كيف تجعل الزبون يشتري دوماً منك وتربح إخلاصه لعلامتكَ التجارية ومنتجاتك؟

كيف تجعل الزبون يشتري دوماً منك وتربح إخلاصه لعلامتكَ التجارية ومنتجاتك؟

كسب اخلاص الزبون للتعامل مع شركتك هو الاستراتيجية التي توصل إلى النجاح، اقرأ نصائح هامة عن ذلك

يعتبر كسب ولاء الزبون الحلم الكبير لكل رائد أعمال وكل علامة من العلامات التجارية. في المحصلة، جميعنا يعلم مدى فائدة أن يكون الزبون بحاجة إلى إحدى المنتجات التي تقدمها شركتك واختياره  فوراً علامتك التجارية دون غيرها من المنتجات، لأنه يريد التعبير لك عن ولائه لما تقدمه، أليس كذلك؟

والأمر لا يقف فقط عند هذا الحد، فعندما يكون الزبون راضياً عما تقدمه له من خدمات، ينصح بشركتك وخدماتك إلى الآخرين، يعمل دعاية لعلامتك التجارية بين أصدقائه وعائلته وأقربائه، وهذا ما يشكل تسويقاً طبيعياً لك لا تنفق فيه أي مبلغ.

لتكسب ولاء زبونك، بالطبع هناك مجموعة من العوامل والإجراءات والطرق التي ينبغي اتباعها، وإحدى العوامل الرئيسية تكمن في التعرف على عميلك بشكل عميق. لأنها الطريقة الوحيدة التي تساعدك على التأقلم مع احتياجاته وتلبية توقعاته وحتى تجاوز تلك التوقعات في بعض الأحيان.

والآن يأتي السؤال: كيف يمكن كسب ولاء الزبون ؟ كيف يمكن بناء علاقة قائمة على الثقة مع عميلك؟

خصصنا لك 5 نصائح لتساعدك في هذا الهدف:

Índice
1- قم ببناء علاقة جيدة مع زبائنك 2- اكسب الجمهور قبل أن يتحولوا إلى زبائن 3- ركّز على تجربة المستهلك 4- حافظ على قواعد البيانات لديك في حالة تحديث 5- اعمل على تحسين أساليب تواصلك مع العميل

كيف يمكن كسب ولاء الزبون ؟

1- قم ببناء علاقة جيدة مع زبائنك

يمكنك اعتبار أنك كسبت ولاء زبونك اعتباراً من اللحظة التي يشعر فيها بأنه تتم معاملته بأسلوب مميز من قبل شركتك، وتصل إلى هذه النتيجة فقط عندما تسعى شركتك إلى وضع استراتيجيات تخدم وتغذي هذه العلاقة مع جمهورها.

يمكنك توطيد علاقة جيدة بين علامتك التجارية و زبونك من خلال الاعتماد على سلسلة من العناصر، المهم في هذه النقطة هو تجاوز هذه الإجراءات والاستراتيجيات لمستوى التواصل التجاري البسيط المتعارف عليه وتقديم المنتجات.

ونعني بذلك تخصيص أسلوب التحدث إلى العميل، الاهتمام بتفاصيل كل زبون، محاولة تذكّر أدق التفاصيل – إذا أمكن، كل ذلك يجعل المستهلك يشعر أنه مميز جداً ويتم التعامل معه بأسلوب حصري.

هل تستخدم عادةً أساليب التسويق عبر البريد الالكتروني Email marketing؟ من المهم أن تعلم أن هذه الأداة الفعالة يمكن استخدامها في كسب ولاء الزبون .

جرّب أن ترسل رسالة تحمل الود وتهنئ زبوناً بمناسبة عيد ميلاده، ومعها تضع قسيمة أو كوبون حسم على أحد المنتجات التي تعرف أنه يحبها أو تعلم أنه يشتريها في العادة، عندها تلاحظ كم يساعد ذلك على تحسين العلاقة بينك وبينه.

هناك أسلوب آخر: تطلب رأيه بشأن الخدمة التي قدمتها له وتُظهِر له أن شركتك لا تهتم فقط بالبيع، بل تعتني كثيراً بكسب رضا جميع المستهلكين لديها.

2- اكسب الجمهور قبل أن يتحولوا إلى زبائن

في الحقيقة، يتم كسب ولاء العملاء قبل أن يقوموا بالشراء منك.

ولكي تتمكن من جذب الزبائن قبل أن يشتروا فعلاً منك، عليك أن تخطط جيداً للاستراتيجيات التسويقية التي تفكر في استخدامها.

يساعد التخطيط الجيد في الكشف عن خصائص الجمهور المثالي لمنتجاتك، ومعرفة كيف تجذبهم وتؤثر عليهم.

إن فهم طريقة تفكير هؤلاء الأشخاص هو شرط أساسي لتتمكن علامتك التجارية من استخدام المؤثرات الذهنية الملائمة والمناسبة مع الجمهور، وبهذا تصبح شركتك محبوبة بين الناس.

ولتصل إلى ذلك، يجب أن تقدم المعلومات الضرورية، وتغذي علاقاتك معهم، لتساهم في تسريع تحولهم إلى زبائن. لهذا السبب، لا تتردد أبداً في إنشاء مدونة تقدم من خلالها المعلومات والمعارف الثمينة والهامة، وترد على التعليقات التي ترد إليك، فهذا يعطيهم المزيد من الحماس للتفاعل معك ويجعلهم يشعرون بأهميتهم وأهمية آرائهم عندك.

3- ركّز على تجربة المستهلك

لقد ولى الزمن الذي كنا فيه نحتاج فقط لوجود منتَج جيد لكسب اعجاب الجمهور.

إن ما يسعى إليه الزبائن الآن هو أمر يتعدى حدود ذلك. هم يريدون أن يحظوا بخبرات شراء جيدة مقرونة بمنتَج أو خدمة جيدة.

عندما يقصد شخص علامة تجارية محددة، لا يكون مهتماً فقط بالعثور على منتَج محدد، بل يركز في الحصول على قيمة من هذا التعامل. وهذه القيمة يجب أن تكون حاضرة وموجودة في المنتَج أو الخدمة المقدمة وكذلك في أسلوب الرد على العملاء والتعامل معهم، وفي مختلف المراحل سواء قبل البيع، أثناء الاتفاق على الشراء أو حتى ما بعد الشراء.

عندما تلائم بين القيم التي يؤمن بها جمهورك والقيم التي تؤمن بها أنت في أعمالك التجارية، يمكنك تقديم أفضل تجربة تعامل للعميل معك، بحيث تكون تماماً بحسب ما يتمناه و يأمله.

وإذا أردت أن تذهب بشكل يتعدى المألوف، فكر دوماً في تنفيذ هذه الأمور بطرق غير متوقعة وتبعث على المفاجأة بالفعل، كاسباً بهذا رضا العميل بشكل كامل.

من أحد الامثلة على هذه التقنيات هي تقنية الارتقاء بالبيع أو upsell، وهي تقنية تدعو فيها الزبون إلى شراء منتَج أو خدمة أخرى مشابهة لما أراد أن يشتريه أولاً، لكن بسعر أعلى وبالمقابل تقدم له فائدة أكبر، حرصاً منك على أن ينعم بفوائد أكبر ويتمتع بتجربة لا مثيل لها، وفي نفس الوقت، تتمتع أنت بفرصة زيادة مبيعاتك والارتقاء بها.

4- حافظ على قواعد البيانات لديك في حالة تحديث

هناك عبارة مرادفة للعبارة: كسب ولاء العملاء وإخلاصهم، هل تعرف ما هي؟

إنها:

“أن تعرف عملاءك جيداً وبأدق التفاصيل”

وهذا يعني أنه يجب عليك أن تعرف أدق التفاصيل وآخر الأخبار والمستجدات عنهم.

عندما تتعرف جيداً على زبائنك وعملائك وبشكل عميق، يمكنك استخدام هذه المعرفة من خلال الأعمال والإجراءات الإيجابية، وتذهب بالتالي بشكل يفوق مجرد تهنئة أحد العملاء بعيد ميلاد، أو غير ذلك من التواريخ الاحتفالية.

حلل سلوك زبونك بشكل دقيق عندما يتواصل مع علامتك التجارية، وحاول استخلاص احتياجاته، قدّم له النصائح بشأن المنتجات والأدوات التي قد تكون هامة له.

بهذا الأسلوب، تنقل صورة حقيقية وإيجابية عن علامتك التجارية وتعبر بوضوح وتثبت لعملائك أن شركتك تعتني بزبائنها وتهتم بهم، وبهذه الممارسات تسهّل على شركتك أن تكون معروفة ويحبها الزبائن ويخلصون لها.

5- اعمل على تحسين أساليب تواصلك مع العميل

إن التواصل الجيد والواضح والفعال يشكل قاعدة للفوز بعلاقات جيدة وتدوم بين الناس. يمكننا أن نستفيد من هذه الحقيقة ذاتها وإسقاطها على العلاقة التي تجمع الشركة بزبائنها.

عندما توفر الشركة عدة طرق تساعد بها الزبائن على التواصل معها، فإنها تفسح بذلك المجال لكسب ولائهم وإخلاصهم.

سواء في العالم المادي أو الافتراضي، يجب على قنوات التواصل مع الزبائن أن تتمتع بالفعالية والسرعة.

لهذا السبب، راقب دوماً حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي، ألقِ نظرة كل يوم على صندوق البريد الوارد لديك، ولا تنسَ فريق دعم العملاء المسؤولين عن الرد على العملاء عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني.

ما يجب عليك أن تتجنبه بأي ثمن هو التأخر في الرد على العملاء عندما يقصدون شركتك لإزالة تساؤلات أو حل شكوى، من الأساسي جداً أن تعرف كيف تتعامل مع الزبون المستاء لتكسبه ولا تُلحِق أي أضرار بسمعة شركتك.

حافظ على تفاعل الزبائن مع علامتك التجارية

إن كسب جمهور مخلص هو هدف يتطلب الكثير من العمل والوقت والاستثمارات من جانب العلامة التجارية. لكن يجب أن تفهم أنه عندما تكسب هذا الولاء، لا ينبغي أن تتوقف عن العمل هنا.

لكي تجعل الزبائن يعودون للتعامل معك ويصبحون زبائن حقيقيين، ويسوّقون لعلامتك التجارية، ولكي تستفيد حقاً من التسويق الشفوي أو word-of-mouth marketing ، يجب عليك إجراء التحسين الدائم لاستراتيجيّاتك والتفاعل مع العملاء.

من الناحية العملية، نقصد بذلك أن تحافظ على الاستمرار في طلب آراء الزبائن feedbacks، إن تقدير آراء واقتراحات الجمهور يعتبر خياراً عظيماً.

إلى جانب ذلك، من المهم أن تتذكر دوماً الاستراتيجيات الإنسانية التي تهدف إلى جعل الزبون يحظى بمعاملة مميزة ومخصصة.

خاتمة

إذا قرأت هذه المقالة إلى هنا، بالتأكيد قد أدركت مدى اهمية كسب ولاء الزبون ، لأنه المفتاح الأساسي الذي يدفعه إلى العودة والرغبة في التعامل معك وشعوره بالسعادة لقاء ذلك.

ليس هذا فقط، بل تذكّر أيضاً هذا الجانب الهام:

“الزبائن الذين يتمتعون بالولاء والإخلاص لشركتك يمكنهم أن يجلبوا لك زبائن جدد، وبهذا ينشط عملك التجاري ويقوى وبأقل التكاليف”.

بهذا تكسب فرصة رائعة وحصرية في الترويج لعملك ومنتجاتك من دون أن تنفق المال، وفعالية ذلك تعادل فعالية الاعلانات الممولة ، وفي بعض الأحيان تزيد عنها لأنه في مثل هذه الحالات، وبفضل تأثر الزبائن بآراء بعضهم، فالزبون الذي يتحدث بالخير عن أعمالك ومنتجاتك وينصح بها أمام أقاربه وأصدقائه، تكون لكلماته القوة والقدرة على إقناعهم بتجريب منتجاتك، وهذا ما نسميه تأثير الدليل الاجتماعي Social Proof.

ولا تنسَ أيضاً أن المحافظة على نفس الزبون يمثل توفيراً كبيراً للأموال التي يمكن أن تُهدر بسبب خسارة الشركة لبعض عملائها و اضطرارها في كل مرة لاستهداف عملاء جدد.

ما رأيك؟

هل كانت لديك أية تجربة سابقة أو حالية في كسب ولاء العملاء؟ يسرنا أن تخبرنا بذلك عبر مساحة التعليقات أو تعطينا رأيك بالمقالة، سنكون سعداء بالتعرف على خبراتك وآرائك!

لكي تكسب ولاء الزبائن في جميع المراحل، من الأساسي أن تتعرف على جميع المراحل التي يمر بها الزائر ليصبح زبونك، اقرأ هذا المقال وتعرف عليها لتستغلها بأفضل صورة.

بالتوفيق!

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر

السلام عليكم

Nosso site utiliza cookies para melhorar sua experiência de navegação.