ما هو التسويق عبر الفيديو Video Marketing ؟

ما هو التسويق عبر الفيديو Video Marketing ؟

تأكّد إذا كان من المهم حقاً استخدام الفيديوهات لتسويق عملك التجاري!!

ليس من النادر أن نرى هذا الموضوع يتم التطرق له ومعالجته على كونه استراتيجية منفصلة لوحدها، ولكن يجب أن نعلم أن أي فيديو كان، سواء في مجال التسويق الرقمي Digital Marketing ، أو التسويق بالمحتوى Content Marketing ، الإعلانات أو حتى قمع المبيعات Sales Funnel هي عبارة عن تسويق عبر الفيديو أو بواسطة الفيديو Video Marketing .

نعم إن الأمر بهذه البساطة التي رأيتها!

Video Marketing : هل فعلاً يفيد استخدام الفيديوهات في تسويق ماركتك؟

إذا كنت لا تعرف بعد هذه المفاهيم والمصطلحات، انقر على الروابط أعلاه لتدرس قليلاً عن كل موضوع من الموضوعات ، و تتعرف على مبدأ التسويق Marketing بشكل عام.

بهذا يصبح أسهل بكثير فهم كيف يمكن للفيديوهات أن تتلاءم مع تخطيطك!

لمَن يُعَد معتاداً على الموضوعات المذكورة، فإننا سوف نتطرق إلى الإمكانات العامة التي تتمتع بها الفيديوهات، لكي تفهم بشكل أفضل ماذا يعني استخدامها في استراتيجيّاتك التسويقية.

بالإضافة إلى ذلك، نقدم إليك بعض الخيارات عن منصات يمكنك استخدامها للقيام بالإعلانات.

إذاً، بشكل أوضح،👳 سوف تتعرف في هذه التدوينة على ما يلي:

الفهرس
1- لماذا تعتبر الفيديوهات في غاية الأهمية؟ 2- لماذا لا يجب استخدام الفيديوهات طوال الوقت؟ 3- ما ميزة الفيديوهات التي يجب عليّ إعدادها؟ 4- هل يمكن إعداد الإعلانات على شكل فيديوهات ؟

نأمل أن تتمكن، بمساعدة هذه التدوينة، أن تتوضح لديك فكرة أن الفيديو، وحده، لا يحل مشكلة ولا يعتبر دوماً الحال الأفضل، على الرغم من الصيت الكبير الذي يدور حول هذه الصيغة من المحتوى.

لماذا تعتبر الفيديوهات في غاية الأهمية؟

إن الاهتمام المميز بهذا الموضوع يعتبر حصيلة ونتيجة للأهمية المتزايدة التي حازت عليها الفيديوهات!

فبالإضافة إلى منصة اليوتيوب، اجتاحت الفيديوهات المنصات والشبكات الأخرى، من خلال التركيز، مبدئياً، على وسائل إعلامية أخرى، مثل فيسبوك، انستقرام، تويتر، واتس أب ولينكيد إن.

ولا يعتبر هذا مفاجأة لو أخذنا في الاعتبار التطور التكنولوجي الحاصل خلال العشرة سنوات الأخيرة!

حيث نجد تزايداً واضحاً في سهولة إنتاج واستهلاك الفيديوهات، تسجيل، تحرير، وكذلك، استخدام هذا النوع من المحتوى عبر الهاتف الخليوي.

من خلال الفيديو، يمكن نقل الكثير من المعلومات، ليس فقط من خلال التصوير فقط، بل أيضاً من خلال استعمال الأوديو، الموسيقى، الأحرف والكلمات، المؤثرات الحية..الخ على سبيل المثال.

من خلال جميع هذه المحفزات، يصبح أسهل بكثير جذب انتباه المشاهد، وبالتالي، كسب تفاعله.

بالإضافة إلى ذلك، باعتبار أننا كائن بشري، ليس هناك أمر طبيعي أكثر من تفسير نبرات الصوت التي تتولد أثناء الحديث، التعبيرات التي تظهر على الوجه والجسد (لغة الجسد). إن شخصية مَن يقدّم الفيديو تصبح بذلك واضحة أكثر ومقروءة و لها كل التأثير على الأسلوب الذي يتم من خلاله فهم الفيديو!

كذلك تجلب الصور المتحركة، بالإضافة إلى المعلومات النصية، كماً لا حد له من الإشارات التي تتواصل مع المشاهد، والتي تبدأ من الهندام (اللباس) وصولاً إلى السيناريو الذي يتم تقديمه.

تشير التوقعات إلى أن الفيديو سيبقى الصيغة الرائدة بحلول عام 2020، حيث ستشكل مقاطع الفيديو عبر الإنترنت نسبة 79% من حركة الإنترنت العالمية، لترتفع بذلك من 63% من عام 2015، ليصل العالم إلى 3 تريليون دقيقة فيديو عبر الإنترنت شهرياً.

أما على صعيد الشرق الأوسط وأفريقيا (حسب التقرير ذاته) فسوف تحقق حركة الفيديو على الإنترنت نمواً بنسبة 8 أضعاف بين عامي 2015 و2020، بمعدل سنوي مركب يبلغ حوالي 52% ، حيث يُقدر نصيب هذه المنطقة بحوالي 169 مليار دقيقة من محتوى الفيديو كل شهر بحلول عام 2020.

ولكن هذه الأرقام لا تعني أننا، بحلول عام 2020، سوف نستهلك الفيديوهات بنسبة  80% من وقتنا، صحيح؟ لكن في جميع الأحوال، هذا يعني أن الفيديوهات سوف تكون موجودة في حياتنا بشكل أكبر مع تقدم الأيام! 😃

إذاً، هل يجب علي التركيز فقط على التسويق عبر الفيديوهات Video Marketing ؟

في المحصلة، من خلال الكثير من المزايا، والتواجد المتزايد على الإنترنت اون لاين، هل يجب أن يتم منح الأولوية والأفضلية للفيديوهات نظراً لفوائِدها الاستراتيجية في التواصل؟

هل يجب أن تسرع للاستثمار وشراء كاميرا أفضل عند قيامك بالـ Video Marketing ؟

هل تعد فكرة جيدة التوقف عن تغذية مدونة لديك بالموضوعات المفيدة، والتركيز فقط على اليوتيوب، كمنصة؟ 😕

حسناً… الأمر ليس كذلك!

من ناحية، إذا لم تقم بإعداد فيديوهات، سوف تخسر الكثير من الاحتمالات والإمكانات التي يمكنك استغلالها.

لن ندخل في التفاصيل، لأنه لو أثار مجال السوق الرقمية فضولك واهتمامك، و كنت تبدأ للتو، بالتأكيد، تستهلك الكثير من الفيديوهات يومياً، وتعلم مدى أهمية المؤتمرات على الإنترنت webinars (الويبينرات)، الفيديوهات التعليمية، الفيديوهات التي تركز على البيع، الإعلانات على شكل فيديوهات، المدونات blogs أو vlogs…الخ

إن ما لا يلاحظه الكثير من الناس هو أن تسويق الرسالة ، اللحظة و المكان الذي يتم إدخالها فيه، تشكل كامل الاختلاف. لا يهم إذا كنا نتحدث عن فيديو، نص، ملف سماعي، صورة أو حتى تواصل مكاني.

بمعنى آخر، إن التسويق في مجال الفيديو Video Marketing لن ينفع في أي شيء إذا لم يكن هناك غاية وقصد واضح، إذا لم يكن يركز على جمهور مستهدف وملائم، وإذا لم يقدم نصاً جيداً – وبالتحديد إننا نتحدث عن فن الكتابة الإعلانية copy ضمن المحتوى (السيناريو) – حتى لو كان فيديو تم إعداده بشكل جيد جداً، من خلال صور جميلة وتقديم ممتاز.

لماذا لا يجب استخدام الفيديوهات طوال الوقت في Video marketing ؟

لا نقول هنا أن الفيديو قد جاء ليحل محل النص التقليدي، بل ليكون مكملاً له.

من الجدير بالذكر أيضاً أنه، اعتماداً على نوع التواصل والسلوك الذي يصدر عن المستهلك، قد يكون الفيديو سبباً في توليد نتيجة سلبية، لأنه إلى جانب الشهرة الواسعة للفيديو كونه يساعد على تسهيل استهلاك المعلومات، إلا أن هذه الخاصية تعتمد كثيراً على الطريقة والمكان الذي سيظهر الفيديو فيه.

مثال

تخيّل لو أن موقعك الإخباري المفضل راح يستبدل أغلبية التقارير المكتوبة بفيديوهات.

بالتأكيد سوف يكون غير مريح، أو حتى مزعجاً، عدم توفر خيار تصفح المقالة الإخبارية بالأعين لمسح النص من خلال قراءة سريعة، وتقرير النصوص التي سوف يتم قراءتها بإمعان.

أو تخيل لو أن الجزء الأكبر من المحتوى في صفحة تحبها على لينكيد إن أو فيسبوك تحولت جميعها إلى فيديوهات فقط. 😐

بغض النظر عن المدة التي يدوم خلالها المحتوى، أؤكد لك أن ذلك يمكن أن يكون عثرة، لأنه لمشاهدة الفيديوهات تحتاج إلى سرعة أكبر في الاتصال بالإنترنت، وفي بعض الأحيان، تحتاج إلى مكان ولحظة معينة، في حال كان المحتوى يعتمد على الصوت.

ولهذا السبب ذاته، في العادة، لا يظهر الفيديو، الذي يكون الغرض منه التحريض على البيع، مباشرة في أعلى صفحة المقالة أو الإعلان.

قد يكون ترك القارئ يتنقل بناظريه عبر المعلومات العامة أولاً، استراتجية رائعة وجيدة، ليتخذ قراره بشأن الشراء، من خلال النقر على زر ما أو الانتقال عبر الصفحة.

بعد هذه الإجراءات، سوف تعلم أن المستخدم سيكون أكثر استعداداً للتركيز كلياً في انتباهه. وهنا، في هذه اللحظة، يأتي موضوع الفيديو، حيث سوف تكون أمام هذا الفيديو فرصة أكبر لكي يحظى بالنجاح وكسب ذلك الشخص.

هناك سبب آخر يدفعك إلى عدم المراهنة بجميع أوراقك وقناعاتك على الفيديوهات فقط، والاستمرار في العمل بشكل جيد عبر الوسائط الأخرى، وهو أنه عندما نتحدث عن موضوع تقنيات تحسين محركات البحث Search Engine Optimization أو اختصاراً SEO، تحمل الفيديوهات في هذه الناحية أيضاً بعداً قد يكون له نتائجه السلبية، إذا ما تمت مقارنة الفيديو بالنصوص المكتوبة، خصوصاً في المدونة.

يعمل بحث جوجل بشكل أفضل بكثير، وبطريقة محددة أكثر، على المحتويات المكتوبة أكثر منها في الفيديوهات.

على الرغم من التكامل (الاندماج) الحاصل بين جوجل والمنصة يوتيوب، ومع كل هذه التحسينات التي شهدتها منصة يوتيوب مؤخراً، فإن الرهان على مسألة العلامات tags، الوصف، وضع الشرح المصاحب للصورة، وكذلك العناوين، خصوصاً فيما يتعلق بالقدرة على تفسير الخوارزميات، تُكسِب النصوص عامل تصنيف أعلى وأفضل.

ما ميزة الفيديوهات التي يجب عليّ إعدادها؟

الآن بعد أن اتضحت أكثر أهمية النص لنجاح تقنيات التسويق عبر الفيديو  Video Marketing ، يمكننا أن نفهم السبب الذي يدفعنا إلى عدم القلق كثيراً، في أغلب الأحيان، بشأن نوعية وجودة الإنتاج، وخصوصاً فيما يتعلق بالصور.

ليس لأن ذلك لا يشكل أي اختلاف، في المحصلة، كلما كان الفيديو متقن الصنع أكثر، كلما زادت الفرص ليكون جذاباً !

النقطة هنا هي أن إحدى أكبر الاختلافات بين الفيديو على الإنترنت عندما تتم مقارنته مع التلفاز أو السينما: على شبكة الويب، استخدام صيغة بسيطة هي خيار جيد، ويمكن حتى تبسيط العملية، مما يسمح بإعداد المزيد من الفيديوهات خلال فترة قصيرة من الوقت.

في بعض الحالات، تقدم بساطة الإنتاج، بحد ذاتها، مصداقية وعفوية أكبر!

مثال:

إذا كنت تتابع  قنوات على اليوتيوب ترجع إلى المؤثرين أو العلامات التجارية، ربما قد لاحظت أنه ليس دوماً ضرورياً أن يكون الأشخاص الناجحين هم مَن يتمتعون بإنتاج جيد ومميز للصور.

لكن، بما أن كل شيء متصل و مرتبط بالتسويق، فإن هذا يعتمد على الجمهور، وعلى عدد من العوامل مثل فريق دعم معين.

من خلال توفر هذه المعلومات في متناول اليد، اعمل على تجريب خيارات، نماذج، أجزاء وحلل دوماً المقاييس والمعايير التي يمكن أن تقدمها لك المنصات.

يمكنك إعداد فيديوهات تعليمية قصيرة أو فيديوهات طويلة، كتباً، مقابلات، فيديوهات تتضمن شرحاً توضيحياً، ما نسميه بالجرافيك العاطفي أو motion graphic ، الانفوجرافيك المتحرك Animated Infographics وهي عبارة عن أدوات عظيمة لتفسير وشرح المفاهيم المعقدة.

عند رسم وتحديد جميع الإجراءات المحتملة، يتضح أكثر أن إعداد الفيديوهات، حتى لو كان بطريقة بسيطة، يتطلب الوقت، أليس كذلك؟

إذاً إليك نصيحة مفيدة: 😉 حاول إعداد روزنامة (تقويم) للتسجيلات وتسجيل عدة فيديوهات دفعة واحدة، لتقوم بتحريرها بعد ذلك شيئاً فشيئاً.

أيضاً هناك فكرة ذكية أخرى تساعدك على تحسين الاستفادة من وقتك، وتوليد كمية لا حد لها من المنتجات الفرعية والثانوية، وهي التفكير في فيديو يدوم لمدة أطول، ويحتوي على محتوى أكثر كثافة. يمكن أن يكون على شكل محادثة أو درس مضخّم على سبيل المثال.

من خلال الاستناد على هذه المواد، يمكنك أن تأخذ الملف الصوتي وتحوله إلى بودكاست podcast ، تمييز العبارات المهمة، وإعداد منشورات من النمط (نص أو صورة)، وخصوصاً أنه يمكنك، فصل مقاطع وفقرات صغيرة من أجل الانستقرام Instagram ووسائل التواصل الأخرى.

هل يمكن إعداد الإعلانات على شكل فيديوهات ؟

على الرغم من الكثير من الخيارات والإمكانات التي ظهرت خلال السنوات الأخيرة، خصوصاً، في مجال التسويق بالمحتوى Content Marketing ، إلا أن الإعلانات التقليدية لاتزال موجودة وحية تُرزّق إلى اليوم!

تحتوي وسائل التواصل التالية، مثل يوتيوب، فيسبوك، انستقرام على العديد من الخيارات التي تساعدك على إيصال رسالتك إلى الجمهور الملائم.

للحديث قليلاً عن هذا الموضوع، سوف نركّز على يوتيوب، والذي يقدم لك 3 خيارات رئيسية:

1- الإعلان TrueView

هي تلك الإعلانات النموذجية التي تظهر على يوتيوب. وهنا تدفع فقط إذا تفاعل المستخدم مع الفيديوهات، على سبيل المثال، من خلال النقر على زر دعوة إلى إجراء Call to Action وأيضاً عندما يشاهد المستخدم الإعلان لأكثر من مدة 30 ثانية أو يشاهد الإعلان بالكامل.

يمكن أن تظهر هذه الإعلانات إلى جانب نتائج البحث، و في وسط الفيديوهات ذات الصلة (Discovery Ads).

هناك أيضاً خيار عرض تلك الإعلانات قبل بداية الفيديو (In-Stream Ads). في هذه الحالة ، يمكن للمستخدم تخطي الإعلانات بعد مدة 5 ثوانٍ من بدء الإعلان.

2- الإعلان غير القابلة للتخطي

هي إعلانات لا يمكن للمستخدم أن يتخطاها.

يمكن وضعها قبل الفيديو، وسط الفيديو (في حال كانت مدة الفيديو تتجاوز 10 دقائق) أو حتى في النهاية.
تدوم مدة هذه الإعلانات خلال 15 أو 20 ثانية..

3- اعلانات الملصقات الصغيرة Bumpers

وهي تلك الإعلانات القصيرة، تدوم لمدة 6 ثوان، والتي يتم تشغيلها قبل الفيديو. لا يمكن تخطيها بواسطة المستخدم.

يسمح الفيسبوك أيضاً (إلى جانب الانستقرام) بالعديد من الخيارات، مثل GIF، فيديوهات قصيرة، فيديوهات عمودية، إعلانات على القصص Stories، الإعلانات الدوارة Carrousel، إعلانات ملء الشاشة Canvas، الإعلان المنوّع Collection والإعلان بوضعية 360 درجة، الإعلان الحي والمباشر Live، تقنية In-Stream على Audience Network.

أي من الناحية العملية، أي نوع من المنشورات يمكنك إعداده في العادة على فيسبوك يمكنك استخدامه كإعلان، يكفي فقط الدخول إلى فيسبوك من أجل الشركات أو Facebook Business

نأمل أن تكون هذه المعلومات مفيدة لك، وأن تكون قد حصلت على قاعدة جيدة من المعلومات للاستفادة منها في مجال Video Marketing .

ينقصنا معرفة رأيك! يمكنك أن تبدأ الآن بإعداد إعلاناتك والتسويق باستخدام الفيديو، شاركنا بكل ما تفكر به عبر مساحة التعليقات!

إذا اعجبك هذا الموضوع عن Video Marketing ، وتعتقد أنه قد يفيد أحداً من معارفك أو أصدقائك، يمكنك مشاركة التدوينة، بالانتقال إلى الزاوية العليا اليمنى من الصفحة، واختيار وسيلة التواصل التي ترغب في مشاركة المقال عن طريقها: فيسبوك، واتس أب، لينكد إن….

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر!

السلام عليكم!

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎