تعلم كيف تبهر القائم على التوظيف في مقابلة العمل وتجعله يتذكرك من بين المتقدمين

تعلم كيف تبهر القائم على التوظيف في مقابلة العمل وتجعله يتذكرك من بين المتقدمين

نصائح ستساعدك على اجتياز مقابلة التوظيف بأبرع الطرق وترك انطباع إيجابي في كل إجابة تقدمها للقائم على التوظيف، اعرف التفاصيل أكثر.

جميعنا ربما قد مر أو سيمر قريباً بهذه المرحلة المهمة جداً في الحياة، وهي  الاستعداد جيداً من أجل مقابلة عمل ناجحة . التقدم لمقابلات العمل هو جزء أساسي من حياة أي شخص، يريد الدخول في سوق العمل والبدء بمشواره المهني ومسيرة النجاح والتألق وغيرها.

لهذا السبب فكرنا في أن نكون إلى جانبك في مثل هذه اللحظات المهمة في حياتك، ونكتب لك هذا المقال الذي يقدم لك 18 نصيحة جوهرية تساعدك على المرور بمقابلة عمل تخرج منها مرتاحاً ومسروراً وكذلك تترك انطباعاً جيداً جداً في أذهان وعقول مَن أجرى المقابلة معك.

لن أطيل الحديث أكثر، بل سوف أدخل مباشرة في باب النصائح. أحضر ورقة وقلم واجلس لمتابعة قراءة هذا المقال.

18 نصيحة من أجل مقابلة عمل ناجحة

إذا كنت على وشك التقدم لمقابلة عمل، من المهم أن تستمتع إلى هذه النصائح التالية وتحاول تطبيقها قدر المستطاع:

الفهرس
1-  حضر ذاتك جسديا ونفسيا للمقابلة  2-ابحث قليلاً عن الشركة التي ستجري المقابلة معك قبل الذهاب 3- اذهب بمظهر لائق 4-خذ معك نسخ من السيرة الذاتية أو البورتفوليو الذي يتحدث عن أعمالك 5- يجب أن تصل في الوقت المحدد أو دقائق قليلة قبل الوقت المحدد 6- عبر عن ثقة بالنفس قدر الإمكان في الإجابة 7- انتبه إلى تعبيرات الجسد لأنها تخبر الكثير عنك 8- حاول أن تعكس شخصيتك من خلال الإجابات 9- تذكر انه لا إجابة محددة على الأسئلة، أنت مَن يحدد الإجابة 10- لا تتحدث بالسوء عن تجاربك السابقة  11- حاول أن تعكس الخبرة والتجارب التي تعلمتها من أعمالك السابقة 12- لا تناقش بالراتب مباشرة  13- عبر عن حماس واستعداد لتجريب الجديد 14- اسأل فهذا معيار عن أنك مهتم بالعمل 15-قم بتحديث معلوماتك وانتبه لما تشاركه على وسائل التواصل 16- إذا كانت المقابلة اونلاين انتبه جيداُ إلى البنية التقنية لديك 17- يجب أن تدعم إجاباتك بالأمثلة والتي تعكس التفاصيل 18- عبر عن التفاؤل والحماس والإيجابية 

1-  حضر ذاتك جسديا ونفسيا للمقابلة 

ضمان مقابلة عمل ناجحة هو أمر يرتبط بمدى استعدادك جيداً لهذه المقابلة، جسدياً ونفسياً، لهذا السبب بالذات أقول لك، هيئ ذهنك وجسدك للمقابلة: استرخ في اليوم الذي يسبق يوم المقابلة، حاول الجلوس في مكان هادئ، اعتن بالوجبات وتعذى جيداً، اشرب كميات جيدة من الماء والفيتامينات.

إلى جانب ذلك، حاول أن تنام القسط الكافي لك، لأن النوم يساعدك على الذهاب إلى المقابلة وأنت تشعر بالاسترخاء ويقلل من مشاعر الخوف أو القلق التي قد تشعر بها.

2-ابحث قليلاً عن الشركة التي ستجري المقابلة معك قبل الذهاب

هذه النقطة في غاية الأهمية. قبل التقدم لمقابلة العمل، من الضروري أن تتعرف أكثر على الشركة التي ستذهب إليها وتجري المقابلة معها.

اليوم بفضل الانترنت لم يعد ذلك صعباً أو معقداً، فقط اكتب اسم الشركة على الويب، وتصفح موقعها الرسمي وحساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي، تابع أعمالها، وتعرف قليلاً على جدول أعمالها ومسيرتها ومتى بدأت في السوق.

هذه المعلومات سوف تساعدك كثيراً على التصرف أثناء المقابلة والتفاعل مع الشركة أو المنظمة قبل الذهاب.

كذلك سوف يساعدك ذلك على تكوين بعض الأفكار والتوقعات عن الشركة وربما يدفعك إلى بعض الأفكار التي يمكن أن تساعد الشركة على التقدم في أعمالها، من يدري…

3- اذهب بمظهر لائق

أيضاً لمن يستعد لمقابلة عمل ناجحة من المهم أن يستعد من ناحية المظهر كذلك. حاول ارتداء الزي الرسمي واختر الألوان الرسمية المميزة. هذا الأمر مهم جداً أثناء المقابلة.

إذا كان من طراز الشركة استقبال المرشحين بالزي العادي غير الرسمي، لا مشكلة لكن حاول أن تعرف ذلك قبل الذهاب، لأنه من الجميل التصرف في مثل هذه الظروف تماماً كما تتمنى الشركة استقبالك.

انتبه إلى تسريحة الشعر، الذقن، العطر، الاكسسوارات، الساعات وغيرها… اختر ما يناسبك منها وما يعكس شخصيتك، حاول دوماً أن تعبر عن أناقة ومظهر عام لائق.

4-خذ معك نسخ من السيرة الذاتية أو البورتفوليو الذي يتحدث عن أعمالك

نعم، هذه النصيحة مهمة جداً لك، لا تعرف ما الظروف التي يمكن أن تعترض طريقك أو تواجهك في المقابلة، قد يتم طلب نسخ إضافية من سيرتك الذاتية أو البورتفوليو، لهذا كن مستعداً لذلك وخذ معك أوراقاً ونسخاً إضافية، ومن الأفضل ان تكون متوفرة على فلاش ذاكرة أيضا أو كرت ذاكرة، ليكون من السهل نقلها عبر الحاسوب.

هذه التفاصيل تنقل إشارات واضحة للقائم على التوظيف عن مدى اهتمامك بالمنصب أو الوظيفة المتوفرة.

5- يجب أن تصل في الوقت المحدد أو دقائق قليلة قبل الوقت المحدد

لا تعلم كذلك الظروف التي يمكن أن تواجهها على الطريق، من الازدحام، أو غيره، لهذا لا يمكن أبداً أن تتأخر بسبب مثل هذه الظروف عن المقابلة. 

كن على استعداد تام واخرج من منزلك قبل نصف ساعة أو ساعة على حسب المسافة، وبرمج وقتك على الوصول إلى المكان قبل 15 دقيقة من الوقت المحدد، بهذا تضمن أن تصل على الوقت، ولا مشكلة في الانتظار بالقرب من المكان هذه المدة لتدخل تماماً على الوقت.

وصولك في الوقت المعين هو رسالة واضحة للقائم على التوظيف على مدى اهتمامك بالمنصب الشاغر، ويعطيهم رسالة واضحة على أنك تحترم مواعيدك وتهتم كثيراً بالوقت.

6- عبر عن ثقة بالنفس قدر الإمكان في الإجابة

البدء بمقابلة عمل هو أمر يبعث على التوتر وبعض الخوف أو الارتباك، وهو أمر معروف من قبل الجميع ، ولهذا لا عيب أبداً في الدخول والتعبير قليلاً عن ذلك في حال كنت تشعر به.

ربما مجرد التفكير في أنه أمر وشعور طبيعي قد يساعدك على تخفيف ذلك، والآن حان الوقت لتستمع جيداً للأسئلة وتجيب عليها بكل شفافية وثقة بالنفس

حاول أن تجيب وأنت متحمس، وكذلك عبر عن أفكارك بسهولة، حاول الاعتماد على خبراتك في الإجابة، وعندما تتعرض لبعض الأسئلة الصعبة، حاول أن تأخذ وقتك في التفكير وأجب بهدوء وبشكل جيد جداً، تذكر أنه لا حد معين للإجابة بل المهم أن يكون لديك إجابة على مثل هذا النوع من الأسئلة.

7- انتبه إلى تعبيرات الجسد لأنها تخبر الكثير عنك

هذه النقطة مهمة جداً من أجل ضمان مقابلة عمل ناجحة ، انتبه جيداً إلى حركات جسدك أثناء المقابلة، لأنها تروي الكثير عنك حتى من دون أن تفتح فمك.

من الأمور المهمة التي يجب أن تنتبه إليها هي عدم تشابك الأيدي حول الصدر، لأنك بذلك تضع حاجزاً بينك وبين القائم على المقابلة وتنقل له رسالة مفادها أنك في وضع الاستعداد أو الدفاع، حاول أن تفتح يديك بشكل طبيعي وتستخدم بعض الإيماءات التي تتناسب مع الكلام لتقول للشخص الجالس أمامك أنك مرتاح في الحديث ولا تشعر بالارتباك أو لا تكذب أو تحاول إخفاء بعض الحقائق.

أيضاً تجنب النظر كثيراً في أرجاء الغرفة أو المكتب أو لا تتلاعب كثيراً بشفتيك أو تضغط على أسنانك لأنها تعكس صورة عن أنك تشعر بالملل أو القلق، كذلك لا تفرك كثيراً أصابعك لأنها تشير إلى القلق أيضاً. لا تحك رأسك أو أذنك عند الحديث عن تجربة شخصية لأن ذلك قد يكون مؤشراً على أنك تكذب فيما تقول…

أنصحك أيضاً بمشاهدة هذا الفيديو الذي عثرت عليه على يوتيوب يتحدث عن هذا الأمر المفيد والهام:

مصدر الفيديو: اليوتيوب

8- حاول أن تعكس شخصيتك من خلال الإجابات

إياك وأنت تحاول تصنع إجاباتك لتبدو بصورة معينة أو شخصية معينة، فبدلاً من أن يقربك ذلك إلى هدفك في الحصول على الوظيفة قد يبعدك عنها.

حاول أن تكون كما أنت، لكن بالطبع سوق لنفسك بأفضل صورة ممكنة، لكن لا تبالغ ولا تتصنع، يجب على كل جواب من إجاباتك أن يعكس شخصيتك الحقيقية، فهذا مؤشر قوة وليس ضعف، وبالتالي قد يرى القائم على الوظيفة أمراً أو تفصيلاً لم يكن يراه فيك أو أنت نفسك لا تعلم بذلك، لهذا لا تفوت عليك الفرص. 

9- تذكر انه لا إجابة محددة على الأسئلة، أنت مَن يحدد الإجابة

أنا أعلم ذلك من تجربتي الخاصة في الشركة التي أعمل فيها، فأنا أحياناً أشارك في إجراء مقابلات، وأقابل المرشحين الجدد، لهذا أعلم أن هناك بعض الأسئلة التي يتم وضعها تماماً للتعرف أكثر على شخصية المتقدم أو المرشح، ولا يكون الهدف منها هو الجواب المحدد أو الاستجابة المعينة، بل المهم أن يكون لدى الشخص ما يجيب به وطريقة محاكمته للأمور ومناقشته للتفاصيل وتعامله مع المجريات والأحداث.

لهذا أنصحك ألا تحاول أن تكون عبداً للإجابات الأوتوماتيكية أو الآلية، فأحياناً قد تدفعك إلى التفكير في اتجاه محدد وتصعّب عليك الإجابة أو التعامل مع الموضوعات وهذا قد يجعلك غير قادر على الإجابة على بعض الأسئلة من خوفك أو شعورك بالمحدودية.

لكن الحقيقة هي عكس ذلك، حاول أن تجيب على الأسئلة من وجهة نظرك، خصوصاً تلك الأسئلة التي تطلب منك أن تضع نفسك في موقف معين وتصف ردة فعلك أو طريقة تصرفك، اتفقنا؟ المهم أن تجيب وتحلل لتقدم للقائم على التوظيف طريقة معينة لتفكيرك وكيف تحلل الأمور…

10- لا تتحدث بالسوء عن تجاربك السابقة 

هذه النصيحة مهمة أيضاً، لا يمكنك الحديث بالسوء عن تجربة سابقة قد مررت بها أو مديراً لم تكن على وفاق معه في شركة سابقة، لأن ذلك ينقل صورة وانطباعاً سلبياً عنك للشركة الجديدة.

لا تحاول الحديث بصورة سلبية عن مديرك السابق ولا تصف أية مشكلات سابقة قد مررت بها معه، حاول أن تعبر عن الأمور التي تعلمتها من تجربتك السابقة لأن هذا ما يهم في الحقيقة، فالجميع معرض للمشكلات والصعوبات ولكن ما يهم في النهاية هو الدرس والعبرة.

عندما تركز على الجوانب التي تعلمتها وتشكر ما مررت به في الشركات السابقة فإنك تنقل رسالة غير مباشرة للمدير بأنك شخص ما يهمه هو التقدم والتعلم والتطور في الحياة، وكذلك النية التي لديك في تطوير العمل.

11- حاول أن تعكس الخبرة والتجارب التي تعلمتها من أعمالك السابقة

هذا ما بدأت بالحديث عنه في النصيحة السابقة تماماً، نعم ركز على حصيلة العلوم والخبرات والتجارب التي تعلمتها من أعمالك السابقة، فهذا هو المهم.

وهذا في الحقيقة ما ينقل رسالة مباشرة إلى الشخص القائم على المقابلة، بأنك شخص منفتح على الحياة ولديه روح رياضية للتعلم من تجارب الحياة والتقدم على الصعيد الشخصي والمهني، وانك شخص يحول المشكلات إلى حلول والمصاعب إلى فرص وفوائد للتعلم والتقدم.

كما أن ذلك يجعل مدير الشركة الجديدة يدرك مدى إمكاناتك على تطوير الأعمال ومساعدة الشركة على التقدم في أعمالها والوصول إلى أهدافها.

12- لا تناقش بالراتب مباشرة 

ليس هناك أسوأ من الجلوس في مقابلة العمل الأولى والحديث عن الراتب الشهري أو نسبة المشاركة في الأرباح والإجازات والعطل السنوية…

هل تعلم لماذا؟ لأن ذلك قد لا يكون في الأساس واضحاًَ او محدداً لدى الشركة بعد، فقد يجعل المقابلة تخرج عن مسارها الطبيعي، وتنقل رسالة واضحة للمدير أنك مهتم فقط من الناحية المادية وليس بالتعرف على طبيعة العمل والواجبات والمسؤوليات والتحديات… ولهذا قد تقلل بذلك من فرص اجتيازك لمقابلة العمل بنجاح.

الوقت هنا مخصص للحديث عن طبيعة العمل، التعرف على الطريقة التي تضع فيها الشركة أهدافها ومؤشرات الأداء وتقييمه فيها، وكذلك على طبيعة الأعمال والامور والاستراتيجيات التي يمكن أن تقوم بها ويمكن أن تساعدك على العمل كما يجب.

13- عبر عن حماس واستعداد لتجريب الجديد

نعم، هذا هو ما يساعدك على ضمان مقابلة عمل ناجحة في الحقيقة، الشركة الباحثة عن موظفين جدد تهتم كثيراً بمدى الحماس الذي لديهم، لأن ذلك يكون مسؤولاً عن توليد طاقة إيجابية وروح في مكان العمل، ولهذا إشارة واضحة بأن هذا المرشح يمكن أن يكون مسؤولاً عن نشر طاقة إيجابية وتحفيز العاملين الآخرين وإلهامهم على العمل والاجتهاد.

لهذا وضح ومنذ السؤال الأول في المقابلة أنك هنا للتجريب والتعلم من التجارب وإغناء تجاربك وتجارب الشركة، والاستفادة من كل معلومة لتطوير العمل والارتقاء به.

14- اسأل فهذا معيار عن أنك مهتم بالعمل

السؤال هو دليل على الاهتمام في كل ناحية من نواحي الحياة فكيف في مقابلات العمل؟

لهذا حاول الانتباه جيداً لهذه المسألة ولا توفر أي جهد، اسأل عن ظروف العمل، ساعات العمل، اعتبارات الشركة وأهم الأمور الأولويات فيها، تعرف أكثر على ثقافة الشركة، إذا كان لديك سؤال عن طبيعة تعامل الشركة في ظرف من الظروف فالوقت المناسب لذلك هو الآن.

جميعها تفاصيل مساعدة ومهمة، تنقل رسالة واضحة لصاحب العمل عن مدى اهتمامك بأن تكون جزءاً من الشركة التي تتقدم لوظيفة فيها.

15-قم بتحديث معلوماتك وانتبه لما تشاركه على وسائل التواصل

هذه النصيحة مهمة جداً، على الرغم من أنه لا علاقة مباشرة لها بالمنصب أو بضمان مقابلة عمل ناجحة إلا أنها تؤثر في مكان ما أو أوان ما على قرار الشركة باختيارك.

والسبب في ذلك يعود إلى حقيقة أن الشركة عادة، للتعرف أكثر على المرشحين لها، تلجأ إلى البحث للتعرف أكثر عليهم من خلال حساباتهم على وسائل السوشيال ميديا، وما يشاركونه من مقالات وآراء…

طبعاً هذه المقالات تقول الكثير عن الشخص للشركة، تخيل أن الشركة تكتشف أن الشخص المرشح لها ينشر مقالات تتحدث عن التمييز العنصري أو عدم المساواة بين الرجل والمرأة أو غير ذلك من الأمور، هل تعتقد أن ذلك لن يدفع الشركة إلى إعادة النظر مرة أخرى في الموضوع؟ حتى ولو كانت لديه أبدع الكفاءات.

كما يجب أن تعتني كثيراً بحسابك على موقع LinkedIn، الشبكة المهنية للتواصل الأولى في العالم، على هذه الشبكة الاجتماعية حاول أن تتحدث عن جميع الخبرات السابقة التي مررت بها، وحدث معلوماتك مثل رقم التواصل معك أو الايميل، وشارك بعض المنشورات التي تتحدث عن مجالك، فهذا يقدم صورة أوضح عنك للشركة ويساعدك على جلب المزيد من الفرص لك.

16- إذا كانت المقابلة اونلاين انتبه جيداُ إلى البنية التقنية لديك

الآن، خصوصاً في ظل الظروف الراهنة التي نمر بها، نكاد نقوم بأغلب أعمالنا على الانترنت، ولهذا من المحتمل جداً أن تقوم بمقابلة عمل على الانترنت من خلال Google Chat أو غيرها من المواقع مثل Zoom…

في مثل هذه الظروف من المهم أن تتأكد من سلامة الإنترنت وسرعتها، وهل السرعة التي لديك تمكنك حقاً من إجراء مكالمة فيديو مثلاً؟ هذه التفاصيل مهمة جداً. 

حاول أن تؤمن أكثر من وسيلة للتواصل، وضع سماعة للحصول على صوت أفضل، وكذلك إذا كان الأمر بحاجة إلى شاشتين حضر ذلك كذلك.

بهذا تكون أكثر استعداداً من الناحية التقنية وتقترب أكثر من فرصة التمتع بمقابلة عمل ناجحة . 

17- يجب أن تدعم إجاباتك بالأمثلة والتي تعكس التفاصيل

هذا ما قد يحدث الفرق بالفعل وكل الفرق بين إجاباتك وإجابات غيرك من المرشحين لذات الوظيفة أو المنصب.

نعم الأمر كذلك. ما يساعدك على النجاح في المقابلة هو الخبرة التي يمكن أن تنقلها وتعبر عنها من خلال الإجابات والأمثلة. 

لهذا عندما تتعرض لأسئلة ويكون لديك أمثلة من الواقع، من وحي ما مررت به من أعمالك السابقة، حاول بالفعل أن تركز عليها وتستحضرها وتتحدث عنها.

هذه الأمثلة ستكون الكفيل بنقل صورة مميزة وواضحة عن طريقة تفكيرك وكيف تتصرف في مثل هذه المواقف.

المثال هو خير طريقة وأسلوب تتحدث به عن نفسك في أية مقابلة من مقابلات التوظيف.

18- عبر عن التفاؤل والحماس والإيجابية 

أخيراً، لا يمكننا إغفال الحديث عن هذه العناصر الثلاثة المفيدة لك في أي مكان وزمان: التفاؤل، الحماس والإيجابية.

هذه الأمور والعناصر المهمة وغاية في الأهمية، هي المسؤولة عن تكوين الانطباع الأول عنك لدى القائم على التوظيف، وجميعنا يدرك أهمية هذا الانطباع الذي لا يمكن محوه بسهولة.

تفاءل وعبر عن ذلك في كل إجابة وفي نبرة صوتك، في تعابير وجهك، في حركات الجسد الـ Body Language … في جميع التفاصيل، الحماس وكذلك الإيجابية ينقلان صورة واضحة للمدير بأنك شخص يمكن أن ينشر طاقة إيجابية جيدة جداً ومفعمة بالحيوية في بيئة العمل ويسبب ذلك بنشر مناخ التفاؤل في مكان العمل.

إن وجود مثل هذا العامل لدى الشركة هو أمر محبب ومهم، ولهذا تأكد أن الكفة الراجحة سوف تكون لصالح مَن يتمتع بمثل هذه الصفات.

خاتمة

في ختام هذا المقال، نأمل أن تكون قد حصلت على بعض النصائح المفيدة والجيدة التي تساعدك على ضمان مقابلة عمل ناجحة والتألق والتميز في هذه المرحلة الهامة من حياة أي شخص في مشواره المهني.

تذكر أنه عندما تبدو على طبيعتك، تحاور بهدوء وتفاؤل وانفتاح وإيجابية وثقة بالنفس، فإنك تكون قد وضعت 50% من النجاح في جيبك.

ما رأيك؟ هل كانت لديك تجربة في هذا المجال وتريد مشاركتها معنا؟ هل لديك أية تساؤلات تريد الاستفسار عنها؟ لا تتردد أبداً في ترك تعليقك عبر مساحة التعليقات أسفل المقال ونحن نجيب.

نترك لك مقالاً يتحدث عن أنواع الشخصية واختبارات الشخصية، اقرأه، نتمنى أن يكون مفيداً لك.

كل التوفيق وإلى اللقاء في منشور آخر وتدوينة أخرى ونتمنى لك مقابلة عمل ناجحة 

والسلام عليكم

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎