هل أنت قائد شركة أو تحلم في ذلك؟ تعرف على مميزات القائد الناجح

هل أنت قائد شركة أو تحلم في ذلك؟ تعرف على مميزات القائد الناجح

تعرف على الخصائص والصفات التي تجعلك تفوز بقلوب الموظفين لديك وتكون حافزاً لهم على النمو المهني بكل معنى الكلمة

هل تجلس على الانترنت وتبحث بين موضوعاتها عن: “كيف تصبح مدير ناجح”؟ إذاً تابع قراءة هذا المقال لأنه مخصص تماماً لك!

هل تراودك منذ زمن فكرة أن تتحول إلى قائد شركة أو قائد فريق ناجح يقود فريقه نحو التقدم والنمو؟ هل تحلم دوماً في قيادة المواهب والقدرات وتنميتها وزرع روح التفاؤل والحماس والثقة في نفوس العاملين معك؟ 

هذه المهمة نبيلة جداً ولها أساليبها الاحترافية. فالقيادة ليست أداة للتحكم الاستبدادي بالعاملين بل منصب يرعى المواهب والقدرات ويوجه العاملين في علاقة انسجام وتآلف تقودهم إلى التعلم معاً والاستفادة من مواهبهم وقدراتهم لصالح الشركة وصالحهم الخاص.

لكن السؤال الآن:

كيف تسير العلاقة بينك وبين مديرك في الشركة أو المؤسسة؟ 

كيف هو انطباعك عن مديرك؟ شاهد هذا الفيديو الذي عثرنا عليه على يوتيوب، والذي يرصد آراء من الشعب حول مدرائهم:

هل لاحظت معنا تعدد واختلاف الآراء عن المدير؟ هناك مَن يرى المدير معاون، وأخ ومساعد، وهناك مَن يعاني قليلاً مع مديره، وهذه مسائل ومشاهد طبيعية نراها في حياتنا اليومية وفي مختلف البلدان بالتأكيد. 

لهذا فكرنا في كتابة هذا المقال لمساعدة المدراء والناس على التفكير في بعض الصفات التي تجعل من المدير مديراً ناجحاً أو تزيد من نجاحه، لأن هناك تفاصيل بسيطة إذا أخذها المدير بعين الاعتبار تعكس تأثيرها بالمطلق وتساعد العاملين معه على فهمه.

أهمية أن تعرف كيف تصبح مدير ناجح

كيف تصبح مدير ناجح

يحتاج العاملون إلى المدراء لارشادهم وقيادتهم في أعمالهم و إجراءاتهم. تعتبر القيادة الرائعة والجيدة بمثابة المثل أو القدوة لجميع العاملين، لأنه إلى جانب تحفيزهم على العمل، يعتبر المدير المسؤول عن تسهيل الشغل وظروف العمل والتواصل بين العاملين في المؤسسة.

كما أن لهذه المسألة تأثير كبير على المواقف الإيجابية التي يمكن أن تظهر في مجموعة من العاملين. فالفريق الذي يتم إدارته بجودة وفعالية يحظى بالمزيد من الإلفة والتناغم، وبالتالي يكون قادراً على العمل بإنتاجية عالية.

ما رأي العرب بمدرائهم ؟ 

بالاستعانة بموقع الرجل، اعتماداً على استطلاعات للرأي قام بها موقع بيت كوم للبحث عن وظائف خلال السنوات الماضية، تبين من النتيجة أن حوالي 9% فقط من الموظفين راضون في حياتهم المهنية.

وإذا بحثنا في التفاصيل، من خلال انفوجرافيك نشره موقع الرجل، نلاحظ المعلومة التالية:

في الصورة مدير وموظف و انفوجرافيك يوضح حقائق بالأرقام عن رؤية الموظفين العرب لمدرائهم

رأي الموظفين العرب بمدرائهم

المصدر: موقع الرجل

“هناك 86% من الموظفين يرون أن مديرهم قد لعب دوراً في فشلهم، وكذلك النسبة ذاتها ترى أن مديرهم يقدم لهم المساعدة للتقدم مهنياً كما أن 71% من الموظفين الذين خضعوا للاستبيان يؤكدون أن مديرهم هو مَن كان وراء نجاحهم”

بقراءة هذه الحقائق، يمكننا إدراك أن المشهد متفاوت كثيراً. هناك خطوات إيجابية كما أن هناك الكثير من الخطوات والجهود المطلوب القيام بها لتحسين النتائج والوصول إلى واقع نرى فيه تلاؤماً وتعاوناً أكثر بين المدراء والموظفين. 

وهذا ما يزيد من أهمية قراءة الصفات التي تعلمك كيف تصبح مدير ناجح ، لهذا تابعنا.

9 نصائح تعلمك كيف تصبح قائداً مؤثراً ومحترفاً

هناك عدة أصناف من نماذج القيادة، ولا يمكن اعتبار جميع الأصناف والأنواع تتلاءم مع جميع المواقف. 

إن أهمية القائد تأتي من عدة مظاهر في المنظمات والمؤسسات المختلفة، وتختلف بحسب القواعد، التشريعات، الهدف من القيادة وغير ذلك من المواقف والمسائل الأخرى.

لكن أن تعرف كيف تصبح مدير ناجح هو أمر هام جداً لجميع النماذج والأشكال التي يمكن أن تقوم عليها الإدارة Leadership.

إليك النصائح التسعة التي تساعدك على أن تصبح قائد رائع ومميز:

الفهرس
1- اعرف جيداً الأشخاص الموجودين في فريقك 2- كُن نزيهاً وصادقاً 3- ازرع الثقة بينك وبين العاملين معك 4- يجب أن تتمتع بمهارات جيدة في التواصل 5- تمتع بالتعاطف مع العاملين وشاركهم مشاعرهم 6- حفّز الموظفين على التعلم والابتكار والإبداع 7- يجب أن يكون لديك نظرة واضحة عن البيزنس 8- التزم بما تقول وتفعل 9- اعمل على تطوير الحماس

1- اعرف جيداً الأشخاص الموجودين في فريقك

فكر جيداً في هذه النقطة، بالمبدأ أنت تقود مجموعة من العاملين والأشخاص، صحيح؟ إذاً كيف يمكن لك أن تقودهم جيداً إذا كنت لا تعرفهم جيداً؟ 

أن تعرف التفاصيل عن خصائص العاملين معك، والصفات التي يتمتعون بها، يساعدك على فهم بعض السلوكيات التي قد تصدر عنهم، وهذا ما يساعدك على التحكم بمشاعرك وعواطفك أثناء صدور موقف أو سلوك منهم يكون غير متوقع.

حاول أن تكتشف كيف يتصرف كل عامل من العاملين لديك، ما الذي يؤثر بهم؟ ما الذي يحفزهم على العمل؟ ما الذي يمكن أن يخيفهم أو يجعلهم يُصابون بالإحباط؟ هذه المعلومات هي هامة جداً لأنها تعطيك أفكار وتصورات لأفضل الأساليب التي يجب عليك اتباعها في التعامل معهم.

كنتيجة على ذلك يمكن أن تساعدهم على تطوير شخصيتهم والتحول إلى أفراد فاعلين أكثر في الشركة.

2- كُن نزيهاً وصادقاً

النزاهة والصدق هما صفتان يجب أن تتذكّرهما جيداً إذا كنت تريد أن تتعلم كيف تصبح قائد ناجح . 

أن تكون نزيهاً وصادقاً يساعدك على التعامل مع العاملين والموظفين بشفافية ووضوح، وهذا يساعدك على كسب ثقة الأفراد بك وبهذا يتقربون منك أكثر.

إن الصدق يساعد على إيجاد مناخ من الارتياح في التعامل، وينقل انطباعاً للعامل بأنك تساهم حقاً في تطوره المهني والشخصي، وأنه ليس لديك أية نوايا أو مقاصد أخرى في القرارات أو النصائح التي توجهها له.

فبدلاً من أن يتحول تقديم النصائح إلى تحدّ بين المدير والعامل، يكون العامل أكثر انفتاحاً للاستماع لأنه يعلم أن مديره صادق وواضح معه، والشيء الوحيد الذي يريده بالفعل هو تطوره ونموه وظيفياً.

3- ازرع الثقة بينك وبين العاملين معك

هذه النصيحة هامة جداً، وإذا كنت تريد أن تتعلم كيف تصبح قائد ناجح وتزرع الثقة بك، النصيحة السابقة عن النزاهة والشفافية والصدق تساعدك للوصول بشكل أسرع إلى كسب هذه الثقة.

الثقة هي مطلب أساسي وضروري يجب أن يكون موجوداً بين المدير والعاملين معه. هذه الثقة تساعد الموظفين على التحدث بشكل واضح ومباشر مع مديرهم، وهذا يسهل عليه إيجاد الحلول والبدائل المناسبة عند وجود أية مشكلة من المشاكل.

تعمل الثقة على تقريب الموظفين من مديرهم، وتساعدهم على وضع معايير الأداء الرئيسية KPIs التي تساعدهم على تحقيق النتائج التي تحلم بها المؤسسة أو الشركة.

عندما يعبر المدير عن ثقته بالعاملين وطريقة تحليلهم للأمور وقدراتهم للوصول إلى الأهداف، فإنه يحفز العامل على الوثوق بنفسه ويشعر بالمزيد من تحفيز الذات على التقدم وتفجير كامل الطاقات الكامنة بذاته والخروج من نطاق الراحة أو Comfort Zone التي يتواجد فيها بشكل طبيعي

ولتتمكن من كسب هذه الثقة، أنت بحاجة إلى التزود بالمعارف والعلوم بشكل متواصل، والسعي للاستماع أكثر وبشكل أعمق للناس من حولك لتتعلم من تجاربهم وخبراتهم وتغني معرفتك وخبرتك بهذه المواضيع.

4- يجب أن تتمتع بمهارات جيدة في التواصل

إن التواصل هو أساس لكل نجاح، كما أنه أساس وسبب لكل سوء تفاهم أو تقصير قد يحدث في الشركة، فعندما لا تصل المعلومات داخل الشركة في الوقت المناسب أو عندما ينسى المدير أنه لم يقدم المعلومات والتفاصيل للعاملين معه، ولم ينسق بين فريقه ورؤساء فرق العمل الأخرى قد يؤدي ذلك إلى بعض المشكلات.

لهذا السبب، إذا كنت تقرأ هذا النص وتريد أن تتعلم بالفعل كيف تصبح مدير ناجح لا يجب أن تغفل عن تدريب نفسك على هذه المهارة الأساسية.

عندما لا تستطيع التواصل مع العاملين بشكل واضح، يكون صعباً جداً تمرير النظرة الصائبة والواضحة لفريق العمل للوصول إلى أهدافهم.

يجب أن يعلم القائد كيف يتواصل بشكل فعال وإلا لن تفيده مهاراته في شيء.

هذا الأسلوب الواضح في التواصل هو الذي يساعد العاملين على فهم مطالب الإدارة العليا للشركة، وإبداع الخطط التي تساعدهم على اتخاذ أفضل القرارات التي تقودهم في النهاية إلى تحسين وتيرة العمل في المنظمة وزيادة عائداتها.

5- تمتع بالتعاطف مع العاملين وشاركهم مشاعرهم

التعاطف empathy هو الأداة الذكية والإنسانية التي ستساعدك على الفوز بقلوب العاملين معك في الفريق، لهذا لا ينفع أبداً أن تتعلم كيف تصبح مدير ناجح ، إذا لم تدرس وتتعلم كيف تشارك العاملين مشاعرهم، وتضع نفسك مكانهم، لتشعر بما يشعرون به وهذا ما يقودك إلى اتخاذ أفضل القرارات وإيجاد مناخ ملائم للعمل يتصف بالود والمحبة والاحترام والسعادة.

عندما يشعر العاملون بأن مديرهم يقدّر مشاعرهم، وينتبه كثيراً لصحتهم، عندها يصبحون أكثر سعادة في بيئة العمل، ويميلون إلى التقرب أكثر منه، ويشرحون له ما يشعرون به، فهذا الطريق في الواقع هو الأسلوب الأسهل على المدير لاكتشاف المشكلات التي يعاني منها العاملون معه واكتشاف الحلول الملائمة لكل وضع من الأوضاع.

 6- حفّز الموظفين على التعلم والابتكار والإبداع

إذا كنت تتعلم كيف تصبح مدير ناجح من المهم أن تتذكر أن القائد المميز والمتمكن والواثق من نفسه لا يخاف أبداً من ظهور مدراء آخرين، بل على العكس، يحفزون على حدوث ذلك.

لهذا السبب، لمساعدتك على تطوير مدراء مستقبليين، من الضروري أن تشجع على الابتكار والإبداع إلى جانب تشجيعك على التعلم المستمر.

إن الاستعداد للاستماع للأفكار الجديدة وتغذية علاقة التعلم واكتساب المعارف في بيئة العمل هو من العوامل الحاسمة التي تساعد على نمو العاملين مهنياً.

بالإضافة إلى مساعدتك، كمدير، على إيجاد ثقافة تتمتع بالاستباقيّة بين العاملين، فهذا يجعلهم يشعرون بالمزيد من التحفيز لرؤية المدير يشجعهم بشكل حقيقي، ليتطوّرا بالفعل.

7- يجب أن يكون لديك نظرة واضحة عن البيزنس

إن مساعدة فريقك على فهم الطريق السليم الذي يجب السير فيه للوصول إلى الأهداف وإظهار الأسباب والعوامل التي تبرر اختيار استراتيجية معينة في الأعمال بدلاً من الاستراتيجيات الأخرى، يساعدك كثيراً على التحول إلى مدير ناجح في عملك.

القائد العظيم هو القائد القادر على نقل نظرته ونظرة الشركة عن البيزنس إلى العاملين، مما يجعلهم يشعرون أنهم أعضاء فاعلين في الشركة وأنهم يساهمون بشكل فعال في تخطيط الاستراتيجيات ويساهمون في الشركة.

لهذا السبب، أنت بحاجة إلى الانتباه لما يحدث من حولك، والمحافظة على تفاعل عال بينك وبين الموظفين، وأن تعرف الأوان الملائم الذي يساعدك على تطبيق استراتيجية من الاستراتيجيات، كيلا تبقى أسير التفكير المحدود في الوقت الحاضر، بهذا يمكنك التفكير في بعض السيناريوهات المستقبلية.

8- التزم بما تقول وتفعل

ليس هناك صفة من الصفات التي تعلمك أن تكون مدير ناجحاً أفضل من تنفيذ وتأدية ما تقوم به من أعمال ومهام، وأن تبرهن للعاملين معك أنك تقوم بالأعمال أيضاً وليس فقط تصدر الأوامر وتريد الآخرين أن يقوموا بكل شيء.

ليس هناك ما يحفز العاملين على العمل أكثر من رؤية مديرهم ملتزماً بالعمل إلى جانبهم. وهذا يساعد على زيادة إنتاجية الأفراد إلى جانب مساعدة المدير على كسب احترامهم وتقديرهم.

تذكّر دوماً: أن تتعلم كيف تصبح مدير ناجح يعني أن تتعلم أن تكون مثلاً وقدوة حسنة للعاملين. لهذا السبب، إذا كنت تنوي أن ترى الموظفين منظمّين يجب أن تكون أنت قدوتهم الكبرى في التنظيم.

9- اعمل على تطوير الحماس

انطلاقاً من فكرة أن المدير يعتبر القدوة والمثل الأعلى للعاملين معه في كل ما يقوم به من أعمال، من الضروري أن تقوم بمزاولة أعمالك والمهام التي يتم طلبها منك بحماس وفرح، لتكون مثلاً حياً وعملياً لكل مَن يعمل معك في الفريق.

حفّز على العمل بحماس ونشاط أكبر، حاول أن تعكس لهم شعورك الحماس عند مواجهة التحديات وبرهن لهم عن فرحك واستعدادك لحل أية مشكلات أو صعوبات بذكاء ودهاء وفرح… بهذا تكون المثل لهم والقدوة في ذلك، ويتعلمون ذلك منك. 

والنتيجة؟ تكسب فريق عمل متمكن وواثق من نفسه لأنه تعلم ذلك من مديره.

فالعاملونَ يميلون إلى الاجابة على تساؤلات المدير بأسلوب منفتح أكثر عندما يتعاملون مع مدير يحبونه كثيراً، ويرونه يتفرغ بجد لأعماله.

أن تتحول إلى مدير محبوب أمر ممكن

بهذه العبارة أردنا أن نختم حديثنا في هذه المقالة والتي تتحدث عن أهم الصفات التي يجب على المدير الناجح أن يتحلى بها، ليكون مثالاً وقدوة أعلى للعاملين لديه.

ما رأيك بهذا المقال؟ هل تحمست لتبدأ الآن وتشق مسيرتك في هذا المجال بكل حماس وتحصد الثمار من هذا العمل؟ 

شاركنا بمشاعرك، اقتراحاتك أو آراءك عبر مساحة التعليقات.

يمكنك قراءة المقال الذي اخترناه لك ويتحدث عن طريقة توجيه آرائك وملاحظاتك للعاملين معك بأسلوب حضاري وصحي، يسمى feedback.

بالتوفيق! 

وإلى اللقاء في تدوينة أخرى و منشور آخر

السلام عليكم

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎