هل تريد تحسين قدرتك على التذكّر، وتحفيز الإبداع وتنظيم الأفكار لديك؟ تعرّف على الخارطة الذهنية mental map

هل تريد تحسين قدرتك على التذكّر، وتحفيز الإبداع وتنظيم الأفكار لديك؟ تعرّف على الخارطة الذهنية mental map

تعلم أسلوب رسم الخرائط الذهنية لتصبح قادراً على تذكر أدق التفاصيل

تخيل أنك تقوم بالتحضير لعرض تقديمي مهني، وتكتب على الورق بعض الكلمات المفتاحية كرؤوس أقلام كي تتذكر جيداً المحتوى، سوف تفهم الآن في هذه التدوينة الفائدة من التعرف على مفهوم الخريطة الذهنية في مثل هذا الموقف!

ليس هذا فقط، بل هناك مواقف أخرى تحتاج فيها لذلك، عندما تدرس وتحضّر لفحص أو مذاكرة معينة، وتستخدم قلماَ ملوناً لتحديد الأسطر الهامة كي لا تنساها، إن مثل هذه الإجراءات التي تقوم بها لتتذكّر أكثر يمكن تطويرها إلى نموذج خريطة ذهنية mental mapping

من هذه الأمثلة، يمكننا الوصول إلى أن الخريطة الذهنية يمكن أن يُعبَّر عنها بمخطط تمثيلي من الأفكار لتساعد ذهنك على تكوين اتصالات بين المعلومات. والنتيجة هي تطوير عنصر الإبداع لديك، وتثبيت المعارف والمهارات المكتسبة، وتحفيز البصر على ترتيب الأفكار والتقاطها.

تابعنا وسوف نتعلم معاً عن هذا المفهوم الرائد.

ما معنى الخريطة الذهنية ؟

الخريطة الذهنية mental map هي رسم يتم فيه عرض الأفكار والمعلومات بطريقة تسهّل على ذهنك حفظها وتذكرها. لهذا السبب، تُسمى الخارطة الذهنية بهذا الاسم، لأنها تفتح طريقاً وخطوطاً ذهنية تقود عقلك إلى الموضوع الرئيسي المركزي.

thinking brain GIF

لتكون هذه الخارطة فعالة وتساهم في تكوين اتصالات وارتباطات، يتم إعدادها بواسطة عناصر وأدوات يحبها دماغنا بشكل مميز.

اخترع هذه الطريقة الرائدة والمنظمة الباحث النفسي الأخصائي البريطاني طوني بوزان، بالانجليزية Tony Buzan، متخصص في عمليات التعلم.

عثرنا بفضل يوتيوب على فيديو للأخصائي طوني، وهو يتحدث عن طريقة الخريطة الذهنية ، الفيديو موجود باللغة الانجليزية، لكن خيار اللغة العربية كترجمة مصاحبة متوفر، فقط انقر على إعدادات الفيديو في الأسفل واختر الأمر ترجمات، ومن ثم اللغة العربية، والفضل في ذلك يعود إلى قناة اليوتيوب “Origin Bahrain“:

شاهد الفيديو:

بمشاهدة الفيديو، سوف تلاحظ أن الأخصائي طوني قد تحدث عن أمر رائع مفاده أنه من بين الاختصاصات والدراسات التي قام بها كانت دراسة نفسه. وطور هذه الخريطة على مدى 40 سنة من خبرته.

لكي تستفيد بالفعل من هذه الخريطة، يجب أن تقوم بإنشاء ارتباطات وخطوط واصلة بين الأفكار، وهذا إجراء يحبه دماغنا كثيراً ويرتاح له.

بالنسبة للعالم طوني، هناك بعض الموارد التي تعزز التشابك العصبي، وكنتيجة على ذلك، يتم ربط الأفكار والمفاهيم، مثال:

  • الألوان بدلاً من استعمال اللون الأبيض والأسود فقط
  • الخطوط والمنحنيات، بدلاً من الخطوط المستقيمة
  • الكلمات المنفصلة، بدلاً من عبارات
  • رموز، بدلاً من نصوص
  • التسلسل المنطقي بدلاً من العشوائي.

يتم استخدام هذه العناصر في طرح الأفكار وتكوين عمليات التذكّر.

تتمثل الخطوات فيما يلي:

الاستدامة ـــــــ> البيئة المحيطة ــــــــ>  سلة المحذوفات ـــــــ> اعادة التدوير

بهذا الأسلوب تعمل طريقة الخارطة الذهنية ، من خلال العديد من التشعبات التي ترجع إلى الموضوع ذاته.

تعرّف على فوائد استخدام الخريطة الذهنية

يمكن استخدام الخارطة الذهنية Mental Mapping لأي شيء في الحياة: الدراسة من أجل الامتحانات أو مسابقات العمل، إجراء عملية عصف ذهني brainstorming لتوليد أفكار ابداعية جديدة، وتنظيم المهام المنزلية اليومية.

فوائد الخريطة الذهنية :

1- تعزز الذاكرة

تساعد طريقة بناء الخريطة الذهنية على تدعيم الذاكرة والقدرة على التذكّر. يحدث ذلك لأن الدماغ سيعمل على استخلاص معلومة بناءً على سحبه لمعلومة أخرى.

فكما نعلم، تعمل ذاكرتنا بشكل أفضل إذا كان هناك موارد مرئية أو لفظية تسهل عمل الدماغ على التذكر.

ويشمل ذلك بعض التمارين الدماغية التي تحفز تقوية الارتباط المعلوماتي وتسلسله.

2- تفيد الخريطة الذهنية في التحفيز على الابداع

كما أن هذه الطريقة مفيدة في تنظيم الأفكار والتحضير والدراسة للامتحانات، تعد الخريطة الذهنية أيضاً رائعة لك إذا كنت بحاجة إلى الإبداع.

حالما تخطر الكلمات الرئيسية keywords على بالك، تضعها على ورقة و مع مرور الوقت، تظهر فكرة رائعة على التوالي.

في المحصلة، لا يمكننا الإجماع على أن جميع الأفكار الجميلة والرائعة التي تخطر على ذهننا هي وليدة الصدفة، بل يمكن أن نرجع سببها إلى حصيلة الخبرة التي جمعها دماغنا والذكريات الماضية التي كونها من التجارب السابقة والمعارف التي كدّسها على مر السنين.

لهذا السبب، لا يمكننا اعتبار أن الإبداع يعني القدرة على التفكير في أمر خلاق وجديد كلياً، بل له علاقة مباشرة بحصيلة ومستودع الأفكار والتجارب (الذخيرة الذهنية) التي يتم دمج بعضها في فكرة جديدة ورائعة.

لهذا السبب، يشكل استخدام ورسم الخريطة الذهنية الطريق إلى إبداعك.

3- تساهم في تنظيم الأفكار

إذا لم تكن مشكلتك تتعلق بالتذكر أو الإبداع، بل بالحاجة إلى تنظيم الأفكار، إليك خبر سار: إن الـ Mental Mapping تفيد في ذلك أيضاً.

تخيل، على سبيل المثال، أن أحداً ما يدرس في كلية، ويشعر بالضياع في اختصاصه لأنه ترك جميع المواد المقررة ليدرسها خلال الأسبوع الأخير قبل الامتحانات (مَن منا لم يقم بذلك؟!)

ولحسن الحظ، يعثر هذا الشاب على هذه المقالة في مدونتنا، ويقوم بتنفيذ المعلومات فيها ويرسم الخريطة الذهنية التي تتعلق بوضعه الدراسي؛

يضع في المركز (الوسط) اسم الاختصاص الذي يدرسه، وكل فرع من الفروع يتعلق بمادة من المواد الدراسية، كل مادة يتم تمثيلها بكلمة رئيسية واحدة فقط تمثل الموضوعات الأساسية للدراسة.

عند الانتهاء من التصميم، تتكوّن لدى الدّارس نظرة واسعة عن عمليات ونتائج عملية التقاعس والتقصير والتأجيل التي قام بها.

والنتيجة؟

الندم، عندها يبدأ الطالب بلوم نفسه عما فات، وبالطبع يفهم بشكل تفصيلي الطريقة التي يمكنه بها تعويض الفصل الدراسي الجامعي.

تساعد الخريطة الذهنية على تحديد الأولويات في حياتك، والعثور على المتطلبات الأولية لكل مهمة من المهام لتحدد مشكلتك بأفضل صورة بدءاً من بانوراما واضحة.

هذه الميزات والخصائص تفيد أيضاً في المجالات المهنية، باعتبار أنها أساسية في عملية اتخاذ القرارات الاستراتيجية.

تعرّف على مجالات استخدام الخريطة الذهنية

يمكنك الاستفادة من الخريطة الذهنية في المجالات التالية:

1- التخطيط للأعمال:

عند الحاجة إلى وضع الاستراتيجيات المهنية، حيث تساهم الخريطة الذهنية في منحك التنظيم وترتيب الأولويات والتحفيز على الإبداع.

2- إدارة المشاريع:

في إدارة المهام، تحديد الفترات الزمنية، الأهداف والعمليات، وضع مخطط للأفكار.

3- تنظيم النشاطات:

بالتأكيد تتمنى أن تنعم بتنظيم الوقت في حياتك المهنية، وفي هذا المجال بالذات، يمكن للخارطة الذهنية أن تساعدك.

4- الترتيب للأفكار الإبداعية:

تساعدك هذه الطريقة أيضاً في دفع عجلة جهودك نحو الإبداع فيما يتعلق بإنتاج المحتويات.

5- تثبيت عمليات التعلم

كما رأيت، إحدى التطبيقات الأساسية للخريطة الذهنية هي أنها تساعدك على تثبيت أفكارك، والموضوعات التي تمت دراستها، مما يساعدك على التذكّر.

تعلّم كيف ترسم الخريطة الذهنية الخاصة بك

لترسم الـ Mental Mapping الخاصة بك، يكفي فقط أن تتبع المراحل التالية:

1- فكّر في الموضوع الرئيسي

إن الخطوة الأولى لترسم الخريطة الذهنية الخاصة بك هي التفكير في الموضوع الرئيسي. باعتبار أن هذا الموضوع سيكون العنوان الذي يحتل مركز الخريطة.

نعني بذلك أن تفكر في المشكلة الرئيسية التي تقود كامل عملية التفكير، من الأمثلة على ذلك:

  • “خطة إعلامية” يتم وضعها لاجتماع عمل
  • “الثقافة المالية” تحضيراً لمحاضرة توعية
  • “السوبر ماركت” إذا كنت تفكر في إعداد قائمة مشتريات

2- أوجد الفروع: فكّر في المواضيع الفرعية أو الثانوية

انطلاقاً من العنوان الرئيسي، تبدأ بتشكيل الفروع. يجب أن ترسم الخطوط بحيث تنطلق من عنوان الخريطة الرئيسي وتلتقي مع الارتباطات الأولى التي تخطر على بالك.

أمثلة على فروع أو عناوين ثانوية تتعلق بالأمثلة السابقة على الترتيب:

  • الماركة _ تقسيمات السوق _ الميزانية _ الأوساط الإعلامية
  • دفع الالتزامات المالية _ تخطيط الميزانية الشخصية _ توفير المال – استثمارات مالية
  • منتجات التنظيف _ الأطعمة الأساسية _  الفواكه والخضراوات _ الخبز والمعجنات _  المنظفات _ منتجات الألبان.

3- اربط بين المواضيع : ساعد ذهنك على التذكّر

بعد أن حضّرت للمواضيع الفرعية منطلقاً من العنوان الرئيسي، حان الوقت لتدرّب دماغك وتضع ارتباطات.

فكر في وضع الأفكار التي يسعفك بها دماغك ضمن الخط أو الفرع المناسب، لكن تذكّر أن تعمل على ملاءمة هذه الأفكار وصياغتها جيداً: فالكلمات الرئيسية التي تمثل هذه الأفكار يجب أن تكون قصيرة وبديهية.

4- أكمل الارتباط: استخدم الموارد البصرية

وهذه نقطة هامة جداً: عندما تقوم برسم الخريطة الذهنية التابعة لك، استغل جيداً عنصر الألوان والموارد البصرية، فهي مفاتيح أساسية لنجاح تخطيطك. كل خط يجب أن يتم كتابته بلون مختلف مثلاً.

“الألوان هي أداة التفكير، لا تخص الأطفال وحسب” على حد تعبير الأخصائي طوني بوزان.

 في الصورة السيد طوني بوزان يتحدث عن نظرية الألوان ويقف خلف مكتبة

الأخصائي طوني بوزان يتحدث عن دور الألوان في الخريطة الذهنية

مصدر الصورة: الفيديو من يوتيوب

كما أن المواضيع الفرعية التي تنحدر من العائلة أو القسم ذاته يمكن أن تضع لها رمزاً محدداً في المقدمة.

فرع التخطيط المالي، على سبيل المثال، يمكن أن يكون له الرمز ($)، في حين أن رمز التوفير والادخار يكون على شكل خنزير صغير يحمل الاشارة $ ذاتها.

ننصحك أن تباعد بين الأفرع ولا تجعلها على استقامة واحدة، اتفقنا؟ اجعلها تبدو مماثلة لفروع الشجرة، بحيث تأخذ شكلاً مميزاً وهذا ما يساعد دماغك على تذكرها وتذكّر تفاصيلها.

 في الصورة شعار أخضر دائري في المنتصف يحمل اسم مهمة تجارية، وفروع كثيرة تشبه فروع الشجرة تدل على شكل الخريطة الذهنية المتشعب

شكل فروع الخريطة الذهنية التي تشبع فروع الشجر

مصدر الصورة: الفيديو من يوتيوب

5 أدوات تساعدك على رسم الخريطة الذهنية

بالإضافة إلى أنه يمكنك رسم خريطة ذهنية يدوياً بأسلوب فعال، إلا أن التكنولوجيا تقدم لك مساعدة ودعم تقني، حيث توجد أدوات وبرمجيات يمكنك الاعتماد عليها في رسم هذه الخريطة.

1. MindMeister

يتوفر من هذه البرمجيات إصدار مجاني و آخر مدفوع، وهي إحدى المنصات الأكثر استخداماً في إعداد الخرائط الذهنية.

في الصورة صور لأولاد وفتيات ضمن دوائر، وأجهزة حاسوب مكتبية ومحمولة، تمثل واجهة الموقع MindMeister لاعداد الخريطة الذهنية

موقع MindMeister لرسم الخريطة الذهنية

تحوي هذه المنصة على حوالي 10 ملايين مشترك. العامل المميز لها هي أنها منصة رقمية، الأمر الذي يعني أنه يمكنك الدخول إليها من أي مكان وفي أي وقت.

2. Mind Map Free

في الصورة أجهزة محمولة، وخرائط ذهنية هي من تطبيق Mind Map Free

تطبيق Mind Map Free لإعداد الخرائط الذهنية

هو تطبيق يمكن تحميله مجاناً من متجر Google Play لأجهزة الأندرويد. أداة رائعة وسلسة الاستخدام تساعدك على رسم خرائطك الذهنية بسرعة.

3. XMind

هي أداة احترافية تحتوي على موارد وأدوات عديدة ومتطورة، تستخدم للأغراض المهنية.  يتوفر منها اصدار مجاني، و اصدار مأجور أكثر تطوراً واحتواءاً على الأدوات. تقدم المنصة العديد من المخططات والألوان والنماذج.

في الصورة زر أحمر وزر أبيض ويرمز إلى واجهة الموقع XMind

موقع XMind لرسم الخرائط الذهنية

4. MindNode

يمكن الاستفادة من هذا التطبيق على الهواتف الذكية والآيباد.

في الصورة يد عليها طلاء نهدي اللون وتحمل مكبرة وهي واجهة التطبيق Mind Node لرسم الخرائط الذهنية

تطبيق Mind Node لرسم الخرائط الذهنية على أجهزة Apple

هي خيار رائع أيضا، مجاني، ولها مخطط بسيط وسهل الاستعمال، بالإضافة إلى انها تقدم العديد من الاحتمالات والطرق لإدخال التصاميم. يساعدك التطبيق على وضع النصوص بطريقة ذكية مما يسهل عليك تنظيم أفكارك.

5. Mind Vector

هو تطبيق يعمل على أجهزة أندرويد وأجهزة الأيفون و الأيباد. كما يمكن استخدامه عبر الويب من الحاسوب العادي.

في النص صور شاشات حواسيب عليها مخططات خرائط ذهنية تمثل واجهة التطبيق Mind Vector

تطبيق Mind Vector لرسم الخرائط الذهنية

من إحدى أفضل الأدوات المستخدمة في رسم الخرائط الذهنية Mental Mapping، يمكنك تخزين مخططاتك ضمن نظام السحابة البرمجية، مما يعني أنه يمكنك الاستعانة بأصدقائك والتعاون معاً.

يتوفر اصدار مجاني من الأداة Mind Vector و اصدار Pro مأجور.

خاتمة

إذا وصلت إلى هنا، بالتأكيد أصبحت تعلم مدى أهمية ودور أسلوب وتقنية الخريطة الذهنية Mental Map في تنظيم أفكارك، و تحفيز دماغك على تذكّر أكبر كم ممكن من التفاصيل: بالاعتماد على التصميم الفريد والموجز، الفروع المتشعبة والمنظمة والألوان والتصاميم والرموز المختلفة والمميزة.

ما رأيك؟ تحدث إلينا بما تشعر به عبر مساحة التعليقات، شجعنا وساعدنا على أن نتعلم معك!

نترك لك أخيراً مقالة بعنوان: تطبيقات تسهل عليك تنظيم حياتك وتريح دماغك من تحمل أعباء كل المعلومات والالتزامات، اقرأها واختر منها ما ينسجم مع احتياجاتك.

كل التوفيق لك!

إلى اللقاء في منشور آخر و تدوينة أخرى

السلام عليكم

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎