تصميم التفكير - Design Thinking : تعرف على هذا المفهوم وكيف يمكنك استخدامه في أعمالك التجارية ؟

تصميم التفكير - Design Thinking : تعرف على هذا المفهوم وكيف يمكنك استخدامه في أعمالك التجارية ؟

طريق يساعدك على تطبيق الأفكار التي لطالما حلمتَ أن تراها على أرض الواقع !

تخيل لو كان هناك نهج معين يساعدك في عملية اتخاذ القرارات، وتقديم نظرة أوسع لجميع الخيارات المتاحة. هذا النهج لا يوجد فقط كما يتم استخدامه من قبل شركات مثل Nike و Apple كحل للمشكلات، و كطريقة لتعظيم الأرباح.

إننا نتحدث هنا عن موضوع تصميم التفكير – Design Thinking . لكن لا تقلق فعلى الرغم من الاسم إلا أن هذا الموضوع ليس متعلقاً فقط بالعاملين في مجال التصميم فقط.

في هذه اللحظة، ربما تفكر: “إن شركات Nike و Apple هي شركات كبيرة، لهذا السبب من أجل تطبيق أسلوب تصميم التفكير ، هل يجب أن يكون لدي الكثير من المال والكثير من العاملين ؟ ” .

للأسف ! فقد أخطأتَ الاعتقاد مرة أخرى! إن موضوع تصميم التفكير Design Thinking لا يتعلق بالموارد، بل بالطريقة التي نستخدم فيها كل ما لدينا.

في تدوينة اليوم ، سوف نزيل الغموض عن هذه الخرافات وغيرها التي تتركز حول موضوع Design Thinking ، وسوف نريك كيف يمكن أن تطبق هذا الأسلوب في أعمالك ومشاريعك التجارية.

سوف تتعرف أيضاً اليوم على :

ما هو تصميم التفكير Design Thinking ؟

كيف ظهر هذا النهج ؟

ما هي مراحل Design Thinking ؟

هل يمكن تطبيق تصميم التفكير على المشاريع التجارية الصغيرة ؟

كيف يتم استخدام العميل النمطي المستهدف persona في Design Thinking ؟

ما هو التفكير التصميمي Design Thinking ؟

للحديث عن معنى مفهوم “تصميم التفكير” أو كما يُقال له أيضاً “التفكير التصميمي”،  نحتاج إلى أن نتعرف على المفهوم الذي لا يتعلق به. إن Design Thinking لا يُعتبر طريقة عمل. إن استعمال كلمة “طريقة عمل” يشير إلى وجود طريقة ثابتة جاهزة ، ومفصلة خطوة بخطوة كي يتم اتباعها.

إن Design Thinking ليس حلاً ، بل هو فقط عبارة عن طريق يقود إلى العثور على حل، حيث سيكون مختلفاً تبعاً للمشكلة.

لا يشير المفهوم ” تصميم التفكير” إلى التصميم، على الرغم من أنه يبدو من الاسم أنه يتحدث عن مجال التصميم.

إذاً ماذا يعني Design Thinking ؟

يمثل تصميم التفكير أو Design Thinking  ابتكاراً متركزاً في الكائن البشري. يعمل على إجراء تطابق بين التفكير الإبداعي و تفكير الأعمال التجاري لتوليد قيمة، واستخراج حلول على الأمد الطويل

– (Arne Van Oosterom) – (مؤسس مجموعة Design Thinkers).

بعبارات موجزة، يساعد التفكير التصميمي على تحديد الأهداف ، وإعداد أفضل الطرق للوصول إلى هذه النتائج، وخصوصاً لإبقائها وتحسينها.

كيف ظهر هذا النهج ؟

على الرغم من أن هذا المفهوم قد تطور وتعزز مع تطور الإنترنت، والوسائل التقنية الجديدة ، إلا أن مفهوم Design Thinking قد ظهر منذ أكثر من 70 عاماً .

استناداً إلى الموقع “Interaction Design Foundation” إن فكرة استخدام أساليب جديدة من أجل المشكلات المعقدة قد اكتسب قوة خلال الحرب العالمية الثانية، حدثٌ قد غيّر نماذج الإدارة بشكل جذري، الإعداد والتصميم، وجعل هذه العمليات تتلاءم مع الإعداد على نطاق واسع.

لقد بدأ المهندسون، أخصائيو العمارة وحتى العلماء يجتمعون من أجل إيجاد حل للمشكلات بطريقة جماعية، مدفوعين عن طريق التغييرات الاجتماعية التي حدثت في هذه الفترة، بما في ذلك ظهور قدرات جديدة عالمية واتجاهات استهلاكية جديدة.   

تم تطوير هذه الطريقة في التفكير حتى بدايات عقد الخمسينيات، عندما تم تطبيق الأسس الرئيسية في Design Thinking في المجالات الأخرى للمعرفة مثل الاتصالات، والصناعات الدوائية.

مع مرور السنوات، رأى عاملون آخرون في المجال إمكانية الارتقاء وتكثير النتائج التي وصلوا إليها، عندما قرروا “العودة خطوة إلى الوراء ليروا كل شيء” وبدأوا بإعادة تنظيم وتحديث العمليات الموجود مسبقاً، مركزين على أهدافهم خلال الأمد المتوسط والطويل.

إن عملية التطوير هذه أدت إلى ظهور نموذج Design Thinking أو تصميم التفكير. الذي يتم تطبيقه اليوم، والذي يُعتبر حصيلة اجتماع ثلاثة عوامل: ما يريده الناس + ما يعتبر مجدياً من الناحية الاقتصادية + ما يعتبر ممكناً من الناحية التقنية.

ما هي مراحل Design Thinking ؟

سوف نستخدم مثالاً عن منتِج رقمي لتقديم وشرح كل مرحلة من مراحل تصميم التفكير Design Thinking .

علاء لديه دورة تعليمية اون لاين تتحدث عن الطهي النباتي، وباع كثيراً من هذه الدورة، لكنه يصرف كثيراً من الأموال على الحملات الإعلانية على شبكة الإعلانات، مما يجعل تكلفة اقتناء العملاء مرتفعة كثيراً.   

ثم يقرر كنتيجة لذلك: التوقف عن إعداد الإعلانات ، وتنخفض لذلك مبيعاته بنسبة 37%.

التعايش : تحديد مشكلة

لحل مشكلة ما ، إنك بحاجة قبل كل شيء، إلى التعرف على منشأ تلك المشكلة. في أغلب الأحيان، قد لا يعلم رواد الأعمال في الأصل أن لديهم مشكلة ما، باعتبار أنهم يحصدون نتائج جيدة.

لكن، إذا قاموا بإجراء تغيير بسيط في روتين عملهم، من المحتمل جداً أن يحصلوا على نتيجة أفضل. أي إن المشكلة ليست دوماً شيئاً يمكن تصنيفه مع المصائب فقط، بل يمكن للمشكلة أن تكون بمثابة فرصة للتحسن تمر دون أن تلاحظ ذلك!

تتمثل مرحلة التعايش في تقييم أداء شركتك ، و جودة منتَجك، آخذاً في الاعتبار وجهة نظر جميع الأطراف المشمولة بالموضوع : أشخاص من فريقك، الموردين والعميل النهائي.

لهذا يتم إجراء الكثير من الأبحاث، المقابلات مع مستهلكين وبحث عن الاتجاهات ، ولكن بشكل أساسي يشمل الكثير من اختبارات الملاحظة. إن الملاحظة هي التي تسمح بتمييز ما يقوم به الناس في الواقع / يحبون حقاً القيام به، عما يتحدث أولئك الناس أنهم يقومون به / يحبونه.

لكن لا تقلق حيث لن تضطر أبداً إلى اللحاق بأحد زبائنك في الطريق. توجد حالياً أدوات تساعدك على ملاحظة زبونك دون الحاجة إلى أن تخرج من نطاق حاسوبك.  

في مثالنا عن علاء، قد تكون أمام علاء مشكلتان:

لا يلاحظ الناس أي قيمة في عرضه: يدخل الكثير من المستخدمين إلى صفحة البيع، لكن لا يشعرون بالثقة للقيام بالشراء، حيث لا يدركون كيف يمكن لذلك المنتَج أن يساعدهم على حل مشكلة ما.

إن تقسيم الحملات الإعلانية لديه خاطئ: التكلفة لقاء النقرة الواحدة مرتفع، حيث يظهر الإعلان إلى الأشخاص غير المهتمين بالمنتَج.

توليد الأفكار : التفكير في حلول

بعد أن حددتَ المشكلة، والتي قد تكون أيضاً فرصة للتحسن، قد حان الوقت لإجراء brainstorming يعني توليد أفكار أو كما يُقال له في اللغة العربية (العصف الذهني) ، ويستند أساساً إلى اقتراح أفكار دون أي محاكمة لها.

احرص على عدم التعلق كثيراً بالمظهر العملي ! فكّر فقط في الحلول التي تعتقد أنها تضيف قيمة إلى المسيرة الشرائية للعميل. صدّق سوف يكون لديك وقت كافٍ كي تتحقق إذا كانت فكرتك تطبيقية في المرحلة المقبلة.

لا توجد حدود للأفكار في هذه المرحلة. لكن من المهم أن يشارك أناس أكثر في العصف الذهني، بما فيهم أولئك الناس الذين يمكن لهم الاستفادة من الحلول المقترحة. في نهاية هذه العملية، لا تنسَ تدوين هذه الأفكار.

إذا تفرغتَ حقاً لهذه المرحلة، تصل إلى فكرة عدم محدودية هذه القائمة.

الأفكار التي يمكن أن تساعد علاء على تحسين مبيعاته أو تقليل التكاليف من خلال الإعلانات:

  • إعداد دورات تعليمية مصغرة اون لاين حتى يتعرف الناس بشكل أفضل على المنتَج.
  • الإعلان عبر المواقع الإلكترونية المتخصصة التي تتحدث عن المنتجات النباتية.
  • تقديم أطباق للتذوق والتجريب بمثابة مثال عن الأطباق النباتية في المطاعم.
  • إعداد لعبة تفاعلية في صفحته البيعية…الخ

تصميم النموذج الأولي للمنتَج  Prototype : تطبيق الفكرة

مرحلة تصميم النموذج الأولي هي المرحلة التي تقوم على تطبيق الأفكار التي تم تقديمها، التعرف على ما يتلاءم مع مشروعك، و وضع خطتك موضع التنفيذ.

على الرغم من أن هذه هي المرحلة الأخيرة من هذه الطريق، إلا أنه يمكنها أن تحدث بالتوازي مع المراحل الأخرى. كيف يعمل ذلك؟ يكون لديك فكرة، تقوم بإعداد نموذج أولي للفكرة من الناحية العملية، تختبر ذلك مع جمهور أقل، وتقيّم النتائج. واعتماداً على الأداء يتم تطبيق هذه الفكرة، لكن ذلك لا يمنع من اختبار حلول أخرى من أجل المشكلة ذاتها.

لقد قرر علاء إعداد تحدٍ (challenge)  اون لاين لزيادة تفاعل جمهوره. ومَن يربح في هذه اللعبة يربح دخولاً إلى المنتَج. زادت هذه الفكرة من حركة الناس على صفحة البيع لديه، لكنه باع وحدات قليلة من المنتَج. في هذه الحالة، يمكنه أن يكتشف عدة طرق لتحسين اللعبة أو العمل على إعداد لعبة أخرى على نحو متتابع.

هل يمكن تطبيق Design Thinking على الأعمال التجارية الصغيرة ؟

من خلال مثالنا عن علاء، يمكن ملاحظة أن التفكير التصميمي Design Thinking  يمكن تطبيقه في الأعمال التجارية ضمن المجالات المختلفة.

إن الاختلاف بين نشاطك التجاري ونشاط أعمال Nike يكمن في جودة الموارد التي لديك للاستثمار، وكذلك في عدد الأشخاص الذين سيتم إشراكهم في العملية، وفي أعمالك الخاصة سيكون عدد هؤلاء الناس أقل بكثير.

إن إجراء تحليل شامل ومنهك قبل كل قرار يمكن أن يبدو عملاً شاقاً، لكن الأمر تماماً معاكس لذلك. عندما تتخذ قرارات تقوم على التعاطف، وتستند على ملاحظات عملائك وشركائك، يصبح أسهل بكثير تقديم تجربة جيدة جداً عن الشراء، وبالتالي تعزيز سمعتك اون لاين.

توجد عدة أدوات يمكن أن تساعدك خلال المراحل المختلفة من التفكير التصميمي  Design Thinking .

  • تحليل سوات أو SWOT  (نقاط القوة، الضعف، الفرص الكامنة والتهديدات المحتملة): يفيد في التعرف على نقاط القوة وكذلك الضعف ، بالإضافة إلى الفرص التي يمكن الاستفادة منها لتحسين الوضع الحالي وكذلك التعرف على التهديدات التي قد تطال شركتك.
  • تقييم الأداء Benchmarking : إن معرفة ما تقوم به الشركات في قطاعك السوقي الذي تتواجد فيه يمكن أن يساعدك على تحديد الفرص لتحسين عملك التجاري. وهنا نعتبر محركات البحث مثل جوجل ، يوتيوب وبينغ أكبر حلفاء لك أثناء القيام بهذه الأبحاث !
  • فضلاً عن إعداد ملامح شخصية العميل المستهدف التي سوف نتحدث عنها بالتفصيل في الفقرة المقبلة.

كيف يمكن استخدام ملامح العميل المستهدف Persona في التفكير التصميمي ؟

إن كل منتَج أو خدمة يتم تطويرها ومن أجل أشخاص محددين. إذا بدأتَ بريادة الأعمال انطلاقاً من تفكيرك فقط في احتياجاتك، بالتأكيد لن تحصل على نتائج جيدة، بغض النظر عن مدى الجودة التي كان منتَجك أو خدمتك تتمتع بها.

وهنا يأتي موضوع شخصية العميل المستهدف persona ، إن هذا المفهوم persona هو تمثيل تخيلي لعميلك المثالي، بكل المحفزات لديه، الرغبات، التوقعات وكذلك الاحتياجات. يتم إعداد هذا البروفايل اعتماداً على أبحاث وتحليل للبيانات، تحدد خصائص هامة للأشخاص الذين يدخلون إلى صفحتك، يشترون منتَجك أو يتابعونك على شبكات التواصل الاجتماعي.  

لدينا تدوينة شاملة جداً تتحدث عن موضوع شخصية العميل المستهدف persona، أقترح عليك قراءتها بالكامل. في هذه الفقرة لن نتعمق كثيراً في مفهوم persona، بل سوف نُظهر كيف يمكن لهذه الشخصية أن تساعدك في عملية التفكير التصميمي بالإجابة على هذه الأسئلة الثلاثة البسيطة:

1- متى يمكن استخدام التخطيط persona ؟

إن إعداد شخصيات للعميل المستهدف يعد مفيداً على وجه الخصوص لإعداد الأفكار من أجل الأعمال التجارية وتنفيذها، فكر في مرحلة توليد الأفكار، على سبيل المثال، يجب عليك تقييم آلام العميل المستهدف لديك، والتعرف على التوقعات لديه كي تتمكن اعتماداً على ذلك من التفكير في الحلول التي تلبي تلك الطلبات.

في الكثير من الحالات، لا تحتاج إلى إجراء أي تغيير على منتَجك، بل على تجربة الشراء، مما يساعد على توفير الوقت بأسلوب جيد وكذلك توفير المال.

2- كيف يؤثر persona على اختيار أفضل الاستراتيجيات ؟

عادة يعاني رواد الأعمال من تساؤلات تتعلق بعدد الشخصيات personas التي يجب على عملك التجاري أن تكون لديه. يعتمد عدد الشخصيات لديك على المجال الذي تعمل فيه أنت، ولكن، كلما تمتع عملك التجاري بالنضج أكثر، كلما توفرت لديك المزيد من البيانات لرسم شخصيات personas مختلفة.

الفائدة الكبرى التي تتحقق من رسم بروفايلات مختلفة للمستهلك هي القدرة على تطوير حلول مخصصة وفعالة لتلبية احتياجات هذه المجموعات، بدلاً من حل عام.

3- كيف يستفيد عملك التجاري من الشخصيات personas ؟

إن فهم العوامل التي تحفز المستخدم لديك بشكل أفضل هو المفتاح الرئيسي الذي يساعدك على الابتكار وكسب ولاء العملاء. إن العميل الراضي يعود دوماً للشراء منك أو يرشد خدمتك إلى أشخاص آخرين. هذا يمثل حلقة يربح كل مَن يتواجد فيها: العميل يكسب خبرة جيدة ، وأنتَ تبيع أكثر.

هل استخدام التفكير التصميمي Design Thinking يعمل ؟

إذا وصلتَ إلى هنا ، بالتأكيد قد لاحظتَ أن التفكير التصميمي هو موضوع يهدف إلى الابتكار، ووضع حلول للمشكلات انطلاقاً من توقع أو نظرة أكثر تعاطفاً مع الآخرين، ويعمل الأمر في أي نموذج كان للأعمال التجارية.

في المحصلة، الهدف من كل شركة هو إعداد علاقة تدوم مع العملاء، وهذا يبدأ بتقديم أفضل خبرة شراء ممكنة.

هل أعجبك هذا النص ؟ ما رأيك ؟ هل لديك تجربة ما في هذا المجال ؟ أو هل لديك شيء آخر ترغب في مشاركته معنا ؟

سيكون من دواعي سرورنا معرفة ذلك عبر مساحة التعليقات !

إلى اللقاء في تدوينة أخرى ومنشور آخر !

يستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط - الكوكيز (cookies) لتحسين تجربة التصفح لديك.‎‎