إغلاق

11 نصيحة لتتعلم من خلالها العمل كمسوق بالعمولة للكورسات والدورات التعليمية في عام 2021

11 نصيحة سوف تسهل دخولك إلى هذا العالم العصري. إذا كنت حقاً تحلم في أن يكون لديك بزنس اونلاين وتود الاستفادة من فن الإقناع والتسويق لديك!

في الصورة فتاة تجلس أمام حاسوب تسويق بالعمولة - من حولها المال والرابط التسويقي. تعرف على نصائح للافلييت

هل تمثل تعلم العمل كمسوق بالعمولة أو التعرف على نصائح للافلييت هدفاً لك في العام 2021؟ تعتبر هذه الفكرة رائعة صحيح؟ بحسب دراسة قامت بها شركة Cisco  تم التوصل إلى أن استهلاك محتوى الفيديوهات سوف ينمو بنسبة 34% بحلول العام 2022.

في هذا السياق، نجد برامج التسويق بالعمولة أو الـ Affiliate Programs تجول في القمم الآن، ونجد التاريخ خير دليل على ذلك.

 إن نموذج العمل الرقمي الذي نجده اليوم يستند في أحد أركانه على تسويق الافلييت. في هذه الصيغة التسويقية الجديدة، يقدم المنتِج أو المدرب عمولة للناس الآخرين الذين يسوّقون لمنتجاته أو دوراته التعليمية وإرشاد زبائن ومتدربين جدد لها.

بالطبع من دون انظمة فعالة، كان التحكم بهذه الإرشادات يعتبر تحدياً كبيراً من تحديات تسويق الافلييت. لكن الشركات مثل أمازون في عام 1996، في ظل برنامجها Associates لاحظت وجود مزايا أكثر من المشكلات في هذا النموذج واستثمرت في الفكرة.

منذ ذلك الحين وحتى الآن، جاءت أحداث أخرى لتشكل جزءاً من تاريخ الافلييت.

  • تم إطلاق أول شبكة أفلييت في عام 1998، كانت الـ Commission Junction وكذلك Clickbank ، وعلى الرغم من وصولها السريع إلى أنشطة التجارة الالكترونية الأصغر، قدمت أيضاً طرق للدفع سهلت الصفقات التجارية بين التجار والمسوقين بالعمولة
  • في عام 2000 أسس مجلس التجارة الفيدرالية في المملكة المتحدة بعض القواعد والإرشادات في الترويج للمنتجات.
  • في عام 2008 كان دور الولايات المتحدة، حيث أصدرت قوانين للقطاع مثل ضرائب الـ Nexus وأحكام الترويج للمنتجات.
  • في عام 2010 صدر الإصدار الأولي من برنامج هوت مارت للتسويق بالعمولة 
  • في عام 2017 تحول هذا البرنامج إلى شبكة كبيرة من المسوقين بالعمولة في قارة أمريكا اللاتينية، وجاء لتلبية الكثير من الحاجات وآلام المدربين وأصحاب المحتوى الرقمي الذين يرغبون دوماً بشخص يسوق لهم للكورسات والدورات التي يقومون بها.

هذه القصة تستمر في التطور بما يتزامن مع ظهور عمليات تحسين بشكل يركز على العناصر الرئيسية في التسويق بالعمولة وهي: المتدربين والطلاب، المدربون وصناع المحتوى وكذلك المسوقين بالعمولة.

برنامج الافلييت 

هو برنامج يقوم على الترويج والتسويق بالعمولة، ويهدف إلى استخدام قوة التأثير وقدرة الترويج التي لدى الناس من أجل بيع المنتجات والخدمات.

بالطبع يؤدي البيع إلى حصول الشخص المسؤول عن عملية البيع على عمولة.

الأطراف المشتركة في برنامج الافلييت للكورسات

يشمل برنامج التسويق بالعمولة 3 أطراف مهمة: المدرب أو المنتج ، المسوق بالعمولة وكذلك المستهلك

المدرب وصاحب المحتوى التعليمي

هو ذلك الشخص الذي يحوز على المعرفة ويرغب في نقلها إلى الآخرين وكسب المال منها. لكنه ليس بالضرورة أنه يود إقامة استثمارات تساعد على الترويج للكورسات والمحتوى الرقمي، بل يكرس وقته لصناعة المحتوى على سبيل المثال.

المسوق بالعمولة أو الافلييت

هو العامل المستقل أو المهتم فقط بإيجاد مصدر للدخل، سواء أساسياً أو بديلاً، مستفيداً من المعارف والعلاقات الشخصية التي لديه أي الـ  networking أو عن طريق معرفته في مجال التسويق والتوزيع.

في الحقيقة، في ظل الحلول المقدمة في السوق، فإن هذه الخصائص لا يمكن اعتبارها متطلبات للحصول على هذا النموذج، بل المهارات التي يمكن اكتسابها 

مستهلك المحتوى أو المتدرب

هو الشخص الذي يستهلك محتوى الكورسات الرقمية المقدمة والمطروحة للبيع. لهذا، للقيام بذلك، يحتاج إلى العثور على المحتوى أو الأداة الضرورية، الشعور بالثقة والتنعم بالسهولة في الشراء من الوسط الافتراضي أو الرقمي. 

هل بدأت تلاحظ كيف أن كل شيء يتجمع حول برنامج المسوقين بالعمولة؟ 

تقدم المنصة السهولة والثقة، يضمن الافلييت الرقابة على الكورسات والمحتويات الرقمية التي تتلاءم مع جمهوره، وبهذا يكون أمام المدرب أو صاحب الكورس قوة بيعية رائعة من دون الحاجة إلى الاعتماد على أسلوبه وجهوده الخاصة في الترويج.

آلية العمل من وجهة نظر المسوق بالعمولة 

العملية بسيطة جداً، وكما ذكرنا مسبقا،ً تم تطوير برنامج الافلييت استجابة إلى التحديات والأخطاء التي ظهرت في تسويق الافلييت، كما هو الحال في ضرورة التعرف على منشأ عملية البيع

في حالة برامج التسويق بالعمولة الرقمية تم حل هذه المشكلة من خلال حلول بسيطة نسميها ملفات تعريف الارتباط أو الكوكيز

وهي عبارة عن لاحقات صغيرة لرابط يوجه التصفح إلى صفحة مخزنة مسبقاً في الخوادم. كما لو كان عنوان سري جداً لمحل، لكي تدخل وتستهلك ما بداخله يجب أن تتم دعوتك مسبقاً، هل فهمت الفكرة.

وعلى هذا فإن برنامج الأفلييت يقوم على سلسلة من المحتويات الرقمية والكورسات المسجلة ضمن شروط وعمولات مختلفة ومحددة من قبل المدربين أو المسؤولين عن الكورسات.

لكن آلية العمل هي على الشكل التالي:

1- يبحث المسوق بالعمولة عن الخيارات التي تناسبه وتناسب استراتيجياته وجمهوره المستهدف.

2- اعتباراً من اللحظة التي يختار فيها الكورس وينقر عليه للترويج وبعد أن يتم قبوله يحصل على رابط يتضمن رمز كوكيز خاص به، يجب عليه ذكر هذا الرابط في كل حدث إرشاد ترويجي أو محاولة بيع الكورس.

3- من خلال هذا الرابط، يمكن للزبائن الدخول إلى وسط آمن ويختارون طريقة الدفع ويقومون بالشراء، وبعد معالجة هذه العملية، يتم حساب العمولة المستحقة لهم ويظهر ذلك في فاتورة الافلييت.

طريقة العمل هي غير معقدة، إن تجربة المسوق بالعمولة كمستخدم للمنصة سهلة جداً، تماماً كما لو كان الوسط بسيطاً من أجل المستخدم النهائي.

أنواع التسويق بالعمولة الأكثر انتشاراً

يمكننا ذكر أن هذا الجزء من الاستراتيجية مهم، فعندما تفهم الأنواع الأربعة الرئيسية للمسوقين بالعمولة، ستفهم الأسلوب الذي يتم تقديم العمولة لهم، ويمكنك تحديد النوع الذي يتلاءم أكثر مع عملك.

1- الحصول على العمولة بالنقرة

هنا يعتبر هدفك هو جعل العملاء المحتملين ينقرون على الرابط المذكور.

بالنسبة للمدرب الرقمي، ما يهم بالفعل الزبون أن يرى المعلومات الموجودة في الصفحة التالية، لكن ليس بالضرورة أن يقوم بالشراء. أما بالنسبة للمسوق بالعمولة يجب عليه كسب العديد من النقرات فلا يكفي الحصول على عائد جيد، بل الحجم يهم أيضاً.

بالإضافة لذلك، فالأعمال والنقرات المزيفة يتم التغلب عليها ومكافحتها ، كما هو الحال في محاولات الاحتيال.

هناك برنامج للتسويق بالعمولة مشهور جداً يستخدم طريقة الدفع بالنقرة وهو جوجل أدسنس، ويقوم هذا البرنامج بإبداع الحلول والطرق للتغلب على اية محاولات للنقر بأسلوب احتيالي.

إن الكثير من النقرات الناشئة عن عنوان IP واحد مثلاً، يمكن الكشف عنه عبر أنظمة الأمان. إلى جانب حظر مصدر النقرات المشبوهة، إن هذا الإجراء يضع الافلييت صاحب البانر والدعاية محط الشبهات أيضاً. 

هناك طريقة أخرى غير قانونية يجب مكافحتها وهي التروجان، عبارة عن نوع من البرامج يستخدم عناوين الـ IP الخاصة بالحواسيب المتعددة للنقر

على الرغم من أن هذه الطريقة تعتبر الأصعب في الكشف عنها، إلا أنها طريقة يمكن مكافحتها بواسطة خدمات الحماية، والمسؤولين عنها الذين يتكفلون قانونياً بتعويض الأضرار التي يتم التسبب بها.

2- توزيع العمولة لقاء الألف انطباع 

الجهد هنا هو أقل، أي أن الزائر لا يحتاج إلى النقر على زر، بل يجب أن يشاهد المحتوى فقط. فإذا كانت لديك مدونة يكفي أن تضع بانر تتضمن عرضاً للدخول وينتهي الأمر.

إن هذا النموذج من العمولة يدفع أقل في العادة من النقرات، وبتحليل السوق الحالية ربما يكون هذا النوع في طريقه إلى الانقراض.

3- كسب العمولة لقاء الاقتناء أو الشراء

في هذا النموذج يحصل المسوق بالعمولة على المال عند تحقق المبيعات. وهي الطريقة الأكثر شيوعاً، وفي أغلب الأحيان، مفيدة، إذا أخذنا بعين الاعتبار قيمة العمولات التي يتم دفعها. وهذا الأسلوب هو الذي يتم استخدامه في المنصة هوت مارت.

تتطلب هذه الطريقة المزيد من الانتباه وتنظيم مراحل البيع. التخطيط لجذب العملاء، واختيار قنوات التواصل، ومدى تواتر التواصل وغيرها من التفاصيل هي أعمال لا غنى عنها في الإدارة.

بالطبع عندما تعمل جيداً على أركان التسويق بالعمولة الرقمي في هذه الاستراتيجيات، يكون حجم الفرص التي تتمتع بها اكبر. 

4- كسب العمولة لقاء العميل LEAD

هذه الطريقة تجمع ما بين الكسب لقاء النقرة ولقاء الاقتناء أو الشراء، ويحصل فيها الافلييت على عمولة على حسب عدد العملاء المحتملين LEADS الذي يجذبهم، أي تتناسب العمولة مع أعداد العملاء المحتملين الذي قد يولدهم.

إذا كان احد المسوقين يروج لرابطه مع الكوكيز ووجه الزبون أو المتدرب إلى صفحة التسجيل، عندها يتم كسب lead ويحصل كنتيجة على ذلك على العمولة.

لكن بالمقابل القلة من البرامج تتبنى هذا النموذج من التسويق بالعمولة.

أركان التسويق بالعمولة الرقمي

إن الدخول إلى عالم التسويق بالعمولة ليس معقداً. أغلب المنصات تتطلب فقط أن تكون قد تجاوزت السن القانوني. 

لكن مَن يريد أن يتعرف على طريقة العمل كافلييت يتوجب عليه التسجيل في إحدى المنصات والبدء بالتعلم ومشاركة الرابط التسويقي الذي يحصل عليه.

مع ذلك، نجد بعض المسوقين بالعمولة يتراجعون عندما لا يحصلون على نتائج سريعة، حيث يتم تجاهل إعلاناتهم بطريقة مهذبة، أو لمساعدتهم معنوياً يقوم الآباء والأصدقاء بذلك.

وهذا لا يمكن اعتباره سيناريو مستدام، لهذا السبب، لكي تندمج وتتألق أكثر في سوق الأفلييت، يجب عليك العمل على الأركان الأربعة للتسويق بالعمولة والاعتماد على هذه الخطوات الأساسية الأربعة والبسيطة:

الخطوة الأولى: أعثر على جمهورك

إذا كنت تعمل كمؤثر، أو تعمل كأخصائي في مجال ما أو لديك هواية معينة، على سبيل المثال، إذاً لديك إتقان لمجال ما أو معرفة معينة في مجال محدد قد يهم بالفعل نوع معين من الجمهور.

هل يمكن لهذه المعرفة بالفعل مساعدة الناس على حل الآلام والمشكلات وكذلك احتياجاتهم الخاصة؟ إذا كنت تتقن فنون الطهي، وتعشق تعليم هذه الأمور الأساسية لجمهور المراهقين والجيل الشاب المتزوج، مثلاً، فهذا يعني أنه قد يكون لديك جمهور مهتم بذلك.

الناس الذين لا يعرفون طريقة الطهي، هم شبان أو متزوجون حديثاً، يعيشون بمفردهم وليس لديهم نظام غذائي متنوع ومنظم، هذا أيضاً يمثل نوعاً من الجمهور، وبهذا عليك أن تكتشف الجمهور الخاص بك!!

بالتفكير في المجالات التي تتقنها بالفعل، يصبح أسهل بكثير عليك أن تنقل حس الثقة والإتقان للمجال الذي تتحدث عنه، وكذلك أن تتفهم احتياجات جمهورك وطريقة تلبيتها من خلال المحتويات الرقمية التي تفكر في بيعها، وأيضاً أن تعرف اللغة الأكثر ملاءمة له، والقناة المناسبة للتواصل وكل ما يتعلق بالاستراتيجيات التي تريد ملاءمتها.

الخطوة الثانية: التعرف على أفضل المنتجات الرقمية وأحسن برامج الافلييت

بعد أن تتمكن من تحديد الشريحة الجماهيرية، يكون الوقت قد حان لتتعرف على المنتجات التي ستعمل على بيعها.

إن اختيار برنامج الافلييت الذي سوف تسجل فيه أيضاً هو أمر مهم، في المحصلة، يجب على هذا البرنامج أن يكون مبعثاً على الوثوق به وكذلك كفء يتوافق مع حاجاتك وحاجات جمهورك.

قيّم طرق الدفع التي ستقدمها للزبون النهائي، وكذلك نظام إدارة المبيعات، وخيارات سحب المال. يجب أن تأخذ في الاعتبار البلد الذي تقيم فيه، تُرى هل يمكنك السحب من هناك إذا كنت تبيع إلى بلد آخر أيضاً مثل هذه الكورسات؟

من خلال المنصة المثالية وبعد العثور على الكورسات الرقمية التي تتلاءم مع حاجات جمهورك، يكون الوقت قد حان للبدء بالأعمال الترويجية.

الخطوة الثالثة: قم بصناعة المحتوى بطريقة استراتيجية

الآن حان الوقت لتقوم ببناء وتعزيز العلاقات مع الجمهور المستهدف، وكذلك التعبير عن أنك بالفعل المرجع المُعتمد في المجال!!

إنشاء مدونة، حساب على مواقع التواصل، وكتابة النصوص التي تجذب الجمهور، تثقفه وتعلمه عن أفضل حل لمشكلاته تمثل طرق واستراتيجيات نسميها التسويق بالمحتوى أو Content Marketing وهناك مفهوم آخر لذلك: قمع المبيعات Sales Funnel

في قمع البيع هذا، يكون منهج البيع أقل قوة، يعمل على الترويج للخبرة الجيدة للتعلم والمعرفة، ولا يتطلب أن يدفع الزبون المتوقع الكثير من المال، فقط يطلب منه أن يخصص الوقت للتعرف على المحتويات التي لها القيمة والفائدة والتي تساعده بطريقة أو بأخرى.

لتقوم بإعداد قمع البيع الخاص بك، فكر في المراحل التالية:

1- مرحلة الجذب: 

وفيها يمكنك التركيز 80% على تقديم المحتوى في هذه المرحلة، وشرح الآلام والصعوبات التي يعيشها جمهورك المستهدف، وكذلك الاتجاهات السائدة في السوق، الحلول السهلة والمنزلية والاحترافية… وهذا كله يعمل على جذب أكبر حجم ممكن من الجمهور المهتم.

2- التحويل من البيع

في المرحلة الأخيرة، إن نسبة الـ 10% من المحتوى تستطيع أن تكرسها للحديث عن المنتجات والخدمات، وكذلك عن الأمور المميزة للحلول التي تقدمها شركتك، وكيف أنك تُعتبر المرجع في مجال الأداء، والأسباب التي تجعل الناس تُقدم على الخدمات التي تقدمها.

يمكن وضع الرابط التسويقي المباشر للمسوق بالعمولة في نهاية هذه المواد، ويتوجب على هذه المواد أن تكون أكثر غنى بالتفاصيل وتحتوي على أمثلة بالنجاح.

بعد هذا القمع، يمكن اعتبار بعض التفاصيل والاستراتيجيات عبر الهاتف مفيدة إذا كان الوضع يسمح لذلك.

أيضاً هناك نقطة جوهرية أخرى هامة لمَن يريد أن يتعلم العمل كمسوق بالعمولة، لا تنسَ قوة ما بعد البيع post selling وكذلك فعالية العلاقات المتواصلة مع العميل، إلى جانب أنهم يعتبرون عملاء محتملين للعروض المستقبلية، هؤلاء العملاء أيضاً يمكنهم إرشاد آخرين من أجل البزنس الخاص بك.

يعمل التسويق بالمحتوى على جلب حركة عضوية مجانية، لكن يمكنك أيضاً الاعتماد على استثمار أموال صغيرة للترويج للمحتويات من خلال الإعلانات الممولة sponsored ads في جوجل وعبر وسائل التواصل لجذب المزيد من العملاء المتوقعين.

نصائح للافلييت : 11 نصيحة لتتعلم التسويق للكورسات والمحتويات الرقمية

حتى الآن، تعرفنا على آلية الأعمال والبزنس الخاص بالافلييت، وتحدثنا عن بعض الاستراتيجيات لتعزيز هذه الدعائم، صحيح؟ الآن قد حان الوقت للحديث عن بعض النصائح التي يمكن أن تساعدنا في اللعب.

1- تعرف على خصائص عميلك المثالي

نسمي هذا الرسم باسم buyer persona، هذه الخصائص التي تقوم على جميع السمات التي تجمع صفات عميلك المثالي، أي هو يحتاج للمنتجات وتماماً للطريقة التي تقدم فيها منتجاتك.

من خلال هذا التمثيل، يمكنك إعداد وصناعة جميع المحتويات الخاصة بك، وكذلك تتطرق إليها. بهذا يمكنك تبني استراتيجيات ملائمة للوصول إلى هذا الجمهور.

 2- فكر تماماً كما لو كنت الزبون

يلعب التخصيص دوراً أساسياً في مشاريع البزنس. هذا التفصيل الصغير يجعلنا نأخذ في الاعتبار حقيقة أنه كلما كانت هذه المحتويات متوافقة مع احتياجات وسلوكيات الزبون، كلما زاد احتمال كسب العميل.

وعلى هذا، إذا كان زبونك يستخدم منصات السوشيال ميديا، يفضل القيام بالمدفوعات عبر البطاقة الائتمانية، لا يحب استلام الكثير من الايميلات، خصص له الاستراتيجيات بالأسلوب الذي يفضله، وكذلك فيما يتعلق بعملية البيع.

3- قم بصناعة المحتويات بشكل منتظم

تعتبر المدونة أو أية قناة أخرى للترويج للمحتويات إحدى الأدوات الأساسية للنشر، ونقول أن عملية النشر هي أساسية للمحافظة على العلاقة التي تم توثيقها وكذلك في البحث عن زوار جدد.

إلى جانب إظهار أنك ترافق السوق، وتعتبر المرجع في المجال، تعتبر استدامة المنشورات والجودة الواضحة فيها أمراً إيجابياً لكي تكسب النصوص والمنشورات المراتب الجيدة في جوجل وعلى وسائل التواصل.

بشكل مختصر، إعداد محتويات هامة وضمن تواتر جيد يضمن أن تحتل مدونتك المراتب الأولى في جوجل وتكسب المزيد من الزيارات بشكل طبيعي. وكذلك للمحافظة على التفاعل الدائم على وسائل التواصل هذا كله يساعد منشوراتك على الظهور أكثر ضمن قسم الـ feed عند الزبائن. لهذا استمر في تفاعلك معهم.

4- أبدع في قسم الـ reviews الخاص بالمنتجات الرقمية

عندما تنشر أو تصف المنتجات الرقمية والكورسات، اسعَ إلى وضع review مميز، ممتع، هام. إذا قمت باقتراح كتاب إلكتروني يتحدث عن الوصفات، حاول إثارة اهتمام القارئ.

إذا كنت تتحدث عن كورسات عن اللغة الانجليزية، حاول أن تنشر مشاعر أن هناك شخص أتقن اللغة الانجليزية من أجل البزنس، وكان بطريقة ذكية. هذا كله سوف يوقظ مشاعر الاهتمام لدى الزبون المتوقع.

5- استخدم التحكيم في اختيار المفيد فقط من المنتجات

عند اختيار المنتجات الرقمية التي سوف تسوق لها، لا تبالغ  في الخيارات.

اسعَ إلى الاختيار بشكل أساسي أولاً، لكي تتمكن بالفعل من إقامة الـ funnel، أما إذا تقاسمت انتباهك بين عدة وعدة منتجات، قد لا تتمكن بالفعل من تحقيق النجاح معها.

إليك فكرة جيدة جداً وهي التفكير في أعمالك التسويقية و حملاتك على نحو دوري، مثلاً 5 كورسات أو دورات في كل مرة، ما رأيك؟

6- راهن على إرسال النشرات الإخبارية والتسويق عبر الايميل

مع مرور الوقت، سوف تلاحظ أن قاعدة العملاء لديك ستزداد مع الوقت، وسوف تزداد صعوبة إقامة العلاقات مع كل زبون بشكل مخصص ووثيق. في مثل هذا الوقت، من المهم أن تعتمد على بعض موارد الأتمتة.

يعتبر إنشاء newsletter واستخدام التسويق عبر الايميل طريقة ذكية للمحافظة على تواصل دائم مع الزبائن.

إلى جانب ذلك، وجود منظمة جيدة، وحتى التعاقد مع بعض الأدوات، يمكنك تقسيم قاعدة العملاء لديك وإرسال المحتويات المخصصة على حسب خصائص كل شخص.

7- اعتمد على الاعلانات الممولة

الأعمال التسويقية بالمحتوى تولد حركة زيارات طبيعية، لكن خوارزميات جوجل ووسائل التواصل تحد من وصول منشوراتك بهدف تحسين خبرة المستخدمين.

لكن مثل هذه المنصات أيضاً تقدم حلولاً لمَن يريد التألق في السوق: الإعلانات والروابط الممولة تساهم في ذلك.

يمكنك رصد وتخصيص جزء معين من هذا المال لإنفاقه على الإعلانات الممولة كي تظهر في المراتب المميزة في جوجل، أو على شبكة الـ feed على وسائل التواصل.

تذكّر أن هذا المبلغ سيتم خصمه لاحقاً من الأرباح، لهذا يتوجب عليك أن تكون منظماً في التخطيط.

8- قيّم الأعمال التي يقوم بها المنافسون

كل سوق ولها منافسون، سواء مباشرين أو غير مباشرين. وهنا يجب أن تعرف ما يقومون به لإقناع الزبائن بأن العرض الذي تقدمه هو الأفضل.

بهذا المعنى، يجب أن تفهم أنه في بعض الحالات سيقوم المنافسون ببيع الكورس ذاته وعندها سيكون العامل المميز الخاص هو الطريقة التي تتعامل بها مع العملاء والخدمة التي تقدمها لهم.

9- اعمل على قياس النتائج المتحققة من الحملات التسويقية لديك

إذا اخترت 5 منتجات لتعمل عليها، وقمت بإنشاء قمع للمبيعات من أجل كل كورس من الكورسات، وتعمل على الإعلانات الممولة، فإذاً لديك مدونة ووسائل للتواصل، اعمل على قياس النتائج المتحققة والأداء ككل.

اختر بعض المعايير وافصل النتائج التي تتحقق من كل عنصر من العناصر. وهذا يساعد على فهم الجوانب التي تعود بنتائج إيجابية وكذلك الأمور التي تحتاج فيها إلى تحسين. هذه الأمور سوف تجعل أعمالك أكثر فعالية.

10- اهتم بالعلاقات

لا تنخدع بالأمر القائل أن تحقيق عملية البيع يمثل نهاية المطاف. أنت تعلم الجهد الذي بذلته على كل عرض من العروض، لهذا حاول تحسين علاقتك مع هؤلاء العملاء بأكبر قدر ممكن.

حافظ على إصدار نشرة إخبارية مخصصة للزبائن القدامى، فكر في إقامة الأعمال الترويجية المخصصة لهم، حاول دوماً أن تكون على تواصل دائم عبر وسائل التواصل، اسألهم عن معيار رضاهم عن الكورس، ودوّن جميع المعلومات الجديدة التي جمعتها. هذا يسمح لك بالعثور على فرص جديدة في البيع.

11- اختر افضل منصة للمسوقين بالعمولة

كل ذلك يحتاج إلى وجود وسط او بيئة، إلى شريك ينقل الثقة وكذلك إلى مجموعة من الكورسات والمنتجات الرقمية التي تنال إعجاب الزبائن والمتدربين.

لكن السؤال يكمن في كيفية القيام بذلك!! هل عملية التفتيش عن المنتجات هي أمر كاف أو أنه يتوجب عليك تركيز انتباهك إلى قيمة العمولات؟

منصة المسوقين 

إن الإجابة على جميع الأسئلة يشكل عملية تقييم شاملة وبحث عن الحل الذي يقدم أكبر كمية من المزايا والفوائد لك و لزبونك.

من المهم أن تتذكر أن مرجعيتك في المجال سوف يتم وضعها على المحك!! إذاً، ربما تكون فكرة جيدة وضع سلسلة من المعايير والأولويات التي ستؤثر على خياراتك. من بينها، ما يلي:

 

  • وجود كورسات ومنتجات رقمية مقبولة جداً في السوق، مما يعني أن المنصة تجذب صناع محتوى ومدربين كُثر، وكذلك لديهم الأساليب الرائعة في الترويج.
  • تقديم الدعم والمعلومات التقنية اللازمة للافلييت: مما يضمن تطورهم في الاستراتيجيات التي يقدمونها والإجابة عن الأسئلة كلما كان ذلك ممكناً.
  • تقديم طرق مرنة للدفع
  • تقديم سياسات لأمن المعلومات: من أجل المدربين وصناع المحتوى وكذلك للمسوقين بالعمولة والمتدربين.
  • توفر منصة صديقة للمستخدم User Friendly وبسيطة الاستخدام.

 

خاتمة

الآن، وبعد التعرف على هذا المقال المميز جداً، حان الوقت لكي تبدأ بالتسويق بالعمولة، خصوصاً بعد التعرف على هذه مجموعة نصائح الافلييت هذه. 

الآن فقط يتوجب عليك التطبيق والتنفيذ. جرب، ما رأيك؟ وسوف تتعلم من تجربتك الشخصية.

شاركنا برأيك عبر مساحة التعليقات أسفل المقال

في الختام، نترك لك مقالاً يتحدث عن: 5 أسباب تجعلك تفكر بشكل جاد في الاشتراك في برنامج هوت مارت للتسويق بالعمولة

إلى اللقاء في منشور آخر وتدوينة أخرى

والسلام عليكم

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎