مدير المسوقين بالعمولة : ما هي مهام هؤلاء العاملين ؟

مدير المسوقين بالعمولة : ما هي مهام هؤلاء العاملين ؟

مدير المسوقين بالعمولة هو مهنة تحتل مكانة أكبر في السوق الرقمية بشكل متزايد. تعرف في هذا المنشور على المهام التي يقوم بها، وكيف يمكن له أن يساعدك سواء أكنتَ منتِجاً أم مسوقاً بالعمولة.

مدير المسوقين بالعمولة

هل سمعت بالتعبير “مدير المسوقين بالعمولة؟” وهل تعلم ماذا يعني؟

تعتبر السوق الرقمية بيئة ديمقراطية جداً، وخصوصاً فيما يتعلق بالتخصص، والعمل بما تحب القيام به. في أيامنا هذه توجد عدة احتمالات لمن يود أن يعمل على حسابه الخاص، ويقوم بأعمال يتقنها جيداً.

إلا أنه يوجد أشخاص يعتقدون أن العمل على الإنترنت يتطلب الكثير من الجهد، العمل كمطور برمجيات، كاتب نصوص مصمم..الخ لكن كما قلنا، هناك مجال للجميع الذين يودون العمل عبر الإنترنت، يكفي أن تكرس ذاتك وتقوم بالأفضل حتى تتمكن من التألق.  

في هذا السيناريو يأتي دور مدير المسوقين بالعمولة . هل تعرف أولئك الأشخاص الذين يعتبرون أخصائيين في العلاقات مع الآخرين؟ يمكن أن يتألقوا كثيراً كمدراء، في المحصلة، هؤلاء الأشخاص هم الذين يقربون المنتجين من المسوقين بالعمولة.

إذاً، كي نساعدك على فهم هذا العامل بشكل أفضل، وكونه يعتبر هاماً بالنسبة للمنتجين والمسوقين على حد سواء، أعددنا لك هذا المنشور. إذا كنت لم تحدد بعد وظيفتك في السوق الرقمية، تابع قراءة هذا المنشور إلى النهاية، فقد يكون لك في ذلك فرصة كي تبدأ بمزاولة مهنة جديدة عبر الإنترنت.

من هو مدير المسوقين بالعمولة ؟

يتضح من الاسم  أن مدير المسوقين بالعمولة هو ذلك الشخص المسؤول عن إدارة المسوقين بالعمولة التابعين لمنتِج ما. سوف نشرح أكثر عن ذلك.

يعتبر المنتِج هو المسؤول عن إعداد المنتَج الرقمي الذي سيتم المتاجرة به في منصة ما للتعليم عن بعد، وفي بعض هذه المنصات، يوجد احتمال أن يكون لديك مسوقين بالعمولة أو عدمه. وهم أشخاص يروجون ويبيعون منتَجك.

يفضل بعض المنتجين بيع منتجاتهم بأنفسهم. بينما يفضل بعضهم الآخر التركيز أكثر على المحتوى، وترك عملية الترويج للمسوقين بالعمولة، وفي بعض الحالات قد تشكل مبيعاتهم نسبة 70% أو أكثر من حجم المبيعات التي تعود إلى منتَج رقمي.

يكمن الاختلاف في أنه من خلال ترويج المسوقين بالعمولة، يتمكن المنتجون من الوصول إلى أناس ما كادوا ليصلوا إليهم بأنفسهم. وهذا يضاعف النتائج أيضاً.

إلا أنه عندما يختارون مسوقين بالعمولة، أحياناً يكون عدد المسوقين بالعمولة كبيراً، وهذا ما يولد الكثير من القلق بالنسبة للمنتِج، والذي يكون في كثير من الأحيان دون وقت كاف لتخصيصه لهؤلاء الأشخاص الذين يبيعون المنتجات.

وهنا تنبع الحاجة إلى وجود أحد ما يعتني بالعلاقة مع المسوقين بالعمولة، لمنع تجنب المشكلات عندما يقررون التسويق لمنتَج ما.

يجب على هذا العامل التعرف على المسوقين بالعمولة، والاستراتيجيات التي يستخدمونها.

وهكذا ظهرت مهنة مدير المسوقين بالعمولة : بمثابة نمو متضاعف للأعمال التجارية.

كما قلنا في بداية هذا المنشور، يتمتع مدير المسوقين بالعمولة بمسؤولية كونه جسر التواصل بين المنتِج والمسوقين بالعمولة. مهمته نقل الوضوح والموضوعية في العمليات الترويجية، تقديم العون في أي تساؤل حول المنتجات، وحتى بشأن الاحتفاظ بأشخاص جدد مهتمين بالترويج.

فضلاً عن ذلك، يعمل مدير المسوقين بالعمولة على تقديم الدعم الضروري حتى يتمكن جميع المسوقين من فهم كل ما يتعلق بعمل المنتَج وبوضوح، قواعد الترويج، بالإضافة إلى أفضل طريقة للتصرف لبلوغ نتائج جيدة.  

لا يعمل مدير المسوقين بالعمولة على تنظيم وتخطيط استراتيجيات البيع وحسب، بل يجب أن يكون لديه معرفة عميقة في السوق، و بالمنتجات حتى يكون عمله إنتاجياً للغاية سواء بالنسبة للمسوقين الذين يعمل على إدارتهم، أو من أجل المنتجين.

ما هي مهام مدير المسوقين بالعمولة ؟

كما قرأت في الفقرة السابقة، يشبه مدير المسوقين بالعمولة مدير محل فيزيائي.

تخيل محلاً يضم العديد من البائعين، لكن لا يحتوي على شخص ما محدد يعتني بالعلاقات والتعايش الجيد بين البائعين. ألن يعم بالفوضى؟ وخصوصاً إذا اعتمد البائعون فقط على العمولة.

عندما تطرح منتَجاً للتسويق بالعمولة، لكن لا يكون لديك قواعد واضحة عما يمكن القيام به، وعما لا يجب القيام به، قد تحوّل سوق المسوقين بالعمولة إلى منافسة كبرى غير صحية.

وليس ذلك ما نريده، لأن مثل هذا السلوك قد يجعل المسوقين بالعمولة يتراجعون عن التسويق لمنتَجك.   

إذاً، من بين وظائف مدير المسوقين بالعمولة، المحافظة على مناخ العمل ديمقراطياً عادلاً وصحياً. هو يحدد القواعد التي يمكن استخدامها لترويج لكل منتَج، والتعامل يومياً مع مسائل مثل طلبات التسويق بالعمولة والمكافآت.

ففي هذا المنصب يتم النظر إلى جانبين: الجانب الإداري وجانب العلاقات.   

سوف نقدم لك بعض الأمثلة:

فيما يتعلق بالجانب الإداري، فإن مدير المسوقين بالعمولة يمكن أن يعمل بنظام الجوائز. يمكن أن ينظم بعض العروض لاجتذاب المسوقين بالعمولة، إلى جانب العمولات المقدمة من قبل المنتجين.

إلا أنه من الضروري وضع خطط لما يمكن عمله وما لا يجب عمله لتوليد المبيعات، والمدراء من يحددون هذه القواعد.

أما في جانب العلاقات، يعتني المدير بالمسوق بالعمولة يومياً حتى يُظهر أداءً أفضل. ويقدم آراءً insights، وينشئ مجموعات على الفيس بوك والواتس أب.

في هذه المجموعات يمكن أن يقدم كافة المعلومات التقنية التي تتعلق بكتابة النصوص والإعلانات، الكلمة الرئيسية، القنوات والاستراتيجيات الترويجية التي يمكنها أن تحسّن من خبرة المسوق بالعمولة وتجعله يبيع بشكل أسرع.

هناك وظيفة أخرى يقوم بها مدير المسوقين بالعمولة ، هي جعل المسوقين يركّزون على منتَج محدد، شئنا أم أبينا، قد تتنافس وتتضارب العروض مع بعضها في منصة ما، في المحصلة، يجب على المسوق بالعمولة أن يختار العرض الذي يعتقد أنه الأفضل كي يقوم بالترويج له.

إذاً، يجب على المدير أن يُظهر للمسوق بالعمولة أن ذلك المنتَج المحدد جيد للتسويق بالعمولة. إذا لم يتم القيام بذلك، في كل مرة يظهر منتَج جديد، قد يترك المسوق ما يقوم به ويبدأ الترويج للمنتَج الجديد.

تماماً كما لو أن مدير المسوقين بالعمولة قد باع نشاط التسويق بالعمولة ويحاول جعل الناس يستمرون بممارسة التسويق للمنتَج. إن وظيفته تتجلى في جعل المسوق بالعمولة لا ينسى ذلك التسويق مطلقاً ويتابع البيع بشكل متزايد.  

يقوم المدير بوظيفة أخرى هامة تتجلى في تدريب الكفاءات. عندما يكون فريق المسوقين بالعمولة ابتدائياً، أي يبدؤون للتو في مهنة التسويق بالعمولة، يمكن للمدير أن يساهم  كثيراً في إعداد هؤلاء العاملين. فهو يعمل كتقني يساعد المسوقين بالعمولة على تطوير مهاراتهم.

وأخيراً، يمثل المدير أيضاً صوت المنتِج إلى جانب المسوقين بالعمولة. في كل مرة يكون لدى المسوق مشكلة ما، على سبيل المثال: عدم تسليم عمولة ما له لسبب ما، يتصل بالمدير الذي يحل له هذه المسألة.

ما هي الجهات التي تمثل بروفايل مدير المسوقين بالعمولة؟

يعتبر المنتِج دوماً المسؤول عن تحديد حاجته إلى وجود مدير للمسوقين بالعمولة أم لا.

عادة يختار أحداً يثق به كثيراً، كشخص من أقاربه، صديق مقرّب منه كثيراً، أو منتِج مشارك معه في الإنتاج. إلا أنه توجد عدة جهات أخرى تتلاءم تماماً مع الخصائص التعريفية وبروفايل مدير المسوقين بالعمولة، سوف نتحدث عنها في هذه الفقرة:

1- الوكالات

يختار الكثير من المنتجين التعاقد مع  وكالة ما للاهتمام بمظاهر متعددة في موقعهم/ مدونتهم، ومن بين الوظائف نذكر أيضاً وظيفة الإدارة. بهذا تحول الوكالات المدير فيها إلى مدير للحركة في موقع المنتِج، وعن طريقه يتم الاعتناء بالجزء الذي يتعلق بوسائل الإعلام لصالح المنتِج، فهو أيضاً المسؤول عن نقل الممارسات الجيدة، وكل ما يتعلق بنتائج المسوقين بالعمولة.

2- العامل التقني

عادة، يوجد مسوق بالعمولة يتألق ويتميز عن الآخرين، لهذا يكسب مودة أكثر من جانب المنتِج. في مثل هذا الموقف، من الشائع جداً أن يدعو المنتِج المسوقين بالعمولة الأوائل والأفضل كي يصبحوا مدراء للمسوقين بالعمولة .

بما أن هذا المسوق بالعمولة يتمتع بالكثير من الخبرة في سوق المسوقين، ويعلم ما هو ضروري للبيع بشكل جيد، يمكنه أن يدير ويساعد المسوقين بالعمولة الآخرين من خلال التقنيات التي يستخدمها في عمله.

3- المنسّق

البروفايل الثالث هو الطابع التعريفي الذي يتشابه كثيراً مع مدير المحلات الفيزيائية. المنسق هنا هو ذلك الشخص الذي يعرف جيداً قنوات الترويج، ويفهم التقنيات الضرورية لتحقيق المبيعات، لكنه يُعتبر الأفضل في التعامل مع الأشخاص.

هذا النوع من المدراء يُعد ذلك الشخص الذي يفهم ما يلزم لتحفيز المسوق بالعمولة مساعدته على إظهار أداء أفضل بكثير.

هل يمكن أن يحقق مدير المسوقين بالعمولة المبيعات ؟

بصفته مدير للمسوقين عادة ما يعرف هذا الشخص الاستراتيجيات الضرورية جيداً للترويج لمنتَج ما، من الشائع جداً أن يتابع عمله كمسوق بالعمولة أيضاً، ويحقق المبيعات.

إلا أنه من المهم أن نفهم إذا كان ذلك جيداً أم لا لأعمالك التجارية، ففي المحصلة لا يُعد جيداً أبداً أن يبدأ المدير بالتنافس مع المسوقين بالعمولة أنفسهم على البيع.

هناك خيار جيد لذلك، وهو اختبار العرض قبل تقديمه للمسوقين الآخرين. بهذا، سيكون على يقين من أن المنتَج المختار سيكون مجدياً من الناحية المالية.

هناك أيضاً خيار أن يصبح مسوقاً بالعمولة لمنتجات أخرى، فليس ضرورياً أن يكون مديراً أو مسوقاً بالعمولة لعرض واحد فقط.   

المهم هو أن نفهم مدى إمكانية التوفيق بين وظيفة المدير و وظيفة التسويق بالعمولة للقيام بالأمرين معاً وبإتقان.

كيف يتم الدفع لمدير المسوقين بالعمولة ؟

يحصل مدير المسوقين بالعمولة على نسبة مئوية محددة من قبل المنتِج.

قد يتم حسابها استناداً إلى المبيعات الإجمالية المتحققة من المنتَج، وحتى المبيعات التي تتم مباشرة عن طريق المنتِج فقط، أو من المبيعات التي يحققها كل مسوق بالعمولة على حدى يُعتبر مديراً له.

مثال: لنفترض أن سليم  يعمل مديراً للمسوّقين بالعمولة لمنتَج “الفوز في الحياة“، ويدير المسوقين بالعمولة “سلمى”، “ولاء”، “نضال” و “علاء”.

عندما يحقق هؤلاء المسوقين المبيعات، يكسب سليم نسبة مئوية محددة من قبل المنتِج على المبيعات التي يحققها هؤلاء المسوقين.

إذاً، لا توجد قاعدة محددة لقيمة العمولة. يعتمد كل شيء على العلاقة بين المنتِج والمدير، وما تم الاتفاق بينهما.  

لكن مهلاً، ألا يكسب المسوق بالعمولة أقل في مثل هذه الحالة؟ لا، العمولة المحددة له هي ذاتها. إن ما يحدث هو أن المنتِج يتقاسم جزءاً من ربحه الخاص مع مدير المسوقين بالعمولة.

سوف نلخص الأمور الهامة:

يعتبر مدير المسوقين بالعمولة هاماً، وبشكل أساسي:

  • للسرعة، فهو مكرس كلياً لفهم طلبات مجموعة المسوقين بالعمولة.
  • للمعرفة والخبرة، فهو يطبق الممارسات الجيدة التي تأتي من أنواع مختلفة من المسوقين بالعمولة. هو قادر على مشاركة خبراته مع المجموعة والمساهمة في نمو الجميع.
  • في العناية برسم وتحليل الطرائق وأفضل الاستراتيجيات، التي ينبغي تبنيها من قبل مجموعة المسوقين بالعمولة.
  • للتركيز والانتباه على الإجراءات ونتائج المسوقين، فهذا يتيح للمنتِج مزيداً من الوقت للاستثمار وتطوير المحتوى في المنتَج.

إن كل هذا التميز والاختلاف الذي يمكن أن يحققه مدير المسوقين بالعمولة لأعمالك، من شأنه أن يجعل هذه المهنة مقدّرة جداً ضمن سوق برامج المسوقين بالعمولة الحالي!

إذاً، هل أصبحت متلهفاً إلى أن تصبح مدير مسوقين بالعمولة، أو أن يكون لديك أحد ما كذلك لأعمالك؟ اكتب لنا عبر مساحة التعليقات كافة التساؤلات وكذلك الاقتراحات التي تتعلق بهذه المهنة.

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎