تعرف على قوة التسويق الأخضر Green Marketing وتأثيره على نجاح أعمالك وجذب الانتباه للبزنس لديك

تعرف على قوة التسويق الأخضر Green Marketing وتأثيره على نجاح أعمالك وجذب الانتباه للبزنس لديك

اهتمام شركتك بحماية البيئة هو أمر في غاية الأهمية كما أنها تزيد من عشق الجمهور لعلامتك التجارية ومنتجاتك؟

مقدمة تشرح أهمية التسويق الأخضر Green Marketing في عالم الأعمال (وللعالم أجمع)

لقد كسبت الاستدامة حيزاً جيداً في عالم الأعمال والشركات خلال 20 سنة الأخيرة. وليس هذا وليد الصدفة، بل يأتي ذلك الاهتمام من عناية الناس بالوسط المحيط والبيئة.

بشكل يتجاوز كثيراً موضوع مواكبة العصر، هذا المفهوم يعزز مدى حرص الشركات للمساهمة في تقليل التأثيرات السلبية للأعمال والأفعال التي يقوم بها الإنسان.

في هذا السياق بالذات تعزز مفهوم التسويق الأخضر أو كما نسميه في اللغة الانجليزية Green Marketing 

في كل مرة نشاهد الكثير من العبوات وأغلفة الصناديق التي تحمل التعبير: “100% طبيعي”، “صديق للبيئة”، أو “Be Green“، والكثير غيرها

ما يمكننا الإجماع عليه هو أن الأعمال التجارية باتت تستفيد من هذه الاتجاهات البيئية للتميّز بين الماركات والعلامات التجارية في السوق، وبالتالي كسب المزيد من العملاء والزبائن.

بأسلوب سهل جداً، يمكننا تعريف هذا النوع من الأعمال والممارسات التي تقوم بها الشركات بالتسويق الأخضر.

وماذا عن شركتك أو أعمالك؟ هل يستخدم تقنيات واستراتيجيات الـ Green Marketing أم لا حتى الآن؟ 

إذا كان الجواب هو: لا، لا داعٍ للقلق! 

في هذه المقالة بالذات ستتعرف على جميع المسائل والجوانب التي تتعلق بالموضوع، وسوف تدرك مدى أهمية الاستدامة ودورها الكبير في مساعدة علامتك التجارية على تحسين عملها وفي الوقت ذاته، حماية البيئة والوسط المحيط.

أهمية العناية بموضوع الاستدامة

تعد الاستدامة مفهوماً ينتشر بشكل واسع في السوق، لكن في الكثير من الأحيان، يتم استعماله بطريقة غير صحيحة أو بشكل خاطئ إن صح التعبير.

تأتي كلمة الاستدامة من الفعل استدام والذي يعني: العناية، الحديث، المحافظة على شيء ما أو عنصر ما. بمعنى آخر، فيما يتعلق بالوسط المحيط، يعود مفهوم الاستدامة إلى القدرة على استعمال الموارد الطبيعية وإجراء تأثير خفيف جداً على البيئة أو عدم توليد أي تأثير.

وعلى هذا، يمكننا تعريف العمل التجاري المستدام على أنه البيزنس الذي يعتني ويهتم بالمسائل البيئية، ويسعى إلى إيجاد طرق ليقوم بعمله من دون إحداث أية تأثيرات سلبية على البيئة أو الوسط الذي يعيش فيه.

للوصول إلى هذه النتيجة، يعمل على استخدام موارد الطاقة النظيفة أو المتجدّدة و إعادة تدوير المخلفات والمحافظة على علاقة تبادلية مع المجتمعات ذات التأثير.

بدأت فكرة الاستدامة بالظهور في عقد الثمانينات، عندما بدأت عدة منظمات وشركات بالحديث عن الموضوع.

في عام 1987 تم استعمال مفهوم التطوير المستدام للمرة الأولى في اجتماع منظمة الأمم المتحدة، من قبل رئيسة وزراء النرويج: “Gro Harlem Brundtland“.

لقد عرّفت رئيسة الوزراء في كتابها: “Our Common Future” مفهوم التطوير المستدام على أنه:

“تلبية حاجات الحاضر من دون التأثير على مهارات وموارد الأجيال المستقبلية في إشباع حاجاتهم الخاصة”.

ومنذ لك الحين، سعت الحكومات، المنظمات والشركات إلى البحث عن طرق لتقليل تأثير أفعال الكائن البشري على الوسط المحيط.

لقد ازداد إدراك الناس أكثر لهذه الاحتياجات، وتم ملاحظة هذا الاتجاه والميل من قبل شركات الأعمال. ومن الجدير بالإشارة إلى أن هذا التغيير حدث تدريجياً وبدأ يزداد الاهتمام بمفهوم الاستدامة.

التسويق الأخضر Green Marketing : تعرف على المفهوم

يمكن أن نفهم التسويق الأخضر على أنه مجموعة من الاستراتيجيات التسويقية التي تهدف إلى تبني موقف أكثر استدامة من قبل الشركة أو المنظمة.

 

يمكن أن يشمل هذا المفهوم مرحلة الإنتاج واقتناء المواد الاستهلاكية، وصولاً إلى الطريقة التي تتعامل فيها مع المخلفات الناتجة، وتتعامل أيضاً مع المجتمع، وهذا يشكل اتجاهاً حاز على الإجماع.

للتسويق الأخضر مفاهيم أخرى، منها التسويق البيئي أو ecomarketing، أي طريقة القيام بالاستراتيجيات التسويقية لكن من خلال طابع بيئي.

هو طريقة وأسلوب تستخدمه الشركة أو المنظمة للتسويق لصورتها اعتباراً من الوعي والإدراك لحاجات المحافظة على الوسط المحيط.

بهذا الأسلوب، يمكن للبزنس الذي يقوم بالـ Green Marketing أن يسوّق للأعمال الملائمة بيئياً و تغيير مواقفه بهذا المعنى.

لكن لا يكفي الترويج والتسويق لصورة علامة تجارية أو مؤسسة من دون المحافظة على هذه الوضعية المستدامة. عندما لا تحافظ الشركة على مبادئها ومواقفها نسمي مثل هذه الحالة: “greenwashing”  

المفهوم greenwashing يعني ممارسة الغسيل الأخضر (المعنى الحرفي).

وهو عملية تحدث عندما تحاول شركة من الشركات الاحتيال وخداع جمهورها باستعمال المعلومات المضللة، التي يتم استخدامها من أجل إعداد واقع متناقض.

إذا نظرنا من حولنا اليوم إلى مفهوم التسويق الأخضر، نجد أنه بات يمثل طوق نجاة القرن 21، انطلاقاً من فكرة أن المخلفات الصناعية والأعمال التجارية التي تقوم بها بعض الشركات تمثل أحد الأسباب الرئيسية للمشكلات البيئية التي يعاني منها الوسط المحيط.

وبدءاً من هذه الكلمات، يمكن اعتبار التسويق الأخضر بالفعل طوق النجاة للأرض ويمكن أن يكون أحد العوامل المساعدة بالفعل على استمرارية وجودنا.

9 طرق للتّشجيع على التسويق الاخضر في أعمالك التجارية

بعد أن تعرفت على معنى الـ Green Marketing ربما تشعر بالمزيد من الحماس للتعرف على الأعمال والإجراءات التي يمكن اتباعها في حياتك اليومية لتتمتع بأعمال تتصف بالاستدامة.

فيما يلي، سنتحدث عن بعض النصائح والأساليب والمواقف التي يمكنك القيام بها لنشعر بالكثير من المسؤولية أمام كوكبنا.

الفهرس
  1- إعادة التدوير Recycling 2- الطاقة المتجددة 3- تبادل الخبرات والمعلومات 4- الموردون 5- المنتجات العضوية 6- تقليل استعمال البلاستيك 7- الاقتصاد التعاوني 8- الشمولية 9- التعددية

1- إعادة التدوير Recycling

 ربما تعتبر الطريقة الأسهل والأكثر بساطة لكي تتحول أحد الشركات إلى شركة تعتني أكثر بمفهوم الاستدامة وتقوم بعمليات إعادة التدوير بشكل كامل.

وضع سلات للمهملات بحيث تفصل المحتويات والمخلفات حسب طبيعة المواد يمثل بداية موفقة للسير في طريق الاستدامة والقيام بالـ Green Marketing

بالإضافة لذلك، يمكن التوسع بالفكرة لتشمل استعمال هذه المواد لغايات أخرى.

فالعبوات البلاستيكية مثلاً يمكن أن تكون مفيدة للقيام بصنع علب صغيرة كحمّالة أقلام رصاص على سبيل المثال.  كما أن الورق الذي تم استعماله من وجه واحد فقط، يمكن أن تتم الاستفادة منه واستخدامه كورق مسودة.

بالإضافة لذلك، يمكنك استخدام المواد العضوية للحصول على الطاقة عن طريق استخدام الهاضمات الحيوية البيئية bio digesters، أو صنع الأسمدة (والذي يعتبر مشجعاً جيداً لصنع حقل طبيعي في الشركة مثلاً، أليس كذلك؟)

2- الطاقة المتجددة

هناك طريقة أكثر استدامة وهي استخدام الطاقة المتجددة، مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية، خصوصاً عبر الطرق الإنتاجية.

إن النشاط الصناعي والزراعي يستهلك الكثير من المياه العذبة والطاقة الكهربائية. بهذا الأسلوب، من المهم أن يتم الاستثمار في إجراءات وأعمال تقلل من هذا الاستهلاك.

فقط انتبه وركّز لكي تتأكد من أنه في مدينتك يمكنك استعمال هذا النوع من الطاقة. في حال لم تستطع ذلك، يمكنك التفكير في تبادل المعارف والأبحاث والخبرات، وهذه النصيحة سنتحدث عنها فيما يلي.

3- تبادل الخبرات والمعلومات 

لا يكفي فقط تغيير الطرق الاستهلاكية للطاقة، من المهم أيضاً تقليل كمية الطاقة التي يتم صرفها.

هناك طريقة بسيطة للقيام بذلك، وهي تبادل الخبرات والمعلومات على سبيل المثال، من خلال استخدام الإضاءة LED – وهذا يعني المزيد من التوفير والاقتصاد والفعالية بشكل أكبر من الوسائل التقليدية.

يمكنك تفضيل استخدام المواد الأولية أو الخام المنحدرة من أصل نباتي كبديل عن الحيواني. خصوصاً أن هناك الكثير من الشركات التي تتميز بعدم التعامل مع المنتجات الحيوانية.

4- الموردون

لا يتعلق التسويق الأخضر Green Marketing بالإنتاج فقط، بل أيضاً بالعلاقات.

لهذا السبب، لا ينفع أبداً الاستثمار في هذه الاستراتيجية إذا كان الموردون ممَن تتعامل معهم لا يهتمون باستراتيجية التسويق الأخضر.

من الجوهري أن تعرف كيف تختار الشركاء التجاريين، بحيث تكون لهم المبادئ ذاتها التي تؤمن بها وتتبناها.

مثال على ذلك هي “الشركات الخضراء” التي تشتري مواد استهلاكية من المنتجين المحليين العضويين.

5- المنتجات العضوية

تتميز الكثير من الأعمال في السوق بتقديم المنتجات العضوية فقط، أي تلك التي لا تستخدم المواد الزراعية السامة أو مواد استهلاكية صناعية أخرى في أعمالها الإنتاجية.

فضلاً عن أن هذه المواد هي صحية أكثر، تحظى هذه المنتجات بمركز جيد في السوق كونها تولّد كميات أقل من التلوث.

6- تقليل استعمال البلاستيك

هناك بعض الأعمال التجارية التي تقلل من استهلاك المواد البلاستيكية الداخلية والخارجية.

وهذا هو حالة المطاعم التي لا تستعمل الشلمونات مثلاً أو الكؤوس البلاستيكية المصنوعة من الورق والأغلفة التي يتم إعادة تكرارها والاستفادة منها.

7- الاقتصاد التعاوني

يعد الاقتصاد التعاوني نموذجاً يقوم على مشاركة السلع والبضائع والأملاك.

هناك الكثير من الشركات مثل Uber و Airbnb التي تميزت في السوق خلال السنوات الأخيرة كمثال على هذا النموذج.

لكن قليلة هي الفرص التي يتم الحديث فيها عن أن هذا الموديل من الاقتصاد يدعم سياسة التقليل من استنزاف الموارد الطبيعية. في المحصلة، إذا كان هناك الكثير من الناس الذين يستعملون الخدمة ذاتها، فإن التكلفة والتأثير على الوسط المحيط يمكن أن يكون أقل.

هل تريد نصيحة للاستفادة من هذه الفكرة؟

إذا كان لديك فريق عمل صغير أو تعمل لوحدك، ما رأيك في استعمال مساحات العمل المشترك coworking؟

بالإضافة إلى ما يتسم به هذا المكان من الإبداع ويقدم الفرص في التعرف على أناس جدد، يساعد أيضاً على حماية الوسط المحيط بذلك، فلا داعٍ لاستخدام مصباح إضاءة في غرفة يعمل فيها شخص واحد فقط، بل يمكن أن تضم هذه الغرفة أكثر من شخص.

8- الشمولية

لقد تحولت الشمولية مؤخراً إلى مصدر للاهتمام بين الشركات، خصوصاً بوضع القوانين التي تحفز أو تشجّع على هذه الممارسة.

هي طريقة مختلفة في التسويق الأخضر لأن التطور الاجتماعي أيضاً يعتبر طريقة ليكون أكثر استدامة.

9- التعددية

بالأسلوب ذاته، تعتبر التعددية سواء العرقية أو الجنسية، عاملاً يساعد على تحسين الطريقة التي يرى فيها الجمهور عملك التجاري أو البيزنس.

فهي تُظهر أن علامتك التجارية أو الماركة منفتحة على القيم مثل المساواة واحترام الآخر وغيرها.

تعرّف على مزايا العمل مع السياسات المستدامة

مما هو متعارف عليه أن الأعمال تجذب الزبائن من خلال القيم ذاتها.

بهذا الأسلوب إذا كانت العلامة التجارية تهتم بالوسط المحيط، من الطبيعي أن تجذب جمهوراً بالجوهر ذاته.

وفي الوقت نفسه، يمكن جذب أنواع أخرى من الجماهير من خلال استراتيجيات ذكية مثل السعر والجودة في الخدمة.

يمكن لعملك التجاري أن يصل إلى أماكن أبعد مقارنة مع المنافسين الذين لم يعملوا على تبني ممارسات التسويق الأخضر.

والحقيقة هي أن استراتيجية الـ ecomarketing قد انتشرت بناءً على مطالبة من المستهلكين أنفسهم، والذين بدأوا يطالبون بمواقف أكثر استدامة من الشركات.

إذاً حتى لو لم يكن هذا العامل أساسياً، يمكن أن يكون معياراً للتمييز بين المنافسين.

خصوصاً أن الكثير من الناس يفضلون دفع مبلغ أكثر من المال على منتَج يسبب تأثيرات أقل على البيئة، الشركات التي لا تعمل على إجراء اختبارات عشوائية على الحيوانات وغيرها من المواقف.

لهذا السبب، يمكننا القول أن التسويق الأخضر يضيف قيمة إلى المنتجات والخدمات التي تقدمها.

بالإضافة لذلك، يعمل الـ Green Marketing على تحسين نظرة الناس إلى علامتك التجارية ويعمل على تعزيزها في السوق.

استثمر في التسويق الأخضر Green Marketing

أدركت الكثير من الأعمال التجارية مزايا التسويق الأخضر، ولاحظت أنه من الناحية العملية، يعتبر القيام بمواقف أكثر استدامة أمراً مفيداً لها.

والأكثر من ذلك، يعتبر طريقة تساعد الأجيال المستقبلية على المتابعة في الاستمتاع بالكوكب الجميل الذي نعيش فيه كما هو الحال بالنسبة للأجيال الحالية.

لحسن الحظ، يكسب هذا المفهوم المزيد من القوة، هناك الكثير من المنظمات والشركات التي لا زالت تناضل كونها تعلم أن الثمن الذي قد تدفعه في حال العكس سيكون كبيراً جداً.

بل على العكس، يجب أن يتم النظر إلى الاستدامة على أنها استثمار على الأمد القصير والطويل للمتابعة في التنافس والمحافظة على الكوكب الجميل.

ولهذا السبب، حاول تبنّي الاستراتيجيات التي يمكن اعتبارها خضراء. في المحصلة، لا ينفع أبداً محاولة خداع المنافسين بأعمال وإجراءات لا أخلاقية، وفي الكثير من الأحيان، تكون غير قانونية.

في ظل عملية تحول حقيقية، حاول أن تستثمر قليلاً من المال في حال لم يكن ممكناً تطبيق سلوك أكثر استدامة دفعة واحدة.

خاتمة

بعد قراءة هذا المقال، نأمل أن تكون حقاً قد تعرفت على استراتيجية التسويق الأخضر Green Marketing وهي الاستراتيجيات التي تأتي بعائدات أكبر على أعمالك التجارية وعلى العالم بأكمله.

بالتأكيد سيكون العملاء والزبائن سعداء جداً بالتعامل معك.

ما رأيك بالمقال؟ هل لديك أي تساؤل أو معلومات تتعلق بهذا الموضوع، يمكنك التحدث إلينا عبر مساحة التعليقات لكي نتعلم معاً ونتحدث معاً.

اخترنا لك مقالاً يتحدث عن نصائح هامة تتعلق بالتسويق الاجتماعي Social Marketing 

كل التوفيق لك وإلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر

السلام عليكم

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎