ما هي صفحة الهبوط ، وما الذي تحتاج إليه لإعداد صفحتك ؟

ما هي صفحة الهبوط ، وما الذي تحتاج إليه لإعداد صفحتك ؟

إن إعداد صفحة هبوط يعد طريقة رائعة لاجتذاب الناس للتعرف على منتَجك. تعرف على كيفية إعداد صفحتك الآن.

مقدمة عن مفهوم صفحة الهبوط : لكسب المال من خلال بيع المنتجات على الإنترنت تحتاج قبل كل شيء إلى وجود قاعدة من العملاء المحتملين Leads المتفاعلين مع العروض التي تقدمها، لذا نعلم أن إعداد هذه القاعدة من العملاء المحتملين وبدءاً من الصفر لا يعد مهمة سهلة كثيراً.

لتسهيل هذه العملية، سوف نعرض عليك أداة أظهرت فعالية عالية في مجال اجتذاب وكسب مستخدمين جدد، وهذه الأداة هي صفحة الهبوط Landing Page .    

تابع قراءة هذا النص وسوف تتعلم ما يلي:

Índice
ما هي صفحة الهبوط ؟ ما هي الأهداف الرئيسية من استخدام صفحة الهبوط ؟ لماذا تستطيع صفحة الهبوط أن تزيد من معدلات وصول منتَجك ؟ أدوات إعداد صفحة الهبوط نصائح مفيدة لإعداد صفحة الهبوط

ما هي صفحة الهبوط ؟

عندما تنقر على شريط دعائي (بانر) أو رابط ممول، ويتم توجيهك إلى صفحة تتحدث عن المنتَج الذي يتم الإعلان عنه، إن مثل هذا النوع من الصفحات يدعى ” صفحة الهبوط ” أو باللغة الإنكليزية Landing Page.

إن المشكلة الكبيرة التي تتواجد في هذا التعريف هو أنه يفترض أن صفحة الهبوط تقوم بوظيفة مشابهة لموقع ما أو صفحة بيع ، بينما في الحقيقة إن صفحة الهبوط يتم إعدادها من أجل حملة تسويقية محددة ، تعد كافية في حد ذاتها ولا تحتاج إلى قنوات أخرى للتواصل.

سوف نقدم لك مثالاً لتوضيح هذا المفهوم.

تخيل أن المنتِج لديه شركة متخصصة في مجال الاستشارات لقسم الموارد البشرية. ويقوم هذا الشخص بإعداد صفحة هبوط يقدم فيها كتاباً إلكترونياً مجاناً يتحدث عن أفضل النصائح القيمة والأساليب في إدارة العاملين، بهدف جذب المزيد من المستخدمين للتعرف على صفحته والتسجيل للحصول على المحتويات والمواد منه.

لاحظ أن المواد التي يقدمها ليس لها أية تكاليف إضافية من أجل العملاء المحتملين Leads، وعلى الرغم من أن لهذه المواد علاقة بالمنتَج الرئيسي يمكن اقتناؤها بشكل منفرد.

يوضح المثال أعلاه إحدى الأعمال الرئيسية التي يمكن أن يتم إعداد صفحة الهبوط من أجلها. وهناك إجراءات أخرى ذلك نذكر منها: القيام بشراء ما، الاشتراك في نشرة إخبارية، الاشتراك في حملة ما أو الدعوة إلى إدخال عنوان البريد الإلكتروني الشخصي.

مخطط بسيط

بما أن صفحة الهبوط يتم إعدادها من أجل هدف محدد، فهي تحتوي على قائمة للتصفح أبسط بكثير، تتكون فقط من العنوان، العرض، الاستمارة والدعوة إلى إجراء Call to Action، وبشكل يختلف عن الموقع العادي الذي يضم جميع المعلومات التي تتحدث عن الأعمال التجارية.

إن البساطة في التصفح ليست اختيار يتم وليد الصدفة أو عن عبث، بل هو صيغة لتجنب تعرض المستخدم للتشتت والابتعاد عن الإجراء الرئيسي المرجو في صفحتك.

 

مثال عن صفحة الهبوط

(مثال عن صفحة الهبوط : الاشتراك في النشرة الإخبارية المجانية لموقع ناشيونال جيوغرافيك).

ما هي الأهداف الرئيسية من استخدام صفحة الهبوط ؟

من المعتاد أن يتم استخدام صفحة الهبوط في المرحلة الأولى من قمع المبيعات أي عندما يكون المستخدم متواجداً مرحلة المعرفة، ولا يُعتبر مستعداً ليقوم بالشراء بعد.

في أغلب الحالات تعمل هذه الصفحة على زيادة مرئية علامتك التجارية على الإنترنت واجتذاب مستخدمين جدد حتى يتحولوا في المستقبل إلى عملاء فعليين.

على الرغم من وجود هدف عام مشترك إلا أن صفحات الهبوط تلبي احتياجات محددة مثل:

  • كسب مستخدمين جدد لم يتعرفوا على منتَجك، من أجل التواصل معهم فيما بعد: وهذه الصفحة تطلب معلومات التواصل مع الزائر مقابل تقديم عرض للمحتوى وقد يكون كتاب الكتروني ، أنفوجرافيك على سبيل المثال.
  • إقامة جسر بين المستخدم و صفحة الدفع Checkout في المنتَج ، وتقديم محتوى كافٍ له حتى يشعر بالأمان في الشراء: تقديم المعلومات الضرورية فقط حتى يقوم الزائر بعملية شراء بناءً على معلومات كافية، ويُستخدم هذا
  • النوع من الصفحات بكثرة في التجارة الإلكترونية ونوادي الاشتراكات.
  • تقسيم عروضك: إذا كنت تبيع أكثر من منتَج، يمكن أن تكون صفحة الهبوط فرصة رائعة للتأكيد على أحد عروضك وحتى من أجل إقامة حدث إطلاق launching.
  • توجيه المستخدمين الذين ينقرون على إعلاناتك: إن وجود صفحة هبوط محددة من أجل منتَجك تمنع أن يضيّع الزائر وقته محاولاً التعرف على الطريقة التي يمكنه فيها اقتناء العرض.

لماذا تستطيع صفحة الهبوط أن تزيد من معدلات وصول منتَجك ؟

بعد أن تُقنع الزائر بأن يقدم لك بيانات التواصل معه، يمكنك إقامة وتوطيد علاقة معه، حتى لو لم يقم بالشراء. على الرغم من أنه لا يمكنك دوماً إقناع الزائر بالتسجيل.

لكن لا تقلق! إن الزوار الذين وصلوا إلى صفحتك عن طريق الإعلانات ولم يملؤوا استمارة الاتصال، لا زالت هناك الإمكانية أن يتأثروا من خلال أسلوب تجديد النشاط التسويقي.   

إن تجديد النشاط التسويقي (retargeting) هو مورد يتيح لك عرض المحتويات والإعلانات لمَن كان له تواصل مع موقعك أو حملتك الإعلانية، بغض النظر عن زمن البقاء في صفحتك.

باستخدام هذه التقنية، يمكن “استعادة” المستخدمين الذين زاروا صفحة الهبوط التابعة لك لكن لسبب ما لم يقوموا بملء الاستمارة الموجودة ولم يقوموا بإتمام عملية الشراء.

أدوات لإعداد صفحة الهبوط

لإعداد صفحة هبوط لديك 3 خيارات:

  • إعداد الصفحة من الصفر.
  • الدفع لأخصائي كي يقوم بإعداد الصفحة من أجلك.
  • استخدام أدوات إعداد صفحة الهبوط (إذا كانت لديك مدونة يتم استضافتها في WordPress يمكنك أيضاً تنصيب ملحق إضافة (plugin) في المنصة لتطوير الصفحة).  

 

لمَن يبدأ العمل في المبيعات على الإنترنت الآن، نقترح عليه استخدام مخططات layouts جاهزة وتخصيصها بما يتلاءم مع شخصية العميل النمطي persona، فضلاً عن أن الاستثمار أقل إلا أن صفحتك تكون جاهزة في وقت أقل، دون الحاجة إلى معارف تقنية في البرمجة و التصميم .

لكن اليوم توجد العديد من المعدات المتوفرة في السوق والتي تسهل عملية إعداد صفحة الهبوط ، تعرف على بعض هذه الأدوات:

موقع lander

موقع lander

وهو موقع يتيح إعداد صفحات هبوط خاصة، دون أن يكون لدى الشخص أية معارف أو خبرات على مستوى عالٍ، حتى يمكن أن يقوم هذا الموقع باستضافة صفحتك مجاناً، بالإضافة إلى احتوائه على باقات وخطط مأجورة وتحتوي على ميزات متقدمة.

يقدم الموقع أسلوباً بسيطاً وغير معقد ، ويمكن تعلم استخدامه بسرعة.

Lead Pages

Landing page - imagem do site do lead pages

يتيح هذا الموقع إعداد صفحة الهبوط وتحريرها دون اللجوء إلى البرمجة. يحتوي هذا الموقع على عدة موضوعات ومخططات layouts بأسعار مغرية. بالإضافة إلى السعر الرائع أيضاً تتيح هذه الأداة Lead Pages إعداد صفحات تتلاءم جيداً مع الهاتف المحمول.

Hubspot

Landing pages - imagem do site da Hubspot

تحتوي هذه المنصة على نظام لإعداد صفحات هبوط يمكن تكاملها مع استراتيجية المحتوى. تقدم المنصة Hubspot مواد تعليمية واسعة لمَن يواجه التساؤلات على صعيد المحتوى الرقمي.

موقع Unbounce

Landing pages - imagem do site da Unbounce

تقدم المنصة Unbounce للمستخدم باقة واسعة جداً من القوالب، خيارات للتخصيص وتتيح إمكانية إجراء اختبارات أ / ب ، لقياس الصفحات التي تولد تحويلات أعلى. وتعد هذه الوظيفة إحدى خدمات صفحات الهبوط الأكثر استخداماً في العالم، وتعد مثالية من أجل المنتجين والمسوقين بالعمولة الذين لديهم أرقام أكبر من المبيعات.

موقع OptimizePress

Landing pages - imagem do site da optimize press

الفائدة الرئيسية التي تتحقق من الاشتراك في الأداة OptimizePress هي أنك لا تدفع فقط من أجل صفحة الهبوط ، بل من أجل سلسلة من الأدوات من أجل موقعك في WordPress، يمكنك إعداد مدونات ، ويبينارات (مؤتمرات على الإنترنت، مناطق العضوية واستخدام تقارير لجميع هذه الصفحات.

موقع Instapage

موقع Instapage

تحتوي هذه المنصة أيضاً على خيار “النقر والسحب” بشكل مشابه للموقع Unbounce، مما يسهل عمل المستخدم الذي يبدأ للتو ويعرف القليل عن أدوات التحرير. هناك إصدار مجاني من الأداة لكن تعد خياراته محدودة، وهناك باقة اشتراك أساسية تكلف USD 29.00 شهرياً. وأنت أيضاً يمكنك إعداد صفحة الهبوط الخاصة بك من خلال تحميل ملحق الإضافة plugin الخاص بالموقع Instapage في WordPress.

موقع OptimizePress

موقع OptimizePress

هذه الأداة أيضاً لا تحتاج إلى اشتراك شهري بل يتم الدفع فيها لمرة واحدة فقط. يوجد في هذه الأداة قوالب جاهزة ويمكن إعداد قوالب أخرى. ثمن هذه الأداة USD 97.

موقع OptimizePress review

نصائح مفيدة لإعداد صفحة الهبوط

إذا اتبعتَ نصحتنا، ربما قمت بالتعاقد على أداة ما لإعداد صفحة الهبوط . لكن هذا لا يعني أن عملك ينتهي عند هذا الحد!

الآن وصلنا إلى الجزء الذي يتعلق بتخصيص صفحتك بما يتلائم مع اهتمامات شخصية العميل النمطي persona.

فضلاً عن المسائل الجمالية التي تتعلق باللون، نمط الخط، توضع الصور، تحتاج أيضاً إلى التفكير في عناصر أخرى، إذا كنت تريد إعداد صفحة هبوط فعالة وقادرة على توليد المزيد من المبيعات.

أسلوب الكتابة copy الذي يحقق المشاركة الوجدانية

يعتبر النص مسؤولاً عن حوالي 70% من المبيعات المتحققة على شرط أن يتم استخدامها بالأسلوب الصحيح والملائم.

توجد عدة محفزات ذهنية mental triggers يمكن استخدامها لجعل صفحتك أكثر جاذبية وإقناعاً من أجل  الزائر. ومثال على هذا محفز الندرة (Scarcity)، تستخدم هذا المحفز عندما تقنع الزائر بأن ذلك العرض لن يتوفر لمدة طويلة من الزمن.

لكن لا يجدي نفعاً توظيف التقنيات التسويقية إذا كانت اللغة المستخدمة غير قادرة على إعداد وتطوير حوار مع مَن دخل إلى صفحتك.

قبل إعداد صفحة الهبوط الخاصة بك، فكر في المشكلة التي يواجهها الجمهور، حتى تتمكن بعد ذلك من التفكير بشكل أفضل في طريقة تقديم منتَجك/خدمتك. هذا الإجراء يساعدكَ على أن تكون أكثر إصابة ودقة في اقتراحكَ وتقديم محتوى هام من أجل المستخدمين لديك.

العنوان الجذاب

بالاستناد إلى موقع (عادل رواتي للصحافة) نجد أن الخبير في مجال تجربة المستخدم (جاكوب نلسن) قد توصل إلى نتيجة أن مستخدم الويب يفضل القراءة المسحية بدلاً من القراءة كلمة بكلمة وذلك في بحث قام به عام 2006، حيث أدت دراسته إلى نتيجة مفادها أن 79% من الأشخاص الذين شملتهم إحدى هذه الدراسات يقومون بعملية مسح لأي صفحة جديدة يصلون إليها و 16% فقط مَن يقومون بالقراءة بمعناها الحرفي.

أيضاً يجب على عنوان صفحة الهبوط أن يلخص بطريقة مقنعة ما تقدمه صفحتك.

إذا بدأت النص بوعد ما من أجل الزائر يزداد احتمال أن يتابع هذا الزائر قراءة المقاطع المقبلة من النص، وهذا يقدم لك المزيد من الوقت لإقناعه بأن منتَجك مثالي له.

شهادات أقوال المشترين

في منشورنا الذي يتحدث عن القصة التسويقية Storytelling ذكرنا أن الفرد يتخذ قراره بالشراء متأثراً بمشاعره وعواطفه.

عندما نمر في مواقف نكون فيها بحاجة إلى الاختيار بين خيارين أو أكثر، فإن قراءة شهادات الناس الذين استخدموا منتَجاً ما يؤثر كثيراً على قرارنا.

بالاعتماد على الهدف من صفحتك، إن وضع شهادات العملاء الراضين يساعد على الاقتراب أكثر من العميل المحتمل Lead، وتعزيز سلطتك في هذا الموضوع.

هل ترغب في المزيد من النصائح لإعداد نص رائع ومقنع copy في إعلاناتك؟ ادخل إلى المنشور التالي: الخطوات الرئيسية لتحقيق عملية البيع الأولى على الإنترنت كمسوق بالعمولة.

الصور التي تعمل

النصيحة الرئيسية التي تتعلق بالصور في صفحة الهبوط هي: اختيار ملفات خفيفة. يجب على الملفات أن يكون حجمها بين 100 و 200 كيلو بايت (ولا تتجاوز حد 500 كيلو بايت إطلاقاً)، فالصور الخفيفة تقلل من الزمن اللازم للتحميل في صفحة الهبوط ، وهذا يعد رائعاً لخبرة المستخدم.

يمكنك أيضاً استخدام برامج ضغط الصور لملاءمة حجم الملفات الأثقل، بشرط ألا يؤثر ذلك على دقة صورتك. تذكر أن الصور التي تتمتع بدقة منخفضة تؤثر سلباً على رسالتك التي ترغب في إيصالها، وقد تعيق التصنيف الذي تتمتع به ضمن محركات البحث.  

بالإضافة إلى موضوع الحجم والنوعية (الجودة) التي تحدثنا عنها، يجب على صورتك أيضاً أن تكون عملية وقادرة على تحقيق الهدف من الإعلان أو الصفحة، وفي نفس الوقت، تكون عنصراً مكملاً للنص.

والآن من المهم الحديث أيضاً عن نوع الصورة الأكثر ملاءمةً. في هذه الحالة، لا توجد هناك أية إجابة وحيدة. بل تتغير الصورة تبعاً لاهتمامات شخصية العميل المحتمل persona التابع لأعمالك التجارية. إذا كان المستهلك شخصاً يعمل في مجال الفنون على سبيل المثال، يجب على الصورة التي تستخدمها إذاً أن تحوي خصائص جمالية عالية بشكل أكبر من الصور التي يتم توجيهها إلى أنواع أخرى من الجماهير.

وأخيراً، يجب على صورك أن تكون مُخلصة للمنتَج الذي تعلن عنه. في سوق المنتجات الرقمية هذا المفهوم يعني تجسيد العرض من أجل المستخدم! إذا كان المنتَج الذي تبيعه عبارة عن دورة تعليمية ، استخدم صورة أحد ما يقرأ على جهاز لوحي أو يدرس مثلاً. هكذا، توضح للجمهور ما تبيعه بالفعل وتشرح للمستخدم كيف يمكن الدخول إليه أو استخدامه.

الدعوة إلى إجراء

إن الدعوة إلى إجراء كما ذكرنا سابقاً في بداية هذا المنشور يمثل أحد العناصر الأكثر أهمية في صفحة الهبوط . يوضح هذا الزر الإجراء الذي ترجوه أنت من الزائر: قد يكون هذا الإجراء عبارة عن تسجيل للحصول على نشرة إخبارية ، إجراء تحميل لكتاب الكتروني، الاشتراك في برنامج يقدم مزايا رائعة أو مشاهدة فيديو ما.

بغض النظر عن المنتَج الذي تروج له، يجب على زر الدعوة إلى الإجراء أن يقع في موقع استراتيجي ضمن الصفحة، بأسلوب لا يحتاج فيه المستخدم إلى استخدام شريط التمرير للتعرف على الطريقة التي تمكنه من اقتناء العرض.

هناك خطأ شائع بين رواد الأعمال وهو وضع زر الدعوة إلى الإجراء في نهاية الصفحة.

تذكّر أننا ذكرنا أن الناس لا يقرؤون كل شيء؟ إذا وضعتَ زر الدعوة إلى الإجراء في نهاية الصفحة ربما يقوم الزائر بالخروج من الصفحة قبل أن يصل إليه.

بالإضافة إلى التوضع الصحيح، أيضاً من المهم الاستثمار في مظهر الزر أيضاً. إن الألوان مثل البرتقالي والأصفر تحفز على الإجراء المباشر على سبيل المثال، بينما الألوان الأفتح قد تمر مرور الكرام دون أن يتم ملاحظتها عندما تتقابل مع ألوان أخرى في الصفحة.

في الرسالة، يجب أن تتكلم باختصار وبشكل هادف، قم بإعداد تسلسل منطقي للمعلومات المحددة جيداً والتي لا تتيح أي مجال لنشوء اعتراضات لدى الزائر: يجب على زر الدعوة إلى الإجراء أن يكون ظاهراً وقابلاً للفهم في غضون 5 ثوانٍ كحد أقصى!

استمارة بسيطة وهادفة

إن صفحة تركز على الوصول إلى معدل تحويل دقيق يجب أن تحتوي بالضرورة على استمارة. فعن طريق هذه الاستمارة يقدم المستخدم معلوماته وبياناته الضرورية للاتصال معه وتوطيد العلاقة أكثر في المستقبل.

كونها العنصر الأكثر أهمية في صفحة الهبوط من المهم أن يتم التخطيط لها بكل عناية وحذر.

إن الاستمارات التي تحتوي على الكثير من الحقول يُنظر إليها على أنها إجراءات بيروقراطية والتي قد تقضي على حماس الزائر في البحث عن المزيد من المعلومات من أجل منتَجك. في اللحظات الأولى، أولِ الأهمية للمعلومات الأساسية مثل الاسم، البريد الإلكتروني، المهنة وغيرها من المعلومات التي تساعد على بناء حوار أكثر قرباً من العميل المحتمل Lead.

التصميم المتجاوب موضوع إلزامي

بالتفكير في أيامنا هذه، هناك الكثير من مستخدمي الإنترنت في أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذين يتصلون بالإنترنت عن طريق هواتفهم النقالة.  لذا من المستحيل أن نتمتع باستراتيجية تسويقية ناجحة جداً دون وجود صفحات تدعم جميع الأجهزة النقالة mobile friendly.

على الشبكات الأساسية للإعلانات، كان يتم التعامل مع التصميم المتجاوب على أنه عامل مميز ولكن أصبح الآن عاملاً إلزامياً. والمواقع التي لا تتلاءم مع التقنيات الحديثة يتم رفض الإعلانات فيها، ويتم معاقبتها أثناء تصنيف البحث العضوي يومياً.

هاتان الحجتان المنطقيتان تعد كفيلتان لإقناعك بإعداد صفحة هبوط ذات تصميم متجاوب. وإذا لم تكن مقتنعاً بعد بشأن أهمية وجود صفحة هبوط متلائمة مع الأجهزة المحمولة، فكر في موضوع الراحة التي يمكن أن تقدمها لجمهورك، والذي يمكن في هذه الحالة أن يدخل إلى صفحة الهبوط من أي مكان كان متواجداً فيه.

عندما نتحدث عن صفحة الهبوط ، أقل الأمور تعد كافية جداً

في بداية المنشور، أظهرنا الاختلافات بين صفحة الهبوط وموقع الكتروني ما ، والاختلاف الأساسي بينهما يكمن في بنية وتخطيط الصفحة، والذي يكون في حالة صفحة الهبوط أكثر بساطة. فعناصر التصفح مثل القوائم، أشرطة البحث والروابط هي غير موجودة في الصفحات التي تركز على التحويل.

إذا كان لدى الزائر العديد من الخيارات ضمن صفحة الهبوط ، يميل إلى الخروج من الصفحة والابتعاد عن العرض الذي تقدمه في صفحتك.

النصيحة الذهبية هنا هي : خير الكلام ما قل و دل!

اختر دوماً استخدام قائمة مختصرة قدر الإمكان، حتى يتمكن الزائر من التعرف بسهولة وسرعة عما تريده وترجوه منه من خلال الصفحة.

يعد تحسين الصفحة غاية في الأهمية

إذا قرأت منشورنا الذي يتحدث عن معجم رائد الأعمال الرقمي فإنك تعلم أن تقنيات تحسين محركات البحث أو Search Engine Optimization (سيو) هي مجموعة من التقنيات التي تهدف إلى تحسين توضع موقعك / مدونتك في البحث العضوي (غير المدفوع) عبر محركات بحث مثل جوجل ، ياهو و Bing.

وفيما يتعلق بموضوع صفحة الهبوط لا يعد الموضوع مختلفاً أبداً !

كلما كانت صفحتك تتمتع بمستويات عالية من التحسين، كلما ازدادت فرصة أن تتعرف عليها محركات البحث وتحددها على أنها مسار – دومين- هام من أجل المستخدمين.

لكن موضوع (سيو) لا يتعلق فقط بعدد الكلمات الرئيسية الموجودة في صفحتك، بل أيضاً بخبرة المستخدم بشكل عام: النص القابل الذي يحقق الارتقاء، الصفحة المتجاوبة في تصميمها، وخصوصاً إذا كان المحتوى الذي يتم استضافته عالي الجودة.    

حالياً يستند محرك البحث جوجل على حوالي 200 عامل من أجل تصنيف وترتيب موقع ما. للتعرف على هذه العوامل، اقرأ هذا المنشور المهم جداً.

حدد الكلمة الرئيسية جيداً

على الرغم من الكلمة الرئيسية أو المفتاحية ليست العامل الوحيد في سيو ضمن صفحاتك، إلا أنها تعد هامة دوماً ويجب أن يتم أخذها في الاعتبار.  

اختر موضوعات هامة وتنافسية في أعمالك التجارية، هذا يساعدك على جذب الحركة الأكثر تثقيفاً وتأهيلاً ، إن المستخدم الذي يبحث باستخدام كلمة رئيسية محددة من المحتمل أن يقوم بشراء منتَجك ، والذي يكون بمثابة حل لما يبحث عنه، واحتمال أن يقوم هذا الشخص بالشراء أكبر من أحد ما لا يعرف أي شيء عما تقدمه.

بالطبع لستَ بحاجة إلى أن تقوم بتكرار الكلمة الرئيسية المختارة عبر كامل النص، على الرغم من أن هذا الإجراء يعاقب عليه جوجل ، إنه يعيق خبرة المستخدم. إذاً، اعمل على وضع الكلمة الرئيسية في المواقع الاستراتيجية من نصك (في العنوان، المقطع الأول، العناوين الفرعية ومسار URL ) بدلاً من وضعها في جميع الفقرات دون أي تنسيق معين أو اتساق خلال المحتوى.

خصص الوقت لفقرة snippet

عندما تبحث عن شيء ما عبر محركات البحث، ويظهر ملخص معين عبر محركات البحث وأسفل عنوان الصفحة ، هذا المقطع الموجز ندعوه بـ Snippet (وصف الميتا) من الصفحة التي تم البحث عنها. وهو مسؤول عن تقديم صفحتك إلى المستخدمين الذين يبحثون باستخدام كلمة رئيسية محددة.

على الرغم من أن snippet لا يُعتبر العنصر الرئيسي الذي يدفع شخص ما للنقر على صفحة الهبوط التابعة لك  أو في الترتيب ضمن محركات البحث، إلا أنه يساعد كثيراً أثناء اتخاذ المستخدم قراره بالنقر على موقعك. في المحصلة، من المحتمل جداً أن يقرأ الناس وصف الميتا فقط (meta description) قبل أن ينقروا على المحتوى و يقوموا بقراءته.  

لذا، استخدم الكلمة الرئيسية التي اخترتها ضمن هذا الملخص وأعرض الهدف المرجو من صفحتك. لا تنسَ إعداد snippet جذاب ويدعو بالفعل إلى القيام بالإجراء المتوقع، كي تثير الرغبة بالفعل لدى الناس كي ينقروا على صفحة الهبوط التابعة لك.

شارك صفحة الهبوط عبر شبكات التواصل الاجتماعي

إن الترويج لصفحة الهبوط عبر جميع شبكات التواصل الاجتماعي لا يُعد عاملاً يجعل صفحتك تحصل على ترتيب مميز ضمن محركات البحث مثل جوجل ، ياهو و Bing.

لكن إذا كان لديك متابعين لك عبر هذه الشبكات، يُعد مفيداً إعداد منشورات تتحدث عما تقوم به في أعمالك التجارية. وهكذا لأن المحتوى الخاص بك سوف يتمتع بالعديد من المرئية والمشاهدات، فليس جميع الأشخاص الذين يتابعونك على انستغرام والفيسبوك على سبيل المثال يعرفون مدونتك و صفحة الهبوط التابعة لك.

على الرغم من أن شبكات التواصل لا تعد المكان الملائم كي تتحدث فيه عن منتَجك وتحاول بيع منتجاتك طوال الوقت، إلا أنه يمكنك أن تشارك صفحة الهبوط الخاصة بك عبر هذه الشبكات.

ولا تنسَ أن تضع في صفحة الهبوط زراً من أجل المستخدمين حتى يتمكنوا من مشاركة هذه الصفحة. هكذا يمكن الوصول إلى أناس جدد لا يعرفون بعد أعمالك التجارية.

راقب دوماً معدل التحويل

يمثل معدل التحويل العلاقة بين الزوار في صفحتك وعدد المرات التي قام خلالها الزوار بالإجراء المقتَرح من قبلك.

مثلاً: إذا دخل 100 شخص على سبيل المثال إلى صفحة الهبوط التابعة لك، و قام 10 أشخاص فقط بالنقر على زر الدعوة إلى القيام بإجراء، فهذا يعني أن صفحتك تتمتع بمعدل تحويل يبلغ 10%.

قم بالقياس دوماً من أجل الأفضل

لتحسين الأداء في صفحتك بطريقة مستمرة، من المهم أن تفهم أداء كل عنصر من العناصر في صفحة الهبوط التابعة لك بشكل منفرد.

أفضل طريقة للقيام بذلك هو أن تقوم باختبارات أ / ب ، في هذا النوع من الاختبارات تتعامل مع نسختين من الإعلان / الصفحة كي تتعرف على النموذج والإصدار الذي يحقق معدل تحويل أعلى، أي يجتذب المزيد من العملاء المحتملين leads ويحقق المزيد من المبيعات.  

تعمل هذه الاختبارات بالطريقة التالية: تقوم باختيار عنصر من الصفحة (CTA، فيديو المبيعات أو الصورة العلوية)، وتقوم بإعداد صفحتين مختلفتين وتقوم بتغيير أحد هذه العناصر. واستناداً إلى البيانات التي يتم جمعها عن طريق الأداة Google Analytics يمكنك أن تتعرف على الإصدار الذي يحقق تفاعل أكبر عدد من الزوار. وهكذا يتم المحافظة على الإصدار الذي يعمل بشكل أفضل.

من المهم أن تختبر عنصراً كل مرة، حتى تتمكن من تسليط الضوء على عينة هامة، إذا اختبرتَ عنصرين أو أكثر دفعة واحدة، لن تتمكن من تحديد الجانب الذي جلب المزيد من الانتباه لجمهورك و كذلك لن تفهم الجوانب التي لم تحقق المطلوب منها.

إن تغييراً بسيطاً في لون زر الدعوة إلى الإجراء على سبيل المثال، يحقق تحسيناً كبيراً في معدل تحويل.

أدوات مفيدة

لإجراء تحليل أكثر دقة على أداء صفحة الهبوط الخاصة بك ، يمكنك استخدام الخارطات الحرارية heatmaps التي تتوفر في منصات مثل Crazy Egg و Hotjar

هذه الأدوات تتيح فرصة التعرف على المناطق ضمن صفحة الهبوط والتي بقي فيها المستخدم لفترة أطول، استناداً إلى حركات المشيرة على الشاشة.

الروابط التي تحتوي على المزيد من النقرات يتم تحديدها بواسطة مقياس متدرج من الألوان، و يتدرج من اللون الأزرق والأخضر (المناطق التي تتمتع بدخول أقل) إلى اللون الأصفر، البرتقالي والأحمر (المناطق التي تتمتع بالمزيد من الدخول). تقدم لك الخارطة الحرارية آراء ونصائح insights هامة حول المناطق التي تحظى بدخول أكبر ضمن صفحة الهبوط كي تعلم أين يجب عليك وضع استمارة الاتصال من الصفحة.

Heatmap (fonte: http://www.ionadas.com/research-google-places-heatmaps/)

كما قلنا خلال هذا المنشور، إن إعداد صفحة هبوط landing page يُعد استراتيجية رائعة وعظيمة كي تُظهر للمستخدمين ما يتوجب عليهم القيام به للوصول إلى موقعك. لذا، تحتاج إلى أن تخصص الوقت للقيام بهذه المهمة.

تذكر النصائح التي قدمناها لك وعُد دوماً إلى النص عندما تتكون لديك أية تساؤلات. وإذا كنت لا تعرف إلى الآن من أين تبدأ بالفعل، استغل الفرصة و اقرأ المنشور الذي يتحدث عن الاستراتيجيات التي تساعدك على إعداد صفحات هبوط وبدءاً من الصفر.  

تابعنا دوماً ، شاركنا بآرائك عبر مساحة التعليقات أسفل النص.

إلى اللقاء في منشورات أخرى!

*تم نشر هذا المنشور في نيسان عام 2017 وقد تم تحديثه ليقدم المزيد من المعلومات الشاملة والدقيقة.

 

Nosso site utiliza cookies para melhorar sua experiência de navegação.