تعلم الإدارة والترويج للعلامة التجارية من خلال التسويق المؤسساتي أو فن التسويق للشركات

تعلم الإدارة والترويج للعلامة التجارية من خلال التسويق المؤسساتي أو فن التسويق للشركات

ما رأيك بأساليب ومناهج تقرّب شركتك من قلوب جمهورها؟ اقرأ المقال

إن مفهوم التسويق المؤسسي أو التسويق للشركات هو الاستراتيجية المسؤولة عن مجموعة من الأعمال والإجراءات الرامية إلى التواصل وتنظيمه بين الشركة والجمهور.

إن الهدف من هذه الاستراتيجية هو بناء صورة قوية للشركة وتعزيزها في السوق، وليس فقط فيما يتعلق بالتعليمات ذات النوعية المميزة أو العرض على المنتجات والخدمات، بل يمتد ذلك ليشمل القيم الاجتماعية والثقافية للبزنس.

يجب على كل عمل أو إجراء تسويقي أن يخاطب الجمهور بطريقة جذابة وبشكل يعكس الرغبة في إقامة علاقة حقيقية معه، ويشارك معه النظرة العامة للشركة، وجهات نظرها والقيم التي تؤمن بها العلامة التجارية.

إذا كنت تريد أن تتعرف أكثر على فعالية وأهمية التسويق المؤسسي، تابع قراءة هذا المقال بالتفصيل.

الفهرس
 ما هو مفهوم التسويق المؤسسي Institutional Marketing ؟  الاختلاف ما بين التسويق المؤسسي والاندوماركنتج Endomarketing الأسباب التي تدفع إلى الاستفادة من التسويق المؤسسي كيف تتواصل بشكل أفضل مع الزبائن؟ أدوات وأساليب التسويق المؤسسي أمثلة للإلهام في مجال التسويق المؤسسي 

 ما هو مفهوم التسويق المؤسسي Institutional Marketing ؟ 

يمكننا تعريف التسويق المؤسسي بأنه تشكيلة ومجموعة من الوظائف والأعمال والاستراتيجيات التسويقية التي تهدف إلى تعزيز صورة العلامة التجارية أو الماركة في نظر الجمهور.

أي على عكس التسويق التجاري، لا ترتبط هذه الاستراتيجية بشكل مباشر بزيادة المبيعات، بل إن الفكرة العامة منها هي توصيل جوهر الماركة إلى الجمهور، والتعريف بالغاية من وجودها، المبادئ والنقاط التي تؤمن بها الشركة وكيف يمكن أن تفيد الجمهور.

هذه الجهود وهذا التعزيز لصورة العلامة التجارية يحدث على مرحلتين: من خلال استراتيجيات التسويق الاجتماعي Social Marketing وكذلك التسويق الثقافي Cultural Marketing

والآن سنتعرف على كل منهما.

ماذا يعني تسويق اجتماعي ؟

التسويق الاجتماعي هو التسويق الذي يركز جهوده على الترويج لموقع ومكانة وقيم البزنس من أجل البزنس. لهذا السبب، يتعلق التسويق الاجتماعي بشكل أكبر بمفهوم الوعي بظاهرة اجتماعية تتعلق بما تناضل من أجله العلامة التجارية وتريد المحافظة عليه ونشره بين الجمهور.

من الشائع أن نرى مثل هذا النوع من الاستراتيجيات في الدعاية من أجل المنظمات غير الهادفة للربح أو الحملات التسويقية الحكومية، لكن لا شيء يمنع أبداً من أن تستند أنت في البزنس لديك على استخدام أساليب وفنون التسويق الاجتماعي من خلال السعي للتشجيع أو التحفيز على سلوك أو ممارسة حسنة.

ماذا يعني التسويق الثقافي؟

يهدف التسويق الثقافي إلى إقامة علاقات وتوطيد اسم الماركة وربطها بأعمال ثقافية متعددة بشكل عام.

الأعمال والأنشطة الأكثر شيوعاً لهذا النوع من التسويق هي: رعاية مهرجانات موسيقية، أفلام، مهرجانات في المتاحف، مسرحيات، أحداث وفعاليات تتعلق بالمودة وغيرها من التفاصيل.

بهذا المعنى، يمكن التفكير في أعمال واستراتيجيات تسويقية تعاونية إلى جانب البرامج المخصصة لمثل هذه الفعاليات، مثل إعداد لوحة إعلانية تفاعلية تتحدث عن الماركة، تقديم بعض العينات من المنتجات، القيام بالأعمال التسويقية وغيرها.

عندما يتم ربط هذين المجالين مع بعض، يمكن للتسويق المؤسسي أن يربط الماركة التجارية بالمسائل الاجتماعية والمشاريع الثقافية. بهذا الأسلوب، يمكنك أن تبني صورة إيجابية عن أعمالك في أذهان الجمهور.

الاختلاف ما بين التسويق المؤسسي والاندوماركنتج Endomarketing

الكثير من الناس يخلطون ما بين التسويق المؤسسي والاتصال الداخلي أو ما نسميه: Endomarketing. هذان النموذجان من التسويق يعملان على العناية بالعلامة التجارية. وهذا الخلط بينهما هو أمر عادي جداً بين العاملين في هذا المجال.

لكي تتجنب مثل هذه المواقف، تذكّر أن الـ Endomarketing يهدف إلى تحسين الأعمال والعلاقات الداخلية في الشركة أو المؤسسة وتعزيز كامل وجميع القطاعات التجارية والمؤسسة.

عادة يكون المسؤول عن إدارة التسويق بالتواصل الداخلي ضمن الشركة أو المؤسسة هو قسم الموارد البشرية Human Resources.

يسعى هذا القسم إلى تحديد حاجات العاملين في الشركة، المشكلات السائدة في مناخ العمل وكذلك الأسباب المسؤولة عن التفاعل المنخفض للعاملين وعدم شعورهم بالحماس للعمل.

وانطلاقاً من هذه المعلومات، يضع الفريق المسؤول مجموعة من الأعمال والإجراءات التي تؤدي إلى أعمال وإجراءات أكثر فعالية وتكون لصالح العاملين والموظفين.

التسويق المؤسسي بدوره يعمل على زيادة شهرة الماركة واسمها في السوق، وبهذا يتمكن العاملون في مجال التسويق من رسم الاستراتيجيات الداخلية والخارجية لتعزيز المناخ والبيئة المؤسسية.

في هذه الحالة الأخيرة، يمكن للاستراتيجيات الاجتماعية والثقافية أن تساعد كثيراً. الأعمال الترويجية بين العاملين، التواريخ الاحتفالية للأعمال، وكذلك الحملات الداخلية هي مواقف واستراتيجيات تُحسب لصالح أي نموذج بزنس.

لا تنسَ أنه لكي تندمج علامة تجارية تماماً في السوق يجب على جميع هذه العوامل أن تتضافر معاً بطريقة تساعد الشركة والعلامة التجارية على التطور في السوق. لهذا السبب، فكر أيضاً في كل نقطة أو تفصيل ستقوم به.

لكن على الرغم من هذا الاختلاف إلا أن الاستراتيجيات التسويقية المؤسسية وأعمال التسويق الداخلي Endomarketing يمكن أن تسير معاً و في خط واحد.

مثال على ذلك هي الأعمال التي تحفز العاملين على تقييم الحملة عبر المنصات مثل Flassdoor.

في المواقع من هذا النوع يمكن للعاملين مشاركة آرائهم فيما يتعلق بالمناخ التنظيمي، الرواتب، وغير ذلك من المظاهر التي تتعلق بالشركة أو البزنس. لكن التقييمات تمتد لتشمل مظاهر أخرى، والمساعدة على نقل الثقافة والقيم التي تقوم عليها العلامة التجارية من أجل السوق والعاملين.

الأسباب التي تدفع إلى الاستفادة من التسويق المؤسسي

عند تقدير الماركة التجارية بالاستناد إلى موقعها في السوق، يعمل مفهوم التسويق المؤسسي على تعزيز العلاقة بين الجمهور والعلامة التجارية.

 وفي ظل أوقات يعيش فيها العالم أبعاد ونتائج ركود اقتصادي، والسوق بحاجة إلى إعادة تنظيم، نلاحظ أن جميع الاستراتيجيات تعود لتهدف الحصول على تحويل من المبيعات.

هذا التوجه قد يغدو غير مثمر بالنسبة للمستهلك النهائي، فهو لا يأمل فقط من السوق الحسومات والأسعار التنافسية، بل أيضاً موقف الشركات المتعددة من هذه الأوضاع التي نتحدث عنها.

من خلال الوصول اليسير والسلس للمعلومات، وبفضل الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، بات المستهلكون يختارون أكثر ويفكرون كثيراً قبل الشراء نظراً لكثرة الخيارات لديهم. 

في الحقيقة المستهلكون الحاليون هم أكثر تطلباً، لهذا فهم لا ينتظرون من الشركات فقط أن تلبي حاجاتهم ولكن أيضاً أن تنقل حس الثقة وتشارك معهم قيماً حقيقية.

كيف تتواصل بشكل أفضل مع الزبائن؟

سوف تتعرف الآن على بعض النصائح المفيدة جداً حول مفهوم التسويق المؤسسي وحول التواصل بشكل أفضل مع العملاء المحتملين.

من المهم أن نشير إلى أهمية أن تفكر جيداً في كل ما سنتحدث عنه لتحسين العلاقة بين المؤسسة أو الشركة والعملاء.

1- أرسم ملامح واضحة لشخصية الماركة

الخطوة الأولى هي تحويل الماركة أو العلامة التجارية إلى Persona وتُعرف أيضاً باسم Brand Persona.

للقيام بذلك، حدد شخصية البزنس وملامح الأعمال لديك، وقم بكل ما هو ممكن بالفعل لكي تحافظ على بقاء مثل هذه المعالم والملامح كما هي، بغض النظر عن المتغيرات الحاصلة في السوق. ما رأيك في أن نسمي مثل هذا المظهر: الجوهر – جوهر الماركة؟

يجب على جوهر أية ماركة أو شركة أن يكون قوياً وراسخاً، تماماً كالصفات والخصائص التي تحدد شخصية البشر. وكذلك يجب نقل المزيد من المصداقية والثقة، لأن هذا يعمل على تسهيل تفاعل المستهلكين مع الماركة والانسجام معها.

من الأمثلة على الماركة التي حافظت على مبادئها راسخة وقتاً طويلاً هي نسلة، ونخص بالذكر ما تقدمه من الحليب نيدو، عرفت هذه الشركة بهذه المنتجات منذ وقت طويل في السوق وآمنت بكل المبادئ والقيم الإنسانية، وكذلك حاولت نقل ذلك إلى الجمهور وجعلته يتعرف تماماً على مبادئها وأهدافها ومن أهمها تقديم الغذاء الصحي والسليم للناس، وخصوصاً الأطفال.

مَن منا لا يذكر مثل هذه الدعايات..؟!

مصادر الفيديوهات: يوتيوب

لاحظ كيف أن الماركة تحاول تقديم الفائدة والمعرفة والقيم للأهل بما يتعدى الحليب والمواد المادية

مصدر الفيديو: يوتيوب

هذه كلها مظاهر تقرب الجمهور من الماركة وتجعله يتعلق بها ويثق بها.

كذلك الألوان التي تستخدمها الماركة، المذاقات والنكهات جميعها تعزز حضور الماركة في السوق وتساعد على جعل العملاء يتذكرونها أكثر وبشكل أفضل. 

في مثالنا عن “نيدو” نلاحظ أن الألوان المستخدمة في الإعلانات هي اللون الأصفر والأخضر وبعض الأبيض والأحمر بشكل أساسي.

مصدر الصورة: حساب nidoarabia على انستقرام

2- حدد القيم بالنسبة للشركة

الآن من المهم أن تفكر في قيم الشركة التي يمكن أن تلخص وتترجم هذه الشخصية إلى نموذج بزنس، وهذا يساعد كثيراً على تقريب الماركة من الزبائن والعملاء.

إن فكرة القيم أو التوضع في السوق، وعلى عكس الجوهر، يمكن أن تختلف على حسب الأوضاع في السوق، وتسليط الضوء دوماً على التغييرات التي يمر بها الجمهور بطريقة الاستهلاك.

من خلال ربط جميع هذه العناصر مع بعضها البعض والتي تحدد جوهر الماركة أو العلامة التجارية، تتوضع الماركة وتتمركز في السوق بالأسلوب الذي يُقنِع الجمهور، وانطلاقاً من هذه القيم التي تؤمن بها الشركة، يطلب الجمهور ويفضل منذ ذلك الحين التعامل مع منتجاتك والبضائع التي تقدمها شركتك بدلاً من التعامل مع المنافسين.

وهذا الأمر مفيد جداً حتى للزبون أن يعرف على ويستغل أكثر منتجاتك، وهذا ما يجعل الزبون لا يفكر فقط في الماركة التجارية على أنها مولدة للبضائع وحسب، بل على أنها تجربة تستحق العناء والتجريب.

من الأمثلة على الشركات التي تنقل جيداً ما تؤمن به وتعبر عن الفوائد الحقيقية للجمهور وانها تهتم جيداً بهم هي شركة المراعي السعودية. فهي لا تقدم لهم الغذاء فقط بل تؤمن أن الغذاء يجب أن يتم تقديمه بأفضل الصور ليتناسب مع أذواق وحاجات ورغبات جميع شرائح الناس.

لاحظوا هذا الإعلان وكيف تناول الكثير من جوانب الحياة وأن المنتَج جاء ليلبي ما تأمله المنظمة أو الشركة من طعام مفيد جداً وذي جودة

مصدر الفيديو: يوتيوب

3- تألق وتميز عن المنافسين

هذه هي نصيحة مميزة ومفيدة لك إذا كنت تريد أن تتعرف أكثر على مفهوم التسويق المؤسسي ، يجب أن تدرس المنافسين، وانطلاقاً من هذه الدراسة سوف تتعرف على أفضل الأساليب لتوطيد علاقة جيدة جداً مع الجمهور وتكسب المزيد من التفاعل مع الجمهور في السوق.

من المهم جداً أن تفكر في استراتيجيات ابتكارية مثل التفكير في أعمال تسويقية واستراتيجيات وطرق وأساليب لم يتم التطرق لها كثيراً كما يجب في السوق من قبل المنافسين. بهذا الأسلوب، يصبح أسهل بكثير عليك أن تلفت انتباه الجمهور والمستهلكين وتتألق في السوق.

لا يجب على الماركة أن تتنافس فقط مع الشركات الأخرى فيما يتعلق بالسعر ونوعية المنتجات، بل يجب على التواصل وأشكاله أن يكونا أيضاً عوامل المنافسة ومجالات التميز والتألق.

من الشركات العالمية التي تتميز في أساليب التسويق الإبداعية هي شركة Apple ، على الصعيد العالمي، معروفة بنوعية ومصداقية منتجاتها، حاولت هذه الشركة استغلال ذلك في حملاتها الدعائية.

مصدر الفيديو: يوتيوب

4- تعرف على الجمهور المستهدف بدقة أكبر

في بعض الأحيان قد يبدو أنه لا مجال أكثر للتعرف على الجمهور والتواصل معهم بشكل مميز، لكن عندما نتحدث عن التسويق فإن هذا الأمر لا ينطبق عليه. سوف يكون هناك دوماً طريقة جديدة لتعزيز الماركة في السوق والترويج لها.

لكن قبل أي إجراء من هذه الإجراءات، من الجوهري أن تفهم مع مَن تتحدث وتتواصل، أي مَن هو العميل الملائم لأعمالك التجارية؟

بالنسبة لمَن ليس معتاداً على هذا المفهوم، يمكننا القول بأن الـ Buyer Persona هو الاسم الذي نطلقه على إعداد خصائص وتفاصيل الشخصية التخيلية التي تلخص جميع الخصائص المثالية للزبون المثالي.

اعتماداً على الدراسات السوقية التي تقوم بها من أجل الشركة، يمكنك إعداد نطاق بحث يمثل الخصائص والصفات والعادات التي يتمتع بها الزبون المثالي، مثل العمر، الموقع الجغرافي، المهنة، الاهتمامات والمشكلات.

وبهذا يصبح أسهل بكثير التفكير في بناء الصورة الملائمة والصحيحة للماركة، من خلال الاستناد على نموذج إبداعي وخلاق أكثر تمثيلاً للجمهور، ومتميز بالفعل عن باقي النماذج السائدة.

5- أضف الأعمال التسويقية المؤسسية إلى حملاتك في الماركتنج

أخيراً، هناك استراتيجية أخرى جيدة جداً، وهي إضافة أعمال تسويقية مؤسسية إلى الحملات التسويقية التي تعمل على تطويرها في السوق.

بالطبع قد يكون الأمر صعباً على العلامات التجارية الأصغر والتي لا تعتبر معروفة كما يجب بسبب تركيبتها البنيوية والمواد التي تستخدمها في الحملات بشكل يفرقها عن الشركات الكبرى.

مع ذلك، يمكنك تطبيق هذه الخطوة شيئاً فشيئاً. يمكنك على سبيل المثال إدخال القسم “مَن نحن” ضمن موقع الويب الخاص بك، وتتواصل مع الجمهور وتتحدث عن قيم البزنس من أجل العملاء.

إليك خيار آخر وهو كتابة مقالات في المدونة أو منشورات على وسائل السوشيال ميديا وتتحدث عن الناس الذين يقدمون هذه الخدمات في شركتك.

بهذا الأسلوب، تعمل على تطوير عادة أن تضيف استراتيجيات التسويق المؤسسي إلى جميع الأعمال الترويجية، وبهذا يصبح أسهل على أعمالك التجارية التواصل مع الجمهور بخصوص الشخصية التي تتمتع بها شركتك والقيم التي تؤمن بها.

أدوات وأساليب التسويق المؤسسي

كما ذكرنا في بداية المقال، إن مفهوم التسويق المؤسسي يسير معاً ويداً بيد مع بعض الحلفاء له لتعزيز حالة ووضع البزنس لديك.

إليك بعض هؤلاء الحلفاء وبعض الأساليب والأدوات التي تستخدم في هذا المجال لكي تسوق الشركة لنفسها:

1- النشرة البريدية 

لمَن لا يعرف هذا النموذج من المواد،  النشرة الإخبارية هي نموذج من نماذج الرسائل البريدية أو التسويق عبر الايميل، وتعمل على تقديم الماركة إلى المستخدمين، وتضيف الأنباء والأخبار المعاصرة وتعمل على مشاركة الموضوعات والمحتوى.

لهذا السبب، فإن الهدف الذي ترجوه من تقديم هذه النشرات والرسائل هو إرسال رسائل مباشرة تتحدث عنك وعن شركتك أكثر فأكثر للجمهور وتنظم أعمال الإرسال هذه.

باعتبار أن هذا المحتوى يتعلق بعلاقات الماركة مع الجمهور، تعتبر النشرة الإخبارية واحدة من الأدوات التي تتلاءم بشكل جيد جداً مع مفهوم التسويق المؤسسي . 

يمكنك استخدام النشرة في كسب العملاء الجدد وإثارة التفاعل مع جمهورك وعملائك.

على سبيل المثال، على فرض أن زبوناً جديداً يشترك في هذا المحتوى، يعتبر ذلك فرصة رائعة جداً لكي يتعرف أكثر على الماركة وما يميزك عن المنافسين لك، وبهذا يكون عليك الآن تطبيق ما تعلمته عن الـ persona

ولكي تتمكن بالفعل من إعداد محتويات تتلاءم مع الجمهور والعملاء، حاول الاستفادة من التواريخ الاحتفالية (عيد الأم، عيد الأب، أعياد الأضحى والفطر، عيد الميلاد ورأس السنة وعيد الفصح…الخ) أو حتى حاول التركيز على بعض التفاصيل والفعاليات الاجتماعية لكي تقدم الماركة للجمهور وتقيم معه علاقة من الاحترام.

في هذا المحتوى، يمكنك التفكير حتى في الحديث عن القيم التي تؤمن بها، وتضع دعوة إلى إجراء تهدف من خلالها إلى دفع هذا العميل المحتمل إلى تحقيق تحويل معين، لكن تذكّر أن محتوى الرسالة يجب أن يركز على إثارة فضول العميل المتوقع.

2- المدونة أو Blog

إذا كان للعلامة التجارية أو الماركة منصة محددة لإنتاج المحتوى وصناعته، فإنك تسير على الطريق السليم. حاول الاستفادة من مجال معين، بحيث يتلاءم مع ما تقوم به من أعمال، وحاول كتابة الموضوعات التي تتعلق بهذه العناصر والمجالات.

في هذه الاستراتيجية، وفي الوقت نفسه، تعمل على تطوير حملة تسويقية مؤسسية من أجل الماركة لديك، وتُظهر بهذا للجمهور أنك مرجع في ذلك المجال الذي تتحدث عنه.

كما يمكنك إعداد منشور أو مقالة مخصصة تتحدث عن الماركة لكي يتعرف الجمهور أكثر عليها، حاول أن تقوم بكتابة نص جذاب مميز، بحيث يجعل الجمهور يهتم أكثر بالتعرف عليك، وتحدث فيه عن جميع المجالات التي يقوم عليها البزنس لديك وليس فقط المنتجات والخدمات.

3- فيديو تسويقي عن الشركة

كما هي العادة، يحتل الفيديو المقدمة في جميع الحملات التسويقية المؤسسية. إن تقديم هدية إلى الجمهور من خلال تقديم مادة مرئية فيما يتعلق بالخدمات المقدمة بواسطة البزنس لديك يمكن أن يشكل عامل جذب مميز وتنافسي. 

وهذا لأن الحملات الدعائية في مجال التسويق عبر الفيديو باتت تعتبر الأفضلية لدى الجمهور يكسب التسويق عبر الفيديو انتباهاً خاصاً ومميزاً لدى رواد الأعمال لأنه قادر على جذب وتقديم أفضل النتائج، مثل مساعدة الشركة على كسب عملاء متوقعين جدد للماركة، وكذلك زيادة أعداد المبيعات.

وهذا يدل على الدراسة التي قامت بها الشركة Antimoto من خلال هذه التفاصيل، بينت أن 75,6% من الشركات الصغرى تعترف بأن استراتيجية التسويق عبر الفيديو تفيدهم في أعمالهم.

من الضروري أن تأخذ في عين الاعتبار أن مثل هذه الدراسات تطرقت فقط للحديث عن الشركات الصغيرة، مغيرة بذلك الفكرة السائدة من قبل والقائلة بأنه لتستخدم الفيديوهات كجزء من استراتيجيتك التسويقية من الضروري أن تخصص مبالغ استثمارية عالية.

بما أننا نتحدث عن استراتيجيات تسويقية بالفيديو، هناك بحث آخر قامت به الشركة Wyzowl قائلة بأن إعداد الحملات التسويقية السمعية البصرية يساعد على كسب  66% بشكل أكبر من العملاء المحتملين لهذه الشركات مقارنة بغيرها من الشركات.

بمعنى آخر، لا يمكن أن تبقى بدون فيديوهات عندما تفكر في الاعتماد على موارد التسويق المؤسسي للشركة، اتفقنا؟

والآن يأتي السؤال: كيف يمكن إضافة محتويات الفيديو ضمن استراتيجية في مجال التسويق المؤسسي ؟ توجد بعض الصيغ التي تساعد على كسب المزيد من النتائج. إليك أمثلة عنها:

1- فيديو داعم للشركة

هذه الفيديوهات هي تلك الفيديوهات التسويقية التي يظهر فيها أحد الناس ليتحدث عن الماركة ومنتجاتها وخدماتها.مثل هذه الفيديوهات يعتبر حليفاً حقيقياً من أجل التسويق المؤسسي خصوصاً عندما يكون الشخص المختار للحديث عن الماركة شخصية معروفة وقادرة على فرض احترامها ولها مكانتها وتعتبر مرجعاً في المجال.

عادة يكون أصحاب الأعمال أو البزنس هم أبطال مثل هذه الفيديوهات، حيث يمكنهم الحديث عن شركتهم بشكل أفضل من أي شخص آخر، فهم يعرفون قصة الشركة منذ البداية، وكذلك يعرفون جيداً خصائص العميل الملائم لأعمالهم، توضع الشركة وكذلك تقديم عرض له قيمته.

لكن هذا لا يمنع أبداً من إشراك شخصيات مثل العاملين في هذه الشركة الذين يوضحون الأفكار عن الماركة ويعتبرون شخصيات تثير الحماس والتعاطف والتفاعل.

كما يمكن أن يكون الزبائن أو العملاء أبطال مثل هذه الفيديوهات، وهذا يشكل برهاناً على أن المنتَج أو الخدمة التي يتم تقديمها بواسطة الشركة بالفعل مهمة ولها قيمتها. بالنسبة لهذه الحالة الأخيرة، من الجدير بالذكر أيضاً أهمية تقديم فيديوهات كاملة عن مثل هذه المواقف والحالات.

2- الفيديوهات على شكل سؤال وجواب

إذا كانت الماركة بحاجة إلى الانتشار في السوق والتميز، ربما يجب أن تفكر بالفعل في فيديو Q&A فهو استراتيجية رائعة.

هذا النوع من المحتوى يساعد كثيراً على زيادة توضع الماركة في السوق وكذلك كسب التفاعل من الجمهور. إلى جانب ذلك، يمكنه المساعدة على بناء الهوية المؤسسية الصحيحة لشركتك.

مصدر الفيديو: يوتيوب

بالإجابة على هذه الأسئلة التي تتعلق بنموذج البزنس، سياسات تبديل المنتجات والخدمات وكذلك مدة الكفالة الاستعادة المال، يمكن للماركة نقل بعض الأمور والقيم المهمة عن نظرتها.

وإذا تضمن الفيديو شخصاً يقدم هذه المعلومات وهذا الفيديو، فإن ذلك يساعد على تقديم المزيد من الخصوصية والتميز لعلامتك التجارية ويزيد من تعرف الجمهور عليها وتفاعله معها وتعلقه بها.

3- فلوق Vlog مؤسسي 

في هذا النوع من الفيديوهات، يتم مشاركة التفاصيل اليومية للماركة أو العلامة التجارية مع الجمهور، من خلال إظهار مَن يقوم ويشرف على منتجاتها وخدماتها، وكيف يمكن وصف النشاط اليومي الاعتيادي لفريق العمل.

هذا الفيديو وهذه الصيغة تساعد بالفعل في التسويق المؤسسي كثيراً، من خلال مشاهدة الجمهور لمثل هذه التفاصيل، يمكنهم الوثوق أكثر بالماركة وبما تشاركه وتقدمه للناس، بعد أن يتعرفوا جيداً عليها وعلى التفاصيل والأمور الكامنة في الخفايا، وعندما يتعرفون على الطريقة التي يتم استخدامها لإنتاج المواد والبضائع والخدمات.

أمثلة للإلهام في مجال التسويق المؤسسي 

والآن، بعد أن وصلت إلى هنا، ولكي تتعرف على المزيد من الأمثلة الملهمة في هذا المجال، تابع قراءة هذا المقال.

1- شركة فودافون مصر

من المعروف على نطاق واسع، شهرة الشركة فودافون مصر، شركة الاتصالات، والتي تبدع في طرق إعلاناتها وطريقة تقربها من الجمهور.

انظر إلى هذا الإعلان الذي تستخدم فيه بعض الأبطال والمشهورين والمشهورات لتصوير هذا الإعلان، والذي يؤكد على رسالة الشركة، وأهمية منتجاتها في التواصل بين الناس، في مختلف المواقف والأماكن.

من الأمثلة التي تخبرك عن استراتيجيات التسويق المؤسسي الاستراتيجي.

مصدر الفيديو: يوتيوب

2- شركة سيدار للستائر

شركة سيدار من الشركات المشهورة على مستوى الوطن العربي في مجال صناعة الستائر رفيعة المستوى والراقية، ولها تاريخ عريق أيضاً. بدأت الشركة بإعداد أول معمل لها في المنطقة العربية في عام 1945.

تتفنن هذه الشركة في أساليب دعاياتها وتستخدم الأساليب مثل القصة التسويقية كما سترى في هذا الفيديو التالي: وهو يتحدث عن تاريخها الطويل انطلاقاً من أسلوب قريب من الجمهور، أسلوب يشجع ويثير التعاطف empathy وغيرها.

مصدر الفيديو: يوتيوب

3- شركة سابك للحديد الصلب

من الشركات الرائدة المعروفة في منطقة الشرق الأوسط في مجال صناعة الصلب نذكر شركة سابك.  

هي شركة سعودية كبيرة وتصنع العديد من المنتجات المسطحة والطويلة بجودة ونوعية عالية. ولها دور رفيع في تطوير العمران المحلي والإقليمي.

في هذا الإعلان ترى كيف تتحدث الشركة بأسلوب تسويقي ذكي، انطلاقاً من تركيزها على حاجات الناس ومواكبة الحياة العصرية ومتطلباتها، بهذا تتحدث عن أهمية الخدمات والمنتجات التي تقدمها، وهذا من أحد الأساليب التسويقية في مجال التسويق المؤسسي . 

مصدر الفيديو: يوتيوب

4- شركة الاتحاد للخطوط الجوية

من الشركات المطلوبة والمعروفة بخدماتها في النقل الجوي على مستوى العالم أجمع وليس فقط العالم العربي شركة الاتحاد. هذه الشركة التي مقرها أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، تحاول دوماً التميز بخدماتها، على متن الطائرة وغيرها، حتى في طريقة التوجه إلى جمهورها بالرسائل التسويقية المميزة.

لاحظ التميز في إعلاناتها في كل مرة. إليك هذا الإعلان على سبيل المثال ليقدم لك المزيد من الإلهام.

مصدر الفيديو: يوتيوب

خاتمة

كما رأيت في هذا الدليل الشامل والكامل، من المهم جداً أن تتعلم كيف تمارس فنون وأساليب التسويق المؤسسي كما يجب. ولهذا السبب، حاول أن تستعين بهذا المقال في كل مرة كنت بحاجة لذلك.

ما رأيك؟ هل لديك أية تجارب أو خبرات مسبقة؟ حدثنا بذلك عبر مساحة التعليقات أسفل المقال.

كل التوفيق لك

نترك لك في الختام مقالاً يتحدث عن الأساليب الصحيحة لإعداد خطة تسويقية ناجحة.

إلى اللقاء في منشور آخر و تدوينة أخرى 

والسلام عليكم

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎