تعرف على أهمية النشرة البريدية لموقعك newsletter وكيف يمكنها اصطياد العملاء بأسلوبها الساحر

تعرف على أهمية النشرة البريدية لموقعك newsletter وكيف يمكنها اصطياد العملاء بأسلوبها الساحر

تعلم كيف تحافظ على تواصل فعال ومتين ويدوم مع زبائنك من خلال محتوى لطيف، رائع، مفيد ويفي بالغرض.

آخر تحديث للمقالة: 21/02/2020  مقدمة عن النشرة البريدية 

في مجال استراتيجية التسويق بالمحتوى، يمكننا اعتبار النشرة البريدية newsletter واحدة من الصيغ المهمة جداً في النشرة البريدية. هذه الصيغة من المحتوى تعد نوعاً من النشرات التعريفية أو الإخبارية التي تُستخدم من قبل الشركة أو المنظمة لنشر المستجدات والأخبار، المقالات ذات المحتوى القّيم والمهم لجمهور العملاء المحتملين أو المتوقعين للشركة leads

هل تعرف حقاً معنى التسويق بالمحتوى من خلال النشرة البريدية ؟

إن النشرة الإخبارية هي إحدى الصيغ الأكثر أهمية، وهي عبارة عن سلسلة من المعلومات التي تبث الأخبار، المقالات والمحتويات الهامة إلى العميل المتوقع، وتكون مرتبطة في أغلب الأحيان بأعمال الترويج أو المزايا.

لكي نجعلك تستفيد من هذه الوسيلة الاستراتيجية التسويقية الرائعة، فكرنا في أن نكتب هذا المقال عنها، بحيث نتحدث من خلاله عن جميع التفاصيل التي تتعلق بها.

ما المدة الزمنية المثالية لإرسال النشرة البريدية ؟

إذا كنت تفكر في استخدام الـ newsletter في أعمالك الاستراتيجية، ربما أحد الأسئلة الأساسية التي تخطر على بالك في هذه الأثناء هي: كم مرة أو ما هي المدة التي سوف أبثّ من خلالها النشرة البريدية هذه؟

إن موضوع الفترة الزمنية أو الفاصل الزمني هو أحد الأركان الرئيسية التي تقوم عليها النشرة الإخبارية، يعمل هذا الإرسال على إشباع وتغذية العلاقة مع زبونك (عميلك المحتمل) عندما يعتاد على استقبال النشرة ويصبح بعد ذلك في حالة انتظار وترقّب لهذه المواد.

لكن بالمقابل، لا توجد أية فترة زمنية نموذجية للإرسال، بل يختلف الأمر بالفعل بناء على طبيعة العمل التجاري أو البزنس، وكذلك الظروف التي تقوم عليها شركتك وحسب المواد أو المنتجات التي تسوق لها.

لكن بشكل عام، كلما تواصلتَ أكثر مع العميل المحتمل لديك lead كلما كان من السهل أكثر أن تتعرف على المحتويات والموضوعات التي تهمه، وتحدد على وجه الدقة المحفزات الذهنية التي يمكن أن تؤثر على قراره بالشراء، وتعمل بذلك على تقريبه أكثر من الشراء منك.

يمكنك أن تجدول وتخطط على مهل للموضوعات والمرات التي يمكنك إرسال النشرة فيها ، من خلال إعداد جدول أو رزنامة نسميها عادة “التقويم التحريري أو Editorial Calendar” لتدوّن عليها كل ما يتعلق بذلك.

هناك نصيحة أخرى هامة تتعلق بالفترة الزمنية لإصدار النشرة البريدية ، وهي أن تفكّر في الوقت المناسب والملائم للموضوع الذي تتطرق له، أيضاً فكّر جيداً في الأحداث الموسمية والتواريخ الاحتفالية وحاول أن تركز عليها لتستفيد منها لصالح أعمالك التجارية وتلفت أنظار الناس والعملاء المحتملين إلى ما لديك لتقديمه من المنتجات والخدمات.

بشكل عام ننصحك بأن ترسل النشرة البريدية ضمن تواتر زمني يتراوح بين مرة في الأسبوع إلى مرة كل 15 يوماً. ولكي تنجح في ذلك، يمكنك أن ترسل إليهم استمارة أو استطلاع رأي لتعرف رأيهم بخصوص هذه الوتيرة والفاصل الزمني، تُرى ما الفترة التي يفضلونها؟

ما هي المعلومات التي يمكن إرسالها عبر الـ newsletter ؟

إذا كان هدفك هو التقرب أكثر من العملاء المحتملين وتقديم كامل المعلومات المفيدة والمهمة لهم بحيث تساعدهم على متابعة السير في مراحل قمع المبيعات نحو الشراء، يمكن أن تساعدك النشرة البريدية في هذه المهمة، إذاً انطلاقاً من التفكير في هذا المبدأ، يمكن أن يسهل عليك اتخاذ القرار بشأن المعلومات والمواد التي يمكن أن ترسلها لزبائنك المتوقعين.

إذا فكرت الآن في صياغة المواد التي يمكنك إرسالها في النشرة، يمكنك الاتكال على الصور، فالـ newsletter هي قناة عظيمة ورائعة لنشر الصور التي تتمتع بالدقة والجودة، وكذلك الحديث عن الأخبار والمستجدات في شركتك أو مؤسستك، مثل: حملات إطلاق المنتجات ، الأحداث والفعاليات التي تتم فيها events، وكذلك الأعمال الترويجية المتنوعة والمختلفة.

كما أنه يمكنك أن ترسل في النشرة أدلة إرشادية guides تتحدث عن السوق والأوضاع التي يمر بها عملك، أدلة تعليمية تحتوي على المراحل التفصيلية من نوع how-to تتحدث عن استخدام المنتجات المتنوعة، وغير ذلك من الخيارات الأخرى.

من الجدير بالذكر أن النشرة البريدية تعد سلاحاً مفيداً وجذاباً إذا كان لديك مدونة أو قناة على يوتيوب، بحيث يمكنك الاتكال على هذه المواد، و إخبار الزبائن بكل ما تنشره من مستجدات في مثل هذه الأماكن، مثل مجموعة مقالات جديدة تتحدث عن فعالية معينة أو منتَج جديد، وكذلك ترسل لهم روابط الفيديوهات التي سجلتها حديثاً عن موضوع ترى أنه يهم الجمهور.

ما هي النصائح لإعداد نشرة بريدية ناجحة لشركتك؟

هناك عدة أنواع من النشرات الإخبارية newsletters التي يتم تقديمها في السوق، كل نوع منها يركز استراتيجياً على أمر معين، وله خصائصه المميزة التي ينفرد بها. فيما يلي سنتحدث عن كيف يمكنك إعداد النشرة الإخبارية التي تكون فعالة وتعمل على تحويل عدد أكبر من العملاء المحتملين leads إلى عملاء حقيقيين.

الفهرس
1- قم بإعداد محتوى يتمتع بالجودة والفائدة 2- استغل الجانب المرئي الساحر 3- تحاور مع العميل بأسلوب ودّي 4- لا ترسل النشرة البريدية بشكل مبالغ فيه 5- اكتب محتوى قادر على جلب المزيد من النتائج 6- تعامل في النشرة البريدية بأسلوب مخصص وعناية تميزك عن غيرك 7- اعتمد على قالب جميل ومبسّط للـ newsletter 8- لا تنس الاعتماد على المقاييس 9- اختبر دورياً ما ترسله عبر النشرة

1- قم بإعداد محتوى يتمتع بالجودة والفائدة

قبل أن تبدأ بمشروع النشرة البريدية newsletter فكّر بشكل جاد: هل يمكنك بالفعل تقديم محتوى مفيد وهام بالفعل للجمهور، بحيث يكون قادراً على إحداث تحوّل transformation و تغيير حقيقي في حياتهم؟ بحيث يساعدهم في التغلب على بعض المشكلات التي يعانون منها أو تحقيق أحلامهم؟

هذه الفكرة الراسخة هي التي يجب أن تحكم كل ما تفكر به، وعندها ستتمكن بالفعل من الحصول على النتائج والتفاعلات وحتى نيل إعجاب الجمهور مما ترسله لهم، وعندها سيرغبون في الحصول على المزيد من الرسائل الإخبارية من شركتك.

لا يمكن استخدام النشرة الإخبارية بهدف تسويق العروض والمنتجات والنداء الفعلي للبيع.

مما لا غنى عنه أن تستفيد من هذه الفرصة لزيادة ثقة الجمهور بك وهذا ما يعمل على تسريع اقتراب العميل المتوقع من الشراء منك.

2- استغل الجانب المرئي الساحر

يعتبر الاهتمام بالجانب المرئي للنشرات الإخبارية أمراً في غاية الأهمية وتعادل أهميته أهمية المحتوى

لهذا راهن على استخدام الألوان الجذابة، الهادئة من دون أية مبالغات. لا تبالغ كثيراً في استخدام الصور، فهي عناصر مكملة للنص ولا يمكن أن تأخذ مكانة النص فالمحتوى هو الجوهر

انتبه أيضاً إلى حجم الصور التي تضعها ضمن النشرة البريدية ، لا يجب أن تكون كبيرة جداً لأن ذلك قد يسبب تأخيراً في التحميل.

ولكي يلعب التصميم دوراً فعالاً في تحفيز العميل المحتمل لفتح هذه الرسالة البريدية، اختر بعناية وذكاء: دعوة مغرية للقارئ بحيث تضعها ضمن الزر الذي سينقر عليه القارئ لفتح الرسالة.

ركّز في هذا السياق على ما نسميه التصميم العاطفي أو Emotional Design ، وهو التصميم الذي يأسر ويسحر الزبون المحتمل ويجعله يكوّن علاقة عاطفية و empathy  بينه وبين علامتك التجارية.

راهن على حس الإلحاح والحصرية.

3- تحاور مع العميل بأسلوب ودّي

كما تحدثنا في الفقرة السابقة، تعتبر معاملة الزبون بأسلوب خاص وحصري من أكثر العوامل التي تعزز وتقوّي ارتباط الزبون بالعلامة التجارية.

 لهذا السبب بالذات، راهن على أسلوب الصداقة واللطف مع الزبون المتوقع، توجه إليه كما لو كان صديقاً لك، وهذا سينقل له إحساساً بأنك تتفهم ما يحتاجه، وأن لديك الحل المثالي لمشكلاته.

لا نعني بالأسلوب المخصص استعمال اسم الزائر أو القارئ في النشرة البريدية فقط، بل أيضاً نعني به إجراء تصنيف وتقسيم فعال لقائمتك البريدية وتقديم محتوى مخصص لكل فئة من العملاء المتوقعين بما ينسجم مع المرحلة التي يقفون عندها من مراحل الشراء.

4- لا ترسل النشرة البريدية بشكل مبالغ فيه

نعلم تماماً أنك تريد التقرب من العميل وجعله يتفاعل أكثر مع علامتك التجارية، لكن احذر: إذا بدأت بالمبالغة في مرات الإرسال، سيكون تأثير ذلك على الجمهور سلبياً تماماً وعلى عكس ما تأمله، فبدلاً من تقريب العميل المحتمل lead منك، ستجعله ينفر ويهرب منك وربما تثير غضبه ويستاء من تصرفك.

كما ذكرنا في بداية النص، حاول أن تكتشف أفضل وتيرة زمنية يمكن أن يهتم بها الزبون المحتمل باستلام النشرة البريدية منك، ولا تتجاوز أبداً هذه الحدود، يمكنك التعرف على ذلك عن طريق نشر استمارة أو استطلاع بين الجمهور بحيث تراعي تماماً الشرائح السوقية التي حددتها على حسب الاستراتيجيات التسويقية التي تراها ملائمة لأعمالك.

المحتويات التي تسبب التحويلات هي تلك المحتويات التي تمثل فائدة للقارئ: تحل التساؤلات، تقدم حلولاً له، تتحدث عن مجالات جديدة هامة وتتعلق باهتماماته أيضاً…الخ

5- اكتب محتوى قادر على جلب المزيد من النتائج

المحتوى هو الملك كما يُقال content is King وهذا يعني أن الأسلوب الذي تتطرق به إلى الزبون هو بالفعل العامل الذي يقرر مقدار وكمية النتائج التي تحصل عليها.

مهما كان العمل الذي تعمل به واسع المجالات، هناك دوماً مخرج، يمكنك أن تخصص النشرات البريدية التي ترسلها إلى الجمهور، بحيث لا تتسبب بأن يشعر القارئ بالضياع أو التشتت، وهذا كله لا يصب أبداً في صالحك.

تذكّر ذلك جيداً، وكذلك في حال كنت مضطراً إلى إرسال نصوص كبيرة أو ضخمة عبر الـ newsletter حاول أن تحافظ على مقدمة أو ملخّص مع رابط يقود إلى المحتوى كاملاً في موقع الويب سايت

المحتوى القادر على تحقيق النتائج هو بالفعل المحتوى الغني، المفيد، الزاخر بالمعلومات التفصيلية وفي ذات الوقت، المعلومات المختصرة التي لا تسبب أي تشتت للقارئ.

6- تعامل في النشرة البريدية بأسلوب مخصص وعناية تميزك عن غيرك

تذكّر أنك يجب أن ترسل النشرة البريدية فقط إلى مَن يريد التعرف أكثر والحصول على المحتويات من شركتك أو مؤسستك.

انطلاقاً من هذه الفكرة بالذات، ركّز على أن ترسل للجمهور المعلومات بصياغة صديقة له ومخصصة، حتى لو رأيت أنه من المفيد تقسيم جمهور العملاء إلى أقسام وفئات، وإجراء بعض التغييرات على صياغة النصوص بحيث تقترب أكثر من ذهنيتهم وأسلوب تفكيرهم، لا تتردد أبداً في ذلك، هذه الاستراتيجية رائعة جداً ومفيدة.

هذا يساهم بشكل رئيسي في زيادة الفرص في أن يفتح القراء هذه النشرات والرسائل التي يستلمونها من جمهورك، وتتحسن الفرص أمام أعمالك التجارية.

 7- اعتمد على قالب جميل ومبسّط للـ newsletter

التصميم تقنية رائعة وهامة، كذلك يمتد مجال التصميم ليشمل القوالب والأطر الرئيسية التي يتم اختيارها لتضع المحتوى بداخلها وإرسالها.

من الناحية التقنية، في البريد الالكتروني (الايميل) لا يمكن التعامل بنفس الطريقة والأسلوب مع الـ  HTML في موقع الويب. التعقيدات في القالب تزيد كثيراً من فرص وجود مشاكل في الطريقة التي يتم من خلالها الدخول إلى المحتوى عبر الأجهزة المختلفة.

لهذا السبب، يعتبر استخدام مخططات outlines و CSS أي (Cascading Style Sheets) مبسطة هو الخيار الأفضل. كذلك تحديد HTML نموذجي وقياسي لاستخدامه في المنصات مثل WordPress هو بديل ممتاز.

8- لا تنس الاعتماد على المقاييس

عندما تعتمد على استعمال خدمات التسويق عبر البريد الإلكتروني e-mail marketing لإرسال النشرة البريدية يتيح لك ذلك الحصول على العديد من المقاييس التي تساعدك على تفسير الأداء والتعرف بالمقابل على الإجراءات والأعمال التي يجب القيام بها للحصول على المزيد من النتائج والعائد على الأعمال.

بكلمات أخرى، يساعدك هذا التقييم على تقييم مدى نجاح الحملة الإعلانية التي تقوم بها. باستخدام هذه المقاييس مثلاً يمكنك اكتشاف الأوقات التي تمنحك المزيد من النقرات، كما تستطيع دراسة معدل فتح الرسائل البريدية خلال عمليات الإرسال المختلفة.

إليك فائدة أخرى من معرفة معدل النقرات المتباين بين محتوى وآخر في النشرة البريدية التي ترسلها: بملاحظة النقرات على كل مادة إخبارية يمكنك التعرف على أنواع الموضوعات التي تثير اهتمام وانتباه الجمهور وهذا يعطيك طرف الخيط (كما يُقال) لكسب وأسر اهتمامهم.

9- اختبر دورياً ما ترسله عبر النشرة

لا ينتهي العمل بمجرد إنهاء النشرة الإخبارية، بل من الضروري أن تقوم بإجراء بعض الاختبارات قبل أن ترسل المحتويات إلى عملائك. ومن المفيد أن يتم ذلك بين الحين والآخر، وليس في بداية الفكرة وحسب.

أرسل نسخة من النشرة البريدية إلى ايميلك الشخصي، وإلى العاملين الآخرين معك، للأصدقاء، أي شخص ممَن ترى يمكنه المساعدة وتقديم بعض الآراء لك، جرّب جميع الطرق الممكنة.

تذكّر أن تقوم بالتحقق من خدمات البريد الإلكتروني الأكثر استخداماً في بلدك، مثل ياهو، hotmail، جيميل Gmail…الخ من دون أن تهمل البرمجيات المتخصصة مثل outlook و Apple Mail و Mozilla thunderbird.

هناك طريقة جيدة لإجراء الاختبار، وهي استخدام موقع:  litmus.com الذي يُظهر كيف يتم عرض رسالتك الإلكترونية عبر الخدمات المختلفة للبريد الإلكتروني. تفيد هذه الاختبارات في التحقق من المخطط العام للنشرة البريدية بحيث لا يعاني من تكسرات على حسب خدمة البريد الإلكتروني التي تستخدمها.

خاتمة

كما رأيت في هذا المقال، يعتبر الاعتماد على النشرة البريدية أمراً في غاية الأهمية، وتعتبر استراتيجية تسويقية، بشكل غير مباشر، فكرة ذكية تجلب لك الكثير من العملاء المحتملين لأعمالك التجارية وهذا كله يصب أخيراً في صالحك.

تذكّر دوماً جميع هذه النصائح التي قدمناها لك في هذه المقالة، وأعطنا رأيك عبر مساحة التعليقات أسفل المقال، وكذلك يمكنك طرح أية تساؤلات علينا ونحن نجيب.

في الختام، نترك لك مقالاً يتحدث عن أهم النصائح لتكتب ايميل ذكي ويفي بالغرض

كل التوفيق لك

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر

السلام عليكم!

*تمت كتابة هذه المقالة بشكل أساسي في شهر آب / أغسطس عام 2018 لكنه خضع الآن لتحديثٍ شامل ودقيق للمحتوى، بكل عناية واهتمام و حب💗، ليقدم أحدث المعلومات وأكثرها تكاملاً لقرائنا الأعزاء حتى يكون مفيداً بكل معنى الكلمة!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎