تعرف أكثر على مفهوم التعليم عن بعد Distance Learning، والسبب الذي يجعل منه خياراً جيداً للتعليم!

تعرف أكثر على مفهوم التعليم عن بعد Distance Learning، والسبب الذي يجعل منه خياراً جيداً للتعليم!

اكتشف أحد ثمار التكنولوجيا التي تقدم لك فرصة إعطاء دروس على الانترنت أو التعلم عن بعد!

مدخل إلى معنى التعليم عن بعد : لقد عمل أسلوب التعليم عن بعد Distance Learning على جذب كمية تتزايد باستمرار من الناس العاشقين لهذا الأسلوب، لكن لا تحسب أن هؤلاء الناس هم فقط من فئة المدرسين والطلاب!

إن شيوع نموذج التعليم المرتبط بالدخول إلى الإنترنت  والتقدم التقني قد أتاح الفرصة لكل شخص لديه مادة أو موضوع ما لتعليمه أن يشارك ذلك من خلال إعداد الدورات والكورسات على الانترنت.

وعلى هذا، زاد أيضاً عدد الأشخاص الراغبين في التعلم عن العديد من الموضوعات المختلفة، حيث يمكن العثور على دورات وكورسات من مختلف المجالات التعليمية.

بالمقابل نجد العديد من الناس لم يدركوا الأسباب والدوافع التي تجعل من أسلوب التعليم على الإنترنت أسلوباً يحظى بالطلب الواسع.

لمساعدتك على فهم هذا الميل الجديد، سنشرح لك المزايا الرئيسية لهذا النموذج لمَن يعلّم ومَن يتعلم.

ما معنى التعليم عن بعد ؟

قبل أن أتحدث إليك عن معنى التعليم عن بعد أو Distance Learning، ما رأيك في مشاهدة الفيديو التالي من اليوتيوب؟

هل وقعت في هذا الموقف من قبل؟

كما يتضح من الاسم ذاته، التعليم عن بعد هو نموذج من التعليم يتم بشكل كامل أو جزئي في الوسط الافتراضي (الانترنت).

ويعتبر هذا ممكناً بفضل التقنيات التعليمية ، التي تسمح بمشاركة المعرفة، حتى لو لم يكن الأستاذ والطالب متواجدين في البيئة أو المكان ذاته.

إلا أن محتوى الدروس يبقى هو ذاته. الاختلاف هنا يكمن في أنه من خلال التعليم عن بعد يمكن اختيار العديد من الصيغ التفاعلية لإعداد المواد التعليمية.

أي لا يحتاج المدرس إلى التركيز بعد الآن على الدروس الطويلة والتي تركز على العرض.

يمكن له تنويع المواضيع بما ينسجم مع الصيغة التي يراها ملائمة أكثر، مثل:

لكن لا تحسب أنه باعتبار أن الدرس يتم اون لاين، لا يمكن التواصل والتفاعل بين الطلاب والمدرسين.

بل على العكس، من خلال قنوات التواصل المتاحة على الانترنت، مثل وسائل التواصل الاجتماعي، منتديات النقاش discussion forums وخدمة الرد على العملاء، يصبح سهلاً التفاعل، وتبادل الخبرات والإجابة على التساؤلات التي تأتي من الطلاب وفي أي وقت كان.

بالطبع، حتى يتم كل شيء بسلاسة، من الضروري أن تكون لديك أداة معينة تسمح للمدرسين بعرض دروسهم.

وهنا تعتبر منصة التعليم عن بعد أداة تعليمية ضرورية لمَن يريد إعطاء دروس اون لاين . فمن خلال هذه المنصات يمكن للمدرسين طرح دروسهم، ويمكن للطلاب مشاهدتها.

لكن لا تقتصر منصات الدورات التعليمية على هذا الحد فقط!

باعتبار أن هذه المنصات يتم إدارتها عن طريق شركات متخصصة في التعليم على الانترنت ، يعثر منتِج المحتوى في هذه المنصات على أدوات تساعده أيضاً على تحليل كامل أداء دوراته التعليمية.

هنا في المنصة هوت مارت على سبيل المثال، يتمتع المنتجون وصانعو المحتوى بالعديد من الموارد التي يمكنهم استخدامها، مثل:

1- Hotmart Club :

وهو منطقة عضوية مجانية يقتصر الدخول إليها فقط بواسطة طلابك الذين يشتركون في المحتوى الذي تقدمه، وتحتوي على مشغل خاص للفيديوهات Player لو أردت استخدامه، هكذا لا يتوجب عليك القلق بشأن استضافة فيديوهاتك وكيفية تشغيل هذه الفيديوهات؛

2- Hotmart Analytics:

وتعمل هذه الأداة على تحليل سلوك جمهورك، وتجلب لك بيانات متعددة ومتنوعة، يمكنك من خلالها الحصول على العديد من الآراء insights التي تساعدك على تحسين موادك التعليمية؛

3- HotPay

وهو نظام حصري لمعالجة المدفوعات خاص بهوت مارت!

4- HotLeads:

وهي أداة تعمل على تتبع العملاء المحتملين leads لتعرف منشأ كل عملية شراء لكورسك أو دورتك.

من خلال هذه الأدوات وغيرها، يمكن للمدرس أن يمنح الأولوية في وقته للكورس أو الدورة، حيث لا داعٍ للقلق بشأن المعالجة التقنية للدرس الافتراضي.

وبالمختصر المفيد، يمكننا القول أن معنى التعليم عن بعد هو عبارة عن نموذج من التعليم الذي يعمل على محاكاة صالة الدروس ، وبهذا تتم العملية التعليمية من دون الحاجة إلى وجود حيز مادي.

مزايا التعليم عن بعد

كما ذكرنا سابقاً، لا يمكننا اعتبار أن نظام التعليم عن بعد قد احتل حيزاً أكبر في السوق عن سدى أو عن طريق الصدفة.

بل يقدم هذا النموذج العديد من المزايا التي يمكن أن تكون حاسمة أثناء الاختيار بين إعداد دورة تعليمية مكانية أو دورة تعليمية على الانترنت.

يعتبر المناخ الافتراضي واسعاً جداً وديناميكياً، ويمكن استخدامه سواء لتكميل الدورات التعليمية التقليدية، مثل التخصصات المعينة، أو من خلال الدورات التعليمية الحرة، مثل دورات اللغات، الطهي، الأشغال اليدوية وغيرها.

بعد أن تعرفنا على معنى التعليم عن بعد ، يمكننا تلخيص مزايا التعليم عن بعد بما يلي:

الفهرس
  1. لا يتطلب التعليم عن بعد الانتقال من مكان إلى آخر؛
  2. تكلفة الدروس عن بعد أقل؛
  3. يتمتع بالمرونة في تخصيص الأوقات للدراسة؛
  4. يتمتع المدرس بوصول إلى نطاق أكبر من الطلاب؛
  5. لا تعتبر الحدود الجغرافية مشكلة في هذا التعليم؛
  6. تنوع المحتويات التي يمكن إعدادها في التعليم عن بعد؛
  7. من معنى التعليم عن بعد : نستوحي مزيداً من الوقت المتاح لتحضير الدروس.

والآن سنتحدث ببعض التفصيل عن كل ميزة من هذه الميزات:

مزايا التعليم عن بعد من أجل الطلاب

سوف تكون المزايا الثلاثة الأولى من نصيب الطلاب: 😉

في حال كنت تفكر في دورة تعليمية جديدة، سواء لتعلم موضوع مختلف كلياً أو من أجل التخصص، استناداً إلى معنى التعليم عن بعد يمكنك التأكد من أن هذا التعليم يعتبر خياراً جيداً لك.

هناك العديد من المزايا التي يتمتع بها مَن يدرس على الانترنت اون لاين ولهذا قررنا أن نتحدث عن الأساسية منها لنفهم الأسباب والدوافع التي تجعل من أسلوب التعليم عن بعد ينمو بهذا الأسلوب ويكسب هذه الشعبية:

1- لا يتطلب التعليم عن بعد الانتقال من مكان إلى آخر

لمشاهدة الدروس المكانية التي تتم في الصف، يجب على الطالب الذهاب إلى المكان الذي تتم فيه الدروس، حسب الأوقات والتواريخ المحددة مسبقاً.

قد يكون ذلك معقداً بالنسبة لمَن يعيش في مناطق بعيدة أو نائية بعض الشيء، أو يعمل بضغط كبير نوعاً ما، أو يسافر بشكل دائم، على سبيل المثال.

عند اختيار أسلوب التعليم عن بعد، يمكنك أن تدرس من أي مكان تتواجد فيه، بشرط أن يكون لديك حاسوب أو جهاز محمول ويتمتع بالاتصال بالانترنت.

2- تكلفة الدروس عن بعد أقل

في أغلب الأحيان، يقوم أسلوب التعليم عن بعد على سعر معقول أكثر بكثير من الدروس المكانية.

ويوجد هذا الاختلاف لأن إعداد دورة تعليمية اون لاين يلغي بعض التكاليف التي تقوم على استئجار مكان وحيز مادي من أجل الدروس، النقل، بالإضافة إلى كون هذا التعليم نوعاً يتطلب استثمارات مادية منخفضة كثيراً بشأن تطوير المحتوى وصناعته.

وعلى هذا، يمكن بيع الدورات التعليمية بأسعار أقل.

لكن بالإضافة إلى هذه الميزة، بما أن الطالب لا يحتاج إلى الانتقال من مكانه إلى المعهد التعليمي، فهو أيضاً يمكنه تجنب التكاليف التي تظهر عندما نكون متواجدين خارج المنزل، مثل تناول الطعام في المطاعم، تكاليف طباعة المواد التعليمية وكذلك تكاليف النقل.

3- يتمتع بالمرونة في تخصيص الأوقات للدراسة

هناك ميزة أخرى يقوم عليها معنى التعليم عن بعد ، وهي مسألة المرونة في الأوقات.

في هذا النموذج التعليمي، يتم طرح الدروس التعليمية ضمن الوسط الافتراضي، ويمكن الدخول إلى الدروس في أي وقت.

وهذا يجعل الطالب يدرس حسب الوقت الذي يجده مريحاً له. وبهذا يتأقلم الطلاب حسب خصوصيتهم وبرنامجهم، ويمكن تطبيق ذلك حسب البرنامج اليومي لكل شخص.

كما ذكرنا من قبل، عند اختيار دورة تعليمية اون لاين ليس ضرورياً تواجد جميع الطلاب والأساتذة معاً في نفس التوقيت في مكان واحد من أجل الدراسة، ولهذا فإن المرونة في الوقت تكون أكبر بكثير.

والآن سوف نكمل المزايا الأربعة الباقية والتي تخص المدرس!

مزايا من اجل الاستاذ أو المدرس

لا تعتقد من معنى التعليم عن بعد أن الطلاب فقط هم مَن يتمتعون بمزايا جيدة في هذا النوع من التعليم، بل للمدرس نصيب أيضاً!! 😊

إذا كنت تعمل كأستاذ، يمكنك الاستفادة من ميزات وخصائص هذه الصيغة في ربح المال من خلال إعطاء الدروس على الانترنت، على سبيل المثال، أو حتى البدء في إقامة عمل تجاري رقمي.

حتى لو لم تكن مهنتك الأساسية هي إعطاء الدروس، لا يزال ممكناً العمل في مجال التعليم عن بعد.

لقد تحدثنا هنا في المدونة من قبل عن مجال الدورات التعليمية الحرة، حيث يتم عمل عدة كورسات في عدة موضوعات.

لهذا السبب، إذا كانت لديك أية معرفة محددة ومفيدة ويمكن تنظيمها في دروس عبر الانترنت، الآن أصبحت تعرف من قراءتك لهذه التدوينة: معنى التعليم عن بعد ، أنه يمكنك الاستفادة من المزايا والبدء بالعمل على الانترنت.

ولهذا خصصنا لك 4 ميزات تخص الاستاذ ، ويمكن أن يكون لك فيها فرصة رائعة في العمل التجاري!

4- يتمتع المدرس بوصول إلى نطاق أكبر من الطلاب

حقيقة أن الدروس المكانية تحتاج إلى وجود حيز ومكان مادي لتحدث، يمكن أن يحد من عدد الطلاب في الدرس الواحد.

في الصيغة التقليدية، يجب أخذ عدة عوامل بعين الاعتبار، على سبيل المثال، قياس صالة الدروس، عدد الطلاب الذي يمكن للمدرس أن يركز الانتباه عليهم من دون أن يؤثر على نوعية الدروس.

أما في نموذج التعليم عن بعد ، ومن معنى التعليم عن بعد ، فلا يعود هناك أي معنى للحدود الجغرافية المكانية، وبالتالي يتمكن المدرس من الوصول إلى عدد أكبر من الطلاب في الدرس الواحد.

يمكن الدخول إلى المحتوى المتوفر بواسطة آلاف الناس، على مدار الـ 24 ساعة وعلى مدار الأسبوع بالكامل.

بالإضافة إلى هذه الحقائق المذكورة، والتي تتعلق بالمكان والحيز، لقد تحدثنا عن أن الدروس على الانترنت عادة ما تتمتع بسعر معقول وأخفض من الدروس المكانية. ولهذا السبب، يزداد الاحتمال بأن يشتري أناس أكثر هذه الدورات والكورسات، مما يزيد من نطاق وصول المحتوى عن طريق الانترنت.

وهذا الأمر جيد أيضاً من أجل الطالب، والذي يمكنه في هذه الحالة اكتساب المعرفة بسهولة أكبر، وكذلك يسهل الأمر على المدرس، والذي يتمكن من جذب المزيد من الناس بسبب المنفعة المالية الكبيرة والخاصة التي يقوم عليها نموذج التعليم عن بعد.

5 – لا تعتبر الحدود الجغرافية مشكلة في هذا التعليم

كما ذكرنا سابقاً، لا داعي لأن يكون طلابك مجتمعين في قاعة دروس مادية ليشاهدوا الدروس، مما يعني أنه يمكنهم أن يتواجدوا في أي مكان من العالم!

عند مشاركة الدروس عبر الوسط الافتراضي، تصل بذلك إلى أناس مهتمين بالمحتوى الذي تقدمه، حتى وهم مسافرين، أو يعملون في مناطق أخرى أو لديهم نمط حياة روتيني أثقل ولا يعرف الهدوء.

لو كان من الممكن جذب أولئك الطلاب من مدينة أو منطقة ما، ولديهم تفرغ في الوقت، فمن خلال أسلوب التعليم عن بعد ، يمكن للمدرس توسيع إمكانات وصول المحتوى لديه إلى حد كبير، مما يساهم في زيادة أرباحه.

إن غياب المحددات الجغرافية هو أمر إيجابي، خصوصاً، أثناء وضع الدروس. في المحصلة، باعتبار أنك لا تحتاج إلى التواجد في مكان محدد ومعين لوضع وإعداد الدروس، يمكنك فعل ذلك من أي مكان كان.

الحيز المستخدم يمكن أن يكون منزلك، المكتب أو حتى أية غرفة في فندق تتواجد فيه خلال رحلتك، أو حتى يمكن أن يكون المحل الذي تعمل فيه.

حتى عملية التفاعل مع الطلاب، والإجابات على الدروس وعلى كل سؤال، يمكن أن تتم من أي مكان في العالم، يكفي فقط الدخول إلى المنصة التي تستضيف دورتك أو كورسك على الانترنت.

(لا تعلم إلى الآن إذا كان إمكانك البيع لجميع أنحاء العالم)؟ يسرني أن أقول لك: إن هذا ممكن ويمكنك البيع إلى أي مكان في العالم.

6 – تنوع المحتويات التي يمكن إعدادها في التعليم عن بعد

هناك نقطة إيجابية أخرى يقوم عليها معنى التعليم عن بعد من أجل المدرسين وهي إمكانية تقديم محتوى من أجل الطلاب بعدة صيغ وأشكال. لقد تحدثنا عن بعض هذه النماذج في بداية هذه التدوينة.

وهذه تشكل ميزة تساعد على تنويع الدرس وجعله أكثر إثارة، وجاذبية أيضاً. كلما كانت لديك المزيد من الخيارات المتنوعة، كلما كانت خبرة الطالب مع دروسك أفضل!

لكن لا تحسب أنك بحاجة إلى إعداد العديد من الصيغ والقوالب المختلفة – كشرط أساسي – حتى يُباع كورسك أو دورتك!

يعتمد كل شيء على نوع الموضوع الذي تتحدث عنه في مادتك أو كورسك، وبالطبع، على جمهورك!

قد يكون لديك محتوى دسماً بعض الشيء، ويتضمن الكثير من البيانات، الاحصائيّات والمعلومات، مواد سيكون من الصعب شرحها بالاعتماد على فيديو.

من أجل هذا النوع من المحتوى، يمكنك إعداد كتب رقمية و انفوجرافيك على سبيل المثال.

كون هذه المواد تتمتع بلغة كتابية بشكل طاغٍ، تعد خيارات الكتاب الرقمي والانفوجرافيك ملائمة جداً من أجل تلك الموضوعات التي تحتاج إلى شرح دقيق مثل وصفات المطبخ و الأدلة الإرشادية التفصيلية التي تشرح خطوة بخطوة.

أما البودكاست فهو صيغة لعرض المحتوى الصوتي. لهذا يمكن مشاركة المعرفة بطريقة ديناميكية وجذب أولئك الطلاب الذين يفضلون الدراسة بينما يتواجدون في وسائل النقل وسط الازدحام أو في الأكاديمية الرياضية على سبيل المثال. وهناك مَن يفضل القيام بذلك بينما يسير ويتنزه في الحديقة العامة بعد الظهر أو في الصباح الباكر.

بالمقابل، تتمتع الفيديوهات التعليمية بصيغتها المميزة والمفيدة، وتعتبر إحدى الصيغة المفضلة لدى مستخدمي الإنترنت بشكل عام. تعد محتويات الفيديو مواداً يمكن استهلاكها بسهولة، وتسمح للمدرس باستخدام موارد وتقنيات لجعل الدروس أكثر تفاعلية وإثارة.

بالإضافة إلى ذلك، عند مشاهدة الشخص الذي يقدم الدروس، يمكن للطالب أن يشعر بالقرب من المدرس أكثر، وحتى يمكن أن يولّد تفاعلاً وجدانياً ما بين الطالب والأستاذ مما يجعل خبرة التعلم لديه أفضل وأكثر جدوى.

7 – من معنى التعليم عن بعد : نستوحي مزيداً من الوقت المتاح لتحضير الدروس

إذا كنت تعطي دروساً من قبل، فإنك تعلم الحياة السريعة والعمل الكبير الذي يخضع له الأستاذ.

يجب على المدرس أن يكون متواجداً مكانياً في صالة الدروس، وأيضاً الانتقال من مكان  إقامته إلى مكان عرض الدروس ومواجهة الازدحام. وتخصيص وقت من أجل الدراسة وتحضير المواد للدروس القادمة.

أما من معنى التعليم عن بعد ، نستوحي الفكرة التالية: يربح المدرس الوقت أثناء قيامه بهذه الأنشطة.

في المحصلة يعتبر ضرورياً تسجيل كل درس من الدروس مرة واحدة فقط، بغض النظر عن عدد الطلاب الذين لديك.

بالطبع يمكنك العودة متى تشاء إلى دروسك وإجراء التعديلات والتحسينات عليها كلما كان ذلك ضرورياً. لكنك سوف تربح الكثير من الوقت أكثر مما لو كنت تقوم بإعطاء الدروس المكانية. 😉

سنشرح مثالاً يوضع معنى التعليم عن بعد في هذه النقطة :

تخيل أنك تقوم بإعداد دورة تعليمية على الانترنت، تتحدث فيها عن تقنيات الصوت في الغناء.

مع مرور الوقت، من المحتمل أن تتعلم تمارين أخرى، ولهذا السبب، قد تحتاج إلى إعادة تسجيل تلك الدروس.

لكن قاعدة الدورة لا تزال هي نفسها، الجزء النظري منها هو نفسه، ما سيختلف عليك هو بعض التمارين ، ولا يزال هناك بعض التمارين التقنية التي لا يجب عليك تغييرها ويمكن الاستفادة منها.

بالإضافة إلى ذلك، وكما يحدث مع الطلاب، تتوقف عن صرف الوقت على الانتقال من مكان إلى آخر، باعتبار أنك لست بحاجة إلى الخروج من المنزل لإعطاء دروسك. من خلال ذلك، يمكنك استخدام هذه الساعات التي وفرتها في الدراسة أكثر وتحضير المحتوى.

قد تحتاج إلى المزيد من الوقت في البداية لتتمكن من إعداد كامل الكورس أو الدورة ووضعها على الانترنت.

لكن بعد ذلك، عندما يبدأ عملك التجاري في النمو والارتقاء، ستلاحظ أن لديك وقت حتى من أجل النشاطات الشخصية والتي لطالما أهملت القيام بها أو حتى التفكير بها في الماضي. ويعتبر قضاء وقت أطول مع العائلة أحد تلك النشاطات 😢، أو حتى اتباع دورة أو كورس كنت قد أجلت القيام به.. أو حتى استخدام هذا الوقت في الراحة.

مستعد لاغتنام الفرص التي يقدمها لك التعليم عن بعد ؟

حتى لو لم تكن أستاذاً أو مدرساً في مدرسة أو معهد، ربما قد لاحظت من قراءتك لهذه التدوينة التي تتحدث عن معنى التعليم عن بعد أن هذا النموذج من التعليم يعتبر الأفضل لمشاركة المعلومات والمعارف وبشكل يمكن أن يتم من المنزل!!

وقد تعرفت على العديد من المزايا التي عرضناها عن الموضوع، لهذا نجد تزايداً مستمراً في أعداد الناس الذين يستغلون هذا النمط من التعليم وإعداد دورات وكورسات وربح المال منها.

لا تنسَ ! يمكنك أن تكون التالي! ابدأ وشاركنا بما تشعر به أو ترغب في سؤاله من خلال مساحة التعليقات التي توجد في

الأسفل ونحن نتحاور معاً ، فنحن نؤمن أن الحوار معك يزيد من المعارف ويفتح الفرص!

إلى اللقاء في منشور آخر و تدوينة أخرى!

السلام عليكم!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎