ أن الشركة تريد فقط البيع ولا تهتم بعرض معلومات واسعة وقيمة ومفيدة للقراء!

إذاً مثل هذا التصرف يعطي انطباعاً بأن الشخص أو الشركة مهتمة فقط بالبيع!

وهنا قد تفكر في السؤال التالي: أليس هدف  كل شركة هو الربح؟

الجواب: هو نعم! ولكن في الحقيقة لا يحب الناس إضاعة وقتهم على قراءة نص يتحدث فقط عن منتَج معين. يريد المستخدمون أن يجدوا رابطاً حقيقياً ويشعروا أنهم يتطابقون تماماً مع ذلك المحتوى، لذا، يجب عليك التركيز على احتياجات زبونك قبل أن تقترح عليه الشراء.

3- لا تحاول تقليد المنافسين لك!

عند كتابة الاعلانات من المفيد أن تتصفح الانترنت لتتعرف على ما يقوم به المنافسون لك وما يكتبون وكيف يكتبون.

والسبب الذي يدفعنا إلى قول ذلك هو أن تلك الشركات أو الأشخاص المنافسين لك، من المحتمل أن يكون لديهم خبرة أكبر من خبرتك في المجال، لهذا من المفيد التعلم منهم! 😉

لكن هذا لا يعني أنه عليك أن تستخدم الأسلوب ذاته و النهج نفسه الذي يستخدمه المنافسون لك في التحدث مع جمهورك!

يجب أن يعكس نصك شخصيتك وقيم شركتك values. وهذا الإجراء هو أحد الإجراءات الأكثر أهمية لإظهار المصداقية وبناء علاقة دائمة مع جمهورك.

كيف يمكن التوفيق بين كتابة الاعلانات و تقنيات تحسين ترتيب موقعك ضمن نتائج البحث (سيو) ؟


إن جميع نصائحنا السابقة تتحدث عن أساليب وتقنيات كتابة الاعلانات و إعداد محتوى يكون جذاباً من أجل الجمهور المستهدف. والآن، سوف نعلّمك كيفية تحسين ترتيب صفحتك ضمن محركات البحث مثل جوجل، ياهو و Bing.

1- ركز على خبرة الزائر الذي يتصفح الانترنت

لا ينفع إعداد محتوى رائع وليس له مثيل إذا كان لا يقدم خبرة رائعة وسلسة للزائر!

تخيل دخول شخص ما إلى صفحتك، ويرى محتوى الصفحة يتم تحميله ببطء واحتاج ذلك الشخص للانتظار وقتاَ طويلاً حتى تحميل كامل المحتوى، برأيك كيف سيكون تفاعله مع الصفحة؟

أو تخيل أن موقعك يضم قوائم وأوامر من الصعب التعامل معها، أو أن الألوان فيها غير متناسقة وتصعب القراءة على الزائر، برأيك، ما هو احتمال خروج الشخص من صفحتك؟ هل هناك احتمال أن يعود إلى موقعك مرة أخرى؟

جميع ما ذكرناه هنا يعتبر أساسياً ويؤثر كثيراً على تفاعل جمهورك مع المحتوى الذي تقدمه.

إذا أردت زيادة حركة الزيارات على موقعك والتحول إلى مرجعٍ في السوق. من المهم تحفيز الزائر ليتحول إلى قارئ معتاد، لا تنس أن حجم المنافسة اليوم كبير جداً، لهذا انتبه كثيراً إلى ذلك حتى لا يأتي أحد المنافسين لك ويأخذ الفرصة منك! 😉

2- اختر الكلمات الرئيسية الجيدة

الكلمة الرئيسية أو keyword هو مصطلح يجسد الموضوع الذي تتناوله في مدونتك أو موقعك. من المثالي أن تكون كلمة محددة، حتى تساعد الزائر أثناء بحثه و ليتأكد من أن ما يبحث عنه سيجده بالتأكيد في المحتوى الذي تقدمه!

إحدى أفضل الطرق لاكتشاف الكلمات الرئيسية هي البحث عن المفاهيم الأكثر تداولاً واستخداماً بين متصفحي الانترنت، والتي تتعلق بالموضوع الذي تتطرق إليه. يمكنك استخدام أدوات مثل: Google Trends ، Search Console و Google Keyword Planner، جميع هذه الخدمات مجانية، ومتوفرة لمَن لديه حساب في جوجل.

بعد اختيار الكلمة الرئيسية، احرص على استخدامها بشكل واضح في عنوان مقالتك، وضمن وصف الميتا وعنوان سيو في جوجل. يجب استخدامها أيضاً بتركيز مناسب ضمن النص، حتى تتمكن محركات البحث من التعرف على المحتوى الذي تتناوله في تلك المقالة.

3- قم بإعداد محتويات “يمكن معرفة مضمونها بنظرة واحدة”

عند إعداد محتوى أو كتابة الاعلانات ، فكر في أساليب وتقنيات تجعل القراءة سلاسة من أجل الزائر. 😉

تجنب الفقرات الطويلة، واستخدم صوراً و رسوم توضيحية لإغناء الشرح. هذا العامل هام جداً خصوصاً من أجل مستخدمي الهواتف النقالة، الذين يقرؤون المحتويات على شاشات أصغر.

4- اعمل على إعداد روابط تؤدي إلى نصوص أخرى Linking

إن إدخال روابط ضمن النص يساعد القارئ على فهم الموضوع بشكل كامل، ويكمل فهم النص من خلال الإرشاد إلى قراءة نصوص أخرى مكملة، وهذا يساعد على إغناء خبرة القارئ.

مثال : لنتخيل أنك تتحدث في مقالك عن مجال البيع على انستقرام!

يمكنك على سبيل المثال عندما تتحدث عن فقرة وضع صورة ملائمة ضمن الإعلان، أن تضع رابطاً يؤدي إلى مقال آخر يتحدث عن نصائح ذهبية تساعدك على اختيار الصور المناسبة للإعلانات على انستقرام!

ويجب أن يكون الرابط المختار جيداً وملائماً للسياق، ويضيف قيمة بالفعل إلى القارئ، حتى لا يشعر بالندم أو يغضب من موقعك ويخرج!

هل بإمكان أي واحد منا العمل في مجال كتابة الاعلانات ؟

بخلاف ما يعتقده الكثيرون: القدرة على الكتابة الجيدة لا تعد شيئاً يولد معنا، أحب أن أشبهها لك بالعضلات، فهي كذلك، مع الوقت وبالتدريب تزيد من مهارتك في الكتابة. نصيحتنا إلى كل مَن يرغب في كتابة الاعلانات هي:  ابدأ في الكتابة.

قم بإنشاء مدونة أو صفحة على وسائل التواصل الاجتماعي، شارك ما تكتبه مع المتابعين لك، هكذا تتعرف على الموضوعات التي تنال إعجاب الجماهير وأفضل الطرق لتقديم منتَجك.

في مجال كتابة الاعلانات ، نصيحتنا لك هي أن تبدأ على نطاق صغير وإجراء بعض الاختبارات على جمهورك، كي لا تبدد ميزانيتك ولا حتى سمعتك من خلال حملات إعلانية لا تحقق أية نتائج من أجل أعمالك التجارية.

بعد الانتهاء من هذا النص، وبعد أن تكون قد تعرفت جيداً على أسلوب كتابة الاعلانات ، من الضروري أن تقرأ المقال الذي يشرح لك أهم أخطاء كتابة الاعلانات التي يجب عليك أن تتجنب الوقوع فيها، انقر هنا لتقرأ!

ابدأ الآن وأتشوق إلى معرفة رأيك، عبر من خلال مساحة التعليقات فهي مخصصة من أجلك، يمكنك ترك أية تساؤل ونحن نجيب، من الجميل أن نتعلم معاً ونتبادل المعلومات!

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر!

السلام عليكم!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎