نصائح حصرية من هوت مارت لتساعدك على إعداد محتوى مميز ومثير للاهتمام

نصائح حصرية من هوت مارت لتساعدك على إعداد محتوى مميز ومثير للاهتمام

نصائح من شأنها أن تجعل نصوصك وموضوعاتك مغرية للقراءة وتثير فضول القارئ!

آخر تحديث للمقالة في 14/01/2019 – إذا كنت تعمل على الانترنت بالتأكيد قد لاحظت مدى أهمية وجود مدونة والاستمرار في إعداد المحتوى الهام والمفيد creating content سواء لجذب العملاء المحتملين أو للتحول إلى مرجع هام في المجال الذي تعمل فيه.

هناك طرق عديدة تساعدك على تقديم محتوى جذاب و يتلاءم مع جمهورك، وهناك صيغ لا تعد ولا تحصى محتملة للمحتوى منها فيديو، أوديو، كتاب رقمي ebook، ويبينار، محاضرات…الخ

أما لو كنت تتبع استراتيجية الـ creating content وكان المحتوى على شكل نصوص ومقالات، تعتبر المدونة أفضل الوسائل المستخدمة في هذا المجال. في المحصلة ،هي استراتيجية عملية وبسيطة تساعد على مشاركة المعارف التي لديك مع الناس وجمهور القراء المهتم بذلك!

لكن، لا ينفع أبداً أن يكون لديك مدونة وليس لديك أي جمهور أو متابعين يقرأون ما تكتب، أليس كذلك ؟ ربما قد مررت بهذه المشكلة أو تعرف أحداً يعاني من ذلك، وأصيب بخيبة الأمل!

لكن بعد الآن، لا يجب عليك أن تشعر باليأس أو القلق من ذلك، قمنا بإجراء تحديث على هذا المقال لإعطائك بالفعل نصائح قيّمة تساعدك على إعداد محتويات creating content  تكون مميزة وجذابة!

سوف نستعرض النصائح التالية:

نصائح تساعد في فن صناعة المحتوى Creating Content

Índice
  1. أكتب من أجل الجمهور؛
  2. فتش عن الاتجاهات والميول السائدة؛
  3. قم بإعداد عناوين جذابة؛
  4. خطط للأعمال لديك؛
  5. ضع تخطيطاً للمحتوى؛
  6. استعمل محتويات تفاعلية تحتوي على وسائط متعددة؛
  7. قم بإعداد محتويات بشكل دوري؛
  8. استخدم روابط هامة؛
  9. تجنب الأخطاء الإملائية والقواعدية في اللغة العربية؛
  10. قم بمراجعة ما تكتب؛
  11. اكتسب الإلمام في تقنيات سيو؛
  12. تعرف على أدوات هامة في كتابة النصوص؛
  13. لا تكتب محتويات مكررة.

لكن قبل التحدث عن هذه النصائح الهامة في مجال الـ Creating Content ، من المنطقي أن تفهم السبب الذي يدفع الناس إلى إعداد المحتوى!

ما السبب الذي يدفع إلى إعداد المحتوى Creating Content ؟

تعد هذه الاستراتيجية من بين الاستراتيجيات الهامة ، فهي تساعدك في أعمالك التجارية بعدة طرق!

وهذا ما يفسر وجودها في جميع الشركات ضمن دائرة التسويق الرقمي Digital Marketing .

من خلال المحتوى تخاطب أذهان العملاء المحتملين وتصبح أقرب إليهم!

من أجل كل مرحلة من مراحل قمع المبيعات Sales Funnel يجب أن يكون هناك هدف محدد من إعداد المحتوى!

سوف نفهم ذلك بشكل عملي:

لنفترض أنك تريد جذب المزيد من الزوار إلى المدونة لديك، بهدف كسب عملاء محتملين leads من أجل منتَج محدد. في هذه الحالة، يجب أن يكون إعداد المحتوى لديك أو استراتيجية Creating Content موجهة نحو قمة القمع ، بمعنى آخر أشخاص لا يعرفون عملك التجاري بعد أو لم يلاحظوا كيف يمكن لك مساعدتهم.

يعتبر التحول إلى مرجع فيما تكتبه في المدونة أحد الأهداف التي يمكن أن تصل لها من خلال استراتيجية إعداد المحتوى أو صناعة المحتوى، وهناك أيضاً أهداف أخرى:

  • نشر المعرفة والوعي في السوق؛
  • التسويق للعلامة التجارية أو الماركة؛
  • توليد عملاء محتملين leads؛
  • كسب حركة زيارات عضوية organic traffic؛
  • إعداد مجتمع متفاعل و مرتبط بعملك التجاري.

في المحصلة، يعمل المحتوى في المدونة لديك على تقديم وإبراز المنتجات التي يقوم عليها عملك التجاري، مما يسبب تفاعل الناس معها وكذلك شراءها!

1- أكتب من أجل  الجمهور

الإعداد الجيد للمحتوى Creating Content يعني إعداد محتوى مخصص إلى جمهور محدد .

والسبب: عندما تنوي الوصول إلى أعداد كبيرة من الناس لهم خصائص وطبائع مختلفة، قد لا تتمكن من تضمين كل ما يبحث عنه الجميع في النص ذاته.

من هذا ترى أن الخطوة الأولى التي يجب البدء بها في أي استراتيجية Creating Content هي التفكير في الشخص الذي تكتب له.

هناك استراتيجية تساعدك في ذلك، وهي البحث عن خصائص العميل المحتمل والمثالي لعملك التجاري ، نسمي ذلك persona أو أفاتار. هذه المعلومات تجعلك تفكر في الموضوعات التي تهم هذا الجمهور وكذلك الطريقة الأكثر ملاءمة في الكتابة والتي تؤدي إلى تفاعلهم مع ما تكتب!

يساعدك هذا التمثيل على تحديد اللغة الملائمة لجمهورك والإيقاع المستخدم في الكتابة.

2- فتش عن الاتجاهات والميول السائدة

بعد أن رأيت أن صناعة المحتوى Creating Content تستند على أساس التفكير في جمهورك، يمكنك التفكير بشكل يتعدى هذه الأمور. لكن كيف؟ 😗

يمكنك العودة إلى التمثيل الذي حصلت عليه لنمط العميل المثالي persona ، حاول أن تفهم التساؤلات التي يتم طرحها من قبل هؤلاء الأشخاص المتوقعين، وقدم لهم المعلومات الشاملة.

كما عودتنا الإنترنت، هناك أدوات تساعدك في ذلك أيضاً، يمكنك استخدام مؤشرات جوجل أو جوجل تريندز Google Trends ، تقدم لك هذه الأداة معلومات عن الكلمات الرئيسية التي يستخدمها الجمهور أثناء بحثهم عن موضوع ويمكنك أن تعرف في أي مكان يتم ذلك، و حسب فترات زمنية محددة تختارها أنت.

بعد أن تدخل إلى الموقع الرئيسي لهذه الأداة:

 مؤشرات جوجل في الويب

البحث عن الأداة جوجل تريندز في الويب

اختر من القائمة الجانبية اليمنى الخيار اسكتشاف كما في الصورة:

في الصورة النقر على الزر استكشاف

اختيار الخيار استكشاف للبحث عن مفهوم معين

اكتب في شريط البحث المفهوم الذي تبحث عنه، مثال: حلويات شرقية (على فرض أن لديك مدونة تكتب فيها عن هذه المواضيع):

حلويات شرقية في جوجل تريندز

البحث عن مفهوم حلويات شرقية في جوجل تريندز

يمكنك تغيير مكان البحث، فترة البحث وكذلك فئة البحث (منتديات الكترونية، هوايات وأوقات فراغ، وظائف وتعليم، صحة، عقارات…الخ) وكذلك مكان البحث (صور جوجل، في الأخبار، يوتيوب…الخ)

في الصورة معايير البحث في جوجل تريندز

معايير البحث التي يمكن استخدامها في جوجل تريندز

باستخدام هذه الأداة يمكنك أن تتعرف على رغبات الناس، وتفهم قليلاً سلوك بحثهم عبر الويب!

ضع قائمة بالكلمات الرئيسية التي تحصل عليها واعتمد عليها في إعداد المحتوى! 😊

3- قم بإعداد عناوين جذابة

يلعب العنوان دوراً رئيسياً في جذب انتباه القارئ لمتابعة القراءة أو إهماله للنص وعدم النقر عليه أصلاً!

ربما أنت أيضاً مررت وتمر بهذا الموقف، أثناء بحثك عن مجال ممارسة رياضة اليوغا (مثال افتراضي) وتمر بخيارين من نتائج البحث:

الأول لموقع يقول في عنوانه: “نصائح لممارسة اليوغا لا تذكرها لك باقي الصفحات على الويب”؛

والثاني لموقع يحمل العنوان التالي: “بعض النصائح المفيدة لتمارس اليوغا”!

أي عنوان يلفت انتباهك أكثر؟

بالتأكيد العنوان الأول: كونه يلفت الانتباه باستخدام عبارة (لا تذكرها لك باقي الصفحات) ويخاطب القارئ بشكل مباشر وودي (يقول : تذكرها لك)!

رأيت الفرق؟ لهذا يجب أن تضع عنواناً مدروساً جيداً يحرض فضول القارئ، وليس هذا فقط، بل يجب أن يلخص العنوان ما يبحث عنه القارئ ويلمس الألم أو المشكلة أو المجال الذي يرغب القارئ في إيجاد حل له!

لكن انتبه إلى نقطة هامة: احذر من أن تضع عبارات مبالغ بها أو عنواناً لا يعبر عن محتوى الموضوع أو لا يقدم للقارئ ما وعدت به! فعلى الرغم من أن مثل هذا التصرف هو أمر يعاقب عليه جوجل (ويخفض من معدل ترتيب موقعك ضمن نتائج البحث) أيضاً يجعل القارئ يفقد ثقته بك وربما تكتب ويتوقف عن متابعتك، بالتأكيد أنت لا تريد لذلك أن يحدث، صحيح؟!

4- خطط للأعمال لديك

في الحقيقة، يعتبر التخطيط أمراً مطلوباً منك في جميع نواحي الحياة، التنظيم يساعد على زيادة الإنتاجية والنجاح في الأعمال! فكيف لو كان الأمر متعلقاً بإعداد محتوى Creating content من المهم أن يكون متناغماً ومتدرجاً وضمن تسلسل منطقي ويقدم المعلومات بشكل متسلسل؟!

طبعاً وضع جميع المهام والأمور التي تخطط لها في ذاكرتك هو أمر أصفه بالمخاطرة، فمَن منا لاينسى ؟!

لهذا يمكنك استخدام تقويم لبرمجة أعمالك ندعوه بالتقويم التحريري أو  Editorial Calendar !

يمكن أن نلخص تعريف التقويم التحريري بأنه عبارة عن جدول تنظيمي أو مخطط تضع فيه الأعمال التي يجب القيام بها ضمن فترة زمنية معينة وتاريخ معين. يمكن أن تضع رصداً لمتابعة كل إجراء وتضع عبارة (تم) بجانب كل عمل انتهيت منه.

وهذا ما يمكنك القيام به عند إعداد المحتوى Creating Content حيث يمكنك وضع العناوين التي ستكتبها وتنشرها في مدونتك مثلاً، وبجانب كل مقال أو تدوينة تضع تاريخاً محدداً واسم الشخص الذي سيقوم بالكتابة لو كان هناك أكثر من شخص يكتب معك النصوص!

تساعدك هذه الوسيلة في التحليل، حيث يمكنك إلقاء نظرة على ما وضعته من عناوين، وإعادة ترتيب بعض المواضيع أو تسبيق موضوع على آخر لو رأيت أن ذلك سوف يحسن من تجربة القارئ لديك أو سيجيب على تساؤلات أو يسهل عليه التعرف أكثر على الموضوعات التي تكتبها!

5- ضع تخطيطاً للمحتوى

هناك بعض الطرق والمناهج التي تسهل عليك عملية الـ Creating Content ، والأداة الأكثر استخداماً هي وضع مخطط outline للنص!

لكن ربما تتساءل كيف تقوم بذلك ؟!

نعني بكلمة مخطط أو outline وضع عناوين ثانوية تشرح ما ستكتبه في الفقرات ضمن النص لفهم عملك التجاري.

فنحن على سبيل المثال، نفتح ملف مسودة ضمن Google Doc ونكتب فيه جميع النصائح التي نرغب في تمريرها إلى الجمهور ضمن العناوين الثانوية أو الفرعية.

من أجل كل عنوان ثانوي أو فرعي، نضيف الموضوعات والتفاصيل التي نحتاج إلى كتابتها لتقدم القيمة value التي نريد إيصالها إلى الجمهور المستهدف. وهذا يعتبر طريقة لترتيب أفكار المحتوى والطريقة المنطقية لتقديم النص.

بالإضافة إلى ذلك، وجود مخطط تنظيمي للنص يساعد على تسهيل جعل المحتوى قابلاً للقراءة وفهم العنوان الرئيسي بالعيون. وهي طريقة تساعد على تحسين خبرة القارئ وتسهيل فهم الغرض من النص، بهذا الأسلوب يزداد زمن بقائه في الصفحة التي يقرأ محتواها.

6- استعمل محتويات تفاعلية تحتوي على وسائط متعددة

كما ذكرنا منذ بداية النص، يمكن أن يتم إعداد المحتوى Creating Content  بعدة صيغ. ضمن منشور معين على المدونة يمكنك إضافة فيديوهات، ملفات سماعيّة وصور.

تساهم هذه التقنيات في جعل النص قيماً أكثر وإكمال المعلومات التي لدى القارئ!

عندما يقدم النص إمكانية المسح بالعيون لفهم محتواه، يجعل ذلك موقعك يكسب معدل ترتيب أفضل ضمن نتائج البحث (سيو). لهذا السبب، إذا كنت لا تعمل على إعداد صيغ أخرى من المحتوى، حان الوقت لتضع ذلك ضمن الخطة.

تنويع الاستراتيجية التي تتبعها يجلب لك العديد من الفرص للوصول إلى أهدافك في العمل.

7- قم بإعداد محتويات بشكل دوري

لا ينفع أبداً أن يكون لديك مدونة إذا لم تقم بإعداد ونشر محتويات بتواتر ملائم ومناسب.

يأتي الناس إلى مدونتك لكسب المعلومات حول موضوعات تتعلق بمجال عملك في السوق. تخيل في حال احتاجوا إلى معلومات معينة ووصلوا إلى مدونتك وشاهدوا أن المقالات لديك قد كتبتها منذ زمن طويل وبات المحتوى قديماً، برأيك ماذا سيحدث؟ 😓

من المحتمل أن تضعف المصداقية وثقة ذلك القارئ بما لديك من مقالات ويتضاءل دخوله إلى مدونتك، وبهذا تفقد تدريجياً معدل الزيارات على المدونة!

من ناحية أخرى

نعلم أنه لو كنت تعمل وحيداً على تغذية المدونة لديك، قد يكون من الصعب تحديث المعلومات والموضوعات كل يوم أو كل أسبوع! هذا الأمر ليس بمشكلة! يمكنك اختيار النمط الذي تراه مناسباً، والمفيد أكثر أن يكون ذلك استراتيجياً أي تختار أولاً الموضوعات التي تحتوي على إحصائيات أو أرقام هامة، من المفيد أن تعمل على تحديثها، أو تحديث مصدرها!

أو كذلك لو كان لديك موضوع يتحدث عن أحدث المزايا التي يقدمها لك انستقرام من أجل البيع، فهذا موضوع يجب أن يخضع لتحديثات بين الفترة والأخرى، حيث نلاحظ أن تطبيق انستقرام ينشر مزايا جديدة على الدوام، وبالنسبة لشخص يقصد مدونتك لقراءة ذلك (على فرض أن مدونتك تتحدث عن أمور التكنولوجيا) من الضروري أن يجد القارئ تلك المزايا الجديدة مذكورة في المقالة!

خلاصة القول: من الضروري وضع وتيرة معينة تنشر من خلالها أو تحدث المواضيع القديمة.

بخصوص النشر، يمكنك أن تنشر مرتين أو 3 مرات في الأسبوع. وبالنسبة لتحديث الموضوعات، يمكنك إجراء تحديث كل سنة على الموضوعات التي كتبتها ومضى عام على نشرها!

من المهم أن تحافظ على الأيام ذاتها أيضاً، فلو كنت تنشر يوم الاثنين والخميس من المهم أن تنشر دوماً خلال هذين اليومين حتى يعتاد الجمهور على الأيام التي تنشر فيها المستجدات عبر المدونة!

8 – استخدم روابط هامة

من المهم جداً اضافة روابط داخلية (تؤدي إلى موضوعات ذات صلة من مدونتك) ضمن نصوصك.

وهذا يجعل الناس يبقون وقتاً أطول في موقعك الإلكتروني، وهذا ممتاز لمَن يقرأ، لأنه في هذه الحالة سيتمتّع بالدخول إلى مزيد من المعلومات الهامة التي تتعلق بهذا المحتوى.

لكن لا تضع الكثير من الروابط فقط لتجعل المستخدم يبقى وقتاً أطول في الموقع.

في كل مرة تضع فيها رابطاً معيناً فكّر في مدى أهمية هذا الرابط للقارئ؟ هل سيجيب بالفعل على التساؤل الذي قد يخطر على بال القارئ أو حاجته إلى معرفة المزيد عندما يصل إلى النقطة التي وضعت له الرابط فيها ؟

إذا كان كذلك فلا تتردد أبداً في إضافة الرابط! 😉

9 – تجنب الأخطاء الإملائية والقواعدية في اللغة العربية

إن اهتمامك بصناعة المحتوى Creating Content يجب أن يطال موضوع الكتابة والإملاء والنحو!!

صدقني يمكن أن تؤثر الأخطاء الإملائية والقواعدية بشكل سلبي على إعداد المحتوى، ففي المحصلة من الصعب جداً قراءة نص يحتوي على الكثير من التعرجات والثغرات اللغوية.

حتى لو لم تكن خبيراً في اللغة العربية، هناك مستوى معين من الأخطاء يمكن لأي شخص لديه مستوى عادي في اللغة تجنبه، باتباع التمارين اللغوية والقواعدية على الإنترنت، أو في معهد.

ممارسة الكتابة أيضاً يساعدك على تنمية مهاراتك اللغوية والإملائية والإنشائية. قد يبدو الأمر وهمياً لكن في الحقيقة كلما كتبت أكثر ، كلما تعلمت أكثر عن أساليب الكتابة.

10 – قم بمراجعة ما تكتب

إن صناعة المحتوى الجيد Creating Content هي تلك الصناعة التي تتدرج من التخطيط للموضوعات التي سيتم الحديث عنها وانتهاءً بموضوع مراجعة هذه التدوينات والمقالات.😉

لهذا قبل نشر أي نص أو مقالة، تذكّر أن تقوم بمراجعة النص وكذلك القواعد، الروابط وحتى الصور التي سوف تستخدمها لجعل النص لديك أفضل من الناحية المرئية.

إذا كنت تعمل وحيداً، إليك نصيحة هامة: وهي ترك المراجعة إلى اليوم التالي أو لمدة يومين من تاريخ الكتابة. بهذا تتمتع بمسافة زمنية فاصلة بين النص والمراجعة، مما يساعدك على ملاحظة المواطن والمجالات التي يمكنكَ تحسينها في المحتوى و بسهولة أكبر.

هناك خيار آخر أيضاً، إذا كان من الممكن وجود شخص آخر للقيام بهذه المراجعة revision، ننصحك أن تطلب من شخص آخر قراءة النص واقتراح بعض التغييرات. فإن نظرة مختلفة على نصك من شخص آخر يمكن أن يساعدك على الوصول إلى تحسينات لم تكن لتصل إليها وحدك!

11- اكتسب الإلمام في تقنيات سيو

بعد الانتهاء من مرحلة الـ Creating Content ، يكون الوقت قد حان للنشر!!😍

إذا كان هدفك الظهور ضمن نتائج البحث الأولى في محركات البحث، (وصدقني أن ذلك يجب أن يكون هدفك أيضاً)، يجب التعرف على تقنيات تحسين محركات البحث Search Engine Optimization، وتطبيقها على جميع المحتويات والمقالات التي تكتبها.

تساعد هذه التقنيات على جذب المزيد من الزوار بشكل عضوي وطبيعي إلى موقعك الإلكتروني (بدون أن تدفع أموال على إعلانات).

لا تعرف كيف تستخدم هذه التقنيات والممارسات؟؟ لا تقلق! فنحن لدينا الحل كالعادة!! اقرأ الدليل الشامل في المدونة والذي يتحدث عن كل ما تحتاج لمعرفته في مجال SEO !!

12- تعرف على أدوات هامة في كتابة النصوص

هناك بعض الأدوات التي تسهل عليك مهمة إعداد المحتوى Creating Content ! وهذه ميزة من المفيد استغلالها!!

ومن الجميل أن تعلم أن استخدام مثل هذه الأدوات والمعدات مجاني فيما يتعلق بمرحلة إعداد البنية النصية للمحتوى، وكذلك التخطيط وإنتاج النص!

في مرحلة إعداد البنية النصية يمكنك استخدام:

  • Answer the Public;
  • Google Trends;
  • Keyword Tool;
  • Google Keyword Planner.

وفي مرحلة إنتاج المحتوى وصياغته لدينا:

  • Google Docs;
  • استخدام قاموس لغوي للتأكد من أي مرادف أو معنى كلمة أو طريقة كتابتها!

يبقى عليك أن تحلل الأداة التي تناسبك أكثر في استراتيجية صناعة المحتوى Creating Content الخاصة لك!

13 – لا تكتب محتويات مكررة

مما لا غنى عنه أيضاً التعرف على ما يتحدث عنه المنافسون في صفحاتهم.

في المحصلة، يعتبر مراقبة المنافسة ورصدها أسلوباً مفيداً وعملياً يساعدك على فهم ما يقوم به الآخرون في قطاعك السوقي للتفكير في الاستراتيجيات التي تجعلك تتألق وتتطور.

لكن هذا لا يعني أبداً أن تقوم بإعداد نسخة طبق الأصل عن نصوص ومقالات المنافسين، اتفقنا ؟!

هل تذكر نصيحتنا الأولى في هذا النص؟ ما رأيك في العودة إلى الأعلى لتعرف ما هي؟😍

هذه النصيحة أساسية بالفعل، ولهذا يسرني أن أذكرها هنا مرة أخرى: أكتب من أجل جمهورك!

فكّر دوماً في المعلومات التي تنقص مَن يبحث عن موضوع معين، وكيف يمكن للنصوص التي تكتبها أن تكون مفيدة لإكمال هذه الثغرات!!

بهذا الأسلوب تتجنب الكتابة عن مواضيع مكررة، وتتمكن أيضاً من جعل نصوصك هامة ومفيدة من أجل الجمهور.

ما رأيك في هذه المقالة؟ هل كانت مفيدة بالنسبة لك!؟

شاركنا بكل ما يخطر في ذهنك أو تريد سؤاله عبر مساحة التعليقات، فنحن نؤمن أنه بالتحاور معاً نتعلم أكثر ونستفيد!

بالتوفيق! وإلى اللقاء في منشور آخر و تدوينة أخرى!

والسلام عليكم!

تم كتابة هذه التدوينة بشكل أساسي ونشرها في تاريخ 04/10/2018،  تم تعديل محتواها الآن لتقدم المعلومات الشاملة والأكثر دقة على الإطلاق!

Nosso site utiliza cookies para melhorar sua experiência de navegação.