تعرّف على مهنة صانع الفيديوهات Videomaker، ما الذي يقوم به من أعمال؟

تعرّف على مهنة صانع الفيديوهات Videomaker، ما الذي يقوم به من أعمال؟

تصوير الفيديوهات وتعديلها يمكن أن يكون فرصة ثمينة للعمل في إحدى شركات الـ Startups ، إذا كنت تبحث عن فرصة عمل، تابع قراءة هذا المقال

مقدمة عن شيوع وتزايد الإقبال على مهنة صانع الفيديوهات Videomaker : كما تعلم، لقد أصبحت صيغة الفيديو الصيغة الأكثر أستعمالاً من قبل الشركات للترويج والتسويق لمنتجاتها، مشاركة وتوزيع المحتويات الهامة، وبشكل أساسي، التفاعل مع المستهلكين.

على الرغم من أنه يمكن بسهولة صناعة فيديوهات رائعة جذابة وتتمتع بالنوعية والجودة، إلا أن الاعتماد على عامل مختص خبير في هذا المجال يمكن أن يعود عليك بالكثير من المزايا والفوائد.

لقد تغير في الواقع الأسلوب والطريقة التي يستهلك فيها الناس المحتوى على مر السنوات، و تزامن  شيوع استخدام الفيديو والإقبال عليه مع شيوع واستخدام منصات تسهّل نشر وتوزيع مثل هذه الفيديوهات، مما شكل عامل جذب كبير لرواد الأعمال والمستثمرين في مجال الدعايات.

هذه الظاهرة باتت تنعكس يومياً ومباشرة على الطريقة التي يعمل فيها صانع الفيديوهات، حيث يحتاج إلى الانتباه الدائم وملاحظة ما يظهر من اللغات الجديدة، النماذج المختلفة والغنية وكل ما يمت إلى المجال السمعي البصري بِصِلةٍ، الهدف من ذلك واضح: البقاء مواكباً للمستجدات والاتجاهات التي تطرأ على السوق.

هل تحمست لتعرف أكثر عن مهنة الـ videomaker أو تريد أن تعمل مستقبلاً أو قريباً في هذا المجال وتريد المزيد من المعلومات والتفاصيل قبل أن تُقبل على هذه الخطوة الهامة في الحياة؟ تابع قراءة هذا المقال لتتعرف على كل ما يتعلق بهذه المهنة العصرية التي باتت تغزو الأسواق.

مَن هو صانع الفيديوهات Videomaker ؟

قبل أي شيء آخر، من المهم أن نتعرف على معنى الـ videomaker وكيف تُكتب هذه الكلمة.

هناك الكثير من الناس يعتقدون أن هذه المهنة يمكن أن نكتب اسمها على الشكل التالي video maker ، لكن في الحقيقة، ليس عندما نود الحديث عن اسم صاحب المهنة، هذه الكلمة يمكن أن يتم إطلاقها بهذا الأسلوب على البرامج والتطبيقات المادية التي تقوم لك بصناعة الفيديو و اقتطاع بعض أجزائه.

لكن عندما نتحدث عن صاحب المهنة (الاختصاص) الذي بات يتواجد في أغلب الشركات الحديثة، فإننا نكتب التسمية على الشكل التالي: Videomaker ككلمة واحدة ملتصقة ببعضها. 

بحسب قاموس My Dictionary، نلاحظ وجود تعريف بسيط جداً مشتق من معنى الكلمة الحرفي:

تعريف مختصر وبسيط لمهنة "صانع الفيديوهات" أو "Videomaker"

تعريف مختصر وبسيط لمهنة “صانع الفيديوهات” أو “Videomaker”

مصدر الصورة: Mydictionary.com

يقول القاموس أن صانع الفيديوهات هو ببساطة الشخص الذي يعمل على إنتاج المواد التي تكون على شكل فيديوهات.

والأصل ناتج عن دمج لكلمتي: video والكلمة maker.

سوف تتوضح الفكرة لديك الآن بمجرد أن تتعرف على الأعمال والمهام والوظائف التي يقوم بها الخبير والمختص في مجال صناعة الفيديوهات.

مهام صانع الفيديوهات الرئيسية

إن عمل هذا الخبير يشكل جزءاً من جميع المراحل الأساسية التي تقوم عليها عملية إنتاج الفيديو، ولا يتلخص فقط في مرحلة التصوير، كما سنرى الآن:

1- مرحلة ما قبل الإنتاج

الهدف من هذه المرحلة هو التخطيط لكامل المشروع. في هذه المرحلة بالذات يجتمع فريق العمل بالكامل مع صانع الفيديوهات ليقرروا أفضل السبل والمناهج التي سيتم الاعتماد عليها بحيث يغدو العمل واقعاً ويولد المشروع تماماً كما هو مخطط له.

فيما يلي، يمكننا أن نفهم أن الـ videomaker يقوم بالأعمال التالية خلال مرحلة ما قبل الإنتاج:

أ) يشارك في اجتماعات ولقاءات العصف الذهني brainstorming

نقصد بالعصف الذهني ذلك الاجتماع الذي يضم كامل فريق العمل لاستخراج الأفكار الابتكارية والمتنوعة التي تتعلق بالفيديو المراد تسجيله.

في هذه الاجتماعات بالذات يعطي جميع أعضاء الفريق رأيه ويقدّم اقتراحاتِه بناء على الأبحاث والدراسات التي قام بها لتبدأ بعد ذلك المشاركة معاً في مرحلة الإنتاج.

ب) يساعد الـ videomaker في وضع مخلص العمل briefing

بعد عقد اجتماع الـ brainstorming بوقت قليل، تأتي مرحلة كتابة وإعداد الـ briefing او ملخص الاجتماع الذي يحمل النقاط الرئيسية والأفكار التي سيجري تنفيذها.

هنا يجتمع صانع الفيديوهات مع كامل الفريق لتبادل الأفكار والآراء، ووضع البنية الرئيسية والمخطط العام لتطور إنتاج الفيديو.

هذه هي اللحظة التي يتم فيها تحديد أداء وعمل كل فرد وعضو من أعضاء فريق العمل.

ج) يختار المعدات والأدوات اللازمة للمشهد أو بيئة التصوير

يحمل الـ videomaker على عاتقه جزءاً كبيراً من المسؤولية لتحديد الأدوات والمعدات الضرورية للسيناريو وتنفيذه على أرض الواقع (ضمن بيئة ومكان التصوير).

بعد أن يقوم باختيار ما يراه مناسباً وضرورياً من الأدوات والمعدات، يقوم بتمرير القائمة التي يضعها إلى الفريق المالي في الشركة أو The Finance Team ليقوم بمعالجة طلبه وشراء كل ما يحتاجه واستئجار ما هو ضروري.

د) يكتب السيناريو (سيناريو الفيديو)

يعتبر كتابة السيناريو واللوحة التصويرية من مهام صانع الفيديوهات أيضاً، وهي الوظيفة الأكثر أهمية من الوظائف التي يقوم بها في مرحلة ما قبل الإنتاج.

عندما يكتب صانع الفيديوهات السيناريو، يضع فيه جميع الإرشادات والتوجيهات التي تساعد على سير العمل وتصوير الفيديو بجميع مشاهده وتفاصيله من دون أية مشاكل.

يعتبر أمراً حاسماً جداً أن يكون السيناريو موضوعاً بشكل منظم جداً من أجل مرحلة التصوير.

2- مرحلة إنتاج الفيديو او صناعة الفيديو

يعتني الـ videomaker في هذه المرحلة بكل ما يدور حول السيناريو وتفاصيله، بالإضافة إلى تنظيم كامل التفاصيل التي تتعلق بالتصوير، بدءاً من وضع الكاميرات في أماكنها الصحيحة وصولاً إلى النقاط والتفاصيل التي تقوم عليها الإضاءة.

أ) التصوير

عمل صانع الفيديوهات يكمن في التحقق من أن جميع التفاصيل التي يقوم عليها التسجيل على أكمل وجه.

في الحقيقة يضمن أن تخرج العبارات وجمل الحديث التي سيتم قولها في التصوير، وكذلك حركات الكاميرات، الأوديو، الملاحظات وغيرها من المظاهر الأساسية كما هو مخطط لها بالكامل.

بالطبع بما ينسجم مع السيناريو المكتوب مسبقاً.

ب) توجيه السيناريو والإشراف على تنفيذه

على الرغم من أن الـ videomaker يعتبر المسؤول عن سير وتوجيه المشاهد في السيناريو، إلا أنه لا يعمل لوحده في هذه النقطة، بل يتعاون مع كامل أعضاء الفريق المتواجد معه في مكان التصوير.

والسبب في ذلك يعود إلى أنه مهما كان هذا العامل الخبير يتمتع بالخبرة الطويلة والحنكة المهنية، إن صح التعبير، إلا أن الإنسان بطبعه معرض للخطأ، لهذا فإن وجود أشخاص آخرين في المكان أثناء التصوير يساعده على ضمان تصوير الفيديو بجودة ونوعية عالية وتجنب أن يتم ارتكاب أخطاء أثناء التصوير تمر من دون أن يلحظها.

في مثل هذه الأثناء، يقرر صانع الفيديوهات أفضل منهج سيتم استخدامه ويجري التعديلات الأخيرة التي يراها مناسبة على مكان التصوير

3- مرحلة ما بعد الإنتاج

من الصعب والنادر جداً أن نرى أن فيديو ما يجري تصويره من دون أن يكون بحاجة إلى تعديلات في النهاية، ولهذا السبب بالذات، توجد هذه المرحلة “ما بعد الإنتاج”: فهي تساعد صانع الفيديو على مراجعة جميع التفاصيل وجميع ما تم القيام به ليتأكد من أن كل شيء قد تم بالفعل على ما يرام.

في هذه اللحظة بالذات، ينهي صانع الفيديوهات المشروع، ويتحقق من أن كل شيء يتمتع بالتناسق والتناغم على ضوء ما تم التخطيط له و بالاستناد إلى الهدف الأساسي الذي يتم تصوير الفيديو من أجله.

أ) تنظيف مكان التصوير من الأدوات والأجهزة التي تم استخدامها في التصوير

بعد أن يتم إنهاء التصوير والتسجيلات جميعها، وقبل أن تبدأ مرحلة ما بعد الإنتاج، يجب على صانع الفيديوهات أن يستعد لإزالة كل ما وضعه في مكان وبيئة التسجيل بالتعاون مع فريق العمل.

ويشمل ذلك إعادة المواد التي استعملها إلى مكانها المعتاد، مثل الكاميرات، العاكسات، المايكروفونات وغيرها.

ب) تحرير الفيديو Video Editing

تحرير الفيديو هي اللحظة التي يقوم فيها الـ videomaker باقتطاع بعض الأجزاء من الفيديو الذي جرى تصويره، يعالج الصوت، يضيف أموراً أخرى وكذلك يطبق بعض المؤثرات الخاصة.

وعندها يقوم بتحويل جميع الملفات التي جرى تصويرها بشكل منفصل إلى ملف واحد كامل متكامل، بأسلوب رائع متناسق.

يشكل جزءاً من هذه المهمة، إلى جانب صانع الفيديو، أعضاء الفريق التقني المسؤولين عن التصوير.

لضمان المزيد من التناسق في كل ما تم التفكير فيه وتسجيله، يبقي الـ videomaker السيناريو دوماً في يده ويراجع التفاصيل المكتوبة فيه ويدقق العمل ككل ليتأكد من خلوه من أية أخطاء محتملة قد تظلم أداء الفيديو أو الجودة التي يتمتع بها.

ج) ترحيل المحتوى

أخيراً، بعد أن تنتهي كامل التفاصيل التي تقوم عليها مرحلة ما بعد الإنتاج، يكون الفيديو قد شارف على الإنتهاء ويصبح جاهزاً لتتم مشاركته مع الجمهور.

لكن قبل الترويج للعمل النهائي ونشره، يحتاج صانع الفيديوهات إلى إلقاء النظرة الأخيرة على العمل ككل وبالترتيب من بدايته وحتى النهاية.

واضعاً السيناريو بين يديه، يحلل الـ videomaker التصوير بالكامل، ويشاهده عدة مرات ليتأكد من خلوه من أية أخطاء محتملة.

لضمان المزيد من النوعية العالية في التصوير، يمكن لأشخاص آخرين أن يشاهدوا الفيديو النهائي ليعطوا رأيهم أيضاً و يتحققوا من العمل ككل.

بعد عملية التحقق هذه بالكامل والتأكد من أن كل شيء قد جرى على ما هو مخطط له، يتم ترحيل الفيديو أو تصديره Export Video  كما نقول ويتم مشاركته ونشره.

ما أنواع البرمجيات التي يحتاج إليها الـ Videomaker في عمله؟

كما هو الحال في أي نشاط آخر من الأعمال، يحتاج صانع الفيديوهات إلى أن يكون لديه الكثير من الأفكار بشأن طرق أخرى حول تنفيذ أعماله ومهامه، الإبداع والابتكار هما خياران رابحان في يده ويجب أن يستغلهما جيداً في حال كان يريد التفوق في عمله.

نسلط الضوء على بعض البرمجيات التي يحتاج لها صانع الفيديوهات ليقوم بأعماله على أكمل وجه

  • لمعالجة الصور: البرمجيات الأكثر استخداماً هي: Lightroom والفوتوشوب.
  • لتعديل وتحرير الفيديوهات، يتم استعمال: Adobe Premiere و Final Cut وكذلك Sony Vegas وتعتبر البرمجيات والبرامج المفضلة لدى صانعي الفيديوهات.
  • أما في حال الحاجة إلى إدخال مؤثرات تتعلق بالتصميم motion designs ومؤثرات خاصة في المشروع الجاري إعداده، فإن أفضل البرامج التي يتم استعمالها هي ILlustrator و After Effects.

في بعض المواقف والحالات، يكون مطلوباً من المهني اختصاص أكاديمي في المجال لكي يتعلم العمل على هذه البرمجيات. إلا أنه يمكن أن تتعلم استخدام هذه البرمجيات بطريقة مستقلة.

تعرّف على الفرق بين صانع الفيديوهات Videomaker ومخرج الأفلام Film Director

بعد أن تعرفت على جميع المعلومات التي تتعلق بأعمال ومهام صانع الفيديوهات Videomaker ، وجدنا أنه من المفيد أن تتعرف على الفرق الكامن بينه وبين مخرج الأفلام أو Film Director.

لكن ضمن المجال السمعي البصري، لا يزال هناك عاملون آخرون يعملون أيضاً في مجال إنتاج الفيديوهات، لكن يُطلق عليهم أسماء مختلفة.

وهذا هو الفرق بين الـ videomaker و الـ film director، بالحديث عن هذا الموضوع بشكل عام، عمل هذين المختصين يعتبر هو ذاته في الجوهر أو الصميم، لكن لكل منهما تسمية خاصة مختلفة.

الاختلاف الأساسي بينهما يكمن في النطاق أو الإطار الذي يعمل فيه كل واحد منهما.

عادة نطلق اسم “videomaker” على صانع الفيديو الذي يعمل في وكالات أو شركات تحتوي على فريق عمل وموارد أقل في العادة: وهذا ما يؤدي إلى النتيجة الطبيعية التالية: قد تتراكم بعض الأعمال والوظائف لدى هؤلاء الأشخاص بناءً على العدد القليل من الموظفين.

مثال:

يعمل الـ videomaker مع فريق مكون من 10 أشخاص، وجميع هؤلاء العاملون يعتبرون مسؤولين عن جميع العمليات وسيرها، سواء في مرحلة ما قبل الإنتاج، الإنتاج أو بعد الإنتاج.

أما مخرج الأفلام Film Director فهو شخص خريج في مجال السينما ويعمل في المشاريع السينمائية الكبيرة والضخمة عادة. يعتمد على الكثير من الموارد والأدوات ليعمل من خلالها.

كل مرحلة من إنتاج الأفلام منذ وضع السيناريو وحتى إتمام العمل يتم تنفيذه بواسطة فريق عمل مختلف.

مستقبل الـ videomaker كمهنة عصرية

كما ذكرنا سابقاً، إن إنتاج المحتويات على شكل فيديوهات هو نشاط في نمو مستمر، وهذا يؤثر بشكل مباشر وبطريقة رئيسية على عمل صانع الفيديوهات كمهنة.

بشكل متزايد تراهن الكثير من الشركات على الفيديوهات وصناعة الفيديوهات، مما يولّد الكثير من الفرص التجارية أمام المختصين والعاملين في مجال صناعة وتصوير الفيديوهات، في أغلب الأحيان يعتبر وجود videomaker في فريق العمل فرصة قيمة وفائدة في فريق العمل بدلاً من الاعتماد على التعاقد مع أطراف خارجية لا تعرف تماماً الهوية البصرية للشركة أو المنظمة.

لهذا السبب يمكننا اعتبار صناعة الفيديوهات من مهن المستقبل التي يمكن الرهان عليها، يمكن أن تبقى مطمئناً من أنك ستلقى الفرص في السوق!

إذا كنت تريد التعاقد مع صانع فيديوهات نأمل أن يكون هذا المنشور مفيداً لك ويساعدك في تحقيق هذا الهدف بطريقة أسهل.

 نترك لك في الختام مقالاً يتحدث عن أهمية الفيديو والتسويق عبر الفيديو أو ما نسميه Video Marketing 

ما رأيك بهذا المقال؟ شاركنا برأيك أو اقتراحاتك وتساؤلاتك عبر مساحة التعليقات أسفل المقال لنتعلم معاً ونتقدم معاً.

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر

السلام عليكم

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎