تعلّم طريقة كتابة مقالة - منشور في مدونتك يفتح لك الطريق نحو عالم من الفرص

تعلّم طريقة كتابة مقالة - منشور في مدونتك يفتح لك الطريق نحو عالم من الفرص

المدونة فرصة عصرية من فرص كسب المال على الانترنت، هل تريد أن تضيعها من يديك؟

إذا كنت موجوداً في هذه الصفحة وتقرأ هذا الموضوع، بالتأكيد تفكر في اكتشاف كيف تكتب مقالة في مدونة أو تتعمق في أساليب كتابة التدوينات في الـ Blog 

خصوصاً في عصرنا هذا، والذي أصبح من الممكن فيه ربح المال من المدونات ، فمَن منا لم يسمع عن جوجل أدسنس والفرصة التي يقدمها لمَن لديه مدونة احترافية ومميزة وله جمهور يثق به ويتابع الموضوعات التي يكتبها في المدونة؟

طبعاً ناهيك عن أن هناك بعض الناس الذين يشعرون أنهم وُلِدوا ليكتبوا. وهناك أناس لديهم خبرة في مجال ما، وجمهور يثق بما يكتبون ويشاركون خبراتهم مع جمهورهم من خلال الكتابة في مدونة أو بلوق، وبهذا يكونون مرجعاً في المجال الذي يتحدثون عنه.

حتى الأعمال التجارية وأصحاب المواقع الالكترونية، إن وجود مدونة مربوطة بموقعهم يساعدهم في الحصول على ترتيب أفضل بين نتائج البحث في جوجل وغيرها، ويعتبر أداة تقدم المعلومات وتثقف الجمهور في رحلة الشراء إلى أن يحققوا الهدف الذي ينويه رائد الأعمال منهم وهذا ما نسميه التحويل Conversion

هل تحمست أكثر للموضوع؟ رائع! تابع القراءة لتتعرف على الخطوات السبعة التي يمكنك اتباعها لكي تكتب مقالة في مدونة تتميز بالاحترافية وتحقق الغاية منها.

تعلّم كيف تكتب مقالة في مدونة بـ 7 خطوات

إذا كان لديك مدونة وكل شيء جاهز للبدء، إذاً أنت مستعد بالتأكيد للتعرف على الخطوات التي تساعدك في المحصلة على كتابة مقالات رائعة في المدونة.

الفهرس
1- فكر في عناوين جذابة وتصيب الهدف 2- حدد مخطط للنص 3-حدد أسلوب اللغة الملائم للنص 4- اختر نوع المقالة أو التدوينة 5- احرص على أن يكون النص قابلاً للقراءة بالعيون 6- قم دوماً بالبحث وضع اضافات لأناس يعدّون مرجعا 7- اتبع قواعد سيو عندما تكتب مقالة في مدونة

1- فكر في عناوين جذابة وتصيب الهدف

إن المحتوى الجيد يبدأ بالعنوان! فإذا لم ينجح العنوان في إقناع القارئ بالنقر على المقالة، قد تتعرض لاحتمال ألا يتم قراءة مقالك والذي قد كتبته بامتياز.

لهذا السبب، من المهم جداً عندما تكتب مقالة في مدونة أن يكون العنوان:

واضحاً، جذاباً ، ممتعاً، مفيداً، لافتاً للانتباه، هادفاً وإبداعياً، مختصراً

واضحاً: يعني ألا يسبب أي التباس أو سوء فهم للقارئ، ولا يجعله يخلط بين ما تريد التحدث عنه وبين أمور أخرى.

جذاباً: أي أن كلماته جميلة وتترك أثراً في النفس بحيث تدفع القارئ إلى الرغبة في التعرف على المزيد

ممتعاً: بحيث يجعل القارئ مستمتعاً في التعرف على المزيد من التفاصيل

لافتاً للانتباه: بحيث يجعل القارئ يركّز ناظريه على عنوان مقالتك تماماً، حتى لو كانت موجودة وسط العديد من المقالات والعناوين الأخرى

هادفاً: عندما تكتب مقالة في مدونة يجب أن تركز على اختيار عنوان يحقق غاية، عنوان يساعد القارئ على تحقيق هدف معين، عنوان يَعِد القارئ بتفاصيل هامة في النص تساعده في التغلب على مشكلة يعاني منها أو رغبة يود تحقيقها.

إبداعياً: أي يكون عنوان لا مثيل له، عنواناً رائداً، عنوان تشعر فيه، على الرغم من أنه مجبول بكلمات معروفة ومطروقة، إلا أنه تم صياغتها بأسلوب ماهر وذكي، القلة فقط يفكرون في ذلك.

مختصراً: وهذا هو العنصر الهام الذي يغفل الكثيرون عنه في أغلب الأحيان، خصوصاً من ناحية معايير تحسين ترتيب المواقع عبر محركات البحث، فعنوان السيو أو SEO Title يجب أن يكون مختصراً بحيث لا يتجاوز 67 عنصراً، فالعناوين الأطول من ذلك قد تتعرض لخطر اقتصاص أجزاء منها وظهور 3 نقاط في النهاية (…) 

عندما تكتب عنواناً لمقالة في مدونة، ركّز على الـ Keyword

لمَن لا يعرف معنى الـ Keyword أو الكلمة الرئيسية لموضوع أو مقالة مدونة، لا مشكلة على الإطلاق، يمكنك قراءة هذه المقالة التي تتحدث عن أهمية اختيار الكلمة الرئيسية وطريقة اختيارها.

تأتي أهمية الكلمة الرئيسية من كونها الكلمة التي تخطر في بال القارئ عندما يبحث في جوجل عما يريد، لهذا يجب أن يتم اختيارها بعناية، بحيث تكون سلسة، سهلة التذكر وتتمتع بحجم أبحاث عالية، أي أنها كثيرة الاستخدام.

مثال: إذا كنت تكتب مقالة في مدونة تتحدث عن أساليب تنظيم الوقت، يمكن أن تختار العبارة “تنظيم الوقت” أو “طرق تنظيم الوقت” كعبارة رئيسية لمقالتك، لأنها تتحدث بالفعل عما تريد الكتابة عنه.

وعنوان المقالة في مثل هذه الحالة يمكن أن يكون: 

“تعرف على أذكى طرق تنظيم الوقت لطالما أردت ذلك دوماً”، 

ألا توافقني الرأي في أن مثل هذا العنوان بات جذاباً أكثر ويوصل إلى الفكرة بوضوح والتي تشوّق بدورها القارئ على النقر أكثر ليتعرف على أساليب ناجحة للفوز بوقته و استغلاله أحسن استغلال؟

2- حدد مخطط للنص

هذه الخطوة هي من أحد الخطوات الهامة عندما تكتب مقالة في مدونة ، والسبب في ذلك يعود إلى دورها في إبقاء النص منظماً ومرتباً وفق ترتيب منطقي يساعد القارئ بالفعل على استيعاب المعلومات والسير في خط منطقي منظم يوصله تدريجياً إلى الفكرة المُراد الحديث عنها، من دون أن يشعر بالضياع.

من المهم جداً أن تضع مخططاً أو بناءً تنظيمياً للمقالة أو التدوينة التي تفكر في كتابتها، وهذا ما نسميه عادة text Layout أو Text Structure.

قبل أن تكتب المقالة، ضع نقاطاً رئيسية، مثلاً تبدأ بمقدمة تعتبر تمهيداً لما ستكتب.. بعد ذلك تدخل في صلب الموضوع: تعرض أسباباً ، عوامل، أساليب، نصائح…. بعد ذلك قد توضح نتائج، أهمية تطبيق خطوات معينة، تتحدث عن حالات نجاح cases، وأخيراً خاتمة مناسبة تستجمع فيها ما تحدثت عنه وتضع النداء الأخير أو النصيحة الأخيرة للقارئ.

بشكل مختصر أكثر ، تتحد بنية المقالة في المدونة فيما يلي:

1- العنوان

2- مقدمة تحتوي على الكلمة الرئيسية وتقدّم للموضوع

3- دعوة القارئ لقراءة الموضوع

4- تطور الموضوع ومناقشته (يجب أن يتم تقسيم ذلك إلى فقرات ومقاطع)

5- خاتمة وتلخيص لما تحدثت عنه، ومن ثم دعوة القارئ إلى إجراء ما.

يمكن أن تقوم بإعداد مخطط بمثابة مسودة تستند عليها في تطوير النص وكتابة المقالة في المدونة، وهذه هي استراتيجية ذكية ومفيدة.

3-حدد أسلوب اللغة الملائم للنص

قبل أن تبدأ بكتابة المقالة، يجب أن تتعرف جيداً على خصائص القارئ الذي يقرأ ما تكتب.

وهذه النقطة تشكل جزءاً أساسياً من التخطيط الاستراتيجي في التسويق ويساعد كاتب المدونات على فهم خصائص العميل المثالي persona و اكتشاف آلامه، آماله ورغباته لينطلق منها فيما يكتب.

عندما تتعرف جيداً على صفات جمهورك المستهدف، يمكنك التفكير في اللغة الأكثر ملاءمة لتطور النص الذي تكتبه. وهذا الأمر جوهري في الأسلوب الذي تفكر فيه في تطوير المدونة.

إذاً مما لا غنى عنه أن تلتزم الإيقاع ذاته والنبرة ذاتها والأسلوب ذاته في جميع المقالات التي تكتبها، من الضروري أن تحافظ على الأسلوب اللغوي ذاته والدرجة ذاتها من الرسمية أو عدم الرسمية في مخاطبة القارئ.

بحيث إذا قرأ الزائر موضوعات مختلفة من المدونة يجب عليه أن يستنتج وبسهولة أن المقالات جميعها تابعة للمدونة ذاتها، وهذا يساهم في نشر الوعي أكثر عن علامتك التجارية Brand Awareness

تذكّر أن كل مظاهر اللغة المستخدمة عندما تكتب مقالة في مدونة تعتمد بشكل كبير على صفات وطبائع جمهور القراء لديك.

4- اختر نوع المقالة أو التدوينة

بعد أن تفكر في النقاط التي ستتحدث عنها في مقالتك، واختيار إيقاع اللغة المناسبة، يأتي الآن أوان اختيار صيغة المقالة وأسلوب عرض المعلومات فيها. كيف سيكون شكل مقالة المدونة التي ستكتبها؟

إن كل محتوى وحجم له هدف وغاية معينة يُراد الوصول إليها مع الجمهور خلال مرحلة معينة من المراحل.

بالنسبة لأنواع المقالات في المدونة

بحسب الشركة العالمية HubSpot، هناك 5 أنواع من مقالات المدونات التي يمكنك الاختيار بينها أو مزجها بحسب استراتيجياتك التسويقية:

1- التدوينة أو المقال الأساسي – المقال اليومي everyday post: هذه المقالات أساسية وجوهرية، تتميز بطابعها التثقيفي للقارئ، يمكنك استخدام هذا النوع من المقالات لتثقيف القارئ أكثر عن نموذج العمل الذي تزاوله.

2- التدوينة أو المقال العميق الذي يحاكي المنطق والعقل Thoughtful Posts

3- المقالات أو التدوينات الدسمة Big Blog Projects: هذا النوع يستغرق زمناً أطول في الإعداد، ويعتمد على تضمين معلومات عميقة وغنية بالفعل لدرجة أنها تتحول إلى مصدر جذب للروابط من مواقع أخرى تشير إلى موقعك Inbound Linking، فعندما تقوم أحد المواقع بذكر رابط لمقالة من مقالات مدونتك، في هذه الحالة تكون المدونة لديك قد حصلت على Inbound Link

4- المقالات الترفيهية وخفيفة العيار، كما يُقال: بحيث تجذب بها انتباه القارئ.

5- المقالات التي تثير فيها جدالاً معيناً وتثير فيها أنت الحديث عن موضوع معين وتبدأ بالدفاع عن رأيك ووجهة نظرك فيها، ينصحك الموقع HubSpot بعدم الإكثار منها كيلا تفقد ثقة القراء المتابعين لك.

بالنسبة لحجم المقال:

فعندما تكتب مقالة في مدونة مكونة من 750 كلمة مثلاً، يمكنك استخدامها لتكون مقالة عامة يتعرف القارئ من خلالها على الموضوع بشكل عام. أما إعداد كتاب رقمي أو تدوينة مكونة من 2000 كلمة فهذا يمكن استخدامه عندما تريد التعمق أكثر في مناقشة موضوع ما، وتميل عادة إلى استخدام لغة خاصة وتقنية في مثل هذا النوع من المقالات.

اعتماداً على مراحل قمع المبيعات أو Sales Funnel، تكتب محتويات أولية وبدائية، بعد ذلك، تساهم في إعداد محتويات أطول وأكثر عمقاً، وتنوع فيها الموضوعات بين: أدلة إرشادية، أخبار، حالات وقصص نجاح لأحد الناس، مقابلات وتتضمن فيديوهات…الخ

5- احرص على أن يكون النص قابلاً للقراءة بالعيون

تعني هذه الفكرة أن تكتب مقالة في مدونة تساعد القارئ بسهولة و بثوانٍ على قراءة المعلومات الرئيسة فيها، واصطياد الجوانب والنقاط الهامة بصورة واضحة، هادفة، بسيطة وسريعة، باللغة الانجليزية نسمي هذه الميزة Scanability

لتتمكن بالفعل من تقديم هذه الميزة في مقالات المدونة لديك، يجب أن تفصل النصوص التي تكتبها إلى مقاطع وفقرات صغيرة الحجم، بحيث تكون كل فقرة فيها مكونة من 3 أو 4 أسطر كحد أقصى، وهذا يساعد القارئ على التنقل بين الأسطر بعيونه مما يساعده في العثور على المعلومات الهامة بسهولة.

أما عندما يواجه القارئ مقاطع طويلة من الأسطر، خصوصاً إذا كانت مكتوبة بخط صغير ولا يوجد تقسيمات واضحة بين الفقرات، قد يتوقف عن القراءة ولن يتابع.

استخدم عناوين ثانوية، قوائم، عبارات مباشرة، قصيرة قدر الإمكان، استخدم صوراً، فيديوهات…الخ

تأمل هذا النص الذي تقرأه هنا مثلاً، هل لاحظت كيف أنه مقسم جيداً وبعناية بحيث كان التركيز، قبل أي شيء آخر، على تجربة القارئ Reader Experience.

وهذا هو الأساس والجوهر الذي تستند عليه لوغاريتمات أو عناكب محركات البحث أثناء اتخاذ القرار بشأن الموضوعات التي  تستحق نيل معدل ترتيب جيد بين صفحة نتائج البحث أو Search Engine Results Page – اختصاراً SERP.

6- قم دوماً بالبحث وضع اضافات لأناس يعدّون مرجعا

بالتأكيد سوف تكتب مقالات عن أحد المجالات التي تجيدها بشكل ممتاز ولن تكتب عن مجال لا تعرفه. لكن هذا لا يعني أبداً أنك لست بحاجة إلى إجراء بعض الأبحاث التي تكمّل لك الموضوع.

إن البحث والتقصّي عبر شبكة الويب من خلال كتب مرجعية هو خطوة في غاية الأهمية، لأنك في النهاية تقدم معلومات من شأنها أن تثقف وتفيد الجمهور الذي يتابعك ويقرأ لك، ومما لا غنى عنه أن تقدم لهم المفيد والصحيح، ولهذا صلة مباشرة بموضوع المصداقية.

فعندما تكتب مقالة في مدونة تتحدث عن (تقنيات سيو) وتذكر قولاً أو قاعدة مفيدة لرائد الانترنت والخبير العالمي نيل باتيلNeil Patel مثلاً، فهذا يجلب لموضوعك المصداقية، ويجعل الناس يثقون حقاً فيما تقول لأنك استعنت بشخص يمثل مرجعية للعالم أجمع في هذا المجال.

أنا مثلاً في هذا النص اليوم، أستعنت بمقال من موقع الشركة HubSpot عندما تحدثت عن أنواع المقالات التي يمكن كتابتها في المدونة، ووضعت الرابط لأذكر المصدر.

استخدام بيانات، إحصائيات، أية مراجع تغني ما تكتب وتقدم المزيد من الفائدة للقارئ.

انتباه: 

حاول الاستفادة من مثل هذه المراجع ولا تنسخ محتوياتها كما هي، ولا تنسَ ذكر المرجع أو المقال أو الشخص الذي استعنت به في مقالة المدونة، كيلا يعاقبك جوجل ومحركات البحث الأخرى على هذه الفعلة وبهذا تزداد صعوبة ظهور مقالاتك بين نتائج البحث.

ناهيك عن أن مثل هذا السلوك يجعل القراء يفقدون ثقتهم بما تكتب، وبالتأكيد أنت لا تريد لمثل ذلك أن يحدث معك، صحيح؟

7- اتبع قواعد سيو عندما تكتب مقالة في مدونة

لقد ذكرنا كثيراً تقنيات تحسين ظهور الموقع ضمن نتائج البحث أو سيو، وليس هو إلا عبارة عن مجموعة من التقنيات والأساليب الاستراتيجية التي تساعد موضوعاتك في المدونة على الظهور في الصفحة الأولى لنتائج البحث، مما يعني فرصاً في الحصول على المزيد من الترافيك Traffic وبالتالي أعداد أكبر من العملاء المحتملين leads.

من الجدير بالإشارة إلى أن اتباع مثل هذه التقنيات تساعدك في كسب المزيد من الحركة الشبكية بشكل مجاني وطبيعي Organic من دون أن تدفع المال لقاء الإعلانات الممولة Sponsored Ads مثلاً.

يمكن تلخيص أهم النصائح في السيو فيما يلي:

1- استخدم كلمة رئيسية أو مفتاحية keyword بحيث تتحدث تماماً عن الموضوع في مقالة المدونة، استخدم الأداة Google Planner أو مخطط الكلمات الرئيسية أو غيرها في هذه الغاية.

2- حافظ على ظهور الكلمة الرئيسية في عنوان السيو، وصف الميتا Meta Description، وبتركيز جيد في النص

3- استعن بالمواقع ذات الصلة والتي تعتبر مرجعاً في الموضوع

4- حافظ على النص سلساً ومرناً مريحاً للعيون في القراءة، استخدم الصور والفيديوهات لمساعدة القراء على التفاعل مع المحتوى لديك.

5- حسّن الناحية التقنية للمدونة، وحاول الاستعانة بأحدث الاستراتيجيات التي تساعد على التقليل من الزمن اللازم لتحسين الصفحة لديك. 

6- حاول أن تجعل مدونتك Mobile Friendly أي قابلة للتصفح عبر الأجهزة المحمولة فلهذا علاقة وثيقة بتمتع المستخدم بتجربة جيدة في مدونتك.

خاتمة 

إذا تابعت جيداً الفقرات التي كتبناها في هذه المقالة بالتأكيد ستكون مستعداً كي تكتب مقالة في مدونة تتمتع بالاحترافية وتساعدك على كسب زيارات أكثر للمدونة – ترافيك –

هل شعرت بالحماس للبدء بوضع هذه الخطوات قيد التنفيذ؟ نتمنى ذلك! هيا! 

ابدأ بالتنفيذ ولا تنسَ أننا مستعدون لمساعدتك والتحدث معاً عبر مساحة التعليقات التي من أجلك أنت!

أترك بين يديك مقالاً يتحدث عن 15 طريقة يمكن أن تساعدك على كسب زيارات أكثر على مدونتك تعرّف عليها.

كل التوفيق لك

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر

والسلام عليكم

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎