تعلم كيف تزيد من إنتاجيتك في العام 2020 لتحصد المزيد من النتائج والإنجازات؟

تعلم كيف تزيد من إنتاجيتك في العام 2020 لتحصد المزيد من النتائج والإنجازات؟

5 نصائح مستمدة من الواقع يمكن أن تقودك إلى تنظيم وقتك والتعامل مع التحديات في حياتك لزيادة إنتاجيتك والعائدات التي ترجو الحصول عليها

لقد بدأ العام الجديد منذ وقت قصير، في مثل هذه الأوقات، تزداد الحاجة إلى التخطيط للعام الجديد ، فهذا هو السبيل الذي يساعدك على ضمان إنجازاتك والسير نحو الأهداف التي تضعها لحياتك، يكون التركيز خلال هذه العملية بالكامل على السؤال التالي: ” كيف تزيد إنتاجيتك في 2020 ؟”  

عادة يحمل لنا العام الجديد الكثير من الأمنيات، الكثير من الأحلام، ندرك أننا نمضي هذه الفترة في الاحتفالات، تبادل الهدايا وزيارة الناس، ونترك الأعمال، أو جزءاً كبيراً منها، إلى وقت لاحق.

لهذا السبب، نشعر بالحاجة إلى زيادة الإنتاجية بمجرد انقضاء هذه الفترة الزمنية، لكي نتمكن من البدء بالعام الجديد بالأسلوب الملائم.

كل شيء يبدأ بالتخطيط، إن وضع خطط طموحة أو واعدة لا يكفي، بل من الضروري أن تتحلى بالمثابرة والإقدام، لكي تتابع عملك يومياً على الأهداف التي وضعتها، للوصول إلى النتائج، وينطبق هذا الأمر سواء على الصعيد الشخصي أو المهني.

لنساعدك على زيادة الإنتاجية والاستفادة كما يجب من كل يوم من أيام هذه السنة 2020 والتي بدأت للتو، نشارك معك 5 نصائح جوهرية، تابع قراءة المقال وحاول تطبيق هذه النصائح في حياتك.

كيف تزيد إنتاجيتك في 2020 ؟ 5 نصائح معقولة وواقعية

الفهرس
1- حدد المهام اليومية التي تقوم بها 2- امنح الأولوية للنشاطات الأكثر أهمية أو للأعمال المستعجلة 3- قم بعمل واحد أو مهمة واحدة في كل مرة 4- ضع لحياتك وتيرة معينة أو نظام معين للعمل 5- ضع أهدافاً واضحة لك

1- حدد المهام اليومية التي تقوم بها

هل جربت من قبل أن تضع جدولاً أو قائمة بمجموعة الأعمال والأنشطة التي تقوم بها يومياً؟ أو على مدى الأسبوع أو الشهر؟

في حال لم تجرب ذلك من قبل، يمكنك فعل ذلك الآن.

وهذا يشكل أحد أفضل الأشياء التي يمكن أن تساعدك لتتعلم كيف تزيد إنتاجيتك في 2020 .

إن تحديد المهام اليومية يساعدك على ألا تنسى أي شيء من الأمور والنشاطات التي تحتاج إلى القيام بها. لكن ليس هذا فقط، يعتبر تنظيم الأعمال والأنشطة التي تقوم بها على طوال اليوم وسيلة تسمح لك بإدراك الحجم الطبيعي للعمل وتجعلك تراه كما هو على أرض الواقع.

مثلاً، إذا كان لديك أي بيزنس أو عمل تجاري اونلاين، مثل نشاط تجارة الكترونية e-commerce ، إذاً من المعتاد أن تقوم ببعض الأعمال التي نذكرها فيما يلي:

يمكنك إعداد هذه القائمة بعدة طرق، يمكن أن تتم ورقياً، يمكنك استعمال مستندات جوجل أو Word، جدول على اكسيل أو جداول جوجل.

هناك بعض تطبيقات الخليوي التي تساعدك في هذه المهمة أيضاً، ويمكنك من خلالها وضع تصنيف للمهام والواجبات اليومية على شكل فئات، وإضافة فترة زمنية محددة لإنهاء كل مهمة أو واجب.

2- امنح الأولوية للنشاطات الأكثر أهمية أو للأعمال المستعجلة

بعد وضع قائمة بالأعمال والواجبات التي تقوم بها يومياً وتنشر ذلك أمام عينيك، يكون الوقت قد حان لتحديد الأعمال التي يجب عليك أن تقوم بها أولاً، وكذلك الأعمال التي يمكنك تركها لفترة معينة لاحقاً.

لهذا السبب، فكر جيداً في الأعمال التي لها فترة تنفيذ قصيرة أو تؤثر بشكل كبير على نتائج البيزنس لديك، فإن هذا النوع من الأعمال والمهام يجب أن يتم منحه أولوية كبيرة ومحاولة إنهائه قبل الأعمال والأنشطة الأخرى

لكن احذر كيلا تضع أعمالاً غير عاجلة وتقوم بها قبل غيرها، إذا قمت بذلك، قد تتعرض لمخاطر تراكم الأعمال و الوجبات وتجاوز الفترات الزمنية التي وضعتها سابقاً.

ضع جدولاً يتضمن تاريخ بداية ونهاية كل عمل من الأعمال، وبهذا تتعلم شيئاً فشيئاً كيف تزيد إنتاجيتك في 2020 .

3- قم بعمل واحد أو مهمة واحدة في كل مرة

من خلال نظام روتيني محدد جيداً ومملوء بالأعمال والالتزامات، قد تشعر بالإغواء وتحاول إنجاز أكثر من مهمة أو واجب في الوقت ذاته، وهذا ما نسميه بالـ multitasker أو تعدد الأعمال في الوقت ذاته.

في الواقع، هناك بعض الناس الذين يمكنهم القيام بذلك، وهذه موهبة، ولا مشكلة إذا كنت تتمكن بالفعل من تأدية أكثر من مهمة أو واجب في الوقت نفسه.

يوجد بعض الشركات التي تقدّر مثل هذه الميزة، وهناك أخرى تحفز العاملين على أن يكونوا كذلك.

لكن من ناحية أخرى، من المهم أن تفكر أنه عندما تحاول القيام بأكثر من عمل أو واجب في الوقت ذاته، قد تتعرض لمخاطر ألا تنهي أي عمل من الأعمال التي بدأت بها، وهذا الأمر يجب أن تتجنب الوقوع فيه إذا كنت تريد أن تتعلم كيف تزيد إنتاجيتك في 2020 .

5 أسباب تدفعك إلى عدم مزاولة أكثر من عمل في الوقت نفسه إذا كنت تريد زيادة إنتاجيتك في العمل

  • فقدان التركيز وهو العامل المسؤول عن انخفاض إنتاجية الفرد، في أغلب الأحيان
  • الصعوبة في فلترة وتصفية المعلومات، حيث يتوجب على الدماغ معالجة المعلومات المختلفة
  • زيادة احتمال ارتكاب الأخطاء
  • الشعور بالمزيد من القلق والتوتر أثناء العمل
  • انخفاض الشعور بتقدير الذات أو Self-esteem

إذاً، لهذه الأسباب التي ذكرناها، حاول ألا تكتب أي ايميل وأنت تجيب على اتصال من أحد زبائنك أو تتحدث مع أحد الموردين.

قم بتأدية عمل واحد، نشاط واحد أو مهمة محددة في كل مرة وستكون النتائج أفضل وستشعر بالمزيد من الراحة والتركيز أثناء العمل.

4- ضع لحياتك وتيرة معينة أو نظام معين للعمل

عندما تضع الأعمال والأنشطة التي تقوم بها ضمن جدول واحد أو ورقة واحدة، تصل إلى نموذج للعمل يكون يومياً وملائماً لإتمام الأعمال والواجبات التي تنوي تأديتها.

إن الكائن البشري بطبعه مبرمج لاكتساب العادات والسير عليها، ويساعد الدماغ كثيراً في هذا الأمر.

كنتيجة لمعالجة الدماغ هذه العادات والتعلم عليها، نجد أننا نقوم بمثل هذه الأعمال بسهولة أكبر ومرونة أعلى.

لمساعدتك على إدارة وقتك بالأسلوب الأمثل وتنظيم الأعمال الروتينية لديك، يمكنك الاعتماد على بعض المنصات الرقمية التي تساعدك على تحسين أعمالك اليومية وزيادة الإنتاجية.

بالطبع نعلم أنه من الممكن التعرض للعديد من الأمور الفجائية وغير المتوقعة التي تحدث في أي لحظة، لكن في ظل وجود التنظيم في حياتنا، يصبح أسهل بكثير التلاؤم والتأقلم مع المهام الجديدة والأمور غير المتوقعة والوصول إلى أفضل حل وأسلوب لتنفيذ المهام والأعمال في ظل هذه الظروف.

5- ضع أهدافاً واضحة لك

حتى تتعلم كيف تزيد إنتاجيتك في 2020 مما لا غنى عنه أن تكتسب مهارة في تحديد أهدافك أو الـ goals، في المحصلة، لكي تعلم بالضبط إلى أين تريد الذهاب، من الضروري أن تعرف ما الذي تحتاج إلى القيام به، حدد الأولوية في أعمالك.

إن وجود هدف أو غاية في حياتك لا يساعدك على الوصول إلى نتائج ملموسة وحسب، بل يسمح لك أيضاً بالتخطيط لجميع أعمالك والخطوات الضرورية لضمان حدوث وتأدية هذه الأعمال والغايات.

وجود هدف للأعمال هو عامل يزيد من حماسك ويجعلك تشعر بتحفيز الذات، ويعتبر وسيلة تساهم في إبقائك على الطريق الصحيح.

كنتيجة لذلك، عندما تضع هدفاً، سواء مهني أو شخصي، حاول أن تضع في ذهنك دوماً المكان أو الغاية التي تريد الوصول لها، وبعد ذلك أرسم الطريق التي تعتقد أنها توصلك إلى الغاية أو المكان الذي تريد بلوغه.

وأثناء السير في هذا المضمار أو الطريق، حدد أهدافاً أصغر أو أهدافاً جزئية، بإتمام هذه الأهداف، تجد نفسك أقرب إلى تحقيق هدفك ككل.

لكن احذر كيلا تحدد أهدافاً غير واقعية أو لا يمكن الوصول إليها، بهذه الطريقة، تشعر بالإحباط ولن تتمكن من إحراز أي تقدم. الهدف الجيد هو الهدف الواقعي، الهدف الذي يمكنك تحقيقه، لكن يعتبر صعباً بعض الشيء أو يتطلب منك أن تدخل في بعض التحديات والمغامرات لتصل إلى النتائج.

خاتمة

بعد قراءة هذا النص القصير الذي قدم لك 5 نصائح تساعدك لتتعلم كيف تزيد إنتاجيتك في 2020 ، حان الوقت للعمل والبدء من الآن بالتخطيط للأعمال والمشروعات التي تجلب لك النتائج.

ما رأيك؟ شاركنا بما تشعر به الآن أو بخبراتك عبر مساحة التعليقات لنتعلم معاً ونتقدم معاً.

نترك لك، في النهاية، مقالاً يتحدث عن 30 مؤشر تنظيمي يساعدك على تنظيم حياتك

كل التوفيق لك

إلى اللقاء في منشور آخر و تدوينة أخرى 

السلام عليكم

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎